المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكنديةLCCC/

نشرة الأخبار العربية ل 05 تشرين الأول /لسنة 2023

اعداد الياس بجاني

#elias_bejjani_news 

 

في أسفل رابط النشرة على موقعنا الألكتروني

http://eliasbejjaninews.com/aaaanewsfor2023/arabic.october05.23.htm

أرشيف نشرات أخبار موقعنا اليومية/عربية وانكليزية منذ العام 2006/اضغط هنا لدخول صفحة الأرشيف

 

اضغط على الرابط في أسفل للإنضمام لكروب Eliasbejjaninews whatsapp group وذلك لإستلام نشراتي العربية والإنكليزية اليومية بانتظام

Click On The Below Link To Join Eliasbejjaninews whatsapp group so you get the LCCC Daily A/E Bulletins every day

https://chat.whatsapp.com/FPF0N7lE5S484LNaSm0MjW

00000

Elias Bejjani/Click on the below link to subscribe to my youtube channel

الياس بجاني/اضغط على الرابط في أسفل للإشتراك في موقعي ع اليوتيوب

https://www.youtube.com/channel/UCAOOSioLh1GE3C1hp63Camw

Below is the link for my new Twiier account/My old one was suspended by twitter for reasons I am not aware of. في اسفل رابط حسابي الجديد ع التويتر/حسابي الأساسي والقدين اقفل من قبل تويتر لأسباب اجهلها

https://twitter.com/BejjaniY42177

0000

اقسام النشرة

عناوين أقسام النشرة

عناوين الزوادة الإيمانية لليوم

احْذَرُوا لأَنْفُسِكُم لِئَلاَّ تَثْقُلَ قُلُوبُكُم في الخَلاعَة، وَالسُّكْر، وَهُمُومِ الحَيَاة، فَيُفَاجِئَكُم ذلِكَ اليَوم؛ لأَنَّهُ سَيُطْبِقُ مِثْلَ الفَخِّ عَلى جَمِيعِ المُقِيمِينَ عَلَى وَجْهِ الأَرْضِ كُلِّهَا

 

عناوين تعليقات وتغريدات الياس بجاني

الياس بجاني/دول الغرب تتفرج على مجزرة جديدة ترتكب بحق الشعب الأرمني في ناغورني قره باغ دون أن يرمش لها جفن

الياس بجاني/مصير اللذين يفتقرون إلى الإيمان ويغرقون في أوحال السلطة والمال

 

عناوين الأخبار اللبنانية

الكولونيل شربل بركات يرثي زوجة الشهيد الياس الحصروني السيدة أيفيت سليمان الحصروني/شو هالقصة الما بتتصدق.. ليش صار هيك؟

رابط فيديو مقابلة من موقع “ليبانون أون” مع الصحافي علي الأمين/علي الأمين يتحدّى الحزب على الهواء مباشرة: افتح البحر إن كنت تجرؤ.. فرجينا مراجلك

رابط فيديو مقابلة من "صوت لبنان"، مع الصحافي والناشط السيادي نوفل ضو/المبادرات تسعى الى تسوية رئاسية ولا تسعى لحل المشكلة اللبنانية المتمثلة بخضوع البلد للاحتلال

رابط فيديو مقابلة من موقع “المشهد” مع اللواء أشرف ريفي تلقي الأضواء السيادية على بربرية وأخطار حزب الله وما يتسبب به من جرائم وفوضى واحتلال وفرسنة ونزوح سوري وتفكيك لمؤسسات الدولة وافقار للناس وممارسة التهريب والمتاجرة بكل الممنوعات

نوفل ضو لمانشيت المساء : الحل في لبنان برؤية ونظرة وذهنية جديدة

أسرار الصحف الصادرة في بيروت صباح اليوم الأربعاء 4 تشرين الأول 2023

 مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الاربعاء 4/10/2023

قلق لبناني من مخاطر النزوح.. ووزير الداخلية: لن نسمح باستباحة بلدنا

الانسداد الرئاسي ينذر بتصعيد.. وستريدا جعجع لبري: تريدون الهيمنة

هل يحمل هوكشتاين معه موقفاً أميركيًّا مهمًّا؟

النزوح السوري… استغلال مقصود للأزمة

التسوية “على الطريق”!

هذه خطة «حزب الله» لإلغاء قانون «قيصر» من بوابة النازحين!

 

عناوين متفرقات الأخبار اللبنانية

نصرالله والنزوح: شعبوية وابتزاز ومحاولة لتعويم دمشق

الخيار الثالث مدخل الحلّ و"التقدّمي" أوّل المبادرين

طاولة برّي قريباً في الدوحة... فهل سيتغيّر شيء؟

بعدما فقدوا انتماءهم... كيف سيعودون؟

ما قصّة السفيرة التي زوّرت فواتير سرطان؟

مبادرة جديدة على خطّ الرئاسة؟

هؤلاء التقاهم الموفد القطري… ولا رئيس: "منشوفكن بالـ 2024"/داني حداد/أم تي في

نوابٌ مهدّدون بالقتل... هل تعود الاغتيالات؟/لارا أبي رافع/أم تي في

عددٌ صادم للمؤسسات في لبنان التي يُديرها سوريّون

 

عناوين الأخبال الدولية والإقليمية

وزير الخارجية الإيراني: اتفقنا مع السعودية على إعادة مباراة الاتحاد وسباهان في وقت لاحق

بريطانيا: النظام الإيراني يواصل أنشطته الخبيثة ويشكّل تهديداً للأمن العالمي

طهران: استبعاد مفتشي الوكالة الذرية بسبب سلوكهم

استخفافاً بمطالبهم.. نتنياهو: سنرضي الفلسطينيين بالمال والسعودية بـ”حسن النية”/عاموس هرئيل/هآرتس

إزاء النووي السعودي.. “الأمن الإسرائيلي”: نأمل أن يأخذ نتنياهو تحذيراتنا بموضوعية/ليلاخ شوفال/إسرائيل اليوم

وزير الاتصالات الإسرائيلي يتفقد نسخة من التوراة في معرض الكتاب بالرياض ويشيد بـ”العلاقات المزدهرة” مع السعودية

بن غفير يقتحم الحرم الإبراهيمي والمستوطنون يستبيحون “الأقصى”

الاحتلال يحوّل البلدة القديمة لثكنة عسكرية… والسلطة تدعو لتدخل دولي عاجل لوقف الإرهاب الإسرائيلي

20 عضوا ديمقراطيا بالشيوخ الأمريكي يعبرون عن مخاوفهم إزاء اتفاق محتمل بين إسرائيل والسعودية

تركيا تقصف 22 هدفا لحزب العمال الكردستاني بشمال العراق

الولايات المتحدة تمنح أوكرانيا ذخائر إيرانية مصادرة كانت في طريقها للحوثيين

الفيفا يعلن إقامة كأس العالم 2030 في المغرب والبرتغال وإسبانيا.. والملك محمد السادس يهنئ شعبه

إيكونوميست: السيسي عجّل الانتخابات لقطع الطريق على خصومه.. ولا يوجد ضمان بأن ينهي ولايته الثالثة

آلاف المستوطنين يستبيحون القدس في أكبر مسيرة استفزازية… وجيش الاحتلال يستعد لـ «سيف القدس 2»

إثر اعتداء مستوطنين على مسيحيين في القدس.. نشطاء أمريكيون يطالبون الكنائس بقطع علاقاتها مع اسرائيل

واشنطن تتعهد محاسبة معرقلي وقف “حرب الجنرالين” في السودان والمعارك تطيح بـ 70 في المئة من المرافق الصحية

 

عناوين المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة

مساعٍ لمنع الفراغ في قيادة الجيش… هل من حلول؟/محمد شقير/الشرق الأوسط

سياسة الطاقة ناقصة ويتهدّدها الفساد/باسكال مزهر/نداء الوطن

هل يتعرّض لبنان لحصار اقتصادي وسياسي؟/كارولين عاكوم/الشرق الأوسط

الملف الرئاسي في “كوما”.. والحل؟!/حسين زلغوط/اللواء

"لا حوار" مقابل "لا تنازل": أتضطر الخماسية لمراجعة الطائف؟/منير الربيع/المدن

من لبنان إلى ناغورني كاراباخ... زوال الغطاء السياسيّ؟/خيرالله خيرالله/أساس ميديا

باسيل بعد السيّد: "افتحوا" البحر!/ملاك عقيل/أساس ميديا

رسالة من السيّد إلى جورجيا ميلوني/أيمن جزيني /أساس ميديا

 ميقاتي لدريان: لا يمكننا أن نحملها/زياد عيتاني/أساس ميديا

المغزى الحقيقي لصفقة الترسيم البري/طوني عيسى/الجمهورية

"أسوأ من الانتداب الفرنسي والوصاية السورية"/غسان العياش/النهار

الإبادة الجماعية للمسيحيين يمارسها الإرهابيون الإسلاميون من مثل داعش، وكذلك بعض حكام الدول الإسلامية من مثل رئيسي اذربيجيان وتركيا/ريموند ابراهيم

 

عناوين المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والردود

مشروع حل قدمه اللواء ريفي/خطة أو استراتيجية لإستعادة دولة الحق والقانون

“التيّار”: إنعكاسات الخيار الرئاسي الخاطئ أخطر من الفراغ

مولوي: جرائم السوريين تتزايد.. ولا يمكننا التحمّل!

بيان لمصرف لبنان بالموجودات والمطلوبات الخارجية

جمعية اهالي ضحايا انفجار مرفأ بيروت: نطالب تشكيل هيئه إتهامية بأسرع ما يكون

 

النشرة الكاملة

الزوادة الإيمانية لليوم

احْذَرُوا لأَنْفُسِكُم لِئَلاَّ تَثْقُلَ قُلُوبُكُم في الخَلاعَة، وَالسُّكْر، وَهُمُومِ الحَيَاة، فَيُفَاجِئَكُم ذلِكَ اليَوم؛ لأَنَّهُ سَيُطْبِقُ مِثْلَ الفَخِّ عَلى جَمِيعِ المُقِيمِينَ عَلَى وَجْهِ الأَرْضِ كُلِّهَا

إنجيل القدّيس لوقا21/من34حتى38/:”قالَ الربُّ يَسوع: «إِحْذَرُوا لأَنْفُسِكُم لِئَلاَّ تَثْقُلَ قُلُوبُكُم في الخَلاعَة، وَالسُّكْر، وَهُمُومِ الحَيَاة، فَيُفَاجِئَكُم ذلِكَ اليَوم؛ لأَنَّهُ سَيُطْبِقُ مِثْلَ الفَخِّ عَلى جَمِيعِ المُقِيمِينَ عَلَى وَجْهِ الأَرْضِ كُلِّهَا. فٱسْهَرُوا في كُلِّ وَقْتٍ مُصَلِّينَ لِكَي تَسْتَطِيعُوا أَنْ تَهْرُبُوا مِنْ كُلِّ هذِهِ الأُمُورِ المُزْمِعَةِ أَنْ تَحْدُث، وَتَقِفُوا أَمَامَ ٱبْنِ الإِنْسَان». وكانَ يَسُوعُ في النَّهَارِ يُعَلِّمُ في الهَيْكَل، وَفي اللَّيْلِ يَخْرُجُ وَيَبِيتُ في الجَبَلِ المَعْرُوفِ بِجَبَلِ الزَّيْتُون. وكانَ الشَّعْبُ كُلُّه يَأْتِي إِلَيْهِ عِنْدَ الفَجْرِ في الهَيْكَلِ لِيَسْتَمِعَ إِلَيْه.”

 

”تفاصيل تعليقات وتغريدات الياس بجاني

دول الغرب تتفرج على مجزرة جديدة ترتكب بحق الشعب الأرمني في ناغورني قره باغ دون أن يرمش لها جفن

الياس بجاني/30 أيلول/2023

https://eliasbejjaninews.com/archives/122702/122702/

يا للخذي ويا للعار، فإن دول الغرب المدعية التقدم والحضارة والرقي، والمفاخرة برفع رايات شرعة حقوق الإنسان الدولية، قد فقدت كل ما هو إنسانية وضمير وأخلاق.

هذه الدول، وعلى خلفية كفرها والجحود، وبسبب عودتها الانتكاسية والارتدادية إلى طبيعة الإنسان الغارق في الخطيئة الأصلية، قد أصبحت بغربة كاملة عن كل قيمها وتاريخها والتزاماتها الوطنية والإنسانية.

نعم وللأسف، فإن هذه الدول كافة الملتحفة بالعلمانية الشيطانية الفاسدة والمفسدة، قد غرقت حتى أذنيها في كل ما هو ترابي ومصلحي وتجاري ومصالح آنية، وتخلت عن سابق تصور وتصميم، عن كل ما هو أنساني وإيماني وأخلاقي وقيمي.

هذه الدول، وفي مقدمها روسيتا تتفرج بغباء وموت ضمير ووجدان وخور إيمان ورجاء على مجزرة جديدة ترتكبها أذربيجان وحليفتها تركيا بحق الشعب الأرمني.

الشعب الأرمني يقتل وينكل به ويعذب ويهجر من أرض أجداده، ويقلع من جذوره وتاريخه بالقوة ويطهر عرقياً، فيما روسيا تحديداً ودول الغرب عموما ودون استثناء واحد، لا تُحرّك ساكنا، لا بل تبارك المجزرة وتتحالف مع مرتكبيها وتهلل لهم.

يا للعار، فإن هذه الدول وأنظمتها العلمانية الجاحدة والشيطانية تعبد تراب الأرض وثرواته، بعد أن تخلت عن كل ما هو قيم ومبادئ وحقوق إنسان ودفاع عن حرية مصير الشعوب.

ما هو محزن ومؤلم في آن، هو أن الشعب الأرمني الذي تعرض على أيدي الدولة العثمانية التركية لأفظع مجرة في التاريخ ما بين عامي 1914-1915، قد ترك مجدداً فريسة للوحوش البشرية المفترسة المتمثلة بدكتاتور أذربيجان إلهام علييف، وبحليفه التركي الإخونجي والأصولي الرئيس أردوغان، الغارقين في أوحال الأصولية والأحقاد والتعصب والحقد والضغائن التاريخية.

إن الغرب الجاحد قد بارك لعلييف واردوغان أن يمارسا وحشيتهما وتعطشهما لسفك دم الشعب الأرمني رغم أن تركيا هي عضو في الحلف الأطلسي الغربي المفترض أنه حامي والسلام والحريات والديمقراطية.

يبقى أن المجزرة البشعة التي يتعرض لها أرمن ناغورني قره باغ هي مستنكرة ومدانة بكافة المعايير.

من التاريخ

*الإبادة الجماعية للأرمن أو مذابح الأرمن أو المحرقة الأرمنية (بالأرمنية: Հայոց Ցեղասպանութիւն) (بالتركية: Ermeni Soykırımı)‏ هي عملية القتل الجماعي الممنهج وطرد الأرمن التي حصلت في أراضي الدولة العثمانية على يد حكومة جمعية الاتحاد والترقي خلال الحرب العالمية الأولى. مع أن مجازر متفرقة قد ارتكبت بحق الأرمن منذ منتصف العام 1914م، فإن المتفق عليه أن تاريخ بداية الإبادة هو 24 أبريل 1915م، وهو اليوم الذي جمعت فيه السلطات العثمانية مئات من المثقفين وأعيان الأرمن واعتقلتهم ورحلتهم من القسطنطينية (إسطنبول اليوم) إلى ولاية أنقرة حيث لقي أغلبهم حتفه.

*الكاتب ناشط لبناني اغترابي

عنوان الكاتب الألكتروني

Phoenicia@hotmail.com

رابط موقع الكاتب الالكتروني على الإنترنت

http://www.eliasbejjaninews.com

 

مصير اللذين يفتقرون إلى الإيمان ويغرقون في أوحال السلطة والمال

الياس بجاني/26 أيلول/2022

بيننا الكثير من الناس اللذين يجهلون بأن الإنسان هو ابن الله، ومعمد بالماء والروح القدس، ولا يدركون بسبب كفرهم وقلة إيمانهم من هم حقًا، ولذلك يختبئون بخبث خلف وجوه مزيفة، أو لنقول أنهم يرتدون أقنعة خادعة.

لماذا هم كذلك؟

بالتأكيد، لأنهم يكرهون أنفسهم، وفي الغالب هم مثقلون بعقد النقص المدمرة.

إن معظم هؤلاء الأشخاص يشبهون الحرباء بتغيير ألوانهم، كونهم لا يثقون بأنفسهم، وليس لديهم أي شعور بالعرفان بالجميل أو الامتنان على الإطلاق تجاه الغير، ويفتقرون إلى الإيمان بالله ويعبدون المال والسلطة.

وفي الغوص في ماضيهم نجد بأن معظمهم بالغالب كانوا فقراء في البداية، لكنهم أصبحوا أصحاب سلطة وأغنياء فجأة.

وبدلاً من أن يستثمروا ثرواتهم التي هي نِّعم وعطايا من الله في مساعدة الآخرين وإسعادهم، وخاصة أفراد أسرهم، فإنهم يبتعدون بحقد وكراهية وشوفة حال عن كل ما هو أحاسيس ومشاعر إنسانية، وينسون ما هو معنى وجوهر الحب ، وينكرون  أن الله هو محبة.

يقعون في التجربة، ويعيشون في سجون الكراهية، ويجترون الضغينة  والحقد، ويسكن قلوبهم الانتقام وكل مركبات النقص والكراهية.

ليس هذا فحسب، بل تعميهم الغيرة والحسد ويستخدمون ثرواتهم ونفوذهم بشكل شرير لإلحاق الأذى والشرور بالآخرين.

يصبحون مجرد ساديين تفرحهم أوجاع ومعاناة الآخرين، ويزرعون هذه السرطانيان الأخلاقية في نفوس عائلاتهم والمقربين منهم، ويعاقبون من يرفض السير في دروبهم الشيطانية

عندما ننظر حولنا أينما كنا، فمن السهل جدًا التعرف على العديد من هؤلاء الأشخاص الذين لديهم هذه الطائع الشريرة.

ونسأل عن مصيرهم والنهايات؟

في الخلاصة، فإن هؤلاء في النهاية سوف يدفعون ثمن كل أعمالهم المدمرة والشريرة، إن لم يكن على هذه الأرض، فبالتأكيد يوم الحساب الأخير يوم يقفون أمام الله ليحاسبوا على كل ما اقترفوه من خطايا لا تغفر.

نسأل الله العلي القدير أن يحفظنا من أمثال هؤلاء الأشرار المرّضى والمعقدين.

*الكاتب ناشط لبناني اغترابي

عنوان الكاتب الألكتروني

Phoenicia@hotmail.com

رابط موقع الكاتب الالكتروني على الإنترنت

http://www.eliasbejjaninews.com

 

دعوة للإشتراك في قناتي ع اليوتيوب

الياس بجاني/اتمنى على الأصدقاء والمتابعين لمواقعي الألكتروني الإشتراك في قناتي ع اليوتيوب.Youtube

الخطوات اللازمة هي الضغط على هذا الرابط   https://www.youtube.com/channel/UCAOOSioLh1GE3C1hp63Camw  لدخول الصفحة ومن ثم الضغط على مفردة SUBSCRIBE في اعلى على يمين الصفحة للإشترك.

