أبو أرز. اتيان صقر/اينما حلّت ايران حلّ الموت والخراب/Etienne Sakr . Abu Arz: Wherever Iran intervenes, death, destruction and glorification of death follow

56

Etienne Sakr . Abu Arz:  Wherever Iran intervenes, death, destruction and glorification of death follow

A statement issued by the Guardians of the Cedars Party – Lebanese National Movement
March 1, 202024

أبو أرز. اتيان صقر/اينما حلّت ايران حلّ الموت والخراب.
بيان صادر عن حزب حراس الارز – حركة القومية اللبنانية
01 آذار/202024
في العام ١٩٨٢ إجتاح الجيش الإسرائيلي لبنان فوصل الى العاصمة بيروت وطرَد منها ياسر عرفات ومنظماته الإرهابية الى تونس والقوات السورية الى البقاع، عندها استنجد حافط الاسد بالنظام الايراني الذي أرسل الى مدينة بعلبك الحرس الثوري وأنشأ فيها منظمة عسكرية اطلق عليها اسم “حزب الله” أغدق عليها المال والسلاح وكل انواع الدعم حتى نمت وكبُرت وسيطرت على الدولة اللبنانية وصادرت قرارها … فعمّ الخراب والفساد أرجاء الوطن واستفحلت الإغتيالات السياسية، واشتعلت الحروب على ارضه بين هذه المنظمة ، فساءَت أحوال البلد الاقتصادية والاجتماعية والمالية ونُهبت اموال المودعين وارتفع معدل الفقر الى ارقام غير مسبوقة قاربت نسبة ال ٩٠٪ في بعض المناطق، وتعطّل القضاء وشُلّت مرافق الدولة وتفكّكت مؤسساتها الدستورية… وهكذا تحوّل لبنان من سويسرا الشرق الى ضاحية من ضواحي كابول.

في العام ٢٠١١ انطلقت ثورةٌ شعبية في سوريا تطالب بإسقاط نظام بشار الاسد فسارع النظام الايراني الى نجدته وأرسل قواتٍ من الحرس الثوري وعناصر من “حزب الله اللبناني “لتقاتل الى جانبه، ولما عجزوا عن كبح جماح الثورة طلبوا النجدة من الرئيس الروسي فجاءَت أساطيلُه البحرية والجوية الى سوريا وراحت تدكّ منازل المواطنين السوريين على رؤوس ساكنيها حتى فاق عدد الضحايا المدنيين النصف مليون بحسب إحصاءَات المنظمات الاممية، كما نزح عن البلاد اكثر من ١٢ مليون مواطن… فانقسمت سوريا الى مناطق نفوذ تحكمها كل من روسيا وتركيا والقوات الاميركية، ولم يبقَ للأسد وحليفه الأيراني سوى دمشق وضواحيها واجزاء من حمص وحلب، وهكذا سقطت الدولة السورية وتدهور اقتصادها وانهارت عملتها وعم الفقر والبؤس جميع أنحاء البلاد.

بعد انسحاب الجيش الامريكي من العراق العام ٢٠١١ وقع هذا البلد تحت سيطرة النفوذ الايراني الذي أنشأ فيه مليشيات مسلحة أسماها الحشد الشعبي، جاء بحكومات ٍموالية له فسرعان ما عمّت الفوضى أنحاء البلاد، وظهرت على ارضه منظمات ارهابية خطيرة أمثال داعش وأخواتها، وانتشر الاجرام والفساد في طول البلاد وعرضها فتحول العراق من بلدٍ غني يعوم على بحرٍ من النفط الى بلدٍ فقير وصلت نسبة الفقر في بعض محافظاته الى ٥٢٪ .

في العام ٢٠١٤ اندلعت الحرب الاهلية في اليمن بين الحكومة الشرعية وجماعة الحوثيين، فسارع النظام الايراني الى مساندة الحوثيين فأغدق عليهم السلاح على انواعه والمال والمدرّبين وتدخلت السعوديه والامارات لمساعدة الحكومة الشرعية ما أدّى الى نشوب حربٍ شعواء دمّرت البلاد وقتلت وجرحت عشرات الآلاف من اليمنيين، واوقعت هذا البلد الفقير أصلاً في فقرٍ مدقع يعيش على المساعدات الخارجية.

