/2000نديم قطيش/لبنان- نهاية زمن التحرير عام/Nadim Koteich/Lebanon-The Liberation Era of 2000 Has Come to an End

72

Lebanon: The Liberation Era of 2000 Has Come to an End
Nadim Koteich/Asharq Al-Awsat newspaper/January 23/2024

 

لبنان: نهاية زمن التحرير عام 2000
نديم قطيش/الشرق الأوسط/23 كانون الثاني/2024

يبدو «حزب الله» هذه الأيام، درعاً مهشمة في عيون سكان وأهالي جنوب لبنان. ربع القرن الذي عاشوه منذ انسحاب إسرائيل عام 2000، في ظل سردية التحرير التي دبجها وفرضها الحزب على الجميع، صار لحظةً من ماضٍ مضى.
لا شيء يُشبه اليوم المناخات والقناعات التي سادت منذ «الإنجاز الأعظم» الذي حمله مطلع الألفية، أي «تحرير جنوب لبنان من الاحتلال الإسرائيلي». سرعان ما طُمست حينها السجالات حول حقيقة أن الانسحاب هو، بين أسباب كثيرة ومعقدة، حصيلة قرار سياسي إسرائيلي وليس نتيجة صافية للمقاومة. تواطأ الجميع على القبول برواية «حزب الله»، واحتفل الجميع بهذا الحدث بوصفه انتصاراً كبيراً للجماعة يعزز موقعها داخل الاجتماع اللبناني، ويكون نقطة توازن بين قوى إقليمية تتقاسم نفوذها على الساحة اللبنانية مثل إيران وسوريا. وتعاظمت في نفوس الجنوبيين القناعة بأن «حزب الله» هو الدرع الأكثر تأثيراً في وجه إسرائيل. راح السكان يبنون بيوتهم مباشرة على الحدود مع إسرائيل، ويفتتحون استثماراتهم الصغيرة والمتوسطة قبالة السياج الفاصل معها، فيما ازدهرت سياحة «معاينة العدو» عند «بوابة فاطمة»، وغيرها من نقاط التماس. واكب كل ذلك وجود نشاط إعلامي ودعائي أتقنه «حزب الله» لتعزيز رواية النصر والردع والحماية.
لا يمكن العثور على شيء من هذا البريق بعد مرور عقدين من الزمن، وسط تآكل رواية «حزب الله» عن التحرير وتغيير المعادلات وإعادة كتابة التاريخ وقواعد الاشتباك، وغيرها من المفردات التي أدخلها حسن نصر الله إلى قاموس أهل الجنوب اللبناني.
حتى حرب يوليو (تموز) 2006، بين إسرائيل و«حزب الله»، بكل ما أنتجته من دمار واسع النطاق، وحصيلة خسائر بشرية مروعة، لم تبدد سمعة ومكانة «حزب الله» بمثل التبديد الذي يتعرض له اليوم. قيض لنصر الله في ختام تلك الحرب أن يعلن «النصر الإلهي»، وأن ينتحل صفة الانخراط في جهود إعادة الإعمار؛ بغية ترميم صورته بوصفه مدافعاً عن الشعب اللبناني، وحامياً لأهل الجنوب.
ولئن شكّل عام 2006 بداية تحول تدريجي في التصور اللبناني العام حول «حزب الله»، مقروناً بدخول الحزب في لعبة القتل والترهيب في الداخل اللبناني إثر تراكم الأدلة على صلته المباشرة باغتيال رفيق الحريري، وسعيه لتثبيت دعائم سيطرته على اللبنانيين بعد خروج سوريا من لبنان، إلا أنه حافظ على سرديته في وعي الجنوبيين بصفة كونه المقاومة، بل فعل كل ما فعل باسم الدفاع عن هذه المقاومة.
