نشرة الأخبار العربية ليوم 13 آب/2017

15

نشرة الأخبار العربية ليوم 13 آب/2017

اضغط هنا لقراءة نشرة أخبار المنسقية العامة المفصلة، اللبنانية والعربية ليوم 13 آب/2017

أرشيف نشرات أخبار موقعنا اليومية/عربية وانكليزية منذ العام 2006/اضغط هنا لدخول صفحة الأرشيف

اقسام النشرة
عناوين أقسام النشرة
الزوادة الإيمانية لليوم/تعليقات الياس بجاني وخلفياتها/الأخبار اللبنانية/المتفرقات اللبنانية/الأخبار الإقليمية والدولية/المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة/المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والتفاهات السياسية من ردود وغيرها

عناوين الزوادة الإيمانية لليوم
فإِنَّ ٱبْنَ الإِنْسَانِ جَاءَ لِيَبْحَثَ عَنِ الضَّائِعِ وَيُخَلِّصَهُ
المَسِيحُ هُوَ حَجَرُ الزَّاوِيَة. فيهِ يَتَمَاسَكُ البِنَاءُ كُلُّه، فَيَرْتَفِعُ هَيْكَلاً مُقَدَّسًا في الرَّبّ، وفيهِ أَنْتُم أَيْضًا تُبْنَونَ معًا مَسْكِنًا للهِ في الرُّوح

عناوين تعليقات الياس بجاني وخلفياتها
 آذار جعجع والحريري غير 14 آذار ناس ثورة الأرز/الياس بجاني
اليوم هنادي جرجس، غداً انت، وبعد غد أنا، وهكذا دواليك…لا إلا لحكم القانون والعدل/الياس بجاني
وداعاً للفنان القدير والموهوب والكبير عبدالحسين عبدالرضا/الياس بجاني
مسرحية الاحتجاج على زيارة 3 وزراء لسوريا/الياس بجاني
مليون ذنب لا يساوون فضيلة واحد والغلط لا يبرر بمثله/الياس بجاني

عناوين الأخبار اللبنانية
من صوت لبنان مقابلة بالصوت مع النائب نديم الجميل/رهان د.جعجع فشل/لو كنت مكان قائد الجيش والحريري وعون كنت استقلت/لدى إيران قرار بالسيطرة الكاملة على لبنان
نديم الجميّل لصوت لبنان: هناك قرار ايراني للسيطرة على البلد رأينا من دُعي الى سوريا ومن اين اتت التوجيهات
عنوان ليس بريء: “فضيحة المدرسة الحربية: مئة ألف دولار تجعلك ضابطاً”/خليل حلو/فايسبوك
بيقولوا اوعا خيك…خيي هو اللبناني يلي بيقول الحقيقة وبيحارب الظلم/ادمون الشدياق
الإفراج عن الناشطة هنادي جرجس بأمر من الرئيس ميشال عون
حزب الله يدفع بلبنان إلى إنهاء سياسة النأي بالنفس عن النزاع السوري
د.فارس سعيد: مع كل من يسعى رفع الوصاية الايرانية عن لبنان.
اشرف الناس بحزب السلاح/ايلي الحاج/فايسبوك
النائب دوري شمعون: كلما تعقدت الأمور في لبنان نتذكّر كميل شمعون

عناوين المتفرقات اللبنانية
 رئيس الجمهورية مقتنع بأحقية “السلسـلة” ويحبّذ ربط ضرائبها بالموازنة/لقاء بعبدا: كل المعنيين سيشاركون في تحديد موقف عون من مرسومَيها
 أســبوع مفصلي اقتصـاديا وسياســيا وعسـكريا ينطـلق بـ”لقاء بعبـدا
اضرابات واعتصامات تمسّـكا بـ”السلسلة” … ونداء كنسي لـ”إقرار الموازنة”
الكويت توقف اعضاء في “العبدلي” قبل وصول الحريري..وخلوة قواتية-عونية
 جعجع يلتقي وفدا من رؤساء بلديات ومخاتير البقاع الأوسط: 14 آذار موجودة وستستمر لأنها الروح والمشــــروع
الشعّار: الجيش قادر على القيام بمهامه من دون مساعدة “حزب الله” واعلان الحـزب مسـاندته لاضعافـه فــي اعيــن اللبـنانيين
استطلاعات رأي: الخازن قادر على تحقيق مفاجأة كبرى في فرعية كسروان
القبض على 12 محكوماً بقضية «العبدلي» في الكويت
الحريري في الكويت لمعالجة تداعيات “خلية العبدلي”
لبنان: تعثر ترحيل “سرايا أهل الشام” بسبب مشكلة لوجيستية والمسلحون اتهموا “حزب الله” بمحاولة نسف اتفاق خروجهم من جرود عرسال
مصدر نيابي في “القوات اللبنانية” لـ”السياسة”: الخلاف مع “التيار الحر” لن ينهي التحالف القائم
عقاب صقر: هدف الحملة ضدي التغطية على أحداث عرسال

