:الياس بجاني: مستقبل الحريري وقوات جعجع قطش قريعا، ما شفنا، ولا سمعنا… وابراهيم كنعان شرحو

251

مستقبل الحريري وقوات جعجع:  قطش قريعا، ما شفنا، ولا سمعنا… وابراهيم كنعان شرحو
الياس بجاني/07 أيار/209

يمكن تيار مسقبل الحريري نسي انو اليوم هو ذكرى غزوة 07 أيار الجاهلية،
ويوم السيد المجيد ومنشان هيك ما جاب سيرتو ببيانه لا من بعيد ولا من قريب..
أه..شو المشكلة؟ ابعد عن الشر وغنيلو.
أكيد في كتير أشياء أهم عند الزلمي، يلي هو أم الصبي، وحامل هم الإستقرار الأمني!! عجبي!!!
بيان كتلة المستقبل اليوم قطش قريعة عن ذكرى غزوة 07 أيار البربرية، ومن المؤكد أنه لا يريد ازعاج او تكدير خاطر حزب الله خوفاً على الوئام وايام الصفا..وهزي يا نوام وكتري.

وكمان نائب قوات جعجع ادي ابي اللمع، نائب المتن الشمالي الفظيع والمفوه، هو  بشطارة وأكيد بذمية قطش قريعة وغاب عن تجمع الأهالي في المنصورية يلي اشتغل فيه الضرب وكتر…
قطش قريعا يعني عّمل حاله مش شايف ولا سامع وأخد غطا.. وقال ابي اللمع ما حدا يفيقني ويفوقني!!
ممتاز يا محترم فالكراسي لها أثمان ..فأنعم وأكرم.

طيبو شو الغريب بالأمر، وشو منقدر نتوقع من قوات جعجع المتلحفة ببنديرة الواقعة الدجل؟ والمتخصصة بالتنظير الأفلاطوني.. ومين قط افلاطونها الغاضب بإستمرار.. عفوا قصدنا تفسير الأوهام وبيع أحلام اليقظة.

وشو متوقع أو بدنا ننتظر من مستقبل الحريري المغطى ب لحاف كذبة الإستقرار ووهرطقة أم الصبي؟ وعامل متل أبو الهول ومطنش ع أمور سيادية واستقلالية؟

عملياً الجوز ومعون ربع 08 آذار كلون اليوم مش ع السمع وموجودين ومش موجودين.. أكيد المهم النوايا ونوايا الشباب شي بياخد العقل!!

أما نائب المتن المغوار والقوي ع الآخر خينا وحبيبنا ابراهيم كنعان فهو ربها بالهريبي..هذا تخصص!!
كنعان ايد وعارض واستنكر ووافق بنفس الوقت على كل يلي صار بالمنصورية..
يعني ما خلا شي يعتب عليه ولقوط مواقف زئبقية وزحفوطية بشي مية لون ولون..
عمنا كنعان القوي ومن زمان توهم انو قادر يرضي الجميع.. أي يضحك ع الجميع.. يعني نايب اجر بالفلاحة وإجر بالبور. موضة نواب آخر زمن!!

ع كل حال ببلد محتل وفاشل، وبإيام بؤس ومحل، وكمان ذمية وتشاطر، ما حدا لازم يكون عندو أي توقعات لا من أهل الحكم المحكوم ولا من الفريق السيادي الهاشل مع الصفقة وبربارة من بعد ما باع 14 آذار وثورة الأرز وداكش الكراسي بالسيادة.
ودمتم ودامت الأفراح بدياركم مع كل غزوي و07 أيار ، ومع كل عركي بالمنصورة ..ومبروك التشاطر والحربقة لكنعان وأبي اللمع الهاشلين  مع بربارة. ودمتم!!

