الياس بجاني: أرنب الإستيذ وباطنية جعجع

154

أرنب الإستيذ وباطنية جعجع
الياس بجاني/19 أيلول/17

إن اقتراح الرئيس بري أمس لجهة الإسراع في إجراء الانتخابات واعتبار المجلس منتهية مدته في نهاية السنة هو 100% أرنب من أرانب الإستيذ وهو فعلاً فنان وبارع في المناورات السياسية.

عملياً وواقعاً معاشاً على الأرض، في لبنان اليوم مايسترو واحد هو حزب الله وقد تمكن من إخضاع غالبية أفراد الطاقم السياسي وأصحاب شركات الأحزاب وكان آخر الخاضعين سمير جعجع وقواته…رغم كل معارضته الصوتية والاحتيالية التي تلعب على عواطف وخوف المسيحيين.

هذا وتتناقل منذ مدة في الأوساط المسيحية أخبار مفادها أن جعجع فتح قنوات جدية مع الإيرانيين مباشرة من حوالي السنة والنصف.. غير أن لا وثائق حتى الآن تؤكد هذا الخبر…علماً أنه مع السياسيين اللبنانيين والموارنة منهم تحديداً لا شيء يمكن نفيه أو استغرابه…!!

باختصار، لن يسمح حزب الله بأي انتخابات قبل أن يتأكد 100% بأنه سيحصل من خلالها على أكثرية مريحة تؤمن له تشريع سلاحه ودويلته والسيطرة الكاملة على كل مؤسسات الدولة وهو ينتظر التطورات الإقليمية المناسبة لتنفيذ مخططه هذا الذي هو من ضمن المشروع الفارسي التوسعي والإمبراطوري. والباقي كله تفاصيل للإلهاء والتمويه.. وفي هذا السياق تندرج أرانب الإستيذ والمعارضة الصوتية العالية النبرة لجعجع والمفرغة من أية مفاعيل عملية…

للأسف الكل في لبنان يعرف..ونعني هنا بالكل من يريد أن يعرف، بأن بري وعون ولحق بهما بعد الصفقة الحريري وجعجع هم اليوم ينفذون ولا يقررون ومسموح لهم فقط بالمعارضة الصوتية..

أما أخطر هؤلاء فهو جعجع لأنه لا يزال يخاطب الناس 100% بما هو متناقض مع كل ما رضخ له من شروط من خلال الصفقة الخطيئة.. الرجل خضع واستسلم عملياً وإلا فلماذا لا يستقيل من الحكومة ولماذا ولماذا وألف لماذا؟

جعجع في السياسة وفي خياراته الحالية هو أخطر سياسي لبناني مسيحي على المسيحيين وعلى لبنان الكيان لأنه لا يزال حتى اليوم قادر على استغباء وخداع شريحة لا باس بها من مجتمعنا المسيحي.. علماً أن من يعود إلى سجل تاريخ الرجل في السياسة يجد بالإثباتات أنه لم يكن موفقاً في أي خيار أخذه وكانت خياراته كلها كارثية.

من هنا المطلوب الجرأة في تعرية الرجل سياسياً وكشف كل خطابه التمويهي والتعموي والعمل جدياً على تكوين معارضة سيادية وحضارية فاعلة وعابرة للمذاهب والطوائف وإلا فلبنان بخطر حقيقي.

*الكاتب ناشط لبناني اغترابي
عنوان الناشط الألكتروني
phoenicia@hotmail.com

ملاحظة مش بريئة
لمن يعنيهم الأمر وفقط للتذكير: في 10 من الجاري قال فادي سعد مرشح قوات جعجع في البترون لتلفزيون المستقبل (لرولا حداد) إن القوات تعتبر قتلى حزب الله في الجنوب هم شهداء.. اهناك انصع من هكذا دليل على انتقال قوات جعجع إلى القاطع الإيراني.. علماً حزب الله لم يحارب إسرائيل في الجنوب ولا في واقعة،بل كان يفجر ويغتال وينكل بأهلنا الأبطال سكان الشريط الحدودي…مطلوب الصراحة مع الناس والصراحة راحة!!

في اسفل رابط مقابلة القواتي فادي سعد من تلفزيون المستقبل التي يقول من خلالها ان قوات جعجع تعتبر قتلى حزب الله في الجنوب ومع إسرائيل شهداء