Please subscribe to My new page on the youtube. Click on the above link to enter the page and then click on the word SUBSCRIBE on the right at the page top

 

عناوين الأخبار اللبنانية

الكولونيل شربل بركات يرثي زوجة الشهيد الياس الحصروني السيدة أيفيت سليمان الحصروني/شو هالقصة الما بتتصدق.. ليش صار هيك؟

https://eliasbejjaninews.com/archives/122831/122831/

أيفيت سليمان الحصروني

الكولونيل شربل بركات/04 تشرين الأول/2023

شو هالقصة الما بتتصدق.. ليش صار هيك؟..

ما قدرتي عالفراق؟..

منعرفك قوية من جوا ومش ممكن تتهاوني بالرغم من جرحك الكبير. ما بتتركي العيلة بهالظرف الصعب..

ليش قبلتي تروحي؟..

والا الغضب على هاللي صار خلانا كلنا ضايعين؟..

صحيح غياب الحنتوش صعب. وصحيح الطريقة كانت قاسية ومش مفهومة اسبابها، وأقسى منها انو نقبل بالوضع ونعض عالجرح.. بس منعرفك قوية وقادرة وبتحملي مسؤولية العيلة والاحفاد ورفاق الطريق.. وبتعرفي تردي على الحقد بالكلمة الحلوة والايمان.. ليش لكان تركتي بكير؟.. وشو بدو مننا هاللي فوق؟.. ليش بعت وراكي بهالسرعة؟..

ايفيت ولا مرة شفتك مرى ضعيفة أو كتّيرت حكي أو بتعطي دينتك للناس. كنتي دايما رصينة وهادية ومحبة. بتوزعي فرح بدون تباهي وشوفة حال.. وكنتي مكملة للحنتوش، خاصة بالبيت، بالرغم من شغلك والتزاماتك.. كنتي البسمة هاللي بتحل أكبر مشكل.. وتعليقاتك الزغار هاللي عادة ما بتعندي عليهن فيهن كتير من الحكمة وقادرين يساهموا بالبنا مش بالهدم...

يمكن حسيتي انو بعد الحنتوش ما عادت الحياة الها طعمة.. وهيدي ردة فعل الكل بالمصاعب والمحن.. انما بيبقى لكل واحد دور تيخلص المشوار.. شو قصتنا.. انعمى قلبك؟.. والا كبر الشوق؟.. أو أنو الحنتوش ناداكي من فوق واستعجل؟..

ما فينا نقول شي وما فينا بهالوضع الصعب إلا نطلب من الله يرحم شعبو ويبعد عن الكل هالكاس المر ويمكن الغضب اللي جايي.. ما بعرف اذا كان لازم نقدملو شي تيرضى علينا ويبعد هالألم الكبير متل ما كانت تعمل الشعوب ايام زمان.. وهل هيدا هوي السبب انو تكونوا تنينكن أفضل قربان منرفعوا عا مذبح الرب بها الوقت الحرج عن الجماعة كلها؟..

اقبل يا رب.. وارفع غضبك عنا.. وحوّل هالتضحية وهالألم هاللي عم نعيشن تصيروا بذور محبة وفرح، وينبت منن استقرار وسلام يرجع يمجّد اسمك ويجمع الأهل من كل الجوانب حول ارادتك بالتعاون من أجل المستقبل، مش بالتقاتل على الماضي وأحقادو...

انشالله تكون رسالتك ايفيت وتضحيتك انتي والحنتوش مقبولة عنا كلنا، وعن لبنان هاللي منحبو، وهالمنطقة هاللي هيي جزء عزيز عليه.. بلكي بتتفتح العيون ومنتخلى عن الحقد، وشوي شوي منرجع نبني ونعمر بيوت ملياني محبة، وعيل متضامنة ومتكاتفة، بيجمعها خوف الله واحترام تعاليمو، وبيدفعها أحلام متل أحلامك انتي والحنتوش بمستقبل حلو لعين ابل والمنطقة...

الله يرحمك ايفيت... أكيد وانتي والياس بجوار الرب دعواتكن راح تكون مسموعا أكتر من دعواتنا.. أطلبوا وشدّوا تنرجع نبني ونعمر، وترجع الأراضي تزهّر خير وبركة، والأجيال هاللي عم تخلق تحلم بايام حلوة..

تعازينا للعيلة داني ودينا وشربل وماريان وعيالهن ولأم وجيه هاللي تحملت فقدان كتار من المحبين وكلهن سيوف بتحز بقلبها.. انشالله العدرا ام النور بترافقها بهالمرحلة وبتخفف عنها. وأكيد ام مارون هاللي حملت كمان أكتر ما بتقدر. ولكل العيلة الأخوة والخيات وعيالهن والأحبة والاصحاب. ولكل ولاد عين إبل بلبنان والانتشار بلكي ربنا بيوقف غضبو وبيقبل يرضى عنا ويسامحنا على كل شي غلط عملناه بهيكلو وبالبلاد المقدسة هاللي باركها من الفين سني وبعدنا ما عرفنا قيمتها لليوم...

الله يرحما...

 

رابط فيديو مقابلة من موقع “ليبانون أون” مع الصحافي علي الأمين/علي الأمين يتحدّى الحزب على الهواء مباشرة: افتح البحر إن كنت تجرؤ.. فرجينا مراجلك

حزب الله يريد التوافق على مرشحه للرئاسة سليمان فرنجية ويرفض انتخاب رئيس بالطرق الديموقراطية

https://eliasbejjaninews.com/archives/122846/122846/

/04 تشرين الأول/2023

 

رابط فيديو مقابلة من "صوت لبنان"، مع الصحافي والناشط السيادي نوفل ضو/المبادرات تسعى الى تسوية رئاسية ولا تسعى لحل المشكلة اللبنانية المتمثلة بخضوع البلد للاحتلال

هل خَطفَ "التشدد" الداخلي وهجَ الحراك القطري؟

https://eliasbejjaninews.com/archives/122839/122839/

صوت لبنان/04 تشرين الأول/2023

 

رابط فيديو مقابلة من موقع “المشهد” مع اللواء أشرف ريفي تلقي الأضواء السيادية على بربرية وأخطار حزب الله وما يتسبب به من جرائم وفوضى واحتلال وفرسنة ونزوح سوري وتفكيك لمؤسسات الدولة وافقار للناس وممارسة التهريب والمتاجرة بكل الممنوعات

https://eliasbejjaninews.com/archives/122851/122851/

04 تشرين الأول/2023

يسود توتّر عالٍ في الشّارع اللبناني ضدّ النّزوح السوريّ وأخطاره وكلفته الاجتماعيّة والاقتصاديّة والديمغرافيّة، لدرجة أنّ فكرة الأمن الذاتيّ عادت تراود البعض، فيما انتقل البعض إلى تنفيذها لحماية الأرض والعِرض. كل ذلك يحصل أمام فراغ كبير من قِبل الدّولة اللّبنانية العاجزة عن القيام بأيّ خطوة فعليّة، ووحده الجيش اللبنانيّ يعمل باللّحم الحيّ لمنع تدفّق النّازحين غير الشرعيّين عبر الحدود. تزامنًا يبدو أنّ جميع الوساطات الداخليّة والعربيّة والأجنبيّة، فشلت في تحقيق الاستحقاق الرئاسيّ اللبنانيّ، في وقت لبنان بأمسّ الحاجة أكثر من أيّ وقت مضى، إلى سدّ الفراغ المنتشر من رأس الدّولة إلى أصغر موظّف فيها، وفي هذا الإطار يذهب البعض إلى اعتبار أنّ حزب الله هو من يعرقل انتخابات الرّئاسة لإطالة وقت الفراغ، ويرى البعض الآخر أنّ الملف اللبنانيّ لم يعد أولويّة عند أحد. هذه المواضيع وغيرها من الملفّات، سنناقشها مع النائب اللبناني #أشرف_ريفي في برنامج "توتّر عالي" مع #طوني_خليفة

 

نوفل ضو لمانشيت المساء : الحل في لبنان برؤية ونظرة وذهنية جديدة

صوت لبنان/04 تشرين الأول/2023

https://eliasbejjaninews.com/archives/122839/122839/

أكّد المدير التنفيذي لمجلس أمناء “رؤية العَوربة” نوفل ضو عبر صوت لبنان ضمن برنامج “مانشيت المساء” ان لبنان يدور في حلقة مفرغة، مشيرًا إلى ان المبادرات تسعى الى تسوية رئاسية ولا تسعى لحل المشكلة اللبنانية المتمثلة بخضوع البلد للاحتلال، مؤكّدًا ان الحل في استعادة سيادة لبنان وبإلحاقه بالنظام العربي الجديد وبالنظام العالمي الذي يتشكّل، معتبرًا أن التعاطي مع المشكلة تقنيًا وبحل موضعي غير مجدي ويؤدي إلى استعصاء المشاكل على الحل.

واعتبر نوفل انه من مستحيل انتخاب رئيس من دون منطق العولمة في زمن العولمة، وذلك ينسحب على مشكلة النزوح والقطاع المصرفي والقطاع الاستشفائي … مشدّدًا على أهمية الربط بالنظام العالمي ثقافيًا وماليًا واداريًا وتقنيًا والخروج من العزلة، وضرورة التحرر من الاحتلال الإيراني المُتمثّل ب

ح ز ب ا ل ل ه، وتحكّمه بالقرار السياسي وتحجيمه للاقتصاديين الحقيقيين وإجبارهم على دعم الأغنياء الجدد وتمويل احتلال البلد، وباستهدافه للطبقة الوسطى التي تنتج الديمقراطية، رافضًا تغطية هذا الاحتلال، وداعيًا اللبنانيين إلى استعادة لبنان برفض التسوية مع ح ز ب ا ل ل ه.

ورأى نوفل ان قطر منفتحة على العالم وتشكل حاجة فرنسية لإكمال مبادرة فرنسا في لبنان، مشيرًا إلى أن دول التعاون الخليجي يشكلون النظام العربي الجديد، وبإمكان لبنان الالتحاق بهم والدخول إلى العولمة بإيجاد رؤية تشبه الرؤية في دول التعاون الخليجي، ما يفتح له المجال ليكون شريكًا على كل المستويات، مؤكّدًا ان الحل في لبنان رؤية ونظرة وذهنية جديدة بكيان مستقل وليس بأدوات تخدم الاحتلال، وبالتفاهم مع ح ز ب ا ل ل ه بأن يكون لبنانيًا وبأن يعمل تحت سقف القانون اللبناني، والاتفاق معه بنفس شروط الاتفاق بين السعودية وايران، بشروط تحفظ سيادة وكرامة لبنان، موضحًا ان التنازل لمصلحة لبنان هو ربح، وان على الانتخابات الرئاسية ان تجعل الحزب يدفع ثمن احتلاله للبنان، معتبرًا ان أي تسوية يقبض ثمنها ح ز ب ا ل ل ه بالسياسة او بالعسكر ستكون على حساب الدولة اللبنانية ومنطق الدولة في لبنان، مؤكّدًا ان على التسوية ان تبني دولة وان لا تملأ الفراغ في المؤسسات فقط، وأن على الرئيس ان يعكس مشروعًا واضحًا بغطاء عربي دولي وليس تسوية على المواقع. وأوضح نوفل أن التيار الوطني الحر يشكل نموذجًا للوصولية والانتهازية في الحياة السياسية اللبنانية ونموذجًا لتحويل السياسة الى بازار، وان الخطورة في التعاطي السياسي في لبنان هي في المساهمة بتنفيذ مشروع ح ز ب ا ل ل ه وبتطبيق منطق القوي بطائفته، وعدم تقديم مشروع مختلف نقيض لمشروع “الحزب” لإسقاطه، يرتكز على الديمقراطية، وعلى المواجهة السياسية السلمية، مؤكّدًا أن ح ز ب ا ل ل ه هو العبء الوحيد على اللبنانيين، وان الحل لمشكلة النزوح السوري هو خروج عناصر ح ز ب ا ل ل ه والحرس الثوري الإيراني من المناطق السورية.

وأشار نوفل إلى أن المخزون النفطي لا يكفي للنهوض بالوضع الاقتصادي، وأن المطلوب الشراكة الكاملة في النظام العربي والعالمي، لافتًا إلى أن الرؤية الاقتصادية لأكبر دولة بترولية في العالم هي في كيفية الاستغناء التدريجي عن النفط في الاقتصاد (رؤية 2030) معتبرًا ان الرهان على البترول لوحده لا يكفي، وان التعويل على رؤية وعملية تصور واضحة لاستخدام كل إمكانات لبنان وقيامه بدور لا يمكن لغيره القيام به، بدءًا من تصحيح الخطأ في السياسة وباتخاذ القرار الصحيح.

 

أسرار الصحف الصادرة في بيروت صباح اليوم الأربعاء 4 تشرين الأول 2023

وطنية/04 تشرين الأول/2023

نداء الوطن

تردد أنّ مديراً عاماً غير مدني يستطلع آراء المعنيين حول إمكانية التمديد له بعد بلوغه السن القانونية ربيع العام المقبل.

ينقل لبنانيون عن مسؤولين اميركيين تأكيدهم أن الموفد الفرنسي جان ايف لوديان قال صراحة أمامهم إن ترشيح سليمان فرنجية c’est fini.

يحاول الثنائي الشيعي إحداث اختراق في صفوف إحدى الكتل المعارضة من خلال اتصالات مع نائب ماروني والايحاء بدعمه إن رشحته كتلته لرئاسة الجمهورية.

اللواء

بدأ التشويش على حاكمية مصرف لبنان الجديدة، من زاوية اعتماد منصة دولية لضبط سعر الصرف للدولار، تمهيداً لتوحيده..

لا يُخفي مصدر نيابي أن الحوار بين حزب الله والتيار الوطني الحر، بات بحكم الميِّت سياسياً.

يشكو وسيط رئاسي من تبدُّل مفاجئ بالمواقف، لدرجة بات معها الوضع كما يقال: كلام الليل يمحوه النهار..

الجمهورية

 نُقل عن مراجع ديبلوماسية ملاحظتها أن وفداً عربياً زار عاصمة عربية معنية بأزمة بلاده بمواكبة إعلامية وغادرها سراً.

تبيّن للعديد من المدارس الرسمية أنّها عاجزة تمامًا عن الانطلاق بالعام الدراسي بسبب الضغط الهائل الذي تتسبّب به الأعداد غير المتوقعة للتلامذة السوريين.

 استغرب أحد المسؤولين الهروب من الحوار، وقال: أنا متأكّد من أن كل مَن رفض المبادرات الحوارية سيعض أصابعه ندماً.

الأنباء

عودة الحديث عن تقلّبات مالية متوقعة في ظل استمرار الأفق السياسي المسدود في البلد.

تعارض واضح في المواقف داخل فريق سياسي واحد على خط قضية أساسية ببعد غير محلي فقط.

 

 مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الاربعاء 4/10/2023

وطنية/04 تشرين الأول/2023

 * مقدمة نشرة اخبار تلفزيون ان بي ان

بين الشغور والنزوح حال البلاد على حاله...

وبين حالات التعطيل والتضليل يواصل أصحاب هذه المدرسة التنقل فيعطلون الحوار ويعرقلون أي بحث عن تسوية ممكنةثم يتهمون غيرهم بما تقترف أيديهم

وفي هذا السياقردت النائب عناية عزالدين على نائبة القوات ستريدا جعجع مؤكدة ان رئيس مجلس النواب والمجلس النيابي أبوابهما مشرعة لإنجاز الإستحقاقات الدستورية لا سيما رئاسة الجمهورية طبعا بالتكافل والتضامن مع كافة الإرادات الخيرة وقالت:طبعا المجلس أبوابه موصدة بوجه الإرادات الشريرة فمن لا يملك الشجاعة للحوار مع الآخر من أجل مصلحة لبنان وإنقاذه هو حتما... وأنت من بينهم... سوف يلجأ الى التضليل والتعطيل .. وهذه مدرستكم.

في ذكرى حرب أكتوبر الخمسين والتي هزم فيها العرب العدو الإسرائيلي أبرق الرئيس نبيه بري للرئيسين المصري والسوري مهنئا ومعربا عن ثقتة بأن من صنع ملحمة النصر وسطر ملاحم البطولة والفداء في سبيل تحرير الأرض وإستعادة الحقوق من رجس الإحتلال الإسرائيلي قادر على أن يستولد على الدوام من مدرسة "تشرين" التحرير نصرا جديدا للأمة.

في اليوميات اللبنانية تقدم ملف النزوح السوري ولهذه الغاية عقد وزير الداخلية بسام مولوي مؤتمرا صحافيا أكد فيه أنه لا يمكن البقاء في حالة تراخ تجاه النزوح  مشددا على أن مطلب لبنان ليس تنظيم النزوح السوري بل الحد منه...

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون ام تي في

النزوح السوري الى الواجهة، وفي صدارة الاهتمام، وذلك على حساب الملف الرئاسي. سببان وراء تبدل الاولويات لدى الرأي العام: الاول, الرمادية التي تطبع الملف الرئاسي وغياب اي  تطور حاسم او حتى اي موقف لافت . السبب الثاني: وعي الجميع ان الوجود السوري في لبنان لم يعد قضية نزوح فحسب، بل تحول خطرا سياديا كيانيا يزعزع اركان الدولة ويهدد بنيان الوطن. والواضح ان مختلف القوى السياسية والاحزاب متفقة على خطر النزوح السوري، وهو ما يظهر من خلال تتبع مواقفها.

والواضح ايضا ان كل القوى السياسية باتت متفقة على ان الخطر لا يعالج بالبهورة والشعارات بل بتحرك متكامل ومدروس توضع فيه كل الامكانات التي يملكها لبنان ان في الداخل والخارج. لكن المشكلة ان المسؤولين اللبنانيين يعيشون ضياعا، اذ حتى الان لم يصلوا الى اقرار خطة متكاملة، تشمل كل الوزارات، وتركز خصوصا على تعزيز التواصل مع الاوروبيين والاميركيين لتبديل الموقفين الاوروبي والاميركي من قضية النزوح.

وزير الداخلية بسام المولوي  دق ناقوس الخطر، وقال بكل صراحة ووضوح: بلدنا مش للبيع. وطلب من البلديات  تقديم تقرير دوري كل خمسة عشر يوما عما فعلته بشأن الوجود السوري من قمع مخالفات وازالة تعديات.

المبادرة مهمة ، لكنها يجب ان تتبعها مبادرات اخرى من مسؤولين آخرين،  لأن القضية لا تحل عبر البلديات فقط، وان كان للسلطات المحلية دور مهم في الحد من اخطار النزوح ونتائجه المدمرة.

رئاسيا، الجمود المسيطر لم تخرقه سوى الزيارة  التي قام بها السفير القطري الجديد الى بنشعي ، حيث التقى رئيس تيار المردة سليمان فرنجية. الزيارة، وان كانت بروتوكولية الطابع ، لكنها تكتسب اهمية خاصة في ظل ما يتردد عن  تفعيل المبادرة القطرية.

