رابط فيديو مقابلة من صوت لبنان مع الخبير العسكري العميد خالد حمادة/العام 2024 سيشكّل نهاية كل الميليشيات المذهبية/العلاقات الأميركية-الايرانية ما بين شرق المتوسط والبحر الاحمر/مع مداخلة للصحافي بيار غانم تتناول هجمات الحوثيين ومواقف الغرب منها

136

رابط فيديو مقابلة من صوت لبنان مع الخبير العسكري العميد خالد حمادة/العام 2024 سيشكّل نهاية كل الميليشيات المذهبية/العلاقات الأميركية-الايرانية ما بين شرق المتوسط والبحر الاحمر/مع مداخلة للصحافي بيار غانم تتناول هجمات الحوثيين ومواقف الغرب منها

صوت لبنان//29 شباط/2024

الياس بجاني/العميد خالد حمادة من أكثر الخبراء العسكريين رصانة وموضوعية ومعرفة. مقابلاته دائماً مهمة ومفيدة في قراءة الأمور العسكرية..لا يحابي أحد وخلفية سيادية لبنانية بامتياز

العميد الركن خالد حمادة لصوت لبنان: العام 2024 سيشكّل نهاية كل الميليشيات المذهبية
صوت لبنان//29 شباط/2024
أوضح العميد الركن خالد حمادة عبر صوت لبنان ضمن برنامج “مانشيت المساء” ان المناوشات في الجنوب اثبتت ان لا علاقة لها بمساندة غزة وخاصة لجهة نوع العمليات، وانتقد ما يسمى بقواعد الاشتباك لأن العمليات وصلت إلى شمال شرق لبنان وادّت الى استهداف نقاط وشخصيات عسكرية. ولفت إلى نظام المعركة المختلف تمامًا لدى ح ز ب ا ل ل ه عن الجيوش النظامية، كنوع من القتال الخاص الذي يعتمد على تقنيات معينة وعلى العنصر البشري وعلى منظومات قيادة وسيطرة بمجموعات صغيرة، ولفت الى ان أي عملية توجّه ضده تفترض اجتياحًا للوصول إلى هذه الأهداف ما هو شبه مستحيل، وما يدفع بإسرائيل الى مهاجمة الأهداف المتوافرة والمكشوفة من خلال طائرات “الدرونز” . واعتبر ان القرار الأميركي بالقدوم الى المنطقة دفع بالحوثيين الى توجيه الضربات في البحر الأحمر وتضامنًا مع غزة، وان الولايات المتحدة الأميركية تفترض وجودها في المنطقة بشكل اكبر لتأمين التجارة الدولية، وهي في الحقيقة تريد القبض على اقتصاد الصين الصاعد واستثمار الأزمة قبل ادارتها. ولفت حمادة إلى التغيرات الأخيرة في العامين المنصرمين والتي تتمثّل بالحرب على أوكرانيا وبالتقارب الصيني الخليجي والتقارب الروسي الخليجي وعضوية المملكة العربية السعودية ومصر والإمارات في البريكس، التي اشعرت اميركا بأن المنطقة تتحرّك تحت اقدامها وعرضة للتغيير، فأتت لتبقى الى جانب اهمية امن إسرائيل بالنسبة لها، بالإضافة الى تهديد مصالحها، وليس تهديد تجارتها واقتصادها وتعريضهما للخطر. وأكّد ان اقتناع اميركا بأن استقرار إسرائيل النهائي مبني على سلام عادل وعلى علاقات متينة وواضحة من التواصل، سيكون الحل، ورأى ان ايران سرقت العنوان الفلسطيني، وارتكبت خطأ كبيرًا عندما تنصّلت من عملية 7 أكتوبر التي وضعت حدًا نهائيًا بين ايران وبين حماس في الداخل، بعد ان خرجت حماس من الضوء الاخضر الإيراني واستثمرت بالإمكانات التي قدّمتها ايران، مؤكّدًا ان ما يعني الفلسطيني هويته. وأشار الى ان كل المفاوضات التي تمّت كانت بين قطر ومصر والمملكة العربية السعودية وإسرائيل والولايات المتحدة الأميركية وبمعزل عن ايران، والى ان اميركا توازن بين مصالحها في المنطقة مع صعود الصين وروسيا وخطر أوكرانيا، وان استثمار اميركا في كابلات الاتصالات يجعلها تبتز كل العالم ولفت الى ان الاعتداء عليها سيحدث ارباكًا في العالم بأسره وان الأهم من سيقبض على الموقف ويدير العالم وليس من يقوم بالعملية والى من ستُنسب. وأوضح ان المنطقة امام في مرحلة جديدة من العلاقات وان اميركا لا تريد كف يد ايران نهائيًا في المنطقة وان كل ما يتعلّق بإسرائيل سيخرج من التداول الإيراني، وان العام 2024 سيشكّل نهاية كل الميليشيات المذهبية التي تقوم بدور الدول، وان هذه الحرب هي آخر حرب إسرائيلية فلسطينية، وان الرأي العام الدولي تغير نتيجة صحوة عالمية، وأشار الى ان إسرائيل التي تعيش على العطاءات الأميركية، ستخضع لشروط تفرضها مصلحة اميركا، التي ستفرض انضباط ايران ايضًا واستمرارها بالشروط الأميركية القابلة للنقاش وغير المتعلقة بإسرائيل. وفي الملف الرئاسي رأى حمادة ان لا رئيس قبل الانتهاء مما يجري على الحدود، وأكّد ان الحدود اللبنانية السورية الشمالية والشرقية هي اكثر الحدود امانًا وتجهيزًا في العالم.

