Raymond Ibrahim/Gatestone Institute:’We Have to Kill Those Who Preach Christianity’: The Persecution of Christians, December 2023/ريمون إبراهيم من معهد جاتستون: قائمة بأحداث اضطهاد المسيحيين في العديد من الدول خلال شهر كانون الأول لعام 2013…علينا أن نقتل أولئك الذين يبشرون بالمسيحية

36

ريمون إبراهيم/ معهد جاتستون/قائمة بأحداث اضطهاد المسيحيين في العديد من الدول خلال شهر كانون الأول لعام 2013…علينا أن نقتل أولئك الذين يبشرون بالمسيحية”
ريمون إبراهيم/ معهد جاتستون/ 21 كانون الثاني/2024
(ترجمة موقع غوغل)

‘We Have to Kill Those Who Preach Christianity’: The Persecution of Christians, December 2023 (Christmas Edition)
Raymond Ibrahim/Gatestone Institute/January 21, 2024
“About 37 [Christian] individuals, primarily women, children and the disabled, were burned to death in their homes…. ” — christianpost.com, December 30, 2023, Nigeria.
“Christian leaders in Nigeria have said they believe herdsmen attacks on Christian communities in the Middle Belt are inspired by their desire to forcefully take over Christians’ lands and impose Islam….” — morningstarnews.org, December 26, 2023, Nigeria.
“[I]t is also the existence of disbelief itself that is a ‘grievance’,” — Aymenn Jawad al Tamimi, December , 2023, Philippines.
[I]n Austria, on Dec. 9, Heiligenkreuz Abbey received a bomb threat by phone. Police later confirmed that it had an “Islamist overtone”. The caller had said “Convert to Islam, or I’ll bomb you away!”…. Father John Paul commented: “[I]t encourages us even more to pray and work for peace, healing and reconciliation.” — puls24.at, December 11, 2023.
“Reports include statements like, ‘We have to kill those who preach Christianity, and these Christians have no place in Mauritania.'” — persecution.org, December 13, 2023.
Two Christian evangelists, Joseph and Isaac, after Muslims beat them for quoting the Koran, spent Christmas Day in jail for “blasphemy.” The report does not indicate which verses were deemed so objectionable, or why. — morningstarnews.org, December 22, 2023, Uganda.
According to a January 2 report: “Three migrants who allegedly planned an attack on Cologne Cathedral are free again. A judge let them go after just one night in custody.” Pictured: Police conduct security checks on visitors at Cologne Cathedral on December 24, 2023 in Cologne, Germany, after indications of an Islamist terror threat. (Photo by Andreas Rentz/Getty Images)
The following are among the abuses and murders inflicted on Christians by Muslims throughout the month of December 2023.
Christmas Slaughters
Nigeria: Beginning on Christmas Eve and into Christmas Day, Muslim terrorists massacred nearly 200 Christians. Well-armed Muslim Fulani tribesmen hacked, stabbed, riddled with bullets and burned alive Christians, many of whom were in the process of celebrating Christmas. According to one report:
“At least 25 communities across three Local Government Areas [in Plateau State] were targeted. Survivors recounted militia men attacking in large numbers, indiscriminately killing and destroying homes, vehicles, farmlands and other properties. About 37 individuals, primarily women, children and the disabled, were burned to death in their homes. Eight churches and parsonages were also destroyed…”
More than 300 Christians were left seriously wounded; 29,350 people displaced, and countless homes and churches—in just one village, 221 homes—torched during the jihadist raids. “My house was burnt,” said Naomi, a local whose four family members were murdered, “and I mourned on Christmas day.”
Several Christian leaders were also killed, including one pastor, his wife, and five children, said Dawzino Mallau, another local: “These terrorists who attacked these Christian communities were in the hundreds,” he added, “and they carried out the attacks as the hapless Christians were preparing for Christmas programs lined up by their pastors.” Another report stated:
“Most of the Christians killed were women, children and the elderly unable to escape….. Christian leaders in Nigeria have said they believe herdsmen attacks on Christian communities in the Middle Belt are inspired by their desire to forcefully take over Christians’ lands and impose Islam… Nigeria led the world in Christians killed for their faith in 2022, with 5,014, according to Open Doors’ 2023 World Watch List (WWL) report. It also led the world in Christians abducted (4,726), sexually assaulted or harassed, forcibly married or physically or mentally abused, and it had the most homes and businesses attacked for faith-based reasons. As in the previous year, Nigeria had the second most church attacks and internally displaced people.”
Philippines: On Sunday, Dec. 3, Muslim terrorists bombed a Catholic mass being held in the gymnasium of Mindanao State University, Marawi. Four Christians—three women and one man—were killed, and more than 50 injured. “The explosion caused panic among dozens of worshippers and left the victims bloodied and sprawled on the ground,” said the campus security chief. “At least two of the wounded were fighting for their lives.” Based on camera footage, the terrorists arrived on motorcycle and left a bag full of explosives in the gymnasium before riding away.
Mass was being held in the gymnasium because there is no chapel on the university’s grounds. Reminiscent of the Jolo Cathedral bombings of Jan. 27, 2019, when 20 Christians were killed and more than a 100 wounded, the explosion created a crater in the gym floor.
In Rome, Pope Francis offered prayers for the victims and appealed to “Christ the prince of peace (to) grant to all the strength to turn from violence and overcome every evil with good.” The Islamic State later claimed the attack, and published an article, “The Philippines Are a Field of Jihad,” where, according to analyst Aymenn Jawad al-Tamimi,
“The Philippines is presented as a place where disbelievers (in this case, the Christians) oppress Muslims and are at war with them, and as part of this war the Christians have also managed to enlist ‘apostate’ [lapsed Muslim] allies from deviant groups that had espoused the idea of independence or autonomous rule for Muslims, contrasting with the Islamic State’s purist stance of fighting for belief against disbelief and for God’s law against man-made law. The Christians face a three-way choice: conversion, subjugation as dhimmis who pay jizya (poll-tax) in accordance with the dictates of Qur’an 9:29, or death.
“Thus, while part of the Islamic State’s ‘grievances’ entail supposed oppression of Muslims, it is also the existence of disbelief itself that is a ‘grievance’, entailing subjugation and never-ending war to realise a global vision of conquest…”
Uganda: During a Christmas Day jihadist raid, Muslims of the Allied Democratic Forces, a terrorist front, slaughtered three Christians—a 75-year-old grandmother and her two grandchildren, aged five and 13. According to the slain woman’s son Wilson Byaruhanga:
“The attackers were shouting the Muslim slogan, ‘Allah Akbar’ [God is greatest] and saying, ‘We have to teach these infidels a lesson during this Christmas celebration.'”
After hiding his sick wife, and,
“on coming back to pick up my mother and the children, I found the Muslim terrorists were already at my mother’s house, and there was a loud bang [from gunshot] and sound from the iron sheet roof, which was so frightening…I found out that the Muslim terrorists had killed my mother and the two children.”
Six days earlier, the same Islamic terror group had slaughtered ten other Christians in another village.
Also in Uganda, a Muslim man killed his mother for becoming Christian. Before dying from her wounds, Sawuba Naigaga, 46, described what happened to a friend, who related that, on Dec. 15, Sawuba’s son, 25, a graduate from an Islamic university, had returned home after spending four years in Saudi Arabia. That day, he heard his mother mentioning the name of Jesus while praying. According to her friend, before Sawuba died, she said:
“As I was praying with my eyes closed, my son called me, saying ‘Mum, Mum—you are becoming a disgrace to the family and the religion of Allah.’ I kept quiet, and he pushed me hard to the wall, then I fell down. He then took a blunt object and hit me at the head. Since then, I lost all my consciousness, only to find myself in the hospital bed.”
