Raymond Ibrahim/Gatestone Institute: ‘Just Blind Hate’: The Persecution of Christians, September 2023/ريموند إبراهيم من معهد كايتستون: قائمة مفصلة بأحدات اضطهاد المسيحيين في العديد من الدول خلال شهر أيلول/2023…مجرد كراهية عمياء

64

ريموند إبراهيم/معهد كايتستون: قائمة مفصلة بأحدات اضطهاد المسيحيين في العديد من الدول خلال شهر أيلول/2023…مجرد كراهية عمياء
29 تشرين الأول/2023

‘Just Blind Hate’: The Persecution of Christians, September 2023
Raymond Ibrahim/Gatestone Institute/October 29, 2023

[O]ne young seminarian, Brother Na’aman, 25, who was on the verge of completing his priesthood training, was burned alive. Police were contacted even before the attack, but came only after the terrorists had fled. — Morning Star News, September 8, 2023, Nigeria.

“They then proceeded to separate Christians from Muslims, apparently based on their names and ethnicity. They opened fire on the Christians, riddling them with bullets.” — acninternational.org, September 21, 2023, Mozambique.

“Today, I have nothing. I saw my house and my place of worship burn in front of my eyes. I was helpless. I saw my [Muslim] neighbours betray us. We have never done them any harm; we always respected them. Then why?” — Open Doors UK, September 6, 2023, Pakistan.

On September 15, terrorists with ties to the Islamic State (ISIS) invaded a village in Mozambique where they slaughtered at least 11 Christians “in cold blood.” The attack occurred in a village in the province of Cabo Delgado, which has been under assault by ISIS for years.

The following are among the murders and abuses inflicted on Christians by Muslims throughout the month of September 2023.

The Muslim Slaughter of Christians
Nigeria: As the genocide there of Christians continues, a Sept. 1 report found that “Of the 5,500 Christians who were killed last year because of their faith, 90 percent”—or about 4,950—”were Nigerian.”

On the night of Sept. 7, Muslims torched a Catholic seminary in Kaduna State. Although two priests managed to escape, one young seminarian, Brother Na’aman, 25, who was on the verge of completing his priesthood training, was burned alive. Police were contacted even before the attack, but came only after the terrorists had fled. “It is sad that killings and this type of evil against Christians are still going on in spite of our appeal and pleading to Nigerian government to take measures towards ending these attacks,” said the Rev. John Hayab, chairman of the Christian Association of Nigeria, Kaduna State Chapter Hayab. In a statement he elaborated:

“What is disheartening about this particular attack is the … Parish is located at the heart of Kamantan town…This causes us to wonder some more, ‘Where is the hope, how much more terrible could the situation get?…. [W]e invite the Governor of Kaduna State… [to]ensure that those responsible for the Kamantan evil night are apprehended and made to face the law. Security is everyone’s business; it is disappointing that this kind of unholy activity could be recorded at the heart of the… community, and the criminals will operate unchallenged.”

Other murders of Christians in September 2023 include:
Sept. 10: On a Sunday, terrorists killed 10 Christians in the same area of Plateau State where 27 other Christians were killed in the previous month.
Sept. 10: Terrorists murdered a Christian couple, wounded several others, and abducted six people in Taraba State.
Sept. 13: Gunmen kidnapped a pastor and two other Christians in Jos East County.
Sept. 15: Muslim Fulani herdsmen killed 15 Christians and kidnapped 32 in southern Kaduna state.
Sept. 20: Fulani herdsmen raided a village in Nasarawa State, killing one Christian and wounding three others, including a pastor.
Sept. 19-27: Muslim terrorists slaughtered 16 Christians in a series of attacks throughout Kaduna State.
Sept 30: Twenty-five Christians, most of whom were members of a church choir, were abducted as they were on their way to attend a funeral.

Mozambique: On Friday, Sept. 15, terrorists with ties to the Islamic State invaded a village where they slaughtered at least 11 Christians “in cold blood.” The attack occurred in a village in the province of Cabo Delgado, which has been under assault by the Islamic State for years.
“According to Friar Boaventura, terrorists arrived in Naquitengue in the early afternoon and summoned the entire population. They then proceeded to separate Christians from Muslims, apparently based on their names and ethnicity. They opened fire on the Christians, riddling them with bullets.”
The Friar added that this was not the first time that Muslim terrorists separated Muslims from Christians before slaughtering the “infidels” (here).

Uganda: On Sept. 6, Muslims beat an evangelist to death for leading Muslims to Christ at an evangelistic event. When it was over, Philip Bere, 33, and his colleague, Mudenya Sirasi, began traveling home on a bicycle. Before long, according to Sirasi,

“We heard people talking from both sides of the road at a nearby bush saying, ‘They are the ones who converted our members today – they are not supposed to live, but to be killed.’ From nowhere, one man who was stationed in front of us grabbed our bicycle that we were riding on and hit Bere with a blunt object on his back.”

As Bere fell, Sirasi leapt off the bike and ran and hid:
“I could see the attackers brutally injuring my friend. One of the attackers hit him with a big stone, and he bled to death.”

Muslim Attacks on Christian Churches
Pakistan: A Sept. 6 report offers different stories of the “horror experienced” by Christians during the August 2023 rampage prompted by a false allegation of blasphemy, when Muslims rioted and destroyed two dozen churches, hundreds of Christian homes, and displaced some 1,600 Christians. Concerning what happened to her small church, Sara (last name withheld for security) said:

“Hundreds rushed to the church, and we watched in horror from our homes as they destroyed each part of the church. Some had mallets, sledgehammers, pickaxes and axes, and others had metal rods and wooden sticks. They piled up the Bibles and hymn books and set them on fire. They smashed the furniture and poured fuel over the small worship area…. We heard them running on the roof as our home was connected to the roof of the church…. We heard them running, and with each thump, we heard more people on the roof. We just prayed, ‘Lord, keep us safe.’ My daughter was crying, and my son stood at the doorway with a stick – just in case the protesters decided to break in…. In that moment of terror [when the mob had reached the family’s front door, banging on it and shouting verbal abuse] we held onto each other and prayed, ‘Dear God, You are our high tower and our fortress. Please save us.’ The banging got worse. For over 20 minutes, a group of about 15 men tried but the door held, so they gave up and left with my son’s motorbike which was parked in the alleyway…. [Afterwards] we wandered the streets and met with [Christian] neighbours who had left their homes to the mob. Everything was gone, even the dowries of daughters about to be married, worth a lifetime of saving.”

