Ahmad Sharawi/The National Interest: Understanding Israel-Hezbollah Clashes Since October 07/ أحمد شعراوي من موقع ناشيونال إنترست: فهم الاشتباكات بين إسرائيل وحزب الله منذ 7 أكتوبر

35

فهم الاشتباكات بين إسرائيل وحزب الله منذ 7 أكتوبر
أحمد شعراوي/ ناشيونال إنترست/ 23/ نيسان/ 2024

Understanding Israel-Hezbollah Clashes Since October 7
Ahmad Sharawi/The National Interest/April 23/2024
After six months of trading fire, we can observe three distinct stages of the fighting between Israel and the Iranian proxy group.
Eighty thousand Israelis have evacuated their homes near the country’s northern border as Hezbollah rockets rain on their communities. Yet, Israeli forces are drawing the most fire on the Lebanese border. The rocket and mortar fire across the border can seem like skirmishes without a pattern or purpose. However, a closer look shows there have been three distinct stages to the fighting that began when Hezbollah fired the first rounds on October 8 to demonstrate its solidarity with Hamas.
Initially, Israel restricted its response to targeting Hezbollah launch sites near the border, yet in mid-November, it shifted to attacks deeper inside Lebanon with an eye toward degrading Hezbollah’s military infrastructure. Then, in January, the Israelis struck Dahiyeh—Hezbollah’s South Beirut stronghold—killing senior Hamas official Saleh Arouri. This prompted Hezbollah to match the Israeli escalation, yet Israel retains the initiative and has inflicted far greater damage while its adversary remains wary of provoking an all-out war.
Israel is determined to restore security for the tens of thousands of its citizens who live within range of Hezbollah rockets and mortars in southern Lebanon. In contrast, Hezbollah has to weigh the risk of provoking a massive response for which the Lebanese people across the political and religious spectrum would hold Hezbollah responsible. The group also needs to keep its powder dry so it can threaten retaliation in the event of an Israeli attack on its patrons in Tehran.
One day after Hamas launched the surprise attack that killed over 1,100 Israelis, Hezbollah intervened on Hamas’s side with rocket and artillery fire across Israel’s northern border. The attacks quickly spread across the breadth of the Blue Line—the de facto border between Israel and Lebanon—but their depth was limited, focusing on border towns and moshavs (collectives) like Shtula and Shlomi. The IDF retaliated by striking at the sources of the rocket and artillery fire, including southern Lebanese towns like Marwahin and Ayta Ash Shab. This choice of targets signaled that Israel sought to avoid escalation yet would exact a price from any unit that fired across the border.
Hezbollah conducted its strikes with a mix of anti-tank guided missiles (ATGMs) and a handful of drones, while the IDF employed artillery, drones, and helicopter strikes, as well as the Iron Dome defense system. In his first public address during the war, Hezbollah Secretary General Hassan Nasrallah claimed, “our operations on the border have forced the IDF to divert forces, weapons and equipment from Gaza and the West Bank to the Lebanese front.” Nasrallah’s words likely capture what Hezbollah hoped to accomplish, although there’s no clear indication that Israel faced any shortages on other fronts because of Hezbollah’s assault.
The Israelis’ targeting of an aluminum factory in Nabatieh on November 17 and Hezbollah’s retaliation against the headquarters of the IDF’s Ninety-First division in Biranit on November 20 signaled a shift towards the employment of an expanded range of weapons and a broadening of the clashes’ geographical boundaries compared to the initial phase. Israel’s strikes now stretched deeper into Southern Lebanon, reaching towns like Jezzine and Jibchit. For the IDF, this was a calculated departure from mere retaliation, aiming instead at dismantling Hezbollah’s capabilities.
Hezbollah, too, adjusted its strategy, turning its sights on IDF bases and barracks along the border. Yet, their strikes had minimal impact compared to Israel’s, as Hezbollah’s assaults often deliberately hit unmanned outposts and emptied barracks. With the geographical boundaries of conflict redrawn, Israel seized the opportunity to strike preemptively, targeting Hezbollah’s military infrastructure across the Lebanese south. It was a proactive stance, a declaration of intent to neutralize any threat posed by Hezbollah.
An Israeli precision strike that killed top Hamas official Saleh Arouri on January 2 marked the beginning of the third phase of the conflict in the north. Israel struck Arouri in Dahiyeh, Hezbollah’s south Beirut stronghold, marking a seismic shift toward a more aggressive approach that included the targeting of high-value assets and leadership.
