‘Israel is right to defend itself, Lebanese peace activist, Dr. Ghassan Bou Diab tells Jerusalem Post/الناشط اللبناني الدكتور غسان بو دياب لصحيفة جيروزاليم بوست: إن إسرائيل محقة في الدفاع عن نفسها

93

الناشط اللبناني الدكتور غسان بو دياب لصحيفة جيروزاليم بوست: “إن إسرائيل محقة في الدفاع عن نفسها”.

‘Israel is right to defend itself,’ Lebanese peace activist, Dr. Ghassan Bou Diab, tells Jerusalem Post
By OHAD MERLIN/MARCH 21, 2024
The Jerusalem Post reached out to two Lebanese anti-war activists who attempt to promote peace between the ancient people of the two sides of the border.
The imminent war between Israel and Hezbollah creates ripple effects within Lebanese society and its inner discourse. The Jerusalem Post reached out to two Lebanese anti-war activists, Dr. Ghassan Bou Diab and A., who make efforts to promote peace between the ancient people from the two sides of the border, on and offline.
The interviews have been translated and edited for content:
My name is Dr. Ghassan Bou Diab, and I want to convey a message of peace from the Land of the Cedars to the Israeli people.
After 75 years of meaningless clashes between Lebanon and Israel, it is time to think about a different approach. Time to consider what the late brave Begin and Sadat said in Camp David under US patronage: ‘no more war, no more bloodshed, no more tears.’
Because why would I even need to fight Israel? Why wouldn’t I do business with Israel or enjoy the fact that I’m a neighbor of Israel? Why do we need to pay tribute to the IRGC and the terrorist Mullahs of Tehran?
How many Lebanese must die for Iran? And why must I be a tool at the hand of Ali Khamenei?
Why would Lebanese blood be shed for the project of the Neo Nazis of the Mullah regime? Why must we deal with a foreign agenda that takes all Lebanese as hostages?
This is not our cause, not national interest.
As a free Lebanese, I don’t want that. I want peace and extend my hand starkly to the other side of the border, hoping to be met by a like-minded hand.
We need a partner from the other side of the border to build peace for tomorrow, for the era following the eradication and defeat of terrorists.
Israel has the full right to defend its citizens and enjoy peaceful and safe borders. Nothing justifies the terror attack of October 7 nor the crazy, meaningless adventure that Hassan Nasrallah and his partner – the head of amal movement (Nabih Berri) are leading Lebanon towards.
If Lebanon were attacked by the same attack – what would be the answer of the Lebanese? I am not seeking to justify the unnecessary death of civilians, but mustn’t Israel have a right to defend itself from such evil?
We are at a conundrum.
Living as hostages of terrorist political Shi’ism
Having our beloved country bombed is saddening, but living as a hostage of terrorist political Shi’ism led by the so-called Islamic Republic, which in turn occupies Iran, is in and of itself a big challenge. We cannot coexist with political Shi’ism, which aligns only with what the Faqih, the ‘sage leader’ in Tehran, wants. They say openly that Hezbollah is Iran. Yet Hezbollah is a terrorist organization taking Lebanon hostage.
Israel is smart enough to know that no peace can be signed with one Lebanese sect. It must be signed between nations and people. The collapse of the May 17, 1983 Is a historical example. But also The recent maritime agreement, which didn’t pass either through the Lebanese parliament nor through the Knesset, was a bad example. We need peace between states, not sects. Peace between two states under the patronage of the US, along with other Arab leaders.
Our founding fathers in Lebanon were not promoters of Political Shi’ism. They are Maronite and Druze, like Prince Fakhr Eddin II. The Druze-Maronite social contract established the big Lebanon State. The relations between Lebanon and Israel go back to even before there were the modern states of Lebanon and Israel, to the time of the Phoenicians and King Solomon, who brought Lebanese cedars to build his Temple, and to King Heram and others. This glorious past has nothing to do with the terrorist regime which holds our country hostage.
What prevents you from coming to Junieh or me from driving to Tel Aviv? Why do I need to fight with you? This doesn’t make any sense. What makes sense is permanent peace and diplomacy among the people. We are fighting a common enemy – the so-called ‘Islamic’ regime occupying Iran and its terrorist Proxies.