Another man, Asad, told of what happened to a local church, as well as the torching of his home:
“They took anything [from the church] that could be sold and loaded it onto trucks. They then poured acid over the items. I saw them trample the crosses and Bibles. I saw them throw the Bibles out onto the street and jump on them. It looked like they had no sense at all – just blind hate. They poured fuel from their petrol bombs, lit the Bibles on fire, and watched them burn, only walking away when satisfied…. Today, I have nothing. I saw my house and my place of worship burn in front of my eyes. I was helpless. I saw my [Muslim] neighbours betray us. We have never done them any harm; we always respected them. Then why? Why did they become part of an agenda that was so anti-Christian? What about my daughter? What will become of her?”

Uganda: On Sunday, Sept. 3, police announced that they had foiled a bomb attack on a cathedral in Kampala. A Muslim “man accused of trying to detonate an explosive in a crowd of worshippers” was arrested. According to a police spokesman:

“We have carried out a controlled detonation of the improvised explosive device which was made of nails, a motorcycle battery, a charger and a telephone handset which was to be used in the attack.”
According to the cathedral’s pastor, Robert Kayanja,

“The lord has saved us from deaths. The terrorist was a few yards to the entrance of the church, but the security put up resistance and (he) was arrested before he can enter the church and detonate the bomb.”
The report adds that in June, Islamic terrorists of the Allied Democratic Forces (ADF),

“crossed the border from the Democratic Republic of Congo and massacred 42 people, including 37 students, in a gruesome school attack. It was Uganda’s worst attack since twin bombings in Kampala in 2010 killed 76 people in a strike claimed by the Somalia-based Al-Shabaab [Muslim terror] group.”

Indonesia: On Aug. 29, a “machete-wielding Muslim threatened to kill members of a house church,” when he and other Muslims broke into a rented house and broke up a private worship service. The attack started when a Muslim woman began hurling stones at the home’s windows and smashing them, while shouting at the congregation to stop worshipping. According to the report:

“Later the woman’s husband came to the house with a machete, accompanied by another man with a wooden club. Brandishing the machete, the Muslim shouted at the congregation that he was going to cut their throats into pieces and told them to stop worshiping.”

The congregation eventually complied. One of the Christians went to report the matter to police and ask them to prosecute. He told them that “the assailants had committed criminal acts, including threats with sharp weapons, vandalism, use of sharp weapons and human rights violations.” Police, however, dismissed his complaint, and said it was “just a misunderstanding” over “neighborhood ethics.” The Christian complainant was then told to go home since he was obviously “suffering from mental disorders.”

Egypt: On Sept. 5, a Muslim mob attacked a Coptic Christian man’s property on the false assumption that he was building a church. The incident occurred in the village of al-Khiyari, in the Abu Qurqas center. The Muslims apparently confused two developments. Because the village has no church, a Coptic priest had been meeting with the Christians of al-Khiyari near the home of the Coptic man, Imad Wajih. In that same area, Christians had submitted a request for a permit to build a church, so they could hold proper worship services, as opposed to meeting with a traveling priest in random spots. In the meantime, Wajih began building a smaller private home on his property. Although it had nothing to do with the proposed church, local Muslims grew suspicious and whipped up one another, including on social media, where they complained that “the Copts are building a church without a permit!” So they attacked Wajih’s property, committed arson, and stole building materials, including reinforced iron and concrete blocks.

This scenario has played out countless times in Egypt over the years: whenever there is even a rumor that a Coptic church is being built or repaired—local Muslim mobs attack Christians and riot. Authorities frequently respond by appeasing the rioters and permanently sealing up the “offending” churches on the charge that they represent a “security threat.” Back in 2018, when several churches were shut down for the same reason, Gamil Ayed, a Coptic lawyer, voiced typical Christian sentiment:

“We haven’t heard that a mosque was closed down, or that prayer was stopped in it because it was unlicensed. Is that justice? Where is the equality? Where is the religious freedom? Where is the law? Where are the state institutions?”

France: On Sunday, Sept. 17, a Muslim migrant stormed into the Basilica of Notre-Dame in Nice; there, a 46-year-old Senegalese man interrupted morning mass by shouting “Allah” and other, “incoherent,” words. Police forcibly hospitalized the man.

Muslim Attacks on Christian Freedom:
(Jihad on Apostates, Blasphemers, and Evangelists)
Afghanistan: On Sept 3 and again on Sept. 13, according to a report,
“The Taliban raided the offices of a Swiss nonprofit group based in Afghanistan, detaining 18 workers – including one American – for allegedly preaching Christianity, the country’s government said… They were transferred to an unknown location in Kabul.

The Swiss charity — which helps improve healthcare and education in the country — said it was ‘unaware of the circumstances that led to these incidents and have not been advised of the reason for the detention of our staff members,’ it said in a statement….

Taliban officials, however, said the detainees were taken into custody for ‘propagating and promoting Christianity’ in the largely Muslim country.

Government spokesperson Abdul Wahid Hamas said several women, including the American, were among those held, VOA News reported.”

