هيثم حسنين/ناشيونال انترست: هل تستطيع السعودية تحقيق السلام بين إسرائيل وفلسطين؟/Haisam Hassanein/The National Interest: Can Saudi Arabia Forge an Israel-Palestine Peace?

40

هل تستطيع السعودية تحقيق السلام بين إسرائيل وفلسطين؟
هيثم حسنين/ناشيونال انترست/20 كانون الأول 2023

Can Saudi Arabia Forge an Israel-Palestine Peace?
Haisam Hassanein/The National Interest/December 20/2023
Riyadh is trying to keep the door open for normalization with Israel by promoting a balanced dialogue about Gaza.
While many in the Arab world react somberly to news from Gaza, Saudi Arabia celebrates winning Expo 2030. Since the Hamas-Israel war started two months ago, critics of the wealthy Gulf monarchy have pointed a critical finger at the continuation of its annually state-funded entertainment festival. How, they complain, could the Saudis celebrate while Palestine is under fire?
Clearly, Riyadh is trying to keep the door open for normalization with Israel by promoting a balanced dialogue about Gaza.
Seemingly, the kingdom is giving Washington and Jerusalem the time needed to resume the plans they had discussed before the October 7 Hamas terror attacks. While official statements from the Saudi Foreign Ministry have sometimes been harsh, the government has avoided controversial actions (such as boycotting the Jewish State) or oil threats (such as those imposed during the 1973 Yom Kippur War). Instead, Riyadh extended the deadline for bids from foreign companies to build its first nuclear power plant by two months.
And why not? Just a few weeks ago, Saudi Arabia reportedly used an American-made interceptor to down a cruise missile launched by an Iranian proxy toward Israel.
Further, Saudi news coverage has been far more restrained than Egyptian and Qatari media. When Hamas leader Khaled Meshaal appeared on the Saudi-affiliated Al-Arabiya channel, he was given a hard time on air. In a widely watched interview, he was asked, “Would you apologize for what was done to Israeli civilians on October 7?” When he hesitated, the anchor pressed, “You say that this is legitimate resistance in your view, but what the people watched on Western TV screens was transgressions by Hamas against civilians.” To justify the massive Palestinian civilian causalities caused by the war his terror group initiated, Meshaal declared that nations don’t get liberated easily: “Russians sacrificed 30 million people in World War II against the Germans, and the Vietnamese sacrificed 3.5 million to defeat the Americans.”
Pro-regime Saudi intellectuals clearly blame Hamas. They fear a new wave of radicalization that could sweep the region, like what happened after the Second Intifada. Veteran journalist Abdulrahman Al-Rashed warned that “they are stealing your children for the tenth time.” He argued that many young Arabs these days are full of “blind empathy,” which could repeat what happened in Afghanistan, Syria, and Iraq, where many Jihadists went in response to mobilization caused by inflammatory media coverage of regional conflicts. Indeed, Abu Obeida, the spokesperson for Hamas, is admired in many corners of the Arab world these days, where he is described as having a “lion’s heart,” and some demand he “attack and burn Tel Aviv.”
To counter such narratives, the Al-Arabiya channel broadcast videos of civilian Palestinians mourning their losses, blaming Hamas for the deaths. Meanwhile, Al-Jazeera frequently airs clips of Palestinians glorifying their deaths as martyrdom.
Arab response to the ongoing conflict demonstrates a gap between two different regional camps—a traditionalist camp that seeks to ignite the masses emotionally and a pragmatic camp that seeks to avoid escalatory narratives. The latter should be the one with which Washington engages.
For decades, U.S. policy counted on Egypt and Jordan as the main interlocutors in any Palestinian-Israeli talks. But in recent years, both capitals have lost their places at the helm of Arab-Israel relations. This has opened the door for actors like Turkey and Iran to make mischief.
While Israel is actively dismantling Hamas, Washington should directly engage Saudi Arabia. This would create a new calculus in the Palestinian arena. Riyadh has relatively better relations with Cairo and Amman than Ankara and Tehran. Indeed, the Saudis would stand to benefit from Egyptian and Jordanian ground expertise in Gaza and the West Bank. Meanwhile, Saudi financial power would attract Palestinian loyalists who used to bypass poor Egypt and Jordan to get money from Qatar and Turkey—an important point for Palestinians, demonstrated by Palestinian Prime Minister Mohammad Shtayyeh’s recent trip to Doha seeking financial support to achieve postwar aims.