إذا ما اجرينا مقارنة بين دول المنطقة الخارجة عن نطاق النفوذ الايراني وبين الدول الواقعة تحت هذا النفوذ اي لبنان و سوريا والعراق واليمن، نجد أن الأولى تنعم بالامن والسلام والازدهار وثقافة الحياة، بينما الثانية تتخبّط في بحرٍ من الحروب والصراعات الدائمة والدماء المهدورة عبثيّا، إضافةً الى الفقر والتخلّف وثقافةِ الموت … وعلى هذا الأساس نقول: أينما حلّ النظام الايراني حلّ معه الخراب والفقر وتمجيد الموت.

هدورة عبثيّا، إضافةً الى الفقر والتخلّف وثقافةِ الموت … وعلى هذا الأساس نقول: أينما حلّ النظام الايراني حلّ معه الخراب والفقر وتمجيد الموت.
حمى الله لبنان من هذا الأخطبوط القابض على انفاسه منذ عقود كما حماه سابقاً من الأخطبوطيْن السوري والفلسطيني، وأعاَد الى ربوعه السلام الأزدهار والحرية وكرامة الانسان.

لبيك لبنان،
اتيان صقر ـ أبو أرز

Etienne Sakr . Abu Arz: Wherever Iran intervenes, death, destruction and glorification : Wherever Iran intervenes, death, destruction and glorification of death follow
A statement issued by the Guardians of the Cedars Party – Lebanese National Movement
March 1, 202024
In 1982, the Israeli army invaded Lebanon, reaching the capital Beirut, and expelled Yasser Arafat and his terrorist organizations to Tunisia and the Syrian forces to the Bekaa Valley. At that time, Hafez al-Assad sought help from the Iranian regime, which sent the Revolutionary Guard to the city of Baalbek and established a military organization there called “Hezbollah”. It poured money, weapons, and all kinds of support until it grew, expanded, and took control of the Lebanese state, seizing its decision making process.. Destruction and corruption spread throughout the country, political assassinations escalated, wars erupted on its soil among these organizations, the country’s economic, social, and financial conditions deteriorated, depositors’ money was looted, and the poverty rate reached unprecedented levels, approaching 90% in some areas. The judiciary was paralyzed, state facilities were paralyzed, and its constitutional institutions disintegrated… Thus, Lebanon turned from the Switzerland of the East into a suburb of Kabul.

In 2011, a popular revolution erupted in Syria demanding the overthrow of the Bashar al-Assad regime. The Iranian regime rushed to its aid, sending forces from the Revolutionary Guard and elements of the Lebanese Hezbollah to fight alongside it. When they failed to suppress the revolution, they sought help from the Russian president, and his naval and air fleets came to Syria, bombarding the homes of Syrian citizens, resulting in civilian casualties exceeding half a million according to UN estimates. More than 12 million citizens fled the country… Syria became divided into spheres of influence controlled by Russia, Turkey, and American forces, leaving Assad and his Iranian ally with only Damascus, its suburbs, and parts of Homs and Aleppo. Thus, the Syrian state collapsed, its economy deteriorated, its currency collapsed, and poverty and misery spread throughout the country.

After the withdrawal of the American army from Iraq in 2011, this country fell under Iranian influence, which established armed militias called the Popular Mobilization Forces, bringing in governments loyal to it. Chaos soon spread throughout the country, and dangerous terrorist organizations like ISIS and its affiliates emerged on its soil. Crime and corruption spread throughout the country, turning Iraq from a rich country floating on an ocean of oil into a poor one, with the poverty rate in some provinces reaching 52%.

In 2014, a civil war broke out in Yemen between the legitimate government and the Houthi group. The Iranian regime rushed to support the Houthis, pouring weapons, money, and trainers to them. Saudi Arabia and the United Arab Emirates intervened to help the legitimate government, leading to a devastating war that destroyed the country and killed and wounded tens of thousands of Yemenis, plunging this originally poor state into extreme poverty relying on foreign aid.

If we compare the countries outside the sphere of Iranian influence with those under this influence like Lebanon, Syria, Iraq, and Yemen, we find that the former enjoy security, peace, prosperity, and a culture of life, while the latter are plunged into a sea of permanent wars, conflicts, and senseless bloodshed, in addition to poverty, backwardness, and a culture of death… Based on this, we say: Wherever the Iranian regime intervenes, destruction, poverty, and glorification of death follow. May God protect Lebanon from this suffocating octopus that has gripped it for decades, as it previously protected it from the Syrian and Palestinian octopuses, and restored to its lands peace, prosperity, freedom, and human dignity. Long Live Lebanon,
Etienne Sakr . Abu Arz

(Free Translation by Elias Bejjani)