فيديو القداس الذي ترأسة البطريرك الراعي اليوم 22 كانون الثاني/2023 في كنيسة بكركي/مع نص عظته ونص عظة المطران عودة/عوده: يفتقر الشعب ويموت ليغتني المسؤولون ويحيون/الراعي: يُخطئ من يَظنُّ أنهُ يستطيعُ خطفَ رئاسةِ الجمهورية وأخْذَها رهينةً ويطلب فديةً لإطلاقِ سراحها. لسنا شعبَ الفِدْياتِ بل نحن شعبُ الفداء

61

فيديو القداس الذي ترأسة البطريرك الراعي اليوم 22 كانون الثاني/2023 في كنيسة بكركي/مع نص عظته ونص عظة المطران عودة
اضغط هنا لمشاهدة فيديو القداس /فايسبوك/

Al-Raei Anyone who thinks that he can kidnap the presidency of the Lebanese Republic and take it hostage and demand a ransom for its release is mistaken. We are not a people of ransoms, but we are a people of redemption
Al-Raei to MPs and ministers: You are responsible for the new stigma attached to Lebanon through your unacceptable performance and Lebanon’s loss of the right to vote in the United Nations
LCCC/NNA/January 22/2023
Patriarch Al Rahi in his homely today asked all the MPs and ministers, Aren’t you ashamed of yourselves, occupants of the House of Representatives and the Council of Ministers, before the United Nations and its achievements in favor of Lebanon? His beatitude continued to say, The UN has established a center in Lebanon for a number of affiliated organizations and institutions, has adopted permanent delegations to find out the needs of Lebanon, issued no less than forty UN resolutions regarding it, including the adoption of the “Baabda Declaration” and the formation of the “International Support Group for Lebanon.”
Meanwhile, Since 1978, international peacekeeping forces have been sent to southern Lebanon based on Resolutions 425 and 426 in order to secure the withdrawal of Israeli forces from the south, and to create conditions on the ground for the Lebanese state alone to extend its authority over all of its territory. Then its mission was modified after the 1982 war and after the 2006 war on the basis of Resolution 1701, which is still without proper implementation. Currently, 3,800 international officers and soldiers, representing 48 countries, serve in Lebanon amid daily dangers, the latest of which was the assassination of the Irish soldier in the town of Al-Aqibiya in the south. How can the Lebanese state, in this situation, beg for renewal of the international forces in the south and not pay its dues to the United Nations? And how can the Lebanese state, after today, file complaints before the United Nations and demand that it implement its decisions related to Lebanon without the right to vote? How do we appeal to it to complete its mission in the bilateral agreement between Lebanon and Israel on energy and the demarcation of the southern borders? How do we demand that it continue to provide humanitarian, living and educational aid? How can we ask the UN for this and others and not pay our dues to her? At this time, the presidential vacancy continues, and internal and international efforts have not led to actual progress towards electing a new president.
Rather, we see that stances between the internal axes with an external extension diverge more and more, and distract public opinion with the issue of government. We have said since the first day of the end of the era, that this government is resigned and its task is to conduct business. Its duty to reach an understanding on the interpretation of the conduct of business, so as not to create problems that we do not need or want. Its work is limited to preserving the minimum level of management of the citizens’ pressing affairs and preventing the final fall of the state, especially since the farce of the sessions to elect a president of the republic is still going on, and the decision to hold them in accordance with the constitution is stolen. All of this is accompanied by a flagrant collapse of the currency exchange rate, as the price of the dollar exceeded fifty thousand Lebanese pounds. The price of Al-Nazeen newspaper was nearly a million pounds, and the prices of foodstuffs and medical supplies have multiplied tens of times. How will our people live? How will they eat, drink, feed their families, work, receive his wages, and receive medical treatment? You rulers do you feel these difficulties when you are entrusted with responsibility?
Our fear is that you are aware of all these difficulties, but you want the people to suffer this misery for a purpose in your souls! Despite this disastrous status, the political forces are still fighting each other for the presidential election and refraining from electing a new president who will withstand the difficulties, reject dictates, and preserve the Lebanese privacy. Our fear is not that the identity of the President of the Maronite Republic and his sect will change, but rather that his policy and principles will change and he will join the policies, axes and countries that strive day and night to control the country and turn it into one of their regions. However, this matter is impossible, because the decision to confront changing the identity of the president and the entity of Lebanon is taken in advance, regardless of the sacrifices. And let no one think that he is capable of changing this historical heritage and this national specificity.
