الياس بجاني: ميليشيا شرطة مجلس نواب الإستيذ نبيه المذهبية والقمعية

260

ميليشيا شرطة مجلس نواب الإستيذ نبيه المذهبية والقمعية
الياس بجاني/16 حزيران/17

من يعود لأرشيف شرطة مجلس النواب اللبناني التابعة بالشخصي وبالعام و100% للإستيذ نبيه بري وليس للدولة لا من قريب ولا بعيد..
من يعود للأرشيف هذا يتبين له وبما لا يقبل الشك أنها لا شرطة ولا من يحزنون وإنها عملياً وقراراً وإدارة وممارسات لا تمت للمسمى الذي تحمله بشيء.
عملياً وتاريخاً وانجازات وسجلاً وتبعية هي مليون بالمائة وما يزيد ميليشيا إرهابية ومذهبية وطبقاً لكل المعايير والمقاييس.

نعم هي ميليشيا مذهبية بالكامل وفرقة عسكرية من فرق حركة أمل لا أكثر ولا أقل.
في الواقع المعاش هي ميليشيا قمعية وإرهابية لها في كل عرس إرهابي وغزواتي وشوارعي أكثر من قرص.

اليوم، بوحشية وبشكل سافر وهمجي اعتدت على المتظاهرين السلميين من منظمات الحراك المدني الذين تظاهروا سلمياً بالقرب من المجلس النيابي احتجاجاً على تمرير قانون انتخابي معلب وهجين ومفصل على مقاس رغبات ومصالح وأجندات ربع من السياسيين وشركات الأحزاب التجار والفجار.

ميليشيا الإستيذ أشبعت المتظاهرين رفساً وهراوات واهانات ضاربة عرض الحائط بكل ما هو قانون وحقوق وحضارة.
ميليشيا الإسيذ هذه كانت رأس حربة في كافة الاعتداءات السافرة على كل مظاهرات وتجمعات الحراك المدني.
ميليشيا الإستيذ هذه كانت من عتاة وفي مقدمة القوى الميليشياوية والإرهابية التي شاركت بوحشية موصوفة في غزوة بيروت اللاهية…

في الخلاصة، إن اعتداءات وهمجية واستقواء واستكبار وممارسات هذه الميليشيا التي تحمل زوراً مسمى شرطة المجلس، هي كلها أعراض سرطانية عسكرية وميليشياوية من رزم وأطنان أعراض احتلال حزب الله اللاهي للبنان. ولهيمنة دويلاته وقادتها على الدولة ومؤسساتها.

يبقى أن لا خلاص للبنان لا بقانون انتخابي، ولا بانتخابات، ولا بموازنات، ولا بحكومات، ولا بقوانين وتشريعات مهما كبرت أو صغرت..
بل الخلاص الحقيقي للبنان ولشعبه المقهور يكون فقط وفقط في التخلص من وضعية الاحتلال اللاهية للبلد وباستعادة السيادة الكاملة وغير المنقوصة.

فيديو يظهر بعض الإعتداءات نقلا عن موقع جنوبية/اضغط هنا وشاهد انجازات ميليشا الإستيذ نبيه
https://www.facebook.com/tol3etre7etkom/videos/2071188229809954/

*الكاتب ناشط لبناني اغترابي
عنوان الكاتب الألكتروني
phoenicia@hotmail.com