Amir Taheri: The Mullahs Overplay The Military Card/أمير طاهري: الملالي يتلاعبون بورقة الجيش

23

The Mullahs Overplay The Military Card
Amir Taheri/Asharq Al Awsat/December 08/2017

Faced with mounting domestic problems and diplomatic isolation to prolong its hold on power the leadership in Tehran is increasingly depending on the military establishment. Highlighting this growing dependence is the “Supreme Guide” Ayatollah Ali Khamenei who has held conclaves with the military chiefs on three occasions in less than a month during which signs of the military’s ascendency within the regime’s power structures have multiplied.
One sign was Khamenei’s decision to ask the newly appointed Chief of Staff General Muhammad Hussein Baqeri to take-over the key issues of cooperation with Russia and Turkey over Syria to the exclusion of President Hassan Rouhani and his administration. Baqeri has also launched an ambitious project for the creation of a de facto military alliance with Turkey, Iraq and Pakistan, with Russia as an outsider-supporter, in direct contradiction to Rouhani’s repeatedly asserted hope of accommodation with Western powers.
Another sign was Khamenei’s decision to write a personal letter to General Qassem Soleimani, the man in charge of “exporting the revolution” through his Quds (Jerusalem) Corps and the various branches of “Hezbollah” under his commands in Lebanon, Syria, Iraq, and Yemen.
In his letter, Khamenei credits Soleimani with having “destroyed” the alleged Caliphate (Da’esh in Arabic), and gives him the mission to pursue an even more aggressive strategy to extend the “recent victories” to the rest of the region. Once again, Khamenei’s instructions make nonsense of Rouhani’s repeated claims that Iran is seeking an end to tensions with neighboring nations.
As of humiliating the official government on issues of foreign policy were not enough, Khamenei has asked the military to take-over the task of providing relief and, later, reconstruction in the recent deadly earthquake that shattered parts of five provinces.
The implicit message, hammered in by Revolutionary Guards’ Commander General Muhammad-Ali Aziz-Jaafari, is that when it comes to dealing with a major emergency the civilian authorities are worse than useless.
To emphasize the rising profile of the military in Tehran’s power structures, Khamenei has ordered a whopping 14 per cent increase in defense and security budgets with a substantial rise in expenditure on the development of a new generation of missiles with help from North Korea. Here, too, the “Supreme Guide” rides roughshod over the official government’s policy of trying to persuade the European Union and, hopefully even the United States, that Iran has slowed down in its missile projects as a goodwill gesture towards the P5+1 group which drafted the so-called nuclear deal.
Meting 52 top military commanders, including General Baqeri in Tehran last Sunday, Khamenei declared the armed forces to be” in the forefront” of what he termed “ the victories of the revolution on all fronts.” He also decreed that the military should have the first right of refusal in recruiting “personnel of the highest quality.”
Khamenei’s growing reliance on the military may be tactically astute.
The Khomeinist regime has lost much of its popular base and, judging by rising social and economic tension across the nation, is often on the defensive on domestic issues. The old narrative of the revolution as a Robin Hood exercise to rob the rich and give to the poor is exposed as sham.
Official data clearly show that under the mullahs the rich have become richer and the poor poorer. Rampant corruption often highlighted by state-controlled media adds to the popular sentiment that a new Nomenclature, firmly in place, is intent on robbing the nation on a massive scale. In the past few weeks alone at least 12 senior officials accused of embezzlement on an astronomical scale have fled to Austria and Canada.
Growing unemployment, rising inflation and the plummeting value of the national currency punch further holes in any narrative of revolutionary success in areas that matter to the ordinary citizen.
Thus the regime is developing a new narrative based on the claim that the terrorism that is rampant in so many parts of the world l most notably in the Middle East, is also threatening Iran and that only the military-security elite could protect the nation against it.
“We are fighting away from our borders so that we don’t have to fight in our cities,” says General; Hossein Salami, number-two to Gen. Aziz-Jaafari.
However, at least in medium and long-terms such a narrative is unlikely to produce the desired effects. In any properly organized and governed country the armed forces are not in the “front line” of the nation’s fight for security let alone survival.
