بيان “تقدير موقف” رقم 128/ اللبنانيون غاضبون من كل شيء! إنتظروا ان يستفيق لبنان على مشهد جديد/بيان سيدة لقاء الجبل

18

بيان “تقدير موقف” رقم 128/ اللبنانيون غاضبون من كل شيء! إنتظروا ان يستفيق لبنان على مشهد جديد ليس بالضرورة الأفضل ولكن حتماً لم نشهد مثيلاً له بعد
24 كانون الثاني/18

في السياسة
اللبنانيون غاضبون من كل شيء!
غاضبون من أهل السياسة ومن الإعلاميين ومن البرامج السياسية على التلفزيون!
غاضبون من المثقفين الذين ينصّبون أنفسهم “فوق” الجماهير لأن “ثقافتهم” تخولهم الإستعلاء على غيرهم تحت عنوان “المجتمع المدني”!
غاضبون من الأحزاب التي لا تعمل على تجديد النخب السياسية بل تدعم مرشحين تقليديين يدخلون السياسة من باب الولاء لرئيس الحزب والإمكانيات المالية والوجاهة.
غاضبون من التقليديين الذين لا يزالون يظنون أن من “يدفع فلوس ومن يقطع روس ومن يخرج من الحبوس” هو ذو قيمة إنتخابية حتميّةّ!
غاضبون من قانون انتخابات لا يفهمون “كوعه من بوعه” يسمح لجهة إنتخاب لائحة بكاملها كرمى لمرشح واحد أو لجهة، وعدم قدرة الناخب على شطب إسمٍ لا يريده، أو من جهة خلط الحاصل بالصوت التفضيلي…..
غاضبون من أحوالهم الإقتصادية ولا يَرَوْن أفقاً في الانتخابات لحل أزماتهم لذا يتعاطون مع الأستحقاق بوصفه “موسم” يأخذون منه ما يمكن أخذه!
غاضبون لانهم سلّموا على مضض أن دولتهم ليست دولة ورؤساءهم ليسوا رؤساء وأن النفوذ الحقيقي ليس في الدولة انما في دائرة قرار “حزب الله”.
غاضبون لأن أولادهم يهاجرون بحثاً عن حياة أفضل….
ورغم كل ذلك صامدون!
تقديرنا
نتائج الانتخابات القادمة” صندوق الفرجي”!
ورغم الغضب وتخلّي قياداتهم عنهم سيصوّتون صحّ!
إنتظروا ان يستفيق لبنان على مشهد جديد ليس بالضرورة الأفضل ولكن حتماً لم نشهد مثيلاً له بعد..

 

لقاء سيدة الجبل: نعتبر ان طلب “حزب الله” منع عرض فيلم “The post” للمخرج ستيفن سبيلبرغ في لبنان محاولة فاشلة لتغيير أسلوب عيشنا من قبل الحزب
24 كانون الثاني/18
عقد “لقاء سيدة الجبل” اجتماعه الأسبوعي وأصدر البيان التالي:
أولاً- دخل لبنان مرحلة الانتخابات النيابية التي يترتب على نتائجها إما الحفاظ على لبنان الذي نريده الحرّ السيّد المستقل، والمرتكز على الدستور والطائف وقرارات الشرعية الدولية، إما الإنتقال الى صيغة جديدة تنهي المناصفة الإسلامية المسيحية، وتجعل من تشريع السلاح واقعاً سياسياً وأمنياً وعسكرياً لا يمكن تجاوزه.
يعلن اللقاء عن اتصالات في كافة المناطق والدوائر للبحث في خوض معركة واحدة بمرشحين يلتقون مع توجهاته السياسية في الدفاع عن لبنان.
ثانياً- يعتبر “اللقاء” ان طلب “حزب الله” منع عرض فيلم “The post” للمخرج ستيفن سبيلبرغ في لبنان محاولة فاشلة لتغيير أسلوب عيشنا من قبل الحزب، الذي يسمح لنفسه ما لا يسمح به لغيره، ويطلب “اللقاء” من اللبنانيين فعل مقاومة سلمية عبر التوجه إلى صالات السينما لكسر ما يظن “حزب الله” انه حق من حقوقه.
لقد برهنت هذه الحادثة حجم الهوة التي تفصل الحزب عن بقية اللبنانيين، والتي تتجاوز الخلاف السياسي لتطال حياتهم واُسلوب عيشهم، “نحب الحياة” هو قناعة وليس مجرد شعار إعلاني.
ثالثاً- أكّد “اللقاء” على أهميّة مؤتمر الأزهر حول القدس بعد أن شارك في أعماله، وكررّ الشكر لشيخ الأزهر على دعوته وتوقف بتقدير أمام مطلب الرئيس محمود عباس، رئيس دولة فلسطين، لزيارة القدس مسلمين ومسيحيين للتأكيد على الطابع المتنوع للمدينة والوقوف سلمياً ضد قرار الادارة الاميركية جعل القدس الموحدة عاصمة لإسرائيل وقرار تهويد المدينة من قبل السلطات الإسرائيلية.
إن ما يطلبه الرئيس الفلسطيني يتطابق مع مطلب “اللقاء” بإزالة العوائق القانونية والنفسية والسياسية لزيارة القدس، وتأكيداً لما قاله “اللقاء” والرئيس عباس ان”زيارة السجين لا تعني التطبيع مع السجَّان”.