أما اليوم، فقد أجهض الدمار الواسع النطاق الذي لحق بالقرى الحدودية، والنزوح الهائل لسكانها، كل ما سبق لـ«حزب الله» أن روج له حول صمود الجنوبيين في أرضهم وارتداع العدو، وأن الزمن الذي كانت إسرائيل تعتدي فيه عليهم قد ولّى!
تزداد الأمور قتامةً بالنظر إلى تزامن النزوح والدمار، منذ ما يقرب من 4 أشهر، مع الانهيار الاقتصادي في لبنان الذي يعد عاملاً حاسماً في إضعاف رواية «حزب الله» عن التحرير والقوة والكرامة. شكّل الجنوب والبقاع ملاذاً ريفياً مناسباً لمن انهارت مداخيلهم، وجلهم من موظفي القطاع العام أو المتقاعدين، ليجدوا أنفسهم مجدداً في مواجهة تكاليف العيش الباهظة في بيروت أو ضواحيها، وما يترتب عليها من بدلات إيجار أو تكلفة توفير بدائل للخدمات الأساسية المنهارة، أو حرمانهم من عائدات إيجار أملاكهم في بيروت التي كانت تسند عيشهم في قراهم. وإذ يعاني لبنان التضخم المفرط والقيود المصرفية وانهيار الخدمات العامة وشبه الإفلاس، فإن قدرة «حزب الله» على توفير احتياجات قاعدته والحفاظ على صورته بوصفه حارساً لمصالحها ومصالح اللبنانيين عامة، باتت شبه معدومة.
إلى ذلك، لن يعثر المراقبون أو الأنصار، في الحرب الدائرة الآن في جنوب لبنان منذ إعلان «حزب الله» في الثامن من أكتوبر (تشرين الأول) حرب إسناد غزة، على لحظات «مجيدة» مثل لحظة احتراق البارجة الإسرائيلية «ساعر» قبالة السواحل اللبنانية، التي أعلن نصر الله شخصياً قصفها، خلال محادثة هاتفية مع محطة تلفزيونية، في عز الحرب، بعبارة «انظروا إليها تحترق في عرض البحر!».
على العكس من ذلك تماماً، تسلط الحرب الدائرة اليوم الضوء على نقاط الضعف الكثيرة التي يعانيها «حزب الله»، وتشهد لها التصفيات المتكررة والمتقاربة لقادته الميدانيين واللاعبين الرئيسيين ضمن هيكله القيادي العسكري. تظهر إسرائيل تفوقاً ملحوظاً في استراتيجيتها العسكرية التي تركز على إضعاف قدراته العملياتية عبر استهداف بنيته التحتية ومسؤوليه رفيعي المستوى، في ظل ردود منضبطة منه تتناقض بشكل حاد مع أدائه في عام 2006.
وما يزيد من حرج موقف «حزب الله» المنضبط تجاه إسرائيل، هو إفراط الحزب في التورط في الصراعات الإقليمية، أكان في سوريا من قبل أو في اليمن اليوم، مما أدى إلى استنزاف موارده، والتشويش على طبيعة مهمته في عقول جمهوره، كما على عموم مكانته في لبنان وخارجه.
لا يزال دور الحزب ونفوذه المستقبلي في لبنان والمنطقة غير مؤكد. الأكيد فقط أن شيئاً لم يبقَ من زمن التحرير وأساطيره التي أسست لحضور «حزب الله» ودوره وشرعيته.
بعد نحو ربع قرن على ما سمي «تحرير الجنوب»، يواجه «حزب الله» حزمة من الانتكاسات العسكرية، وأزمة اقتصادية رهيبة، وتغير المشاعر العامة تجاهه، التي تتحالف جميعها لتبديد رصيد تلك اللحظة عام 2000 بشكل نهائي.