Her friend added:
“One thing which I know is that she kept her faith silent from her family members, including her son…. I ran to Sawuba’s home after hearing wailing from her house and an alarm from neighbors. I dashed quickly to the scene, and I found her in a pool of blood but in an unconscious state. We rushed her to a nearby hospital, but she breathed her last breath after two days on Dec. 17 due to internal bleeding.”
Austria and Germany: Several terror plots were uncovered. In Germany, authorities arrested a Muslim man suspected of plotting a terror attack on the Christmas market of Hanover. The 20-year-old asylum seeker, originally from Iraq, allegedly planned on stabbing Christmas shoppers randomly with a knife. Although the “Lower Saxony State Criminal Police Office is currently not providing any further background information,” according to the Dec. 1 report, the man “is said to be an Islamist who allegedly agreed to carry out such an attack in support of the terrorist militia ‘Islamic State’ (IS).”
Special Forces also managed to arrested several Islamic terrorists who planned on bombing churches and other targets during Christmas. According to a Dec. 24 report,
“After a specific terror warning, there was a major operation at Cologne Cathedral on Saturday [Dec. 23] evening. Security authorities in Austria, Germany and Spain have received indications that an Islamist terrorist cell may want to carry out several attacks in Europe on New Year’s Eve or Christmas.”
Vienna police confirmed that an increase in terrorist activities always occurs during the Christian season: “there is generally an increased risk in Austria during the Christmas holidays.” The remainder of the report makes clear just how dangerous, and onerous, the Christmas season has become in Germany and Austria in recent years:
“Since terrorist actors across Europe are calling for attacks on Christian events—especially around December 24th—the security authorities have increased the corresponding protective measures in public spaces in Vienna and the federal states….
“In Cologne, the Cologne Cathedral was searched in the evening. The police operations management wanted to make sure that dangerous objects had not already been deposited in the church. That’s why explosives detection dogs were used; they searched the cathedral for explosives for hours. The first all-clear was given on Sunday morning: no explosives were discovered…. [T]he cathedral is searched with sniffer dogs after the evening mass and then locked. Tomorrow all visitors will be screened before entering the church. The police and the cathedral chapter recommended avoiding bags on Christmas Eve and coming to mass early.
“In Vienna, St. Stephen’s Cathedral is said to be particularly at risk. The Vienna police even announced access controls with submachine guns….
“There will be increased police precautions over the Christmas holidays. Civilian and uniformed emergency services with special equipment and long weapons are deployed. Police attention is focused primarily on churches and religious events, especially church services and Christmas markets. The measures are taken as necessary and can also include access controls if necessary. Visitors to events and church services are asked to bring a photo ID and to allow more time than usual.”
Despite all of the above, according to a later report from Jan. 2, “Three migrants who allegedly planned an attack on Cologne Cathedral are free again. A judge let them go after just one night in custody.”
Muslim Attacks on Christmas and Churches
Germany: On Sunday evening, Dec. 17, several life-sized nativity figures standing in front of a church were beheaded in Rüsselsheim, a migrant stronghold (images available here). Baby Jesus, Joseph, Mary, the Three Wise Men—even a donkey—were decapitated. According to one report, “the nativity scene, which was part of a Christmas marked, looked like a battlefield and the figure of Jesus in the manger was found beneath the rubble.”
“The Rüsselsheim trade association that funded the nativity scene said the incident should be approached with humour, but was later criticised for downplaying the attack. ‘This situation should be approached with humor and the Christmas story should be used as an analogy for solidarity and cohesion,’ the association wrote on Facebook. ‘Similar to the Holy Night, which was marked by unexpected twists and challenges, we see this ‘Headless Night’ as an opportunity to stand together and bring light into the darkness together.'”
Few locals saw it this way: “A joke is when you can laugh about it,” said one resident of Rüsselsheim. “What’s funny about beheading Mary and Joseph?”
Another said, “It’s a barbaric act! Criminal offences must not be trivialised.” Similar statue beheadings occurred during the two previous Christmases in Rüsselsheim. Police were last reported as investigating it as a “religiously motivated” crime.
Belgium: On Friday, Dec. 15, another Nativity scene was, according to a report, “lynched” in Malle: Mary and Joseph were beheaded, and the animals damaged or stolen. “Who does something like that?” was the mayor’s response. Sanne Van Looy added:
“I deeply regret this a week before Christmas. A nativity scene offers so much coziness. Maria and Joseph are temporarily at the technical service, but are damaged beyond repair. It is not certain whether we will have new images by Christmas. It’s going to be tight, but we’ll do our best…. We invest so much in a clean and pleasant municipality. Next year then plexiglass? Less beautiful, but safer. A report has been filed with the Voorkempen police. The police will ask traders to make camera images available. Hopefully we find the perpetrators. We already have a suggestion for a community service order: temporarily playing the role of living Christmas statues.”
France: On Dec. 6, a Muslim woman was arrested for breaking a bench inside a church in Nice while screaming “Allahu akbar.” Described as “visibly not in her normal state”—that is, acting crazy—she was automatically hospitalized. With a significant Muslim population, Nice has witnessed many Islamic terror attacks in recent years. On Oct. 29, 2020, for example, another “Allahu akbar”-screaming Muslim man stormed the Notre-Dame Basilica of Nice, where he slaughtered two Christian women—one by beheading—and a man. In 2016, another Muslim man murdered 84 people in Nice.
Austria: A church was set on fire in Vienna, which has a large Muslim population. “Attacks on churches are not only an attack on our culture, but above all on our peaceful coexistence. Something like this cannot be tolerated under any circumstances and must have no place in our city,” said Laura Sachslehner, a member of the Vienna City Council. According to the Dec 27 report:
“This is not the first worrying incident in the Ottakring district of Vienna: three suspected terrorists were arrested at the refugee centre before Christmas. As a result, increased security measures were taken by the police.”
Also in Austria, on Dec. 9, Heiligenkreuz Abbey received a bomb threat by phone. Police later confirmed that it had an “Islamist overtone”: the caller had said “Convert to Islam, or I’ll bomb you away!”
“It makes us very sad that we have become victims of a cowardly, Islamist threat,” commented Father John Paul. “But it encourages us even more to pray and work for peace, healing and reconciliation.”
Italy: A man of “North African origin” set fire to a nativity scene inside a church in Parabiago. Before long, an inferno consumed much of the church. It took some time, but the fire brigade managed to quench the flames. Damage was extensive, including the destruction of a 17th- century organ.
Separately, and a few days after entering a church and demanding monetary aid from a priest, a man, who had introduced himself only as “Ali,” desecrated and stole sacred objects from the church.
Sweden: On Dec. 20, St. Mary’s Armenian Apostolic Church in Södertälje, was broken into and vandalized. Several valuable items of “great sentimental value for the church” were robbed. “We didn’t expect this,” said Alexander Sharoyan, a church representative. “It’s sad now, like this, before Christmas. We are facing an empty altar with many sad members.” Södertälje has a large Muslim migrant population. Several other churches were also attacked and crime is endemic.
United States: According to a Dec. 10 report, “Pro-Palestinian Radicals Target Symbols of Christianity”:
“Radical pro-Palestinian demonstrations appear to have developed a new tactic: they are targeting Christmas tree lightings across the country, and other Christian symbols, in addition to symbols of Israel and Jewish institutions.
“The latest example was Friday’s [Dec. 7] protest in Los Angeles, where pro-Palestinian radicals marched from a fundraiser for President Joe Biden to an area where there are several synagogues. They sprayed anti-Israel graffiti on the walls opposite the synagogues, and also vandalized a local church. Prior to that, pro-Palestinian activists disrupted the Christmas tree lighting at Rockefeller Center in New York City, clashing with police. Governor Gavin Newsom was forced to move California’s Christmas tree lighting indoors due to the threat of protests. And in Michigan, pro-Palestinian protesters tried to drown out a children’s choir at a Christmas tree lighting in Ypsilanti last month.”
