نديم قطيش: ولماذا تغيّر إيران تصرفاتها؟/Nadim Koteich: And Why Would Iran Change Its Behavior?

58

And Why Would Iran Change Its Behavior?
Nadim Koteich/Asharq Al-Awsat/January 30/2024

ولماذا تغيّر إيران تصرفاتها؟!
نديم قطيش/الشرق الأوسط/30 كانون الثانس/2024
ما لم يحصل انقلاب جذري في استراتيجية واشنطن حيال إيران، فلا مجال لتوقع قاسم سليماني آخر يُعاد عبرَ شطبِه تأسيسُ الردع الأميركي الحاسم لنظام الملالي، بعد الهجوم على قاعدة أميركية في الأردن.
إن كان من شيء تفهمه إيران أكثر من لغة القوة، فهو لغة الضعف، وهي ترى أن إدارة الرئيس جو بايدن إدارة ضعيفة ومرتبكة وجاهزة لتنازلات تفوق التصور تجاه إيران، مدفوعةً بوهمين:
الأول أن طريق العقلانية السياسية هي طريق الصواب لتأسيس تفاهمات مع إيران.
والثاني أن شراء تجنب التصعيد برشوة الإيرانيين، عبر سياسات المال مقابل الرهائن وتخفيف العقوبات النفطية هو الخيار الأسلم لعدم التورط في وحول الشرق الأوسط.
يتفرع هذان الوهمان من عطل بنيوي رئيسي في فهم أهداف إيران في المنطقة، وفي فهم استراتيجيتها لتحقيق هذه الأهداف.
ليس من باب الصدفة أن تتزامن هجمات الميليشيات الإيرانية على القواعد الأميركية، مع ازدهار السجالات الأميركية حول خططٍ للانسحاب من سوريا والعراق. فهذا هدف إيراني معلن، ولا شيء يسعد الإيراني أكثر من سماع إدارة بايدن الديموقراطية تعبّر عنه بوضوح، أو أن ترصد في خطاب المرشح الجمهوري دونالد ترمب شيئاً يشبهه، وإن كان منطق ترمب وفعله ينطويان على حسم أكبر تجاه إيران وتهديداتها.
والحال، من الواضح أن استراتيجية طهران تقوم على الاستفادة من دعم الهجمات على القوات الأميركية من خلال الميليشيات المتحالفة معها في سوريا والعراق، وأعمال الحوثيين في البحر الأحمر، والتلويح بجبهة لبنان، والتدخل في حرب غزة، من أجل زيادة الضغط على المصالح الأميركية في نقاط متعددة، لدعم خيار الانسحاب الأميركي من الشرق الأوسط، بما يعزز الهيمنة الإيرانية في الإقليم.
كما ليس من باب الصدفة أن اللوبي الإيراني في واشنطن، المكون من أكاديميين وباحثين وصحافيين أميركيين من أصول إيرانية، جرى الكشف عن صلاتهم بالحكومة الإيرانية، وتم توثيق اختراق بعضهم الحكومة الأميركية نفسها عبر الدبلوماسي المبعد عن إدارة بايدن، روبرت مالي، ليس من باب الصدفة، أن هؤلاء يرفعون الصوت اليوم بالقول إن تصعيد ميليشيات إيران يتوقف إذا ما تم التوصل لإطلاق نار في غزة.
هذا المنطق الذي يربط بين جهود ميليشيات طهران ووقف إطلاق النار في غزة، يريد اختطاف المسار السياسي الحالي، الأميركي العربي الخليجي، والساعي لوقف لإطلاق النار من ضمن ترتيبات سياسية للوضع الفلسطيني، وأمنية لإسرائيل، تنهي حال الشذوذ التي عززتها حكومات بنيامين نتنياهو. في حين تريد إيران لوقف إطلاق النار في غزة أن يثبت معادلة «حماس» في فلسطين من ضمن تثبيت معادلة الميليشيات وفكرة الكفاح المسلح في عموم المنطقة، باعتبار ذلك بوابة للهيمنة الإيرانية الإقليمية.
