Khaled Abu Toameh/Gatestone Institute: Palestinian Leaders Have Brought a Nakba to Their People/خالد أبو طعمة من معهد جيتستون: لقد جلب القادة الفلسطينيون النكبة إلى شعبهم

43

لقد جلب القادة الفلسطينيون النكبة إلى شعبهم
خالد أبو طعمة/معهد جيتستون/ 23 شباط 2024

Palestinian Leaders Have Brought a Nakba to Their People
Khaled Abu Toameh/Gatestone Institute/February 23, 2024
“Ending Hamas’s rule is very good for everyone, even for Hamas itself. It will prevent Hamas from tampering with the Gaza Strip and will put an end to the torture and killing of the people of Palestine. Overthrowing Hamas and ending its coup in Palestine is important for every Palestinian and Arab.” — Abdullah Ghanem al-Qahtani, Saudi social media influencer, X (twitter.com), February 20, 2024.
“We congratulate the leaders of Hamas and the [Iran-led] axis of resistance for the decisive victory they achieved over the Palestinian people in Gaza. They [Hamas leaders] have caused the extermination of the people, destroyed their homes and displaced them.” — Ahmed al-Fifi, Saudi influencer, X (twitter.com), February 21, 2024.
As soon as the war ends, the Palestinians’ first priority should be to replace the horrific leaders who have been dragging them from one nakba to another.
For the past three decades, Palestinian leaders have failed their people on an epic level. Instead of improving their lives, they have been radicalizing them…. Unless the Palestinians rid themselves of these despots, they will continue to pay with their lives and the lives of their children.
Instead of distancing themselves from Hamas, leaders of the Palestinian Authority (PA) continue to talk about achieving “unity” with the terror group. Asked about making common cause with a group that carried out atrocities against Israelis, PA Prime Minister Mohammad Shtayyeh indicated that the world needs to forget the massacre that took place on October 7.
Nearly four months after Hamas waged war on Israel, Palestinians and other Arabs are finally speaking out against the Iran-backed terror group, holding it responsible for bringing a new nakba (catastrophe) on the two million Palestinians in the Gaza Strip. Despite the criticism, many Palestinians in the West Bank and Gaza Strip continue to support Hamas and would likely vote for it if there were an election.
Hamas sought to bring a nakba to Israel when its terrorists in the Gaza Strip crossed the border into Israel on October 7, 2023, murdering, beheading, raping, mutilating and burning alive some 1,200 Israeli men, women, and children.
Instead, Hamas, whose leaders are either hiding in tunnels throughout the Gaza Strip or in villas and five-star hotels in Qatar and the Middle East, ended up bringing a true nakba on the Palestinians.
“Gazans want peace, our kids want to go back to schools,” said a Palestinian man from the Jabalya refugee camp in the Gaza Strip. Speaking during a demonstration by Palestinians against the war and the lack of food and medicine, the man asked:
“Why did Hamas get us into this gamble? Why is Hamas shooting at us? We want to live. The people are hungry; they have sick children and are unable to sleep in their homes. Some people are sleeping in public places, others in sewage systems. Our lives have become miserable! Why is Hamas shooting at the hungry people? They [Hamas] started a war we didn’t want. We want peace. Why is Hamas doing this to us? [Hamas leader Yahya] Sinwar is killing us, not the Israeli army. He is the one who is killing us. Our children are the victims. Our children are asking for a sack of flour, a bottle of drinking water.”
According to reports from the Gaza Strip, Hamas militiamen have been trying for the last few days to prevent Palestinians from taking to the streets to protest against the terror group.
Videos circulating on social media show Hamas policemen and members of the group’s armed wing, Izaddin al-Qassam, responding with gunfire to the protests, held under the banner of “We want to live!”
“We don’t want [Israeli] hostages,” said another Palestinian man during one of the anti-Hamas protests in the northern Gaza Strip. He was referring to the more than 240 Israeli men, women and children kidnapped by Hamas terrorists during the October 7 massacre, of whom more than 130 are still being held hostage today. The man added:
“We don’t agree with what Hamas is doing. We want to live in peace. If they [Hamas] accept this, they are welcome. If not, they and Iran should leave us alone. Hamas should go away. We want to live. That is all we want.”
