رابط فيديو مقابلة من موقع سبوت شوت مع كبير المؤرخين د. عصام خليفة/ خليفة يفضح الوثائق المخفية بين لبنان واسرائيل وسوريا: خيانة برعاية حزب الله وأيام مظلمة

124

رابط فيديو مقابلة من موقع سبوت شوت مع كبير المؤرخين د. عصام خليفة/ خليفة يفضح الوثائق “المخفية” بين لبنان واسرائيل وسوريا: خيانة برعاية الحزب و”أيام مظلمة”!
موقع سبوت شوت/29 شباط/2024

 الدكتور المؤرخ عصام خليفة إلى سوت شوت/مسالة الحدود والنقاش حولها أمر مهم  في تاريخ الشعوب، وكان علينا أن نقف كشعب لبناني وقفة واحدة على الحدود ضد أطماع العدو الإسرائيلي، كذلك علينا إقامة ترسيم للحدود مع سوريا بحسب ما نص  عليه الإتفاق 1701 “.
موقع سبوت شوت/29 شباط/2024
وفي مقابلة عبر “سبوت شوت” ضمن برنامج “وجهة نظر” قال خليفة: “الإشكال حول لبنانية مزارع شبعا يعود إلى العام 1967 حين كانت سوريا تحتل جزءًا من هذه المزارع فقامت إسرائيل بإحتلالها مع إحتلال الجولان”. وتابع، “لجبل حرمون أهمية دينية لدى الديانات السماوية الثلاث، ولكن أهميته الكبرى بالنسبة إلى إسرائيل هي إستراتيجية، وقد أنشات فيه منتجعات للتزلج تصل أرباحها إلى الـ 5 مليار دولار سنويًا”.وأضاف، “لجبل الشيخ أهمية مائية، إذ يُنتج مليار و200 مليون متر مكعب من المياه سنويًا، وهو أب المياه الحقيقي لفلسطين، كذلك لديه موقع كاشف وضع فيه الإسرائيليون مراصد تكشف المنطقة كلها، وهذا الجبل لبناني سوري، لا تملك فيه إسرائيل شيئًا، ولكن لإسرائيل أطماع فيه منذ منذ مؤتمر الصلح بعد الحرب الأولى”. وأشار خليفة إلى إمتلاكه ” 22 وثيقة تاريخية تبرهن لبنانية هذه المزارع، فمن بلدة النخيلة كان هناك وزير في الحكومة، وكانت المزارع تدفع الضرائب، ووثائق التمليك موجودة في الدوائر العقارية في صيدا منذ الزمن العثماني، والسلطات القضائية اللبنانية تحكم بالخلافات داخل المزارع”.
وأوضح أنه “في العام 1944 ارسل مختار شبعا رسالة إلى رئيس الجمهورية بشارة الخوري، يبلغه فيها أن السوريين “يحاولون ضمنا عبر مساحة إجبارية رفضناها لأننا لبنانيون”، وطالب الدولة اللبنانية بالتواجد في شبعا لمنع المساحة، فحصلت مفاوضات في العام 1946 بين قاضيين عقاريين لبناني وسوري رسّما فيها الحدود، فتأكدت لبنانية المزارع”. وإستكمل سرده التارخي وصولاً إلى العام 1967 حين “إحتلت إسرائيل بلدة النخيلة والمزارع بالتدرج وصولاً إلى إحتلالها تلال كفرشوبا وبلدة الغجر، ولم تنسحب منها في العام 2000 “. وشدد على أن “على الدولة اللبنانية التحرك، خصوصًا وأن الوثائق موجودة وهي تثبت بالقانون الدولي لبنانية المزارع، حتى أن المسؤولين السوريين يؤكدون لبنانيتها في تصريحات عدة، وهذه التصريحات توازي المعاهدات بقيمتها القانونية،  والخطأ كان عندما تم تبادل الخرائط مع قوات مراقبة فض الاشتباك التابعة للأمم المتحدة بين إسرائيل وسوريا، ارسلت يومها الحكومة السورية خرائط الجولان ومعها المزارع على انها سورية، وخطأ لبنان انه لم يتحفظ على هذه الخرائط”. وأكد أن “لبنان البلد الوحيد في المنطقة الذي لديه تطابق بين خط الهدنة وحدوده البرية مع إسرائيل، وقد أقام إتفاقية ترسيم حدود مع إسرائيل تشمل رأس الناقورة والـ B1، وإن حصلت الخيانة البحرية، فلا يجب أن تمتد إلى خيانة برية”. وختم الدكتور خليفة بالتاكيد أنه “على وزارة الخارجية اللبنانية إرسال إتفاقية الترسيم إلى الأمم المتحدة، وعلينا من خلال وحدتنا الوطنية ومن خلال دبلوماسية فعالة العمل على إسترجاع ارضنا وأرض أجدادنا التي لدولتنا سيادة عليها”.