Pakistan: On Sept. 8, Muslims accused a Christian couple, Shaukat Masih, 33, and his wife Kiran, 28, parents of three, of committing “blasphemy,” by tearing pages of a Koran and releasing them from the roof of their home in Lahore. The following day, police imprisoned the couple, even though they were not home when the floating scriptures were seen. Left with no family members to take care of them, the three children, aged 7, 9 and 13, were taken in by Nasir Jameel of advocacy group the Living Water Society. “The children are extremely upset,” he said, “due to their parents’ absence, and one can only hope and pray for their early release.” According to Section 295-B of the Pakistani penal code:

“Whoever willfully defiles, damages or desecrates a copy of the Koran or of an extract therefrom or uses it in any derogatory manner or for any unlawful purpose shall be punishable with imprisonment for life.”
Uganda: A Muslim man, according to a Sept. 28 report, “locked up his son and starved him for more than four months for accepting Christ.” On Sept. 15, after rumor of this development reached a Christian evangelical team, they went and pleaded to enter the Muslim man’s home to pray for his family. After initial refusals, the Muslim father granted them five minutes. According to the lead pastor:

“As we were praying, there was a very strong, bad smell in the house. Since we were many, we forcefully entered the inner room where the smell was coming from and found a teenage boy in a dilapidated state.”
The 17-year-old boy appeared “in a starving condition with skin clinging to bones.” Some of the Christians forcibly took the youth to a nearby hospital, while others stayed and tried to reason with the Muslim family. The father confessed that when his son returned home from boarding school, he and other relatives tied him up and denied him food because the boy had “become a Christian by making a public confession, which was disgrace to our family.”

“The message reached us through his teachers at Ibun Baz secondary school in Iganga, where our son was schooling. His teacher called us over the phone and told us about him joining Christianity.”
At the hospital, the emaciated boy was only able to utter a few words about his mistreatment. The pastor, however, learned that:
“The mother used to sneak in with only water, but when her son fell sick, she didn’t bring him medicine but insulted him by calling him an infidel to the family religion, and that he should die.”

Muslim Persecution of Christians in Egypt
Egypt: According to a Sept. 27 report titled: “The Disappearance of Christian Women in Egypt: A Crisis that Requires Urgent Attention”: “Not a week goes by without social media or Coptic sites reporting on the sudden disappearance of a Christian girl, and often the girl is a minor. Typically, rumors begin to reach her family about her conversion to Islam. This opens several questions about it being a crime that is lacking in transparency, about how security agencies deal with it and their desire to resolve the crisis or not. When a woman disappears, families usually receive messages, either from the disappeared girl herself or from other persons, about the girl’s conversion to Islam. Most families confirm that they quickly become suspicious of an abduction rather than genuine intention to convert. This is usually the immediate feeling, given the absence of any prior indication of the disappeared woman’s intention to convert. At times, calls, messages or even videos are circulated about a disappeared woman, which increases families’ suspicion that she has come under threat.”

The report offers several examples, including the following:
“On July 30, the family of 25-year-old Mariam Samir Fayez, from Al-Arish Governorate, announced her absence after heading to an inter-city bus station in Cairo on her way back home at 7:30 a.m. Mariam was working as a university teaching assistant, and preparing her master’s thesis at the University of Al-Menofeya.
“Mariam’s father said that his daughter told him in a telephone call that she was on her way home, but then the call was disrupted. He later went to the police station to report her disappearance, and then he received a call from a person telling him that his daughter had converted to Islam. As he hadn’t seen any particular behavior to explain such a conversion, he suspected that his daughter was not well.

“Days later, Mariam appeared in a video wearing a hijab, along with a certain Mahmoud Dawood, who identified himself as a comparative religions researcher, and asserted that she was not kidnapped nor forced to convert to Islam, adding ‘From now on, I would like to live in peace (..) no one should say that I was kidnapped, as in fact I left home (on July 29), convinced and determined.. I went to the Islamic Research Complex where I declared my conversion to be Muslim.’

“After the video went viral on social media, along with a scan of her conversion document, many social media users accused certain groups of seeking to Islamize Coptic girls, and of forcing Mariam to appear in that video. A few days later, she appeared in the St Mary Church, in Mostorod, along with her family. A photo showed the cross on her wrist, asserting that she was still Christian and never converted, as claimed in the video.

“The term kidnapping, which is frequently mentioned in connection with the incidents of disappearance of Coptic women, does not only refer to kidnapping in its known sense, but includes coercion, exploitation, and blackmail, as well as targeting, seduction, concealment, lurking, etc.; all of which are terms that fall under the broader expression, and are also used internationally.”

A separate report from Sept. 17, “A Decade of Curricular Reform? Egypt’s Schools Still Teach Division and Discrimination,” offers an in-depth look on where the radicalization begins:

“[A]ll programs—regardless of the classes and grades—include some Quranic verses and hadiths, and students of different religions are made to study and memorize them and sit for exams using these lessons. Some of the textbooks have passages that conflict with the beliefs of non-Muslims. One such instance can be found in an Arabic language lesson for the third preparatory level, as this Quranic verse is taught: ‘And who is better in speech than one who invites to Allah and does righteousness and says, Indeed, I am of the Muslims.’

“Meanwhile, the education program is devoid of any lesson, text, or mention of other faiths or religions, with a total omission of Egyptian Christian or Jewish historical figures, or major non-Muslim religious holidays. The same goes for Coptic history, despite the fact that the Coptic Church played a prominent role locally or abroad in facing the Roman and Byzantine empires at the time. There is also a complete disregard for non-monotheistic beliefs such as the Baha’is.

“Moreover, some courses deal with relations between Christians and Muslims from an Islamic perspective. One example is a short story in the Arabic language class for the third secondary level titled ‘The Church was enlightened’ about how Christians fast with Muslims to celebrate Ramadan, and how they are keen on extending their best wishes to their Muslim brothers on the advent of the holy month. The context of the story is based on the general premise of school textbooks that Islam and the tolerance of Muslims are the foundation of coexistence, which is shown by how Christians are welcoming of Islamic religious holidays. There is no mention, however, of Muslims wishing or participating with Christians in any of their religious rituals or social events. …. [Another] characteristic of the educational content is the emphasis that Islam is the only source of virtues and positive values in such a way that depicts other faiths as inciting wrongdoing, or at least not upholding the same values.”