On February 20, Algerian political analyst Anwar Malek published an open letter to Hamas leaders Ismail Haniyeh and Khaled Mashaal “who are living in their palaces in Doha, Qatar.” Malek wrote:
“The strategic goal of Tehran is to displace the people of Gaza, as they [Iranians] did to the people of Syria, Iraq, and Yemen.
“Iran is using Hamas as a tool. [Iranian Supreme Leader Ali] Khamenei’s Hamas led the people to a Holocaust and has caused them to starve.
“[Palestinian] children are dying of hunger, while the Hamas leaders are enjoying themselves in their palaces and their stomachs are full. If the leaders of Hamas had a remnant of manhood, they would bear their historical responsibility and make decisions that would save their people.
“Unfortunately, however, they [Hamas leaders] are continuing to deceive the people with the illusion of clear victory [over Israel]. Future generations will curse [Hamas leaders] Yahya Sinwar, Ismail Haniyeh, Khaled Mashaal, Osama Hamdan, and Khalil al-Hayya. They will curse [Hezbollah Secretary-General Hassan] Nasrallah, the [Iran-backed] Houthis [in Yemen], Khamenei, [Syrian President] Bashar Assad, and everyone who played a role in the October 7 flood that drowned the Palestinians and their Gaza Strip in blood and tears.”
Saudi social media influencer Abdullah Ghanem al-Qahtani emphasized that removing Hamas from the Palestinian scene has become a necessity that would give the Palestinians new hope for a better life. He called for considering the idea of placing Hamas’s “wealthy” leaders under house arrest for the purpose of creating a good opportunity in which the Palestinian internal house will be rearranged.
“There is no doubt that getting rid of the leadership of Hamas will prevent the presence of [Iran’s] Revolutionary Guard Corps in Palestine. The absence of Hamas will end the state of its coup against its people. Ending Hamas’s rule is very good for everyone, even for Hamas itself. It will prevent Hamas from tampering with the Gaza Strip and will put an end to the torture and killing of the people of Palestine.
“Overthrowing Hamas and ending its coup in Palestine is important for every Palestinian and Arab. Its exit from the scene will be equivalent to the Egyptian army saving its people from the rule of the Muslim Brotherhood [in 2013, when Egypt’s Muslim Brotherhood President Mohammed Morsi was ousted by the military]. Hamas was a malicious partner with, and branch of, the Muslim Brotherhood.
“They [the Islamists] tried to destroy Egypt and hand over its land to terrorist organizations. The absence of Hamas may prevent the recurrence of threats to the security of the Red Sea, which has become crowded with armed global fleets, which worries everyone and threatens the security of the Arab countries in order to to protect Israel and serve Iran’s projects. The loser is Palestine and all the Arabs. Hamas is like the terrorist organization Hezbollah, an evil that affects everyone. Why does Hamas insist on exterminating the people of the Gaza Strip?”
Ahmed al-Fifi, another Saudi social media influencer, scoffed at Hamas’s recurring claims that its terrorists have achieved “victory” in the war with Israel.
“We congratulate the leaders of Hamas and the [Iran-led] axis of resistance for the decisive victory they achieved over the Palestinian people in Gaza.
“They [Hamas leaders] have caused the extermination of the people, destroyed their homes and displaced them. We call on the wise men of Muslims and Arabs to let their historical books record this venerable victory. We conclude by saying: ‘May God disgrace them.'”
What is astonishing is that while a growing number of Palestinians and Arabs have begun to criticize Hamas and hold it responsible for bringing disaster upon the Palestinians of the Gaza Strip, the leaders of the Palestinian Authority (PA) are refusing to utter a word against Iran and its Palestinian terror proxies. PA President Mahmoud Abbas has refrained from condemning Hamas for their atrocities it committed against Israelis on October 7.
Instead of distancing themselves from Hamas, Palestinian Authority leaders continue to talk about achieving “unity” with the terror group. “We are ready to engage [Hamas],” said PA Prime Minister Mohammad Shtayyeh. “If Hamas is not, then that is a different story. We need Palestinian unity.” Asked about making common cause with a group that carried out atrocities against Israelis, Shtayyeh indicated that the world needs to forget the massacre that took place on October 7. “One should not continue focusing on October 7,” he said.