Link to a video interview from Spot Shot with chief historian Dr. Issam Khalifa/Khalifa exposes the “hidden” documents between Lebanon, Israel and Syria: betrayal sponsored by the party and “dark days”!
Spot Shot website/February 29, 2024

Dr. Historian Issam Khalifa to Sweet Shot/The issue of borders and the discussion around them is an important matter in the history of peoples, and we as a Lebanese people had to stand united on the borders against the ambitions of the Israeli enemy. We also had to establish a demarcation of the borders with Syria according to what was stipulated in the 1701 Agreement.”
Spot Shot website/February 29, 2024
In an interview via “Spot Shot” within the “Point of View” program, Khalifa said: “The problem regarding the Lebaneseness of the Shebaa Farms dates back to the year 1967, when Syria was occupying part of these farms, so Israel occupied them along with the occupation of the Golan.” He continued, “Mount Hermon has religious importance for the three monotheistic religions, but its greatest importance to Israel is strategic, and ski resorts have been established there with profits amounting to $5 billion annually.” He added, “Mount Hermon has water importance, as it produces one billion and 200 million meters of water.” cubic of water annually, and it is the true father of water for Palestine.It also has a detector site where the Israelis have placed observatories that reveal the entire region. This mountain is Lebanese-Syrian, and Israel has nothing in it, but Israel has had ambitions in it since the reconciliation conference after the first war.” Khalifa pointed out that he possesses “22 historical documents proving the Lebaneseness of these farms. From the town of Nakhila, there was a minister in the government, and the farms paid taxes. Ownership documents have been present in the real estate departments in Sidon since the Ottoman era, and the Lebanese judicial authorities arbitrate disputes within the farms.” He explained that “in the year 1944, the Mukhtar of Shebaa sent a letter to the President of the Republic, Bechara El-Khoury, informing him that the Syrians were “trying to implicitly cross a forced tract that we rejected because we are Lebanese,” and demanded that the Lebanese state be present in Shebaa to prevent the occupancy, and negotiations took place in the year 1946 between two Lebanese and Syrian real estate judges.They drew borders there, and the Lebaneseness of the farms was confirmed.” He continued his historical narrative up to the year 1967, when “Israel gradually occupied the town of Nakhila and the farms until it occupied the Kfar Shuba hills and the town of Ghajar, and did not withdraw from it in the year 2000.” He stressed that “the Lebanese state must take action, especially since the documents exist and prove the Lebaneseness of the farms under international law. Even Syrian officials confirm their Lebaneseness in several statements, and these statements are equivalent to the treaties with their legal value. The mistake was when the maps were exchanged with the UN Disengagement Observation Forces.” United States between Israel and Syria, on that day the Syrian government sent maps of the Golan along with the farms claiming that they were Syrian, and Lebanon’s mistake was that it did not reserve these maps.” He stressed that “Lebanon is the only country in the region that has congruence between the armistice line and its land borders with Israel. It has established a border demarcation agreement with Israel that includes Ras Naqoura and B1. If maritime treason occurred, it should not extend to land treason.” Dr. Khalifa concluded by stressing that, “The Lebanese Ministry of Foreign Affairs must send the demarcation agreement to the United Nations, and we must, through our national unity and effective diplomacy, work to restore our land and the land of our ancestors over which our state has sovereignty.”