رسالة من رجل الأعمال الأعمال الإماراتي خلف أحمد الحبتور إلى خيرة الناس في لبنان/Khalaf Ahmad Al-Habtoor..My message to the Lebanese: Stay strong and you will triumph

237

Khalaf Ahmad Al-Habtoor/My message to the Lebanese: Stay strong and you will triumph
Arab News/November 11, 2019

رسالة من رجل الأعمال الأعمال الإماراتي خلف أحمد الحبتور إلى خيرة الناس في لبنان
السياسة/11 تشرين الثاني/2019
لطالما كان لبنان بلداً عزيزاً على قلبي، واليوم أعتزّ بالوقوف إلى جانب اللبنانيين الذين يتظاهرون رافعين الصوت ضد إجرام الطبقة السياسية الحاكمة التي تسببت باستنزاف مقدّرات البلاد وقضت على آمال الأجيال وحرمتهم من الفرص.
لقد أثبت اللبنانيون أنهم لن يقفوا مكتوفي الأيدي حيال خداعهم بعد الآن.
لطالما كانت الحكومة اللبنانية في قبضة زعماء المافيات الطائفية الذين يُحكمون الخناق حول أعناق البلاد والعباد، ويتحصّنون خلف ميليشيات مسلّحة ويؤدّون صاغرين طقوس الولاء لأمين عام “حزب الله” حسن نصرالله، عميل إيران التي تقوم بتمويله في لبنان، ذلك كي يحافظوا على ثرواتهم الطائلة ونفوذهم الواسع، لكن لا بد لقطار الفساد الذي يركبونه من أن ينقلب بهم وتلتهمه النيران.
ينتفض الشباب اللبناني على الخداع الذي يمارسه مروِّجو الآمال الزائفة الذين يطلقون التصريحات المعسولة، والذين دفعوا بالبلاد في مسارٍ انحداري يقودها نحو الانهيار.
لقد سقطت الغمامة عن عيون الشعب اللبناني، ولم يعد خداعه ممكناً على أيدي السلالات السياسية، ولا أصحاب الحسابات المضخّمة في المصارف العالمية، الذين يعيشون حياةً رغيدة خلف جدران قصورهم الشاهقة.
أحيّي كل لبنانيٍّ نزل إلى الشارع بشجاعةٍ وإقدام في مسعى سلمي للإطاحة بحكومةٍ تمتلئ بأباطرة الفساد الذين يفتقرون إلى الكفاءة، ويسعون فقط خلف مصالحهم الشخصية.
الوجوه نفسها تتنافس للحصول على قطعة من الكعكة منذ انتهاء الحرب الأهلية في عام 1990، ويتوارثون المناصب أباً عن جد.
السياسة في نظر أربابها الفاسدين في لبنان هي وظيفة لمدى الحياة تُدرّ الأرباح لصاحبها، في حين أنها يجب أن تكون واجباً وطنياً لخدمة البلاد وشعبها.
لقد بلغت البطالة في صفوف الشباب نسبة مرتفعة جداً وصلت إلى 40 في المئة، ما يدفع بالخرّيجين الجدد إلى البحث عن فرص أفضل في الخارج.
النمو الاقتصادي معدوم، والديون الحكومية التي تتخطى 150 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي، وكأن الشعب لا تكفيه معاناته، ليُضاف إليها الانقطاع المتكرر في التيار الكهربائي، والنقص الشديد في المياه والأدوية، وأكوام النفايات المتراكمة في الشوارع والطرقات والتي شوّهت جمال لبنان.
وكم كانت ملهِمة رؤية التجمعات الاحتفالية الجميلة والعفوية، حيث تقاطر اللبنانيون من مختلف الأعمار والانتماءات الدينية، ووقفوا معاً في صفوف موحّدة وتكلّموا بصوتٍ واحد رافعين العلم اللبناني دون سواه، ما يُبشّر بزوال الطائفية التي كانت سبباً لقدرٍ كبير من العداء والعنف.
وقد أُطلِق أزلام “حزب الله” بين الحشود للتسبب بالفوضى والتهجّم على المعتصمين، لكن طُلِب منهم الانسحاب من الساحات والطرقات بعدما جوبِهت محاولاتهم بمقاومة شديدة وباءت بالفشل.
أما أنصار التيار الوطني الحر الذي ينتمي إليه رئيس الجمهورية ميشال عون، والمتحالِف مع”حزب الله” وحركة “أمل”، فقد طالبوا ببقاء عون في منصبه.