Anyone who thinks that he can kidnap the presidency of the Lebanese Republic, take it hostage, and demand a ransom for its release is mistaken. We are not the people of ransoms, but rather we are the people of redemption.. In this context, the sovereign national forces, whether Christian or Muslim, are called upon to unite and form a joint body to defend Lebanon, so that the world will be sure that the people of Lebanon are determined to live together. These are our wishes, we entrust them to the providence of God Almighty, to Him be glory and thanksgiving now and forever, Amen.

Al Raei: The farce of the election sessions continues
NNA/January 22/ 2023
Maronite Patriarch, Cardinal Beshara Boutros Al-Rahi, strongly criticized the nature of the presidential election sessions, describing the scene in Parliament as a “continuing farce.””The farce of the election sessions continues, officials must take a stand of conscience before the oppressed people and the condition of the state that is disintegrating,” Patriarch Al-Rahi said. During his homily on Sunday, the Patriarch held ministers and MPs responsible for the stigma attached to Lebanon by making it lose its right to vote in the United Nations. “The dollar has exceeded fifty thousand, and the gasoline is hitting one million soon, so how will the people live?” he questioned.

Bishop Aoudi: The people become impoverished and die so that the officials can get rich and live
LCCC/NNA/January 22/2023
Bishop Aoudi in his today’s homely said, “This week, we witnessed another episode of the drama about electing a president, and the sad thing is that those who did not fully fulfill their duty complain and feel disgusted at the repetition of the farce. Isn’t it better for them to do something that gets the parliament out of this deadly stalemate? Don’t they know how to form the authorities in a democratic regime, how to conduct elections, how do the unemployed justify to their constituents their failure to perform their constitutional and patriotic duty, how do they justify putting their interests ahead of the public interest, and putting their narrow accounts before every account? How can they laugh and mock while their people weep and cry? And that the world only thinks of them? What a farce? A little humility and realism. Aren’t those who claim to be responsible for what the country and its people have brought to it? Aren’t they ashamed of themselves when they talk about dignity, sovereignty, and rights? Their sleeping consciences awaken, and a large number of deputies join their comrades who are sitting inside the parliament, demanding that an electoral session be held that will not be closed except with the election of a president. To carry out their duty to separate powers, instead of confusing them and bypassing the constitution. And he concluded: “Our call today is to seek the meeting of the Savior, no matter how difficult the circumstances may be, and not to despair, neither from our sins, nor from the obstacles that encounter us in the path of salvation. 27: 8-9)..