**Raymond Ibrahim, author of Defenders of the West, Sword and Scimitar, Crucified Again, and The Al Qaeda Reader, is the Distinguished Senior Shillman Fellow at the Gatestone Institute and the Judith Rosen Friedman Fellow at the Middle East Forum.
**About this Series
While not all, or even most, Muslims are involved, persecution of Christians by extremists is growing. The report posits that such persecution is not random but rather systematic, and takes place irrespective of language, ethnicity, or location. It includes incidents that take place during, or are reported on, any given month.
© 2023 Gatestone Institute. All rights reserved. The articles printed here do not necessarily reflect the views of the Editors or of Gatestone Institute. No part of the Gatestone website or any of its contents may be reproduced, copied or modified, without the prior written consent of Gatestone Institute.
https://www.gatestoneinstitute.org/20105/persecution-of-christians-september

ريموند إبراهيم/معهد كايتستون: قائمة مفصلة بأحدات اضطهاد المسيحيين في العديد من الدول خلال شهر أيلول/2023…مجرد كراهية عمياء

29 تشرين الأول/2023/ترجمة موقع غوغل)

[يا] الشاب الإكليريكي، الأخ نعمان، 25 عامًا، الذي كان على وشك إكمال تدريبه الكهنوتي، أُحرق حيًا. وتم الاتصال بالشرطة حتى قبل الهجوم، لكن لم يتم الاتصال بها إلا بعد فرار الإرهابيين. – مورنينج ستار نيوز، 8 سبتمبر 2023، نيجيريا.
“ثم شرعوا في فصل المسيحيين عن المسلمين، على أساس أسمائهم وانتمائهم العرقي على ما يبدو. وفتحوا النار على المسيحيين وأمطروهم بالرصاص”. – acninternational.org، 21 سبتمبر 2023، موزمبيق.
“اليوم، ليس لدي أي شيء. رأيت منزلي ومكان عبادتي يحترقان أمام عيني. كنت عاجزًا. رأيت جيراني [المسلمين] يخونوننا. لم نؤذيهم أبدًا، وكنا نحترمهم دائمًا”. إذن لماذا؟” – Open Doors UK، 6 سبتمبر 2023، باكستان.
في 15 سبتمبر/أيلول، قام إرهابيون مرتبطون بتنظيم الدولة الإسلامية (داعش) بغزو قرية في موزمبيق حيث ذبحوا ما لا يقل عن 11 مسيحياً “بدم بارد”. ووقع الهجوم في قرية في محافظة كابو ديلجادو التي تتعرض لهجوم من قبل تنظيم الدولة الإسلامية منذ سنوات. في الصورة: الأكواخ المحترقة والمتضررة في قرية ألديا دا باز خارج ماكوميا، كابو ديلجادو في 24 أغسطس 2019. في 1 أغسطس 2019، تعرضت القرية لهجوم من قبل جماعة إسلامية. (تصوير ماركو لونغاري/ وكالة الصحافة الفرنسية عبر غيتي إيماجز)
وفيما يلي، من بين جرائم القتل والانتهاكات التي تعرض لها المسيحيون على يد المسلمين طوال شهر سبتمبر 2023.
ذبح المسلمين للمسيحيين
نيجيريا: مع استمرار الإبادة الجماعية للمسيحيين هناك، وجد تقرير صدر في الأول من سبتمبر أنه “من بين 5500 مسيحي قتلوا العام الماضي بسبب عقيدتهم، 90 بالمائة” – أو حوالي 4950 – “كانوا نيجيريين”.
وفي ليلة 7 سبتمبر/أيلول، أحرق المسلمون مدرسة دينية كاثوليكية في ولاية كادونا. وعلى الرغم من تمكن كاهنين من الفرار، إلا أن أحد الإكليريكيين الشباب، الأخ نعمان، 25 عامًا، الذي كان على وشك إكمال تدريبه الكهنوتي، أُحرق حيًا. وتم الاتصال بالشرطة حتى قبل الهجوم، لكن لم يتم الاتصال بها إلا بعد فرار الإرهابيين. وقال القس جون هاياب، رئيس الرابطة المسيحية في نيجيريا: “من المحزن أن عمليات القتل وهذا النوع من الشر ضد المسيحيين لا يزال مستمرا على الرغم من مناشدتنا ومناشدتنا للحكومة النيجيرية اتخاذ الإجراءات اللازمة لإنهاء هذه الهجمات”. ، ولاية كادونا الفصل هاياب. وأوضح في بيان:
“ما يبعث على الإحباط في هذا الهجوم بالذات هو … أن الرعية تقع في قلب مدينة كامانتان … وهذا يجعلنا نتساءل أكثر، “أين الأمل، إلى أي مدى يمكن أن يصبح الوضع أكثر فظاعة؟.. … [نحن] ندعو حاكم ولاية كادونا… [إلى] ضمان القبض على المسؤولين عن ليلة كامانتان الشريرة ومحاكمتهم. الأمن هو شأن الجميع؛ ومن المخيب للآمال أن هذا النوع من النشاط غير المقدس يمكن تسجيلها في قلب المجتمع، وسيعمل المجرمون دون أي ردع.”
تشمل جرائم القتل الأخرى للمسيحيين في سبتمبر 2023 ما يلي:
10 سبتمبر: في يوم الأحد، قتل إرهابيون 10 مسيحيين في نفس المنطقة بولاية بلاتو حيث قُتل 27 مسيحيًا آخرين في الشهر السابق.
10 سبتمبر: قتل إرهابيون زوجين مسيحيين، وأصابوا عدة أشخاص آخرين، وخطفوا ستة أشخاص في ولاية تارابا.
