عبد الرحمن الراشد: حتمية الصدام مع إيران/Abdulrahman Al-Rashed: The Inevitable Clash With Iran

59

The Inevitable Clash With Iran
Abdulrahman Al-Rashed/Asharq Al-Awsat/May 18/2019/

حتمية الصدام مع إيران
عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط/18 أيار/2019
كل الاحتمالات مفتوحة في المواجهة مع إيران عسكرياً، قد تقع المواجهة بشكل واسع أو محدود، رداً على الهجمات الأخيرة، وقد لا تقع. لكن مآل النظام سينتهي مثل مآل صدام حسين ومعمر القذافي؛ هذه حتمية تاريخية للأنظمة العدوانية. فقدرتها على البقاء والاستمرار مرهونة بالاستمرار في المزيد من النشاطات العدوانية، وهذا يفسر إشكالية نظام صدام حسين الذي دخل في معارك مباشرة مع إيران والخليج، وقبلها كان يوشك على الحرب مع سوريا، وفي الأخير اصطدم بالقوة الأكبر، الأميركية، وتم القضاء عليه. وللأنظمة العدوانية سلوك قلما تستطيع أن تتخلص منه، يدفعها في الأخير إلى الدمار والانتحار، كما حدث لألمانيا النازية. وهذا ما يجعلنا نستبعد أن يتعاملوا في طهران مع الأزمة بغير التشدد والتحدي، ودفع الأزمة إلى المزيد من التدهور. هذه طبيعة النظام التي جبل عليها منذ بداية قيام الجمهورية، معلناً أن تصدير الثورة هدفه، وإلى هذا اليوم وهو يسعى لتصدير الثورات، وفق رؤيته الثيوقراطية السياسية، وبسببها المنطقة في حالة اضطراب مستمرة. منذ سنين طويلة، دول المنطقة، ومنها السعودية، متضررة من سياسات إيران وممارساتها ضدها، وكانت تتحاشى دائماً دفع الأمور نحو المواجهة. إنما الرغبة في ردع إيران كانت تقريباً دائماً حاضرة في الأذهان وحلقات النقاش، وسبق أن طرحت بشكل جاد في العقد الماضي، عندما اتضح أن طهران تسرع في إنجاز مشروعها النووي لأغراض عسكرية بشكل خطير. تلكأت السعودية، ومعها بقية دول الخليج، في المشاركة في أي عملية عسكرية. لا أحد يريد الحروب. ومع تأجيل مواجهة إيران، زادت الأوضاع سوءاً وخطراً. بعد حلب وصنعاء، أصبحت الرياض وجدة والفجيرة في مرمى صواريخ إيران التي أطلقتها مباشرة أو عبر وكيلها الحوثي. ونحن نعرف من سلوك طهران أنها ستتقدم، ولن تتراجع في عملياتها حتى يأتي اليوم الذي تضطر فيه هذه الدول المستهدفة إلى المواجهة، لكن للأسف ستكون في وضع أصعب، كما حدث في اليمن. فمواجهة الحوثي الإيراني في اليمن تأخرت وأُجلت حتى استولى على كل اليمن تقريباً، واضطرت الدول المتحالفة من أجل طرد الحوثي وإعادة الحكومة الشرعية إلى تحرير البلاد من آخر شبر بقي فيه، في حرب صعبة. وحتى مع وضوح مسار الأحداث نحو الصدام، يصور البعض الوضع الخطير في التعامل مع إيران بكثير من الاستخفاف، كمنولوج فكاهي، إنه ترمب، إنه بولتون. الحقيقة المشكلة هي في طهران، خامنئي، وقاسم سليماني. لقد مرت على المنطقة حروب كثيرة واعتداءات إرهابية كثيرة من إخراج إيران، وحاولت حكومات المنطقة السيطرة على الوضع بطرق مختلفة وفشلت. ومنذ أيام الرئيس الأميركي جيمي كارتر، عندما استولى رجال الدين على الحكم في إيران، تعاقب سبعة رؤساء على البيت الأبيض حاولوا بطرق مختلفة احتواء إيران ومقاطعتها ومكافأتها، على أمل إقناعها بالتخلي عن سياساتها العدوانية، لكن بلا فائدة. لنكن واقعيين ونتعامل مع المشكلة على حقيقتها، لا من خلال نظريات المؤامرة، واعتبار أن ما يحدث مشروع أميركي إسرائيلي، أو أنه مشروع عسكري تجاري. بغض النظر عن كل العوامل الإضافية، بما فيها المصالح الأجنبية المستفيدة من الأزمة، فإن الخطر الإيراني المستهدف لدول الخليج، ودول المنطقة، لم يعد محل شك. واليوم، أكثر من أي زمن مضى، لم يعد هناك شك في حقيقة نوايا نظام طهران الشريرة. ما يحدث في لبنان وسوريا والعراق واليمن جرد كل المدافعين المدعين بحسن نوايا طهران، والمهاجمين لسوء نوايا خصومهم، من كل حججهم. نحن أمام واقع ماثل أمامنا، لا بد من مواجهة النظام في طهران، وإلا سنؤكل كما أكل الثور الأبيض