Hezbollah responded by targeting the Meron air traffic base in northern Israel with sixty-two rockets. Yet, the IDF kept striking high-value targets such as Wissam Tawil, deputy commander of Hezbollah’s elite Radwan Force deputy, on January 8. Subsequent exchanges included an attack by Hezbollah on the IDF’s Northern Command HQ in Safed. At the same time, the IDF responded with the elimination of Hezbollah drone unit commander Ali Hussein Barji on January 9 . IDF also eliminated senior Radwan Force commander Ali al-Debs and his deputy on February 14 after an IDF soldier was killed in an attack on the Northern Command’s HQ. The latest targeted attacks eliminated Ali Ahmed Hussein, a senior operative in the Radwan Force, on April 8 and Yousef al-Baz, the coastal region commander in Hezbollah, on April 16.
Hezbollah’s operations also expanded geographically in this phase, targeting IDF bases in Golan Heights, yet their impact remained limited. Meanwhile, Israel conducted numerous strikes north of the Litani River, hitting significant targets like weapon storage facilities in Ghaziyeh, an air defense facility in Baalbek, and an Iranian-built airfield in Birket Jabbour.
Despite its attacks’ wider geographical reach, Hezbollah refrained from employing advanced weaponry like precision-guided missiles to prevent escalation to a full-scale war. Instead, there has been a rise in the use of Katyusha rockets targeting IDF sites more than ten miles from the border. However, the effectiveness of these attacks has been mitigated by Israel’s Iron Dome system, in addition to the low quality of the weaponry used by Hezbollah.
Looking back over the three phases of the conflict in the north since October 8, Hezbollah has clearly paid the higher price. It has suffered over 270 fatalities and extensive damage to its military infrastructure in southern Lebanon. The Radwan force has withdrawn from its positions on the border.
Israeli military analyst Alon Ben David sheds light on Hezbollah’s weakened state. He believes “its rocket and anti-tank missile capabilities have struggled to make an impact against Israeli forces, surprising even Hezbollah itself.”
On the domestic front, the conflict has exacerbated tensions within Lebanon. Criticism is mounting against Hezbollah’s decision to fight amidst a serious economic crisis. Civilians, already burdened by hardship, reject the use of their towns as launching pads for Hezbollah attacks, further straining the group’s support base. It is difficult to say how long the fight’s third phase will continue on the northern front. In Israel, speculation looms over an expanded IDF operation deep inside Lebanese territory. Conversely, Iran may activate Hezbollah to expand strikes on Israel following Tehran’s salvo of more than three hundred missiles and drones on April 13. Dramatic changes could happen at a moment’s notice, as they did on October 7.
*Ahmad Sharawi is a research analyst at The Foundation for Defense of Democracies, focusing on Middle East affairs, specifically the Levant, Iraq, and Iranian intervention in Arab affairs, as well as U.S. foreign policy toward the region. Follow him on X: @AhmadA_Sharawi.

فهم الاشتباكات بين إسرائيل وحزب الله منذ 7 أكتوبر
أحمد شعراوي/ ناشيونال إنترست/ 23/ نيسان/ 2024 (ترجمة موقع غوغل)
بعد ستة أشهر من تبادل إطلاق النار، يمكننا أن نلاحظ ثلاث مراحل متميزة من القتال بين إسرائيل والجماعة الوكيلة لإيران.