13 سبتمبر: اختطف مسلحون قسًا واثنين من المسيحيين الآخرين في مقاطعة جوس الشرقية.
15 سبتمبر: قتل رعاة مسلمون من قبيلة الفولاني 15 مسيحيًا وخطفوا 32 آخرين في ولاية كادونا الجنوبية.
20 سبتمبر: داهم رعاة من قبيلة الفولاني قرية في ولاية نصراوة، مما أسفر عن مقتل مسيحي وإصابة ثلاثة آخرين، من بينهم قس.
19-27 سبتمبر: ذبح إرهابيون مسلمون 16 مسيحيًا في سلسلة من الهجمات في جميع أنحاء ولاية كادونا.
30 سبتمبر: تم اختطاف 25 مسيحيًا، معظمهم أعضاء في جوقة الكنيسة، بينما كانوا في طريقهم لحضور جنازة.
موزمبيق: في يوم الجمعة 15 أيلول/سبتمبر، قام إرهابيون على صلة بتنظيم الدولة الإسلامية بغزو قرية حيث ذبحوا ما لا يقل عن 11 مسيحيًا “بدم بارد”. ووقع الهجوم في قرية في مقاطعة كابو ديلجادو، التي تتعرض لهجوم من قبل تنظيم الدولة الإسلامية منذ سنوات.
“وفقًا للراهب بوافينتورا، وصل الإرهابيون إلى ناكويتنغ في وقت مبكر من بعد الظهر واستدعوا جميع السكان. ثم شرعوا في فصل المسيحيين عن المسلمين، على أساس أسمائهم وانتمائهم العرقي على ما يبدو. وفتحوا النار على المسيحيين وأمطروهم بالرصاص”.
وأضاف الراهب أن هذه ليست المرة الأولى التي يقوم فيها الإرهابيون المسلمون بفصل المسلمين عن المسيحيين قبل ذبح “الكفار” (هنا).
أوغندا: في 6 سبتمبر/أيلول، قام مسلمون بضرب مبشر حتى الموت لأنه قاد المسلمين إلى المسيح في حدث تبشيري. وعندما انتهى الأمر، بدأ فيليب بيري، 33 عامًا، وزميلته مودينيا سيراسي، بالسفر إلى المنزل على دراجة هوائية. ولم يمض وقت طويل، بحسب سيراسي.
“سمعنا الناس يتحدثون على جانبي الطريق عند إحدى الأدغال القريبة قائلين: “إنهم هم الذين حولوا أعضائنا اليوم – ليس من المفترض أن يعيشوا، بل أن يُقتلوا”. ومن العدم، أمسك رجل كان يقف أمامنا بدراجتنا التي كنا نركبها وضرب بيري بأداة حادة على ظهره”.
عندما سقط بيري، قفز سيراسي من الدراجة وركض واختبأ:
“كنت أرى المهاجمين يصيبون صديقي بوحشية. وقد ضربه أحد المهاجمين بحجر كبير، فنزف حتى الموت”.
هجمات المسلمين على الكنائس المسيحية
باكستان: يقدم تقرير بتاريخ 6 سبتمبر/أيلول قصصًا مختلفة عن “الرعب الذي عاشه” المسيحيون خلال هياج أغسطس/آب 2023 الناجم عن ادعاء كاذب بالتجديف، عندما قام المسلمون بأعمال شغب ودمروا عشرين كنيسة، ومئات من منازل المسيحيين، وشردوا حوالي 1600 مسيحي . وعن ما حدث لكنيستها الصغيرة، قالت سارة (تم حجب الاسم الأخير لأسباب أمنية):
“هرع المئات إلى الكنيسة، وكنا نشاهد في رعب من منازلنا وهم يدمرون كل جزء من أجزاء الكنيسة. كان بعضهم يحمل مطارق ومعاول وفؤوس، وكان آخرون يحملون قضبانًا معدنية وعصيًا خشبية. وقاموا بتجميع الأناجيل والتراتيل لقد حطموا الأثاث وسكبوا الوقود على منطقة العبادة الصغيرة… سمعناهم يركضون على السطح حيث كان منزلنا متصلاً بسطح الكنيسة… سمعناهم يركضون، ومع كل ضربة، كنا نسمع المزيد من الناس على السطح، وكنا نصلي قائلين: “يا رب، احفظنا آمنين”. كانت ابنتي تبكي، وكان ابني يقف عند المدخل حاملاً عصا – في حال قرر المتظاهرون اقتحام المنزل… في تلك اللحظة من الرعب [عندما وصل الغوغاء إلى الباب الأمامي للعائلة، وطرقوا عليه وصرخوا إساءات لفظية] تمسكنا ببعضنا البعض ودعونا، “يا إلهي، أنت برجنا العالي وحصننا. أرجوك أنقذنا.” ازداد الضجيج سوءًا، ولمدة تزيد عن 20 دقيقة، حاولت مجموعة مكونة من 15 رجلاً تقريبًا، لكن الباب صمد، فاستسلموا وغادروا بدراجة ابني النارية التي كانت متوقفة في الزقاق… [بعد ذلك] تجولنا في الشوارع وخرجنا. “اجتمعت مع الجيران [المسيحيين] الذين تركوا منازلهم للغوغاء. ذهب كل شيء، حتى مهور البنات على وشك الزواج، الأمر الذي يستحق إنقاذه مدى الحياة”.
وتحدث رجل آخر، يُدعى أسد، عما حدث لكنيسة محلية، وكذلك عن إحراق منزله:
“أخذوا أي شيء يمكن بيعه [من الكنيسة] ووضعوه في شاحنات. ثم صبوا الحمض على الأغراض. رأيتهم يدوسون الصلبان والأناجيل. ورأيتهم يلقون الأناجيل في الشارع ويقفزون عليها”. … بدا الأمر وكأنهم لم يكن لديهم أي منطق على الإطلاق – مجرد كراهية عمياء. لقد سكبوا الوقود بقنابلهم الحارقة، وأشعلوا النار في الأناجيل، وشاهدوها تحترق، ولم يغادروا إلا عندما يرضون… اليوم، ليس لدي شيء. “لقد رأيت منزلي ومكان عبادتي يحترقان أمام عيني. كنت عاجزًا. رأيت جيراني [المسلمين] يخونوننا. لم نؤذيهم أبدًا؛ كنا نحترمهم دائمًا. إذن لماذا؟ لماذا أصبحوا جزءًا منا؟” “أجندة كانت معادية للمسيحية؟ ماذا عن ابنتي؟ ماذا سيحدث لها؟”