The Inevitable Clash With Iran
Abdulrahman Al-Rashed/Asharq Al-Awsat/May 18/2019/
All possibilities exist when we consider the prospect of a military clash with Iran. It might be widespread, or limited to a targeted response to the recent attacks — or it might not happen at all.
However, the regime in Tehran ultimately will face the same fate as that of Saddam Hussein and Muammar Qaddafi. This is historically an inevitability for aggressive regimes, because their ability to survive and thrive depends on carrying out increasingly aggressive activities. This explains a lot about the problematic regime of Saddam Hussein, which engaged in direct battles with Iran and the Gulf Cooperation Council nations, was about to go to war with Syria before that, and in the end clashed with the world’s major power, the United States, and was eliminated.
Aggressive regimes have a pattern of behavior they can rarely break, which leads them in the end to destruction and suicide, as in the case of Nazi Germany. This leads us to rule out the possibility that Tehran would deal with the crisis with anything other than extremism and defiance. This has been the regime’s nature since the establishment of the republic, when it declared that exporting the revolution was its goal. To this day, Tehran has been seeking to export revolution in accordance with its theocratic political vision and, because of this, the region is in a state of continuous turmoil.
For many years, the countries in the region, including Saudi Arabia, have been affected by Iran’s policies and practices against them but have avoided pushing the situation toward a confrontation. However, the desire to deter Iran has almost always been present in minds and evident during panel discussions.
The prospect was raised in a serious manner during the past decade when it became clear that Tehran was dangerously speeding up its nuclear project for military purposes. Saudi Arabia, along with the rest of the GCC countries, was reluctant to participate in any military operation. No one wants wars but with the postponement of the clash with Iran, the situation has worsened and become more dangerous.
Like Aleppo and Sanaa before them, the Saudi cities of Riyadh and Jeddah, and Fujairah in the UAE, have found themselves in the crosshairs of Iranian missiles, which were fired either directly by the regime’s forces or through its proxy Houthi militias.
We know from Tehran’s pattern of behavior that its operations will continue and it will not back down until the day comes when the targeted countries are forced to confront Iran. Unfortunately, by then they will face a more difficult situation, as happened in Yemen. A confrontation there with the Iranian-backed Houthis was avoided until they took control of almost all of the country, and to expel the militias and restore the legitimate government, the allied nations were forced to liberate the country in a tough war.
Even with a clear course of events toward the clash, some portray the dangerous situation of dealing with Iran with much disregard as if it were a joke — blaming Donald Trump and/or John Bolton. Well, the real problem lies in Tehran: Supreme Leader Ali Khamenei and Qasem Soleimani, the commander of the Quds Force of the Islamic Revolutionary Guard Corps. The region has endured many wars and numerous terrorist attacks that were directed by Iran. Governments tried to control the situation in a number of ways, all of which have failed. Since the days of US President Jimmy Carter, when the clerics seized power in Iran, seven successive presidents have entered the White House and tried in various ways to contain, boycott, or reward Iran in the hopes of persuading it to abandon its aggressive policies, all in vain.
Let us be realistic and deal with the problem as it is, not through conspiracy theories and considering what is happening a US-Israeli project or a commercial military project. Regardless of all the additional factors that are in play, including foreign interests that benefit from the crisis, there is no longer any question about the scale of the threat posed by Iran to the Gulf states and the wider region.
Now, more than ever, there is no doubt about the intentions of the evil regime in Tehran. The reality of what is happening in Lebanon, Syria, Iraq, and Yemen means that the arguments from defenders of Tehran’s “good intentions,” and from those who attack the supposed ill intentions of the regime’s opponents, have been negated. We are faced with the reality that lies before us. We must confront the regime in Tehran or else pay the heavy price of inaction and misplaced overconfidence.