HRW urges Turkey to end ‘lethal force’ against fleeing Syrians/هيومن رايتس تنتقد استخدام أنقرة القوة المميتة ضد نازحين سوريين

9

«هيومن رايتس» تنتقد استخدام أنقرة «القوة المميتة» ضد نازحين سوريين

10 أشخاص قتلوا برصاص حرس الحدود التركي في الشهور الأخيرة

الشرق الأوسط/03 شباط/18/انتقدت منظمة «هيومن رايتس ووتش» في بيان، اليوم (السبت)، استخدام تركيا «القوة المميتة» ضد النازحين السوريين الذين يحاولون العبور إلى أراضيها، ودعت أنقرة إلى وقف إعادتهم «قسرياً» وفتح الحدود أمامهم. وقالت المنظمة إن رصاص حرس الحدود الأتراك تسبب خلال الأشهر الأخيرة بمقتل عشرة أشخاص. وتقدر الأمم المتحدة أن أكثر من 272 ألف شخص فرّوا من المعارك في محافظة إدلب في شمال غربي سوريا، حيث تخوض قوات النظام منذ ديسمبر (كانون الأول) معارك ضد هيئة تحرير الشام (النصرة سابقاً) وفصائل مقاتلة أخرى. وجاء في بيان «هيومن رايتس ووتش» أن «حرس الحدود التركية المغلقة مع سوريا يطلقون النار عشوائياً ويعيدون بشكل جماعي طالبي اللجوء السوريين الذين يحاولون العبور إلى تركيا». ونقل البيان عن نائبة مديرة قسم الشرق الأوسط في «هيومن رايتس ووتش» لما فقيه قولها إن «السوريين الهاربين إلى الحدود التركية بحثاً عن الأمان واللجوء يُجبرون على العودة مرة أخرى بالرصاص وإساءة المعاملة». ونقلت المنظمة عن لاجئين نجحوا بالعبور إلى تركيا بين مايو (أيار) وديسمبر 2017 قولهم إن حرس الحدود الأتراك أطلقوا النار عليهم وأنهم تعرضوا للضرب والاحتجاز والحرمان من المساعدة الطبية. وأفاد 13 شخصاً بأن نيران حرس الحدود أسفرت «عن مقتل عشرة أشخاص، بينهم طفل». واعتبرت المنظمة أن «على الحكومة التركية إصدار تعليمات موحدة إلى حرس الحدود في جميع نقاط العبور بعدم استخدام القوة المميتة ضد طالبي اللجوء»، مشددة على أنه «لا يجوز إساءة معاملة أي طالب لجوء».

وطالبت بـ«حظر الإعادة القسرية»، مضيفة: «على تركيا أن تسمح لآلاف السوريين اليائسين الذين يلتمسون اللجوء بعبور الحدود». ويخوض النازحون رحلة خطيرة قبل الوصول إلى مناطق أكثر أمناً. وقال بعضهم إنهم يدفعون للمهربين مبالغ قد تصل إلى ثمانية آلاف دولار للشخص الواحد للوصول إلى تركيا.

وتستضيف تركيا على أراضيها أكثر من ثلاثة ملايين لاجئ سوري فرّوا من النزاع المستمرّ منذ نحو سبع سنوات، لكنها تسعى الآن إلى نقل النازحين إلى مخيمات على الجانب السوري للحدود. بينما يستضيف لبنان أكثر من مليون لاجئ، والأردن نحو 630 ألفاً مسجلين. ويغلق هذان البلدان أيضاً حدودهما أمام النازحين. وشددت فقيه على أن «الظروف في سوريا ليست آمنة لعودة اللاجئين». ورجحت ارتفاع «عدد السوريين المحاصَرين على طول الحدود الذين يرغبون في المخاطرة بحياتهم للوصول إلى تركيا» نتيجة استمرار المعارك في إدلب وفي عفرين المجاورة بين القوات التركية وفصائل سورية موالية لها من جهة والمقاتلين الأكراد من جهة أخرى.

HRW urges Turkey to end ‘lethal force’ against fleeing Syrians
AFP/February 03/2018/
Human Rights Watch has called on Ankara to stop using “lethal force” against Syrians trying to cross into Turkey and instead to open its border to the tens of thousands who have fled a government offensive in the northwestern province of Idlib Human Rights Watch called on Ankara on Saturday to stop using “lethal force” against Syrians trying to cross into Turkey, urging it to open its border to those seeking asylum. A major offensive waged by Syrian government troops in the northwestern province of Idlib has displaced more than 270,000 people since mid-December, according to the United Nations. Many have tried to flee into Turkey, but border guards have been “indiscriminately shooting at and summarily returning Syrian asylum seekers,” HRW said. Turkey, which hosts an estimated 3.5 million Syrian refugees, has tried to push back anyone trying to enter across its southern border since August 2015. Some Syrians have managed to cross by resorting to the services of smugglers, including more than a dozen who crossed between May and December 2017 and shared their accounts with HRW. “Syrians fleeing to the Turkish border seeking safety and asylum are being forced back with bullets and abuse,” HRW’s deputy Middle East director Lama Fakih said. Others described being detained, beaten and prevented from seeking medical attention, and said at least 10 people, including a child, were killed by fire from Turkish border guards. “The Turkish government should issue standard instructions to the border guards at all crossing points that lethal force must not be used against asylum seekers and no asylum seeker is to be mistreated, but should be given access to medical aid when required,” HRW said.
“It should ensure that all crossing points comply with these core legal obligations, as well as the ban on refoulement,” the return of refugees to a country where they could be persecuted. Public debate on the return of Syrian refugees has been growing in Turkey, as well as in Lebanon and Jordan, which also host large numbers. But HRW warned that Syria remained too dangerous for civilians to be sent back, particularly after Turkey opened up a new front in the conflict last month with a cross-border assault on Kurdish militia in the Afrin enclave. “Conditions in Syria are not safe for refugee returns,” Fakih said.
“With hostilities in Afrin contributing to the growing displacement crisis in the country, Turkey should allow the thousands of desperate Syrians seeking refuge to cross the border.”