أوغندا: أعلنت الشرطة، يوم الأحد 3 سبتمبر/أيلول، أنها أحبطت هجوماً بالقنابل على كاتدرائية في كمبالا. وتم اعتقال “رجل مسلم متهم بمحاولة تفجير عبوة ناسفة وسط حشد من المصلين”. بحسب المتحدث باسم الشرطة:
وأضاف “لقد نفذنا تفجيرا محكوما للعبوة الناسفة المصنوعة من مسامير وبطارية دراجة نارية وشاحن وسماعة هاتف كانت ستستخدم في الهجوم”.
وفقا لقس الكاتدرائية، روبرت كايانجا،
“لقد أنقذنا الرب من الموت. كان الإرهابي على بعد ياردات قليلة من مدخل الكنيسة، لكن الأمن أبدى مقاومة وتم اعتقاله قبل أن يتمكن من دخول الكنيسة وتفجير القنبلة”.
ويضيف التقرير أنه في يونيو/حزيران، قام الإرهابيون الإسلاميون التابعون للقوات الديمقراطية المتحالفة،
“عبر الحدود من جمهورية الكونغو الديمقراطية وقتل 42 شخصًا، من بينهم 37 طالبًا، في هجوم مروع على مدرسة. وكان هذا أسوأ هجوم في أوغندا منذ تفجيرين مزدوجين في كمبالا في عام 2010 أسفرا عن مقتل 76 شخصًا في هجوم تبنته حركة الشباب الصومالية ومقرها الصومال”. – حركة الشباب [الإرهاب الإسلامي].”
إندونيسيا: في 29 أغسطس/آب، “هدد مسلم يحمل منجلًا بقتل أعضاء كنيسة منزلية”، عندما اقتحم هو ومسلمون آخرون منزلًا مستأجرًا وعطلوا قداسًا خاصًا للعبادة. بدأ الهجوم عندما بدأت امرأة مسلمة في رشق نوافذ المنزل بالحجارة وتحطيمها، بينما كانت تصرخ على المصلين للتوقف عن العبادة. وفقا للتقرير:
“في وقت لاحق، جاء زوج المرأة إلى المنزل ومعه منجل، برفقة رجل آخر يحمل هراوة خشبية. وصرخ المسلم، وهو يلوح بالمنجل، في المصلين قائلاً إنه سيقطع حناجرهم إرباً، وطلب منهم التوقف عن العبادة”.
امتثلت الجماعة في النهاية. وذهب أحد المسيحيين لإبلاغ الشرطة بالأمر ومطالبتهم بالمحاكمة. وقال لهم إن “المهاجمين ارتكبوا أعمالا إجرامية، بما في ذلك التهديد باستخدام أسلحة حادة والتخريب واستخدام الأسلحة الحادة وانتهاكات حقوق الإنسان”. لكن الشرطة رفضت شكواه، وقالت إنها “مجرد سوء فهم” بشأن “أخلاقيات الحي”. ثم طُلب من صاحب الشكوى المسيحي أن يعود إلى منزله لأنه كان من الواضح أنه “يعاني من اضطرابات عقلية”.
مصر: في 5 سبتمبر/أيلول، هاجم حشد من المسلمين ممتلكات رجل مسيحي قبطي بناء على افتراض زائف أنه كان يبني كنيسة. ووقعت الحادثة في قرية الخياري بمركز أبو قرقاص. ويبدو أن المسلمين خلطوا بين تطورين. ولأن القرية لا يوجد بها كنيسة، كان كاهن قبطي يجتمع مع مسيحيي الخياري بالقرب من منزل الرجل القبطي عماد وجيه. وفي نفس المنطقة، قدم المسيحيون طلبًا للحصول على تصريح لبناء كنيسة، حتى يتمكنوا من إقامة خدمات العبادة المناسبة، بدلاً من الاجتماع مع كاهن مسافر في أماكن عشوائية. في هذه الأثناء، بدأ وجيه في بناء منزل خاص أصغر على ممتلكاته. وعلى الرغم من أن الأمر لا علاقة له بالكنيسة المقترحة، إلا أن المسلمين المحليين ارتابوا وهاجموا بعضهم البعض، بما في ذلك على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث اشتكوا من أن “الأقباط يبنون كنيسة دون ترخيص!” فقاموا بمهاجمة ممتلكات وجيه وإحراقها، وسرقوا مواد بناء منها حديد مسلح وكتل خرسانية.
لقد تكرر هذا السيناريو مرات لا تحصى في مصر على مر السنين: كلما كانت هناك شائعة عن بناء أو ترميم كنيسة قبطية، تقوم حشود من المسلمين المحليين بمهاجمة المسيحيين وإثارة أعمال شغب. وكثيراً ما ترد السلطات باسترضاء مثيري الشغب وإغلاق الكنائس “المخالفة” بشكل دائم بتهمة أنها تمثل “تهديداً أمنياً”. وبالعودة إلى عام 2018، عندما تم إغلاق العديد من الكنائس لنفس السبب، أعرب جميل عايد، المحامي القبطي، عن مشاعر مسيحية نموذجية:
“لم نسمع عن إغلاق مسجد أو إيقاف الصلاة فيه لعدم الترخيص. أهذه عدالة؟ أين المساواة؟ أين الحرية الدينية؟ أين القانون؟ أين مؤسسات الدولة؟” ؟”
فرنسا: يوم الأحد 17 سبتمبر/أيلول، اقتحم مهاجر مسلم كنيسة نوتردام في نيس؛ وهناك، قاطع رجل سنغالي يبلغ من العمر 46 عاماً القداس الصباحي بالصراخ “الله” وكلمات أخرى “غير متماسكة”. وأدخلت الشرطة الرجل بالقوة إلى المستشفى.
هجمات المسلمين على الحرية المسيحية:
(جهاد المرتدين والمجدفين والمبشرين)
أفغانستان: في 3 سبتمبر ومرة أخرى في 13 سبتمبر، وفقًا لتقرير.
قالت الحكومة الأفغانية إن حركة طالبان داهمت مكاتب منظمة سويسرية غير ربحية مقرها في أفغانستان، واعتقلت 18 عاملا – من بينهم أمريكي – بزعم التبشير بالمسيحية… وتم نقلهم إلى مكان مجهول في كابول.