المطران عوده: يفتقر الشعب ويموت ليغتني المسؤولون ويحيون
وطنية/الأحد 22 كانون الثاني 2023

البطريرك الراعي: يُخطئ من يَظنُّ أنهُ يستطيعُ خطفَ رئاسةِ الجمهورية اللبنانيّةِ وأخْذَها رهينةً ويطلب فديةً لإطلاقِ سراحها. لسنا شعبَ الفِدْياتِ بل نحن شعبُ الفداء
الراعي للنواب والوزراء: مسؤولون عن وصمة العار الجديدة التي تلحق بلبنان من خلال أدائكم غير المقبول وفقدان لبنان حق التصويت في الامم المتحدة
وطنية /الأحد 22 كانون الثاني 2023
ترأس البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي قداس الاحد على مذبح كنيسة الباحة الخارجية للصرح البطريركي في بكركي “كابيلا القيامة” عاونه فيه لفيف من المطارنة والكهنة، في حضور الرئيس امين الجميل، قنصل جمهورية موريتانيا ايلي نصار، الحركة الرسولية المريمية، اهالي الموقوفين في انفجار المرفأ، اتحاد لجان الاهل في المدارس الكاثوليكية، وحشد من الفاعليات والمؤمنين. بعد الانجيل المقدس، القى الراعي عظة بعنوان:”ينبغي لكم ان تولدوا ثانية”،
عظة البطريرك الكردينال مار بشاره بطرس الرَّاعي –
الأحد الثالث بعد الدنح
بكركي – 22 كانون الثاني 2023
“ينبغي لكم أن تولدوا ثانيةً” (يو 3: 7)
1. لنيقوديموس، رئيس اليهود، الذي قصد يسوع ليلًا، وأعلن عن إيمانه به أنّه “جاء من الله معلّمًا، ويعمل الآيات لأنّ الله معه” (يو 3: 2)، كلّمه الربّ عن سرّ المعموديّة الذي به “نولد ثانية من الماء والروح” (يو 3: 5). بهذه الولادة نصبح أبناء وبنات الله. و بها نتحرّر من الخطيئة الأصليّة والخطايا الشخصيّة، ونمتلئ من الحياة الإلهيّة، ونصبح أعضاء في جسد المسيح وهياكل الروح القدس، ونندمج في الكنيسة، ونغدو شركاء في كهنوت المسيح ورسالة الكنيسة؛ وبذلك تكون المعموديّة الباب الذي يدخلنا إلى باقي الأسرار (التعليم المسيحيّ للكنيسة الكاثوليكيّة، 1279؛ عرض مختصر للإيمان الكاثوليكيّ، 110).
يحقّق الروح القدس آيات هذا السرّ ومفاعيله بقوّة حلوله، ويجعل ثمار موت المسيح وقيامته حاضرة في المعمّد والمعمّدة، فيموتان مع المسيح عن إنسان الخطيئة القديم، ويقومان معه إنسانًا جديدًا بالنعمة (مختصر الإيمان الكاثوليكيّ، 111).
2. يسعدنا أن نحتفل معًا بهذه الليتورجيا الإلهيّة. ويطيب لي أنّ أرحّب بكم جميعًا، وبخاصّة بالحركة الرسوليّة المريميّة في الذكرى الخمسين لتأسيسها في 21 كانون الثاني 1973. فإنّا نهنّئ جميع المنتسبين إليها والمسؤولين وعلى الأخصّ رئيس المجلس العام عزيزنا الأخ إيلي كميد، ومرشدها العام الأب مالك بو طانوس، والمشرف عليها سيادة أخينا المطران غي بولس نجيم ونشكر سيادة اخينا المطران جول بطرس على كلمته وهو مرشد مجلس محلّي وعضو مجلس المرشدين. ونصلّي من أجل ازدهار هذه الحركة لتظلّ ملتزمة برسالة الكنيسة في المجتمع، وتعيش على “مثال يسوع المسيح رسول الآب، والعذراء مريم سيّدة الرسل وأمّ الكنيسة المرسَلَة” (دليل نور وحياة، بند 35).
3. ونرحّب أيضًا باتّحاد لجان الأهل في المدارس الكاثوليكيّة، ولجنة الأهل في مدرسة سيّدة اللويزة، ونشكرهم على تضامنهم وجهودهم مع إدارات المدارس في كلّ ما يعضد الأهالي لتأمين التعليم والتربية لأولادهم في هذا الظرف الإقتصاديّ الخانق. أنّ ثروة أجيالنا الطالعة العلم الرفيع والتربية الروحيّة والأخلاقيّة والوطنيّة.
ويسعدنا أن نرحّب بأهالي الموقوفين على إثر تفجير مرفأ بيروت، وهم يطلبون أن نضمّ صوتنا إلى صوتهم. فإنّ أبناءهم وأزواجهم موقوفون منذ أيّام التفجير 4 آب 2020 أي منذ سنتين ونصف. وهم من دون محاكمة ومن دون قرار ظنّي. فأصبحوا هم ضحايا أحياء لهذه الكارثة-الجريمة ضدّ الإنسانيّة. ويطالبون بإيجاد حلّ قضائيّ يصون متابعة أعمال المحقّق العدليّ بشأن جريمة التفجير.
