الياس بجاني/نص وفيديو: هرطقة الإسلام السياسي، حزب الله وحماس والإخوان والملالي وشعار انتصرنا لأن العدو لم يحقق أهدافه

131

الياس بجاني/فيديو: هرطقة الإسلام السياسي، حزب الله وحماس والإخوان والملالي وشعار انتصرنا لأن العدو لم يحقق أهدافه
10 كانون الثاني/2024

اضغط هنا لقراءة المقالة التي في أسفل باللغة الإنكليزية/Click here to read the below piece in English

إن كارثة كل مجموعات الإسلام السياسي المتفرعة عن الفكر العثماني والإخوان المسلمين، تحمل فكر مرّضي وبالي ولا يمت للإنسانية وللعقل وللمنطق بصلة. فكر عفن ومتوهم ومنسلخ عن الواقع،يرفض الآخر وهدفه الأول والأهم إخضاع الجميع واذلاهم واستعبادهم، ومن يقاوم ويرفض فكرهم يحللون قتله وغزو بلاده تحت رايات الجهاد والمقاومة. ومن أخطر شعارات هذه المجموعات الإجرامية والإرهابية هو هرطقة، “ما لم يحقق العدو أهدافه فنحن انتصرنا”، ولا يهمهم ما يحل بشعوبهم وببلادهم من دمار وقتل وإفقار وتهجير. ولنا في تصريح اسماعيل هنية الذي في أسفل خير مثال.
هذا وكان نصرالله رفع نفس الشعار البالي والمرّضي نفسه بعد حبره سنة 2006 مع إسرائيل. يومها دمرت إسرائيل لبنان وضربت كل بناه التحتية وهجرت كل سكان الجنوب وقتلت ما يزيد عن 1600 لبناني معظمهم من أفراد حزب الله، وفي أول ساعة توقفت فيها الحرب خرج نصرالله من “االجحر” وأعلن الانتصار بحجة أن إسرائيل لم تحقق أهدافها.
وراهناً وبعد ما يزيد عن 90 يوم من الحرب التي أشعلتها حماس مع إسرائيل، ولم يبقى شيء من غزة لم يدمر، وهجر كل سكانها وقتل منهم ما يزيد عن 30 ألف وجرح 150 ألف. ها هو اسماعيل هنية الذي يعيش في قطر في أرقى الفنادق يقول بان حماس انتصرت لأن إسرائيل لم تحقق أهدافها.
هؤلاء القادة الذين يحملون ثقافة هنية ونصرالله وكل باقي أقرانهم، هؤلاء أبالسة ومهمتهم تدمير بلادهم وقتل شعوبهم وإرجاعها إلى ما قبل الأزمنة الحجرية. يبقى أنه مع هكذا فكر مرّضي وعفن وواهم، ومع هكذا قادة أبالسة وتجار منافقين، فإن شعوبنا لن ترى وتعرف السلم والاستقرار قبل التحرير والتخلص من هكذا قادة ومن هكذا ثقافة.
*الكاتب ناشط لبناني اغترابي
عنوان الكاتب الألكتروني
Phoenicia@hotmail.com
رابط موقع الكاتب الالكتروني على الإنترنت
http://www.eliasbejjaninew.com

هنية: رغم المجازر والإبادة فشلت إسرائيل في تحقيق أي أهداف بالحرب
غزة: «الشرق الأوسط»»/09 كانون الثاني/2024
أكد إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس»، اليوم (الثلاثاء)، أن إسرائيل فشلت في تحقيق أي هدف من أهدافها في الحرب الحالية على قطاع غزة، رغم ما ارتكبته من «مجازر وحرب إبادة»، ورغم ما تكبده القطاع من ثمن باهظ كبير، وذلك خلال كلمة متلفزة خلال مؤتمر الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين المنعقد بالعاصمة القطرية الدوحة، والذي نقلته «وكالة أنباء العالم العربي». وقال هنية إن إسرائيل رسمت 3 أهداف؛ هي «القضاء على المقاومة واستعادة الأسرى والتهجير من غزة باتجاه الأراضي المصرية»، وأشار إلى أنها لم تنجح في تحقيق أي منها. وأضاف: «إسرائيل لن تسترد أسراها مطلقاً إلا بالإفراج عن أسرانا من كل سجون الاحتلال». ووصل وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن إلى إسرائيل اليوم، حيث شدد على ضرورة بذل كل الجهود لإعادة المحتجزين لدى «حماس» وباقي الفصائل الفلسطينية في غزة. ولفت هنية في كلمته إلى أن «ما يجري هو عدوان أميركي – إسرائيلي على شعبنا في قطاع غزة»، ووصف الوضع الإنساني في غزة بأنه «كارثي». وشدد على أن عملية «طوفان الأقصى» التي نفذتها حركته في 7 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، جاءت بعد محاولة تهميش القضية الفلسطينية. وأضاف أن أكثر من 350 قتيلاً سقطوا في الضفة الغربية منذ 7 أكتوبر، واصفاً ما يجري في الضفة بأنه «خطير وكبير وتنكيل» بأهلها. وتشن إسرائيل هجوماً وقصفاً عنيفاً على قطاع غزة، رداً على عملية «طوفان الأقصى» التي قامت بها عناصر من حركة «حماس» في 7 أكتوبر بمدن على غلاف غزة.