The report posits that one of the reasons pro-Palestinian activities have become anti-Christian “is that pro-Palestinian protests have become increasingly Islamic”:
“At Friday’s protest in Los Angeles, for example, Muslim participants held prayers during the demonstration outside the Biden fundraiser. Christians have faced persecution from Muslims in areas run by the Palestinian Authority, such as Bethlehem, and may have been marginalized within the movement. Many evangelical Christians are seen as pro-Israel, so that may also make churches targets of hatred, alongside synagogues.”
Lebanon: Public Christmas trees were torched in two separate incidents. According to the Dec. 30 report:
“A Christmas tree was burned Saturday morning [Dec. 30] with gasoline in front of the Saint George Church… Those responsible have not yet been identified. On Christmas Eve, several people set fire to a tree in Tripoli, capital of North Lebanon, using a Molotov cocktail and attempted to burn a second one, before being arrested. The motivations behind these actions have not been disclosed.”
Egypt: A group of Muslims rose in violence against the Christians of the village of ‘Azib, burning homes and killing cattle, on learning that the Christians were building a church. For many years prior, the 3,000 Christian villagers did not have a church to pray in, and had to travel great distances to worship in the churches of other regions. After many years of applying for a church permit, authorities finally approved it. However, on Dec. 16, when the Christians began to dig the church’s foundation, Muslims began to abuse them—to the point of torching the home, and some of the cattle, of one of the Christians involved in the digging. Security forces were sent to resume calm, and church building was temporarily halted. Two days later, on Dec. 18, the Christians were, according to an eyewitness,
“shocked by the emergence of dozens of extremists, despite the presence of security. They attacked Coptic homes to takbirat [cries of “Allahu akbar”] and chants rejecting the construction of the church—’Long and wide, we will bring the church to the ground’ [which rhymes in Arabic]. They hurled rocks at some Coptic homes and set fire to others.”
The report closed by saying:
“[T]he Copts are now living in a state of panic. All of them are [hiding] inside their homes following these attacks, which have created great chaos, even as police forces chase the extremists, with some of the recruits getting injured as a result of the stones hurled at them.”
Indonesia: After Muslims, led by the Islamic Defenders Front, an Islamic extremist group banned since 2020, protested, officials halted the construction of a Christian school, even though it had already met all legal requirements. According to one report:
“The district council in Parepare in South Sulawesi province promised protesters that approval would be withdrawn from Gamaliel Christian School Foundation. This action came even though the foundation had met all requirements and had been granted permission to build a school…. The district council agreed to withdraw permission for construction in order to avoid possible friction…”
Muslim Persecution of Apostates, Blasphemers, and Evangelists
United States: A Muslim family in Nashville, Tenn., thrashed their son because he converted to Christianity. According to the Dec. 12 report:
“A mother, dad and son were arrested after officers responded to a welfare check to find a juvenile who appeared to be ‘cut haphazardly’ with lumps on his face… [T]he victim told police his family attacked him for recently becoming a Christian. The family are [sic] Muslims… The victim told officers his mother, brother and father repeatedly punched him and spat in his face. Arrest records show his mother then took a knife and scratched the back of his right hand with it. His family demanded he take back his Christianity belief and say he was a Muslim during the attacks, the arrest record adds. The victim said the abuse continued until law enforcement arrived at the home. When officers saw the victim, he was ‘trembling and wide eyed’ with ‘disheveled’ hair. The boy was transported to a local hospital for treatment, arrest records state.”
Mauritania: Authorities arrested 15 Christian leaders and their families (a large number considering that there are only about 1,000 Christians in the entire nation). According to a Dec. 13 report:
“Mauritania’s current penal code, specifically Article 306, imposes the death penalty for apostasy, with the provision for a lesser penalty if the accused repents. The arrests were reportedly triggered by posting a video showcasing a baptism ceremony in Mauritania. The video, believed to be leaked by an insider seeking monetary gain, quickly went viral. The aftermath of the video’s dissemination led to disturbing incitements, with some calling for violence against Christians. Reports include statements like, ‘We have to kill those who preach Christianity, and these Christians have no place in Mauritania.’ Tragically, this hostility has extended beyond the arrested individuals, affecting their families who are now facing harassment from their neighbors.”
According to another report:
“The charges against the Christians were unclear; there is no law against evangelism in Mauritania, but officials nevertheless forbid non-Muslims from ‘proselytizing’ and ban any public expression of faith except Islam… Apostasy, or leaving Islam, is punishable by death in the northwest African country, where the population is 98 percent Sunni Muslim, 1 percent Shia Muslim and the constitution designates Islam as the sole religion of the citizenry and state.”
The Christians, according to a later report, were released without charge. “They have been asked to go home and believe what they want, but in private and discreetly,” a Christian leader said. “It seems that our brothers have more to fear from the Islamists than from their government. Thank God for this happy ending.”
Uganda: After Muslims beat them for quoting the Koran, two Christian evangelists, Joseph and Isaac, spent Christmas Day in jail for “blasphemy.” The report does not indicate which verses were deemed so objectionable, or why. The two men had been preaching on a street corner when they were surprised to see “a multitude of Muslims,” said Pastor Robert, who was there but managed to escape.
“We thought that maybe they had come to listen to the word of God, but to our surprise, they just grabbed my colleagues and started beating them, and shortly police came and arrested them.”
The two Christians were subsequently charged under Section 122 of Uganda’s penal code for allegedly “wounding the religious feelings” of Muslims, and sent to jail to await trial. Muslims were particularly outraged that the evangelists quoted from the Koran during their missionizing efforts. As one Muslim leader told authorities:
“We as Muslims have worked hand in hand to get these kafir [infidels] after warning them to stop using our Koran and other Islamic literature, but they refused. They were quoting the Koran while speaking to our Muslims on the streets of Soroti—this is unacceptable in our faith.”
During their Dec. 20 hearing, both Christians appeared in very bad shape; one was limping, though it was unclear if his injury was sustained from the Muslim mob or during his time in custody. “We are concerned about the deteriorating physical appearance of our two evangelists, and we are calling for the court to handle the case with justice,” said another pastor on condition of anonymity:
“When the two evangelists appeared in court yesterday [Dec. 20], they had lost a lot of weight and were in a very sad mood; possibly they may have been subjected to some kind of torture.”
Although Uganda is a Christian-majority nation, with Muslims making up less than 12% of the population, the anonymous pastor continued by saying that the nation’s “religious sensitivity” law is being used disproportionately in favor of Muslims:
“We have been seeing Muslims in their open-air crusades using our Bibles. Even the Muslims do use the Bible, but the church has never accused them in any court of law in Uganda.”
France: On Dec. 12, two Muslim girls, aged 11, followed, harassed, and assaulted one of their classmates, a French boy, also 11, as he walked home after school. One of the girls verbally assaulted him before pulling out and threatening the boy with a pair of scissors. After she struck him on the head and he fell, the other girl held her friend back, even as the assaulter continued to howl abuses:
“You dirty Christian! You’re all the same, you dog! Is it good to be a dog? Tomorrow I’ll nab you at school.”
On learning of this attack, the boy’s father accompanied his son to the local police station and filed a complaint for “violence and public insult based on race, religion or origin.” The girl—who has a history of attacking other students—later confessed to school authorities.
**Raymond Ibrahim, author of Defenders of the West, Sword and Scimitar, Crucified Again, and The Al Qaeda Reader, is the Distinguished Senior Shillman Fellow at the Gatestone Institute and the Judith Rosen Friedman Fellow at the Middle East Forum.
About this Series
While not all, or even most, Muslims are involved, persecution of Christians by extremists is growing. The report posits that such persecution is not random but rather systematic, and takes place irrespective of language, ethnicity, or location. It includes incidents that take place during, or are reported on, any given month.