The “front lines” always consist of a nation’s diplomacy, economic power, social cohesion and cultural appeal. In other words, a nation’s military forces do not operate in a vacuum but in a broader context of socio-political reality. In that context, Iran today is more vulnerable than at any time since the 1940s. Khamenei expects the military to fill all the gaps created by decades of political and economic failure; and that is simply too much to ask.
The “Supreme Guide” may also be wrong on another score. In any country the various institutions of state evolve at roughly the same level. You cannot have an excellent military and a third-rate civil service, judiciary and economy. Systems that solely focus on military excellence never achieve anything beyond transient success.
One example is Sparta, which had the ancient world’s highest-rated military, disappeared from history whereas Athens, with its ramshackle citizen armies, survived the Persian, the Macedonian, the Roman and the Byzantine empires. Another example was Napoleon Bonaparte whose military machine set the whole of Europe ablaze while he ended in humiliation and death in exile.
And who could fail to be impressed by the Operation Barbarossa launched by Nazi Germany against the Soviet Union in 1941? And yet the end result was Berlin, the Nazi capital, as the biggest heap of ruins in history.
In Iran’s case, Khamenei is playing, even overplaying the military card for narrow political reasons at a time that Iran does not face any serious military threat to its national security and integrity. Beating the drums of war may sound exciting for a while; but, in time, its hollowness is bound to become clear.

الملالي يتلاعبون بورقة الجيش
أمير طاهري/الشرق الأوسط/09 كانون الأول/17
تعتمد القيادة في طهران وبشكل متزايد على المؤسسة العسكرية في مواجهة المشاكل الداخلية المتنامية إلى جانب العزلة الدبلوماسية المفروضة عليها دولياً؛ بغية إطالة فترة المكوث على رأس السلطة لأطول مدة ممكنة. ويَـبْرُز هذا الاعتماد الكبير على المؤسسة العسكرية لدى المرشد علي خامنئي من واقع اجتماعاته الثلاثة الأخيرة في غضون أقل من شهر مع قادة الجيش، والتي عكست تضاعف هيمنة المؤسسة العسكرية على هياكل السلطة داخل النظام الإيراني الحاكم.
ومن علامات هذه الهيمنة كان قرار خامنئي بمطالبة رئيس الأركان الإيراني المُعين حديثاً الجنرال محمد حسين باقري بأن يتسلم قضايا التعاون الرئيسية مع روسيا وتركيا بشأن سوريا؛ مما يوحي باستبعاد الرئيس حسن روحاني وحكومته بعيداً عن هذا الملف الحساس. ولقد أطلق الجنرال باقري مشروعاً طموحاً لإقامة تحالف عسكري واقعي مع تركيا، والعراق، وباكستان، مع إسناد خارجي أكيد من الجانب الروسي، في تناقض مباشر مع آمال الرئيس روحاني المُـعْـرَبِ عنها مراراً وتكراراً للتودد إلى والتواصل مع القوى الغربية.
ومن العلامات الأخرى أيضاً كان قرار خامنئي بكتابة رسالة شخصية موجهة إلى الجنرال قاسم سليماني، وهو الرجل المكلف ملف «تصدير الثورة الإيرانية» من خلال فيلق القدس الذي يقوده وغيره من أفرع «حزب الله»، الخاضع لإمرته، في كل من لبنان، وسوريا، والعراق، واليمن.
وفي تلك الرسالة، نسب خامنئي الفضل للجنرال سليماني في «تدمير» خلافة «داعش» المزعومة، وكلفه بمهمة متابعة الاستراتيجية الأكثر عدائية في مواصلة تحقيق «الانتصارات الأخيرة» في بقية ربوع المنطقة. ومرة أخرى، فإن تعليمات خامنئي تُسقط من حساباتها تماماً المزاعم المتكررة من جانب روحاني بأن إيران تسعى جاهدة لإنهاء حدة التوترات المشتعلة في الدول المجاورة.
