Dr. Majid Rafizadeh/Gatestone Institute: 2024 is The Year Iran Will Go Nuclear If Western Powers Do Not Act/د. ماجد رافي زاده من معهد جيتستون: في العام الحالي 2024 ستصبح إيران دولة نووية في حال لم تتحرك القوى الغربية

37

في هذا العام الحالي 2024 ستصبح إيران دولة نووية في حال لم تتحرك القوى الغربية
د. ماجد رافي زاده/ معهد جيتستون/06 كانون الثاني/2024
ترجمة موقع غوغل

2024: The Year Iran Will Go Nuclear If Western Powers Do Not Act
Dr. Majid Rafizadeh/Gatestone Institute/January 06, 2024
If the US fails to remove Iran’s nuclear capability — and not just (literally) buy time to enable it — the catastrophes that follow will surely go down as US President Joe Biden’s legacy, as well as the legacy of those around him.
From the Iranian regime’s perspective, the failure of the Western powers to counter its nuclear program serves as the most explicit endorsement one can provide that it should continue developing its nuclear-weapons without any fear of negative consequences.
Tehran evidently just uses these funds to expand its influence in various regions, including Gaza, Syria, Iraq, Yemen, Lebanon and South America.
Considering Iran’s track record of failing to honor any commitments, efforts at diplomacy are destined to fail.
Should the Biden administration persist in pursuing a leadership approach perceived as lacking in strength, and should the Biden administration continue to pursue a strategy characterized by conciliation and concession towards the Iranian regime, 2024 will mark the year that the Islamic Republic of Iran acquires nuclear weapons, heralding a pivotal development in their military capabilities and devastating, far-reaching repercussions for regional and international security. If the US fails to remove Iran’s nuclear capability — and not just (literally) buy time to enable it — the catastrophes that follow will surely go down as US President Joe Biden’s legacy, as well as the legacy of those around him.
Iran has substantially increased its production rate of uranium, which, after tripling its output in the past few weeks, is now nearing weapons-grade levels, according to a recent report from the International Atomic Energy Agency.
In response to Iran’s advancing nuclear capabilities, the US and Western powers’ reaction has so far amounted to a “condemnation,” indicating a lack of measures to impede Iran’s progress, and suggesting a passive stance of acceptance rather than an active effort to counter Iran’s actions.
The US and European powers did not allude to any consequences that Iran might encounter, in spite of acknowledging that the Iran’s increased production of highly enriched uranium lacks credible civilian justification. In a statement, the United Kingdom, France, Germany and the United States disapproved of this development, stating that they “condemn this measure that further aggravates the continued escalation of the Iranian nuclear program.” As the saying goes, “Strong letter to follow.”
From the Iranian regime’s perspective, the failure of the Western powers to counter its nuclear program serves as the most explicit endorsement one can provide that it should continue developing its nuclear-weapons without any fear of negative consequences.
Even more bewildering is the Biden administration and EU3’s persistent expression of commitment to a diplomatic resolution of the ongoing dispute over Iran’s nuclear program. Although negotiating clearly has not been working, the US and its European allies have nevertheless stated that they remain “committed to a diplomatic solution”.
Will the Biden administration ever realize that it is not possible to engage in diplomatic efforts with state sponsors of terrorism, particularly an emphatically Islamic one that already regards “infidel” laws as secular abominations that do not apply to Muslims, and, as well, a state that is doctrinally obligated to lie (taqiyya, “dissimulation”) to protect Islam? As documented by the historian Raymond Ibrahim:
Regarding 3:28 [“Believers should not take disbelievers as guardians instead of the believers—and whoever does so will have nothing to hope for from Allah—unless it is a precaution against their tyranny.”], the Islamic scholar Ibn Kathir (1301-1373) wrote: “Whoever at any time or place fears their [infidels’] evil, may protect himself through outward show.”
“As proof of this, he quotes Muhammad’s companions. Abu Darda said: “Let us smile to the face of some people while our hearts curse them.” Al-Hassan said: “Doing taqiyya is acceptable till the day of judgment [in perpetuity].”
The outcomes of diplomatic engagement with the Iranian regime since the Biden administration assumed office include:
Iran is now engaged in attacks on ships in the Red Sea.