وفي نيويورك افاد مراسل ال "ام تي في" انه وبخلاف كل ما يتردد فان لا زيارة قريبة لأموس هوكستين الى بيروت، وبالتالي فان ما يحكى عن فتح ملف الترسيم البري ليس صحيحا ، لأن اسرائيل غير راغبة في الامر حاليا، فيما اميركا منشغلة بأمور اكثر اهمية،  بالنسبة اليها على الاقل...

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون المنار

رغم كل المساعي والتحضيرات والتحذيرات فاضت الشوارع وغرقت الطرقات، وساعد المواطنون قصور الحال، فاستوطنت النفايات المجاري والمفترقات، وسبحت المياه واستحالت الساحات مستنقعات .

قبل ايام حذرت وزارة الاشغال العامة والنقل من المشهد هذا، ونظفت المجاري وناشدت المعنيين من وزارات ومواطنين وبلديات التعاون، الا ان حجم التقصير والقصور كان اقوى من الجميع ..

ومن طوفان الشتاء الى طوفان النازحين الذي يساق عن سابق اصرار وتصميم، ومع التخبط الحكومي والبحث فيما يسمونه معالجة النزوح العشوائي – مع الاصرار على عدم فتح البحر امام الراغبين من النازحين، جدد الاوروبيون وبكل وقاحة رفضهم استقبالهم، فيما يفرضونهم على اللبنانيين ..

سياسيا لا شيء داخليا بعد الحوار المرفوض سوى المزيد من التراشق الاعلامي والمنبري، وكثير من الترنح الرئاسي، والعين على المسعى الخارجي قطريا كان او فرنسيا ..

في الكيان العبري اعياد العرش متواصلة بمتفرعاتها العنصرية التي تدنس المقدسات الاسلامية والمسيحية، ولم يسلم من المستوطنين الموتورين المحميين من الشرطة الصهيونية حتى الحجاج المسيحيون الذين يزورون القدس وبيت لحم، بل زاد الصهاينة من التأكيد على الملأ وعبر شاشات الاعلام العبري حجم الحقد الذي يكنونه للمسيحيين كما المسلمين ..

اما حجم رسالة المقاومين للصهاينة فقد ترجمت بعضها سرايا القدس التابعة لحركة الجهاد الاسلامي بعروضها العسكرية في ذكرى التأسيس..

في الولايات المتحدة الاميركية التي يؤسس سياسيوها لصورة حكم مهتز ، فقد زادوا الى الصراع الرئاسي المتفلت، نزالا في مجلس النواب مع سابقة عزل رئيسه الجمهوري كيفين مكارثي وتعيين باتريك ماكهنري رئيسا مؤقتا للمجلس بديلا عنه، ما يؤكد أن لا بديل عن الصراع السياسي الحاد الذي يهدد تلك البلاد...

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون أو تي في

في انتظار مفاجآت لا تبدو سهلة المنال، يدور الملف الرئاسي في حلقته المفرغة، مترقبا خرقا خارجيا متعثرا من هنا، وصحوة ضمير داخلية شبه مستحيلة من هناك.

وفي الوقت الضائع، عجز كامل لمجلس النواب، وفشل ذريع لحكومة تصريف الاعمال، وشلل قضائي واضح، وتراجع فظيع في مستوى العمل الحزبي، الى درجة طرد نائب سابق وزوجته من أحد الاحزاب التي تستعد قريبا لاستحقاق داخلي تصفه بالديموقراطي، لمجرد مشاركته في “ترويقة”.

وبالعودة الى الملف الرئاسي، جدد التيار الوطني الحر التأكيد اليوم على بذل كل المساعي لتأمين توافق وطني على إسم يحمل في شخصه مؤهلات الرئاسة في هذه المرحلة، ويملك رؤية إصلاحية إنقاذية وقدرة على التعاون مع حكومة إصلاحية لمواجهة التحديات والمخاطر الداهمة، التي من ابرزها النزوح الجماعي للسوريين بإتجاه لبنان.

وشدد التيار على أنه ليس معنيا بالتهويل وبتخويفه من فقدان جنة الحكم، بل بالحفاظ على وجود لبنان، والحكم بالنسبة اليه ليس الا وسيلة لبناء الدولة لا هدفا بحد ذاته. ورأى التيار ان الخيار الخاطئ في موقع الرئاسة الأولى ستكون له انعكاسات سيئة ربما أخطر من الفراغ.

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون ال بي سي

ما اجمل ان يزف الملك المغربي الى شعبه خبر تنظيم بلاده كأس العالم في كرة القدم لعام 2030.

بعد 11 شهرا على سرقة المنتخب الوطني المغربي الاضواء في كأس العالم في قطر,مباراة بعد مباراة حتى وصول " اسود الاطلس" الى نصف النهائي مقابل فرنسا,ها هي المغرب تفاجئ العالم اجمع والدول العربية بخبر اليوم.

خبر ينقل المغرب سلطة وشعبا واقتصادا الى عالم آخر,الى حيث الاستثمار وجذب المستثمرين, الى حيث النمو الاقتصادي,الى حيث الحداثة والاستدامة, الى حيث تطوير الشعوب ماليا, وثقافيا , ورياضيا...

خبر دخول المغرب جنة كأس العالم بعد قطر, اعلنه منذ قليل مجلس الفيفا, فاتحا الباب واسعا امام امكان استضافة السعودية كأس العالم في العام 2034.

وقد اعلنت المملكة منذ قليل نيتها الترشح لاستضافة بطولة كأس العالم في العام 2034 وفق خطة شاملة يسعى من خلالها الاتحاد السعودي لكرة القدم نحو تسخير كل امكاناته وطاقاته لتوفير تجربة رائعة لاسعاد عشاق كرة القدم , فيما اعلن ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان ان رغبة المملكة في استضافة كأس العالم 2030 هي انعكاس لما وصلت اليه السعودية .

هذا خبر يزف الى شعب خارج من زلزال مدمر, فيعيد له الحياة والامل ....

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون الجديد

في سابقة لم يعرف مثلها مجلس النواب الاميركي، فإن التشريع والقوانين والقرارات البرلمانية في الولايات المتحدة اصبحت مقطوعة الرأس بعد عزل رئيس المجلس كيفين ماكارثي.

إجراء كهذا يحدث في دولة عظمى لا تزال مؤسساتها تفعل مقص المحاسبة , فيعزل رئيس مجلس النواب , ويسحب رئيس سابق من محكمة الى محكمة وصولا الى مساءلة الرئيس الحالي.

فمن مكارثي الى ترامب فبايدن، اسماء شخصيات من الصف الاول .. لم تحظ بحمايات وحصانات تمنع عنها المثول امام القضاء او الطرد من الوظفية . 

صورة طبق الاصل عن مجتمع نقيض ومعاكس في لبنان , ترتفع الحصانات فوق رؤوس الرؤساء فتمنع المحاكمة , يتمدد الفراغ في الموقع الاولى ويتأبد الحكم في الموقع الثاني , ويقفل نبيه مكارثي البرلمان امام الجلسات الانتخابية المفتوحة.

وعلى الجلسات وتعطيلها تندلع يوميا التصريحات المضادة للانتخاب والمتسببة بحالات اكتئاب ولما شعر اللبنانيون بالضجر حيال مواقف القوى السياسية من فئة الرجال، لزمت الحرب الى نون النسوة فطارت البيانات على اوراق ناعمة بين ستريدا جعجع وعناية عزالدين، والاتهامات بالتعطيل بين السيدتين الفاضلتين قد ثبتت صحتها، لأن طرفي القوات والثنائي لم يقصرا في المهمة .. فئة خرجت تسللا، والفئة الثانية أعلنت ووثقت تعطيلها بالمواقف السياسية الظاهرة.

وتدور هذه الحرب على أرض لم تعد صلبة وتهتز تحت أقدام النازحين السوريين الذين اصبحت ازمتهم بحجم الحصار وبدا واضحا ان المعالجة الحكومية ستكون موضعية ولن تتخطى الدول الاوروبية الضاغطة لابقاء النازحين في أماكن وجودهم. فارووبا المقررة عن لبنان مصير القاطنين على اراضيه بشكل غير شرعي، تنظم لدولها ازمة الهجرة اذ اتفقت دول الاتحاد الأوروبي على نص رئيسي لإصلاح سياسة الهجرة قبل انعقاد قمة التكتل المقررة الجمعة في مدينة غرناطة جنوب إسبانيا ومرة جديدة لسنا على خريطة هذه الدول ولا في حساباتها المالية وبالكاد ستعقد الحكومة اللبنانية اجتماعا لبحث الازمة سيقاطعها وزراء التيار ثم يضرمون معاركهم على المنابر ليخبرونا ان النزوح اصبح يهدد الوجود.

واليوم جمع وزير الداخلية بسام مولوي المحافظين ورؤساء البلديات واستحضر الارواح الاوروبية ليخلص الى ان بلدنا مش للبيع. وقف المجتمعون على المخاطر من دون تفكيكها وتم التأكيد عمليا ان ابواب الهجرة الى اوروبا مغلقة عبر البحر تطبيقا للقانون الدولي، و الاهم تطبيق القانون المحلي وطالما ان لبنان مطوق, واوروبا تمنع العودة, والهجرة غير متاحة دوليا, والحلول متوافرة من الخارج فإن اول حل في الداخل هو حل الجمعيات وبدء التحقيق معها لمعرفة مصدر اموالها واين تم صرفها. فإذا كان لبنان لا يقوى على الغرب ...

فلتبدأ وزارة الداخلية  من حواضر البيت .

 

قلق لبناني من مخاطر النزوح.. ووزير الداخلية: لن نسمح باستباحة بلدنا

الانسداد الرئاسي ينذر بتصعيد.. وستريدا جعجع لبري: تريدون الهيمنة

بيروت ـ من عمر البردان/السياسة/04 تشرين الأول/2023

فيما ودّع المنخفض الجوي “إلياس” لبنان بأمطار طوفانية أمس، حيث تشكّلت السيول وارتفع منسوب المياه في العاصمة بيروت وضواحيها، بعد أن أغرق جونية وعكار والكثير من المناطق الشمالية، كاشفاً عقم المؤسسات وإدارات الدولة المعنية وفسادها، تصدر ملف النازحين واجهة الاهتمام بشكل لافت أمام العجز اللبناني الواضح بالتصدي لتداعياته على مختلف الأصعدة، في وقت تراجع منسوب التفاؤل بإمكانية إحراز تقدم في ما يتصل بالموضوع الرئاسي، لوصول الوساطات إلى حائط مسدود. وفي تحذير أطلقه من انعكاسات أزمة النزوح، لفت وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الأعمال بسام مولوي، إلى إنه لن يتم السماح للوجود العشوائي للسوريين في لبنان، قائلا في مؤتمر صحافي إن الوجود السوري يتجاوز إمكانات لبنان المادية، مشددا على أنه لن يتم التراخي أمام تجاوزات النازحين السوريين واستباحة لبنان وتغيير ديموغرافيته مقابل المال، قائلا إن لبنان ليس للبيع، كاشفاً أن عدداً كبيراً من الجرائم المتنوّعة والكبيرة يرتكبها السوريون في لبنان بنسبة تفوق الـ 30 في المئة. من جانبه، شرح عضو تكتل “لبنان القوي” النائب سيمون أبي رميا للبرلمان الأوروبي خطورة الوضع في ما يتصل بمسألة النزوح، وعرض عدد السوريين الذي تخطّى المليونين ومئة الف نسمة أي نحو أربعين في المئة من سكان لبنان، متطرقا الى تكلفة النزوح التي ناهزت الخمسين مليار دولار، يساهم المجتمع الاوروبي منها بثلاثة عشر مليار دولار فقط، فيما يتكلف لبنان نحو سبعة وثلاثين مليار دولار.

بدوره، كشف نائب “القوات اللبنانية” غياث يزبك عن توجه تكتل الجمهورية القوية الى توقيع عريضة نيابية تطالب بإقفال مكتب المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في لبنان بعد أصبح مفوضية سامية للتسويق للاحتلال السوري المستجد، واصفاً ما يحصل بالاجتياح السوري المنهجي الذي يهدد لبنان بعد سقوط كل المبررات التي تعطي صفة النزوح، ومحملاً مسؤولية التدفق السوري الأخير الى الحكومة التي لا تعمل سوى على توزيع البيانات، بدلاً من استنفار قواها لضبط الواقع والتخفيف من وطأته.

على صعيد آخر، وفي الوقت الذي بددت شروط “الثنائي الشيعي” أي أمل بتقدم على الصعيد الرئاسي، وفي مقدمها رفض التنازل عن دعم ترشيح سليمان فرنجية، فإن المعطيات المتوافرة تشير لـ”السياسة”، إلى أن الأجواء مهيأة للدخول في مرحلة جديدة من التصعيد المتبادل بين الموالاة والمعارضة، في وقت تواصلت ردود قوى المعارضة على تهديدات القيادي في الحزب الشيخ نبيل قاووق، مؤكدة ان هذا التصعيد لا يساعد الوسطاء على استكمال جهودهم لحل المأزق الرئاسي.

وإذ أشارت معلومات، إلى أن المجموعة الخماسية ستجتمع في الرياض في الأيام المقبلة، لتحديد الخطوات اللاحقة بالنسبة لبرنامج تحركاتها باتجاه حل الأزمة الرئاسية، فإن لا موعد محدداً بعد لعودة المبعوث الفرنسي جان ايف لودريان الى بيروت، ما فسره مصدر معارض لـ”السياسة”، على أنه تعبير عن إخفاق الديبلوماسية الفرنسية في التعامل بواقعية مع ملف حساس ودقيق، نتيجة رهاناتها الخاطئة التي أطالت أمد الشغور، بتبنيها لمرشح “حزب الله” الذي ترفضه الغالبية المسيحية، وهو أمر كان يمكن تجنبه لو وضعت باريس مصالح اللبنانيين أولاً، كما يفترض، قبل تأمين مصالحها في لبنان والمنطقة.

وفي هذا الشأن، أكّدت النائب ستريدا جعجع، أن “هناك من يحاول كعادته استغلال مآسي الناس للضغط على القوى السياديّة من أجل فرض إرادته على أكثريّة اللبنانيّين، معتبرةً أن قول رئيس مجلس النواب الرئيس نبيه بري “الخاسر من عدم انعقاد طاولة الحوار هو جميع اللبنانيين الذين ينتظرون اتمام هذا الاستحقاق، سيما في ظل التحديات الهائلة التي تواجه البلد”، سوى دليل واضح على أن فريق الممانعة يتخذ من الناس دروعاً بشريّة لفرض هيمنته على البلاد. وقد علم ان وزير الدولة في الخارجية القطرية محمد الخليفي أرجأ زيارته لبيروت، والتي كانت متوقعة في 5 الجاري، في حين أن المسؤول الامني جاسم بن فهد آل ثاني الموجود في لبنان، سيبقى فيه تحضيرا لزيارة وزير الخارجية القطرية، حينما تنضج ظروفها ويحين موعدها.

 

هل يحمل هوكشتاين معه موقفاً أميركيًّا مهمًّا؟

اللواء/04 تشرين الأول/2023

لاحظت مصادر سياسية لـ “اللواء” ان هناك حالة من الاسترخاء لدى الوسط السياسي، بمن فيهم كبار المسؤولين، وانعدام الحركة لديهم، لاخراج ملف الاستحقاق الرئاسي من دوامة الجمود والتعطيل المتعمد، ودفعه قدما الى الامام لانتخاب رئيس للجمهورية باقرب وقت ممكن، وبدا الامر وكأن هؤلاء قد استسلموا للامر الواقع، وان ليس لديهم القدرة على المبادرة، لتحريك هذا الملف قدما الى الامام، وها ههم في انتظار اي موفد او تحرك خارجي لتولي هذه المهمة كما في حالات سابقة. ونفت المصادر تبلغ المسؤولين عن اي موعد ثابت ورسمي لزيارة الموفد الرئاسي الفرنسي ايف لودريان، كما كان مرتقبا من قبل، بسبب استمرار الانقسام السياسي الداخلي، وتعذر تحقيق حد ادنى من تفاهم الاطراف السياسيين والتعاون معه لانجاح مهمته، ما تتطلب منه اجراء مشاورات مع اعضاء لجنة الدول الخماسية، لادخال تعديلات على مهمته قبل العودة المرتقبة الى لبنان، لتفادي اي تعثر يمكن ان يواجهه، في حين ترددت معلومات مفادها ان التعديلات تشمل قيام بعض اعضاء اللجنة وتحديدا قطر، بتوسيع مروحة اتصالاتهم لتشمل ايران، باعتبارها ذات تاثير في الاستحقاق الانتخابي من خلال حليفها حزب الله. وكذلك الامر بالنسبة لزيارة الموفد الرئاسي الاميركي اموس هوكشتاين الى لبنان لم تحدد  بعد، وكل ما يتم تداوله من اخبار بهذا الخصوص، ليست من جهات رسمية مسؤولة، وانما معلومات صحفية، باعتبار الموقف الاميركي، يمثل عاملا مهما، وعلى امل ان يحمل معه موقفا اميركيا مهما، يساعد في اعادة تحريك ملف الانتخابات الرئاسية من دوامة الجمود وصولا لانتخاب رئيس للجمهورية في النهاية، بالرغم من طابع زيارته يتناول المساعدة في تسوية بعض المشاكل والتعقيدات التي تحيط بموضوع ترسيم الحدود البرية بين لبنان واسرائيل.

 

النزوح السوري… استغلال مقصود للأزمة

جريدة الأنباء الالكترونيّة/04 تشرين الأول/2023

على خط أزمة النزوح السوري، التي باتت تُشكّل هاجساً مقلقاً في ضوء التموضعات التي تضعها فيها بعض القوى السياسية في لبنان، خصوصاً وأن نظرية “تصدير” النازحين التي تحدث عنها أمين عام حزب الله حسن نصرالله أول من أمس انما تخفي استغلالاً مقصوداً للأزمة، لا بل تضع ما بات يسمّى “الموجة الثانية” في خانة التدبير المخطط له سلفاً، وتقوّض بالتالي جهود الجيش والقوى الأمنية.

 

التسوية “على الطريق”!

جريدة اللواء/04 تشرين الأول/2023

أشارت أوساط مطلعة لـ«اللواء» إلى أن سلسلة أسئلة بدأت ترتسم بشأن موعد التفاعل مع المساعي في الملف الرئاسي ولاسيما مسعى دولة قطر في ظل الاتهامات المتبادلة بين الأفرقاء بشأن نسف الاستحقاق الرئاسي، ولفتت إلى أن ما من نية لسحب المبادرة من التداول حتى وإن صدر كلام حول الإستراحة في هذا الكلام. ورأت هذه الأوساط أن عدم الإفصاح عن التوجه المؤكد بشأن خيارات جديدة يعني ألا نية بالاستمرار بحرق الأسماء أو حتى اقتراحها لمجرد الاقتراح، مشيرة إلى أنه من المبكر وصول الاسم الأكثر حظاً للرئاسة إلى الحسم منذ الآن في ظل مناخ محلي لا يوحي بقرب الحل. وقالت ان لا تاريخ محددا أو دقيقا للتسوية التي يعمل عليها إلا أنها ستحصل عاجلا أم آجلا.