الاعتقاد الأميركي أن التفاهم ممكن مع إيران لا يأخذ في الاعتبار أن المطلوب من إيران هو عملياً التخلي عن عناصر قوتها الوحيدة في ظل عدم امتلاكها عناصر قوة أخرى يملكها خصومها في الإقليم، كالقوة الاقتصادية وقوة النموذج الاجتماعي وجاذبية تجارب الازدهار والرفاهية والانفتاح والسلام.
فلماذا تتخلى إيران عن أسباب قوتها بالحوار والتفاهم؟
1- ما هو بديل إيران عن استغلال الصراعات الإقليمية، كالوضع في غزة، أو دعم الهجمات على القوات الأميركية، وتهديد مصالح واشنطن وحلفائها في منطقة البحر الأحمر؟
2- ما هي أدوات إيران الأخرى للتأثير على سياسة الولايات المتحدة والتأثير على قرارات السياسة الأميركية فيما يتعلق بإيران وآيديولوجيتها الثورية ورؤيتها للعالم، كي تقبل التخلي عن أدواتها الراهنة؟
3- ماذا تملك إيران غير تصعيد التوترات على مختلف الجبهات، بغية صرف الانتباه عن ملفها النووي وإضعاف التصميم الدولي على معالجة هذه القضية؟
4- ماذا تملك إيران من مصادر تعزز هيبتها في الإقليم أو شرعيتها في الداخل سوى التحرش الدائم بالولايات المتحدة وإظهار أنها قادرة على اللعب مع الكبار من دون أن تجرؤ واشنطن على رد عسكري قوي؟
5- ما هي أدوات إيران، حتى في خضم التفاوض مع أميركا، لخلق نفوذ لنفسها في المفاوضات الدبلوماسية النووية وغير النووية، غير ابتزاز أميركا بقدرتها على زعزعة الاستقرار الإقليمي؟
6- كيف تحقق إيران الانسحاب العسكري الأميركي من الشرق الأوسط سوى عبر توظيف الميليشيات لزيادة تكلفة المشاركة العسكرية الأميركية في المنطقة، بالتالي خلق ضغوط داخلية داخل الولايات المتحدة للانسحاب؟
7- ما هي أدوات إيران الأخرى، لإيجاد مقعد للنظام، على طاولة النفوذ الإقليمي السياسي والأمني سوى شبكة الميليشيات والدول المتحالفة معها لإبراز قوتها وحماية مصالحها.
إن مصالح إيران المباشرة والحيوية مرتبطة بشكل معقد بما تسميه أميركا السلوك الإيراني. وعليه فإن الدعوة لتغيير السلوك لا تقل عن الطلب من إيران أن تكف عن كونها إيران، وهو ما لا يمكن إقناع أي نظام في العالم به، عبر الحوار والتفاوض.
لم تتغير ألمانيا النازية بالحوار والاسترضاء، ولا غيرت اليابان عقيدتها الإمبريالية العسكرية بالتفاهمات السياسية وإبداء حسن النيّات. ولا هُزمت الفاشية عبر لعبة الرأي العام. هذه أنظمة تعرف مصالحها بدقة، وتحمي مصادر قوتها من دون تردد.
إن إصرار واشنطن على عدم فهم ما تمثله إيران وما تعنيه بسلوكها هو السبب الرئيسي لتداعي النفوذ الأميركي في الشرق الأوسط، بحيث تجد نفسها إزاء أعداء لا يهابونها وحلفاء لا يثقون بها.

And Why Would Iran Change Its Behavior?
Nadim Koteich/Asharq Al-Awsat/January 30/2024
Unless Washington radically changes its strategy for dealing with Iran, after the attack on an American base in Jordan, there is no reason to expect another Qasem Soleimani to be eliminated, and by extension, that the US will rebuild deterrence vis-a-vis the Mullah regime.
If there’s one thing Iran understands more than the language of force, it is the language of weakness. Iran believes that President Joe Biden’s administration is weak, confused, and ready to make unimaginable concessions because it has two illusions: the first is pursuing political rationality is the best way to arrive at an understanding. The second is that it can buy its way out of escalation by bribing the Iranians, through a money-for-hostages policy and by easing oil sanctions, as it believes that this is the safest route to avoid getting bogged down in the mud of the Middle East.