خلفيات التعليق الذي في أعلى

**في أسفل بيان تيار المستقبل الذي بذمية وتجابن تعامى عن ذكر غزوة 07 أيار البربرية وإن دل الأمر على شيء فهو يدل على انخراط هذا التيار ورئيسه الحريري في الصفقة الفضيحة والخطيئة.. وفي اسفل أيضاً تقارير تتناول أحداث بلدة المنصورية المستنكرة

بيان تيار المستقبل: التحريض على استخدام الشارع وشل المؤسسات لن يعالج المكامن الحقيقية للمشكلات
الثلاثاء 07 أيار 2019 /وطنية – عقدت كتلة “المستقبل” النيابية، اجتماعا برئاسة النائبة بهية الحريري في بيت الوسط اليوم. وأصدرت بنهايته بيانا تلته النائب رولا الطبش في ما يلي نصه:
“أولا – توجهت الكتلة بالتهنئة لجميع اللبنانيين وللمسلمين منهم خصوصا لمناسبة حلول شهر رمضان المبارك متمنية ان يعيده الله عليهم وعلى لبنان بنعمة الأمان المستمر والاستقرار السياسي والاقتصادي.
ثانيا – توقفت الكتلة عند الحملة المشبوهة التي تستهدف حاكم مصرف لبنان وقطاع المصارف، وتعمل على تشويه الحقائق وتأليب الرأي العام تجاه السياسات النقدية والمصرفية، وتغليب المنطق الشعبوي في مقاربة المسائل الاقتصادية والمعيشية. وتنبه الكتلة الى ان الدعوات التي تنادي بتعميم الفوضى والتحريض على استخدام “العنف الثوري” وما الى ذلك من مصطلحات بائدة لا ترقى الى الحد الادنى من الشعور بالمسؤولية الوطنية، هي دعوات تستهدف تعطيل برنامج الدولة للاصلاح المطلوب، وقطع الطريق امام اية مشاريع استثمارية من شأنها معالجة الازمات الاقتصادية والاجتماعية المشكو منها. ان التحريض على استخدام لغة الشارع وقطع الطرقات وشل المؤسسات، امور لن تعالج المكامن الحقيقية للمشكلات القائمة، وبقدر ما تتحمل الحكومة مسؤولية وضع اليد على اسباب الهدر في الانفاق والعجز في الموازنة، وترجمة البيان الوزاري الذي نالت على اساسه الثقة في مشروع الموازنة الجارية مناقشتة على طاولة مجلس الوزراء، فان الهيئات الاهلية والنقابية والاقتصادية وكافة المعنيين بقطاعات العمل والانتاج، يتحملون مسؤولية وعي المخاطر الناتجة عن استمرار تعطيل الدولة والمؤسسات والخسائر التي تلحق يوميا بمصادر عيش المواطنين من كل الفئات. ان الكتلة تدعو مجلس الوزراء الى الاسراع في بت مشروع الموازنة واحالته على المجلس النيابي ، بحيث تضع حدا للجدل حول البنود المطروحة وما تزمع الحكومة القيام به لمعالجة العجز. كما تهيب الكتلة ببعض الجهات السياسية والحزبية المسؤولة، الكف عن الخوض في سباق المزايدات على حقوق ذوي الدخل المحدود والطبقة الوسطى، فليس هناك في صفوف اللبنانيين من يتقدم على الآخر في هذا المجال، وبمثل ما يلتقي الجميع على وجوب معالجة المأزق الاقتصادي والمالي والشروع في الاصلاحات التي طال انتظارها، فانهم يجتمعون على توفير مقومات الأمن الاجتماعي وحماية الحقوق المشروعة لذوي الدخل المحدود وابناء الطبقات الوسطى.
ثالثا – ناقشت الكتلة الحملة الممنهجة التي تستهدف المدير العام لقوى الامن الداخلي اللواء عماد عثمان وفرع المعلومات، والتي تجاوزت حدود الاستخدام السياسي وتطوُع ادوات خارجة على القانون لهذه المهمة، الى استخدام موقع قضائي يعطي نفسه حدودا في تحديد صلاحيات المؤسسات الامنية، ليغطي على شائعات او وقائع تتردد من هنا وهناك. واستهجنت الكتلة انضمام بعض الوزراء لهذه الحملة، واللجؤ الى مواقف استعلائية في مخاطبة المؤسسة الامنية، اقل ما يقال فيها انها مواقف مرفوضة ومردودة لا تستوي مع الدور المميز الذي تتولاه قيادة قوى الامن الداخلي في حماية الاستقرار الامني والاجتماعي وكشف اوكار المتطاولين على القانون والحق العام.
رابعا- دانت الكتلة الإعتداء الهمجي الذي يقوم به العدو الاسرائيلي على قطاع غزة الذي يذهب ضحيته العديد من المدنيين الشهداء والجرحى والمعوقين. وأهابت الكتلة بالمجتمع الدولي بالمسارعة إلى الضغط على إسرائيل لحملها على وقف هذا العدوان فورا وإجبارها على فك حصارها الجائر عن السكان الآمنين الذين يعانون أزمة إنسانية وحياتية لا مثيل لها، ممارسة عقابا جماعيا ضاربة عرض الحائط بكل ما يفرضه القانون الدولي”.