Earlier, the same Shtayyeh and other senior Palestinian officials defended Hamas by arguing that the terror group is an integral part of Palestinian society and politics. “Hamas is part of the Palestinian political map, and if Israel claims that it will eliminate [Hamas], this will not happen, and it is unacceptable to us,” Shtayyeh said in a speech at the 21st edition of the Doha Forum in Qatar, in December 2023.
If anything, the statements of the leaders of the Palestinian Authority show that they do not care about the thousands of Palestinians who have been killed and wounded as a result of Hamas’s foolish decision to wage war on Israel.
If PA leaders continue to see Hamas as a legitimate and acceptable partner for a unity government, this does not bode well for the future of the Palestinians, especially those living in the Gaza Strip. It means that the Palestinians will continue to be ruled by terror groups whose main goal is to eliminate Israel regardless of the price the Palestinians pay. The Palestinian Authority is saying that it wants Hamas to be part of any future government and lead the Palestinians toward further violence, bloodshed, and catastrophe.
As soon as the war ends, the Palestinians’ first priority should be to replace the horrific leaders who have been dragging them from one nakba to another.
It started in Jordan, where the PLO tried to create a state-within-a-state in the late 1960s, created a nakba there, then moved to Lebanon, which the Palestinian armed groups used as a launching pad to attack Israel before they were expelled from the country in 1982 for creating yet another nakba there.
For the past three decades, Palestinian leaders have failed their people on an epic level. Instead of improving their lives, they have been radicalizing them against Israel and encouraging them to launch uprisings in the West Bank and mini-wars in the Gaza Strip that have resulted in thousands of Palestinian casualties. Unless the Palestinians rid themselves of these despots, they will continue to pay with their lives and the lives of their children.
*Khaled Abu Toameh is an award-winning journalist based in Jerusalem.
© 2024 Gatestone Institute. All rights reserved. The articles printed here do not necessarily reflect the views of the Editors or of Gatestone Institute. No part of the Gatestone website or any of its contents may be reproduced, copied or modified, without the prior written consent of Gatestone Institute.

لقد جلب القادة الفلسطينيون النكبة إلى شعبهم
خالد أبو طعمة/ معهد جيتستون/ 23 شباط 2024
ترجمة موقع غوغل
“إنهاء حكم حماس أمر جيد جداً للجميع، حتى لحماس نفسها. فهو سيمنع حماس من العبث بقطاع غزة، وسيضع حداً لتعذيب وقتل الشعب الفلسطيني. إن الإطاحة بحماس وإنهاء انقلابها في فلسطين هو أمر جيد”. مهم لكل فلسطيني وعربي”. – عبد الله غانم القحطاني، مؤثر سعودي على مواقع التواصل الاجتماعي، X (twitter.com)، 20 فبراير 2024.
“نهنئ قادة حماس ومحور المقاومة [بقيادة إيران] على النصر الحاسم الذي حققوه على الشعب الفلسطيني في غزة. لقد تسببوا [قادة حماس] في إبادة الناس ودمروا منازلهم وهجرواهم. ” – أحمد الفيفي، مؤثر سعودي، X (twitter.com)، 21 فبراير 2024.
وحالما تنتهي الحرب، فإن الأولوية الأولى للفلسطينيين يجب أن تكون استبدال القادة المروعين الذين يجرونهم من نكبة إلى أخرى.
على مدى العقود الثلاثة الماضية، خذل القادة الفلسطينيون شعبهم على مستوى أسطوري. وبدلاً من تحسين حياتهم، جعلوهم متطرفين… وما لم يتخلص الفلسطينيون من هؤلاء الطغاة، فسوف يستمرون في دفع حياتهم وحياة أطفالهم ثمناً لذلك.
بدلاً من النأي بأنفسهم عن حماس، يواصل قادة السلطة الفلسطينية الحديث عن تحقيق “الوحدة” مع الجماعة الإرهابية. وردا على سؤال حول إقامة قضية مشتركة مع مجموعة ارتكبت فظائع ضد الإسرائيليين، أشار رئيس وزراء السلطة الفلسطينية محمد اشتية إلى أن العالم بحاجة إلى أن ينسى المذبحة التي وقعت في 7 أكتوبر. بعد ما يقرب من أربعة أشهر من شن حماس الحرب على إسرائيل، يتحدث الفلسطينيون وغيرهم من العرب أخيرا ضد الجماعة الإرهابية المدعومة من إيران، ويحملونها مسؤولية جلب نكبة جديدة على مليوني فلسطيني في قطاع غزة. وعلى الرغم من الانتقادات، يواصل العديد من الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة دعم حماس ومن المرجح أن يصوتوا لها إذا أجريت انتخابات.