Israel doesn’t have to be on alert every 2-3 years just because Khamenei wants to cause trouble and reserve a seat at the table of Negotiation with the US administration. I don’t want my borders to be a cause for any threats. I want tourism projects in Naqoura between Israeli and Lebanese companies. I want my children to visit the sacred shrine of Jethro in Hattin. Israel is a diverse state. Why can’t I go visit the tomb of Christ or Al-Aqsa Mosque? Why should anyone need to build a whole ideology based on hatred and murder? Why should anyone be celebrating the murder of people who were partying? Only Fascism or Nazism would celebrate this.
I’m ready to work with whoever is ready to sustain a future built on love, economic relations and national interests, rather than hatred. I am a neighbor of Israel, I have national interests, and peace is my national interest.
You will surely find people who will call us Zionist spies or traitors. I don’t care. I’m doing this for the future of the Lebanese people and the Jewish people. I don’t want an ideology of hate. 75 years is too much. Endless war is too much.
It’s time to give peace a chance. To think about unity and diversity, to declare that peace; just like war requires brave people and strong minds. We are not in the 1960s. This is 2024 for God’s sake. The whole concept of trying to create useless borders is a joke. Can they really ban me from talking to you?
Why? If we disagree, let’s talk about it. There’s a secret word – dialogue- consisting of ‘dia’ – two and ‘logos’ – word or thought. And I don’t want to be banned from thinking.
Every single drop of blood and atom of soil is precious. As a Lebanese national, my national interest is to have the best relations with our neighbors. We don’t have time for war; we have time for peace, prosperity, and technology.
We’re good at marketing, and you’re good at producing. So why should I be missing out on these chances? The interest of my country is not only peace with Israel but a strategic partnership with Israel. I won’t call for an olive branch like Arafat did back then. The 21st century requires a different approach. What I am doing is extending a strong hand with peace, the only thing it holds is peace, to be met by like-minded people from the Israeli intelligentsia and public who believe that, if you are brave enough to fight the war – you should be brave enough to fight for peace. Of course, right after defeating terrorism on all sides.
The 1000-mile journey starts in one step, and somebody needs to start this process.
Let’s light a small candle, instead of cursing darkness.
Dr. Ghassan Boudiab is the director of Demokrattia Center for research and strategic studies in DC, and a Professor of Science of Religions, specializing in faith-based extremism, from the Chouf region in Lebanon.
A.: A voice for the silent
I am 38 years old, originally from Damour, south of Beirut. I am active on Twitter advocating for peace between Israel and Lebanon, without allegiance to any party. Just a normal person.
In my previous life I remember having much animosity towards Israel and Jews, but then I started to educate myself. Animosity originates in ignorance. When I met the first Jew during a trip to Europe, I went and asked him ‘why should I not hate you?’
Today, after speaking and interacting with many Jewish people– I know that we are the same, we have the same emotions towards life, even the same ideologies that we want to live in peace.
The Jewish community in Lebanon numbers around two dozen people, maybe, and they are forced to live as crypto-Jews. I was a Christian before, and during my process of educating myself I understood that much of the hate against Jews stems from religious contexts, both in Christianity and Islam. Jews are described in negative ways, even as inhumane. I had to unlearn everything I thought against the Jewish people, and I started questioning everything, which eventually led me to leave religion altogether.
The first educating interactions I had with Jews online were through social media platforms such as Clubhouse and TikTok. I made a Jewish friend who directed me to religious texts such as Pirkei Avot, and I also read modern books such as Einat Wilf’s ‘The War of Return,’ and a book titled ‘Uprooted’ by Lyn Julius which tells the story of the ending of Jewish communities of the Middle East. We never learned about any of that in our country, never heard of the Lebanon pogrom, the Damascus affair or the Farhoud. We were always taught pseudo-global thinking, that Jews control everything. Now I know that they are in fact the number one persecuted people in the world.
Eventually all of this led me to question a lot. I had to unlearn all the lies I had accumulated in my life; throw it all away and start to look in the lens of the Jewish people.