وقالت المؤسسة الخيرية السويسرية – التي تساعد في تحسين الرعاية الصحية والتعليم في البلاد – في بيان لها إنها “ليست على علم بالظروف التي أدت إلى هذه الحوادث ولم يتم إخطارها بسبب احتجاز موظفينا”. …
لكن مسؤولي طالبان قالوا إن المعتقلين تم احتجازهم بتهمة “نشر وترويج المسيحية” في الدولة ذات الأغلبية المسلمة.
وقال المتحدث باسم الحكومة عبد الواحد حماس إن العديد من النساء، بما في ذلك الأمريكية، كن من بين المحتجزين، حسبما ذكرت إذاعة صوت أمريكا.
باكستان: في 8 سبتمبر/أيلول، اتهم المسلمون الزوجين المسيحيين، شوكت مسيح، 33 عاماً، وزوجته كيران، 28 عاماً، وأبوين لثلاثة أطفال، بارتكاب “الكفر” من خلال تمزيق صفحات من القرآن الكريم وإطلاقهما من سطح منزلهما. في لاهور. وفي اليوم التالي، قامت الشرطة بسجن الزوجين، على الرغم من أنهما لم يكونا في المنزل عندما شوهدت الكتب المقدسة العائمة. مع عدم وجود أفراد من الأسرة لرعايتهم، تم استقبال الأطفال الثلاثة، الذين تبلغ أعمارهم 7 و9 و13 عامًا، من قبل ناصر جميل من مجموعة المناصرة “جمعية المياه الحية”. وقال: “الأطفال منزعجون للغاية بسبب غياب والديهم، ولا يسعنا إلا أن نأمل وندعو من أجل إطلاق سراحهم مبكراً”. وفقًا للمادة 295-ب من قانون العقوبات الباكستاني:
“يعاقب بالسجن المؤبد كل من دنس أو أتلف أو دنس نسخة من القرآن الكريم أو مقطع منه أو استعملها بأية طريقة تحقير أو لأي غرض غير مشروع عمداً”.
أوغندا: ذكر تقرير بتاريخ 28 سبتمبر/أيلول أن رجلاً مسلماً “حبس ابنه وجوعه لأكثر من أربعة أشهر بسبب قبوله المسيح”. وفي 15 سبتمبر/أيلول، بعد أن وصلت شائعة هذا التطور إلى فريق إنجيلي مسيحي، ذهبوا وطلبوا دخول منزل الرجل المسلم للصلاة من أجل عائلته. وبعد الرفض الأولي، منحهم الأب المسلم خمس دقائق. وفقا للقس الرئيسي:
“بينما كنا نصلي، كانت هناك رائحة كريهة وقوية للغاية في المنزل. وبما أننا كنا كثيرين، دخلنا بالقوة إلى الغرفة الداخلية التي كانت تأتي منها الرائحة، ووجدنا صبيا في سن المراهقة في حالة متهالكة”.
وظهر الصبي البالغ من العمر 17 عاما “في حالة مجاعة وجلده ملتصق بالعظام”. أخذ بعض المسيحيين الشاب بالقوة إلى مستشفى قريب، بينما بقي آخرون وحاولوا التفاهم مع العائلة المسلمة. اعترف الأب أنه عندما عاد ابنه إلى المنزل من المدرسة الداخلية، قام هو وأقارب آخرون بتقييده وحرموه من الطعام لأن الصبي “أصبح مسيحياً من خلال اعترافه العلني، وهو ما كان وصمة عار على عائلتنا”.
“وصلت الرسالة إلينا عن طريق أساتذته في مدرسة إيبون باز الثانوية في إيجانجا، حيث كان ابننا يدرس. اتصل بنا معلمه عبر الهاتف وأخبرنا عن اعتناقه المسيحية”.
وفي المستشفى، لم يتمكن الصبي الهزيل من نطق سوى بضع كلمات عن سوء معاملته. لكن القس علم أن:
“كانت الأم تتسلل ومعها الماء فقط، لكن عندما مرض ابنها، لم تحضر له الدواء بل أهانته ووصفته بالكافر لدين الأسرة، وأنه يجب أن يموت”.
اضطهاد المسلمين للمسيحيين في مصر
مصر: بحسب تقرير صدر في 27 سبتمبر/أيلول بعنوان: “اختفاء المرأة المسيحية في مصر: أزمة تتطلب اهتماماً عاجلاً”:
“لا يمر أسبوع دون أن تعلن وسائل التواصل الاجتماعي أو المواقع القبطية عن اختفاء مفاجئ لفتاة مسيحية، وغالباً ما تكون الفتاة قاصراً. وعادةً ما تبدأ الشائعات تصل إلى أهلها حول اعتناقها الإسلام، مما يفتح عدة تساؤلات حول هذا الموضوع. كونها جريمة تفتقد للشفافية، حول كيفية تعامل الأجهزة الأمنية معها ورغبتها في حل الأزمة من عدمه، فعندما تختفي امرأة، عادة ما تتلقى الأهالي رسائل، إما من الفتاة المختفية نفسها أو من أشخاص آخرين، حول مصير الفتاة. التحول إلى الإسلام: تؤكد معظم الأسر أنها سرعان ما تشك في حدوث اختطاف بدلاً من النية الحقيقية للتحول إلى الإسلام، وهذا عادة ما يكون هو الشعور المباشر، نظراً لعدم وجود أي إشارة مسبقة إلى نية المرأة المختفية في التحول إلى الإسلام. وفي بعض الأحيان، تصل المكالمات والرسائل أو حتى تداول فيديوهات عن امرأة مختفية، مما يزيد من شكوك الأهالي في تعرضها للتهديد”.
ويقدم التقرير عدة أمثلة، منها ما يلي:
“بتاريخ 30 يوليو، أعلنت أسرة مريم سمير فايز، 25 عاما، من محافظة العريش، غيابها بعد توجهها إلى محطة أتوبيس بين المدن بالقاهرة في طريق عودتها إلى منزلها الساعة 7:30 صباحا، وكانت مريم تعمل كمعيدة جامعية، وإعداد رسالة الماجستير بجامعة المنوفية.
“وقال والد مريم، إن ابنته أخبرته في اتصال هاتفي أنها في طريقها إلى المنزل، ولكن بعد ذلك انقطع الاتصال، وتوجه لاحقا إلى مركز الشرطة للإبلاغ عن اختفائها، ثم تلقى اتصالا من أحد الأشخاص يخبره وأخبره أن ابنته اعتنقت الإسلام، وبما أنه لم ير أي سلوك معين يفسر هذا التحول، فقد شك في أن ابنته ليست على ما يرام.