© 2024 Gatestone Institute. All rights reserved. The articles printed here do not necessarily reflect the views of the Editors or of Gatestone Institute. No part of the Gatestone website or any of its contents may be reproduced, copied or modified, without the prior written consent of Gatestone Institute.

https://www.gatestoneinstitute.org/20322/persecution-of-christians-december

ريمون إبراهيم/ معهد جاتستون/قائمة بأحداث اضطهاد المسيحيين في العديد من الدول خلال شهر كانون الأول لعام 2013…علينا أن نقتل أولئك الذين يبشرون بالمسيحية”:
ريمون إبراهيم/ معهد جاتستون/ 21 كانون الثاني/2024
(ترجمة موقع غوغل)
“تم حرق حوالي 37 شخصًا [مسيحيًا]، معظمهم من النساء والأطفال والمعاقين، حتى الموت في منازلهم…” – christianpost.com، 30 ديسمبر 2023، نيجيريا.
“قال الزعماء المسيحيون في نيجيريا إنهم يعتقدون أن هجمات الرعاة على المجتمعات المسيحية في الحزام الأوسط مستوحاة من رغبتهم في الاستيلاء على أراضي المسيحيين بالقوة وفرض الإسلام …” – Morningstarnews.org، 26 ديسمبر 2023، نيجيريا.
“[أنا] أيضًا وجود الكفر بحد ذاته هو “ظلم”،” – أيمن جواد التميمي، ديسمبر 2023، الفلبين.
[في] النمسا، في 9 ديسمبر، تلقى دير هيليغنكروز تهديدًا عبر الهاتف بوجود قنبلة. وأكدت الشرطة في وقت لاحق أن الحادث كان له “طابع إسلامي”. كان المتصل قد قال “اعتناق الإسلام، وإلا سأقصفك بالقذائف!”… وعلق الأب يوحنا بولس: “[أنا] يشجعنا أكثر على الصلاة والعمل من أجل السلام والشفاء والمصالحة”. – puls24.at، 11 ديسمبر 2023.
“تتضمن التقارير عبارات مثل: “علينا أن نقتل أولئك الذين يبشرون بالمسيحية، وهؤلاء المسيحيون ليس لهم مكان في موريتانيا”.” – persecution.org، 13 ديسمبر 2023.
اثنان من المبشرين المسيحيين، يوسف وإسحاق، بعد أن ضربهما المسلمون بسبب اقتباسهما من القرآن، قضيا يوم عيد الميلاد في السجن بتهمة “التجديف”. ولم يوضح التقرير ما هي الآيات التي اعتبرت مرفوضة، أو لماذا. – Morningstarnews.org، 22 ديسمبر 2023، أوغندا.
ووفقاً لتقرير صدر في 2 كانون الثاني/يناير: “تم إطلاق سراح ثلاثة مهاجرين يُزعم أنهم خططوا لهجوم على كاتدرائية كولونيا مرة أخرى. وقد أطلق القاضي سراحهم بعد ليلة واحدة فقط من الاحتجاز”. في الصورة: الشرطة تجري فحوصات أمنية على زوار كاتدرائية كولونيا في 24 ديسمبر 2023 في كولونيا، ألمانيا، بعد مؤشرات على وجود تهديد إرهابي إسلامي. (تصوير أندرياس رينتز / غيتي إيماجز)
وفيما يلي، من الانتهاكات وجرائم القتل التي تعرض لها المسيحيون على يد المسلمين طوال شهر ديسمبر/كانون الأول 2023.
ذبحات عيد الميلاد
نيجيريا: ابتداءً من عشية عيد الميلاد وحتى يوم عيد الميلاد، ذبح الإرهابيون المسلمون ما يقرب من 200 مسيحي. وقام رجال من قبيلة الفولاني المسلمة المسلحة تسليحا جيدا باختراق وطعن وطعن المسيحيين بالرصاص وإحراقهم أحياء، وكان الكثير منهم يحتفلون بعيد الميلاد. وفقا لأحد التقارير:
“تم استهداف ما لا يقل عن 25 مجتمعًا محليًا في ثلاث مناطق حكومية محلية [في ولاية بلاتو]. وروى الناجون أن رجال الميليشيات كانوا يهاجمون بأعداد كبيرة، ويقتلون ويدمرون المنازل والمركبات والأراضي الزراعية وغيرها من الممتلكات بشكل عشوائي. وقد قُتل حوالي 37 فردًا، معظمهم من النساء والأطفال والمدنيين”. المعاقين، احترقوا حتى الموت في منازلهم، كما تم تدمير ثماني كنائس وقساوسة…”
وأصيب أكثر من 300 مسيحي بجروح خطيرة. ونزح 29,350 شخصًا، وأحرق عدد لا يحصى من المنازل والكنائس – في قرية واحدة فقط، 221 منزلًا – خلال الغارات الجهادية. وقالت نعومي، وهي مواطنة محلية قُتل أربعة من أفراد أسرتها: “لقد احترق منزلي، وقد حزنت في يوم عيد الميلاد”.
وقال داوزينو مالاو، وهو مواطن آخر، إن العديد من الزعماء المسيحيين قتلوا أيضًا، بما في ذلك قس وزوجته وخمسة أطفال. وأضاف: “هؤلاء الإرهابيون الذين هاجموا هذه المجتمعات المسيحية كانوا بالمئات، ونفذوا الهجمات كان المسيحيون البائسون يستعدون لبرامج عيد الميلاد التي أعدها رعاتهم. وجاء في تقرير آخر:
“معظم المسيحيين الذين قُتلوا كانوا من النساء والأطفال وكبار السن غير القادرين على الفرار… وقال الزعماء المسيحيون في نيجيريا إنهم يعتقدون أن هجمات الرعاة على المجتمعات المسيحية في الحزام الأوسط مستوحاة من رغبتهم في الاستيلاء على أراضي المسيحيين بالقوة”. وفرض الإسلام… تصدرت نيجيريا العالم في عدد المسيحيين الذين قتلوا بسبب عقيدتهم عام 2022، بـ 5014، بحسب تقرير قائمة المراقبة العالمية لعام 2023 الصادر عن منظمة Open Doors، كما تصدرت العالم في اختطاف المسيحيين (4726)، والاعتداء الجنسي عليهم. أو المضايقة أو الزواج القسري أو الإيذاء الجسدي أو العقلي، وكانت أكثر المنازل والشركات التي تعرضت للهجوم لأسباب دينية. وكما في العام السابق، شهدت نيجيريا ثاني أكبر عدد من الهجمات على الكنائس والنازحين داخليًا.
الفلبين: في يوم الأحد 3 ديسمبر/كانون الأول، فجر إرهابيون مسلمون قداسًا كاثوليكيًا في صالة الألعاب الرياضية بجامعة ولاية مينداناو في مراوي. قُتل أربعة مسيحيين – ثلاث نساء ورجل – وجُرح أكثر من 50 آخرين. وقال رئيس أمن الحرم الجامعي إن “الانفجار تسبب في حالة من الذعر بين عشرات المصلين وترك الضحايا ملطخين بالدماء وممددين على الأرض”. “كان اثنان على الأقل من الجرحى يقاتلون من أجل حياتهم.” واستنادا إلى لقطات الكاميرا، وصل الإرهابيون على دراجة نارية وتركوا حقيبة مليئة بالمتفجرات في صالة الألعاب الرياضية قبل أن يهربوا.
كان القداس يقام في صالة الألعاب الرياضية لعدم وجود كنيسة صغيرة في أرض الجامعة. وتذكيرًا بتفجيرات كاتدرائية جولو في 27 يناير 2019، عندما قُتل 20 مسيحيًا وجُرح أكثر من 100 آخرين، أحدث الانفجار حفرة في أرضية صالة الألعاب الرياضية.