My family environment was overall accepting of the changes I went through. I am originally from Damour, where a terrible massacre of Lebanese Christians took place at the hands of Palestinian terrorists in 1976. I wasn’t born yet but three of my mother’s brothers were killed, and she herself was traumatized as a massacre survivor. She never spoke of the events until I started going on my journey, though my father did talk a lot. They didn’t hide that those who liberated us and removed the so-called Palestinian occupiers were Israel, that the Jews kicked out the intruders and brought us, the native people, back to our lands. So for them, my journey was understandable. My mother was a bit worried, but she respects what I’m doing and frankly has no problem with Israel.
By the way, my friends were also whispering that they want Israel to come and eliminate those terrorists, but they can’t say it out loud.
I’m keeping my anonymity because I’m just a voice, and the person behind the voice doesn’t matter. I did publish a photo of my real face some time ago, to show that there is indeed a face behind the voice. Very few people know who I am, but many are sending messages to my X account saying that they support me and one day would want to speak out themselves.
I view my role as empowering Lebanese voices who want to speak out. I’m not charismatic myself, maybe articulate, but also a bit messy. I would love to see more Lebanese who would make articulate and well-thought cases for peace, enough so that other Lebanese who think similarly would join. People might call me ‘assimilated’ or not-representative, which is even more why we need more people like us who believe in peace to speak out. For their sake, I shut my own mouth and let them speak and empower their voices.
Threats only make me want to speak out more. I was shot in Lebanon for speaking against Hezbollah. I almost lost my life once, so what else is there to those threats? I was already halfway to losing my life. We must be bold and act. If not, the situation would be more dire.
In his last two speeches, Nasrallah was already addressing people like us who opt for normalizing relations, which only means that we can no longer be ignored. This is what frightens them most. I see it like a basketball match, it’s the end of the last quarter and we’re winning – so we can’t go into defense, only strengthen our offense.
Even those who don’t speak for normalization or friendship with Israel –articulate their views by saying ‘we don’t want war’. Before October 7 there were a handful of Lebanese who openly said that they want peace with Israel; but ever since the war started, they’re even less prone to do so, since it would look like treason.
However, I also hear Lebanese, Sunni, Shia and Druze, who participate in my X spaces sessions and say that they don’t want war but rather want peace with Israel. They hide their identities, which I of course respect, but it’s important to empower these voices as well.
Many are aware that Lebanon’s real enemy is Hezbollah. The notion is that the majority is against war, even if not pro peace. Hezbollah takes orders from nobody, even if the people tell them to stop, they won’t listen to you.
I call on expat Lebanese living abroad: if you don’t want our country to go to war then speak your mind. Do not remain silent. Our country is hijacked by a terror organization loyal not to Lebanon but to the IRGC, and it’s our duty to be the voice from outside, to project to the international community that Hezbollah is not Lebanon and Lebanon is not Hezbollah.
We have thousands of years of history with the Jewish community. If you don’t want to advocate for peace, at least advocate for rejecting a war. Lebanon is in an economic crisis, living off help from those who live outside. So now it’s time to raise your voice and not only your money. The Lebanese expat community, in the US, in Brazil, in Europe – they all know how it is to live openly and freely in the world, just the way Lebanon used to be when we were nicknamed ‘the Paris of the Middle East.’ Yet now Hezbollah made us lose our identity. So your duty is to speak, be bold. Don’t share your names if you don’t want to. Hide your identity but raise your voice, be a voice.
We need to get rid of Hezbollah, yet my wish is that no Israelis die on my soil. My people must liberate themselves, not through others. After the civil war there were no clear winners, so our people never tasted liberation from invaders. We need to liberate ourselves fully. If Israel will end up being the ones liberating Lebanon from Hezbollah – it would be another failure for us.
We should deal with each other as human beings. Jews know how it is to struggle endlessly in order to live. Hopefully we can talk as human beings instead of dehumanizing each other. I know how the Jewish people are open for a peace between Lebanon and Israel; now it’s time for us to be open about our longing for peace as well.
