Sawsan Al Shaer: Iran’s agents: Hezbollah, Houthis and Popular Mobilization/سوسن الشاعر: وزير الخارجية والعملاء الإيرانيون الثلاثة

29

Iran’s agents: Hezbollah, Houthis and Popular Mobilization
Sawsan Al Shaer/Al Arabiya/December 12/17

First of all, let’s remind our American, British and European friends and allies and the rest of the world about Gulf security as it is a regional and international challenge. More importantly, what threatens us the most are not Iran’s ballistic missiles and nuclear program.
The harm Iran inflicts on us does not come from Qom or from Tehran but through its three Arab agents, Hezbollah, the Houthis and the Popular Mobilization. The latter harbors Bahraini terrorists and trains them with Hezbollah.
These three agents along with some armed militias and brigades are the real current threat. Our priorities are focused on stopping the expansion of these armies, weakening them in the region, cutting their flow of funding and confronting them militarily.
Even if Iran buys missiles and develops them, these missiles will stay in Tehran and will not be used against us. Iran is not brave enough to directly confront us, and it will not jeopardize the security of Iranian people and cities during its current bad situation on the economic and political fronts.
Iran uses a bunch of traitors in the Arab world that base their activity on religious beliefs, which stipulate that Ali Khamenei, the leader of the Iranian armed forces, is “the shadow of God” and the “deputy” of their absent imam. They think he is infallible.
This belief contradicts with Prophet Mohammed’s statement “All people are sinners and the best sinners are those who repent.”
It also contradicts with Jesus’ words: “Let the one who has never sinned throw the first stone.” Iran’s Arab armies who believe in this concept of the completeness of Wilayat al-Faqih lack logic. It’s therefore not possible to reason with them. When the US lists some of these organizations as terrorists, the “infallible” Khamenei tells them this is an honor!
The harm Iran inflicts on us does not come from Qom or Tehran but through its agents, Hezbollah, the Houthis and Popular Mobilization
Politicized organizations
When we militarily confront these armies, we will not await your approval to do so and we will also not pay attention to politicized international organizations that publish reports which are not objective and which serve some countries’ political purposes. We must also note that we actually differentiate well between these armies and Shiite Arab brothers.
Our diplomacy will certainly work on mobilizing support, but if we do not attain this support, we will not halt our activity. We will move forward to secure our countries from the terrorist threats, which Iran sponsors.
During the recent Manama Dialogue, Bahrain’s Foreign Minister Khalid bin Ahmed Al Khalifa noted that there are three Iranian agents in the region whom we must focus on to prevent them from carrying out their terrorist activities that serve Iranian interest and harm our security and stability.
During the first plenary session entitled “Creating a Stable Regional Security Architecture,” the foreign minister talked about the first Iranian agent, the Houthis. He said: “They (the Houthis) have betrayed the Yemeni people and want to control Yemen by turning it into an Iranian branch. We will not accept this, and we cannot accept this. Our alliance is determined to combat the Houthis and liberate Yemen and to pave way towards restoring stability and security to all the Yemeni people.”
Commenting on Hezbollah, he said: “We cannot stand idle when a dangerous and armed terrorist organization enters one country after the other. Meanwhile, we will continue to urge our friends to recognize that Hezbollah is in fact a terrorist organization.”
The noble call
On the third agent, the Popular Mobilization, Sheikh Khalid said Ayatollah Ali al-Sistani called on the Iraqi people to stand up and defend their country. This noble call to combat the terrorist ISIS organization was not just directed at the Shiite people but to all the Iraqi people.
However, Sistani did not ask Qassem Soleimani to handle this matter and he did not call for sectarian divisions. The FM added that the Popular Mobilization takes orders from Soleimani and not from the Iraqi government.
He noted that around just 20 percent take orders from the Iraqi government. This does not only pose a problem for Iraq but for the entire region and it also affects Syria. Sheikh Khalid added that the Popular Mobilization is developing towards becoming a terrorist organization and most of its militias can be considered as terrorist organizations that we must cautiously look at and impose sanctions on.
Together, we will direct our armies and diplomacy toward them. Our interests with the states that are not capable of deterring them will be linked to their capability to curb them and their disrespect of sovereign borders. We will not cozy up to anyone anymore.