وفي روما، صلّى البابا فرنسيس من أجل الضحايا وناشد “المسيح أمير السلام أن يمنح الجميع القوة للابتعاد عن العنف والتغلب على كل شر بالخير”. وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية في وقت لاحق مسؤوليته عن الهجوم، ونشر مقالاً بعنوان “الفلبين ميدان جهاد”، حيث، بحسب المحلل أيمن جواد التميمي،
“يتم تقديم الفلبين على أنها مكان يضطهد فيه الكفار (المسيحيون في هذه الحالة) المسلمين ويخوضون حربًا معهم، وكجزء من هذه الحرب تمكن المسيحيون أيضًا من تجنيد حلفاء “مرتدين” [مسلمين منحرفين] من المنحرفين”. الجماعات التي تبنت فكرة الاستقلال أو الحكم الذاتي للمسلمين، وهو ما يتناقض مع الموقف المتشدد لتنظيم الدولة الإسلامية المتمثل في القتال من أجل الإيمان ضد الكفر ومن أجل شريعة الله ضد القانون الوضعي. يواجه المسيحيون خيارًا ثلاثيًا: التحول، والخضوع الذميون الذين يدفعون الجزية (ضريبة الاقتراع) وفقا لإملاءات القرآن 9:29، أو الموت.
“وهكذا، في حين أن جزءًا من “مظالم” الدولة الإسلامية ينطوي على اضطهاد مفترض للمسلمين، فإن وجود الكفر نفسه هو أيضًا “مظالم”، مما يستلزم القهر والحرب التي لا تنتهي أبدًا لتحقيق رؤية عالمية للغزو… ”
أوغندا: خلال غارة جهادية في يوم عيد الميلاد، قام مسلمو القوات الديمقراطية المتحالفة، وهي جبهة إرهابية، بذبح ثلاثة مسيحيين – جدة تبلغ من العمر 75 عامًا وحفيديها، البالغين من العمر 5 أعوام و13 عامًا. ووفقًا لابن المرأة المقتولة، ويلسون بياروهانجا:
“كان المهاجمون يرددون الشعار الإسلامي “الله أكبر” ويقولون: “علينا أن نعلم هؤلاء الكفار درسًا خلال الاحتفال بعيد الميلاد هذا”.
بعد اخفاء زوجته المريضة
“عند عودتي لاصطحاب والدتي وأطفالي، وجدت الإرهابيين المسلمين كانوا بالفعل في منزل والدتي، وكان هناك دوي مدوٍ [من طلق ناري] وصوت من السقف المصنوع من ألواح الحديد، الأمر الذي كان مخيفًا للغاية … وعلمت أن الإرهابيين المسلمين قتلوا والدتي وطفلي”.
وقبل ستة أيام، قامت نفس المجموعة الإرهابية الإسلامية بذبح عشرة مسيحيين آخرين في قرية أخرى.
وفي أوغندا أيضًا، قتل رجل مسلم والدته لأنها اعتنقت المسيحية. قبل أن تموت متأثرة بجراحها، وصفت ساووبا نايغاغا، 46 عامًا، ما حدث لصديق روى أنه في 15 ديسمبر/كانون الأول، عاد ابن ساووبا، 25 عامًا، خريج إحدى الجامعات الإسلامية، إلى وطنه بعد أن أمضى أربع سنوات في المملكة العربية السعودية. في ذلك اليوم سمع أمه تذكر اسم يسوع وهي تصلي. وفقا لصديقتها، قبل وفاة ساووبا، قالت:
“بينما كنت أصلي وعيني مغلقة، ناداني ابني قائلاً: أمي، أمي، لقد أصبحتِ عاراً على الأسرة ودين الله.” “التزمت الصمت، ودفعني بقوة على الحائط، ثم سقطت أرضا. ثم أخذ أداة حادة وضربني على رأسي. ومنذ ذلك الحين، فقدت وعيي بالكامل، لأجد نفسي على سرير المستشفى”.
وأضافت صديقتها:
“الشيء الوحيد الذي أعرفه هو أنها أخفت إيمانها عن أفراد عائلتها، بما في ذلك ابنها…. ركضت إلى منزل ساووبا بعد أن سمعت نحيبًا من منزلها وإنذارًا من الجيران. اندفعت بسرعة إلى مكان الحادث، و لقد وجدتها غارقة في بركة من الدماء ولكنها في حالة فاقدة للوعي، وقد قمنا بنقلها إلى مستشفى قريب، لكنها لفظت أنفاسها الأخيرة بعد يومين في 17 ديسمبر/كانون الأول الماضي بسبب نزيف داخلي”.
النمسا وألمانيا: تم الكشف عن عدة مؤامرات إرهابية. وفي ألمانيا، ألقت السلطات القبض على رجل مسلم يشتبه في تخطيطه لهجوم إرهابي في سوق عيد الميلاد في هانوفر. يُزعم أن طالب اللجوء البالغ من العمر 20 عامًا، وهو في الأصل من العراق، خطط لطعن المتسوقين في عيد الميلاد بشكل عشوائي بسكين. على الرغم من أن “مكتب الشرطة الجنائية في ولاية ساكسونيا السفلى لا يقدم حاليًا أي معلومات أساسية إضافية”، وفقًا لتقرير الأول من ديسمبر، إلا أن الرجل “يُقال إنه إسلامي يُزعم أنه وافق على تنفيذ مثل هذا الهجوم لدعم الإرهابيين”. ميليشيا “الدولة الإسلامية” (داعش).”
وتمكنت القوات الخاصة أيضًا من إلقاء القبض على العديد من الإرهابيين الإسلاميين الذين خططوا لتفجير الكنائس وأهداف أخرى خلال عيد الميلاد. وفقاً لتقرير بتاريخ 24 ديسمبر/كانون الأول،
“بعد تحذير محدد من الإرهاب، جرت عملية كبرى في كاتدرائية كولونيا مساء السبت [23 ديسمبر/كانون الأول]. وقد تلقت السلطات الأمنية في النمسا وألمانيا وإسبانيا مؤشرات تشير إلى أن خلية إرهابية إسلامية قد ترغب في تنفيذ عدة هجمات في أوروبا على ليلة رأس السنة أو عيد الميلاد.”
وأكدت شرطة فيينا أن زيادة الأنشطة الإرهابية تحدث دائمًا خلال الموسم المسيحي: “هناك خطر متزايد بشكل عام في النمسا خلال عطلة عيد الميلاد”. يوضح الجزء المتبقي من التقرير مدى خطورة وإرهاق موسم عيد الميلاد في ألمانيا والنمسا في السنوات الأخيرة:
“نظرًا لأن الجهات الفاعلة الإرهابية في جميع أنحاء أوروبا تدعو إلى شن هجمات على الأحداث المسيحية – خاصة في 24 ديسمبر تقريبًا – فقد زادت السلطات الأمنية من إجراءات الحماية المقابلة في الأماكن العامة في فيينا والولايات الفيدرالية….
“في كولونيا، تم تفتيش كاتدرائية كولونيا في المساء. أرادت إدارة عمليات الشرطة التأكد من عدم وجود أشياء خطيرة في الكنيسة بالفعل. ولهذا السبب تم استخدام كلاب كشف المتفجرات؛ ففتشت الكاتدرائية بحثًا عن متفجرات لساعات. أُعطيت أول حالة تطهير صباح يوم الأحد: لم يتم اكتشاف أي متفجرات…. تم تفتيش الكاتدرائية بالكلاب البوليسية بعد قداس المساء ثم تم إغلاقها. وغدًا سيتم فحص جميع الزوار قبل دخول الكنيسة. الشرطة وأوصى فرع الكاتدرائية بتجنب الحقائب عشية عيد الميلاد والقدوم إلى القداس مبكرًا.
“في فيينا، يقال إن كاتدرائية القديس ستيفن معرضة للخطر بشكل خاص. حتى أن شرطة فيينا أعلنت عن ضوابط للدخول باستخدام مدافع رشاشة….