تقارير عن أحداث المنصورية
وزارة الطاقة تلجأ الى القوة والأمر الواقع لمدّ التوتر العالي في المنصورية وتعتدي على النائب حنكش والأهالي
موقع الكتائب الألكتروني/07 أيار/2019
بإعتماد القوة وفرض الأمر الواقع، باشرت وزارة الطاقة بأعمال مدّ وصلة المنصورية وسط اعتراض من الأهالي وحصول تلاسن واشتباك مع القوى الامنية، وصولاً الى إعتداء القوى الامنية بالضرب على الاهالي والنائب الياس حنكش الذي حضر متضامناً معهم.
وقد قطع الاهالي طريق بيت مري – المنصورية احتجاجاً.
وبفضل ضغط الاهالي والنائب الياس حنكش والكنيسة توقّفت اعمال مدّ خطوط التوتر العالي اليوم، على ان يعاد استئنافها غداً، لكن الأهالي وعدوا أنهم سيكونون بالمرصاد لأي محاولة مدّ وصلة المنصورية- عين سعادة.
النائب الياس حنكش أكد من المنصورية خلال مشاركته في تحرّك الاهالي ان من غير المقبول استخدام القوة بوجه الأهالي العزّل، وقال “هذه القوة يجب استعمالها على تجار المخدرات والمهربين والفاسدين لا على الاهالي، لكن القوى الامنية أخذت أوامر صارمة من الحكومة”.
وناشد حنكش رئيس الجمهورية والبطريرك الراعي التدخّل لحل هذه المشكلة ولا حلّ سوى بمد خطوط التوتر تحت الأرض.
عضو المكتب السياسي والوزير السابق الان حكيم، نشر فيديو لما يحصل في المنصورية، وقال في تغريدة عبر تويتر “ما يحصل غير مقبول، ولجوء الدولة الى اعتماد القوة والأمر الواقع لمد التوتر العالي في منطقة المنصورية مشهد يذكرنا بأيام الاحتلال السوري في لبنان”.
ما يحصل غير مقبول، ولجوء الدولة الى اعتماد القوة والأمر الواقع لمد التوتر العالي في منطقة #المنصورية مشهد يذكرنا بأيام الاحتلال السوري في للبنان
مختار عين سعادة قال من جهته لصوت لبنان 100.5، “ان الاهالي لم يبلّغوا بدخول عمال كهرباء لبنان الى ارضهم وقد حصل تصادم، ونناشد السلطة بان تستمع لمرة واحدة الى الشعب”.