The country has enriched its uranium to 84%, nearing the nuclear-bomb threshold of 90%, with an estimated “few weeks… or less” from achieving nuclear capability.
Iran funded and helped plot Hamas’s genocidal October 7 attack, as well as other attempts to destroy Israel. Estimated Iranian funding for Hamas is in the range of $70 million to $100 million annually.
Iran has delivered drones to Russia to aid in its attacks against Ukraine.
More than 101 attacks on US forces in Syria and Iraq have been launched by Iranian proxies since October 17. More than 151 attacks on US forces have been carried out by Iranian proxies since the beginning of the Biden presidency, with the objective of ejecting the US from the Middle East. Many US service members have been wounded, at least 20 seriously with traumatic brain injuries.
There appears to be an escalated Iranian effort eventually to confront the US mainland from Cuba, Nicaragua and Venezuela.
This dangerous path originated under the Obama administration, when, after forming the unauthorized Joint Comprehensive Plan of Action (JCPOA) “nuclear agreement” with Iran in 2015, then President Barack Obama promised that “Iran will never get a nuclear weapon on my watch.” Unfortunately, the operative part was the “on my watch”: a sunset clause that lifted “restrictions on Iran’s nuclear enrichment programme… after 2025,” when Obama’s “watch” would be well out of range. During Joe Biden’s vice presidency, the Obama administration made unprecedented concessions to Iran’s ruling mullahs, while consistently approaching Iranian leaders with generosity and flexibility. What resulted from these policies?
The outcome became evident as the Biden administration lifted sanctions against Iran on February 4, 2021, just a few weeks after President Joe Biden’s inauguration, and providing global legitimacy to Iran’s internal repression and external adventurism in the eyes of the international community. Iran’s newfound respectability resulted in billions of dollars flowing into Iran and its military institutions, the coffers of the Islamic Revolutionary Guard Corps, as well as Iran’s proxies and terror groups. Tehran evidently just uses these funds to expand its influence in various regions, including Gaza, Syria, Iraq, Yemen, Lebanon and South America. Considering Iran’s track record of failing to honor any commitments (for instance here, here, here, here and here), efforts at diplomacy are destined to fail.
*Dr. Majid Rafizadeh is a business strategist and advisor, Harvard-educated scholar, political scientist, board member of Harvard International Review, and president of the International American Council on the Middle East. He has authored several books on Islam and US Foreign Policy. He can be reached at Dr.Rafizadeh@Post.Harvard.Edu
© 2024 Gatestone Institute. All rights reserved. The articles printed here do not necessarily reflect the views of the Editors or of Gatestone Institute. No part of the Gatestone website or any of its contents may be reproduced, copied or modified, without the prior written consent of Gatestone Institute.

في هذا العام الحالي 2024 ستصبح إيران دولة نووية في حال لم تتحرك القوى الغربية
د. ماجد رافي زاده/ معهد جيتستون/06 كانون الثاني/2024
ترجمة موقع غوغل
إذا فشلت الولايات المتحدة في إزالة القدرة النووية الإيرانية – وليس فقط (حرفيا) شراء الوقت لتمكينها – فإن الكوارث التي ستتبع ذلك سوف تبقى بالتأكيد إرث الرئيس الأمريكي جو بايدن، فضلا عن إرث من حوله.
ومن وجهة نظر النظام الإيراني فإن فشل القوى الغربية في مواجهة برنامجه النووي يشكل التأييد الأكثر وضوحاً الذي يمكن للمرء أن يقدمه لضرورة استمراره في تطوير أسلحته النووية من دون أي خوف من العواقب السلبية.
ومن الواضح أن طهران تستخدم هذه الأموال فقط لتوسيع نفوذها في مناطق مختلفة، بما في ذلك غزة وسوريا والعراق واليمن ولبنان وأمريكا الجنوبية.
ونظراً لسجل إيران الحافل بالفشل في الوفاء بأي التزامات، فإن الجهود الدبلوماسية محكوم عليها بالفشل.