“ستكون هناك احتياطات متزايدة للشرطة خلال عطلة عيد الميلاد. ويتم نشر خدمات الطوارئ المدنية والزي الرسمي بمعدات خاصة وأسلحة طويلة. ويركز اهتمام الشرطة في المقام الأول على الكنائس والمناسبات الدينية، وخاصة الخدمات الكنسية وأسواق عيد الميلاد. ويتم اتخاذ التدابير حسب الضرورة”. “ويمكن أيضًا تضمين عناصر التحكم في الوصول إذا لزم الأمر. يُطلب من زوار الأحداث وخدمات الكنيسة إحضار بطاقة هوية تحمل صورة وإتاحة المزيد من الوقت أكثر من المعتاد.”
على الرغم من كل ما سبق، وفقًا لتقرير لاحق صدر في 2 يناير/كانون الثاني، “تم إطلاق سراح ثلاثة مهاجرين زُعم أنهم خططوا لهجوم على كاتدرائية كولونيا. وقد أطلق القاضي سراحهم بعد ليلة واحدة فقط من الحجز”.
هجمات المسلمين على عيد الميلاد والكنائس
ألمانيا: مساء الأحد 17 ديسمبر/كانون الأول، تم قطع رؤوس العديد من تماثيل الميلاد بالحجم الطبيعي التي كانت واقفة أمام إحدى الكنائس في روزلسهايم، معقل المهاجرين (الصور متاحة هنا). تم قطع رأس الطفل يسوع، ويوسف، ومريم، والحكماء الثلاثة، وحتى الحمار. وبحسب أحد التقارير، فإن “مشهد المهد، الذي كان جزءاً من الاحتفال بعيد الميلاد، بدا وكأنه ساحة معركة وتم العثور على شخصية يسوع في المذود تحت الأنقاض”.
“قالت جمعية روزلسهايم التجارية التي مولت مغارة الميلاد، إنه يجب التعامل مع الحادث بروح الدعابة، لكنها تعرضت لانتقادات لاحقًا لتقليلها من أهمية الهجوم. “يجب التعامل مع هذا الوضع بروح الدعابة ويجب استخدام قصة عيد الميلاد كقياس للتضامن والتماسك. وكتبت الجمعية على فيسبوك: “على غرار الليلة المقدسة، التي تميزت بتقلبات وتحديات غير متوقعة، نرى هذه “الليلة بلا رأس” كفرصة للوقوف معًا وجلب النور إلى الظلام معًا”.
قليل من السكان المحليين رأوا الأمر بهذه الطريقة: “النكتة هي عندما يمكنك أن تضحك عليها”، قال أحد سكان روزلسهايم. “ما المضحك في قطع رأس مريم ويوسف؟”
وقال آخر: “إنه عمل همجي! يجب عدم الاستهانة بالجرائم الإجرامية”. حدثت عمليات قطع رؤوس تماثيل مماثلة خلال عيدي الميلاد السابقين في روزلسهايم. وأفيد آخر مرة أن الشرطة تحقق في الأمر باعتباره جريمة “ذات دوافع دينية”.
بلجيكا: في يوم الجمعة، 15 ديسمبر/كانون الأول، تم “إعدام” مشهد ميلاد آخر، وفقًا لأحد التقارير، في مالي: حيث تم قطع رأسي مريم ويوسف، وتم إتلاف الحيوانات أو سرقتها. “من يفعل شيئا من هذا القبيل؟” كان رد رئيس البلدية. وأضاف ساني فان لوي:
“يؤسفني بشدة هذا الأمر قبل أسبوع من عيد الميلاد. مشهد المهد يوفر الكثير من الراحة. ماريا وجوزيف موجودان مؤقتًا في الخدمة الفنية، لكنهما متضرران بشكل لا يمكن إصلاحه. ليس من المؤكد ما إذا كنا سنحصل على صور جديدة بحلول عيد الميلاد. سنفعل ذلك كن متشددًا، ولكننا سنبذل قصارى جهدنا…. لقد استثمرنا الكثير في بلدية نظيفة وممتعة. في العام المقبل، زجاج شبكي؟ أقل جمالاً، ولكنه أكثر أمانًا. تم تقديم تقرير إلى شرطة فوركمبن. وسوف تسأل الشرطة “التجار لإتاحة صور الكاميرا. نأمل أن نجد الجناة. لدينا بالفعل اقتراح لأمر خدمة المجتمع: لعب دور تماثيل عيد الميلاد الحية مؤقتًا.”
فرنسا: في 6 ديسمبر/كانون الأول، ألقي القبض على امرأة مسلمة لكسرها مقعدًا داخل كنيسة في نيس وهي تصرخ “الله أكبر”. وُصفت بأنها “ليست في حالتها الطبيعية بشكل واضح” – أي تتصرف بجنون – وتم إدخالها إلى المستشفى تلقائيًا. ومع وجود عدد كبير من السكان المسلمين، شهدت نيس العديد من الهجمات الإرهابية الإسلامية في السنوات الأخيرة. في 29 أكتوبر 2020، على سبيل المثال، اقتحم رجل مسلم آخر وهو يصرخ “الله أكبر” كنيسة نوتردام في نيس، حيث ذبح امرأتين مسيحيتين – إحداهما بقطع الرأس – ورجلًا. وفي عام 2016، قتل رجل مسلم آخر 84 شخصًا في نيس.
النمسا: أضرمت النار في كنيسة في فيينا التي تضم عددًا كبيرًا من السكان المسلمين. وقالت لورا ساكسلنر، عضو مجلس مدينة فيينا: “الهجمات على الكنائس ليست فقط هجوماً على ثقافتنا، ولكن قبل كل شيء على تعايشنا السلمي. لا يمكن التسامح مع شيء مثل هذا تحت أي ظرف من الظروف ويجب ألا يكون له مكان في مدينتنا”. مجلس. وفقًا لتقرير 27 ديسمبر:
“هذه ليست الحادثة الأولى المثيرة للقلق في منطقة أوتاكرينج في فيينا: فقد تم القبض على ثلاثة إرهابيين مشتبه بهم في مركز اللاجئين قبل عيد الميلاد. ونتيجة لذلك، اتخذت الشرطة إجراءات أمنية مشددة”.
وفي النمسا أيضًا، في 9 ديسمبر، تلقى دير هيليغنكروز تهديدًا عبر الهاتف بوجود قنبلة. وأكدت الشرطة في وقت لاحق أن المكالمة كانت تحمل “نغمة إسلامية”: فقد قال المتصل “اعتنق الإسلام، وإلا سأقصفك!”
وعلق الأب يوحنا بولس قائلاً: “يحزننا جداً أننا أصبحنا ضحايا تهديد إسلامي جبان”. “لكنه يشجعنا أكثر على الصلاة والعمل من أجل السلام والشفاء والمصالحة”.
إيطاليا: رجل من “أصل شمال إفريقي” يشعل النار في مشهد ميلاد المسيح داخل كنيسة في بارابياغو. ولم يمض وقت طويل حتى التهم الجحيم جزءًا كبيرًا من الكنيسة. استغرق الأمر بعض الوقت، لكن فرقة الإطفاء تمكنت من إخماد النيران. وكانت الأضرار واسعة النطاق، بما في ذلك تدمير عضو من القرن السابع عشر.
وبشكل منفصل، وبعد أيام قليلة من دخول الكنيسة وطلب المساعدة المالية من القس، قام رجل قدم نفسه باسم “علي” فقط بتدنيس وسرق أشياء مقدسة من الكنيسة.