A. is a peace activist operating on social media, and a kitchen chef in profession. He hopes to promote peace between Israel and Lebanon and regularly hosts joint sessions for Lebanese and Israelis on his social media platforms.
https://www.jpost.com/middle-east/dr-ghassan-boudiab-i-do-this-for-my-children-793133

الناشط اللبناني الدكتور غسان بو دياب لصحيفة جيروزاليم بوست: “إن إسرائيل محقة في الدفاع عن نفسها”.
تواصلت صحيفة “جيروزاليم بوست” مع اثنين من الناشطين اللبنانيين المناهضين للحرب الذين يحاولون تعزيز السلام بين الشعب القديم على جانبي الحدود.
بقلم أوهاد ميرلين/21 مارس 2024 (ترجمة موقع غوغل)
تخلق الحرب الوشيكة بين إسرائيل وحزب الله تأثيرات مضاعفة داخل المجتمع اللبناني وخطابه الداخلي. تواصلت صحيفة “جيروزاليم بوست” مع اثنين من الناشطين اللبنانيين المناهضين للحرب، هما الدكتور غسان بو دياب وأ.، اللذين يبذلان جهوداً لتعزيز السلام بين الشعب القديم على جانبي الحدود، عبر الإنترنت وخارجها.
تمت ترجمة المقابلات وتحريرها من أجل المحتوى:
اسمي الدكتور غسان بو دياب، وأريد أن أنقل رسالة سلام من أرض الأرز إلى الشعب الإسرائيلي.
بعد 75 عاماً من الاشتباكات التي لا معنى لها بين لبنان وإسرائيل، حان الوقت للتفكير في نهج مختلف. حان الوقت لنتأمل ما قاله الراحل الشجاع بيغن والسادات في كامب ديفيد تحت رعاية الولايات المتحدة: “لا مزيد من الحرب، لا مزيد من سفك الدماء، لا مزيد من الدموع”.
فلماذا أحتاج أصلاً إلى محاربة إسرائيل؟ لماذا لا أتعامل مع إسرائيل أو أستمتع بحقيقة أنني جار لإسرائيل؟ لماذا نحتاج إلى الإشادة بالحرس الثوري الإيراني وملالي طهران الإرهابيين؟
كم عدد اللبنانيين الذين يجب أن يموتوا من أجل إيران؟ ولماذا يجب أن أكون أداة في يد علي خامنئي؟
لماذا تسفك دماء اللبنانيين في سبيل مشروع النازيين الجدد لنظام الملالي؟ لماذا يجب أن نتعامل مع أجندة خارجية تأخذ كل اللبنانيين كرهائن؟
هذه ليست قضيتنا، وليست المصلحة الوطنية.
كلبناني حر، لا أريد ذلك. أريد السلام وأمد يدي بشكل صارخ إلى الجانب الآخر من الحدود، على أمل أن تقابلني يد تشاطرني الرأي.
نحن بحاجة إلى شريك من الجانب الآخر من الحدود لبناء السلام للغد، للحقبة التالية للقضاء على الإرهابيين وهزيمتهم.
ولإسرائيل الحق الكامل في الدفاع عن مواطنيها والتمتع بحدود سلمية وآمنة. لا شيء يبرر اعتداء 7 تشرين الأول الإرهابي ولا المغامرة المجنونة التي لا معنى لها التي يقود لبنان نحوها حسن نصر الله وشريكه رئيس حركة أمل (نبيه بري).
لو تعرض لبنان لهجوم مماثل فماذا سيكون رد اللبنانيين؟ أنا لا أسعى إلى تبرير القتل غير الضروري للمدنيين، ولكن ألا يجب أن يكون لإسرائيل الحق في الدفاع عن نفسها من مثل هذا الشر؟
نحن في معضلة.
العيش كرهائن للشيعية السياسية الإرهابية
إن تعرض بلدنا الحبيب للقصف أمر محزن، ولكن العيش رهينة للمذهب الشيعي السياسي الإرهابي الذي تقوده ما يسمى الجمهورية الإسلامية، والتي بدورها تحتل إيران، يشكل في حد ذاته تحدياً كبيراً. ولا يمكن أن نتعايش مع التشيع السياسي الذي لا يتوافق إلا مع ما يريده الفقيه «الزعيم الحكيم» في طهران. يقولون صراحة أن حزب الله هو إيران. ومع ذلك فإن حزب الله منظمة إرهابية تأخذ لبنان رهينة.