إذا استمرت إدارة بايدن في اتباع نهج قيادي يُنظر إليه على أنه يفتقر إلى القوة، وإذا استمرت إدارة بايدن في اتباع استراتيجية تتسم بالمصالحة والتنازل تجاه النظام الإيراني، فإن عام 2024 سيكون هو العام الذي تحصل فيه جمهورية إيران الإسلامية على أسلحة نووية. مما ينذر بتطور محوري في قدراتها العسكرية وتداعيات مدمرة وبعيدة المدى على الأمن الإقليمي والدولي. إذا فشلت الولايات المتحدة في إزالة القدرة النووية الإيرانية – وليس فقط (حرفيا) شراء الوقت لتمكينها – فإن الكوارث التي ستتبع ذلك سوف تبقى بالتأكيد إرث الرئيس الأمريكي جو بايدن، فضلا عن إرث من حوله.
لقد زادت إيران بشكل كبير من معدل إنتاجها من اليورانيوم، والذي بعد أن تضاعف إنتاجه إلى ثلاثة أمثاله في الأسابيع القليلة الماضية، يقترب الآن من مستويات تصنيع الأسلحة، وفقاً لتقرير حديث صادر عن الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
رداً على القدرات النووية الإيرانية المتقدمة، كان رد فعل الولايات المتحدة والقوى الغربية حتى الآن بمثابة “إدانة”، مما يشير إلى عدم وجود تدابير لعرقلة تقدم إيران، ويقترح موقفاً سلبياً من القبول بدلاً من بذل جهد نشط لمواجهة قدرات إيران النووية. أجراءات.
ولم تلمح الولايات المتحدة والقوى الأوروبية إلى أي عواقب قد تواجهها إيران، على الرغم من اعترافها بأن إنتاج إيران المتزايد من اليورانيوم العالي التخصيب يفتقر إلى مبرر مدني جدير بالثقة. وفي بيان، رفضت المملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا والولايات المتحدة هذا التطور، قائلة إنهم “يدينون هذا الإجراء الذي يزيد من تفاقم التصعيد المستمر للبرنامج النووي الإيراني”. وكما يقول المثل، “رسالة قوية يجب اتباعها”.
ومن وجهة نظر النظام الإيراني فإن فشل القوى الغربية في مواجهة برنامجه النووي يشكل التأييد الأكثر وضوحاً الذي يمكن للمرء أن يقدمه لضرورة استمراره في تطوير أسلحته النووية من دون أي خوف من العواقب السلبية.
والأمر الأكثر إثارة للحيرة هو إعراب إدارة بايدن والدول الأوروبية الثلاث عن التزامها المستمر بالتوصل إلى حل دبلوماسي للنزاع الدائر بشأن البرنامج النووي الإيراني. وعلى الرغم من أن المفاوضات لم تكن ناجحة بشكل واضح، إلا أن الولايات المتحدة وحلفائها الأوروبيين صرحوا بأنهم ما زالوا “ملتزمين بالحل الدبلوماسي”.
هل ستدرك إدارة بايدن يومًا ما أنه من غير الممكن الانخراط في جهود دبلوماسية مع الدول الراعية للإرهاب، لا سيما الدولة الإسلامية التي تعتبر بالفعل القوانين “الكافرة” بمثابة رجاسات علمانية لا تنطبق على المسلمين، وكذلك الأمر بالنسبة إلى الدول الراعية للإرهاب؟ دولة ملزمة مذهبياً بالكذب (التقية) لحماية الإسلام؟ كما وثقه المؤرخ ريمون إبراهيم:
فيما يتعلق بآية 3:28 [“لا يتخذ المؤمنون أولياء من دون المؤمنين الكافرين ومن يفعل ذلك فليس له من الله رجاء إلا أن يكون احتياطاً من طغيانهم”] العلامة الإسلامي ابن كثير (1301) -1373) كتب: «من خاف شرهم في أي زمان أو مكان فليتقي نفسه بالظهور».
“ودليل ذلك نقل عن أصحاب محمد. قال أبو الدرداء: “دعونا نبتسم في وجوه قوم وقلوبنا تلعنهم”. قال الحسن: التقية مقبولة إلى يوم القيامة. ].”
ومن نتائج التعامل الدبلوماسي مع النظام الإيراني منذ تولي إدارة بايدن السلطة ما يلي:
وتشن إيران الآن هجمات على السفن في البحر الأحمر.
فقد قامت البلاد بتخصيب اليورانيوم بنسبة 84%، وهو ما يقترب من عتبة القنبلة النووية بنسبة 90%، مع ما يقدر بنحو “أسابيع قليلة… أو أقل” من تحقيق القدرة النووية.
