بيان “تقدير موقف” رقم 64/ بما يخص كلام روحاني ننتظر موقف رئيس الجمهورية ووزير الخارجية وكل من دعمهم ويستمر، سواء لأسباب طائفية او سياسية

20

بيان “تقدير موقف” رقم 64/ بما يخص كلام روحاني ننتظر موقف رئيس الجمهورية ووزير الخارجية وكل من دعمهم ويستمر، سواء لأسباب طائفية او سياسية

24 تشرين الأول/17
فاخر الشيخ حسن روحاني أن نفوذ ايران ممتد من العراق إلى سوريا ولبنان وشمال افريقيا والخليج الفارسي.
• وجود سلاح “حزب الله” غير الشرعي والسكوت عن دوره التخريبي على مساحة العالم العربي والدولي ساعد روحاني على هذا التفاخر.
• يُثبت كلام روحاني أن الحرس الثوري الايراني هو المرجع الأول والأخير في ايران ولا وجود للمعتدلين.
• كما يشير هذا الكلام في الوقت نفسه إلى أن حال ايران في المنطقة ليس على ما يرام، فيحاول الحرس الثوري “المزنوق” تغطية وضعه بالبهورات!
• هل ننتظر حتى ينجح “حزب الله” في مسيرته في لبنان ونتركه ليضع يده على الدولة ويقوّضها؟
تقديرنا
• مرحلياً، لبنان وطن أسير لإرادة ايران!
• كلاماً قلناه وكررناه وقوبل بالتخوين واتهامنا بالمغامرة والمزايدة.
• نقدر موقف رئيس الحكومة ونعتبره غير كاف لأن المسؤول يأخذ تدابير ولا يكتفي بتسجيل اعتراض!
• ننتظر استدعاء السفير الايراني بالحد الأدنى ليس فقط في لبنان انما في كل الدول التي طالها كلام روحاني!
• وننتظر بفارغ الصبر موقف رئيس الجمهورية ووزير الخارجية وكل من دعمهم ويستمر، سواء لأسباب طائفية او سياسية!