بيان ” تقدير موقف” رقم 108/ للنائب الموسوي نقول: لقد أسقطتم حدود الدم من بيروت الى صنعاء حتى غرقتم فيه، فكفى تشبيحاً! نريد الحياة الكريمة ولن نرضخ

18

بيان ” تقدير موقف” رقم 108/ للنائب الموسوي نقول: لقد أسقطتم حدود الدم من بيروت الى صنعاء حتى غرقتم فيه، فكفى تشبيحاً! نريد الحياة الكريمة ولن نرضخ!
26 كانون الأول/17

في السياسة
مع سقوط قسمة 14 و 8 آذار يرى “تيار المستقبل” أن الذهاب إلى تسوية تضمن استقرار لبنان في ظل اختلال موازين القوى في المنطقة عملٌ رصين!
في المقابل يصرّ النائب نواف الموسوي على فرز الناس بين من قبِل بالواقعية التي تمتّع بها “تيار المستقبل” والآخرون، وهم “وطنيون”، وبين من لم يقبل، وهؤلاء يريدون إدخال لبنان في حرب أهلية جديدة!
أي يصرّ “تيار المستقبل” على إزالة الإنقسام بين اللبنانيين بينما يصرّ “حزب الله” على إبتكار أشكال جديدة من الانقسام!
ويصرّ “تقدير موقف” على رفض هذا الواقع!
ويعتبر، ان اللبنانيين بغالبيتهم الساحقة يريدون لبنان العيش المشترك، والقانون، والدستور، والجيش الواحد، والقرار الواحد، والازدهار، بعيداً عن مِنّة هذا أو ذاك!
كما يصرّ “تقدير موقف” على اعتبار اتفاق الطائف حَكَماً بين اللبنانيين، ويرفض الثنائيات على حساب الطرف الثالث. لأن هذه القاعدة التي ألغاها الطائف خطيرة جداً بسبب تبدل طبيعة الثنائيات!
فإذا حظيَ اليوم مرسوم “ضباط عون” بثنائية مارونية-سنية، من يضمن غداً بروز ثنائية مارونية-شيعية على حساب السنة، أو ثنائية شيعية-سنية على حساب المسيحيين؟
تقديرنا
في كل الظروف ولا سيما المعقدة منها نعود الى “الكتاب” أي الدستور!
لأن الدستور يمثّل التسوية الصافية والمتوازنة.
فهو ضامن العيش المشترك وليس الثنائيات.
وللنائب الموسوي نقول:
لقد أسقطتم حدود الدم من بيروت الى صنعاء حتى غرقتم فيه، فكفى تشبيحاً!
نريد الحياة الكريمة ولن نرضخ!