في البداية، قال نصرالله إن الحكومة لن تستقيل محذّراً من اندلاع حرب أهلية، لكن منطق التهويل والتخويف لم يعد ينجح مع المتظاهرين، بل على العكس تماماً، ساهم في شد عزيمتهم.
لقد عانى لبنان من انقسامات مجتمعية شديدة بسبب المعادلة السياسية الطائفية التي خلّفها الاستعمار الفرنسي، وجرى تثبيتها في “اتفاق الطائف” الذي أنهى الحرب الأهلية اللبنانية، وبموجب هذه المعادلة، تتوزّع المناصب السياسية بين الطوائف المختلفة التي يتكوّن منها النسيج الديني المتنوّع في لبنان.
هذه المنظومة السيئة لا تُشجّع على الخلاف والانقسام فقط، بل غالباً ما تؤدّي إلى استبعاد أصحاب الكفاءات والحؤول دون وصول الشخص المناسب إلى المكان المناسب بسبب الانتماء الديني.
لبنان يحتاج إلى أكثر من مجرد حكومة جديدة، فهو بحاجة إلى إصلاح شامل للمنظومة السياسية بما يتيح اختيار المرشحين وفقاً لكفاءتهم لا طائفتهم، وهذا ما يطالب به الآن اللبنانيون الأخيار.
يطالب اللبنانيون بإلحاح بحكومة تمثّلهم وتكون من اختيارهم، وقد نجحوا، حتى الآن، في إسقاط حكومة رئيس الوزراء سعد الحريري الذي قدّم استقالته بعدما كان قد أطلق، في محاولة أخيرة، وعوداً بالإصلاح.
حسناً فعلتم أيها اللبنانيون! لقد نجحتم!
ولكن الخطر لا يزال يتربّص بلبنان وأهله. يرأس الحريري الآن حكومة تصريف أعمال، ويقول، وفقاً لصحيفة “دايلي ستار”، إنه مستعد لترؤس الحكومة من جديد بشرط أن تتألف من تكنوقراط مؤهّلين لإبعاد شبح الانهيار الاقتصادي.
إنه المسؤول الذي قال عند استقالته إنه وصل إلى”حائط مسدود”. في هذه الحالة، يجب أن يتحلى بالكرامة ليعلن انسحابه الدائم من الحياة السياسية. على الحريري وزملائه في الحكم أن يتنحوا جانباً ويتركوا المشهد نهائياً وبلا رجعة.
الرسالة التي أوجّهها إلى اللبنانيين هي الآتية:
رجاءً، لا تسمحوا للزعماء الحاليين بأن يشوّهوا مطالبكم ويحرفوها عن مسارها الصحيح من خلال التلويح بخطر “الانهيار الاقتصادي” و”هبوط سعر الليرة اللبنانية”، لو كان هؤلاء يتحلون بالكرامة، لاستمعوا إلى تطلعاتكم وتركوا مناصبهم إفساحاً في المجال أمام وصول وجوهٍ جديدة تتمتع بالكفاءة وتحمل أفكاراً خلاّقة بما يُمكّنها من إعادة بناء الثقة، وبالتالي استقطاب الاستثمارات التي تشكّل حاجة ماسّة للبلاد.
لا تسمحوا لمن يتمسّكون بكراسيهم ولا يتزحزحون عنها منذ عقود طويلة، بأن يماطلوا في تشكيل الحكومة أملاً بإنهاككم وإدخالكم من جديد في حالة سبات سياسي. استمروا في النضال الجميل من أجل حقوقكم ومستقبلكم طالما أن الزخم مستمر، ولا تنجرّوا وراء مَن احترفوا تخديركم لإيهامكم بأمانٍ زائف. إنها فرصتكم. تمسّكوا بها!
أخيراً وليس آخراً، لا تثقوا بالدول الأجنبية لأنها لا تكترث لمصالحكم. صورة الأبطال الذين يهبّون للإنقاذ على أحصنتهم البيضاء هي ليست أكثر من مجرد وهم. جميعهم يتصرفون خدمةً لمصالحهم الخاصة، فلا تستبدلوا أسياداً بآخرين.
السبيل الوحيد لإنقاذ لبنانكم الحبيب هو أن تتسلموا زمام الأمور بأنفسكم. حافظوا على قوتكم وعزيمتكم، وسوف يكون النصر حليفكم بإذن الله.
*رجل أعمال إماراتي

Khalaf Ahmad Al-Habtoor/My message to the Lebanese: Stay strong and you will triumph
Arab News/November 11, 2019
Lebanon has always been close to my heart, and today I am proud to stand with those Lebanese who are protesting against the criminal political class that has bled the country’s coffers dry and stifled opportunities for generations. They have shown that they will no longer be played for fools.