عناوين الأخبار الإقليمية والدولية
لافروف والجبير بحثا في تطوير العلاقات الثنائية
كردستان العراق يرفض طلباً أميركياً بتأجيل استفتاء الانفصال/تنسيقية التركمان: معركة تلعفر لن ترافقها عمليات نزوح
“ناشونال إنترست”: ترامب يضع نفسه وبلاده في موقف صعب للغاية
توسّع النظام نحو الجنوب السوري.. نتيجة “قبّة باط” روسيـــة؟ وموسكو تجمع أوراق ضغط للردّ على العقوبات الاقتصادية الاميركية
ترمب يرى «فرصة» لتحريك عملية السلام/يوفد كوشنر وغرينبلات وباول إلى دول المنطقة «قريباً»
«خطأ بشري» وراء كارثة قطاري الإسكندرية… والسيسي يوجه بمحاسبة المسؤولين/التصادم أودى بحياة 40 شخصاً على الأقل
أزمة البيض الملوث تمتد إلى آسيا
اليابان تنشر منظومة «باتريوت» تحسباً لصواريخ كوريا الشمالية/الرئيس الصيني دعا ترمب لتجنب التصريحات المؤججة للتوتر
ترمب لا يستبعد التدخل العسكري في فنزويلا وبيرو تطرد سفير فنزويلا… وكراكاس ترد بالمثل
قناة تواصل سرية بين واشنطن وبيونغ يانغ/ترمب أكد «جاهزية» الخيار العسكري… وروسيا واليابان تستنفران

عناوين المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة
هجمة الإحتلاليين السوري والإيراني وصحوة الموت/الدكتورة رندا ماروني
ليس صحيحاً ما يقوله «المستقبل» عن قرار دولي بتسليم لبنان لـ «حزب الله»/حازم الامين/الحياة
مَن المسؤول عن تراكُم الدين العام/بروفسور جاسم عجاقة/الجمهورية
الوزراء ذاهبون الى سوريا بصفة رسمية/شربل الأشقر/الديار
جعجع في زحلة لـ”تطويق” ميريام سكاف/خالد عرار/الديار
معركة «كسر عضم» لا رحمة فيها بين الثلاثي الماروني/ابتسام شديد/الديار
فيدرالية ومجلس رئاسي ثلاثي لسوريا/راجح الخوري/الشرق الأوسط
البحر الأبيض «المتورط»/عبد الرحمن شلقم/الشرق الأوسط
كيف ننزع الكراهية من أزمة الخليج/محمد الرميحي/الشرق الأوسط
قتل الدولة… وليس الموسم/سمير عطا الله/الشرق الأوسط
«الحشد الشعبي»… مشروع الولي الفقيه في العراق/د. كريم عبديان بني سعيد/الشرق الأوسط
أن تعرف كيف تخسر/خيرالله خيرالله/العرب
تحديات اللجوء السوري في ألمانيا/فايز سارة/الشرق الأوسط

عناوين المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والتفاهات السياسية من ردود وغيرها
خوري: الوزير مضلل من قبل مستشاريه ولم يعطنا حق الردّ/ “أزعجنا المنتفعين من فسـاد الاهراءات ففتحوا الحرب عليـنا”
 بدر يبدأ حياته الزوجية في مربّعه الامني القديم وتسـليمه رهـن قـرار “عصبــة الانصـار”
 نحاس يعلن ترشيحه للإنتخابات النيابية في طرابلس: قضيتـنا هي المواطن الـذي يدفـع ثمـن الفسـاد
الراعي يدشن “مجمّع أنطونيوس رعيدي الرعوي” في تنورين:  نطالب الدولــة بنهضــة اقتصاديـــة بكـل مجالاتهـا وندعو الى اقـرار الموازنــة والحــدّ مــن الفســاد

