شو ناطرين ال 14 آذاريين الشاردين منها والباقين فيها تا علناً يساندوا موقف جنبلاط من لا لبنانية مزارع شبعا ولا شرعية نفاق مقاومة حزب الله

297

شو ناطرين ال 14 آذاريين الشاردين منها والباقين فيها تا علناً يساندوا موقف جنبلاط من لا لبنانية مزارع شبعا ولا شرعية نفاق مقاومة حزب الله

الياس بجاني/30 نيسان/2019

الظاهر ما حدا من السياسيين وأصحاب شركات الأحزاب بلبنان المحتل، وخصوصاً من منهم يدعي باطلاً تمثيل المسيحيين عم يتعلم من عّبر ودروس قصة “يوم أكل الثور الأسود”.

فهؤلاء  في غالبيتهم عملياً نيام ومخدرين وغايبين عن الوعي الأخلاقي والوطني والإيماني ويعيشون بعالم وهمي هو غير عالم شعبنا المعذب والمقهور الذي وصل نصفه إلى حافة الفقر المدقع.

شو المطلوب؟
المطلوب، لا بل المفروض من كل ال 14 آذاريين الباقين فيها والشاريدن عنها يوقفوا بقوة وعلناً وبشجاعة مع الإستاذ وليد جنبلاط ويقولوا يلي قاله عن لا لبنانية مزارع شبعا، وعن لا شرعية نفاق مقاومة حزب الله، حتى ما ياخدهم الحزب الملالوي والإرهابي فرادي متل كل مرة، ويكمل هيمنته على الدولة ومؤسساتها ويقتلع كل ما هو لبنان ولبناني.

لكن بيظهر انو كثير من يلي عم نناديهم تا يوقفوا ويرفعوا صوتهم ويشهدوا للحق ويدافعوا عنه هني راكعين ومستسلمين وغاطسين بجنبة الصفقة الخطيئة وباعوا الوطن والمواطن، وآخر هم ع قلوبون السيادة والإستقلال والحريات والكرامات ودماء وتضحيات الشهداء.

هودي داكشوا السيادة بالكراسي والظاهر أن لا أمل ولا رجاء من توبتهم وعودتهم عن ابليسية وملجمية مسلسل اخطائهم والخطايا الدركي والمذل.

نسأل هل نحن ننادي على أموات وأصنام مساكنهم القبور والجحور؟

ربما نعم هذا هو واقعنا والحال بحزن يقول فالج لا تعالج.

نسأل تحديداً، لماذا الرئيس الحريري والدكتور جعجع وغيرهما من الشاردين عن 14 آذار لماذا بخجل لافت بلعوا ألسنتهم ولم يساندوا موقف الإستاذ جنبلاط ب لا لبنانية مزارع شبعا، وب لا شرعية نفاق مقاومة حزب الله؟ وشو ناطرين؟

*الكاتب ناشط لبناني اغترابي
رابط موقع الكاتب الألكتروني
http://www.eliasbejjaninews.com
عنوان الكاتب الألكتروني
phoenicia@hotmail.com