Both illusions stem from a major structural flaw in the United States’ conception of Iran’s objectives in the region and its strategy for achieving them.
It’s no coincidence that the Iranian militias’ attacks on US bases have coincided with debates in the US about plans to withdraw from Syria and Iraq. This is Iran’s declared objective, and nothing could please the Iranians more than hearing the Biden administration explicitly discuss such plans, or seeing something similar in the discourse of the Republican candidate, Donald Trump – although Trump’s line of thinking and actions are more decisive towards Iran and its threats.
Indeed, it is clear that Tehran’s strategy to use attacks on American forces by militias allied with it in Syria and Iraq, as well as the actions of the Houthis in the Red Sea, the specter of opening a Lebanese front, and intervention in the Gaza war, to ramp up the pressure on US interests in several sites, and push the US to withdraw from the Middle East, in order to entrench Iran’s regional hegemony.
In addition, it is no coincidence that the Iranian lobby in Washington – which consists of Iranian-American academics, researchers, and journalists, whose ties to the Iranian government have been exposed, with some even finding their way into the American government through the diplomat ousted from the Biden administration, Robert Malley – is loudly arguing that the escalation of Iranian militias will end if a ceasefire is reached in Gaza.
Pushing this line of thinking, which ties the actions of Tehran’s militias to a ceasefire in Gaza, is an effort to hijack the ongoing political process – the joint American, Arab, and Gulf push to establish a ceasefire as part of a political settlement for Palestine and ensure Israel’s security, ending the perverse state of affairs reinforced by Benjamin Netanyahu’s governments. On the other hand, Iran wants the ceasefire in Gaza to solidify Hamas’ standing in Palestine and give credence to the idea of armed struggle across the region, as it sees that as a gateway to regional dominance.
Those in the US who are convinced that an understanding with Iran is possible overlook the fact that this would require Iran to discard the only cards it has to play. Indeed, Iran has none of the strengths that rivals in the region can depend on, be it economic power, the strength of the social model, prosperity, welfare, openness, or peace.
So, why would Iran abandon the pillar of its strength through dialogue and understanding?
1. What are Iran’s alternatives to exploiting regional conflicts, like the situation in Gaza, or supporting attacks on American forces and threatening the interests of Washington and its allies in the Red Sea region?
2. What are the other tools for influencing the United States’ policy on Iran, its revolutionary ideology, and its worldview, that Iran has at its disposal and could encourage Iran to agree to abandon its current tools?
3. What other avenues could Iran take besides further escalating tensions on various fronts, to divert attention away from its nuclear program and weaken the international community’s resolve to address this issue?
4. What options for enhancing its regional or domestic standing does Iran have, other than constantly harassing the United States and showing that it can play with the big boys without Washington daring to hit it with a strong military response?
5. What tools does Iran have, even in the midst of negotiations with the US, to influence nuclear and non-nuclear diplomatic negotiations, besides blackmailing it with regional destabilization?
6. How else could Iran compel the US to withdraw its military forces from the Middle East, if not by using militias to increase the costs of its military presence in the region and creating domestic pressures for withdrawal?
7. What are Iran’s other tools for ensuring that the regime has a seat at the table in which the region’s political and security issues are discussed, other than its network of militias and allied states, which allow it to showcase its power and safeguard its interests?
Iran’s immediate and critical interests are intricately linked to what the United States calls Iran’s behavior. Thus, calling for a change in behavior is akin to demanding that Iran stop being Iran. Imposing such a change on any nation through dialogue and negotiation is not realistic.
Nazi Germany did not transform through dialogue and appeasement, nor did Japan turn its back on its military imperialist doctrine through political understanding and goodwill. Fascism wasn’t defeated through a swing in public opinion. These regimes are acutely aware of their interests, and they do not hesitate to protect the pillars of their power. Washington’s insistence on refusing to understand what Iran represents and what its behavior implies is the primary reason for the decline of US influence in the Middle East. Indeed, because of this insistence, the US finds itself facing adversaries who are not intimidated by it and allied with actors who do not trust it.