تفاصيل تعليقات الياس بجاني وخلفياتها

14 آذار جعجع والحريري غير 14 آذار ناس ثورة الأرز
الياس بجاني/12 آب/17
http://eliasbejjaninews.com/?p=57884
إن أقل ما نطلبه من القيادات السياسية ومن أصحاب شركات الأحزاب التجارية والتعتير، أنهم على الأقل يحترموا عقولنا، وعلمنا، والتاريخ، والوقائع، وأن يعترفوا أن في لبنان شعب يسمع ويقرأ ويفهم وملم بالتاريخ، ولديه بصر وبصيرة، ويعرف كيف يفرق بين الصح والغلط، وبين الصادق والمنافق، وبين الوطني والعميل، وبين المؤمن والكافر، وبين المقاوم الحقيقي والمقاوم التاجر، وبين من فعلاً هو يعمل لمصلحة ووجود ومصالح جماعة مذهبه… ومن يتاجر بهم.
هذا أقل وأبسط ما نطلبه ونتوقعه، ولكن ما نعيشه مع طاقمنا السياسي الأكروباتي والشارد والنرسيسي والمتعالي، وتحديداً الماروني منه هو في غير هذا الإطار.. إن لم نقل هو بغير عالم، وبغير ثقافة، وبغير أجندة، وبغير رؤية..
وفي سياق الاستهتار بعقولنا والاستخفاف بنا كمواطنين أعلن الدكتور سمير جعجع اليوم من زحلة أن 14 آذار لا تزال موجودة…
ولكن بما معناه هي موجودة بنسخة تتماشى مع الزمن ومع التطورات.
في الواقع المعاش والصادم والملموس والمخيب للآمال فإن الدكتور جعجع والرئيس الحريري هما شركاء متكافلين ومتضامنين في “فرط” 14 آذار الأحزاب..
إلا أن 14 آذار ناس ثورة الأرز والقضية هي موجودة وتعيش في عقول وضمائر ووجدان وقلوب ناس ثورة الأرز من السياديين والأحرار والشرفاء..وهؤلاء كثر.
للدكتور جعجع ومع احترامنا الكلي لشخصه ولتاريخه، ومع محبتنا الخالصة لمن يؤيده من الأتباع الأعزاء، نقول وبراحة ضمير إن 14 آذار التي قلت إنها لا تزال موجودة، هي 14 آذار “الصفقة وهرطقتي ربط النزاع والواقعية”، وبالتالي عملياً وواقعاً معاشاً وخيبات واستسلام  وحبال ربط وهرطقات سياسية وصفقات وتهميش للقيم والمبادئ، وغربة عن أمال وتطلعات المواطنين.. هذه ال 14 آذار على الأكيد الأكيد وعلى شي مليون أكيد مش 14 آذار ثورة الأرز وناس ثورة الأرز، ولا 14 آذار شهداء ثورة الأرز، ولا 14 آذار الناس والكرامات..
في مفهومنا المتواضع فإن 14 آذار جعجع والحريري السلطوية والحكومية هي 14 آذار “الصفقة”، الهوى والنوى والمحتوى..
وشي مليون نقطة على السطر..
وسامحونا يا أهلنا الكرام .. انتم الذين للأسف القضية عنكم هي ليست أولوية، بل الشخص أو الأشخاص.
مما لا ريب ولا شك فيه إن الحقيقة صعبة وجارحة وحملها ثقيل، كما أنه من المستحيل أن ينجح من يحاول القفز فوق الحقيقة هذه والتعمية عليها..
مستحيل أن ينجح مهما حاول ومهما اجتهد وتفنن ولعب على مشاعر الناس وعلى رزم التناقضات..
ومستحيل أن ينجح مهما استثمر في ريبرتوار النوستولجيا.(مخزن الحنين للماضي)..!!!
مرة أخرى نذكر من نعنيهم ويعنيهم الأمر بقول السيد المسيح:” من ليس معي فهو ضدي ومن لا يجمع فهو يبدد”
وبقوله أيضاً “فليكن كلامكم بنعم نعم، وبلا لا لا..”….
*الكاتب ناشط لبناني اغترابي
عنوان الكاتب الألكتروني
Phoenicia@hotmail.com