ويبدو أن مقدار الإهانات التي سددها خامنئي إلى الحكومة الرسمية في بلاده لم تكن بالقدر الكافي؛ إذ طلب المرشد من المؤسسة العسكرية تولي مهمة توفير الإغاثة، وفي وقت لاحق، إعادة الإعمار في كارثة الزلزال الكبير الذي ضرب البلاد، والذي أسفر عن دمار هائل في خمس محافظات إيرانية.
والرسالة الضمنية، التي وجهها قائد الحرس الثوري الإيراني الجنرال محمد علي عزيز جعفري، مفادها أنه عند التعامل مع حالات الطوارئ الكبيرة في البلاد فإن السلطات المدنية العادية هي أسوأ من لا شيء.
وللتأكيد على ارتفاع مكانة المؤسسة العسكرية في هياكل السلطة الإيرانية، أصدر خامنئي أوامره بزيادة كبيرة في ميزانيات الدفاع والأمن تقدر بنحو 14 في المائة مع زيادة هائلة في الإنفاق على تطوير جيل جديد من الصواريخ بمساعدة مباشرة من كوريا الشمالية. وهنا، أيضاً، يمارس المرشد الإيراني المزيد من سياسات القمع إزاء سياسات الحكومة الرسمية والمتمثلة في محاولات إقناع الاتحاد الأوروبي، وربما الولايات المتحدة، بأن إيران قد هدّأت من وتيرة مشاريعها الصاروخية في إشارة إلى حسن النوايا تجاه مجموعة دول 5+1 التي أشرفت على صياغة الاتفاق النووي بين إيران والولايات المتحدة.
وأعلن خامنئي، خلال اجتماعه الأحد الماضي في طهران مع 52 من كبار قادة المؤسسة العسكرية الإيرانية، أن القوات المسلحة تمثل «طليعة الأمة» فيما سماه «انتصارات الثورة الإيرانية على كافة الجبهات». كما أنه قرر أن للجيش الحق الحصري الأول في رفض تجنيد «الأفراد من أرفع المستويات المؤهلة».
وقد يكون اعتماد خامنئي المتزايد على المؤسسة العسكرية من الخطوات التكتيكية الاستباقية.
لقد فقد نظام خامنئي الحاكم الكثير من قاعدته الشعبية المؤيدة، ومن واقع الحكم على تصاعد التوترات الاجتماعية والاقتصادية الداخلية والتي صارت مشاهدة في جميع أنحاء البلاد، فقد بات النظام الحاكم ولفترة كبيرة متخذاً موقف الدفاع عن القضايا المحلية في مواجهة الانتقادات الداخلية المتزايدة. والسرد القديم للثورة التي تقوم مقام شخصية روبن هود في السرقة من الأغنياء لكفاية الفقراء قد فقدت بريقها وأصبحت في أدنى دركات الابتذال.
وتؤكد البيانات الرسمية في إيران أنه تحت حكم الملالي قد أصبح الأثرياء أكثر ثراءً والفقراء أكثر فقراً. ويضيف الفساد المستشري في ربوع الأجهزة الحكومية، والذي غالباً ما تسلط وسائل الإعلام الحكومية الأضواء عليه في غير مناسبة، المزيد من السخط على المشاعر الشعبية بأن المسميات الجديدة، التي باتت راسخة الآن، تهدف إلى المزيد من سرقة الأمة وعلى نطاق أوسع. وخلال الأسابيع القليلة الماضية وحدها، تمكن 12 مسؤولاً حكومياً كبيراً من المتهمين باختلاس مبالغ مالية فلكية، من الفرار إلى النمسا وإلى كندا.
وأضافت معدلات البطالة المتزايدة، وارتفاع معدلات التضخم، وانخفاض قيمة العملة المحلية المزيد من الثقوب في أي سرد ثوري يتحدث عن أي نجاح مُحرز في القضايا والأمور ذات الاهتمام بالنسبة للمواطنين العاديين.
وبالتالي، فإن النظام الحاكم في طهران يحاول صياغة سرد جديد يستند إلى المزاعم بأن الإرهاب المتفشي في أجزاء كبيرة من العالم، وبالأخص في منطقة الشرق الأوسط، بات أيضاً يهدد الداخل الإيراني، وأن النخبة العسكرية والأمنية في البلاد يمكنها حماية الأمة من أخطاره المحدقة.