Thus, direct Saudi Arabian involvement in the Israeli-Palestinian conflict is likely to be the shortest route to a stable peace in the Middle East. First, Saudi Arabia has strong political and financial clout in the region due to its massive oil wealth and religious prestige as the birthplace of Islam. Second, the current leadership in Riyadh is heavily invested in countering extremism spread by the Iranian axis, which it sees as having hijacked the Palestinian question. Third, the Saudi regime is likely to help any future Israeli government sell a deal with the Palestinians to its own antagonized public since normalizing relations with the rich Gulf monarchy would help the economically ill Jewish state recover from the current costly war.
Clearly, a new Washington-Jerusalem-Riyadh entente is the best path to stable peace. Will U.S., Israeli, and Saudi leaders seize the opportunity?
*Haisam Hassanein is an Adjunct Fellow at FDD, where he analyzes Israel’s relations with Arab states and Muslim countries.

هل تستطيع السعودية تحقيق السلام بين إسرائيل وفلسطين؟
هيثم حسنين/ ناشيونال انترست/ 20 كانون الأول 2023
ترجمة موقع غوغل
وتحاول الرياض إبقاء الباب مفتوحا أمام التطبيع مع إسرائيل من خلال تعزيز حوار متوازن حول غزة.
وبينما يتفاعل كثيرون في العالم العربي بشكل كئيب مع الأخبار القادمة من غزة، تحتفل المملكة العربية السعودية بفوزها بمعرض إكسبو 2030. ومنذ أن بدأت الحرب بين حماس وإسرائيل قبل شهرين، أشار منتقدو النظام الملكي الخليجي الغني بإصبع الاتهام إلى استمرار تظاهراتها السنوية ضد الدولة. مهرجان ترفيهي ممول. وهم يتذمرون كيف يمكن للسعوديين أن يحتفلوا بينما فلسطين تحت النار؟
ومن الواضح أن الرياض تحاول إبقاء الباب مفتوحاً أمام التطبيع مع إسرائيل من خلال تعزيز حوار متوازن حول غزة.
على ما يبدو، تمنح المملكة واشنطن والقدس الوقت اللازم لاستئناف الخطط التي ناقشوها قبل هجمات حماس الإرهابية في 7 أكتوبر. وفي حين أن التصريحات الرسمية الصادرة عن وزارة الخارجية السعودية كانت قاسية في بعض الأحيان، إلا أن الحكومة تجنبت الإجراءات المثيرة للجدل (مثل مقاطعة الدولة اليهودية) أو التهديدات النفطية (مثل تلك التي فرضت خلال حرب يوم الغفران عام 1973). وبدلا من ذلك، مددت الرياض الموعد النهائي لتقديم العروض من الشركات الأجنبية لبناء أول محطة للطاقة النووية لديها لمدة شهرين.
ولما لا؟ قبل بضعة أسابيع فقط، أفادت تقارير أن المملكة العربية السعودية استخدمت صاروخًا اعتراضيًا أمريكي الصنع لإسقاط صاروخ كروز أطلقه وكيل إيراني تجاه إسرائيل.
علاوة على ذلك، كانت التغطية الإخبارية السعودية أكثر تحفظا بكثير من وسائل الإعلام المصرية والقطرية. عندما ظهر زعيم حماس خالد مشعل على قناة العربية التابعة للسعودية، تعرض لوقت عصيب على الهواء. وفي مقابلة حظيت بمتابعة واسعة النطاق، سئل: “هل تعتذر عما حدث للمدنيين الإسرائيليين في 7 أكتوبر؟” وعندما تردد قال المذيع: أنت تقول أن هذه مقاومة مشروعة في نظرك، لكن ما شاهده الناس على شاشات التلفزيون الغربية هو تجاوزات من حماس ضد المدنيين. ولتبرير الخسائر الهائلة في صفوف المدنيين الفلسطينيين الناجمة عن الحرب التي بدأتها مجموعته الإرهابية، أعلن مشعل أن الدول لا تتحرر بسهولة: “لقد ضحى الروس بـ 30 مليون شخص في الحرب العالمية الثانية ضد الألمان، وضحى الفيتناميون بـ 3.5 مليون شخص لهزيمة الشعب الفلسطيني”. الأميركيين.