4. إلى جانب سرّ المعموديّة بالماء والروح، تعترف الكنيسة بمعموديّة الشوق وهي أنّ كلّ إنسان يجهل المسيح والكنيسة، لكنّه يبحث عن الحقيقة ويصنع إرادة الله وفقًا لفهمه لها، يستطيع أن يخلص. ذلك أنّه يوجد لديه إرادة ضمنيّة وشوق لقبول المعموديّة لو استطاع إليها سبيلًا أو أدرك ضرورتها (التعليم المسيحيّ للكنيسة الكاثوليكيّة، 1260). وتعلّم الكنيسة أنّ “كلّ الذين لم يعرفوها، لكنّهم عاشوا بموجب إلهامات النعمة الإلهيّة باحثين عن الله وباذلين جهدهم لإتمام إرادته، إنّما يخلصون بالمسيح ولو لم يعتمدوا” (المرجع نفسه، 1281؛ الدستور العقائدي “في الكنيسة”، 16).
اقتبل نيقوديموس معموديّة الشوق عندما أعلن إيمانه بالمسيح “فرأى ملكوت الله” في شخص يسوع بالذات.
5. نختتم مساء اليوم عند السادسة في هذا الكرسيّ البطريركيّ أسبوع الصلاة من أجل وحدة المسيحيّين، بصلاة مسكونيّة يشارك فيها بطاركة الكنائس وأساقفة وكهنة ورهبان وراهبات ومؤمنون واللجنة الأسقفيّة للعلاقات المسكونيّة في مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان، ومجلس كنائس الشرق الأوسط.
كما يبدأ أيضًا في هذا الكرسيّ البطريركيّ مؤتمر أسبوع الكتاب المقدّس بعد ظهر اليوم وهو “اليوم العالميّ”الذي اختاره قداسة البابا فرنسيس “كأحد كلمة الله”، “ويوم مكرّس للكتاب المقدّس”. فينظر المؤتمر في سفري يشوع بن نون والقضاة من الكتاب المقدّس في عهده القديم. كلّنا مدعوّون لنستنير بكلمة الله، فهي نور الحقيقة والمحبّة والعدل لكلّ إنسان. فمن دون هذا النور يهيم في ظلمات الكذب والجهل، وفي ظلمات الحقد والبغض، وفي ظلمات الظلم والإستبداد.
6. إنّ نور كلمة الله حاجة ماسّة للمسؤولين عندنا في لبنان ولشعبنا. فلو استنار بكلمة الله نوّاب الأمّة وكتلهم ومن وراءهم، لتحرّروا من أنانيّاتهم وحساباتهم ومصالحهم الشخصيّة والفئويّة، ومن مشادات المكايدة، ولكانوا وقفوا وقفة ضمير أمام حال الشعب الفقير المذلول والمحروم من أبسط حقوقه الأساسيّة، الشعب الذي وكّلهم بخدمته، وأمام حال الدولة التي تتفكّك أوصالها تباعًا، وهم منتدبون لتعزيزها، ولكانوا أسرعوا وانتخبوا رئيسًا للجمهوريّة قبل نهاية عهد الرئيس، كما يأمرهم الدستور في مادّته 73!
7. أنتم يا نوّاب الأمّة والوزراء مسؤولون عن وصمة العار الجديدة التي تلحق بلبنان من خلال أدائكم غير المقبول، وهي فقدان لبنان حقّ التصويت في الجمعيّة العامّة للأمم المتّحدة، المكوّنة من 193 عضوًا، بسبب عدم سداد مستحقّات الدولة اللبنانيّة البالغة ما لا يقلّ عن مليوني دولار. ويكبر حجم مسؤوليّتكم بكون لبنان بلدًا مؤسّسًا للأمم المتّحدة، ومشاركًا في وضع شرعتها وشرعة حقوق الإنسان، وقد مثّله آنذاك وجه عالميّ ناصع هو شارل مالك! ويَظهرُ أن وقفَ سدادِ المستحقّات اللبنانيّة لا يقتصرُ فقط على منظّمةِ الأممِ المتحدة، بل يَشمَل أيضًا منظماتٍ عربيّةً ودُوليّةً يَنتمي إليها لبنان. فإذا كان الأمرُ مقصودًا فالخطيئةُ عظيمةٌ، وإذا كان سهوًا فالخطيئةُ أعظم.