اليوم هنادي جرجس، غداً انت، وبعد غد أنا، وهكذا دواليك…لا إلا لحكم القانون والعدل
الياس بجاني/12 آب/17
http://eliasbejjaninews.com/?p=57864
وردتنا عدة راسائل تلومنا لدفاعنا عن الشابة هنادي جرجس وتدعي هذه الرسائل أن هنادي مخطئة “ومشبوهة” وصفحتها تجرمها واعتقالها امر جيد.. نحن لا نعرف الشابة ولا هي حتى على قائمة اصدقائنا ولكن بصراحة نرد ونقول إن القانون هو الحكم وليس الحكام..ففي حال كانت هذه الشابة مذنبة فالذنب يجب ان يكون معياره وضوابطه القانون وفقط القانون وليس مزاجية جبران باسيل أو عنجهية واستكبار غيره من الطاقم الحاكم كائن من كان..
مذنبة يحقق معها ولا تسجن وتتم محاكمتها كما هو الحال في كل الدول المتحضرة.
أما اعتقال الناس اعتباطاً واذلالهم في المخافر بهدف اخضاعهم وارهابهم وقتل نعمة الحرية بداخلهم وكم افواههم فهذا تعدي على الكرامات وانتهاكاً صارخاً للدستور وللقانون وللعدالة.
جبران باسيل ليس قديساً ولا غيره من السياسيين وانتقادهم ليس فقط ضروي ولكن هو واجب وطني… ونقطة على السطر.
مجدداً الحرية للشابة هنادي جرجس وإن كانت قد خالفت أي قانون فلتحاكم ولا تسجن وتهان كرامتها قبل اصدار حكم قضائي بحقها..شو فهمنا!!!

وداعاً للفنان القدير والموهوب والكبير عبدالحسين عبدالرضا
الياس بجاني/11 آب/17
فقدنا اليوم ممثل الكويت الأول القدير والكبير عبدالحسين عبدالرضا الذي كان من المؤسيين الأوائل والأساسيين للنهضة الفنية في الكويت الخليج والعربي. تابعته منذ بداية الستينات حيث عملت في الكويت لمدة 22 سنة واستمريت في مشاهدة اعمالة الكوميدية الرائعة بعد هجرتي إلى كندا.. رحمه الله كان فناناً موهوباً ومبدعاً وقريباً من القلب..اسكن الله روحه فسيح جناته.

مليون ذنب لا يساوون فضيلة واحد والغلط لا يبرر بمثله
الياس بجاني/11 آب/17
إلى من يجهدون ويستميتون من أهلنا في الدفاع عن فظائع وارتكابات وقذارة تاريخ صاحب شركة الحزب الذي على عماها وعن هبل يقدسون ويؤلهون وذلك بسرد فظائع وارتكابات صاحب شركة حزب أخرى نقول: إن مليون ذنب لا يساوون فضيلة واحدة… ولا مليون خطأ يساوون صح واحد..
استفيقوا من غيبوبة غنميتكم وعودا إلى نعمتي البصر والبصير وكفى صبيانية وجهل فأصحاب شركات الأحزاب هم من طينة وخامة وثقافة واحدة..