د. الصايغ من بكركي: استعمال القوة المفرطة بوجه اهالي المنصورية وصمة عار
موقع الكتائب/07 أيار/2019/استنكر البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي ما تعرّض له اهالي المنصورية والنائب الياس حنكش من اعتداء خلال احتجاجهم على مدّ خطوط التوتر العالي في المنصورية. موقف الراعي جاء خلال اطّلاعه من النائب حنكش يرافقه نائب رئيس الكتائب سليم الصايغ في بكركي على ما حصل اليوم ميدانيا. د. الصايغ اكد بعد اللقاء ان النائب الياس حنكش يمثّل الامة جمعاء والتعرّض له هو تعرّض لهيبة مجلس النواب وكل الشعب اللبناني مشددا على ان استعمال القوة المفرطة بوجه اهالي المنصورية وصمة عار لهذه السلطة التي فقدت معايير حسن التصرف والاداء والبطريرك الراعي يشجب هذا الامر. وقال:” المواجهة طبعا مستمرة على الارض وحشد الاهالي موجود وصامد لمنع مدّ الخطوط”. وأضاف الصايغ:”الكل يجب ان يفهم ان القضية ليست قضية بضع شقق انما 44 الف شقة متضررة من هذا الامر وهناك مجزرة صحية وبيئية ترتكبها السلطة في المنطقة”.
وطلب من وزيرة الداخلية ريا الحسن الحريصة على حقوق الانسان وهي أتت من خلفية نضالية ان لا تغطّي قرارات من هذا النوع واصفا القرارات بغير العادلة. وقال:”هناك وزراء اتوا من قبلها ورفضوا استخدام القوة لان فيه انتهاكا للحقوق الفردية”. واضاف:”من عتبة بكركي هذا الصرح الكبير نقول اوقفوا المجزرة بحق الناس وموقفنا واضح كما موقف راعي أبرشية بيروت للموارنة المطران بولس مطر الذي دعا الى ايقاف العمل وعدم مدّ الخطوط فوق الأرض”. واكد الصايغ ان المطلوب وقفة شريفة من نواب المتن ابعد من السياسة والاعتبارات الحزبيّة والفئوية الصغيرة وهذه الروحية التي ستتحرّك بها بكركي.
واذ اشار الى ان المطلوب الحفاظ على الناس في المنطقة المتضررة، اعتبر ان القانون كما وضعوه جائر، مشددا على ان استعمال القوة المفرطة مدان لبنانيا ودوليا. وكشف اننا ككتائب لفتنا نظر القوى الدوليّة المعنية لمساعدة لبنان جراء الانتهاك الكبير الذي حصل.
هذا واطّلع البطريرك من حنكش على الفيديو الذي يظهر كيفية التعاطي مع الاهالي في احتجاجهم السلمي. اشارة الى ان وفد الكتائب قدّم للبطريرك التعازي بوفاة المطران رولان ابو جودة.

حنكش اطلع البطريرك الراعي على ما تعرّض له وأهالي المنصورية…الصايغ: وصمة عار على جبين السلطة
موقع الكتائب الألكتروني/07 أيار/2019/استنكر البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي ما تعرّض له اهالي المنصورية والنائب الياس حنكش من اعتداء خلال احتجاجهم على مدّ خطوط التوتر العالي في المنصورية. موقف الراعي جاء خلال اطّلاعه من النائب حنكش يرافقه نائب رئيس الكتائب سليم الصايغ في بكركي على ما حصل اليوم ميدانيا. الصايغ اكد بعد اللقاء ان النائب الياس حنكش يمثّل الامة جمعاء والتعرّض له هو تعرّض لهيبة مجلس النواب وكل الشعب اللبناني مشددا على ان استعمال القوة المفرطة بوجه اهالي المنصورية وصمة عار لهذه السلطة التي فقدت معايير حسن التصرف والاداء والبطريرك الراعي يشجب هذا الامر. وقال:” المواجهة طبعا مستمرة على الارض وحشد الاهالي موجود وصامد لمنع مدّ الخطوط”. وأضاف الصايغ:”الكل يجب ان يفهم ان القضية ليست قضية بضع شقق انما 44 الف شقة متضررة من هذا الامر وهناك مجزرة صحية وبيئية ترتكبها السلطة في المنطقة”. وطلب من وزيرة الداخلية ريا الحسن الحريصة على حقوق الانسان وهي أتت من خلفية نضالية ان لا تغطّي قرارات من هذا النوع واصفا القرارات بغير العادلة. وقال:”هناك وزراء اتوا من قبلها ورفضوا استخدام القوة لان فيه انتهاكا للحقوق الفردية”. واضاف:”من عتبة بكركي هذا الصرح الكبير نقول اوقفوا المجزرة بحق الناس وموقفنا واضح كما موقف راعي أبرشية بيروت للموارنة المطران بولس مطر الذي دعا الى ايقاف العمل وعدم مدّ الخطوط فوق الأرض”. واكد الصايغ ان المطلوب وقفة شريفة من نواب المتن ابعد من السياسة والاعتبارات الحزبيّة والفئوية الصغيرة وهذه الروحية التي ستتحرّك بها بكركي. واذ اشار الى ان المطلوب الحفاظ على الناس في المنطقة المتضررة، اعتبر ان القانون كما وضعوه جائر، مشددا على ان استعمال القوة المفرطة مدان لبنانيا ودوليا. وكشف اننا ككتائب لفتنا نظر القوى الدوليّة المعنية لمساعدة لبنان جراء الانتهاك الكبير الذي حصل. هذا واطّلع البطريرك من حنكش على الفيديو الذي يظهر كيفية التعاطي مع الاهالي في احتجاجهم السلمي. اشارة الى ان وفد الكتائب قدّم للبطريرك التعازي بوفاة المطران رولان ابو جودة.