8. ألا تخجلون من نفوسكم، يا شاغلي مجلس النواب ومجلس الوزراء أمام منظمّة الأمم المتّحدة وانجازاتها لصالح لبنان؟
‌أ. فقد أقامَت في لبنانَ مركزًا لعددٍ من المنظّماتِ والمؤسّسات التابعةِ لها، واعتمدت مندوبيّةً دائمةً للوقوف على حاجات لبنان. وأصدرت ما لا يقل عن أربعين قرارٍ أمميًّا بشأنِه بما فيها تَبنّي “إعلان بعبدا” وتشكيلِ “مجموعةِ الدعمِ الدُوليّة للبنان”.
‌ب. ومنذ سنةِ 1978 أرسلت قوّاتٍ دُوليّةً لحفظ السلام في جنوب لبنان استنادًا إلى القرارين 425 و426 من أجل تأمينِ انسحابِ القوّات الإسرائيليّةِ من الجنوب وتوفيرِ الظروفِ الميْدانيّةِ لأنْ تبسطَ الدولةُ اللبنانيّةُ وحدَها سلطتها على كاملِ أراضيه. ثم تَعدلت مُهمّتُها بعد حربِ سنةِ 1982 وبعد حرب 2006 على أساس القرار 1701 الذي لا يزال دون التنفيذ الصحيح.
‌ج. ويخدم اليوم في لبنان 3800 ضابطٍ وجنديٍّ دوليٍّ يُمثّلون 48 دولةً وسطَ أخطارٍ يوميّةٍ كان آخَرها اغتيالُ الجنديِّ الإيرلنديِّ في بلدةِ العاقبية في الجنوب.
9. كيف للدولةِ اللبنانيّةِ والحالة هذه أن تَتوسَّلَ التجديدَ للقوّاتِ الدُوليةِ في الجنوبِ ولا تَدفع مستحقّاتِها للأممِ المتحدة؟ وكيف للدولةِ اللبنانيّة بعد اليوم أن تَتقدّمَ بشكاوى أمامَ الأممِ المتّحدة وتُطالبها بتنفيذِ قراراتِها المتعلِّقةِ بلبنان ولا يَحِقُّ لها التصويت؟ كيف نناشدها إكمالَ مَهمَّتها في الاتفاقِ الثنائيِّ بين لبنان وإسرائيل حولَ الطاقةِ وترسيمِ الحدودِ الجنوبيّة؟ كيف نُطالبها بمواصلةِ تقديمِ المساعداتِ الإنسانيّةِ والمعيشيّةِ والتربويّة؟ كيف نُطالبها بهذا وبغيرِه ولا ندفعُ مستحقاتِنا لها؟
10. في هذا الوقت يَستمرُ الشغورُ الرئاسي، ولم تؤدِ المساعي الداخليةَ والدوليةَ إلى إحرازِ تقدّمٍ فعليٍّ نحو انتخابِ رئيس جديد. بل نرى أنَّ المواقفَ بين المحاور الداخليةِ ذاتَ الامتدادِ الخارجيِّ تَتباعد أكثرَ فأكثر، وتُلهي الرأيَ العامَّ بموضوعِ الحكومة. ونحن قلنا منذ اليوم الأول لنهاية العهد، إن هذه الحكومة هي مستقيلةٌ ومَهمّتُها تصريفُ الأعمال. ومن واجبها التفاهم حول تفسيرِ تصريفِ الأعمال لئلا تخلقَ إشكاليّاتٍ نحن بغنى عنها. إنَّ عملها محصورٌ بالمحافظةِ على الحدِّ الأدنى من تسييرِ شؤونِ المواطنين الضاغطةِ ومنعِ سقوطِ الدولة نهائيًّا، خصوصًا أنَّ مهزلةَ جلساتِ انتخابِ رئيسِ للجمهورية لا تزال مستمرة، وقرار عقدها وفقًا للدستور مسلوب. ويترافق كلّ ذلك مع انهيارٍ صارخٍ لسعرِ العملات بحيث تجاوز سعر الدولار الخمسين ألف ليرة لبنانية. وناهز سعر صحيفة النزين المليون ليرة وتضاعفت أسعار الموادُ الغذائية والطبية بعشرات الأضعاف. فكيف سيعيش هذا الشعب؟ فكيف سيعيش الشعب؟ كيف سيأكل ويشرب ويتغذى ويعمل ويقبض أَجره ويتداوى؟ وهل تشعرون به أيّها المؤتمنون على المسؤوليّة؟ خوفنا أنّكم تشعرون ولكنّكم تريدون لهذا الشعب هذه التعاسة لغرض في نفوسكم!