سعت حماس إلى جلب النكبة إلى إسرائيل عندما عبر إرهابيوها في قطاع غزة الحدود إلى إسرائيل في 7 أكتوبر 2023، وقاموا بقتل وقطع رؤوس واغتصاب وتشويه وحرق حوالي 1200 رجل وامرأة وطفل إسرائيلي أحياء.
وبدلاً من ذلك، انتهت حماس، التي يختبئ قادتها إما في الأنفاق في مختلف أنحاء قطاع غزة أو في الفيلات وفنادق الخمس نجوم في قطر والشرق الأوسط، إلى جلب نكبة حقيقية على الفلسطينيين.
وقال رجل فلسطيني من مخيم جباليا للاجئين في قطاع غزة: “أهل غزة يريدون السلام، وأطفالنا يريدون العودة إلى المدارس”. وتساءل الرجل، متحدثا خلال مظاهرة للفلسطينيين ضد الحرب ونقص الغذاء والدواء:
“لماذا أدخلتنا حماس في هذه المقامرة؟ لماذا تطلق حماس النار علينا؟ نريد أن نعيش. الناس جائعون، ولديهم أطفال مرضى ولا يستطيعون النوم في منازلهم. بعض الناس ينامون في الأماكن العامة، والبعض الآخر في الأماكن العامة”. “أنظمة الصرف الصحي. حياتنا أصبحت بائسة! لماذا تطلق حماس النار على الشعب الجائع؟ لقد بدأت [حماس] حربًا لم نكن نريدها. نحن نريد السلام. لماذا تفعل حماس هذا بنا؟ [زعيم حماس يحيى] السنوار هو “من يقتلنا، وليس الجيش الإسرائيلي. هو من يقتلنا. أطفالنا هم الضحايا. أطفالنا يطلبون كيس طحين وزجاجة ماء للشرب”.
وفقا للتقارير الواردة من قطاع غزة، حاول رجال ميليشيا حماس خلال الأيام القليلة الماضية منع الفلسطينيين من النزول إلى الشوارع للاحتجاج ضد الحركة.
وأظهرت مقاطع فيديو متداولة على مواقع التواصل الاجتماعي، عناصر من شرطة حماس وعناصر من الجناح المسلح للحركة، عزالدين القسام، وهم يردون بإطلاق النار على الاحتجاجات التي خرجت تحت شعار “بدنا نعيش!”.
وقال رجل فلسطيني آخر خلال إحدى الاحتجاجات المناهضة لحماس في شمال قطاع غزة: “لا نريد رهائن [إسرائيليين]”. وكان يشير إلى أكثر من 240 رجلا وامرأة وطفلا إسرائيليا اختطفهم إرهابيو حماس خلال مذبحة 7 أكتوبر، ولا يزال أكثر من 130 منهم محتجزين كرهائن حتى اليوم. وأضاف الرجل:
“نحن لا نتفق مع ما تفعله حماس. نريد أن نعيش في سلام. إذا قبلت [حماس] ذلك، فنحن نرحب بها. وإذا لم يكن الأمر كذلك، فيجب عليها وعلى إيران أن تتركنا وشأننا. يجب أن ترحل حماس. نريد أن نرحل”. نعيش. هذا كل ما نريده.”
وفي 20 فبراير/شباط، نشر المحلل السياسي الجزائري أنور مالك رسالة مفتوحة إلى قادة حماس إسماعيل هنية وخالد مشعل “الذين يعيشون في قصورهم في الدوحة بقطر”. مالك كتب:
“الهدف الاستراتيجي لطهران هو تهجير سكان غزة، كما فعلوا [الإيرانيون] بشعوب سوريا والعراق واليمن.
“تستخدم إيران حماس كأداة. لقد قادت حماس [المرشد الأعلى الإيراني علي] خامنئي الناس إلى المحرقة وتسببت في مجاعة الناس.