 

هذه خطة «حزب الله» لإلغاء قانون «قيصر» من بوابة النازحين!

جنوبية/04 تشرين الأول/2023

ربط الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله عودة النازحين السوريين الى سوريا، بإلغاء قانون “قيصر” ورفعه عن سوريا ليعود آلاف السوريين الى ديارهم، معتبرا ان هناك فرق بين النازحين واليد العاملة واللاجئين. وحض على تسهيل هجرتهم الى أوروبا بغية الضغط على اميركا والغرب لإزالة الضغوط عن النظام السوري”. واللافت ان كلام نصر الله يترافق مع الموقف الدولي، الذي صدر على لسان الناطق الرسمي باسم الاتحاد الأوروبي في الشرق الأوسط وشمال افريقيا لويس ميغيل بوينو الذي أكد “ان لا عودة للنازحين السوريين في الوقت الحالي داعيا لبنان الى مساعدتهم”.

وكشف مصدر دبلوماسي مواكب ل “جنوبية”، ان “كلام نصر الله يأتي من ضمن اجندة سياسية إقليمية لتشكيل حالة من الضغط على المعارضة اللبنانية، وبالتالي لفرض شروط الممانعة عليها، ان كان على مستوى انتخاب رئيس للجمهورية او في ملفات وطنية أخرى، أبرزها الملف النزوح السوري الذي يشكل عبئا وخطرا ديمغرافيا على لبنان وأهله، ويأتي الموقف في محاولة حزب الله لرفع الضغط عن النظام السوري”.وأوضح المصدر ان “حزب الله يلمح الى ان الوقت الحالي مناسب جدا، ويعمل الى استغلال الصرخة الشعبية والسياسية اللبنانية ضد الوجود السوري في لبنان، لطرح الغاء قانون “قيصر” او رفع الضغوط عن النظام السوري واعوانه”. وكشف ان “حزب الله يتعامل مع ملف النازحين، من منطلقات سياسية خاصة وليس وطنية عامة، بحيث انه بدأ بشن حملات ضمن مناطقته في الضاحية الجنوبية والبقاع والجنوب، لضبط مكان وجود النازحين، وإبقائهم تحت المراقبة والسيطرة على منافذ قوتهم، لأسباب امنية وسياسية واستراتيجية تتعلق به”. واستشهد بما “شهدته بلديات الغبيري وحارة حريك وبرج البراجنة والمريجة مؤخراً، من حملات واسعة على أكبر تجمع للنازحين، في منطقة الرحاب والرمل العالي والاوزاعي والشياح، وأقفلت كل المحال التي يستأجرها السوريون والتي في اغلبها محال لبيع الخضار، بحجة ان ان الشاغلين السوريين من دون أوراق رسمية”. ولفت الى توقيت هذه الحملات العملية وربطها بكلام نصر الله، اذ ان الكثير من هؤلاء السوريين مضى على وجودهم عقد من الزمن، ويعملون ضمن عقود إيجارات”.

وأكد ان هذه “الحملة هي لتشكيل عامل ضغط من النازحين على المنظمات الدولية، التي بدورها توصل الشكوى القوية والخوف من ركوب البحر باتجاه أوروبا، لتعمل على تشكيل رأي عام عالمي لرفع قانون “قيصر” عن النظام السوري، وبالتالي يكون الحزب قد استغل الصرخة اللبنانية العارمة في مواجهة السوريين، واستطاع ان يساعد النظام. وأوضح ان “السلطات السورية التابعة للنظام، ربطت استعدادها لإعادة السوريين الى سوريا، بضرورة حصولهم على مساعدات خارجية، كما أن قراهم مدمرة ولا يمكن إعادة إعمارها دون توفر دعم عربي ودولي”. و خلص الى “أن السوريين الموجودين في لبنان ينقسمون إلى أربع فئات: الأولى، ممن هربوا بسبب الوضع السياسي، والثانية وجودهم في لبنان قبل 2011، بحثًا عن سبل معيشة أفضل، والثالثة، غادروا سوريا بعد 2011 للنجاة، والفئة الرابعة، عبروا الحدود بانتظام من سوريا وإليها، ولا يمكن احتسابهم في عداد اللاجئين والنازحين”.

 

تفاصيل متفرقات الأخبار اللبنانية

نصرالله والنزوح: شعبوية وابتزاز ومحاولة لتعويم دمشق

لارا يزبك/المركزية/04 تشرين الأول/2023

بدلا من ان يعلن في خطابه الاخير انه سيتواصل مع حليفه بشار الاسد مباشرة وشخصيا، ليطلب منه التعاون مع لبنان في ضبط تدفق النازحين الى اراضيه عبر طرق غير شرعية، سيما وان قوات النظام السوري منتشرة في المنطقة وتغض الطرف عن الحركة هذه، قرر الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله ان يتنصل من مسؤولية تقع عليه في هذا الملف، وان يذهب الى حد القول ان لا علاقة او مونة له على الحكومة اللبنانية التي للحزب وحلفائه الاكثرية فيها، وان يقترح وضع النازحين في السفن ورعاية نقلهم الى اوروبا، مقترحا تشريع هذه العمليات وتغطيتها رسميا، معتبرا ان هذه الوسيلة ستجر الاوروبيين الى السراي لاستجداء لبنان والوقوف عند خاطره في موضوع النزوح. بحسب ما تقول مصادر سياسية معارضة لـ"المركزية"، ما قام به نصرالله هو هروب الى الامام ورميٌ لطرح شعبوي لا اكثر ولا اقل، خاصة وان للحزب اكثرية في الحكومة ويجب ان يضغط على حليفه التيار الوطني الحر للمشاركة في جلساتها المخصصة لهذه القضية الحيوية واتخاذ قرارات تنفيذية سياسية وامنية وعسكرية لمعالجتها، بدلا من رمي التهم جزافا على الجيش. واذ تشير الى ان تصعيدا من هذا القبيل (ارسال المهاجرين بالبحر نحو اوروبا) قد يعرّض لبنان لعقوبات هو بغنى عنها... تعتبر المصادر ان اللافت ايضا، هو ان نصرالله بدا حريصا على استخدام هذا الملف لخدمة حليفه الاسد اكثر من حرصه على مصلحة لبنان العليا، اذ اعتبر ان لا بد لوقف حركة النزوح من سوريا، ان نعالج السبب الذي يقف وراء هرب السوريين من بلادهم الا وهو الازمة الاقتصادية والمعيشية الخانقة، والتي تسبب بها قانون قيصر والعقوبات الاميركية والغربية المفروضة على سوريا وعلى اي شركة او مؤسسة قد تتعاون مع النظام. حتى هنا اذا، يريد نصرالله ان يستغل المأساة ليفيد دمشق، في وقت في يده الاداة التنفيذية الابرز لمعالجة الملف: أكثريةٌ وزارية مؤلفة منه ومن وزرائه. وهنا، تسأل المصادر: أيهما مفيد اكثر: ابتزاز الغرب والتصعيد ضده ومحاولة فك الطوق عن رقبة الاسد وترك الحدود سائبة كي لا تتأثر حركة تدفق السلاح الايراني الى الحزب؟ او الخطة التي تطرحها الكتائب او القوات اللبنانية، للتصعيد في وجه مفوضية اللاجئين ولاقفال الحدود بإحكام وللتوجه بوفود نحو العواصم الاوروبية والتحذير من ترك لبنان يواجه وحيدا موجات اللاجئين؟

 

الخيار الثالث مدخل الحلّ و"التقدّمي" أوّل المبادرين

يوسف فارس/المركزية/04 تشرين الأول/2023

يدخل لبنان في مرحلة غير مسبوقة من الاشتباك السياسي الذي يتصاعد تدريجا في ظل تمدد الشغور الرئاسي الى ما لا نهاية، وهذا ما حذر منه الموفد الرئاسي الفرنسي الوزير جان ايف لودريان بدعوته الى اخراج الثنائي الشيعي رئيس تيار المردة سليمان فرنجية والوزير السابق جهاد ازعور من السباق الرئاسي لمصلحة التوافق على رئيس للجمهورية لا يشكل تحديا لفريق على اخر ويتحلى بالمواصفات الرئاسية التي حددتها اللجنة الخماسية في بيانها اثر اختتام اجتماعها في الدوحة. فالموفد الرئاسي الفرنسي توصل الى اقتناع بن لا حل لاخراج الاستحقاق الرئاسي من التأزم الا باعتماد الخيار الثالث. هذا ما خلص اليه في لقاءاته الاخيرة مع رؤساء الكتل النيابية والا فان الوضع في لبنان سيكون مفتوحا على مزيد من التصعيد السياسي الذي يأخذه الى الانهيار الشامل بعد نفاد صبر الدول الاعضاء في اللجنة الخماسية المؤلفة من الولايات المتحدة وفرنسا والمملكة العربية السعودية ومصر وقطر، واضطرت بلسان لودريان الى توجيه انذار الفرصة الاخيرة للمعنيين بانتخاب الرئيس لعلهم يبادرون قبل فوات الاوان الى وقف تعطيل انتخابه لقطع الطريق على اقحام بلدهم في دائرة الخطر الشديد بامتناع المجتمع الدولي عن مساعدته بعدما بلغ درجة اليأس من تلكؤهم في التقاطع على اسم المرشح الذي يعيد الاهتمام به. عضو كتلة اللقاء الديموقراطي النائب بلال عبدالله يقول لـ"المركزية": "كنا من الداعين الاوائل للتوافق والحوار وانتخاب رئيس يحظى بالقبول من كافة المكونات السياسية والحزبية، وهو ما تمت تسميته لاحقا بالخيار الثالث. للاسف لم تلق الزيارات والدعوات التي اطلقها الرئيس السابق للحزب التقدمي الاشتراكي؛ وليد جنبلاط في هذا الصدد التجاوب المطلوب، وللتذكير فقط فهو كان اول المبادرين لزيارة حزب الله ورئيس المجلس النيابي نبيه بري الذي عاد واطلق بدوره العديد من الدعوات للحوار واخرها حوار الايام السبعة تعقبها جلسة انتخاب بدورات مفتوحة ريثما يتصاعد الدخان الابيض. هذه المبادرات بدورها شكلت فرصة سانحة لملء الشغور الرئاسي الذي بلغ الشهر الحادي عشر ولكن تم اجهاضها. راهنا هناك المبادرة الفرنسية والموفد الرئاسي جان ايف لودريان يحاول المستحيل. بدوره يسعى الموفد القطري فهد بن جاسم الى احداث خرق في الجدار الرئاسي المقفل. حتى الان لا شيء يمكن البناء عليه لايصال الرئيس الجديد الى بعبدا وقد يطول فراغ القصر الجمهوري ان لم يتنازل الفرقاء لاجراء الاستحقاق الرئاسي والذهاب عاجلا الى تشكيل حكومة انقاذ قادرة على اتخاذ القرارات المطلوبة لوقف التدهور وبدء عملية النهوض بالدولة والوطن". ويتابع ردا على سؤال: "سلة الحلول تعني تقاسما للنفوذ والمصالح وتبقينا في الدوامة والنهج المتبعين المرفوضين. لنعد الى الدستور وتنفيذه بحذافيره. انتخاب رئيس الجمهورية اولا ومن ثم تسمية رئيس مكلف يعمل على تشكيل حكومة انقاذ من ذوي الاختصاص والكفاءة".  ويختم آملا في تجاوب حزب الله مع الخيار الرئاسي الثالث، معتبرا أنّ تمسكه بمرشحه يطيل عمر الازمة القابلة للانفجار في كل لحظة. 

 

طاولة برّي قريباً في الدوحة... فهل سيتغيّر شيء؟

شادي هيلانة/أخبار اليوم/04 تشرين الأول/2023

حتى اللحظة لم تسقُط مبادرة رئيس مجلس النواب نبيه بري الداعية الى الحوار، القائمة على قاعدة امّا رئيس للممانعة او لا رئيس. فعلى الرغم من انتصار المعارضة العلني وعدم الانكسار والرضوخ لما يريده فريق الثامن من آذار، فالجميع يُدرك انه لا رئيس بلا توافق، ولربما ستقود قطر في مسعاها الافرقاء السياسيين نحو التحرر كي تكون الدوحة مجدداً ساحة للحوار والتفاهم. دبلوماسي "محنّك" مطلع على تفاصيل المناورة السياسية التي تحصل في الداخل والخارج، واللقاءات والاجتماعات السرية والعلنية، فوق الطاولة وتحتها، كشف لوكالة "اخبار اليوم" انّ مبادرة برّي لم تنتهِ بل جُمّدت بعض الوقت، الى حين تهيئة الارضية لطاولة حوار تُعقد في العاصمة القطرية، عندئذٍ المزاج العام سيتغير من خلال كسر الحواجز بين فريقي المعارضة والموالاة، وفق خارطة طريق تتكون من مرشح ثالث او غيره. في هذا الوقت يتولى الموفد القطري الشيخ جاسم بن فهد آل ثاني، الترويج لخيار مرشح ثالث، ومفتاح الحل لانجاح المهمة سيكون من خلال التوجه نحو حارة حريك وعين التينة حتماً، ولكن ثمة من يعتبر انّ الممانعة تنتظر ما ستؤول اليه، نتائج المفاوضات الايرانية - الاميركية في عمان، بشأن عودة طهران الى الاتفاق النووي، وذلك بعدما اصبح الاستحقاق رهينة اقليمية ليس بمقدور اي موفد او ايّة مبادرة ان يحركه. في ظل هذه الاجواء، هناك رأي آخر يقول، انّ قطر تبدي حماسة لوضع الشأن اللبناني في سلم اولوياتها انطلاقا من الحفر في البلوك رقم 9 وما قد يحتويه من ثروات ستُشكل حافزاً استثماريا لها، وإعتقاداً منها أن الغاز في حال وجد سيعزز من حضورها كقوة مؤثرة على صعيد منطقة المتوسط، ولكنّ لا قيمة لكل ذلك، دون الذهاب الى تسوية داخلية - خارجية تنتج رئيساً للجمهورية وحكومة جديدة.

 

بعدما فقدوا انتماءهم... كيف سيعودون؟

عمر الراسي/أخبار اليوم/04 تشرين الأول/2023

من جديد "كشّر" المجتمع الغربي عن "انيابه" في تعاطيه مع ملف اللجوء السوري الى لبنان، فقد اعلن الناطق الرسمي باسم الاتحاد الأوروبي في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لويس ميغيل بوينو في مقابلة اعلامية يوم امس ان "لا عودة للنازحين السوريين في الوقت الحالي" ودعا إلى "مساعدتهم في لبنان".

وفي وقت بات لبنان يرزح تحت عبء استقبال النازحين السوريين على كافة المستويات الاقتصادية والاجتماعية والمعيشية، فان تأخر الحلول وابقاء الملف عالقا يفقد هؤلاء السوريين اي انتماء الى بلدهم الام، ويحوّل لبنان الى موطنهم من الولادة الى الممات، لا سيما حين لا يحمل هذا النازح ذكريات عن مسقط رأسه!

ينتقد مرجع مواكب لملف النزوح، عبر وكالة "أخبار اليوم" التعاطي الاوروبي مع هذا الملف، قائلا: "يتهمون الآخرين بالعنصرية ولا يطبقونها في دولهم"، واصفا كلام ميغيل بوينو بالنهج الذي يسير عليه المجتمع الدولي وتحديدا المجتمع الاوروبي، معتبرا انه نهج مستمر منذ بداية الحرب السورية، حيث في السابق كانت المفوضية العليا للاجئين UNHCR وبعض منظمات المجتمع المدني في الواجهة، لكن امام تفاقم الوضع والضغط اصبح الاتحاد الاوروبي مضطر للهجوم على الدول المضيفة والدفاع عن النازحين.

ويشير المرجع الى ان الاداء الاوروبي يطرح العديد من الاسئلة، حيث يبقى الابرز منها: لماذا لا يدفع المجتمع الدولي الاموال للسوريين حين يعودون الى ديارهم وليس في لبنان؟ ويضيف: اذا كانت اوروبا لا تريد الكلام بطريقة مباشرة مع النظام السوري يمكن اللجوء الى وسطاء وفي مقدمهم الـ UNHCR نفسها والعديد من منظمات الامم المتحدة التي لديها الكثير من المكاتب على الاراضي السورية. ويشدد على انه لا يمكن الانتقام من شعب ونظام من خلال معاقبة الشعب اللبناني الامر الذي يغير طبيعة وديموغرافية لبنان وصولا الى تغيير النظام وصيغة العيش والرسالة فيه. وهنا، يشرح المرجع انه بعد عمليات التهجير واقتلاع شعب ووضعه في بلد آخر على غرار ما هو حاصل في سوريا ، من الطبيعي ان يتآلف الشعب مع الارض الجديدة ويتعايش فيها خاصة اذا ولد ونشأ فيها. ويوضح ان الوطن هو مفهوم معنوي اي حيث يولد الانسان ويعيش والكيان هي الصيغة الاقتصادية والاجتماعية، اما الدولة فهي ادارة هذا الكيان، وانطلاقا من هذه المفاهيم، ما الذي سيربط السوري الذي ولد وترعرع وكبر في لبنان او الذي اتى وهو طفل. لذا، يتابع المرجع: هؤلاء اللاجئون يولدون في لبنان يكتسبون اللهجة اللبنانية يتعلمون المناهج الدراسية اللبنانية، وصولا الى التنعم بالحريات الشخصية المتاحة في لبنان والتي استفاد منها بشكل اساسي الإناث، فان عودتهم الى سوريا تصعب يوما بعد الآخر. في المقابل المجتمع السوري ولا سيما الريفي - حيث النسبة الاكبر من النازحين-  نقل عادته السلبية الى لبنان فارتفع عدد جرائم الثأر والشرف... اضافة الى محاولات الاغتصاب والعديد من الجرائم الاخرى. ويخلص المرجع الى القول: ولكن ايضا لبنان يتحمل المسؤولية نتيجة الفوضى السائدة فيه وغياب تطبيق القوانين، حيث نتيجة لهذه الفوضى يمارس كل سوري وايضا كل اجنبي اعلى درجات الحرية. والخشية اخيرا، انه تحت هذه الفوضى امور كثيرة ستتغير في البلد، لا بل بدأت تتغير!...