Lebanon: The Liberation Era of 2000 Has Come to an End
Nadim Koteich/Asharq Al-Awsat newspaper/January 23/2024
These days, the residents of South Lebanon see Hezbollah as a shattered shield. After the shadow of the liberation narrative that had been imposed on everyone and embellished by Hezbollah loomed large for over two decades, 2000, the year Israel withdrew from the country, now seems like a long, long time ago.
This climate, and faith in a “grand achievement” (“the liberation of southern Lebanon from the Israeli occupation”), which had prevailed since the turn of the millennium, is nowhere to be seen today. At the time, debates about the various complex reasons for the withdrawal were swept under the rug.
There was no discussion about the fact that the withdrawal was the result of Israeli policy and not purely an outcome of resistance. Everyone was complicit in accepting Hezbollah’s narrative, celebrating Israel’s withdrawal as a major victory for Hezbollah that reinforced the convergence of all Lebanese citizens around its resistance. It also allowed the party to help balance the influence of regional actors like Iran and Syria in the Lebanese arena.
Moreover, residents of South Lebanon became more convinced that Hezbollah was their most effective bulwark against Israel. They went about building homes along the border with Israel and opening small and medium-sized businesses facing the fence separating the two countries. “Inspecting the enemy” at “Fatima Gate” and other points of friction became a flourishing tourist attraction. Throughout, Hezbollah made use of its expertise in propaganda to further underpin its narrative of victory and convince the Lebanese that it could deter Israel and protect the country.
Two decades on, its luster has all but disappeared. Hezbollah’s narrative of liberation, changing equations, and rewriting history and the rules of engagement (and other terms Hassan Nasrallah added to the lexicons of the Southerners) has been undercut.
Even the July 2006 war between Israel and Hezbollah, with its mass destruction and horrific casualty figures, did not do as much to undermine Hezbollah’s reputation and prestige. At the end of that war, Nasrallah managed to declare a “divine victory” and pretend a role in reconstruction efforts as he strove to restore his image as a defender of the Lebanese people and protector of the South.
While the 2006 war – coupled with the party’s entry into the assassination and intimidation game within Lebanon as the evidence directly linking it to the assassination of Rafik Hariri began to mount, as well as its attempts to consolidate its control over the country after Syria pulled out – marked the beginning of the gradual shift in how the Lebanese saw Hezbollah, it had managed to keep its narrative of resistance ingrained in the consciousness of the Southerners; indeed it managed to convince them that everything it had done was in defense of this resistance.
Today, the broad destruction in the villages along the border and the mass displacement of their inhabitants have negated the entire discourse Hezbollah had been promoting about the resilience of the Southerners and its ability to deter the enemy, and its claims that the time when Israel would attack these villages was behind us now ring hollow!
The picture becomes even more bleak once we consider that the four months of displacement and destruction have coincided with Lebanon’s economic collapse, a decisive factor in weakening Hezbollah’s narrative of liberation, strength, and dignity. The South and the Bekaa have provided a rural refuge for citizens, mostly public sector employees or retirees, whose incomes had been decimated.
Now, they find themselves having to contend with the high cost of living in Beirut or its suburbs, where they have to rent apartments and pay for alternatives to collapsed basic services, or are deprived of the income they used to derive from renting out their property in Beirut and had depended on to make ends meet in their villages.
At a time when Lebanon is suffering from hyperinflation, capital controls, a collapse of public services, and is on the brink of bankruptcy, Hezbollah can do almost nothing to meet the needs of its base and maintain its image as the protector of their interests and those of the Lebanese more broadly.
Furthermore, supporters and observers would struggle to point to “glorious” moments in Lebanon since Hezbollah declared its war in support of Gaza on October 8th, like the moment it struck Israel’s Saar warship off the Lebanese coast in 2006. At the time, Nasrallah personally phoned in as the images were broadcast on a television station, in the midst of the war, telling the audience to “Watch as it burns at sea!”
On the contrary, the current war highlights many of Hezbollah’s many weaknesses. Several of its field commanders and key military commanders were taken out in close proximity. Israel has clearly come out on top as it pursues a strategy focused on weakening Hezbollah’s operational capabilities by targeting its infrastructure and military top brass. Hezbollah’s restrained retaliations present a sharp contrast to these painful blows, and, for that matter, to its performance in 2006 as well.
Aggravating the difficult position it finds itself in as it retaliates with only limited strikes, Hezbollah has intervened in regional conflicts without a second thought, first in Syria and now in Yemen. These interventions have depleted its resources and distorted its mission in the minds of its support base, as well as undermining its overall standing in Lebanon and beyond.
The role Hezbollah will play and the future it will exert in Lebanon and the region remain uncertain. What is certain is that nothing remains of the era of liberation and the myths around it that had granted Hezbollah legitimacy and allowed it to play that role.
Nearly a quarter of a century after the so-called “liberation of the South,” Hezbollah is grappling with a series of military setbacks, a terrible economic crisis, and shifts in how people feel about the party. All of these factors have converged to totally dissipate the reputation it had built for itself at that moment in 2000.