إسرائيل ذكية بما يكفي لتعرف أنه لا يمكن توقيع سلام مع طائفة لبنانية واحدة. ويجب أن يتم التوقيع عليها بين الأمم والشعوب. انهيار 17 مايو 1983 هو مثال تاريخي. ولكن أيضًا الاتفاقية البحرية الأخيرة، التي لم تمر عبر البرلمان اللبناني ولا عبر الكنيست، كانت مثالًا سيئًا. نحن نريد السلام بين الدول وليس الطوائف. السلام بين الدولتين برعاية الولايات المتحدة إلى جانب زعماء عرب آخرين.
آباؤنا المؤسسون في لبنان لم يكونوا من أنصار التشيع السياسي. وهم موارنة ودروز مثل الأمير فخر الدين الثاني. العقد الاجتماعي الدرزي الماروني أنشأ دولة لبنان الكبيرة. تعود العلاقات بين لبنان وإسرائيل إلى ما قبل قيام الدولتين الحديثتين، لبنان وإسرائيل، إلى زمن الفينيقيين والملك سليمان الذي جلب أرز لبنان لبناء هيكله، وإلى زمن الملك حيرام وآخرين. هذا الماضي المجيد لا علاقة له بالنظام الإرهابي الذي يحتجز بلادنا كرهينة.
ما الذي يمنعك من القدوم إلى جونيه أو منعني من القيادة إلى تل أبيب؟ لماذا أحتاج للقتال معك؟ هذا ليس له أي معنى. ما هو منطقي هو السلام الدائم والدبلوماسية بين الناس. إننا نقاتل عدوًا مشتركًا – ما يسمى بالنظام “الإسلامي” الذي يحتل إيران ووكلائه الإرهابيين.
لا يتعين على إسرائيل أن تكون في حالة تأهب كل سنتين أو ثلاث سنوات لمجرد أن خامنئي يريد إثارة المشاكل وحجز مقعد على طاولة المفاوضات مع الإدارة الأميركية. لا أريد أن تكون حدودي سبباً لأي تهديدات. أريد مشاريع سياحية في الناقورة بين الشركات الإسرائيلية واللبنانية. أريد أن يزور أطفالي مقام جيثرو المقدس في حطين. إسرائيل دولة متنوعة. لماذا لا أستطيع زيارة قبر المسيح أو المسجد الأقصى؟ لماذا يحتاج أي شخص إلى بناء أيديولوجية كاملة تقوم على الكراهية والقتل؟ لماذا يجب على أي شخص أن يحتفل بمقتل الأشخاص الذين كانوا يحتفلون؟ فقط الفاشية أو النازية ستحتفل بهذا.
أنا مستعد للعمل مع كل من هو مستعد للحفاظ على مستقبل مبني على الحب والعلاقات الاقتصادية والمصالح الوطنية، بدلا من الكراهية. أنا جارة لإسرائيل، ولدي مصالح وطنية، والسلام هو مصلحتي الوطنية.
ستجد بالتأكيد أشخاصًا سيطلقون علينا نعوت جواسيس أو خونة صهاينة. لا أهتم. أنا أفعل ذلك من أجل مستقبل الشعب اللبناني والشعب اليهودي. لا أريد أيديولوجية الكراهية. 75 سنة كثير جدا. الحرب التي لا نهاية لها هي أكثر من اللازم.
لقد حان الوقت لإعطاء السلام فرصة. أن نفكر في الوحدة والتنوع، وأن نعلن هذا السلام؛ مثلما تتطلب الحرب أشخاصًا شجعانًا وعقولًا قوية. نحن لسنا في الستينيات. هذه سنة 2024 في سبيل الله. إن المفهوم الكامل لمحاولة إنشاء حدود عديمة الفائدة هو مجرد مزحة. هل يمكنهم حقاً منعي من التحدث معك؟
لماذا؟ إذا اختلفنا، دعونا نتحدث عن ذلك. هناك كلمة سرية – حوار – تتكون من “ضياء” – اثنان و”شعارات” – كلمة أو فكرة. وأنا لا أريد أن أمنع من التفكير.