مراسل قناة العربية في واشنطن الصحافي بيار غانم لصوت لبنان: الأميركيون أُجبروا على العودة إلى المنطقة وردّهم في اليمن سيكون تصاعديًا
صوت لبنان//29 شباط/2024
أوضح مراسل قناة العربية في واشنطن الصحافي بيار غانم عبر صوت لبنان ضمن برنامج “مانشيت المساء” ان النتيجة المحدودة جدًا للتعامل الاميركي مع القصف الحوثي على السفن التجارية والعسكرية، ستؤدي الى اتخاذ خطوات أميركية تصعيدية من خلال ضرب الرادارات ومراكز القيادة والسيطرة، وصولًا إلى ضرب القيادات الحوثية. ورأى ان تعاون بعض الدول على ضرب الحوثيين لا يرتقي الى تحالف دولي واسع، وان أميركا لا تريد التفرّد بمعالجة المشكلة مع الحوثيين وتريد من الدول الصناعية التي لديها مصالح تجارية وصناعية ومالية كبيرة الانخراط في عمليات الدفاع ضد الهجمات الحوثية في البحر الأحمر، إلى جانب دول المنطقة التي تتضرّر مصالحها نتيجة عدم عبور البواخر عبر قناة السويس. وأشار غانم إلى ان اميركا قامت بتخفيض عدد قواتها في المنطقة منذ حكم ترامب، وان الأميركيين اجبروا على العودة الى المنطقة، وكل ما يريدونه توقف الحوثيين عن قصف السفن في البحر الأحمر، ويعتبرون ان التفاهم في هذا الإطار يجب ان يتم مع ايران لأنها زوّدت الحوثيين خلال السنوات السابقة بتكنولوجيا تسمح لهم بتطوير القدرات الصاروخية وصناعة المسيرات، بالإضافة الى تدريبهم من خلال ح ز ب ا ل ل ه.