11. ورغم ذلك لا تزالُ القوى السياسيّةُ تتقاذفُ الاستحقاقَ الرئاسيَّ وتَمتنعُ عن انتخابِ رئيسٍ جديدٍ يَصمد أمامَ الصعابِ ويَرفضُ الإملاءاتِ ويحافظُ على الخصوصيّةِ اللبنانيّة. ليس خوفُنا أن تَتغيّرَ هُويّةُ رئيسِ الجُمهوريّة المارونيّةُ وطائفتُه، بل أن تَتغيرَ سياستُه ومبادئُه ويَلتحقَ بسياسياتٍ ومحاورَ ودولٍ تُجاهد ليلًا ونهارًا للسيطرةِ على البلادِ وتحويلِه إقليمًا من أقاليمِها. لكنَّ هذا الأمرَ مستحيلٌ لأنَّ قرارَ التصديِّ لتغييرِ هُويّةِ الرئيسِ وكيانِ لبنانَ مأخوذٌ سَلفًا مهما كانت التضحيات. ولا يَظُنّننَ أحدٌ أنه قادرٌ على تغييرِ هذا التراثِ التاريخيّ وهذه الخصوصيّةِ الوطنيّة. ويُخطئ من يَظنُّ أنهُ يستطيعُ خطفَ رئاسةِ الجمهورية اللبنانيّةِ وأخْذَها رهينةً ويطلب فديةً لإطلاقِ سراحها. لسنا شعبَ الفِدْياتِ بل نحن شعبُ الفداء.. في هذا السياق إن القوى الوطنية السيادية أكانت مسيحية أم مسلمة مدعوة للاتحاد وتشكيل هيئة مشتركة تدافع عن لبنان ليتأكد العالم أن شعب لبنان مصمم على الحياة معًا.
12. هذه هي أمنياتنا نستودعها عناية الله القادر على كلّ شيء، له للمجد والشكر الآن وإلى الأبد، آمين.
#البطريركية_المارونية #البطريرك_الراعي #شركة_ومحبة #حياد_لبنان #لبنان_الكبير #الراعي #بكركي #معا_من_أجل_لبنان #لبنان

المطران عوده: يفتقر الشعب ويموت ليغتني المسؤولون ويحيون
وطنية/الأحد 22 كانون الثاني 2023
ترأس متروبوليت بيروت وتوابعها للروم الأرثوذكس المطران الياس عوده، خدمة القداس الإلهي في كاتدرائية القديس جاورجيوس.
بعد الإنجيل، ألقى عظة: “يحدثنا المقطع الإنجيلي الذي تلي على مسامعنا اليوم عن إنسان مرذول من أبناء شعبه اليهودي، ويعتبر خائنا بسبب عمله لصالح الدولة الرومانية. هذا الإنسان اسمه زكا، ومعنى اسمه «الصالح»، على عكس ما كان يراه أبناء جنسه. كان زكا رئيسا للعشارين، الذين كانوا يجمعون الأموال بروح من الجشع وعدم الرحمة على أبناء شعبهم اليهودي. لهذا، أصبح كل عشار، أو جابي ضرائب، يمثل الدنس بعينه، والابتعاد عن كل ما هو إلهي، إذ ترك «شعب الله المختار»، والتحق بأمة وثنية « رجسة » طمعا بالربح المادي. إلا أن زكا كان مثالا عما يقوله لنا الرسول بولس: «حيث كثرت الخطيئة ازدادت النعمة جدا» (رو 5: 20). «كان زكا يلتمس أن يرى يسوع من هو»، فيما كان مارا، وكان قد سمع عنه كثيرا، فصعد على شجرة الجميز بسبب قصر قامته. كأن قصر القامة هنا يمثل النقص الذي تسببه الخطيئة للنفس البشرية، نتيجة للابتعاد عن الرب. يقول النبي داود: «يا رب من ينزل في مسكنك؟ من يسكن في جبل قدسك؟ السالك بالكمال والعامل الحق، والمتكلم بالصدق في قلبه. الذي لا يشي بلسانه، ولا يصنع شرا بصاحبه، ولا يحمل تعييرا على قريبه. والرذيل محتقر في عينيه، ويكرم خائفي الرب. فضته لا يعطيها بالربا، ولا يأخذ الرشوة على البريء. الذي يصنع هذا لا يتزعزع إلى الدهر» (مز 15: 1-5)”.