As long as I can remember, Lebanon’s government has been in the strangulating grip of sectarian mafia bosses protected by armed militias that are obliged to pretend allegiance to the Iranian-funded godfather Hassan Nasrallah, Hezbollah’s secretary general, in order to maintain their vast wealth and power. But their gravy train is poised to crash and burn.
Lebanon’s youth has woken up to the deceit of these slick-talking peddlers of fake hope, who together have led the nation down a road to ruin. The veil has dropped from their eyes. They can no longer be fooled by political dynasties or those with weighty overseas bank accounts living securely behind the walls of hilltop palaces.
I salute each one of you who has courageously taken to the streets in a peaceful bid to overthrow a government stuffed with inept, corrupt dinosaurs whose only interest is self-interest. These same tired faces have been vying for a piece of the pie since the end of the civil war in 1990 and, if left to them, their sons would inherit their mantle. Fat-cat politicians in Lebanon do not see their role as a patriotic duty to serve the nation and its people, but rather a lucrative job for life.
On their watch, youth unemployment has reached the untenable level of 40 percent, forcing graduates to seek greener pastures abroad. There is zero economic growth and the country’s debt burden, which exceeds 150 percent of gross domestic product, is unsustainable. Adding to people’s woes are regular electricity cuts, severe shortages in water and medicines, and mountains of rotting garbage disfiguring the landscape.
Watching good-natured, fiesta-like gatherings, where Lebanese of all ages and religious persuasions stand shoulder-to-shoulder, speaking with one voice under the cedar flag, is inspirational and portends the demise of sectarianism — the cause of so much enmity and violence.
Fat-cat politicians do not see their role as a patriotic duty to serve the nation and its people, but rather a lucrative job for life.
Hezbollah’s attack dogs were unleashed into the crowds as a disruptive force, but were called off once their efforts were met with strong resistance. Supporters of President Michel Aoun’s Free Patriotic Movement, which is allied with Hezbollah and the Amal Movement, called for Aoun to remain in office. Nasrallah initially ordered the government to remain in place while warning of an impending civil war. Such scare tactics only served to harden the protesters’ resolve.
Societal divisions have been greatly exacerbated by a sectarian political system that was bequeathed by the French colonial mandate and reaffirmed by the Taif Agreement, which sealed the end of the civil war by ensuring political representation is shared among the various sects that make up Lebanon’s rich religious tapestry.
This ill-conceived system is not only a recipe for disunity; it often translates to the best man or woman for the job being excluded solely due to their faith. Lebanon needs more than a new government, it needs a complete overhaul of its political system. The new system should allow for candidates to be chosen according to their merit, not their religion — and that is what the good Lebanese people are now demanding.
The people insist on a government that represents them and is chosen by them. So far, they have succeeded in unseating the Cabinet led by Prime Minister Saad Hariri, who, after a last-ditch attempt at promising reforms, resigned. Bravo to the people. You did it.
That said, danger still lurks on the horizon. Hariri now leads a caretaker Cabinet and, according to the Daily Star, he is willing to once again head a government on condition that it includes technocrats qualified to stave off economic collapse. He is the leader who, upon his resignation, said he had reached “a dead end.” In that case, he should be sufficiently dignified to announce his permanent retirement. Hariri should walk into the sunset together with his colleagues — failures all.
My message to the Lebanese is this: Please do not allow the current leadership to derail your demands using the “collapse of the economy” or “the devaluation of the Lebanese pound” as warning flags. If the old guard had any decency, it would heed your wishes and move aside to make room for qualified fresh faces with innovative ideas, who would be able to restore confidence and thus attract much-needed investment.
Do not permit those glued to their chairs for decades to slow down the creation of a new government to a snail’s pace in the hope you will return to a state of political slumber. Keep up the good fight for your rights and your future while there is momentum. Do not be mesmerized by master hypnotists out to lull you into a false sense of security. This is your chance. Grab it.
Last but not least, avoid placing your trust in any foreign nation because they do not have your best interests at heart. The idea of heroes on white horses riding in to save the day is nothing more than an illusion. All are out for their own benefit, so do not be tempted to exchange one set of masters for another. The only way to save your beloved Lebanon is to take matters into your own hands. Stay strong and determined and, with the grace of God, you will be triumphant.
*Khalaf Ahmad Al-Habtoor is a prominent UAE businessman and public figure. He is renowned for his views on international political affairs, his philanthropic activity, and his efforts to promote peace. He has long acted as an unofficial ambassador for his country abroad. Twitter: @KhalafAlHabtoor