Brigadier General Khaled Hamadeh to Voice of Lebanon: The year 2024 will mark the end of all sectarian militias
 Voice of Lebanon/February 29, 2024
https://eliasbejjaninews.com/archives/127485/127485/
Brigadier General Khaled Hamadeh explained on the Voice of Lebanon program on the “Al-Massa TV” program that the skirmishes in the south proved that they had nothing to do with supporting Gaza, especially in terms of the type of operations. He criticized the so-called rules of engagement because the operations reached northeastern Lebanon and led to targeting military points and figures. He pointed out the completely different battle system of Hezbollah from the regular armies, as a type of special combat that depends on certain techniques, the human element, and systems of command and control in small groups, and he pointed out that any operation directed against it assumes an invasion to reach these goals. This is almost impossible, and what prompts Israel to attack available and exposed targets using drones. He considered that the American decision to come to the region prompted the Houthis to launch strikes in the Red Sea in solidarity with Gaza, and that the United States of America assumes its presence in the region to a greater extent to secure international trade, and in fact it wants to arrest China’s rising economy and exploit the crisis before it is managed. Hamadeh pointed out the recent changes in the past two years, which are represented by the war on Ukraine, the Chinese-Gulf rapprochement, the Russian-Gulf rapprochement, and the membership of the Kingdom of Saudi Arabia, Egypt, and the UAE in BRICS, which made America feel that the region is moving under its feet and vulnerable to change, and it came to remain alongside the importance of Israel’s security to it, in addition to To threaten its interests, not threaten its trade and economy and expose them to danger. He stressed that America’s conviction that Israel’s final stability is based on a just peace and strong and clear relations of communication will be the solution, and he saw that Iran stole the Palestinian address and committed a major mistake when it disavowed the October 7 operation that put a final end between Iran and Hamas at home, after… If Hamas evaded the Iranian green light and invested in the capabilities provided by Iran, confirming that what concerns the Palestinian is his identity. He pointed out that all the negotiations that took place were between Qatar, Egypt, the Kingdom of Saudi Arabia, Israel, and the United States of America, and in isolation from Iran, and that America is balancing its interests in the region with the rise of China and Russia and the threat of Ukraine, and that America’s investment in communications cables makes it blackmail the whole world. He pointed out that Attacking her will cause confusion in the entire world, and what is more important is who will take control of the situation and run the world, not who will carry out the operation and to whom it will be attributed. He explained that the region is entering a new phase of relations, and that America does not want to completely cut off Iran’s hand in the region, and that everything related to Israel will be removed from Iranian circulation, and that the year 2024 will mark the end of all sectarian militias that play the role of states, and that this war is the last Israeli-Palestinian war. International public opinion has changed as a result of a global awakening, and he pointed out that Israel, which lives on American bids, will be subject to conditions imposed by America’s interests, which will also impose Iran’s discipline and its continuation of negotiable American conditions that are not related to Israel. In the presidential file, Hamadeh believed that there will be no president until what is happening on the border is completed, and he stressed that the northern and eastern Lebanese-Syrian borders are the safest and most equipped borders in the world.

Journalist Pierre Ghanem, told Voice of Lebanon that The Americans were forced to return to the region and their response in Yemen will be escalatory.
 Voice of Lebanon /February 29, 2024
 https://eliasbejjaninews.com/archives/127485/127485/
Al-Arabiya channel correspondent in Washington, journalist Pierre Ghanem, explained on Voice of Lebanon on the “Al-Massa Mansheet” program that the very limited result of the American dealings with the Houthi bombing of commercial and military ships will lead to escalatory American steps being taken by striking radars and command and control centers, all the way to striking the leadership. Houthi. He believed that the cooperation of some countries in striking the Houthis does not amount to a broad international coalition, and that America does not want to be alone in dealing with the problem with the Houthis and wants the industrialized countries that have significant commercial, industrial and financial interests to engage in defense operations against the Houthi attacks in the Red Sea, along with the countries of the region. whose interests are harmed as a result of ships not crossing the Suez Canal. Ghanem pointed out that America has reduced the number of its forces in the region since Trump’s rule, and that the Americans were forced to return to the region, and all they want is for the Houthis to stop bombing ships in the Red Sea, and they consider that an understanding in this context must be made with Iran because it supplied the Houthis during Previous years, with technology that allows them to develop missile capabilities and manufacture drones, in addition to training them through Hezbollah.