وبعد أيام، ظهرت مريم في مقطع فيديو وهي ترتدي الحجاب، برفقة شخص اسمه محمود داود، الذي عرّف عن نفسه بأنه باحث في مقارنة الأديان، وأكد أنها لم تتعرض للاختطاف ولم تجبر على اعتناق الإسلام، مضيفا: “من الآن فصاعدا، أنا أود أن أعيش بسلام (..) ولا ينبغي لأحد أن يقول إنني مخطوف، فقد خرجت من منزلي (29 يوليو) مقتنعاً ومصمماً.. ذهبت إلى مجمع البحوث الإسلامية حيث أعلنت إسلامي. مسلم.’
“وبعد انتشار الفيديو على وسائل التواصل الاجتماعي، ومعه مسح لوثيقة تحولها، اتهم العديد من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي مجموعات معينة بالسعي لأسلمة الفتيات القبطيات، وإجبار مريم على الظهور في ذلك الفيديو. وبعد أيام قليلة، ظهرت في كنيسة القديسة مريم بمسطرد، مع عائلتها، وأظهرت صورة الصليب على معصمها، مؤكدة أنها لا تزال مسيحية ولم تتحول أبدًا، كما يظهر في الفيديو.
“إن مصطلح الاختطاف، الذي يتكرر كثيرا فيما يتعلق بأحداث اختفاء النساء القبطيات، لا يشير فقط إلى الاختطاف بمعناه المعروف، بل يشمل الإكراه والاستغلال والابتزاز، فضلا عن الاستهداف والإغراء والإخفاء والتربص. ، وما إلى ذلك؛ وكلها مصطلحات تندرج تحت التعبير الأوسع، وتستخدم أيضًا على المستوى الدولي.”
ويقدم تقرير منفصل صدر في 17 سبتمبر/أيلول بعنوان “عقد من إصلاح المناهج الدراسية؟ المدارس المصرية لا تزال تعلم الانقسام والتمييز”، نظرة متعمقة على المكان الذي يبدأ فيه التطرف:
“[جميع البرامج – بغض النظر عن الصفوف والصفوف – تتضمن بعض الآيات القرآنية والأحاديث، ويتم إجبار الطلاب من مختلف الديانات على دراستها وحفظها وتقديم الامتحانات باستخدام هذه الدروس. كما تحتوي بعض الكتب المدرسية على فقرات تتعارض مع معتقدات غير المسلمين، ومثال ذلك نجده في درس اللغة العربية للصف الثالث الإعدادي، حيث تدرس هذه الآية القرآنية: “وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ: إني من المسلمين».
“وفي الوقت نفسه، يخلو البرنامج التعليمي من أي درس أو نص أو ذكر للأديان أو الديانات الأخرى، مع إغفال تام للشخصيات التاريخية المصرية المسيحية أو اليهودية، أو الأعياد الدينية الكبرى غير الإسلامية. وينطبق الشيء نفسه على التاريخ القبطي، على الرغم من كون الكنيسة القبطية لعبت دورًا بارزًا محليًا أو خارجيًا في مواجهة الإمبراطوريتين الرومانية والبيزنطية في ذلك الوقت، كما أن هناك تجاهلًا تامًا للمعتقدات غير التوحيدية مثل البهائيين.
“علاوة على ذلك، تتناول بعض المقررات العلاقات بين المسيحيين والمسلمين من منظور إسلامي، ومن الأمثلة على ذلك قصة قصيرة في حصة اللغة العربية للمستوى الثالث الثانوي بعنوان “استنارت الكنيسة” حول كيفية صيام المسيحيين مع المسلمين للاحتفال بشهر رمضان، وكيف يحرصون على تقديم أطيب تمنياتهم لإخوانهم المسلمين بحلول الشهر الفضيل، وينطلق سياق القصة من الفرضية العامة في الكتب المدرسية بأن الإسلام وتسامح المسلمين هما أساس التعايش، وهو ما ويظهر ذلك من خلال ترحيب المسيحيين بالأعياد الدينية الإسلامية، ولكن لا يوجد ذكر لرغبة المسلمين أو مشاركتهم مع المسيحيين في أي من طقوسهم الدينية أو مناسباتهم الاجتماعية…. [وآخر] من سمات المحتوى التعليمي هو أنه التأكيد على أن الإسلام هو المصدر الوحيد للفضائل والقيم الإيجابية بطريقة تصور الديانات الأخرى على أنها تحرض على الخطأ، أو على الأقل لا تتمسك بنفس القيم.
** ريموند إبراهيم، مؤلف كتاب “المدافعون عن الغرب”، و”السيف والسيف، المصلوب مرة أخرى”، و”قارئ القاعدة”، وهو زميل شيلمان البارز المتميز في معهد جيتستون وزميل جوديث روزن فريدمان في منتدى الشرق الأوسط.
حول هذه السلسلة
وفي حين لا يشارك جميع المسلمين، أو حتى معظمهم، فإن اضطهاد المسيحيين من قبل المتطرفين آخذ في التزايد. ويشير التقرير إلى أن هذا الاضطهاد ليس عشوائيا بل ممنهجا، ويحدث بغض النظر عن اللغة أو العرق أو الموقع. ويشمل الحوادث التي تحدث خلال أي شهر أو يتم الإبلاغ عنها.
© 2023 معهد جيتستون. كل الحقوق محفوظة. المقالات المطبوعة هنا لا تعكس بالضرورة آراء المحررين أو معهد جيتستون. لا يجوز إعادة إنتاج أو نسخ أو تعديل أي جزء من موقع Gatestone الإلكتروني أو أي من محتوياته دون الحصول على موافقة كتابية مسبقة من معهد Gatestone.
https://www.gatestoneinstitute.org/20105/persecution-of-christians-september