 

ما قصّة السفيرة التي زوّرت فواتير سرطان؟

أم تي في/04 تشرين الأول/2023

زورت فواتير مرضى سرطان لتكسب الأموال عن طريق التحايل، وفضحتها معاونتها لاحقاً، ثم صدر أمر بتوقيفها، إلا أن العديد من التساؤلات حامت خلال اليومين الماضيين حول مكان وجود سفيرة ليبيا لدى بروكسل، أمل الجراري. فعلى الرغم من صدرو أمر من النيابة العامة الليبية بتوقيفها احتياطياً، إلا أن أي مصدر رسمي لم يعلن صراحة أنها كانت متواجدة أصلا في طرابلس. غير أن مصدر بمكتب النائب العام أكد أنه تم حبس الجراري "حضوريًا" بعد أن استدعيت شخصيًا إلى التحقيق واستجوبت، وتقرر بعد ذلك حبسها، وفق ما أفادت وسائل إعلام محلية. وأوضح المصدر أن الجراري كانت موجودة بالفعل في طرابلس لإنجاز بعض المعاملات، قبل أن تغادر إلى دولة أوروبية إلا أن النيابة أوقفتها. كما أكد أن السفيرة المقالة دخلت البلاد بجوازها الليبي وارتكبت جريمتها بجنسيتها الليبية، ولذلك فإن السلطات غير معنية بأي جنسية أخرى تحملها. وكانت وسائل إعلام بلجيكية أفادت سابقا بأن رئيسة البعثة عادت إلى ليبيا، لكن لم يتسن الحصول على تأكيد رسمي، وفق ما نقلت فرانس برس. يشار إلى أن النيابة العامة الليبية كانت أمرت أمس بحبس السفيرة احتياطياً، بتهمة الفساد، وذلك بعيد إعلان الحكومة التي تتخذ من طرابلس مقرا، إقالتها. وذكرت في بيان أن السبب يعود إلى التحقيق في "كسبها منافع مادية غير مشروعة؛ والاستيلاء بدون وجه حق على مال عام". وقبيل نشر البيان أعلنت الحكومة برئاسة عبد الحميد الدبيبة إقالة السفيرة، من دون تبرير هذا الإجراء. وكانت هذه الفضيحة أثيرت بعد نشر رسالة صوتية على مواقع التواصل الاجتماعي منسوبة للجراري مخاطبة مساعدتها، تقول فيها إنها تحتاج إلى "فاتورة مزورة" تفوق قيمتها 200 ألف يورو لعلاج مريض ليبي "زائف" من مرض السرطان. وأضافت السفيرة في رسالتها الصوتية أنه ينبغي أن ترسل الفاتورة إلى وزارة الصحة للحصول على موافقتها حتى تتمكن من الإفراج عن الأموال. فيما أكدت مساعدتها نديمة الجريتلي لوسائل إعلام ليبية صحة التسجيل.

 

مبادرة جديدة على خطّ الرئاسة؟

أم تي في/04 تشرين الأول/2023

وسط انسداد الافق رئاسياً، وغياب المبادرات والمساعي الداخلية، بانتظار ما ستؤول إليه التقاطعات الخارجية، أطلق النائب غسان سكاف خيوط مبادرة داخلية جديدة تحمل عناوين وطنية، تحفظ التوازنات الداخلية، وتؤسس لعلاقة نديّة مع الدول الخارجية المعنية بالملف اللبناني. وكان كتب سكاف على منصة "أكس": "المساعي القطرية والفرنسية لن تنجح إذا لم تواكَب بتحرك داخلي موازٍ. مفتاح الانطلاق في مهمة تسويق المرشح الثالث هو في حارة حريك وعين التينة على قاعدة أن لا رئيس لحزب الله ولا رئيس من دونه، ومفتاح وصول المرشح الثالث الى بعبدا هو في جيب القوى المسيحية على قاعدة لا غالب ولا مغلوب".

‏وأشار سكاف، في حديث لموقع mtv، الى أن "الملف الرئاسي لم ينضج بعد على المستويين الداخلي والخارجي، ولبنان ليس أساسياً في المفاوضات التي تجري بل لا يزال ملحقاً بتقدم العلاقات الإقليمية ومرتبطاً الى حد ما بتعقيدات الملف السوري الذي لا يزال عالقاً".  ورأى سكاف أن "التحرك القطري يحتاج الى أن يلاقى بتحرك داخلي من مختلف القوى السياسية، وواجبنا جميعا ان نترك مساحة حوارية حتى لو تمسّك كل طرف برأيه من حيث المبدأ". وأعلن سكاف تأييده لمبدأ الحوار بوصفه المعبر لخلق مساحة مشتركة بين القوى السياسية. وقال: "بعد ان سحب الرئيس نبيه بري مبادرته وأدّى قسطه الى العلى، وفي حال تعطلت المساعي القطرية كما حصل بالمبادرة الفرنسية، وإذا ما بقي الحوار الداخلي متعثراً فكيف سنصل الى حل رئاسي ونحن في حالة انهيار قد يؤدي الى انفجار كلي قد يكون سلبياً عبر انفجار أمني يدفع بالقوى السياسية الى الجلوس على طاولة طوارئ حوارية، وقد يحدث انفجار إيجابي بأن تعلن شركة "توتال" عن اكتشاف كميات نفط وغاز تجارية في البحر، الأمر الذي قد يساهم في حل الأمور الداخلية على اكثر من مستوى". ووضع سكاف "مساعي الموفد القطري في إطار المفاوضات شبه السرية، في وقت يشير تصريح جان ايف لودريان بأن هناك تجديداً لدعوة الخيار الثالث، الى أن الدول الخمس بدأت تفقد صبرها، وهذا لا يعني ان الخيار الثالث هو الوحيد، اذ ربما يكون هناك خيارات أخرى ولكن ما يعنينا ان ننتخب رئيساً من دون أن يفرض علينا اسم رئيس". وأعرب سكاف عن استعداده لتجديد التحرك على المستوى الداخلي، عبر طاولة حوار أو عبر حوارات داخلية قبل أن يفقد الخارج صبره ويترك لبنان لمصيره المجهول.

 

هؤلاء التقاهم الموفد القطري… ولا رئيس: "منشوفكن بالـ 2024"

داني حداد/أم تي في/04 تشرين الأول/2023

على خلاف ما يعتقد المتفائلون "التشرينيّون"، أي الذين وعدوا أو "إنْوعدوا" بانتخاب رئيس بين "التشرينَين"، فإنّ البتّ بملف الاستحقاق الرئاسي يبدو مؤجّلاً أكثر. وما دامت الأمور الرئاسيّة ترتبط بالفصول والأشهر، فقد يكون مناسباً الحديث هذه المرّة عن الربيع المقبل.  تشبه الرئاسة اللبنانيّة البورصة فعلاً. ترتفع حظوظٌ ثمّ تهبط، وتتبدّل حسابات. كان سليمان فرنجيّة الأول في السباق. دخل جهاد أزعور على الخطّ. ثمّ، بدا أنّ الرئاسة تقترب من جوزيف عون. الحقيقة بعيدة عمّا سبق كلّه. لم ترتفع حظوظ أيّ مرشّح يوماً عن الصفر، لأنّ الرئاسة كانت وما تزال بعيدة، ولم يتحقّق أيّ خرقٍ فعلي لا في الداخل ولا في الخارج. لا بل أنّ بعض الخارج، الأكثر تأثيراً، ليس مستعجلاً لحسم الأمور، وليس في وارد التنازل حتى الآن.  سقطت المبادرة الفرنسيّة، وتصطدم المساعي القطريّة بحائطٍ مسدود. يحتاج الرئيس اللبناني المقبل الى توافقٍ أميركي - سعودي - إيراني، وهو أمرٌ لم يتوفّر لأيّ مرشّح، وقد لا يتوفّر في المستقبل القريب. حتى أنّ رئيس مجلس النوّاب نبيه بري وصف، في لقاءٍ خاص، المساعي التي تحصل رئاسيّاً بـ "الولدنة"، والمقصود أنّها غير جديّة. وتجدر الإشارة هنا الى أنّ الموفد القطري، المتواجد في لبنان منذ أسابيع، يواصل لقاءاته البعيدة عن الأضواء، وهو التقى أمس رئيس حزب القوات اللبنانيّة سمير جعجع، وتناول طعام الغداء معه، كما التقى أول من أمس الرئيس السابق للحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط الذي أبدى استعداده للتجاوب مع أيّ مسعى، مؤكداً أنّه لا يضع فيتو على أيّ مرشّح. وما دمنا في الحديث عن البورصة، فإنّ إسم مدير عام الأمن العام بالإنابة اللواء الياس البيسري يُطرح جديّاً، وقد ذكر اسمه الموفد القطري في أكثر من لقاء. إلا أنّ العائق يبقى في مكانٍ آخر، بعيداً عن لبنان، كمدخلٍ لتسهيل الأمور داخليّاً وتأمين نصاب الثلثين و"إنزال القوى السياسيّة عن الشجرة". يمكن إذاً اختصار المشهد بما يلي: ما من توافقٍ رئاسي من دون أن يتلاقى ضغط الخارج مع تنازل الداخل. وحتى الآن، لم يبلغ هذا الضغط أقصى درجاته، كما أنّ ما من فريقٍ في الداخل، وتحديداً الثنائي الشيعي، قدّم أيّ تنازل.  يقودنا ما سبق كلّه الى استبعاد التوصّل الى حلٍّ رئاسي، خصوصاً أنّ الاتفاق على أيّ مرشّح يجب أن يترافق مع "سلّة" كاملة تبدأ من اسم رئيس الحكومة وتوزّع الحصص فيها، الى قيادة الجيش وحاكميّة مصرف لبنان…  الانتظار طويلٌ إذاً. "منشوفكن بالـ ٢٠٢٤".

 

نوابٌ مهدّدون بالقتل... هل تعود الاغتيالات؟

لارا أبي رافع/أم تي في/04 تشرين الأول/2023

نعيش في هذا البلد في حالٍ من المراوحة والترنّح. كلّ شيء معلّق و... مؤجّل. لا رأس للدولة، ولا جديد قريباً. والمؤسّسات، كلّ المؤسّسات، في حالة يُرثى لها. إنهيار وإفلاس... وتحدٍّ ومواجهة! وبين الممانعة والمعارضة والتحدّي والمواجهة والحوار والتغيير، لا صلة تجمع الفرقاء تحت سقف لبنان، وكلّ شيء يفرّقهم. 

يظهر ذلك جليًّا في كلّ التصاريح والردود المضادة، وآخرها تصريح عضو المجلس المركزي في "حزب الله" الشيخ نبيل قاووق الذي قال إن "جماعة التحدي والمواجهة صاروا عبئاً ثقيلاً على البلد". ما استدعى ردّ عدد من نواب على رأسهم النائب سامي الجميّل الذي طالب نصرالله بتوضيح لهذا التصريح معتبراً إيّاه تهديداً بالقتل أو بـ7 أيّار جديد. فما رأي نواب المعارضة؟ وهل يعتبرون أنّهم بخطر؟ بسخرية سوداء قاتمة يُجيب عضو تكتّل الجمهوريّة القويّة النائب جورج عقيص، قائلاً لموقع mtv: "عندما يكون هناك عبء، أوّل ما يفكّر به الإنسان هو إزالة هذا العبء، ولذلك نتمنّى على مسؤولي حزب الله ألا يعمدوا إلى إزالتنا إذا كنّا نحن نشكّل عبئاً بالنسبة إليهم وألا "يتخلّصوا" منّا بطرق ملتوية". ويعتبر أنّ هذه اللغة تعبّر عن ضيق صدر حزب الله من أيّ رأي آخر وتعبّر أيضاً عن ارتباك وتندرج في سياق سلوك عام للحزب هو التهويل والتهديد.

بدوره، يقول النائب وضاح صادق، لموقعنا: "جماعة التحدي والمواجهة هم من باتوا يشكّلون عبئاً وتهديداً على البلد، إذ ليس نحن من يشترط إسماً معيّناً إلى الرئاسة، إمّا أن يصل أو نخرب البلد". ويُضيف: "ليس نحن من طالبنا بالحوار من أجل مناقشة مشروع سليمان فرنجيّة وليس نحن من نرفض تطبيق الدستور ولا نحن من نخرج من الجلسات إذا لم يأتِ "زلمتنا" ولا من نقاطع ونكسر النصاب". في السياق عينه يتحدّث عقيص، إذ يُشير إلى أنّه إذا كان هناك عبء حقيقي، فهو سياسة محور الممانعة على لبنان بسبب عزله عن محيطه العربي واستباحة حدوده ومؤسساته وتكريس حالة الفراغ الرئاسي من خلال نهج الحزب التعطيلي ورغم ذلك لم نقل يوماً إنّ حزب الله بات يشكّل عبئاً إنّما دعوناه إلى تغيير هذه السياسة والعودة إلى الداخل اللبناني وملاقاة المعارضة. هذا الواقع يفرض سؤالاً أساسيًّا: هل تعود الاغتيالات؟

يُجيب عقيص: "هذا التهديد موجود دائماً ولا نعلم في أيّ لحظة سياسيّة أو أمنيّة قد يحصل، وبالتالي نحن لا نخرج ذلك من حساباتنا. فالاغتيالات تحصل والدليل أن تصفية لقمان سليم لم تحصل منذ فترة بعيدة وكذلك الياس الحصروني"، معتبراً أنّ لغة تصفية المشروع الآخر هي سلاح موجود دائماً.

ويختم: "ما يؤكّد تخوّفنا أيضاً هو أنّ هذه الجرائم لا تجد سبيلها إلى الحقيقة ولا تُكشف".

 

عددٌ صادم للمؤسسات في لبنان التي يُديرها سوريّون

نداء الوطن/4 تشرين الأول 2023

تكشف الأرقام التي حصلت عليها «نداء الوطن» أمس الأسباب العميقة التي تجعل تدفق النازحين السوريين الى لبنان لا يتوقف، حتى إنّ كل رقم عن عدد هؤلاء النازحين يجب تحديثه يومياً، بسبب تدفق شلال النزوح. ويأتي تعاظم هذه الأزمة وسط مواقف مثيرة للاستغراب، وآخرها ما صدر عن الاتحاد الأوروبي الذي أعلن جهاراً قبول استباحة النازحين للبنان بذرائع صارت واهية جداً. كما يأتي تعاظم الأزمة وسط معلومات عن سياسة المفوضية العليا للاجئين التي لا تكتفي بضرب الرفض اللبناني لسياستها حيال اللاجئين المسجلين لديها عرض الحائط، بل ذهبت الى حدّ تبنّي سياسة شجّعت مئات الالوف من النازحين غير المسجلين كي يتدفقوا الى لبنان. ونبدأ بالمعلومات التي أوردتها مصادر ديبلوماسية، كشفت فيها أنّ المفوضية العليا للاجئين تدفع حالياً رواتب شهرية لـ850 ألف نازح مسجّلين على لوائحها، إضافة الى مساعدات سخيّة تجعل النازحين يتشبثون بالبقاء في لبنان، وهذا أمر معروف. أما ما ليس معروفاً، فهو أنّ المفوضية تعاملت مع الموجات الجديدة من النزوح غير المقيّد في اللوائح، بإعطاء النازح 10 دولارات يومياً، أي ما يعادل 300 دولار شهرياً، وما مجموعه 270 مليون دولار شهرياً يستفيد منها نحو 900 ألف نازح غير مسجل. وعندما نتحدث عن 300 دولار شهرياً ينالها النازح، معنى ذلك أنّ كثيرين ممن لا يزالون في سوريا، سيقاتلون كي يصلوا الى لبنان. وعلمت «نداء الوطن» أنّ القوى السيادية في صدد التحرك في مواجهة ما سمّته «إشكالية» سلوك المفوضية، وهي تعدّ مذكرة تتوجه بها اليها والى الدول المانحة، تطالب فيها بإعادة النازحين الى سوريا ودفع التعويضات لهم في وطنهم. واذا كانت الذرائع التي يرددها الغرب تحول دون رجوع النازحين الى ديارهم، فتطالب المذكرة بتوزيع النازحين على أقطار أخرى «لأن لبنان دخل مرحلة الانهيار تحت وطأة ملف النزوح الذي تجاوز كل الحدود»، وفق هذه المعلومات.

وفي الإطار نفسه، وفي تطور خطير، أعلن الناطق الرسمي للإتحاد الأوروبي في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لويس ميغيل بوينو، أنه «لا عودة للنازحين السوريين في الوقت الحالي، ويجب مساعدتهم في لبنان»، وقال: «إنّ الاتحاد يتكل على التقييم الذي تجريه وكالات الأمم المتحدة المتخصصة، ولا سيما المفوضية العليا للاجئين». وأضاف أنه بناء على هذا التقييم فإن «ظروف عودة النازحين الى سوريا بكرامة وطواعية غير متوافرة». وخلص الى القول: «إذا تحدثنا عن لبنان تحديداً، فنحن ندعم منذ زمن السلطة اللبنانية والوكالات الموجودة من أجل استضافة هؤلاء النازحين». وفي سياق متصل، كشف محافظ البقاع كمال أبو جودة لـ»نداء الوطن» أنه «تبين وفقاً لآخر أرقام مديرية الأمن العام أنّ هناك نحو أربعة آلاف مؤسسة يديرها سوريون بين البقاع الأوسط والغربي. وفي بلدة بر الياس وحدها، ومن أصل ألفي مؤسسة، هناك 1700 مؤسسة يديرها سوريون، وفي تعلبايا هناك 450 مؤسسة، وفي قب الياس هناك 350 مؤسسة مماثلة». وأشار أبو جودة الى أنّ «هذه المؤسسات ارتفع عددها بفترة قصيرة نتيجة للأزمة الإقتصادية وانهيار قيمة العملة وانخفاض القوة الشرائية لدى اللبنانيين، ما دفع البعض الى تأجير مؤسساتهم للأجنبي بالعملة الأجنبية». ولفت أبو جودة الى «صدور إستنابات قضائية عمّمت على الأجهزة الأمنية المعنية نتيجة إجتماع مجلس الأمن الفرعي في 14 أيلول الماضي، وطلب منها الكشف على جميع المؤسسات والتحقق من شرعية وضعها، تمهيداً لإتخاذ الإجراءات المناسبة، بالتنسيق مع وزير الداخلية والبلديات ووزير الشؤون الإجتماعية». وأضاف أبو جودة أن «العائق الأساسي أمام عمل هذه الأجهزة، أنّ لبنانيين هم في «واجهة» الكثير من هذه المؤسسات، بينما هي في الواقع مشغلة من قبل سوريين». وأوضح أنّ هناك قراراً صادراً عن وزير العمل مصطفى بيرم في تشرين الثاني عام 2021، «يحدّد الأعمال التي لا يسمح لغير اللبنانيين بممارستها، وبالتالي فإن العمل الأمني يصب في إطار تطبيق هذا القرار، والقوانين التي تمنع الأجنبي من العمل من دون إقامة وإجازة عمل».

 

تفاصيل الأخبار الدولية والإقليمية

وزير الخارجية الإيراني: اتفقنا مع السعودية على إعادة مباراة الاتحاد وسباهان في وقت لاحق

السياسة/04 تشرين الأول/2023

قال وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، إن “إيران اتفقت مع السعودية على إعادة مباراة الاتحاد وسباهان في وقت لاحق”. وتابع عبداللهيان: “اتفقت مع نظيري السعودي على عدم السماح بأن تكون الرياضة أداة سياسية”، مضيفاً “العلاقات مع السعودية تسير في الاتجاه الصحيح”.