كل قطرة دم وذرة تراب ثمينة. كمواطن لبناني، مصلحتي الوطنية هي أن تكون لدينا أفضل العلاقات مع جيراننا. ليس لدينا وقت للحرب. لدينا الوقت للسلام والازدهار والتكنولوجيا.
نحن جيدون في التسويق، وأنتم جيدون في الإنتاج. فلماذا يجب أن أضيع هذه الفرص؟ إن مصلحة بلدي ليست السلام مع إسرائيل فحسب، بل الشراكة الاستراتيجية مع إسرائيل. لن أطالب بغصن زيتون كما فعل عرفات آنذاك. إن القرن الحادي والعشرين يتطلب نهجا مختلفا. ما أفعله هو مد يد قوية بالسلام، الشيء الوحيد الذي يحمله هذا السلام هو السلام، ليقابلني أشخاص ذوي تفكير مماثل من المثقفين الإسرائيليين والجمهور الذين يعتقدون أنه إذا كنت شجاعًا بما يكفي لخوض الحرب – فيجب عليك ذلك. كن شجاعا بما فيه الكفاية للقتال من أجل السلام. بالطبع، مباشرة بعد هزيمة الإرهاب من كافة الجوانب.
رحلة الألف ميل تبدأ بخطوة واحدة، وعلى شخص ما أن يبدأ هذه العملية.
فلنشعل شمعة صغيرة، بدلاً من أن نلعن الظلام.
الدكتور غسان بودياب هو مدير مركز ديموكراتيا للأبحاث والدراسات الاستراتيجية في العاصمةDC، وأستاذ علم الأديان، متخصص في التطرف الديني، لبناني من منطقة الشوف في لبنان.

مواطن لبناني رمز اسمه “ج”: صوت للصامتين
عمري 38 سنة، أصلا من الدامور جنوب بيروت. أنا ناشط على تويتر أدعو إلى السلام بين إسرائيل ولبنان، دون الولاء لأي طرف. مجرد شخص عادي.
أتذكر في حياتي السابقة أنني كنت أحمل الكثير من العداء تجاه إسرائيل واليهود، ولكن بعد ذلك بدأت بتثقيف نفسي. العداء ينشأ من الجهل. عندما التقيت باليهودي الأول خلال رحلة إلى أوروبا، ذهبت وسألته: لماذا لا أكرهك؟
اليوم، بعد التحدث والتفاعل مع العديد من اليهود – أعلم أننا متماثلون، ولدينا نفس المشاعر تجاه الحياة، وحتى نفس الأيديولوجيات التي نريد أن نعيش فيها بسلام.
ربما يبلغ عدد الجالية اليهودية في لبنان حوالي عشرين شخصًا، وهم مجبرون على العيش كيهود مشفرين. لقد كنت مسيحيًا من قبل، وأثناء عملية تثقيف نفسي أدركت أن الكثير من الكراهية ضد اليهود تنبع من السياقات الدينية، في كل من المسيحية والإسلام. يتم وصف اليهود بطرق سلبية، حتى على أنهم غير إنسانيين. كان علي أن أتخلى عن كل ما كنت أفكر فيه ضد الشعب اليهودي، وبدأت أتساءل عن كل شيء، الأمر الذي دفعني في النهاية إلى ترك الدين تمامًا.
التفاعلات التثقيفية الأولى التي أجريتها مع اليهود عبر الإنترنت كانت من خلال منصات التواصل الاجتماعي مثل Clubhouse وTikTok. تعرفت على صديق يهودي وجهني إلى النصوص الدينية مثل بيركي أفوت، وقرأت أيضًا كتبًا حديثة مثل “حرب العودة” لعينات ويلف، وكتاب بعنوان “المقتلعون” للين جوليوس الذي يحكي قصة النهاية. من الجاليات اليهودية في الشرق الأوسط. لم نعلم قط عن ذلك في بلادنا، ولم نسمع قط عن مذبحة لبنان، أو قضية دمشق، أو الفرهود. لقد تعلمنا دائمًا التفكير العالمي الزائف، وأن اليهود يسيطرون على كل شيء. الآن أعلم أنهم في الواقع الأشخاص المضطهدون رقم واحد في العالم.
