الياس بجاني/مظاهرة اليوم: تجهيل للمحتل الإيراني المسؤول عن كل حالات التعتير والفوضى

31

مظاهرة اليوم: تجهيل للمحتل الإيراني المسؤول عن كل حالات التعتير والفوضى
الياس بجاني/19 آذار/17

بمظاهرة اليوم.. مين كان مع مين؟
ومين كان ضد مين؟
الظاهر ب وطن الأرز والعبقرية إنو الكل متفق على المشكلة يلي هي الفقر والفوضى والتفلت القانوي والإنحدار الأخلاقي وموت الضمائر والإستغلال والسرقات .. والتعتير بكل وجوهه البشعة ..
ولكن كمان الكل وعلى الأكيد الأكيد مختلف على أسباب كل المشاكل ومسبباتها.
يعني وباختصار: مرتا مرتا تهتمين بأمور كثيرة فيما المطلوب واحد..
المطلوب انهاء احتلال حزب الله الإيراني والمذهبي وعودة الدولة والقانون والتحرر من عبودية أصحاب شركات الأحزاب ومن يحميهم ويمولهم..
إذاً: المشكلة هي الاحتلال الإيراني وكل من يغطي ويحمي هذا الاحتلال..
وفيما عدا هذا كله أعراض للمشكل الأساس..
الفوضى والسرقات والسمسرات والتهريب والإرهاب بكل اشكاله…
كما التهرب من دفع الضرائب وابقاء البور والمطار وكل مراكز الحدود خارج سلطة الدولة سببها ومسببها الأساس هو الإحتلال الإيراني وهي كلها عوامل  تقف وراء الفقر والإفقار والهجرة وعدم انتظام الحكم.
بالمنطق والعقل يُفهم أن الحل يمكن في إنهاء الاحتلال وتسليم الدويلة للدولة مع سلاحها ورذل كل من يحمي المحتل الإيراني ويتستفيد منه ..
وبالطريق لا بد من التخلص من حيتان أصحاب الأحزاب..
كل الأحزاب ودن استثناء واحد هي التي تتاجر بأرواح الناس وبلقمة عيشهم وبمصير الوطن تحت رايات الحفاظ على حقوق المذاهب.
بمظاهرة اليوم كان القاتل والقتيل جنباً إلى جنب في حفلة تكاذب رهيبة.
كما أن إطلالة رئيس الوزراء ومخاطبته المتظاهرين هي مسرحية ممجوجة وصبيانية وفيها الكثير من الإستغباء لعقول العقال وبامتياز.
كما أن مشاركة أغنام وماعز وهوبرجية الأحزاب في المظاهرة تُبين كم أن هؤلاء منافقون ومتلونون وفاقدون لحسهم الإنساني واحترام الذات.
إن أولوية المظاهرات والتحركات الشعبية يجب أن تكون ضد الإحتلال وللمطالبة بتنفيذ القرارات الدولية 1559 و1701 ومن أجل الإلتزام بالدستور والقانون…
في الخلاصة، ما لم يُعالج السبب الأساس للمشاكل كلها وهو الاحتلال الإيراني والتخلص من مرتزقته…ففالج لا تعالج..
الكاتب ناشط لبناني اغترابي
عنوان الكاتب الألكتروني
phoenicia@hotmail.com