محمد عبد الحميد بيضون/انتهت الانتخابات ….بدأت المبارزات

83

انتهت الانتخابات ….بدأت المبارزات
محمد عبد الحميد بيضون/09 أيار/18

فور انتهاء الانتخابات النيابية قامت ثنائية الفساد والسلاح باستعراض للعضلات في شوارع بيروت بغربها وشرقها بإرسال مجاميع من الحثالات على دراجات لإهانة العاصمة وإهانة مؤسسات الأمن كلها وإهانة الدولة والقضاء ناهيك عن حفلات إطلاق النار العشوائي.

شعر رئيس الجمهورية بأنها إهانة او طعنة لرئاسته أولاً خصوصاً ان شعارات او هتافات هذه المبارزة او الغزوة كانت تهدف الى تغيير هوية العاصمة من عاصمة العرب المتألقة بالحرية والثقافة الى هوية مذهبية متخلفة ومنغلقة لا تثير سوى الاشمئزاز والاستفزاز لدى اي لبناني او اي شخص عرف العاصمة او عاشها وأحب مزيجها وألوانها.

جاء رد عون على هذه المبارزة فورياً ولماحاً عبر توجيه صفعتين قويتين الى نبيه بري المزمن في رئاسة مجلس النواب منذ خمسة وعشرين عاماً وذلك في كلمته الى اللبنانيين للتهنئة بإنتهاء الانتخابات٠

الصفعة الاولى جاءت عندما قال عون انه يريد ان يستعيد المجلس النيابي دوره التشريعي والرقابي وهذا أوضح اعتراف وإقرار بان المجلس وخلال اكثر من خمسة وعشرين سنة كان فاقداً لدوره التشريعي والرقابي، اي كان فاقداً للأهلية وليس اكثر من ديكور داخل النظام وهذا ما يضع نبيه بري موضع التشكيك والمساءلة حول دوره طوال هذه السنوات العجاف٠

الصفعة الثانية جاءت عندما قال الرئيس انه يريد استكمال تطبيق اتفاق الطائف وهي إشارة الى ان بري ومجالسه يُسجّل عليها التقصير الفادح في استكمال تطبيق اتفاق الوفاق الوطني طوال ربع قرن وهو تقصير يوازي الجريمة في حق الوفاق والعيش المشترك وعملية تطوير الدستور وتطوير الحياة العامة والنتيجة المباشرة لهذا التقصير هي التخلف الذي يعيشه البلد وتعيشه بقايا مؤسساته٠

مبروك لعون صراحته ويبدو ان إنجازات العهد ستبدأ بوضع اليد على ملف تعطيل وشلل مجلس النواب الذي قام به بري طوال خمسة وعشرين عاماً خدمةً للوصايةعلى لبنان وخدمةً للمحاصصة في لبنان٠

بري لن يرد على مبارزة عون حالياً لأنه يريد تمرير استحقاق انتخابه رئيساً للمجلس للمرة السادسة، لكنه سيرد بالتأكيد في استعراض عضلات جديد بعد انتخابه بقرار من حزب ايران٠

كيف سيكون الرد ؟

ربما بغزوات جديدة على بلدة الحدث او على مركز التيار في ميرنا الشالوحي او مدينة بعبدا الهانئة بوجود القصر الجمهوري فيها٠

اما الصفعة الاخيرة لبري فتأتي من الطائفة الشيعية بأكملها وهي تسأله لماذا قصّر وغفل وسكت طوال خمسة وعشرين عاماً عن تشكيل الهيئة الوطنية لإلغاء الطائفية المنصوص عنها في اتفاق الطائف والمُناط تشكيلها بالمجلس النيابي٠

بري يحاول ان يراوغ الطائفة بالحديث يومياً عن إلغاء الطائفية والعمل فعلياً على ترسيخ الطائفية والمذهبية كما فعل في قانون الانتخاب الأخير وهو اكثر القوانين تخلفاً ومذهبية وتقسيماً للبنانيين لمصلحة الوصاية وسلاحها واموالها٠

اكثر ما تحتاجه الطائفة الشيعية هو قيام دولة تحررها من الميليشيات والحثالات وأكثر ما اراده ويريده الثنائي السوري- الإيراني هو تهديم كل ما تبقى من الدولة٠