في نهاية المطاف، كل هذا دفعني إلى التساؤل كثيرًا. كان علي أن أتخلص من كل الأكاذيب التي تراكمت في حياتي؛ تخلص من كل ذلك وابدأ بالنظر في عدسة الشعب اليهودي.
كانت بيئتي العائلية متقبلة بشكل عام للتغييرات التي مررت بها. أنا أصلاً من الدامور، حيث وقعت مذبحة مروعة بحق المسيحيين اللبنانيين على يد الإرهابيين الفلسطينيين في عام 1976. لم أكن قد ولدت بعد ولكن ثلاثة من إخوة والدتي قُتلوا، وقد أصيبت هي نفسها بصدمة نفسية باعتبارها ناجية من المذبحة. لم تتحدث أبدًا عن الأحداث حتى بدأت رحلتي، رغم أن والدي كان يتحدث كثيرًا. ولم يخفوا أن من حررنا وأزال ما يسمى بالمحتلين الفلسطينيين هم إسرائيل، وأن اليهود طردوا المتسللين وأعادونا، نحن السكان الأصليين، إلى أراضينا. لذا، بالنسبة لهم، كانت رحلتي مفهومة. كانت والدتي قلقة بعض الشيء، لكنها تحترم ما أفعله وبصراحة ليس لديها مشكلة مع إسرائيل.
وبالمناسبة، كان أصدقائي يتهامسون أيضًا بأنهم يريدون أن تأتي إسرائيل وتقضي على هؤلاء الإرهابيين، لكنهم لا يستطيعون قول ذلك بصوت عالٍ.
أحتفظ بعدم الكشف عن هويتي لأنني مجرد صوت، والشخص الذي يقف خلف الصوت لا يهم. لقد قمت بنشر صورة لوجهي الحقيقي منذ فترة، لأظهر أن هناك بالفعل وجهًا خلف الصوت. عدد قليل جدًا من الأشخاص يعرفون من أنا، لكن الكثير منهم يرسلون رسائل إلى حساب X الخاص بي قائلين إنهم يدعمونني ويريدون في يوم من الأيام التحدث عن أنفسهم.
أرى أن دوري هو تمكين الأصوات اللبنانية التي تريد التعبير عن رأيها. أنا لست شخصًا كاريزميًا، ربما فصيحًا، لكني أيضًا فوضوي بعض الشيء. أود أن أرى المزيد من اللبنانيين الذين يقدمون قضايا واضحة ومدروسة من أجل السلام، بما يكفي حتى ينضم اللبنانيون الآخرون الذين يفكرون بشكل مماثل. قد يصفني الناس بـ “مندمج” أو غير ممثل، وهذا هو سبب حاجتنا لمزيد من الأشخاص مثلنا الذين يؤمنون بالسلام للتحدث علنًا. ومن أجلهم، أغلقت فمي وأسمح لهم بالتحدث وتمكين أصواتهم.
التهديدات تجعلني أرغب في التحدث أكثر. لقد تم إطلاق النار عليّ في لبنان لأنني تحدثت ضد حزب الله. لقد كدت أن أفقد حياتي مرة واحدة، فماذا هناك أيضًا لهذه التهديدات؟ لقد كنت بالفعل في منتصف الطريق لخسارة حياتي. يجب أن نكون جريئين ونتصرف. إذا لم يكن الأمر كذلك، فإن الوضع سيكون أكثر خطورة.
في خطابيه الأخيرين، كان نصر الله يخاطب أمثالنا الذين اختاروا تطبيع العلاقات، وهو ما يعني أنه لم يعد من الممكن تجاهلنا. وهذا هو أكثر ما يخيفهم. أرى الأمر مثل مباراة كرة سلة، إنها نهاية الربع الأخير ونحن نفوز، لذلك لا يمكننا الدفاع، فقط تعزيز هجومنا.
