طارق الحميد: أين خطتنا؟/Tariq Al-Homayed: Where Is Our Plan?

33

Where Is Our Plan?
Tariq Al-Homayed/Asharq Al Awsat/April 21, 2024

أين خطتنا؟
طارق الحميد/الشرق الأوسط»/21 نيسان/2024
تعيش المنطقة، منذ السابع من أكتوبر (تشرين الأول) 2023، حالة من الفوضى واللامسؤولية السياسية بشكل ملحوظ حيث التصعيد العسكري الذي فرض حالة عدم أمن واستقرار في الجو والبحر، وحتى على المناطق الحدودية لكل الدول العربية. استُخدم كل شيء في منطقتنا، ميليشيات ومسيّرات وصواريخ وخطاب دعائي، بينما الغائب الوحيد عن المنطقة هو وضوح الرؤية حيال ما يحدث، ما من شأنه إشعال صراعات من السهل بدؤها، لكن من الصعب توقع نتائجها. هناك غياب للرؤية بالنسبة إلى إسرائيل، التي تستمر في القتل والتنكيل في غزة من دون هدف واضح، أو خطة نهائية، متناسية أن القتل يعني مزيداً من التطرف والإرهاب، ولا يقدم حلولاً بديلة عن حل الصراع والانتهاء بالدولة الفلسطينية.
وتواصل «حماس» التعنت والمغامرة من دون خطة واضحة عدا بقاء قياداتها أحياء، وذلك لن يضمن لها غزة، أو حكمها، ولن يؤدي إلى الدولة الفلسطينية، ولن يوقف آلة القتل الإسرائيلية، وموقف «حماس» الآن أضعف مما مضى. وتحاول إيران استخدام الدعاية لفرض نهجها التوسعي باستغلال القضية الفلسطينية، بينما هي في ورطة مع إسرائيل التي لا تزال تواصل استهداف قيادات «الحرس الثوري» و«حزب الله»، ونجحت إسرائيل بإيقاع إيران في الفخ دولياً.
ولا تزال الولايات المتحدة تواصل التناقض في المواقف، وآخرها استخدام الفيتو ضد الاعتراف بالدولة الفلسطينية بالأمم المتحدة، من دون رؤية أميركية واضحة لكيفية الخروج من هذا الصراع، رغم إعلان وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن عن امتلاك بلاده لرؤية لم نسمع عنها شيئاً!
والعرب مثلهم مثل الأميركيين، حيث هناك جملة من التصريحات من دون رؤية واضحة لما هو مرغوب، وكيفية تحقيقيه، ويقال إن اللجنة السداسية قدمت خطة عمل لواشنطن، ولم ترد عليها بإيجابية، ولا نعلم ما الخطة، ولم يتسرب منها شيء! ومن يراقب التصريحات الأوروبية فلن يجدها بعيدة عن تصريحات الولايات المتحدة، من حيث التناقض، إلا أنه ليس لأوروبا أثر يذكر حتى الآن. وعليه فإن هذه السيولة الحاصلة، ومنذ السابع من أكتوبر، تعد خطرة وقد تقودنا إلى صراعات مدمرة مع عدم وجود ضوء آخر النفق. وهذا أمر يتطلب طرح رؤية فاعلة، أو ورقة من نقاط عدة، لما يمكن تحقيقه آنياً، ومستقبلياً. ولا تستطيع الأطراف المتصارعة الآن رؤية ما هو أبعد من أنفها، ولذا على الدول العربية المعتدلة إعداد خطة واضحة، وقابلة للتنفيذ، آنياً ومستقبلياً، تجاه عملية السلام، وواقع الميليشيات الإيرانية بالمنطقة من سوريا إلى العراق ولبنان.
رؤية تكون قابلة للتنفيذ، سواء على عملية السلام، وهي المفتاح، وتجاه التوسع الإيراني، والملف النووي، وترسم الطريق وتحدد الحلول وفق تواريخ محددة، وتُطرح دولياً وبشكل علني، كما حصل وقت طرح المبادرة السعودية التي تحولت إلى مبادرة عربية. رؤية تكون صريحة إلى درجة طرح الأسئلة الصعبة، مثلاً، هل كان من الأفضل للسلطة الفلسطينية اللجوء للأمم المتحدة من أجل الاعتراف بالدولة، أو السعي لفعل ذلك عبر الدول نفسها، وخارج إطار الأمم المتحدة الآن، وذلك لتجنب الفيتو الأميركي المتوقع؟
لذا علينا طرح خطتنا، وإما تنفذ أو تحرج الجميع، وتظهر عجزهم.

Where Is Our Plan?
Tariq Al-Homayed/Asharq Al Awsat/April 21, 2024
The region has been living in chaos since October 7, 2023. Political irresponsibility has prevailed, as military escalation continues, undermining security and stability in the air, at sea, and even in the border areas of every Arab country. Everything has been used in our region: militias, drones, missiles, and propaganda. The only thing that is missing is a clear view of what is happening. The region’s current trajectory could easily ignite conflicts, but predicting their outcomes is difficult. Israel has no vision. It continues to kill and torment the people of Gaza without a clear objective or final plan, overlooking the fact that killing only generates more extremism and terrorism. War is not an alternative to resolving the conflict and eventually establishing a Palestinian state. Hamas remains stubborn and determined to stick to adventurism. It has no clear plan beyond keeping its leaders alive, which will not guarantee the survival of Gaza or its control over the Stip. Their survival will not lead to the establishment of a Palestinian state either, nor will it stop the Israeli killing machine. Indeed, Hamas is now weaker than it had been before.
Iran tries to use propaganda to impose its expansionist agenda, exploiting the Palestinian cause. However, it is in a quagmire with Israel, which continues to eliminate leaders of the IRGC and Hezbollah. Israel has managed to trap Iran internationally. The United States continues to take contradictory positions. Most recently, it vetoed the recognition of the Palestinian state at the United Nations Security Council, without laying a clear vision for how to resolve this conflict. Secretary of State Antony Blinken has said that his country has a vision, but we have not heard anything about it! The Arabs, like the Americans, have made a series of statements without laying out a clear vision of what they want and how to achieve it. It is said that the Committee of Six has presented an action plan to Washington, but it was not approved by the latter; we do not know what the plan is, nor have any leaks emerged! European countries’ statements seem similar to those of the United States in that they are also contradictory, but Europe has had no significant impact so far. And so, the formlessness we have seen since October 7 is dangerous, and it could lead to destructive conflicts that have no light at the end of the tunnel. This situation demands that an effective vision be put forward, or a document of several points laying out what can be achieved, both now and in the future. Currently, the warring parties are unable to see further than their noses. Therefore, moderate Arab states must work on a clear and workable plan for what can be done, now and in the future, about the peace process and the Iranian militias operating in Syria, Iraq, and Lebanon. This vision must be viable. It must present feasible provisions for the peace process, which is key, as well as Iran’s expansion and its nuclear program. The plan must sketch out a pathway and solutions with specific deadlines, and it should be publicly presented to the world, as had been the case for the Saudi initiative that turned into an Arab initiative.
It should be explicit in addressing difficult questions. For example, it must determine whether it would have been better for the Palestinian Authority to seek recognition of the Palestinian state through the United Nations or, in order to avoid the predictable US veto, through bilateral talks outside the framework of the UN. Accordingly, we must present our plan. Either it is implemented, or it leaves everyone embarrassed and exposes their impotence.