ومن الواضح أن المثقفين السعوديين المؤيدين للنظام يلقون اللوم على حماس. وهم يخشون من موجة جديدة من التطرف يمكن أن تجتاح المنطقة، كما حدث بعد الانتفاضة الثانية. وحذر الصحفي المخضرم عبدالرحمن الراشد من أنهم «يسرقون أطفالكم للمرة العاشرة». وقال إن العديد من الشباب العرب هذه الأيام ممتلئون بـ “التعاطف الأعمى”، وهو ما قد يكرر ما حدث في أفغانستان وسوريا والعراق، حيث ذهب العديد من الجهاديين رداً على التعبئة الناجمة عن التغطية الإعلامية الملتهبة للصراعات الإقليمية. والحقيقة أن أبو عبيدة، المتحدث باسم حماس، يحظى بالإعجاب في العديد من أركان العالم العربي هذه الأيام، حيث يوصف بأنه صاحب “قلب الأسد”، ويطالبه البعض “بمهاجمة تل أبيب وإحراقها”.
ولمواجهة مثل هذه الروايات، بثت قناة العربية مقاطع فيديو لمدنيين فلسطينيين يندبون خسائرهم، ملقيين باللوم على حماس في مقتلهم. وفي الوقت نفسه، تبث قناة الجزيرة في كثير من الأحيان مقاطع لفلسطينيين يمجدون موتهم باعتباره استشهاداً.
تُظهر الاستجابة العربية للصراع الدائر وجود فجوة بين معسكرين إقليميين مختلفين – معسكر تقليدي يسعى إلى تأجيج الجماهير عاطفياً، ومعسكر عملي يسعى إلى تجنب الروايات التصعيدية. ويجب أن يكون الأخير هو الذي تتعامل معه واشنطن.
لعقود من الزمن، اعتمدت السياسة الأمريكية على مصر والأردن كمحاورين رئيسيين في أي محادثات فلسطينية إسرائيلية. لكن في السنوات الأخيرة، فقدت العاصمتان مكانتهما على رأس العلاقات العربية الإسرائيلية. وقد فتح هذا الباب أمام جهات فاعلة مثل تركيا وإيران لإحداث الأذى.
وبينما تعمل إسرائيل بنشاط على تفكيك حماس، يجب على واشنطن التواصل مباشرة مع المملكة العربية السعودية. وهذا من شأنه أن يخلق حسابات جديدة على الساحة الفلسطينية. وتتمتع الرياض بعلاقات أفضل نسبياً مع القاهرة وعمان مقارنة بأنقرة وطهران. وفي الواقع، سيستفيد السعوديون من الخبرة الأرضية المصرية والأردنية في غزة والضفة الغربية. وفي الوقت نفسه، ستجذب القوة المالية السعودية الموالين الفلسطينيين الذين اعتادوا تجاوز مصر والأردن الفقيرتين للحصول على أموال من قطر وتركيا – وهي نقطة مهمة بالنسبة للفلسطينيين، كما تجلت في رحلة رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية الأخيرة إلى الدوحة سعياً للحصول على الدعم المالي لتحقيق أهداف ما بعد الحرب.
وبالتالي، فإن التدخل السعودي المباشر في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني من المرجح أن يكون أقصر طريق إلى سلام مستقر في الشرق الأوسط. أولاً، تتمتع المملكة العربية السعودية بنفوذ سياسي ومالي قوي في المنطقة بسبب ثروتها النفطية الهائلة ومكانتها الدينية باعتبارها مهد الإسلام. ثانياً، تستثمر القيادة الحالية في الرياض بشكل كبير في مكافحة التطرف الذي ينشره المحور الإيراني، الذي ترى أنه اختطف القضية الفلسطينية. ثالثاً، من المرجح أن يساعد النظام السعودي أي حكومة إسرائيلية مستقبلية في إقناع شعبها المعادي باتفاق مع الفلسطينيين، لأن تطبيع العلاقات مع المملكة الخليجية الغنية من شأنه أن يساعد الدولة اليهودية المريضة اقتصادياً على التعافي من الحرب المكلفة الحالية.
ومن الواضح أن الوفاق الجديد بين واشنطن والقدس والرياض هو أفضل طريق لتحقيق سلام مستقر. فهل ينتهز قادة الولايات المتحدة وإسرائيل والسعودية الفرصة؟
* هيثم حسنين هو زميل مساعد في مؤسسة الدفاع عن الديمقراطية، ومتخصص بتحليل علاقات إسرائيل مع الدول العربية والدول الإسلامية.