وحتى أولئك الذين لا يتحدثون عن التطبيع أو الصداقة مع إسرائيل – يعبرون عن آرائهم بالقول “لا نريد الحرب”. قبل 7 تشرين الأول (أكتوبر) كانت هناك حفنة من اللبنانيين الذين قالوا صراحة إنهم يريدون السلام مع إسرائيل. ولكن منذ أن بدأت الحرب، أصبحوا أقل ميلاً للقيام بذلك، لأنه قد يبدو مثل الخيانة.
ومع ذلك، أسمع أيضًا اللبنانيين والسنة والشيعة والدروز، الذين يشاركون في جلسات X space الخاصة بي، يقولون إنهم لا يريدون الحرب بل يريدون السلام مع إسرائيل. إنهم يخفون هوياتهم، وهو ما أحترمه بالطبع، ولكن من المهم تمكين هذه الأصوات أيضًا.
ويدرك الكثيرون أن عدو لبنان الحقيقي هو حزب الله. والفكرة هي أن الأغلبية ضد الحرب، حتى لو لم تكن مؤيدة للسلام. حزب الله لا يتلقى الأوامر من أحد، حتى لو طلب منهم الناس التوقف، فلن يستمعوا إليك.
أناشد اللبنانيين المغتربين الذين يعيشون في الخارج: إذا كنتم لا تريدون أن تخوض بلادنا الحرب، فعبّروا عن رأيكم. لا تبقى صامتا. إن بلادنا مختطفة من قبل منظمة إرهابية موالية ليس للبنان بل للحرس الثوري الإيراني، ومن واجبنا أن نكون الصوت من الخارج، لنظهر للمجتمع الدولي أن حزب الله ليس لبنان وأن لبنان ليس حزب الله.
لدينا آلاف السنين من التاريخ مع الجالية اليهودية. إذا كنت لا ترغب في الدعوة إلى السلام، على الأقل الدعوة إلى رفض الحرب. ويعاني لبنان من أزمة اقتصادية، ويعيش على مساعدة من يعيشون في الخارج. والآن حان الوقت لرفع صوتك وليس فقط أموالك. إن الجالية اللبنانية المغتربة، في الولايات المتحدة، والبرازيل، وأوروبا – جميعهم يعرفون كيف يعني العيش بشكل منفتح وحر في العالم، تمامًا كما كان لبنان عندما أطلقنا عليه لقب “باريس الشرق الأوسط”. لكن الآن جعلنا حزب الله نفقد هويتنا. لذا فإن واجبك هو أن تتحدث، وأن تكون جريئًا. لا تشارك أسماءك إذا كنت لا تريد ذلك. اخفي هويتك ولكن ارفع صوتك، كن صوتا.
نحن بحاجة للتخلص من حزب الله، ولكن أمنيتي هي ألا يموت أي إسرائيلي على أرضي. يجب على شعبي أن يحرر نفسه، وليس من خلال الآخرين. بعد الحرب الأهلية، لم يكن هناك منتصرون واضحون، لذلك لم يذوق شعبنا أبدًا طعم التحرر من الغزاة. نحن بحاجة إلى تحرير أنفسنا بالكامل. إذا أصبحت إسرائيل هي التي تحرر لبنان من حزب الله، فسيكون ذلك بمثابة فشل آخر لنا.
يجب أن نتعامل مع بعضنا البعض كبشر. يعرف اليهود كيف هو النضال بلا نهاية من أجل العيش. نأمل أن نتمكن من التحدث كبشر بدلاً من تجريد بعضنا البعض من إنسانيتهم. أعرف مدى استعداد الشعب اليهودي للسلام بين لبنان وإسرائيل. والآن حان الوقت لنكون منفتحين بشأن شوقنا للسلام أيضًا.
أ. ناشط سلام يعمل على وسائل التواصل الاجتماعي، وطاهي مطبخ في المهنة. ويأمل في تعزيز السلام بين إسرائيل ولبنان ويستضيف بانتظام جلسات مشتركة للبنانيين والإسرائيليين على منصات التواصل الاجتماعي الخاصة به.
https://www.jpost.com/middle-east/dr-ghassan-boudiab-i-do-this-for-my-children-793133