السويد: في 20 ديسمبر/كانون الأول، تم اقتحام وتخريب كنيسة القديسة مريم الأرمنية الرسولية في سودرتاليا. تمت سرقة العديد من العناصر القيمة ذات “القيمة العاطفية الكبيرة للكنيسة”. وقال ألكسندر شارويان، ممثل الكنيسة: “لم نتوقع هذا”. “إنه لأمر محزن الآن، مثل هذا، قبل عيد الميلاد. نحن نواجه مذبحا فارغا مع العديد من الأعضاء الحزينين.” يوجد في سودِرتاليهِ عدد كبير من السكان المهاجرين المسلمين. كما هوجمت عدة كنائس أخرى وتفشت الجريمة.
الولايات المتحدة: وفقاً لتقرير صدر في 10 ديسمبر/كانون الأول، فإن “المتطرفين المؤيدين للفلسطينيين يستهدفون رموز المسيحية”:
“يبدو أن المظاهرات المتطرفة المؤيدة للفلسطينيين قد طورت تكتيكًا جديدًا: فهي تستهدف إضاءة شجرة عيد الميلاد في جميع أنحاء البلاد، ورموز مسيحية أخرى، بالإضافة إلى رموز إسرائيل والمؤسسات اليهودية.
“أحدث مثال كان احتجاج يوم الجمعة [7 ديسمبر/كانون الأول] في لوس أنجلوس، حيث سار المتطرفون المؤيدون للفلسطينيين من حملة لجمع التبرعات للرئيس جو بايدن إلى منطقة بها العديد من المعابد اليهودية. وقاموا بكتابة شعارات مناهضة لإسرائيل على الجدران المقابلة للمعابد اليهودية. ، وقاموا أيضًا بتخريب كنيسة محلية. وقبل ذلك، قام نشطاء مؤيدون للفلسطينيين بتعطيل إضاءة شجرة عيد الميلاد في مركز روكفلر بمدينة نيويورك، واشتبكوا مع الشرطة. واضطر حاكم كاليفورنيا جافين نيوسوم إلى نقل إضاءة شجرة عيد الميلاد في كاليفورنيا إلى الداخل بسبب التهديد وفي ميشيغان، حاول المتظاهرون المؤيدون للفلسطينيين إغراق جوقة الأطفال في إضاءة شجرة عيد الميلاد في إبسيلانتي الشهر الماضي.
ويفترض التقرير أن أحد الأسباب التي جعلت الأنشطة المؤيدة للفلسطينيين تصبح معادية للمسيحية “هو أن الاحتجاجات المؤيدة للفلسطينيين أصبحت إسلامية بشكل متزايد”:
“في احتجاج يوم الجمعة في لوس أنجلوس، على سبيل المثال، أدى المشاركون المسلمون صلاة أثناء المظاهرة خارج حفل جمع التبرعات لبايدن. وواجه المسيحيون اضطهادًا من المسلمين في المناطق التي تديرها السلطة الفلسطينية، مثل بيت لحم، وربما تم تهميشهم داخل الحركة. ويُنظر إلى العديد من المسيحيين الإنجيليين على أنهم مؤيدون لإسرائيل، مما قد يجعل الكنائس أيضًا أهدافًا للكراهية، إلى جانب المعابد اليهودية”.
لبنان: تم إحراق أشجار عيد الميلاد العامة في حادثين منفصلين. وفقًا لتقرير 30 ديسمبر:
“تم إحراق شجرة عيد الميلاد صباح السبت [30 ديسمبر] بالبنزين أمام كنيسة مار جرجس… ولم يتم التعرف بعد على المسؤولين. عشية عيد الميلاد، أضرم عدة أشخاص النار في شجرة في طرابلس، عاصمة الشمال”. لبنان، باستخدام زجاجة مولوتوف وحاول إحراق قنبلة ثانية، قبل أن يتم القبض عليه، ولم يتم الكشف عن دوافع هذه التصرفات”.
مصر: قامت مجموعة من المسلمين بأعمال عنف ضد المسيحيين في قرية عزيب، وأحرقوا المنازل وقتلوا الماشية، عندما علموا أن المسيحيين يبنون كنيسة. لسنوات عديدة سابقة، لم يكن لدى القرويين المسيحيين البالغ عددهم 3000 كنيسة للصلاة فيها، وكان عليهم السفر مسافات طويلة للعبادة في كنائس المناطق الأخرى. وبعد سنوات عديدة من التقدم بطلب للحصول على تصريح الكنيسة، وافقت السلطات عليه أخيرًا. ومع ذلك، في 16 ديسمبر/كانون الأول، عندما بدأ المسيحيون في حفر أساس الكنيسة، بدأ المسلمون في الإساءة إليهم، إلى حد إحراق منزل أحد المسيحيين المشاركين في الحفر، وبعض الماشية. وتم إرسال قوات الأمن لاستئناف الهدوء، وتوقف بناء الكنيسة مؤقتا. وبعد يومين، في 18 ديسمبر/كانون الأول، كان المسيحيون، بحسب شاهد عيان،
“صُدم بظهور العشرات من المتطرفين، رغم وجود الأمن. هاجموا منازل الأقباط بالتكبيرات [صرخات “الله أكبر”] والهتافات الرافضة لبناء الكنيسة – “على طول وعرض، سنحضر الكنيسة إلى هناك” “الأرض” [الذي يُقال باللغة العربية]. وقاموا برشق بعض بيوت الأقباط بالحجارة، وأشعلوا النار في منازل أخرى”.
واختتم التقرير بالقول:
“يعيش الأقباط الآن حالة من الذعر. جميعهم [يختبئون] داخل منازلهم عقب هذه الهجمات، التي أحدثت فوضى كبيرة، حتى أثناء مطاردة قوات الشرطة للمتطرفين، وإصابة بعض المجندين نتيجة رشقهم بالحجارة”.
إندونيسيا: بعد احتجاج المسلمين، بقيادة جبهة المدافعين عن الإسلام، وهي جماعة إسلامية متطرفة محظورة منذ عام 2020، أوقف المسؤولون بناء مدرسة مسيحية، على الرغم من أنها استوفت بالفعل جميع المتطلبات القانونية. وفقا لأحد التقارير:
“وعد مجلس المنطقة في باريباري بمقاطعة سولاويزي الجنوبية المتظاهرين بسحب الموافقة من مؤسسة مدرسة غمالائيل المسيحية. وجاء هذا الإجراء على الرغم من أن المؤسسة استوفت جميع المتطلبات وحصلت على الإذن ببناء مدرسة…. مجلس المنطقة وافقت على سحب ترخيص البناء لتجنب الاحتكاك المحتمل…”
اضطهاد المسلمين للمرتدين والمجدفين والمبشرين
الولايات المتحدة: عائلة مسلمة في ناشفيل بولاية تينيسي، ضربت ابنها لأنه تحول إلى المسيحية. وفقًا لتقرير 12 ديسمبر:
تم القبض على أم وأب وابنها بعد أن استجاب الضباط لفحص الرعاية الاجتماعية للعثور على حدث يبدو أنه” تم قطعه بشكل عشوائي “مع وجود كتل على وجهه … [T] أخبر الضحية الشرطة أن عائلته هاجمته لأنه أصبح مؤخرًا مسيحي. الأسرة [هكذا] مسلمون… أخبر الضحية الضباط أن والدته وشقيقه وأبيه لكموه مراراً وتكراراً وبصقوا في وجهه. وتظهر سجلات الاعتقال أن والدته أخذت سكيناً وخدشت ظهر يده اليمنى بسكين. وأضاف محضر الاعتقال أن عائلته طالبته باستعادة معتقده المسيحي والقول إنه مسلم أثناء الهجمات، وقال الضحية إن الانتهاكات استمرت حتى وصول سلطات إنفاذ القانون إلى المنزل، وعندما رأى الضباط الضحية، كان “يرتجف”. “واسع العينين وشعره أشعث. وتم نقل الصبي إلى مستشفى محلي لتلقي العلاج، حسبما تشير سجلات الاعتقال”.