 

بريطانيا: النظام الإيراني يواصل أنشطته الخبيثة ويشكّل تهديداً للأمن العالمي

طهران: استبعاد مفتشي الوكالة الذرية بسبب سلوكهم

طهران، لندن، عواصم – وكالات/04 تشرين الأول/2023

 اعتبرت بريطانيا أن النظام الإيراني يشكل تهديدا خطيرا للأمن العالمي بسبب استمراره في تجاهل القرارت الأممية والقيود الدولية، وأشارت وزارة الخارجية البريطانية في بيان إلى قيام طهران يوم الأربعاء الماضي بإطلاق القمر الاصطناعي (نور – 3) العسكري باستخدام الصاروخ الفضائي “قاصد”، والاستعانة بتكنولوجيا لتطوير منظومة صواريخ باليستية بعيدة المدى. وذكرت الوزارة أن إيران قامت بالعملية رغم مطالبات مجلس الأمن الدولي لها بوقف برنامجها للصواريخ الباليستية، معتبرة أن ذلك دليل آخر على تجاهل ايران للقرارات الدولية، مشددة على التزام المملكة المتحدة إلى جانب شركائها الدوليين باتخاذ جميع الخطوات الديبلوماسية لمنع إيران من تطوير أسلحة نووية ومحاسبة النظام على نشاطه الخبيث في أنحاء العالم. في غضون ذلك، نقلت طالبة “16 عاما” إلى المستشفى بعد حادث في مترو العاصمة الإيرانية طهران، حيث ذكرت منظمة “هينجاو” إن شرطة الأخلاق عرّضت أرميتا جاراواند لاعتداء جسدي شديد في عربة المترو، بزعم انتهاك قواعد اللباس الإسلامي الصارمة، مضيفة أن جاراواند في غيبوبة وتحت الحراسة في مستشفى عسكري. ووفقا لوسائل إعلام محلية، تم نقل الطالبة إلى المستشفى يوم الأحد الماضي بعد أن سقطت فاقدة للوعي في المترو، قائلة إن الفتاة فقدت توازنها بسبب انخفاض ضغط الدم واصطدمت رأسها بحافة القطار، ثم حملها أصدقاؤها من عربة المترو واتصلوا بخدمات الطوارئ ، وفقا لتقارير رسمية. ونشرت وسائل الإعلام الرسمية مقطع فيديو قصيرا من محطة المترو قالت إنه يظهر الحادث، وأظهرت اللقطات مجموعة من النساء يرتدين الحجاب يدخلن عربة مترو ويحملن شخصا فاقدا للوعي بعد بضع ثوان، وذكرت صحيفة “شرق” اليومية أن صحافية احتجزت مؤقتا وهي في طريقها إلى المستشفى، وكانت تريد الاستفسار عن صحة المراهقة المصابة. وكتب عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي إن الموقف يذكرهم بقضية الفتاة الإيرانية الكردية مهسا أميني، التي أثارت وفاتها في حجز للشرطة أسوأ احتجاجات في إيران منذ عقود في عام 2022. على صعيد آخر، بررت إيران قرار سحب تعيين عدد من مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية لديها واستبعادهم والذي أثار غضبا دوليا واسعا، بأنه جاء بسبب “سلوكهم السياسي”، معتبرة الضجة المثارة بهذا الخصوص تهدف إلى الضغط على طهران.

وقال رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية محمد إسلامي إن طهران شطبت الأسماء من قائمة المفتشين بسبب مواقفهم السياسية الحادة ضد إيران، معتبرا أن الضجة في هذه القضية تهدف إلى الضغط على طهران للالتزام من جانب واحد بالاتفاق النووي، لافتا إلى أن المفتشين المستبعدين ينتمون لثلاث دول أوروبية هي بريطانيا وفرنسا وألمانيا، مشيرا إلى أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية لديها 127 مفتشا معتمدا في إيران، مبينا أن عدد من تم استبعادهم لا يقارن بعدد المفتشين المتواجدين. من جانبه، أعرب وزير الخارجية الإیراني حسين أمير عبد اللهيان عن أمله في تحقيق تطورات جيدة في العلاقات الإيرانية – المصرية لصالح البلدين، مشيرا إلى تحسن العلاقات بين البلدين على ضوء اللقاء الأخير مع وزير خارجية مصر والاتفاقات الجیدة التي أبرمت مؤخرا. وخلال لقاء مع ضيوف المؤتمر الدولي السابع والثلاثين للوحدة الإسلامية، أكد عبداللهيان بشأن اسئتناف العلاقات الایرانية-السعودية، ضرورة أن تكون العلاقات عميقة وموسعة بين البلدين مع مراعاة مصالح العالم الإسلامي وبهدف تثبيط العدو وإغلاق طريق التطبيع معه، مشددا على ضرورة أن تسير الاتفاقيات مع الدول الإسلامية على أساس حماية مصالح فلسطين وعدم الاعتراف بالكیان الصهيوني.

 

استخفافاً بمطالبهم.. نتنياهو: سنرضي الفلسطينيين بالمال والسعودية بـ”حسن النية”

عاموس هرئيل/هآرتس/04 تشرين الأول/2023

العامل الفلسطيني في الاتفاق المحتمل بين الولايات المتحدة والسعودية وإسرائيل يثير التوتر بين حكومة نتنياهو وإدارة بايدن في الفترة الأخيرة، على خلفية هامش المناورة المحدود لدى رئيس الحكومة في الائتلاف الحالي. في الوقت الذي تصر فيه الإدارة الأمريكية على أنه بدون خطوات لصالح الفلسطينيين سيكون صعباً بلورة الاتفاق وإجازته في مجلس الشيوخ ما دامت شخصيات رفيعة في إسرائيل تظهر الاستخفاف بمطالب الفلسطينيين، وحتى إنها تتهم الأمريكيين بتكريس اهتمام مبالغ فيه بهم. مصدر إسرائيلي رفيع مقرب من نتنياهو قال في عدة مناسبات لجهات في الإدارة الأمريكية بأن “رئيس بلدية رام الله” (اللقب الذي ألصقه الإسرائيليون برئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس) لتصغيره والتقليل من أهميته، “لن يقرر تفاصيل الاتفاق بين السعودية وإسرائيل”. ثمة صيغة أقل فظاظة ظهرت في مقابلات لنتنياهو مع وسائل الإعلام الأمريكية أثناء زيارته في الولايات المتحدة في الشهر الماضي، التي قال فيها بأنه يحظر على الفلسطينيين إعطاء حق الفيتو على تفاصيل الاتفاق. وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، يتوقع أن يصل في الفترة القريبة القادمة لزيارة إسرائيل ومناطق السلطة الفلسطينية في محاولة لبلورة أساس مشترك للتقدم. قال بلينكن في الشهر الماضي إن السعودية نقلت رسالة واضحة للولايات المتحدة جاء فيها بأن الاتفاق مع اسرائيل سيقتضي خطوات مهمة لصالح الفلسطينيين. والمتحدث بلسان مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض، جون كيربي، قال في نهاية الأسبوع الماضي بأنه من أجل التوصل إلى الاتفاق فـ “كل واحد يجب أن يتنازل عن شيء ما”.

يتعلق أساس النقاش بين إسرائيل والولايات المتحدة بمدى التزام السعودية تجاه الفلسطينيين. جهات رفيعة في إسرائيل أبرزت مؤخراً أقوال ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في شبكة “فوكس نيوز” الأمريكية كدليل على أن السعودية ستكتفي بالحد الأدنى الممكن لصالح الفلسطينيين. وقال بن سلمان في هذه المقابلة بأنه يجب “التخفيف عن الفلسطينيين كجزء من الاتفاق مع إسرائيل”. ولكنه لم يتحدث عن مواضيع سياسية أو خطوات فعلية ستكون مطلوبة. وأشارت الإدارة الأمريكية في المقابل، إلى خطوات وتصريحات أخرى للسعودية، يمكن التوصل منها إلى استنتاج معاكس، مثل اللقاء الذي قاده وزير الخارجية السعودي على هامش الجمعية العمومية لتعزيز حل الدولتين أو زيارة القنصل السعودي الجديد لرام الله نايف بن بندر السديري في هذا الأسبوع، التي أكد فيها التزام المملكة بإقامة الدولة الفلسطينية. مصدر رفيع في الإدارة الأمريكية رفض بشدة في محادثة مع “هآرتس” الادعاء الذي تطرحه جهات إسرائيلية وكأن الإدارة الأمريكية تملي على السعودية موقفاً متصلباً في الموضوع الفلسطيني. كان نتنياهو يفضل تقليص إنجازات الفلسطينيين في هذا الاتفاق إلى الدعم المالي فقط من السعودية. تمر السلطة الفلسطينية في السنوات الأخيرة في أزمة مالية شديدة، وتجد صعوبة في تجنيد التبرعات على خلفية التزام الدول الأوروبية تجاه الحرب في أوكرانيا. وإن ضخ بضع مليارات من السعودية قد يعيد الاستقرار للسلطة ويمنع انهيارها. نتنياهو ووزير الشؤون الاستراتيجية الأمريكي رون ديرمر، المقرب منه، يحاولان إقناع رجال الإدارة بأن هذا سيكون كافياً إلى جانب بضع بادرات حسن نية رمزية ترضي الفلسطينيين والقيادة السعودية أيضاً. إذا كان هذا وبحق سيكون المكون الفلسطيني في الاتفاق فإن الاحتمالية المرجحة أن ممثلي اليمين المتطرف في ائتلاف نتنياهو، قائمة بتسلئيل سموتريتش وقائمة إيتمار بن غفير، لن يعارضوا. الفلسطينيون من ناحيتهم أرسلوا للولايات المتحدة والسعودية قائمة مطالب معتدلة نسبياً، لكنها غير محتملة بالنسبة لحكومة نتنياهو بتشكيلتها الحالية. هذه القائمة تشمل نقل مناطق في الضفة الغربية لسيطرة السلطة الفلسطينية، وتقييد بناء إسرائيل في المستوطنات، والتزاماً علنياً بإقامة الدولة الفلسطينية في المستقبل. إضافة إلى ذلك، طالبت السلطة بأن تنفذ إسرائيل الوعود التي أعطتها في اللقاءات السياسية التي جرت في بداية هذه السنة في شرم الشيخ والعقبة حول مواضيع مثل نشاطات الجيش الإسرائيلي في المدن الفلسطينية، والامتناع عن شرعنة بؤر استيطانية غير قانونية، وتعزيز مكانة السلطة الفلسطينية على الأرض. هذه القائمة تشكل تراجعاً للسلطة مقارنة بطلباتها في السابق، ولكنها قد تكون صعبة جداً على الهضم من قبل شركاء نتنياهو في الائتلاف. في المقابل، يخشى الفلسطينيون من تكرار ما حدث لهم في اتفاقات إبراهيم، التي توسطت فيها الإدارة الأمريكية في عهد ترامب بين إسرائيل والإمارات والبحرين في 2020. في حينه، بقيت السلطة خارج صورة الاتصالات، ولم تربح شيئاً.

قال للصحيفة مصدر دبلوماسي له صلة مع القيادة الفلسطينية: “في رام الله يتعاملون بتشكك مع الموقف الأمريكي، ويخشون من أن مصالح إدارة بايدن المتعلقة بالاتفاق مع السعودية مثل خفض أسعار النفط في العالم أو إبعاد المملكة عن نفوذ الصين، ستتغلب على الالتزام بمكاسب الفلسطينيين.

“هم لا يثقون بالرئيس الأمريكي وطاقمه”، قال المصدر الدبلوماسي. “بايدن وعد في بداية ولايته بإعادة فتح القنصلية الأمريكية للفلسطينيين التي أغلقت في عهد ترامب ولم يفعل ذلك حتى الآن. الأمل الوحيد لديهم هو أن يكون هناك عدد من السيناتورات في الحزب الديمقراطي الذين سيصممون على القضية الفلسطينية، الأمر الذي سيجبر البيت الأبيض على أن يتشجع أكثر قليلاً”. المصدر الدبلوماسي نفسه، أضاف بأن نتنياهو اقترح على الفلسطينيين “أخذ الأموال التي لا ينجحون في تجنيدها في أي مكان آخر في هذه الأثناء، وأن يقولوا شكراً”. ولكنه عبر عن تشككه بخصوص قدرة السلطة الفلسطينية على الموافقة على مثل هذه الخطة. وحسب قوله، “هناك احتمالية أكبر بأن يؤدي ذلك إلى انتفاضة ضد السلطة في جنين ونابلس والخليل إذا تبين أنها تنازلت عن كل شيء بسبب الأموال السعودية”. وتناقش اسرائيل طلب السعودية من الولايات المتحدة السماح لهم بإقامة مشروع نووي مدني في المملكة يشمل سيطرة السعودية على دائرة إنتاج الوقود النووي. وكما نشر في “هآرتس”، فإن الأمريكيين يبلورون فكرة تقول إن منشأة تخصيب اليورانيوم ستكون تحت سيطرتهم، وإسرائيل الآن تفحص الموافقة على ذلك. ينوي رئيس الحكومة عقد جلسة تعرض فيها مواقف جهاز الأمن والجهات المهنية في منتصف الشهر الحالي. قام وزير الدفاع يوآف غالنت بتعيين طاقمين في جهاز الأمن يمكنهما بلورة توصياتهما، ويقف على رأس الطاقم العسكري رئيس الأركان هرتسي هليفي، ويقف على رأس الطاقم الثاني مدير عام وزارة الدفاع المتقاعد، الجنرال ايال زمير. سيقوم المدير العام ببلورة موقف الجهات الخاضعة له، منها القسم السياسي في الوزارة المسؤول عن الأمن في جهاز الأمن. في الوقت نفسه، تعمل في هذه القضية عدة جهات تخضع لرئيس الحكومة، مثل هيئة الأمن القومي، والموساد، ولجنة الطاقة النووية، التي قادت الاتصالات مع الأمريكيين.

تدخل إيران

كلما تقدمت المحادثات حول اتفاق التطبيع سيزداد الخوف من محاولة تشويش التوقيع عليه، وستزداد الاحتكاكات العسكرية في أرجاء الشرق الأوسط. الإيرانيون الذين أدانوا محاولة التقارب بين السعودية وإسرائيل بشكل علني يمكنهم التدخل بواسطة هجمات غير مباشرة ضد السعودية، من خلال الحوثيين في اليمن، أو من خلال المساعدة على تسخين الحدود بين إسرائيل ولبنان أو الساحة الفلسطينية. عملت مصر وقطر في الأسبوع الماضي على إعادة وقف إطلاق النار بين إسرائيل وحماس في قطاع غزة. وحتى الآن، توقفت المظاهرات الفلسطينية العنيفة قرب الحدود في القطاع بعد أن حصلت حماس على وعد بأن تزيد إسرائيل عدد العمال الغزيين الذين تسمح لهم بالدخول للعمل فيها إلى 20 ألف عامل. في هذه المرة كان لمصر سبب آخر للتدخل وإظهار أنها يمكنها تحقيق نتائج إيجابية. وهذا السبب يتعلق بقضية الفساد التي اتهم بها السيناتور الديمقراطي بوب مننديز، رئيس لجنة الخارجية في مجلس الشيوخ، بنقل معلومات حساسة للنظام في القاهرة مقابل الأموال. القضية جددت النقاش في واشنطن حول إمكانية تقليص المساعدات العسكرية الأمريكية للنظام في القاهرة. وقد كان من مهماً لمصر أن تري الإدارة الأمريكية بأنها ما زالت قادرة على التوصل إلى خطوات إيجابية في المنطقة.

 

إزاء النووي السعودي.. “الأمن الإسرائيلي”: نأمل أن يأخذ نتنياهو تحذيراتنا بموضوعية

ليلاخ شوفال/إسرائيل اليوم/04 تشرين الأول/2023

في ضوء تقدم الاتصالات لاتفاق السلام التاريخي مع السعودية، يسرع جهاز الأمن الإسرائيلي فحص معانيه. رغم الفرصة الهائلة الكامنة في الاتفاق، يتضح من التفاصيل المعروفة الآن بأن أحد مقتضياته هو توريد سلاح متطور للسعوديين. وهذا يضعضع التفوق النوعي لإسرائيل، والأخطر أنه يمس بـ “عقيدة بيغن”؛ أي يسمح لدولة في المنطقة بأن تضع يدها على سلاح نووي. من جهة، تعد فضائل الصفقة هائلة والسياق الإيراني للصفقة دراماتيكياً. لإسرائيل مصلحة واضحة في خلق جبهة مع دول المنطقة (وعلى رأسها السعودية) ضد النووي الإيراني، فما بالك أنه اتفاق سينطوي على حلف دفاع أمريكي مع السعودية، وستزيد الولايات المتحدة (مرة أخرى) دورها في المنطقة في إطاره. من جهة أخرى، مع أن السعوديين يطلبون الإذن لبرنامج نووي لأغراض مدنية، لكنهم يصرحون بأنه إذا حازت إيران النووي العسكري، فسيتزودون به أيضاً. إذا ما سمحت إسرائيل للسعودية بوضع يدها على برنامج نووي، فلن يكون مستبعداً أن تطلق هذه الخطوة سباق تسلح نووي في الشرق الأوسط كله. مسؤولون كبار في جهاز الأمن قالوا في الأيام الأخيرة إنه رغم التخوف الشديد، في ضوء الفضائل والفرص الهائلة الكامنة في الاتفاق المتحقق مع السعودية، ثمة حاجة على الأقل إلى مراجعة عميقة وجذرية. فالهدف هو محاولة تحديد المخاطر وإيجاد صيغة من جهة لا تسمح للسعودية بالتقدم في اتجاه النووي، ومن جهة أخرى تعطيها إحساساً بأنها في الطريق إلى هناك. بتعابير أخرى، أن تشعر وكأنها مع، لكن أن تسير وهي لا. بخلاف اتفاقات إبراهيم التي بلورها نتنياهو دون مشاركة جهاز الأمن، تقدر أوساط جهاز الأمن هذه المرة وتأمل في أن يكون للموقف الأمني وزن عظيم. لكن هناك محافل في جهاز الأمن تخشى من ألا يعطى للتوصية الوزن المناسب، لأن نتنياهو يعلق على الاتفاق مع السعودية آمالاً عظيمة لدرجة إخراجه من الوحل العميق الذي يغرق فيه منذ أن بدأت حكومته محاولاتها لتمرير الإصلاح القضائي. بعد أشهر منع فيها نتنياهو عن وزير دفاعه يوآف غالنت اللقاء مع كبار مسؤولي الإدارة الأمريكية في واشنطن، سيسافر غالنت بعد نحو أسبوعين إلى واشنطن وسيلتقي وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستين. وسيكون الاتفاق مع السعودية أحد مواضيع الحديث المركزية، إلى جانب التحول النووي الإيراني. تعي واشنطن المخاوف من الاتفاق في الرأي العام الأمريكي، وتأمل في تهدئة الخواطر من خلال إذن خارجي من حكومة نتنياهو. تعول إدارة بايدن على نتنياهو بأن يزود ختم الحلال في الكونغرس ويشرعن الصفقة في نظر الأغلبية الجمهورية لمجلس النواب. ربما تمارس إدارة بايدن ضغوطاً شديدة على إسرائيل لشرعنة الصفقة. لم يبق سوى الأمل بأن يعطي نتنياهو وزناً مناسباً لموقف جهاز الأمن، ويتخذ قراراته لاعتبارات موضوعية فقط. فللاتفاق مع السعودية معان أمنية يمكنها أن تؤثر دراماتيكياً على مستقبل بل حتى على وجود إسرائيل في الشرق الأوسط.