أضاف: “بحسب هذا المزمور، لم يكن زكا في نظر الناموس ممن ينزلون في مسكن الرب، وممن يرثون الملكوت. إلا أن الرب يسوع، الجزيل الرحمة، الذي جاء ليكمل الناموس بوصية المحبة، حالما رأى زكا على الجميزة مدفوعا بعطش إلى معرفة شخص يسوع، للحال حقق له رغبته، وروى ظمأ نفسه، وبدلا من أن «ينزل» زكا في «مسكن الرب»، كما جاء في المزمور، انعكست الآية وطلب الرب يسوع أن ينزل ضيفا في منزل زكا. هنا صعق قلب زكا بشعلة المحبة، فأصبح «كامل القامة» روحيا. عمل بسيط قام به زكا، بصعوده الجميزة، ترجم شوقا لرؤية من يحن إليه، ففتح أبواب الرجاء أمام كل نفس بشرية تحاول الخطيئة أن تزرع فيها بذور اليأس، لتلتقي بمخلص الخطأة. يقول القديس أمبروسيوس أسقف ميلان: «قدم لنا هنا رئيس العشارين، فمن منا ييأس بعد من نفسه وقد نال نعمة، بعد حياة غاشة؟». لا ننسى أيضا قول الرب يسوع: «من أيام يوحنا المعمدان إلى الآن ملكوت الله يغصب، والغاصبون يختطفونه» (مت 11: 12). زكا مثال حي استطاع أن يختطف الملكوت، رغم العوائق التي كانت أمامه من خطايا وناموس وقصر قامة وشعب يكره العشارين. لقد نسي الشعب ما قاله الرب يسوع: «إن العشارين والزواني يسبقونكم إلى ملكوت الله» (مت 21: 31)، فوقعوا في خطيئة الدينونة، بينما راح زكا يبحث عن المسيح، فوجده المسيح أولا إذ نسمع في إنجيل اليوم: «فلما انتهى يسوع إلى الموضع، رفع طرفه فرآه». ينتظر الرب من كل واحد منا أن يبادر أولا في البحث عنه بالحرية الممنوحة لنا، ومتى قمنا بهذه الخطوة الأولى، حينئذ يلمس قلبنا، ويمسك بدفة سفينة حياتنا ليقودها إلى الميناء الهادئ، إلى الملكوت”.
وتابع: “يرى القديس إيرونيموس أن شجرة الجميز تشير إلى أعمال التوبة الصالحة، حيث يدوس الخاطئ التائب كل أعماله الخاطئة، ومن خلالها ينظر إلى الرب كما من برج الفضيلة. يرى آباء قديسون آخرون أن الجميزة هي رمز للصليب الذي يلتقي المؤمن من خلاله بالمخلص، ويسمع صوته الحسن، فينفتح بيته الداخلي ليستقبل المسيح متجليا فيه. من جهة ثانية، الجميزة رمز للكنيسة التي تحمل الخطأة على منكبيها، كما حملت الشجرة زكا، وكما يحمل الراعي الصالح خروفه الضال، حتى تقدمهم لختنها كثمار صالحة، ثمار محبة صادقة. فإن عمل الكنيسة الرئيسي هو حمل العالم بأسره، حتى ولو كان كرئيس العشارين، وهي تحمله على منكبيها ليس لإدانته، مثلما فعل الشعب اليهودي، ولا لتجرح نفسه، بل لتمنحه فرصة اللقاء بمخلصه. نعاين في حادثة زكا موقفين من حلول الرب ضيفا في منزل العشار. فمقابل الفرح العظيم الذي اعترى زكا، نرى إدانة المتذمرين لرئيس العشارين ونعتهم له بالخاطئ. المتذمرون كانوا من الشعب المتجمهر حول الرب يسوع، المفترض أنهم يعرفونه جيدا ويدركون مواقفه، إلا أنهم أظهروا أنهم لم يفهموا شيئا مما قاله أو فعله أمامهم طيلة فترة حلوله بينهم، وإلا لكانوا تذكروا قوله: «لا يحتاج الأصحاء إلى طبيب بل المرضى. لم آت لأدعو أبرارا بل خطأة إلى التوبة» (مر 2: 17). عندما دخل الرب يسوع بيت زكا، أشرق عليه بنوره، فطرد ظلمة الخطايا دون أن يبكته أو أن يقدم له أية وصية. حضور المسيح نفسه كان قوة انتشلت زكا من محبة المال إلى محبة الفقراء والشوق لأن يرد أضعافا لمن ظلمهم، ولو كان الثمن خسارة ما يملك”.
