بيان “تقدير موقف” رقم 105/تكلّم البعض عن أسر الرئيس الحريري في المملكة، ونسيٓ أسر 5 ملايين لبناني داخل معادلة حزب الله

17

بيان “تقدير موقف” رقم 105/تكلّم البعض عن “أسر” الرئيس الحريري في المملكة، ونسيٓ أسر 5 ملايين لبناني داخل معادلة “حزب الله”!
20 كانون الأول/17105

في السياسة
 حذّر الشاعر عقل العويِّط في “النهار” اليوم العهد والسلطة من المسّ بالحريات في لبنان. وذكّر من نسيَ أو تناسى أن لبنان عصيٌ على العنف أمنياً كان أو سياسياً أو كلامياً أو “قضائياً”!
 حذّر “لقاء التضامن” مع مارسيل غانم في دارة موكله النائب بطرس حرب من التمادي في استخدام القضاء من اجل تصفية الحسابات مع قادة الرأي في لبنان.
 وحذّر الرأي العام اللبناني من هذه الممارسات الجائرة عبر وقفته التضامنية مع الشخصيات المستهدفة!
 هل من يسمع؟
 هل من ادّعى انه تعرّض في السابق لممارسات كيدية، سيجنّب اليوم لبنان الإنزلاق في اتجاه إستيلاد نظام أمني “لبناني-ايراني” يحلّ مكان النظام الأمني “اللبناني-السوري”؟
 هل في هذا التحذير تجنٍّ على أولياء الأمر؟ هل يبالغ “تقدير موقف” في التوصيف؟
 نترك لكم الحكم على ذلك.
 نقل تلفزيون “الجديد” في نشرة أخباره بتاريخ 6 كانون الأول 2017، أن رئيس جهاز الأمن في “حزب الله” وفيق صفا اتصل بالوزير جريصاتي لتحريك القضاء ضد فارس سعيد لأنه “مسّ بالذات الإلهية”. هل هذا تجنٍّ؟
 عندما تسقط الحدود الأمنية بين اليمن والعراق وسوريا ولبنان، ويصادف وجود مسؤول أمني ايراني أو عراقي أو حوثي هنا وهناك. هل هذا تجنٍّ؟
 استفيقوا!
 لبنان وطنٌ أسير!
 تكلّم البعض عن “أسر” الرئيس الحريري في المملكة، ونسيٓ أسر 5 ملايين لبناني داخل معادلة “حزب الله”!
 الإستقرار بالنسبة لهذا البعض يعني كمّ الأفواه وإلغاء المعارضة والرضوخ لموازين القوى، عكس ذلك عمالة تستحق المثول أمام القضاء، وربما أكثر من ذلك.. نموذج علي عبدالله صالح؟!
تقديرنا
 مع إلتزام “التقرير” فترة السماح لحكومة الرئيس الحريري “نزولاً عند رغبة الجماهير الهادرة” نقول: “ضبضبوها شباب اسمعوا منّا”!