موريتانيا: اعتقلت السلطات 15 من القادة المسيحيين وعائلاتهم (عدد كبير بالنظر إلى أنه لا يوجد سوى حوالي 1000 مسيحي في الدولة بأكملها). وفقًا لتقرير بتاريخ 13 ديسمبر:
“يفرض قانون العقوبات الحالي في موريتانيا، وتحديدا المادة 306، عقوبة الإعدام على الردة، مع النص على عقوبة أقل في حالة توبة المتهم. وتفيد التقارير أن الاعتقالات تمت بسبب نشر مقطع فيديو يعرض مراسم تعميد في موريتانيا. ويُعتقد أن الفيديو تم نشره على موقع تويتر. تم تسريبه من قبل أحد المطلعين سعياً لتحقيق مكاسب مالية، وسرعان ما انتشر على نطاق واسع. وأدت آثار نشر الفيديو إلى تحريض مزعج، حيث دعا البعض إلى العنف ضد المسيحيين. وتتضمن التقارير عبارات مثل، “علينا أن نقتل أولئك الذين يبشرون بالمسيحية، وهؤلاء المسيحيين ليس لهم مكان في موريتانيا. ومن المؤسف أن هذا العداء امتد إلى ما هو أبعد من الأفراد المعتقلين، مما أثر على عائلاتهم التي تواجه الآن مضايقات من جيرانها”.
ووفقا لتقرير آخر:
“لم تكن التهم الموجهة ضد المسيحيين واضحة؛ فلا يوجد قانون ضد التبشير في موريتانيا، لكن المسؤولين مع ذلك يمنعون غير المسلمين من “التبشير” ويحظرون أي تعبير علني عن الإيمان باستثناء الإسلام… الردة، أو ترك الإسلام، يعاقب عليها بالسجن” الموت في الدولة الواقعة في شمال غرب أفريقيا، حيث يبلغ عدد السكان 98 في المائة من المسلمين السنة، و1 في المائة من المسلمين الشيعة، وينص الدستور على أن الإسلام هو الدين الوحيد للمواطنين والدولة.
وبحسب تقرير لاحق، تم إطلاق سراح المسيحيين دون توجيه تهم إليهم. وقال زعيم مسيحي “لقد طُلب منهم العودة إلى منازلهم والتصديق بما يريدون، ولكن على انفراد وفي سرية”. “يبدو أن إخواننا لديهم ما يخشونه من الإسلاميين أكثر من حكومتهم. والحمد لله على هذه النهاية السعيدة”.
أوغندا: بعد أن ضربهم المسلمون بسبب اقتباسهم من القرآن، أمضى المبشران المسيحيان، يوسف وإسحاق، يوم عيد الميلاد في السجن بتهمة “التجديف”. ولم يوضح التقرير ما هي الآيات التي اعتبرت مرفوضة، أو لماذا. وقال القس روبرت، الذي كان هناك لكنه تمكن من الفرار، إن الرجلين كانا يعظان في زاوية أحد الشوارع عندما فوجئا برؤية “عدد كبير من المسلمين”.
“كنا نظن أنهم ربما جاءوا للاستماع إلى كلمة الله، ولكن لدهشتنا، أمسكوا بزملائي وبدأوا في ضربهم، وسرعان ما جاءت الشرطة واعتقلتهم”.
واتهم المسيحيان بعد ذلك بموجب المادة 122 من قانون العقوبات الأوغندي بزعم “جرح المشاعر الدينية” للمسلمين، وتم إرسالهما إلى السجن في انتظار المحاكمة. وكان المسلمون غاضبين بشكل خاص من اقتباس المبشرين للقرآن أثناء جهودهم التبشيرية. وكما قال أحد القادة المسلمين للسلطات:
“لقد عملنا كمسلمين يدًا بيد للقبض على هؤلاء الكفار بعد تحذيرهم من التوقف عن استخدام قرآننا وغيره من الآداب الإسلامية، لكنهم رفضوا. كانوا يقتبسون القرآن بينما يتحدثون إلى مسلمينا في شوارع سوروتي – هذا أمر غير مقبول في إيماننا”.
خلال جلسة الاستماع في 20 ديسمبر/كانون الأول، بدا المسيحيان في حالة سيئة للغاية؛ وكان أحدهم يعرج، رغم أنه لم يكن من الواضح ما إذا كانت إصابته ناجمة عن الغوغاء المسلمين أو أثناء فترة احتجازه. وقال قس آخر طلب عدم الكشف عن هويته: “نحن قلقون بشأن تدهور المظهر الجسدي للاثنين من الإنجيليين، وندعو المحكمة إلى التعامل مع القضية بعدالة”.
“عندما مثل الإنجيليان أمام المحكمة أمس [20 ديسمبر/كانون الأول]، كانا قد فقدا الكثير من الوزن وكانا في حالة مزاجية حزينة للغاية؛ وربما تعرضا لنوع من التعذيب”.
على الرغم من أن أوغندا دولة ذات أغلبية مسيحية، حيث يشكل المسلمون أقل من 12٪ من السكان، إلا أن القس المجهول استمر بالقول إن قانون “الحساسية الدينية” في البلاد يُستخدم بشكل غير متناسب لصالح المسلمين:
“لقد رأينا المسلمين في حملاتهم الصليبية في الهواء الطلق يستخدمون أناجيلنا. حتى المسلمين يستخدمون الكتاب المقدس، لكن الكنيسة لم تتهمهم أبدًا في أي محكمة قانونية في أوغندا.”
فرنسا: في 12 ديسمبر/كانون الأول، قامت فتاتان مسلمتان، تبلغان من العمر 11 عامًا، بتتبع ومضايقة والاعتداء على أحد زملائهما، وهو صبي فرنسي يبلغ من العمر 11 عامًا أيضًا، بينما كان عائداً إلى منزله بعد المدرسة. اعتدت عليه إحدى الفتيات لفظيا قبل أن تنسحب وتهدد الصبي بمقص. بعد أن ضربته على رأسه فسقط، أعاقت الفتاة الأخرى صديقها، حتى مع استمرار المعتدي في الصراخ بالشتائم:
“أيها المسيحي القذر! أنت متشابه أيها الكلب! هل من الجيد أن تكون كلبًا؟ غدًا سأقبض عليك في المدرسة.”
ولدى علمه بهذا الهجوم، اصطحب والد الصبي ابنه إلى مركز الشرطة المحلي وقدم شكوى بتهمة “العنف والإهانة العامة على أساس العرق أو الدين أو الأصل”. اعترفت الفتاة – التي لها تاريخ في مهاجمة الطلاب الآخرين – لاحقًا لسلطات المدرسة.
** ريموند إبراهيم، مؤلف كتاب “المدافعون عن الغرب”، و”السيف والسيف، المصلوب مرة أخرى”، و”قارئ القاعدة”، وهو زميل شيلمان البارز المتميز في معهد جيتستون وزميل جوديث روزن فريدمان في منتدى الشرق الأوسط.
حول هذه السلسلة
وفي حين لا يشارك جميع المسلمين، أو حتى معظمهم، فإن اضطهاد المسيحيين من قبل المتطرفين آخذ في التزايد. ويشير التقرير إلى أن هذا الاضطهاد ليس عشوائيا بل ممنهجا، ويحدث بغض النظر عن اللغة أو العرق أو الموقع. ويشمل الحوادث التي تقع خلال أي شهر أو يتم الإبلاغ عنها.
© 2024 معهد جيتستون. كل الحقوق محفوظة. المقالات المطبوعة هنا لا تعكس بالضرورة آراء المحررين أو معهد جيتستون. لا يجوز إعادة إنتاج أو نسخ أو تعديل أي جزء من موقع Gatestone الإلكتروني أو أي من محتوياته دون الحصول على موافقة كتابية مسبقة من معهد Gatestone.