وقال: “أعاد زكا جميع الأموال التي سلبها من الضرائب، فيما نجد مسؤولينا يثقلون كاهل المواطن كل يوم بضرائب جديدة بغية سد عجز افتعلوه هم أنفسهم، ثم أغرقوا البلاد والبشر، عوض تحمل المسؤولية والسير بخطط إصلاحية تنقذ البلد وتحافظ على الشعب. المعادلة في بلدنا هي: يفتقر الشعب ليغتني المسؤولون. يموت الشعب ليحيا المسؤولون. يدان الشعب فدية عن المسؤولين. الوطن كله يصرخ متألما، إذ قد أصاب حكامه مرض الأنانية والكبرياء، وبرص خطيئة الجشع، وعمى المال والسلطة. فإلى متى تصم الآذان عن آلام شعب ما عاد لديه أي شيء ليخسره؟”
أضاف: “شهدنا هذا الأسبوع حلقة أخرى من مسلسل مسرحية انتخاب رئيس، والمحزن أن من لم يقوموا بواجبهم على أتم وجه يتذمرون ويشعرون بالاشمئزاز من تكرار المهزلة. أليس أولى بهم أن يقدموا على ما يخرج المجلس من هذا الجمود القاتل؟ ألا يعلمون طريقة تكوين السلطات في الأنظمة الديمقراطية، وكيفية إجراء الانتخابات؟ كيف يبرر المعطلون لناخبيهم تقصيرهم في أداء واجبهم الدستوري والوطني؟ كيف يبررون وضع مصالحهم قبل المصلحة العامة، وتقديم حساباتهم الضيقة على كل حساب؟ كيف يستطيعون أن يضحكوا ويهزأوا وشعبهم يدمع ويبكي؟ متى يخرج هؤلاء من أوهامهم بأنهم محور الكون وأن العالم لا يفكر إلا بهم؟ ما هذه المهزلة؟ قليل من التواضع ومن الواقعية. ألا يخجل من يدعون أنهم مسؤولون مما أوصلوا البلد وشعبه إليه؟ ألا يخجلون من أنفسهم عندما يتحدثون عن الكرامة وعن السيادة وعن الحقوق؟ وكلها ضاعت بسبب مواقفهم العبثية. أملنا أن تصحو ضمائر من ضمائرهم نائمة، وأن ينضم عدد كبير من النواب إلى رفاقهم المعتصمين داخل المجلس، مطالبين بعقد جلسة انتخابية لا تغلق إلا بانتخاب رئيس. أوليس هذا واجب النواب الأول؟ أما واجبهم الثاني الرقابي فعليهم وعيه جيدا للقيام بواجبهم الذي يقتضيه فصل السلطات، عوض الخلط بينها وتخطي الدستور”.
وختم: “دعوتنا اليوم أن نلتمس لقاء المخلص مهما عاكستنا الظروف، وألا نيأس لا من خطايانا، ولا من العوائق التي تصادفنا في طريق الخلاص، بل فليكن لسان حالنا ما قاله داود النبي: «وجهك يا رب ألتمس. لا تحجب وجهك عني» (مز 27: 8-9)”.