أخلى 80 ألف إسرائيلي منازلهم بالقرب من الحدود الشمالية للبلاد مع هطول صواريخ حزب الله على مجتمعاتهم. ومع ذلك، فإن القوات الإسرائيلية هي التي تتعرض لأكبر قدر من النيران على الحدود اللبنانية. قد يبدو إطلاق الصواريخ وقذائف الهاون عبر الحدود وكأنه مناوشات ليس لها نمط أو هدف. ومع ذلك، فإن نظرة فاحصة تظهر أن هناك ثلاث مراحل مختلفة للقتال الذي بدأ عندما أطلق حزب الله أولى جولاته في 8 أكتوبر/تشرين الأول لإظهار تضامنه مع حماس. في البداية، قصرت إسرائيل ردها على استهداف مواقع الإطلاق التابعة لحزب الله بالقرب من الحدود، لكنها تحولت في منتصف نوفمبر/تشرين الثاني إلى هجمات أعمق داخل لبنان بهدف تدمير البنية التحتية العسكرية لحزب الله. ثم، في يناير/كانون الثاني، ضرب الإسرائيليون الضاحية ــ معقل حزب الله في جنوب بيروت ــ مما أسفر عن مقتل مسؤول كبير في حماس صالح العاروري. وقد دفع هذا حزب الله إلى مجاراة التصعيد الإسرائيلي، إلا أن إسرائيل تحتفظ بزمام المبادرة وألحقت أضراراً أكبر بكثير في حين يظل خصمها حذراً من إثارة حرب شاملة. إن إسرائيل مصممة على إعادة الأمن لعشرات الآلاف من مواطنيها الذين يعيشون في نطاق صواريخ حزب الله وقذائف الهاون في جنوب لبنان. في المقابل، يتعين على حزب الله أن يزن خطر إثارة رد فعل هائل يحمل الشعب اللبناني بمختلف أطيافه السياسية والدينية حزب الله المسؤولية عنه. وتحتاج المجموعة أيضًا إلى الحفاظ على مخزونها جافًا حتى تتمكن من التهديد بالانتقام في حالة وقوع هجوم إسرائيلي على رعاتها في طهران. وبعد يوم واحد من شن حماس الهجوم المفاجئ الذي أدى إلى مقتل أكثر من 1100 إسرائيلي، تدخل حزب الله إلى جانب حماس بإطلاق الصواريخ والمدفعية عبر الحدود الشمالية لإسرائيل. وسرعان ما انتشرت الهجمات عبر عرض الخط الأزرق – الحدود الفعلية بين إسرائيل ولبنان – لكن عمقها كان محدودًا، مع التركيز على البلدات الحدودية والموشاف (التجمعات) مثل شتولا وشلومي. ورد الجيش الإسرائيلي بضرب مصادر الصواريخ ونيران المدفعية، بما في ذلك بلدات جنوب لبنان مثل مروحين وعيتا الشعب. ويشير اختيار الأهداف هذا إلى أن إسرائيل تسعى إلى تجنب التصعيد، لكنها ستفرض ثمناً باهظاً على أي وحدة تطلق النار عبر الحدود.
نفذ حزب الله ضرباته بمزيج من الصواريخ الموجهة المضادة للدبابات وحفنة من الطائرات بدون طيار، في حين استخدم الجيش الإسرائيلي ضربات المدفعية والطائرات بدون طيار وطائرات الهليكوبتر، بالإضافة إلى نظام القبة الحديدية الدفاعي. وفي أول خطاب علني له خلال الحرب، ادعى الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله أن “عملياتنا على الحدود أجبرت الجيش الإسرائيلي على تحويل القوات والأسلحة والمعدات من غزة والضفة الغربية إلى الجبهة اللبنانية”. من المرجح أن كلمات نصر الله تعكس ما كان حزب الله يأمل في تحقيقه، على الرغم من عدم وجود مؤشر واضح على أن إسرائيل واجهت أي نقص على جبهات أخرى بسبب هجوم حزب الله. إن استهداف الإسرائيليين لمصنع ألومنيوم في النبطية في 17 تشرين الثاني/نوفمبر ورد حزب الله الانتقامي على مقر الفرقة الحادية والتسعين التابعة للجيش الإسرائيلي في البيرانيت في 20 تشرين الثاني/نوفمبر، يشيران إلى تحول نحو استخدام مجموعة موسعة من الأسلحة وتوسيع نطاق الاشتباكات. الحدود الجغرافية مقارنة بالمرحلة الأولية. وامتدت الضربات الإسرائيلية الآن إلى عمق جنوب لبنان، ووصلت إلى بلدات مثل جزين وجبشيت. بالنسبة للجيش الإسرائيلي، كان هذا خروجًا محسوبًا عن مجرد الانتقام، بهدف تفكيك قدرات حزب الله بدلاً من ذلك. وقام حزب الله أيضاً بتعديل استراتيجيته، فحوّل أنظاره إلى قواعد الجيش الإسرائيلي وثكناته على طول الحدود. ومع ذلك، كان لضرباتهم تأثير ضئيل مقارنة بالضربات الإسرائيلية، حيث أن هجمات حزب الله غالبًا ما تستهدف مواقع استيطانية غير مأهولة وثكنات فارغة. ومع إعادة رسم الحدود الجغرافية للصراع، اغتنمت إسرائيل الفرصة لتوجيه ضربات استباقية، مستهدفة البنية التحتية العسكرية لحزب الله في جميع أنحاء الجنوب اللبناني. لقد كان موقفاً استباقياً، وإعلاناً للنوايا لتحييد أي تهديد يشكله حزب الله. كانت الضربة الإسرائيلية الدقيقة التي أدت إلى مقتل المسؤول الكبير في حماس صالح العاروري في 2 كانون الثاني/يناير بمثابة بداية المرحلة الثالثة من الصراع في الشمال. وضربت إسرائيل العاروري في الضاحية، معقل حزب الله في جنوب بيروت، مما يمثل تحولا زلزاليا نحو نهج أكثر عدوانية يشمل استهداف الأصول ذات القيمة العالية والقيادة.