بكركي ترفع الصوت… ما حصل في المنصورية يخرج عن تقاليدنا اللبنانية وأصول الديمقراطية
موقع الكتائب الألكتروني/07 أيار/2019/صدر عن المكتب الاعلامي للصرح البطريركي في بكركي البيان التالي: لقد اثار المشهد الحاصل اليوم في منطقة المنصورية – المتن، استياء صاحب الغبطة البطريرك الكردينال مار بشارة بطرس الراعي، شاجبًا كل اشكال العنف الحاصل بين القوى الامنية والاهالي الذين اعترضوا على تنفيذ قرار اداري يعتبروه مضرًا بسلامتهم وبصحتهم وصحة ابنائهم. واعتبر ان ما حصل يخرج عن تقاليدنا اللبنانية واصول الديمقراطية. ان غبطته يطالب الجهات الرسمية المعنية بالامر وفي طليعتها وزارة الطاقة بوجوب التهدئة مع الاهالي واحترام هواجسهم المشروعة والذهاب الى حلّ يراعي المعايير الدولية اللازمة للسلامة العامة وبالتالي عدم فرض الامر بالقوة بل إما باقناعهم بالاثبات العلمي بعدم وجود ضرر وخطورة وإما بتحقيق رغبة المعترضين، وفي كلا الحالين يقتضي الامر الجلوس الى طاولة نقاش علمي وتقني بهدوء وموضوعية.