وقد مولت إيران وساعدت في التخطيط لهجوم الإبادة الجماعية الذي نفذته حماس في 7 أكتوبر/تشرين الأول، بالإضافة إلى محاولات أخرى لتدمير إسرائيل. ويقدر التمويل الإيراني لحماس بما يتراوح بين 70 مليون دولار إلى 100 مليون دولار سنويا.
وسلمت إيران طائرات بدون طيار إلى روسيا لمساعدتها في هجماتها ضد أوكرانيا.
وقد شن وكلاء إيرانيون أكثر من 101 هجومًا على القوات الأمريكية في سوريا والعراق منذ 17 أكتوبر/تشرين الأول. ونفذ وكلاء إيرانيون أكثر من 151 هجومًا على القوات الأمريكية منذ بداية رئاسة بايدن، بهدف إخراج الولايات المتحدة. من الشرق الأوسط. وأصيب العديد من أفراد الخدمة الأمريكية، من بينهم 20 على الأقل إصابات خطيرة في الدماغ.
ويبدو أن هناك جهوداً إيرانية متصاعدة في نهاية المطاف لمواجهة البر الرئيسي للولايات المتحدة من كوبا ونيكاراغوا وفنزويلا.
نشأ هذا المسار الخطير في عهد إدارة أوباما، عندما وعد الرئيس باراك أوباما، بعد تشكيل “الاتفاق النووي” لخطة العمل الشاملة المشتركة غير المصرح بها مع إيران في عام 2015، بأن “إيران لن تحصل أبدا على سلاح نووي في عهدي. ” ولكن من المؤسف أن الجزء التنفيذي كان عبارة عن “تحت مراقبتي”: فقرة الانقضاء التي ترفع “القيود المفروضة على برنامج التخصيب النووي الإيراني… بعد عام 2025″، عندما تكون “مراقبة” أوباما خارج النطاق. خلال فترة ولاية جو بايدن نائباً للرئيس، قدمت إدارة أوباما تنازلات غير مسبوقة للملالي الحاكمين في إيران، في حين كانت تتواصل باستمرار مع القادة الإيرانيين بسخاء ومرونة. ماذا نتج عن هذه السياسات؟
وأصبحت النتيجة واضحة عندما رفعت إدارة بايدن العقوبات عن إيران في 4 فبراير 2021، بعد أسابيع قليلة فقط من تنصيب الرئيس جو بايدن، وتوفير الشرعية العالمية للقمع الداخلي والمغامرات الخارجية التي تمارسها إيران في نظر المجتمع الدولي. وأدى الاحترام المكتسب حديثا لإيران إلى تدفق مليارات الدولارات إلى إيران ومؤسساتها العسكرية، وخزائن الحرس الثوري الإسلامي، فضلا عن وكلاء إيران والجماعات الإرهابية. ومن الواضح أن طهران تستخدم هذه الأموال فقط لتوسيع نفوذها في مناطق مختلفة، بما في ذلك غزة وسوريا والعراق واليمن ولبنان وأمريكا الجنوبية. وبالنظر إلى سجل إيران الحافل بالفشل في الوفاء بأي التزامات (على سبيل المثال هنا، هنا، هنا، هنا وهنا)، فإن الجهود الدبلوماسية محكوم عليها بالفشل.
*دكتور. ماجد رافي زاده هو مستشار ومستشار استراتيجي للأعمال، وباحث خريج جامعة هارفارد، وعالم سياسي، وعضو مجلس إدارة مجلة هارفارد إنترناشيونال ريفيو، ورئيس المجلس الأمريكي الدولي المعني بالشرق الأوسط. وقد قام بتأليف العديد من الكتب حول الإسلام والسياسة الخارجية الأمريكية. يمكن التواصل معه على Dr.Rafizadeh@Post.Harvard.Edu
© 2024 معهد جيتستون. كل الحقوق محفوظة. المقالات المطبوعة هنا لا تعكس بالضرورة آراء المحررين أو معهد جيتستون. لا يجوز إعادة إنتاج أو نسخ أو تعديل أي جزء من موقع Gatestone الإلكتروني أو أي من محتوياته دون الحصول على موافقة كتابية مسبقة من معهد Gatestone.