مسرحية الاحتجاج على زيارة 3 وزراء لسوريا
الياس بجاني/11 آب/17
http://eliasbejjaninews.com/?p=57847
باختصار، لا الرئيس العماد عون وتياره “وباسيله”، ولا حركة أمل ورئيسها، ولا حزب الله وأمينه العام، ولا المردة ورئيسها، ولا القومي ولا البعثي، ولا باقي ربع الممانعة في لبنان تغيروا أو تبدلوا، ولا هم انقلبوا على أنفسهم وتبنوا أجندات وأهداف تجمع 14 آذار، ولا هم بين ليلة وضحاها أمسوا من المطالبين بتنفيذ القرارات الدولية، واتفاق الطائف، وتفكيك الدويلة، وتسليم سلاح حزب الله للدولة، وضبط الحدود والالتزام بالقانون والدستور..
بل على العكس تماماً، فجميع هؤلاء هم راسخون وثابتون على مواقفهم وأجنداتهم “الممانعاتية والمقاومتية” والأسدية والملالوية والسلطوية.. وعلى “راس السطح”، ويفاخرون بذلك على مدار الساعة..
عملياً، وواقعاً تعيساً معاشاً، فإن الذي استدار وانقلب على نفسه وناسه وشعاراته وتاريخه، وتبدل وغير جلده، وانتقل من قاطع إلى آخر، وفرط تجمع 14 آذار السيادي والاستقلالي، وضرب عرض الحائط كل أماني وتطلعات ثورة الأرز وناسها، وقفز فوق دماء الشهداء، وأوهم نفسه وإتباعه باطلاً وزوراً بأنه “أم الصبي”، وبالتالي عليه الاستسلام والخنوع، ومساكنة المحتل الإيراني، وربط النزاع مع ذراعه العسكرية التي تحكم وتتحكم بلبنان (حزب الله)، وارتداء عباءة الواقعية نفاقاً وتعمية.. هما الرئيس سعد الحريري والدكتور سمير جعجع.
هما نفذا 100% كل شروط حزب الله في انتخاب رئيس الجمهورية،
وفي تشكيل الحكومة،
وفي إقرار القانون الانتخابي،
وفي تفكيك تجمع 14 آذار،
وفي التعيينات،
وفي كل مسار الحكم والحكومة..
من هنا فإن همروجة معارضتهما زيارة وزراء من حزب الله وأمل والتيار العوني رسمياً لسوريا هي همروجة تعموية وكاذبة ومسرحية 100%..
هي همروجة تفتقد للصدق وللمصداقية ولا قيمة عملية لها.
هذه الهمروجة المسرحية والهذلية، وخصوصاً همروجة الدكتور جعجع العالية الصوت والنبرة، هي لإستغباء الأتباع وإيهام اللبنانيين أن مقاومة الاحتلال الإيراني قائمة ومستمرة..
في حين أن هذه المقاومة عملياً دفنت في صناديق الأجندات الذاتية، وضاعت في غياهب أجندات الأوهام الرئاسية..
والممارسات التسووية، والخطاب المهادن والذمي، والمواقف الرمادية والخجولة تفضح وتعري وتلطم الوجوه.
نسأل، من في لبنان وخارجه لا يعلم أن وزراء ونواب ومسؤولين ورسميين ورجال دين وإعلاميين من كل الشرائح الحزبية “الممانعتية” يزورون سوريا وإيران باستمرار ويتباهون بذلك وعلى “عينك يا تاجر”..
وبالتالي لماذا هذه الهمروجة الاحتجاجية المسرحية على زيارة 3 وزراء إلى سوريا،
وما هو الهدف من رفع الصوت العالي،
وما هو المراد من مسلسل المؤتمرات الصحافية والاحتجاجات والوعيد والتهديد الفارغين من أي محتوى ومفاعيل.
باختصار، الهدف هو تعموي لا أكثر ولا أقل..
ولو كان هناك ذرة من الصدق لكان من يحتج قد استقال من الحكومة ونقطة على السطر…
وبما أن من يحتج دون أن يترجم احتجاجه إلى أفعال، متناسياً أن “الإيمان دون أفعال هو إيمان ميت”،
وبما أن من يحتج احتجاجه سوف يبقى “صوتياً”،
وبما أن من يحتج هو لا يزال متلحفاً عباءة “أم الصبي” البالة،
وبما أن من يحتج لا يزال يغطي انحرافه السيادي وشروده الوطني بهرطقتي “ربط النزاع والواقعية”،
وبما أن من يحتج لم يستقيل وزراؤه من الحكومة،
وبما أن، وبما أن، من يحتج هو شريك في “الصفقة الخطيئة” ومستمر في لهفته الجامحة للسلطة والنفوذ والأجندات الذاتية ومنها الرئاسية تحديداً..
ففالج لا تعالج… وقمح بدها تاكل حني..
*الكاتب ناشط لبناني اغترابي
عنوان الكاتب الألكتروني
Phoenicia@hotmail.com

في أسفل رابط النشرة على موقعنا الألكتروني
http://data.eliasbejjaninews.com/newselias/ arabic.august13.17.htm

أرشيف نشرات أخبار موقعنا اليومية/عربية وانكليزية منذ العام 2006/اضغط هنا لدخول صفحة الأرشيف