“اشـتباك كهربائي” بين أهالي المنصورية والقوى الأمنية
الحسن: الاشغال تستند لقرارات قضائية.. والراعي يستنكر
المركزية/ 07 أيار/2019
أدى استكمال وزارة الطاقة والمياه أعمال مدّ شبكة التوتّر العالي في منطقة المنصورية – المتن فوق الأرض بمؤازرة القوى الامنية، الى اشتباك بين المواطنين الرافضين لمد خطوط فوق منازلهم مباشرةً وبين القوى الأمنية التي استخدمت القوّة معهم. ولاحقا، غادر عمّال الشركة المتعهدة، وأخلت القوى الأمنية المنطقة، فيما وعد الأهالي بتصعيد تحركهم صباح الأربعاء إذا لم يحل الموضوع. وكان الأهالي فوجئوا صباح اليوم بحضور عدد كبير من القوى الأمنية الى المنطقة لمواكبة عملية مد خطوط التوتر العالي، ما أثار غضبهم وتنادوا للتجمع في المنطقة لمنع الفرق الفنية من القيام بعملها وحصلت مواجهات وتدافع، وقطعوا طريق بيت مري – المنصورية، وافترشوا الأرض احتجاجا.
الحسن: من جهتها، غردت وزيرة الداخلية والبلديات ريا الحسن عبر حسابها على “تويتر” بالقول إن “أشغال وصلة المنصورية تتم استناداً الى قرارات قضائية وتنظيمية ودور قوى الأمن ينحصر بمؤازرة المكلفين تنفيذ هذه الاشغال وذلك إنفاذا لقرار مجلس الوزراء الصادر بناء لطلب من وزارة الطاقة”.
كنعان: وكان عضو تكتل “لبنان القوي” النائب ابراهيم كنعان التقى الحسن للاطلاع على الوضع، كما تواصل مع وزيرة الطّاقة والمياه ندى بستاني. وأعلن أنهما “أكدتا له أنهما تنفذان قرار مجلس الوزراء بالنسبة للمنصورية”، مشيرا الى أنه “طلب موعدا من رئيس الحكومة سعد الحريري لمتابعة الموضوع”.
وقال في تغريدة عبر “تويتر” “مع اقراري بأهمية وصلة المنصورية على مستوى خطة الكهرباء لكل لبنان، لكنني كنت وما زلت مع التفاهم والسعي الى اجتراح حلول تطمئن المعنيين ومنها اقتراح مدّها تحت الأرض الذي عملت له طيلة السنوات الماضية. لذلك أكررّ موقفي اليوم وادعو الحكومة الى عدم استخدام القوة”.
بكركي تستنكر: واستنكر البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي “ما تعرّض له اهالي المنصورية والنائب الياس حنكش من اعتداء”. موقف الراعي جاء خلال اطّلاعه من النائب حنكش يرافقه نائب رئيس الكتائب سليم الصايغ على ما حصل اليوم ميدانيا. واطّلع البطريرك من حنكش على الفيديو الذي يظهر كيفية التعاطي مع الاهالي في احتجاجهم السلمي. وأكد الصايغ بعد اللقاء ان “حنكش يمثّل الامة جمعاء والتعرّض له هو تعرّض لهيبة مجلس النواب وكل الشعب اللبناني”، مشددا على ان “استعمال القوة المفرطة بوجه اهالي المنصورية وصمة عار لهذه السلطة التي فقدت معايير حسن التصرف والاداء والبطريرك الراعي يشجب هذا الامر”. وقال “المواجهة طبعا مستمرة على الارض وحشد الاهالي موجود وصامد لمنع مدّ الخطوط”. وأضاف “على الجميع يفهم ان القضية ليست قضية بضع شقق انما 44 الف شقة متضررة من هذا الامر وهناك مجزرة صحية وبيئية ترتكبها السلطة في المنطقة”. وطلب من وزيرة الداخلية ريا الحسن الحريصة على حقوق الانسان وهي أتت من خلفية نضالية ان “لا تغطّي قرارات من هذا النوع واصفا القرارات بغير العادلة”. وقال”هناك وزراء اتوا من قبلها ورفضوا استخدام القوة لان فيه انتهاكا للحقوق الفردية”. واضاف “من عتبة بكركي نقول اوقفوا المجزرة بحق الناس”، مشيرا الى أن “المطلوب وقفة شريفة من نواب المتن ابعد من السياسة والاعتبارات الحزبيّة والفئوية الصغيرة وهذه الروحية التي ستتحرّك بها بكركي”. واذ اشار الى ان “المطلوب الحفاظ على الناس في المنطقة المتضررة”، اعتبر ان “القانون كما وضعوه جائر”، مشددا على ان “استعمال القوة المفرطة مدان لبنانيا ودوليا”. وكشف اننا ككتائب “لفتنا نظر القوى الدوليّة المعنية لمساعدة لبنان جراء الانتهاك الكبير الذي حصل”. واستنكر الراعي “ما حصل مع النائب الياس حنكش والاهالي في المنصورية واطلع منه على التفاصيل”. وأشار نائب رئيس الحزب سليم الصايغ الى أن “استعمال القوة المفرطة بوجه اهالي المنصورية وحنكش وصمة عار لهذه السلطة التي فقدت معايير حسن التصرف والاداء”.