وقال الجنرال حسين سلامي، الرجل الثاني في الحرس الثوري الإيراني بعد الجنرال عزيز جعفري: «إننا نقاتل بعيداً عن الوطن وعن حدوده؛ حتى لا نضطر يوماً إلى القتال داخل مدننا وقرانا».
ورغم ذلك، فمن غير المحتمل لهذا السرد، على المدى المتوسط والبعيد، أن يرجع بالنتائج المرجوة من ورائه؛ ففي أي دولة منظمة ومحكومة على النحو الصحيح، لا تكون القوات المسلحة «في صدارة وطليعة المواجهة» لجهود «تأمين» البلاد، فضلاً عن إبقائها على قيد الحياة، فإن «الخطوط الأمامية» في غالب الأحيان تتألف من القوة الدبلوماسية، والرسوخ الاقتصادي، والتماسك الاجتماعي، والجاذبية الثقافية. وبعبارة أخرى، فإن القوات المسلحة الوطنية لا تعمل في الفراغ الداخلي، لكن في السياق الأوسع من الواقع الاجتماعي والسياسي الحقيقي. وفي هذا السياق، أصبحت إيران اليوم أكثر ضعفاً من أي وقت مضى منذ أربعينات القرن الماضي. وينتظر خامنئي من المؤسسة العسكرية أن تملأ كافة الفراغات، وتسد كافة الثقوب التي ظهرت نتيجة لعقود طويلة من الفشل السياسي والاقتصادي، وهذا الأمر بمنتهى البساطة يفوق طاقتها على الاحتمال والفعل.
وقد يُجانب المرشد الصواب كذلك في قضية أخرى. ففي أي دولة، تتطور مؤسسات الدولة المتنوعة على المستوى نفسه تقريباً، فلا معنى لوجود مؤسسة عسكرية تتسم بالامتياز مع الخدمات المدنية، أو القضائية، أو الاقتصادية من الدرجة الثالثة. والنظم الحاكمة التي تولي جُل تركيزها واهتمامها للمؤسسة العسكرية فحسب لا تنجح أبداً في إنجاز أي شيء جدير بالاستحقاق لما وراء النجاحات العرضية العابرة.
وإسبرطة القديمة من أبرز الأمثلة على ذلك، ولقد كانت مثالاً على أعلى تصنيف عسكري مسجل في العالم القديم، غير أنها تلاشت من ذكريات التاريخ، في حين أن أثينا القديمة، ذات الجيوش الوطنية المتهالكة، قد تجاوزت كل الإمبراطوريات التي عاصرتها، الفارسية، والمقدونية، والرومانية، والبيزنطية، واحتلت مكانة بارزة في التاريخ بأكثر مما احتلته إسبرطة. ومن الأمثلة الأخرى أيضاً، القائد العسكري الفذ نابليون بونابرت الذي أشعلت آلته العسكرية الهائلة النيران في مختلف ربوع أوروبا بيد أن حياته انتهت بالإذلال والموت في المنفى. ومن منا لا يتملكه الإعجاب الكبير بعملية «بارباروسا» التي أطلقتها جيوش ألمانيا النازية ضد الجيش الأحمر السوفياتي في عام 1941؟ لكن كانت النتيجة النهائية تحول العاصمة النازية «برلين» لأكبر كومة من الأطلال والأنقاض عرفها التاريخ الحديث.
وفي الحالة الإيرانية الراهنة، يلعب خامنئي، وربما هو يتلاعب بالورقة العسكرية بغية تلبية أسباب سياسية ضيقة النطاق في وقت لا تواجه فيه إيران أي تهديد عسكري واقعي يعرّض الأمن القومي وسلامة البلاد لأخطار حقيقية. إن قرع طبول الحرب قد يثير المشاعر لبرهة من الزمن، لكن، بمرور الوقت، يتكشف خواء الطبول وتتلاشى أصواتها الخرقاء.