“الأطفال [الفلسطينيون] يموتون من الجوع، بينما قادة حماس يستمتعون في قصورهم وبطونهم ممتلئة. لو كان لدى قادة حماس بقية من الرجولة، لتحملوا مسؤوليتهم التاريخية واتخذوا قرارات من شأنها إنقاذ حياتهم”. الناس.
“ولكن لسوء الحظ، فإنهم [قادة حماس] يواصلون خداع الناس بوهم النصر الواضح [على إسرائيل]. وستلعن الأجيال القادمة [قادة حماس] يحيى السنوار، وإسماعيل هنية، وخالد مشعل، وأسامة حمدان، وخليل الصادق”. – هيا، سيلعنون [الأمين العام لحزب الله حسن] نصر الله، والحوثيين [المدعومين من إيران] [في اليمن]، وخامنئي، و[الرئيس السوري] بشار الأسد، وكل من كان له دور في فيضان 7 أكتوبر الذي أغرق الشعب السوري. الفلسطينيون وقطاع غزة في الدم والدموع”.
أكد المؤثر السعودي على مواقع التواصل الاجتماعي، عبدالله غانم القحطاني، أن إخراج حركة حماس من المشهد الفلسطيني أصبح ضرورة من شأنها أن تمنح الفلسطينيين أملا جديدا في حياة أفضل. ودعا إلى النظر في فكرة وضع قيادات حماس “الأثرياء” تحت الإقامة الجبرية من أجل خلق فرصة جيدة لإعادة ترتيب البيت الداخلي الفلسطيني.
“لا شك أن التخلص من قيادة حماس سيمنع تواجد الحرس الثوري [الإيراني] في فلسطين. غياب حماس سينهي حالة انقلابها على شعبها. إنهاء حكم حماس أمر جيد جداً للجميع”. وحتى بالنسبة لحماس نفسها، فهو سيمنع حماس من العبث بقطاع غزة، وسيضع حداً لتعذيب وقتل الشعب الفلسطيني.
“إن الإطاحة بحماس وإنهاء انقلابها في فلسطين أمر مهم لكل فلسطيني وعربي. وخروجها من المشهد سيكون بمثابة إنقاذ الجيش المصري لشعبه من حكم الإخوان المسلمين [في عام 2013، عندما تولى الرئيس المصري الإخواني محمد مرسي السلطة” لقد أطاح بها الجيش)، وكانت حماس شريكًا خبيثًا لجماعة الإخوان المسلمين وفرعًا لها.
“لقد حاولوا [الإسلاميين] تدمير مصر وتسليم أراضيها للتنظيمات الإرهابية. وغياب حماس قد يمنع تكرار التهديدات على أمن البحر الأحمر الذي أصبح مكتظا بالأساطيل العالمية المسلحة، وهو ما يقلق الجميع ويقلق الجميع”. يهدد أمن الدول العربية من أجل حماية إسرائيل وخدمة المشاريع الإيرانية. الخاسر هو فلسطين والعرب جميعا. حماس مثل منظمة حزب الله الإرهابية، شر يؤثر على الجميع. لماذا تصر حماس على إبادة شعبها؟ قطاع غزة؟”
وسخر أحمد الفيفي، وهو مؤثر سعودي آخر على وسائل التواصل الاجتماعي، من ادعاءات حماس المتكررة بأن إرهابييها حققوا “النصر” في الحرب مع إسرائيل.
“نهنئ قادة حماس ومحور المقاومة [بقيادة إيران] على النصر الحاسم الذي حققوه على الشعب الفلسطيني في غزة.
“لقد تسببوا [قادة حماس] في إبادة الشعب وتدمير بيوتهم وتهجيرهم. ونحن ندعو حكماء المسلمين والعرب إلى أن تترك كتبهم التاريخية تسجل هذا النصر الجليل. ونختتم بالقول: “أخزى الله” هم.'”
المثير للدهشة هو أنه بينما بدأ عدد متزايد من الفلسطينيين والعرب في انتقاد حماس وتحميلها مسؤولية جلب الكارثة على الفلسطينيين في قطاع غزة، فإن قادة السلطة الفلسطينية يرفضون التلفظ بكلمة واحدة ضد إيران. ووكلائها الإرهابيين الفلسطينيين. امتنع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس عن إدانة حماس بسبب الفظائع التي ارتكبتها ضد الإسرائيليين في 7 أكتوبر.