وزير الخارجية والعملاء الإيرانيون الثلاثة
سوسن الشاعر/الوطن/الإثنين 11 كانون الأول/17
فقط لتذكير أصدقائنا وحلفائنا من الأمريكيين والبريطانيين والأوروبيين وبقية دول العالم المعنيين والمهتمين بأمن دول الخليج كعامل استقرار دولي لا إقليمي فحسب، إن أكبر مهدداتنا ليست هي الصواريخ الباليستية وبرنامجها الإيراني بحد ذاته، إذ حتى ما يأتينا منها لا تطلقه إيران علينا من قم أو من طهران، بل عبر عملائها العرب الثلاثة حزب الله والحوثيين وما يقوم به العميل الثالث وهو الحشد الشعبي فإنه مأوى للإرهابيين البحرينيين وتدريبهم مع حزب الله، هؤلاء الثلاثة ومعهم بعض السريات والكتائب والمليشيات المسلحة هم مهدداتنا الحقيقية الآنية، وأولوياتنا تنصب في وقف تمدد هذه الجيوش وقطع دابرها من المنطقة ومحاصرتها مالياً ومواجهتها عسكرياً، فالصورايخ إن اشترتها إيران وإن طورتها فستبقى في طهران ولن تستخدمها ضدنا، إيران أجبن من أن تواجهنا مباشرة ولا تجازف بأمن الإيرانيين والمدن الإيرانية وهي في هذا الوضع المزري أصلاً اقتصادياً وسياسياً، إنما إيران تستخدم حفنة من الخونة في عالمنا العربي ينطلقون من معتقدات دينية يظنون فيها أن على خامنئي قائد القوات المسلحة الإيرانية هو ظل الله في الأرض وهو مندوب إمامهم الغائب وهو إنسان لكنه معصوم من الخطأ أي أنه ليس من البشر الذين قال عنهم نبينا الكريم «كل ابن آدم خطاء وخير الخطائين التوابون» والذي قال عنهم نبينا عيسى عليه السلام «من كان منكم بلا خطيئة فليرمها بحجر» معتقد المؤمنين بولاية الفقيه الكلية يحول بين المنطق وبينهم؛ لذلك جيوش إيران العربية التي تؤمن بولاية خامنئي عليها ولاية كاملة لا يمكن التفاهم معها بالمنطق والعقل وحين تصنف الولايات المتحدة الأمريكية بعض تلك التنظيمات على أنها إرهابية فخامنئي (المعصوم) يقول لهم ذلك شرف!!

وحين نواجه هذه الجيوش عسكرياً فإنه لا يعنينا ولن ننتظر موافقتكم من أجل التعامل معها كما لن نلتفت إلى المنظمات الدولية المسيسة التي تصدر تقاريرها غير الموضوعية من أجل خدمة أغراض سياسية لدول معينة، ونحن نفرق جيداً بينهم وبين الشيعة العرب الأصليين الإخوة لنا في الدين وفي الأوطان. صحيح أن دبلوماسيتنا ستعمل على حشد التأييد ولكن إن لم نحصل عليه فلن نقف، بل علينا أن نمضي قدماً في تأمين دولنا من المخاطر الإرهابية التي ترعاها إيران. في كلمته في حوار المنامة المنعقد منذ يومين في عاصمتنا أشار وزير الخارجية الشيخ أحمد بن أحمد الخليفة إلى ثلاثة عملاء لإيران في المنطقة يجب أن نركز جهودنا لمنعهم من تنفيذ أنشطتهم الإرهابية الخادمة للمصلحة الإيرانية والماسة بأمننا واستقرارنا. في كلمته خلال الجلسة الأولى من حوار المنامة أمس والتي حملت عنوان «إنشاء هيكل أمني إقليمي مستقر»، تحدث عن العميل الإيراني الأول وهم الحوثيون فقال:

«خانوا الشعب اليمني ويريدون أن يضعوا يدهم على اليمن من خلال تحويله إلى فرع لإيران، مؤكداً أننا لن نقبل بذلك ولا يمكن القبول بذلك، فتحالفنا مصمم على مكافحة الحوثيين وتحرير اليمن وتمهيد الطريق من أجل عودة الاستقرار والأمن إلى كل اليمنيين». أما عن العميل الثاني وهو حزب الله، فقال إنه « لا يمكننا أن نقف في حين أن منظمة إرهابية خطيرة ومسلحة تدخل إلى بلد بعد الآخر ونحن نستمر في حث أصدقائنا للاعتراف بأن حزب الله هو فعلاً منظمة إرهابية». أما العميل الإيراني الثالث فهو الحشد الشعبي وفيه قال الشيخ خالد بن أحمد «فيما يخص الحشد الشعبي أكد وزير الخارجية أن آية الله السيستاني قام بإطلاق دعوى وجهها لشعب العراق للوقوف والدفاع عن بلدهم وكان هذا نداء نبيلاً لمكافحة داعش الإرهابية، ولم يكن النداء فقط للشيعة ولكن لكل العراق، ولكن آية الله السيستاني لم يطلب من قاسم سليماني الاهتمام بهذه المسألة ولم يطلب أن يكون هناك انقسام طائفي، مضيفاً أن الحشد الشعبي يأخذ الأوامر من قاسم سليماني وليس من الحكومة العراقية.

ولفت إلى أن هناك حوالي 20% فقط يأخذون الأوامر من الحكومة العراقية، إذاً هذه مسألة لا تتسبب فقط في المشاكل بالنسبة للعراق وإنما أيضاً للمنطقة برمتها والتأثير يصل إلى سوريا، لافتاً إلى أن الحشد الشعبي يتطور ليصبح منظمة إرهابية، وغالبيته يمكن اعتبارها منظمات إرهابية وأن ننظر إليها بكثير من الحذر ولا بد من فرض العقوبات عليها. هؤلاء من ستتوجه لهم جيوشنا ودبلوماسيتنا معاً، ومصالحنا مع الدول العاجزة عن ردعهم ستكون مرتبطة بقدرتهم على لجمهم وكبح جماحهم وانفلاتهم من الضوابط الأمنية وعدم التزامهم بالحدود السيادية، ولن نجامل بعد اليوم.