 

وزير الاتصالات الإسرائيلي يتفقد نسخة من التوراة في معرض الكتاب بالرياض ويشيد بـ”العلاقات المزدهرة” مع السعودية

أ ف ب/04 تشرين الأول/2023

الرياض: أشاد وزير الاتصالات الإسرائيلي شلومو قرعي، الأربعاء، بـ”العلاقات المزدهرة” بين تل أبيب والرياض خلال زيارة هي الثانية لوزير إسرائيلي للسعودية خلال أقل من أسبوع، وسط تكهنات متزايدة حيال تقارب دبلوماسي محتمل. ويرأس قرعي وفداً رسميا يضم 14 عضوا، بينهم النائب ديفيد بيتان وممثلون عن وزارة الخارجية، للمشاركة في اجتماع للاتحاد البريدي العالمي، وهي وكالة متخصصة تابعة للأمم المتحدة ترمي إلى تسهيل التعاون الدولي في القطاع البريدي. وقال قرعي خلال كلمته أمام مؤتمر البريد “إننا نقدّر بشدة الجهود الحثيثة التي يبذلها قادة المملكة العربية السعودية ورئيس وزرائنا بنيامين نتنياهو لتعزيز العلاقات المزدهرة بين بلدين”. وتأتي زيارة قرعي وقبله وزير السياحة الإسرائيلي حاييم كاتس وسط تكهنات بقرب التطبيع بين إسرائيل والسعودية التي لطالما أصرت على أنّ تحقيق ذلك يتوقف على تطبيق حلّ الدولتين مع الفلسطينيين وعلى تسوية عادلة لقضية اللاجئين. والأربعاء، زار قرعي الذي اعتمر القبعة الدينية اليهودية معرض الكتاب في الرياض حيث تفقد لفافة من الجلد تضم شروحات للتوراة باللغة العبرية. وتعود اللفافة البالغ طولها 40 مترا وعرضا 90 سم إلى القرن 16 ميلاديا والعاشر هجريا، حسبما تقول بطاقتها التعريفية وهي مملوكة لمكتبة الملك فهد الوطنية. وقال قرعي أثناء تواجده في المعرض “في اليوم الخامس عشر من هذا الشهر السابع، (سيكون) عيد العرش لمدة 7 أيام لله، سيتم تقديس اليوم الأول، لن تقوم بأي عمل”، وأضاف “فقط في عيد العرش”. ويعد عرض لفافة من التوراة باللغة العبرية علنا أمرا غير مسبوق في السعودية، على ما أفاد موظفون في المعرض الذي يعقد بين 28 أيلول/سبتمبر و7 تشرين الأول/أكتوبر الجاري. وحضر الوزير الإسرائيلي مراسم دينية لمسنّ يهودي بالرياض، على ما أظهر مقطع فيديو نشره مكتبه الأربعاء. ومنذ أشهر، يتكاثر الحديث عن تقارب محتمل بين السعودية وإسرائيل التي توصلت في العام 2020 إلى تطبيع علاقاتها مع كل من الإمارات والبحرين والسودان والمغرب بوساطة الولايات المتحدة.

وقال قرعي في كلمته الأربعاء “كما أظهرت اتفاقيات أبراهام، عندما تتفق الدول على أهداف مشتركة، فإن النتائج يمكن أن تكون جذرية بشكل هائل”. ونهاية الشهر الماضي، أكّد ولي العهد السعودي محمد بن سلمان أن بلاده “تقترب” من تطبيع علاقاتها مع إسرائيل، مشدّدا على “أهمية القضية الفلسطينية” بالنسبة للمملكة. وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو من جهته في خطابه أمام الجمعية العمومية للأمم المتحدة، إن بلاده على “عتبة” إقامة علاقات مع السعودية.

 

بن غفير يقتحم الحرم الإبراهيمي والمستوطنون يستبيحون “الأقصى”

الاحتلال يحوّل البلدة القديمة لثكنة عسكرية… والسلطة تدعو لتدخل دولي عاجل لوقف الإرهاب الإسرائيلي

رام الله، عواصم – وكالات/04 تشرين الأول/2023

 حوّلت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة القدس إلى ثكنة عسكرية بالتزامن مع انطلاق مسيرات للمستوطنين احتفالا بما يعرف بعيد العرش اليهودي، التي تنظمها بشكل سنوي جماعات دينية متطرفة في مدينة القدس المحتلة بشكل استفزازي للمواطنين، فيما أقدم وزير الأمن القومي المتطرف إيتمار بن غفير على اقتحام المسجد الإبراهيمي في الخليل. وأغلقت شرطة الاحتلال عددا من الشوارع في غرب القدس وجنوبها لتسهيل تحرك المستوطنين، وأعاقت حركة الفلسطينيين في مدينة القدس بشكل كامل، بما في ذلك البلدة القديمة التي انتشر فيها المستوطنون بشكل لافت، وتزامن ذلك مع اقتحامات غير مسبوقة للمسجد الأقصى تجاوز 5000 آلاف مقتحم خلال الأسبوع الجاري لوحده، فيما أشار تقرير صدر عن محافظة القدس أن عدد المقتحمين منذ مطلع العام الجاري للمسجد الأقصى تجاوز الأربعين ألفا. وشارك عشرات آلاف المستوطنين في أداء طقوس ما يسمى “بركة الكهنة” في ساحة حائط البراق منذ الساعات الأولى من صباح أمس، فيما أجبرت قوات الاحتلال المقدسيين من أصحاب المحال التجارية على إغلاق محالهم لتسهيل تحرك المستوطنين.

وقالت دائرة الأوقاف الإسلامية إن أكثر من 1040 مستوطنا ومتطرفا يهوديا، يتقدمهم عضو الكنيست السابق وأحد مهندسي الاقتحامات يهودا جليك اقتحموا باحات المسجد الأقصى منذ ساعات الصباح بحماية مشددة من شرطة الاحتلال الإسرائيلي، ومنعت المقدسيين من دخوله.

وأكدت أن مئات المستوطنين أدوا صلوات تلمودية بلباسهم الكهنوتي وبحضور وزراء وشخصيات إسرائيلية رسمية أمام باب الاسباط أحد أبواب المسجد الأقصى المبارك الرئيسية، كما أغلقت شرطة الاحتلال محاور طرق عدة في محيط البلدة القديمة، وعززت قواتها ودفعت مئات من عناصرها إلى محيط المسجد الأقصى وداخل البلدة القديمة ومحيطها. وبيّنت أن الاقتحام يبدأ من باب المغاربة بتأمين من شرطة جيش الاحتلال، ثمّ يتجول المقتحمون في باحات المسجد الأقصى في دائرة بمحاذاة السور من الداخل وصولا إلى باب السلسلة الذي يخرجون منه.

في غضون ذلك،دانت وزارة الخارجية الاعتداءات الإسرائيلية المستمرة على الأماكن المقدسة، والسماح للمستوطنين باقتحام البلدة القديمة بمدينة القدس، والاقتحامات شبه اليومية لباحات المسجد الأقصى في ظل حماية أمنية من قوات الجيش والشرطة الإسرائيلية. وأكدت الوزارة، أن هذه الانتهاكات والممارسات مرحلة متقدمة في إطار مساعٍ صهيونية لتغيير هوية وملامح وواقع الأماكن المقدسة، محذرةً من عواقب استمرار هذه الانتهاكات اللا مسؤولة التي ستزيد من حدة المواجهات في الأراضي الفلسطينية وستشكل تهديدا مباشرا للسلم والأمن في المنطقة، محملة سلطات الاحتلال المسؤولية عن مايحدث، باعتبارها قوة الاحتلال، وفق القانون الدولي وبالأخص اتفاقيات جنيف الأربع. كما دانت الوزارة في بيان آخر، اقتحام وزير الأمن القومي الإسرائيلي المتطرف، إيتمار بن غفير، على رأس قوات القمع لسجن “جلبوع”، الليلة قبل الماضية، وإشرافه شخصيا على عمليات القمع والتنكيل والاستفزاز للمعتقلين والاعتداء عليهم. وطالبت الوزارة، المجتمع الدولي وهيئات الأمم المتحدة المختصة والصليب الأحمر الدولي، بتحمل مسؤولياتهم في إجبار الحكومة الإسرائيلية على وقف تلك الاعتداءات ولجم فاشية بن غفير، غير المسبوقة، واتخاذ ما يلزم من الإجراءات العملية لضمان حقوق الأسرى وفي مقدمتها حقهم في الحرية. واعتبرت الوزارة ذلك امتدادًا لسياسة ومواقف اليمين الفاشي الحاكم والضغوطات التي يمارسها لاعتماد المزيد من القرارات التنكيلية والتعسفية بحق الأسرى، في محاولة إسرائيلية بائسة للنيل من صمودهم وإرادتهم وعزيمتهم لنيل الحرية، ولسحب حقوقهم المعترف بها دوليا، بحسب قولها.

بدوره بيّن نادي الأسير الفلسطيني، أنّ كافة المعطيات الراهنّة في سّجون الاحتلال، تنذر باحتمالية كبيرة، لتصاعد المواجهة، لا سيما مع تصاعد عمليات الاقتحام، وعمليات النقل الجماعية، وفرض إجراءات تنكيلية بحقّ الأسرى، لافتا إلى أنّ إدارة السّجون ومنذ مطلع العام الجاري، نفّذت عمليات نقل جماعية، واستهدفت فيها بشكل أساس الأسرى من ذوي الأحكام العالية.

 

20 عضوا ديمقراطيا بالشيوخ الأمريكي يعبرون عن مخاوفهم إزاء اتفاق محتمل بين إسرائيل والسعودية

رويترز/04 تشرين الأول/2023

واشنطن: عبر 20 عضوا ديمقراطيا بمجلس الشيوخ الأمريكي اليوم الأربعاء عن دعمهم لاتفاق محتمل لتطبيع العلاقات بين السعودية وإسرائيل في رسالة إلى الرئيس الأمريكي جو بايدن، لكنهم عبروا عن مخاوفهم إزاء أي ضمانات أمنية أو مساعدة نووية للرياض. وشددت الرسالة على العقبات الضخمة التي ستواجهها إدارة بايدن في الكونغرس إذا ما استطاعت التوسط في اتفاق تاريخي من شأنه إقامة علاقات دبلوماسية بين إسرائيل والسعودية في مقابل تلبية بعض مطالب الرياض.

 

تركيا تقصف 22 هدفا لحزب العمال الكردستاني بشمال العراق

رويترز/04 تشرين الأول/2023

إسطنبول: قالت وزارة الدفاع التركية إن القوات الجوية دمرت 22 هدفا لحزب العمال الكردستاني المحظور في شمال العراق اليوم الأربعاء. وأضافت أن الضربات نفذت في مناطق متينا وهاكورك وجرة وقنديل وأسوس عند الساعة السابعة مساء(1600 بتوقيت غرينتش). وجاءت الضربات الجوية بعد أن أعلن حزب العمال الكردستاني مسؤوليته عن هجوم بالقرب من مبان حكومية في العاصمة التركية أنقرة يوم الأحد.

 

الولايات المتحدة تمنح أوكرانيا ذخائر إيرانية مصادرة كانت في طريقها للحوثيين

أ ف ب/04 تشرين الأول/2023

واشنطن: أعلن الجيش الأمريكي، الأربعاء، أنه سلم أوكرانيا ذخائر أسلحة صغيرة صادرها أثناء نقلها من القوات الإيرانية إلى المتمردين الحوثيين المدعومين من طهران في اليمن. وقد تؤشر هذه الخطوة إلى منح المزيد من المعدات العسكرية المصادرة لأوكرانيا في وقت أصبحت فيه قدرة واشنطن على مواصلة تسليح كييف موضع تساؤل بسبب معارضة مشرّعين جمهوريين متشدّدين. وقالت القيادة المركزية للجيش (سنتكوم) في بيان إن “الحكومة الأمريكية نقلت حوالي 1,1 مليون طلقة عيار 7,62 ملم إلى القوات المسلحة الأوكرانية”، الإثنين. وأضافت أن القوات البحرية الأمريكية صادرت الذخيرة في كانون الأول/ديسمبر 2022 أثناء “نقلها من الحرس الثوري الإيراني إلى الحوثيين في اليمن”. وتابعت أن “الحكومة حصلت على ملكية هذه الذخائر في 20 تموز/يوليو 2023، من خلال مطالبات المصادرة المدنية التي رفعتها وزارة العدل” ضد الحرس الثوري الإيراني. وكانت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) أكدت الثلاثاء أن الولايات المتحدة يمكنها الاستمرار في تلبية الاحتياجات العسكرية لأوكرانيا “لبعض الوقت” بواسطة المساعدات التي سبق إقرارها، لكن موافقة الكونغرس ضرورية لاستمرار المساعدات على المدى الطويل. دفعت معارضة الجمهوريين لمساعدة أوكرانيا المشرّعين إلى استبعاد تمويل المساعدات الجديد من مشروع قانون تم إقراره خلال نهاية الأسبوع لتجنب إغلاق حكومي، ومن غير المؤكد بالضبط إلى متى سيستمر الدعم المصرح به سابقا. وتزداد عملية الموافقة على التمويل الإضافي تعقيدا بسبب الفوضى غير المسبوقة في مجلس النواب الأمريكي الذي أقال هذا الأسبوع رئيسه. ويقول البنتاغون إن الحكومة لا تزال لديها سلطة منح أوكرانيا معدات بقيمة 5,4 مليار دولار من المخزونات العسكرية الأمريكية، ولكن فقط 1,6 مليار دولار من التمويل لاستبدال المعدات المتبرع بها. وقاد المسؤولون الأمريكيون الجهود الرامية إلى حشد دعم دولي لأوكرانيا، وسرعان ما شكلوا تحالفا لدعم كييف بعد بدء الغزو الروسي العام الماضي، وقاموا بتنسيق المساعدات من عشرات الدول. وتعهدت واشنطن تقديم أكثر من 43 مليار دولار من المساعدات العسكرية لأوكرانيا منذ أن شنّت موسكو غزوها الشامل في شباط/فبراير 2022، أي أكثر من نصف إجمالي المساعدات الأمنية الدولية.

 

الفيفا يعلن إقامة كأس العالم 2030 في المغرب والبرتغال وإسبانيا.. والملك محمد السادس يهنئ شعبه

رويترز/04 تشرين الأول/2023

زيورخ: أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) بشكل مفاجئ، اليوم الأربعاء، إقامة كأس العالم 2030 في المغرب وإسبانيا والبرتغال، بينما ستقام أول ثلاث مباريات في أوروغواي والأرجنتين وباراغواي للاحتفال بمئوية المسابقة. وكان الملف المشترك من المغرب والبرتغال وإسبانيا هو الملف الوحيد لاستضافة البطولة. وكان من المفترض أن يعلن الفيفا الملف الفائز خلال العام المقبل. وأقيمت كأس العالم لأول مرة في 1930 في أوروغواي، ونجح أصحاب الأرض في حصد اللقب بالتغلب على الأرجنتين في النهائي. وجاء اختيار إسبانيا لاستضافة كأس العالم بعد أسابيع من إجبار لويس روبياليس رئيس الاتحاد المحلي على ترك منصبه وسط مزاعم باعتداء جنسي على لاعبة بعد تقبيلها في فمها خلال مراسم تسليم الميداليات بعد تتويج إسبانيا بكأس العالم للسيدات. وستكون هذه أول نسخة من كأس العالم تقام في ثلاث قارات وست دول ما يعني أن مباريات دور المجموعات ستقام في فصول مناخية مختلفة. وقال الفيفا في بيان “وافق مجلس الفيفا بالإجماع على الملف الوحيد والذي يجمع المغرب والبرتغال وإسبانيا لاستضافة البطولة في 2030 وتأهل البلدان الثلاثة بطريقة مباشرة إلى النهائيات باعتبارهم أصحاب الضيافة”. وتابع “إضافة إلى ذلك، ومع الأخذ في الاعتبار السياق التاريخي لأول نسخة على الإطلاق لكأس العالم وافق مجلس الفيفا بالإجماع أيضا على أن تستضيف مونتفيديو احتفالية استثنائية لهذه النسخة لتقام أول ثلاث مباريات على الترتيب في أوروغواي والأرجنتين وباراغواي”. وأقيمت كأس العالم 2022 في قطر وتوجت الأرجنتين باللقب، وحقق منتخب المغرب مفاجأة مدوية بالوصول إلى الدور قبل النهائي في إنجاز لا سابق له بتاريخ أفريقيا والعرب.

وقال الاتحاد الأرجنتيني إن المنتخب “سيلعب المباراة الأولى بدور المجموعات في 2030 على أرضه ووسط جماهيره”. وقال جياني إنفانتينو رئيس الفيفا “في عالم منقسم يتحد الفيفا وكرة القدم”. وتابع “وافق مجلس الفيفا بالإجماع على الاحتفال بمئوية كأس العالم، حيث أقيمت النسخة الأولى في أوروغواي عام 1930، بأكثر طريقة ملائمة”. وأضاف رئيس الفيفا “نتيجة لذلك ستقام الاحتفالات في ثلاث دول بأمريكا الجنوبية، ستنظم كل من أوروغواي والأرجنتين وباراغواي مباراة واحدة في كأس العالم 2030”. وأكد إنفانتينو أن أولى المباريات الثلاث ستقام في استاد سنتيناريو الأسطوري في مونتفيديو الذي استضاف أول مباراة في 1930. وقال روبرت هاريسون رئيس اتحاد باراغواي إن الدول الثلاث من أمريكا الجنوبية ستتأهل بطريقة مباشرة إلى كأس العالم، لكن لم يوضح كيف سيؤثر ذلك على تصفيات القارة.

فرحة مغربية وعودة لإسبانيا

لم يسبق للمغرب أو البرتغال استضافة كأس العالم بينما نظمت إسبانيا نسخة 1982. وأصبح المغرب ثاني بلد عربي يستضيف النهائيات بعد قطر في 2022، وثاني بلد أفريقي بعد جنوب أفريقيا في 2010. ورحب العاهل المغربي الملك محمد السادس بقرار الفيفا. وقال بيان للديوان الملكي “يزف صاحب الجلالة الملك محمد السادس.. بفرحة كبيرة للشعب المغربي خبر اعتماد مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم بالإجماع لملف المغرب وإسبانيا والبرتغال كترشيح وحيد لتنظيم كأس العالم 2030 لكرة القدم”. وأضاف “ويمثل هذا القرار إشادة واعترافا بالمكانة الخاصة التي يحظى بها المغرب بين الأمم الكبرى”.