وبدلا من النأي بأنفسهم عن حماس، يواصل قادة السلطة الفلسطينية الحديث عن تحقيق “الوحدة” مع الجماعة الإرهابية. وقال رئيس وزراء السلطة الفلسطينية محمد اشتية: “نحن مستعدون للتعامل مع [حماس]”. “إذا لم تكن حماس كذلك، فهذه قصة مختلفة. نحن بحاجة إلى الوحدة الفلسطينية.” وردا على سؤال حول توحيد القضية مع جماعة ارتكبت فظائع ضد الإسرائيليين، أشار اشتية إلى أن العالم بحاجة إلى أن ينسى المذبحة التي وقعت في 7 أكتوبر. وقال: “لا ينبغي للمرء أن يستمر في التركيز على 7 أكتوبر”.
وفي وقت سابق، دافع اشتية نفسه ومسؤولون فلسطينيون كبار آخرون عن حماس بالقول إن الحركة هي جزء لا يتجزأ من المجتمع والسياسة الفلسطينية. وقال اشتية، في كلمة ألقاها خلال الدورة الـ21 لمنتدى الدوحة في قطر، إن “حماس جزء من الخريطة السياسية الفلسطينية، وإذا زعمت إسرائيل أنها ستقضي على [حماس]، فهذا لن يحدث، وهو أمر غير مقبول بالنسبة لنا”. ، في ديسمبر 2023.
وإذا كان هناك أي شيء، فإن تصريحات قادة السلطة الفلسطينية تظهر أنهم لا يبالون بآلاف الفلسطينيين الذين قتلوا وجرحوا نتيجة لقرار حماس الأحمق بشن الحرب على إسرائيل.
إذا استمر قادة السلطة الفلسطينية في رؤية حماس كشريك شرعي ومقبول في حكومة الوحدة الوطنية، فإن هذا لا يبشر بالخير بالنسبة لمستقبل الفلسطينيين، وخاصة أولئك الذين يعيشون في قطاع غزة. وهذا يعني أن الفلسطينيين سيظلون خاضعين لحكم الجماعات الإرهابية التي هدفها الرئيسي هو القضاء على إسرائيل بغض النظر عن الثمن الذي يدفعه الفلسطينيون. وتقول السلطة الفلسطينية إنها تريد أن تكون حماس جزءاً من أي حكومة مستقبلية وأن تقود الفلسطينيين نحو المزيد من العنف وسفك الدماء والكوارث.
وحالما تنتهي الحرب، فإن الأولوية الأولى للفلسطينيين يجب أن تكون استبدال القادة المروعين الذين يجرونهم من نكبة إلى أخرى.
بدأ الأمر في الأردن، حيث حاولت منظمة التحرير الفلسطينية إنشاء دولة داخل الدولة في أواخر الستينيات، وأحدثت نكبة هناك، ثم انتقلت إلى لبنان، الذي استخدمته الجماعات الفلسطينية المسلحة كنقطة انطلاق لمهاجمة إسرائيل قبل أن يتم احتلالها. طُرد من البلاد عام 1982 لأنه تسبب في نكبة أخرى هناك.
على مدى العقود الثلاثة الماضية، خذل القادة الفلسطينيون شعبهم على مستوى أسطوري. وبدلاً من تحسين حياتهم، قاموا بتحويلهم إلى التطرف ضد إسرائيل وتشجيعهم على إطلاق الانتفاضات في الضفة الغربية والحروب الصغيرة في قطاع غزة والتي أسفرت عن آلاف الضحايا الفلسطينيين. وما لم يتخلص الفلسطينيون من هؤلاء الطغاة، فسوف يستمرون في دفع حياتهم وحياة أطفالهم ثمناً لذلك.
*خالد أبو طعمة صحفي حائز على جوائز مقيم في القدس.
© 2024 معهد جيتستون. كل الحقوق محفوظة. المقالات المطبوعة هنا لا تعكس بالضرورة آراء المحررين أو معهد جيتستون. لا يجوز إعادة إنتاج أو نسخ أو تعديل أي جزء من موقع Gatestone الإلكتروني أو أي من محتوياته دون الحصول على موافقة كتابية مسبقة من معهد Gatestone.