بيان: ولاحقا،علّق المكتب الاعلامي للصرح البطريركي في بكركي في بيان على ما حصل في المنصورية اليوم. ولفت المكتب الاعلامي في بيانه الى ان “المشهد الحاصل اليوم في منطقة المنصورية – المتن اثار استياء البطريرك الكردينال مار بشارة بطرس الراعي، شاجبًا كل اشكال العنف الحاصل بين القوى الامنية والاهالي الذين اعترضوا على تنفيذ قرار اداري يعتبروه مضرًا بسلامتهم وبصحتهم وصحة ابنائهم”، واعتبر الراعي ان ما حصل يخرج عن تقاليدنا اللبنانية واصول الديمقراطية. وطالب الراعي “الجهات الرسمية المعنية بالامر وفي طليعتها وزارة الطاقة بوجوب التهدئة مع الاهالي واحترام هواجسهم المشروعة والذهاب الى حلّ يراعي المعايير الدولية اللازمة للسلامة العامة وبالتالي عدم فرض الامر بالقوة بل إما باقناعهم بالاثبات العلمي بعدم وجود ضرر وخطورة وإما بتحقيق رغبة المعترضين، وفي كلا الحالين يقتضي الامر الجلوس الى طاولة نقاش علمي وتقني بهدوء وموضوعية”.
اتصال بين الراعي ووزيرة الطاقة
وتلقى غبطة البطريرك الراعي مساء اتصالا هاتفيا من وزيرة الطاقة والمياه ندى البستاني التي اطلعته على وجهة نظر الوزارة في تنفيذ خطتها وخصوصا على خلفية ما جرى من مواجهة في منطقة المنصورية اليوم بين القوى الأمنية والأهالي. وكان تأكيد على رفض استعمال القوة والعنف في التعاطي بهذا الشأن. كما شدد غبطته على توسيع مروحة التوافق والحوار مع كل الأطراف والبحث عن حلول علمية قد ترضي الجميع.
حنكش: وكان حضر الى المكان النائب حنكش متضامنا مع الاهالي، وأشارت معلومات الى أنه تعرّض للضرب أثناء محاولته فضّ الإشكال. وناشد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون والبطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي “التدخل لحل هذا الموضوع ورفع الخطر عن الاهالي”، مشددا على ان “القوة يجب استعمالها على تجار المخدرات والفاسدين لا على الاهالي لكن القوى الامنية أخذت أوامر صارمة من الحكومة”، مؤكدا أن “لا حلّ سوى بمد خطوط التوتّر تحت الأرض”. معوض: من جهته، غرد النائب ميشال معوض عبر حسابه على “تويتر” قائلا “بغض النظر عن تأييد مد خطوط التوتر العالي في المنصورية، إن تعاطي القوى الامنية بالعنف مع أهل المنطقة ومع نائب يمثل الامة الزميل الياس حنكش مرفوض جملة وتفصيلا وأدعو وزيرة الداخلية ريا الحسن الى فتح تحقيق فوري ومعاقبة الفاعلين واصدار تعليماتها لعدم تكرار ما حصل”.
حكيم: كذلك، نشر الوزير السابق آلان حكيم مقطعَيْ فيديو عبر حسابه الخاص على “تويتر” لما يحصل في المنصورية، وعلّق قائلاً: “ما يحصل غير مقبول، ولجوء الدولة إلى اعتماد القوة والأمر الواقع لمدّ التوتر العالي في منطقة المنصورية مشهد يذكرنا بأيام الاحتلال السوري في لبنان”. وأضاف “هكذا تتجسد سياسة الكذب والوعود الفارغة، حيث يرى المواطن نفسه تحت الأمر الواقع، السلطة غائبة عن السمع، ولا من يحميه ولا من يسأل عنه”. وتوجّه حكيم يرافقه وفد من أهالي المنصورية للقاء مطران بيروت للروم الكاثوليك جورج بقعوني، طالبين منه “الدعم لـإيقاف هذا المشروع التدميري والتهجيري للمنطقة وأهلها واعتماد الحلول المطروحة كمد الخطوط تحت الأرض”.
كاهن الرعية: بدوره، اعتبر كاهن رهية سانت تريز الاب داني افرام أن “الارض التي يجري العمل فيها هي ارض خاصة، وهي ملك للوقف ولا يمكن لأحد أن يتعدى عليها من دون اذن”. كذلك اعترض صاحب الأرض الياس حداد على “مد الخطوط فوق أرضه من دون علمه”، داعيا الى “اخراج الآليات منها”.