طارق الحميد: نتنياهو ونصر الله وحافة الهاوية/Tariq Al-Homayed: Netanyahu, Nasrallah, and the Brink of the Abyss

32

Netanyahu, Nasrallah, and the Brink of the Abyss
Tariq Al-Homayed/Asharq Al-Awsat/Jnuary 10/2024

نتنياهو ونصر الله و«حافة الهاوية»
طارق الحميد/الشرق الأوسط/10 كانون الثاني/2024
قتلت إسرائيل، منذ اندلاع حربها على غزة، قرابة 139 عنصراً من عناصر «حزب الله» في لبنان، والاستهداف الإسرائيلي لعناصر الحزب ليس بالأمر الجديد، وإنما كان يحدث بشكل معتاد بالأراضي السورية.
الآن الوضع يتغير، وخصوصاً بعد الحرب الإسرائيلية في غزة، حيث باتت إسرائيل تستهدف قيادات الحزب بشكل تصاعدي ولافت من حيث نوعية عمليات الاغتيال، والشخصيات المختارة مثل قائد «لواء الرضوان».
ومن اللافت أيضاً مواقع الاغتيال، وكان أبرزها اغتيال قيادي «حماس» صالح العاروري الذي قتل وسط الضاحية الجنوبية، بعملية تشي باختراق إسرائيلي لـ«حزب الله»، ومواقعه، وأكاد أجزم أن قيادات الحزب، وعلى رأسهم حسن نصر الله، قد سمعوا صوت تلك التفجيرات.
ويتزامن التصاعد الإسرائيلي باغتيالات عناصر الحزب مع تصريحات إسرائيلية بتغيير قواعد الحرب في غزة، وانتقالها الى مرحلة أخرى، ومنها الاغتيالات، ويبدو أن هذا الأمر ليس حصراً على غزة، واستهداف «حماس»، بل بالتعامل الإسرائيلي مع «حزب الله».
وكل ما سبق يحتم طرح مجموعة أسئلة. منها؛ هل تعتمد إسرائيل أسلوب الاغتيالات من أجل تفادي حرب قادمة مع الحزب، أم إنه تمهيد لحرب جديدة؟ وكم سيتحمل الحزب من ضربات، وتصفية لقياداته، ناهيك عن الحرج بسبب حجم الاختراق الإسرائيلي للحزب؟
وهذا الاختراق حقيقي ولافت حيث اختراق مواقع الحزب الأكثر حساسية، مثل الضاحية الجنوبية ببيروت، واختراق منظومة الحزب الأمنية من خلال معرفة قياداته ومسؤولياتهم، وتحركاتهم بدقة، وهو ما لم يحدث لـ«حماس»، أو «القسام» في غزة، حتى الآن.
وعليه، ما هي درجة تحمل «حزب الله»، خصوصاً أن حسن نصر الله لا يزال يردد عبارته الشهيرة، ومع كل عملية اغتيال، بأن ذلك «لن يمر دون عقاب»، والاحتفاظ بحق الرد، وقبله قال وزير الخارجية الإيراني، قبل 3 أشهر، إن «أصابع المقاومة على الزناد»؟
حسن نصر الله يقول إن ما يفعله حزبه هو رفع الضغط عن غزة، بينما ما نراه من اغتيالات بحق الحزب في لبنان يمثل عملية رفع ضغط عن نتنياهو، الذي يحاول إطالة أمد حياته السياسية، وليس لدى نتنياهو خطة أو مشروع لتحقيق ذلك إلا بإطالة أمد الحرب وتوسيعها.
ولذا، فنحن الآن أمام لعبة «حافة الهاوية»، وتحديداً بين رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو وحسن نصر الله، وحساباتهما مختلفة تماماً، أحدهما عن الآخر، وكذلك دوافعهما السياسية، والمستقبلية.
نتنياهو يريد إطالة أمد حياته السياسية، وحسن نصر الله يتلقى الصفعات دون حاضنة حقيقية، بل في معسكر مخترق بشكل مذهل، ومعركته الحقيقية هي حماية مصالح إيران الاستراتيجية في الإقليم، وليس حماية مصالح لبنان المترنح سياسياً وأمنياً واقتصادياً.
ومن هنا، فإن الخطر الحقيقي الآن بلعبة «حافة الهاوية» هذه هي أن احتمال وقوع الحرب بشكل موسع ضد لبنان قائم ومتوقع، لكن لا أحد يعرف كيف ستنتهي، وما تكلفتها الحقيقية على مستوى المنطقة، أما بالنسبة لنتنياهو ونصر الله فإن التكلفة تعني نهاية حقبة من الشر، وربما انطلاق ما هو أسوأ منها.

Netanyahu, Nasrallah, and the Brink of the Abyss
Tariq Al-Homayed/Asharq Al-Awsat/Jnuary 10/2024
Since the outbreak of its war on Gaza, Israel has killed about 139 Hezbollah fighters in Lebanon. Israel’s targeting of Hezbollah members is not new; they have regularly come under fire on Syrian territory. Now, things are changing, especially after the Israeli war on Gaza. Israel is increasing the number of attacks and hitting higher-value targets, taking out prominent figures like the commander of the Al-Radwan Force. The locations of the assassinations are also noteworthy, and none more so than that of Hamas leader Saleh al-Arouri, who was hit in the middle of the southern suburbs in an operation that Israel has penetrated Hezbollah. I am almost certain that the party’s leaders, including Hassan Nasrallah, heard those explosions go off. Israel’s escalating assassinations of Hezbollah members coincide with government statements about changing the rules of war in Gaza and moving to another phase that includes assassinations. It seems that this phase does not only apply to Gaza and Hamas but also to Israel’s approach to dealing with Hezbollah. All that raises a set of questions. Is Israel pursuing assassinations to avoid a war with the party, or is it a prelude to a new war? How many of these commanders can Hezbollah afford to lose, to say nothing about keeping face while Israel demonstrates that it has deeply penetrated the party?
This penetration is real and significant, and it extends to the party’s most sensitive sites, such as the southern suburbs of Beirut. Israel has breached the party’s security system and identified prominent figures, their responsibilities, and their movements precisely. This has not happened to Hamas or Al-Qassam in Gaza, at least not yet. Accordingly, how much can Hezbollah endure, especially after Hassan Nasrallah has reiterated his famous phrase after each assassination: it “will not go unpunished,” and Hezbollah maintains the right to respond. Moreover, three months ago, the Iranian foreign minister said that “the fingers of the resistance are on the trigger.”Hassan Nasrallah says that the actions of the party are intended to relieve pressure on Gaza. Meanwhile, the assassinations of Hezbollah members in Lebanon are relieving pressure on Netanyahu, who is trying to extend his political life. Netanyahu has no plan or project to achieve this except prolonging and expanding the war. Thus, we are now on the “brink of the abyss.” The brinkmanship of Israeli Prime Minister Netanyahu and Hassan Nasrallah is motivated by completely different assessments and political aspirations. Netanyahu wants to extend his political life, while Hassan Nasrallah is receiving blows without real support, in an astonishingly penetrated camp. Nasrallah’s real battle is protecting Iran’s strategic interests in the region, not the politically and economically faltering country it operates from, Lebanon. And so, the real danger now in this “brinkmanship” could precipitate a broad war on Lebanon. This is a real and predictable prospect. However, no one knows how it would end or its real cost for the region. As for Netanyahu and Nasrallah, the cost means the end of an era of evil, and perhaps the beginning of another that is worse.