ورد حزب الله باستهداف قاعدة ميرون الجوية في شمال إسرائيل باثنين وستين صاروخا. ومع ذلك، واصل الجيش الإسرائيلي ضرب أهداف ذات قيمة عالية مثل وسام الطويل، نائب قائد قوة الرضوان الخاصة في حزب الله، في 8 يناير/كانون الثاني. وشملت المراسلات اللاحقة هجوماً شنه حزب الله على مقر القيادة الشمالية لجيش الدفاع الإسرائيلي في صفد. في الوقت نفسه، رد الجيش الإسرائيلي بقتل قائد وحدة الطائرات بدون طيار التابعة لحزب الله علي حسين برجي في 9 يناير. كما قام الجيش الإسرائيلي بتصفية قائد كبير في قوة الرضوان علي الدبس ونائبه في 14 فبراير بعد مقتل جندي إسرائيلي في هجوم على مقر القيادة الشمالية. وأدت الهجمات المستهدفة الأخيرة إلى مقتل علي أحمد حسين، وهو عنصر كبير في قوة الرضوان، في 8 أبريل/نيسان، ويوسف الباز، قائد المنطقة الساحلية في حزب الله، في 16 أبريل/نيسان. كما توسعت عمليات حزب الله جغرافيًا في هذه المرحلة، واستهدفت قواعد جيش الدفاع الإسرائيلي في مرتفعات الجولان، لكن تأثيرها ظل محدودًا. وفي الوقت نفسه، شنت إسرائيل العديد من الضربات شمال نهر الليطاني، وضربت أهدافًا مهمة مثل منشآت تخزين الأسلحة في الغازية، ومنشأة دفاع جوي في بعلبك، ومطار بنته إيران في بركة جبور. وعلى الرغم من النطاق الجغرافي الأوسع لهجماته، فقد امتنع حزب الله عن استخدام أسلحة متقدمة مثل الصواريخ الموجهة بدقة لمنع التصعيد إلى حرب واسعة النطاق. وبدلاً من ذلك، كان هناك ارتفاع في استخدام صواريخ الكاتيوشا التي تستهدف مواقع الجيش الإسرائيلي على بعد أكثر من عشرة أميال من الحدود. ومع ذلك، فقد تم تخفيف فعالية هذه الهجمات بسبب نظام القبة الحديدية الإسرائيلي، بالإضافة إلى الجودة المنخفضة للأسلحة التي يستخدمها حزب الله.
إذا نظرنا إلى المراحل الثلاث للصراع في الشمال منذ 8 تشرين الأول/أكتوبر، فمن الواضح أن حزب الله دفع الثمن الأعلى. لقد عانت من مقتل أكثر من 270 شخصًا وإلحاق أضرار جسيمة ببنيتها التحتية العسكرية في جنوب لبنان. وانسحبت قوة الرضوان من مواقعها على الحدود.
يلقي المحلل العسكري الإسرائيلي ألون بن ديفيد الضوء على حالة حزب الله الضعيفة. ويعتقد أن “قدراته الصاروخية والصواريخ المضادة للدبابات كافحت لإحداث تأثير ضد القوات الإسرائيلية، الأمر الذي فاجأ حتى حزب الله نفسه”.
وعلى الجبهة الداخلية، أدى الصراع إلى تفاقم التوترات داخل لبنان. تتصاعد الانتقادات ضد قرار حزب الله القتال وسط أزمة اقتصادية خطيرة. ويرفض المدنيون، المثقلون بالفعل بالمصاعب، استخدام بلداتهم كقاعدة انطلاق لهجمات حزب الله، مما يزيد من الضغط على قاعدة دعم الجماعة. ومن الصعب تحديد المدة التي ستستمر فيها المرحلة الثالثة من القتال على الجبهة الشمالية. وفي إسرائيل، تلوح التكهنات حول عملية موسعة للجيش الإسرائيلي في عمق الأراضي اللبنانية. وعلى العكس من ذلك، قد تقوم إيران بتنشيط حزب الله لتوسيع ضرباتها على إسرائيل في أعقاب إطلاق طهران لأكثر من ثلاثمائة صاروخ وطائرة بدون طيار في 13 أبريل/نيسان. ومن الممكن أن تحدث تغييرات جذرية في أي لحظة، كما حدث في 7 أكتوبر/تشرين الأول.
*أحمد شعراوي محلل أبحاث في مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات، يركز على شؤون الشرق الأوسط، وتحديداً بلاد الشام والعراق والتدخل الإيراني في الشؤون العربية، فضلاً عن السياسة الخارجية الأمريكية تجاه المنطقة. تابعوه على X: @AhmadA_Sharawi.