وقال بيدرو روتشا رئيس اللجنة التي تدير شؤون الاتحاد الإسباني إن بلاده متحمسة لإعادة كأس العالم بعد الفوز باللقب في 2010. وأضاف “أنا متأكد من أننا مع المغرب والبرتغال سننظم أفضل كأس عالم في التاريخ”. وقال فرناندو غوميز رئيس الاتحاد البرتغالي “كل دولة من الثلاث ستجلب تقاليد حيوية وخبرات تنظيمية لا مثيل لها وقدرة على الابتكار وهذا سيترك بصمة بلا شك في مستقبل المسابقة”.واستضافت البرتغال بطولة أوروبا 2004 وستنظم كأس العالم أخيرا بعد فشل ملفها المشترك مع إسبانيا في 2018 و2022. وقال الفيفا أيضا إن كأس العالم 2034 ستقام في آسيا أو منطقة الأوقيانوس، ودعا أعضاء الاتحاد من المنطقتين للتقدم بملفات استضافة.وأعلن الاتحاد السعودي نية المملكة الترشح لاستضافة نسخة 2034. وتقام نسخة 2026 المقبلة في الولايات المتحدة والمكسيك وكندا.

 

إيكونوميست: السيسي عجّل الانتخابات لقطع الطريق على خصومه.. ولا يوجد ضمان بأن ينهي ولايته الثالثة

لندن- القدس العربي/04 تشرين الأول/2023

نشرت مجلة “إيكونوميست” تقريرا حول الانتخابات الرئاسية المبكرة في مصر، قائلة إنها دليل على قلق الرئيس عبد الفتاح السيسي، فمن السهل عليه الفوز بولاية ثالثة في الحكم، لكن البقاء حتى نهايتها سيكون أصعب. وقالت المجلة إن الساسة يقودون حملاتهم بالشعر مع أنهم يحكمون بالنثر، كما يقول المثل، ومن النادر أن يكتبوا نثرا عن المعاناة. ففي الشهر الماضي، أعلن عبد الفتاح السيسي، الديكتاتور العسكري، شعارا قاتما للانتخابات المقبلة، بقوله: “لو ثمن التقدم والازدهار للأمة إنها ما توكلش وتشرب، ما نوكلش ونشربش”.

من السهل على السيسي الفوز بولاية ثالثة في الحكم، لكن البقاء حتى نهايتها سيكون أصعب

وبزيادة أسعار الطعام بنسبة 79.1%  منذ العام الماضي، فإن معظم الناخبين يفعلون ما يقوله الرئيس، “من الجميل والمناسب أن يموت الإنسان من أجل وطنه” كما قال الشاعر الروماني هوراس. وفي 25 أيلول/ سبتمبر، أعلنت مصر عن عقد انتخابات رئاسية مبكرة، بدلا من عقدها في الربيع، وسيذهب الناخبون المصريون إلى صناديق الاقتراع  في 10 كانون الأول/ ديسمبر. وكان التغيير متوقعا، فالسيسي يرغب بأن يزيح موضوع الانتخابات من طريقه قبل أن يتخذ القرارات الاقتصادية المؤلمة، ويخفّض قيمة العملة المحلية. وفي الديمقراطية، هذا قد يبدو سياسة، فالتسول للناخبين ليس تذكرة نصر. إلا أن المنطق وراء قرار تعجيل الانتخابات، قد يكون أكثر ضبابية في مصر، ذلك أن الناخبين هم مجرد مساعدين في مهزلة ديمقراطية. لكن السيسي الذي قاد انقلابا في 2013، يقف على أرض رخوة، فانتصار جديد يسمح له بالحكم حتى عام 2030. والسؤال الذي بدأ الكثير من المصريين يهمسون به، هل سيظل الرئيس في الحكم طويلا؟ وتقول المجلة: “لا شك أن السيسي سيفوز”، ففي الانتخابات السابقة عام 2018 لم يواجه إلا “معارضا” واحدا كان هو نفسه يدعم السيسي، وجاء في المرتبة الثالثة، فالأصوات الضائعة جاءت في المرتبة الثانية. وتم منع أي شخص كان يُنظر إليه كتهديد للرئيس من الترشح للانتخابات، حيث تعرضوا للسجن أو الخويف كي يتخلوا عن الدخول في السباق. وفي هذه المرة، تحدث أربعة أشخاص عن المشاركة في الترشح للانتخابات، ولكن لا أحد منهم لديه دعم، كما تقول المجلة. فقد قال النائب السابق أحمد الطنطاوي، إن عددا كبيرا من داعميه اعتُقلوا بعدما أعلنت الحكومة عن موعد الانتخابات. وكشف مختبر “سيتزن لاب” بجامعة تورنتو الكندية، أن هاتف الطنطاوي تعرض للاختراق ببرنامج التجسس “بريدتور”. الطنطاوي قال إن عددا كبيرا من داعميه اعتُقلوا بعد الإعلان عن موعد الانتخابات. وكشف أن هاتفه تعرض للتجسس وأعلن السيسي عن ترشحه للانتخابات بعدما قام حلفاؤه بنقل آلاف الأشخاص بالحافلات إلى مراكز البريد للتوقيع على التوكيلات التي تدعم ترشيحه. وتعلق المجلة أن الكثيرين منهم حصلوا على رشى أو أُجبروا على ذلك. وقال السيسي كما هي عادته: “إنني أُلبّي اليوم نداءكم مرة أخرى. وعقدت العزم لترشيح نفسي لكم لاستكمال الحلم”، وبدا مثل زعيم متردد ضغط عليه شعبه الذي يحبه.

وتقول المجلة إنه لا توجد هناك استطلاعات رأي يمكن الوثوق بها، ويمكن القول إن هناك قلة من المصريين لا تزال تحب السيسي. فالمصريون العاديون الذين رحبوا بانقلابه عام 2013 لأنهم كانوا يحنّون للاستقرار، يلعنون الآن الطريقةَ التي عالج فيها الاقتصاد. وفقد الجنيه نصف قيمته منذ بداية 2022. وفي آب/ أغسطس، وصل التضخم السنوي إلى 39.7%. وأدى نقص الدولار لمصاعب أمام رجال الأعمال الذين يحاولون تمويل الاستيراد، وزادت نسبة الدين الخارجي من 17% من الناتج المحلي العام عام 2013، إلى 39% اليوم.

ووقّعت مصر على اتفاقية مع صندوق النقد الدولي في كانون الأول/ ديسمبر (وتعتبر اليوم ثاني أكبر مدين للصندوق)، لكنها لم تحصل إلا على 347 مليون دولار على شكل قرض. وكانت هناك مراجعة ستتم في آذار/ مارس لكي يُفرَج عن المزيد من الأموال، وتم تأخيرها لأن مصر لم تحرز تقدما في تحقيق مطالب الصندوق، كبيع الأصول التي تملكها الدولة وتعويم العملة. ولم تحقق حكومة السيسي إلا نتائج متواضعة في بيع الأصول، فقد باعت حصصا بقيمة 1.9 مليار دولار خلال ستة أشهر حتى حزيران/يونيو، ولم تصل إلى الهدف وهو 2 مليار دولار، وتأمل بأن يتحول المبلغ إلى 4 مليارات دولار في حزيران/يونيو 2024. ولكنها ترفض تحويل الأصول التي يمكلها الجيش وإمبراطوريته التي تعتبر عقبة أمام نمو شركات القطاع الخاص وتزاحمها. وفي آب/ أغسطس الماضي، عقد السيسي اجتماعا بشأن زيادة صناعة الحديد والصلب، وكان كل الحاضرين من أصحاب الزي العسكري، لا رجال أعمال.

ويظل تعويم العملة، أصعب. فسعر السوق السوداء يظل 20% أقل من السعر الرسمي. فالجنيه الضعيف سيؤدي إلى زيادة التضخم (يقول صندوق النقد الدولي إنه سيصل إلى 34% في 2024، صعودا من 24% هذا العام). وحتى المحللون المتفائلون في البنوك المصرية، يشككون في قدرة المصرف المركزي للوصول إلى هدفه وهو 7% تضخم. وعلى مصر أن تدفع 29.2 مليار دولار من الديون الخارجية في العام المقبل، أي بزيادة عن 19.3 مليار دولار في عام 2023. وهذا يساوي 85% من 34.5 مليار دولار في احتياطيها من النقد الأجنبي، وهو رقم جاء معظمه نتيجة الودائع من دول الخليج.

ورغم استعداد دول الخليج للحفاظ على هذه الودائع في مصر لأمد غير محدود، إلا أن قادتها سئموا من السيسي ويترددون في منحه المزيد من الأموال. وكذا شركات الاستثمارات الخاصة، فقد تضاعف سعر الفائدة منذ بداية 2022، إلى 19.75%، وارتفاع التضخم يعني أن معدلات العقارات سلبية.

وتمنح البنوك المملوكة من الدولة أرباحا بنسبة 9% على ودائع الدولار، وهي عوائد يُشتم منها رائحة “خطة بونزي”. وتقوم وكالة التصنيف الائتماني “موديز” بمراجعة مصر وإمكانية تخفيض تصنيفها الائتماني، حيث وضعت البلد بمرتبة “بي 3” في شباط/ فبراير. وربما يقوم بنك “جي بي مورغان” بشطب مصر من مؤشر سندات الأسواق الصاعدة، لخشية المستثمرين من إعادة أموالهم إلى بلادهم. السيسي لا يقدم شيئا سوى “الحديث الفارغ” مثل قوله للشباب إنه يمكنهم الحصول على “دخل محترم” لو تبرّعوا ببلازما الدم كل أسبوع وتقول المجلة إن السيسي لا يقدم شيئا سوى “الحديث الفارغ” بحسب وصفها. ففي حزيران/ يونيو، أكد أنه لن يوافق على تخفيض جديد للعملة، ولكنه قال الشهر الماضي إن “النهاية قريبة” للأزمة الاقتصادية. وقال للشباب إنه يمكنهم الحصول على “دخل محترم” لو تبرّعوا ببلازما الدم كل أسبوع.

وتفاخر رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي، بأن مصر أنفقت 9.4 تريليون جنيه (300 مليار دولار) على البنى التحتية خلال العقد الماضي. ولو كان هذا صحيحا، فإن معظم هذه الأموال وُضعت في مشاريع لا قيمة لها، من العاصمة الجديدة المهجورة في الصحراء، إلى توسيع قناة السويس والتي لم تحقق الكثير من العوائد المتوقعة. ويجب أن تكون الانتخابات الأخيرة هي آخر حملات الرئيس، لأن الدستور يمنعه من تولي السلطة لولاية رابعة. ولكن الدستور نفسه كان يمنع ولاية ثالثة للرئيس، لكنّ السيسي عدّله في استفتاء زائف عام 2019، مما فتح له الباب للترشح مرة ثالثة. ويرى الكثير من أنصاره بأن هذا خطأ، وطلبوا منه في الانتخابات الماضية التوقف عند ولايتين. وتذكّر أحدهم: “قلت له بأنه يمكنه التقاعد كرجل أنقذ مصر من الفوضى… تقاعد وقدم أفكارا جديدة”. ولكن النصائح الودية تحولت إلى مكائد، حيث حاول رجال الأعمال والساسة وبعض ضباط الجيش، تجنيد منافس حقيقي. وبالتسريع في موعد الانتخابات، يأمل السيسي بقطع الطريق على المؤامرات. وهذا منطق ديمقراطي يطبّق على دولة غير ديمقراطية. فمع أن الإطاحة بحسني مبارك في 2011 تذكر بأنها ثورة، لكن يمكن إطلاق اسم انقلاب عليها، فقد انقلب الجيش على الحاكم حفاظا على النظام الحاكم.

ويمكن أن يعيد التاريخ نفسه، خاصة لو أدت الأسعار المرتفعة إلى احتجاجات، حيث صرخ مشاركون في احتجاج صغير ليلة إعلان السيسي ترشيحه: “ارحل”، وهو شعار معروف في 2011. وتختم المجلة بالقول: “سيفوز السيسي بولاية جديدة لمدة ستة أعوام، لكن لا يوجد ما يضمن السماح له بإنهائها”.

 

آلاف المستوطنين يستبيحون القدس في أكبر مسيرة استفزازية… وجيش الاحتلال يستعد لـ «سيف القدس 2»

سعيد أبو معلا وأشرف الهور/القدس ـ «القدس العربي»/04 تشرين الأول/2023

استباح آلاف المستوطنين المتطرفين في خامس أيام عيد العرش التوراتي مدينة القدس المحتلة في مسيرة كبيرة انطلق مساء أمس وصولا إلى حائط البراق، فيما تحولت المدينة إلى ثكنة عسكرية لتأمين المقتحمين. وبدأت الاقتحامات بما يقرب من 1462 مستوطنا في ساعات الصباح، حيث منعت الشرطة موظفي الأوقاف الإسلامية من دخول الأقصى لساعات، فيما تكررت حوادث البصق على المسيحيين وعلى أبواب كنائسهم. ووثقت فيديوهات نشطاء مشاهد قيام مستوطنين متطرفين بعمليات اعتداء وبصق بحق المسيحيين والحجاج المسيحيين في مدينة القدس المحتلة، وتحديدا في منطقة كنيسة حبس المسيح. وطالبت وزارة شؤون القدس وفصائل فلسطينية بالعمل على ضرورة وجود «تدخل دولي فوري لوقف اقتحامات المستوطنين المتكررة للمسجد الأقصى في مدينة القدس». وفي السياق ذاته، دعا خطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري، لشدِّ الرّحال إلى المسجد الأقصى المبارك، وإلى أداء صلاة الجمعة المقبلة فيه بحشودٍ مهيبةٍ، في ظل ما يتعرض له من أخطار ومخططات تهويدية. إسرائيليا، أطلق حرس الحدود الإسرائيلي حملة تجنيد جديدة استعدادًا لـ «حارس الأسوار» («سيف القدس» خلال أيار/ مايو 2021)، التي انخرطت فيها إلى جانب القدس والضفة وغزة، مناطق واسعة من الفلسطينيين داخل الخط الأخضر. وحسب صحيفة «يديعوت أحرونوت» فإنّ الآلاف من الإسرائيليين سجّلوا للانضمام لحرس الحدود الذي يرغب في تجنيد مئات المقاتلين العام المقبل. وفي ملف التطبيع مع السعودية كشفت صحيفة «هآرتس»، أن المكون الفلسطيني في اتفاق التطبيع بين «إسرائيل» والسعودية تسبّب بتوتر في الأيام الأخيرة بين حكومة بنيامين نتنياهو وإدارة جو بايدن، بسبب الإصرار الإسرائيلي على تقليص ما يُمكن منحه للفلسطينيين كجزء من اتفاق التطبيع. وحمل تقرير «هآرتس» عنوان «رئيس بلدية رام الله لن يُقرر»، وجاء فيه أن كبار المسؤولين الإسرائيليين في المحادثات مع ممثلي البيت الأبيض، قللوا من أهمية الرئيس محمود عباس.

وبيّن تقرير «هآرتس»، أن كبار المسؤولين الإسرائيليين يواصلون التعبير عن ازدرائهم للمطالب الفلسطينية، بل ويتهمون الأمريكيين بالاهتمام الزائد بهم. يذكر أنه من المتوقع أن يزور وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن «إسرائيل» وفلسطين في الأسابيع المقبلة، لمحاولة صياغة أساس مشترك للتقدم.

وأشاد وزير الاتصالات الإسرائيلي شلومو قرعي أمس الأربعاء بـ»العلاقات المزدهرة» بين بلاده والسعودية خلال زيارة هي الثانية لوزير إسرائيلي للرياض خلال أقل من أسبوع، وسط تكهنات متزايدة حيال تقارب دبلوماسي محتمل. ويرأس قرعي وفداً رسميا يضم 14 عضوا بينهم النائب ديفيد بيتان وممثلون عن وزارة الخارجية للمشاركة في اجتماع للاتحاد البريدي العالمي، وهي وكالة متخصصة تابعة للأمم المتحدة ترمي إلى تسهيل التعاون الدولي في القطاع البريدي. وقال قرعي خلال كلمته أمام المؤتمر «إننا نقدّر بشدة الجهود الحثيثة التي يبذلها قادة المملكة العربية السعودية ورئيس وزرائنا بنيامين نتنياهو لتعزيز العلاقات المزدهرة بين بلدين». وزار قرعي الذي اعتمر القبعة الدينية اليهودية معرض الكتاب في الرياض حيث تفقد لفافة من الجلد تضم شروحات للتوراة باللغة العبرية. وتعود اللفافة البالغ طولها 40 مترا وعرضا 90 سم إلى القرن 16 ميلاديا والعاشر هجريا، حسبما تقول بطاقتها التعريفية وهي مملوكة لمكتبة الملك فهد الوطنية.

ويعد عرض لفافة من التوراة باللغة العبرية علنا أمرا غير مسبوق في السعودية، على ما أفاد موظفون في المعرض الذي يعقد بين 28 أيلول/سبتمبر و7 تشرين الأول/أكتوبر الجاري. وجذب عرض نسخة التوراة أنظار الرواد السعوديين الذين أعربوا بوضوح عن ذهولهم. وحضر الوزير الإسرائيلي مراسم دينية لمسنّ يهودي في الرياض،وفق ما أظهر مقطع فيديو نشره مكتبه الأربعاء. ميدانيا وفي خطوة غير مسبوقة، أغلقت قوات الاحتلال بلدة حوارة جنوب نابلس إصابة مستوطنين جراء رشق مركبتهما للرشق بالحجارة. وأفادت مصادر محلية أن قوات الاحتلال أغلقت حاجز حوارة ودوار بيتا ودوار عينابوس ومنعت المركبات الفلسطينية من الدخول أو الخروج. وانتشرت قوات الاحتلال وعشرات المستوطنين على طول شارع حوارة الرئيس وعلى المفترقات، وهاجم المستوطنون أحد المنازل محاولين اقتحامه. وفي ملف الأسرى يطلق الأسرى (اليوم الخميس)، حالة احتجاج تتضمن إغلاق كافة الأقسام في كافة السجون، ضمن خطوات نضالية متصاعدة، لمواجهة الحملة التي تشنّها عليهم إدارة سجون الاحتلال، حسب اللجنة الوطنية العليا للحركة الأسيرة. وجاء في بيان اللجنة الوطنية العليا للحركة الأسيرة: «لن نُسلِّم ولن نقبل بأن يتم اتخاذ أي إجراء بحقنا على خلفية حدث مفتعل لفرض واقع جديد يمس جوهر حياتنا أو جوهر قضيتنا». ووصف الأسرى مشاركة بن غفير في اقتحام سجن جلبوع بـ»عملية استعراض جبانة» تدلل على محاولاته البائسة لزيادة رصيده السياسي على حساب كرامة وحقوق الأسرى. (تفاصيل ص 6 و7 ورأي القدس ص 23)

 

إثر اعتداء مستوطنين على مسيحيين في القدس.. نشطاء أمريكيون يطالبون الكنائس بقطع علاقاتها مع اسرائيل

غزة- القدس العربي/04 تشرين الأول/2023

طالب نشطاء في الولايات المتحدة الأمريكية الكنائس بقطع علاقتها بدولة الاحتلال الإسرائيلي، إثر الممارسات الاستفزازية التي قام بها العشرات من المستوطنين، وتعمّدهم “البصق” على “حجاج مسيحيين” يحملون الصليب في مدينة القدس المحتلة، في وقت كشف فيه النقاب عن رفض إسرائيلي لطلب تقدّمَ به رؤساءُ الطوائف المسيحية لتأمين كنائس القدس وحيفا، خشية من هجمات المستوطنين. جاء ذلك بعدما أظهر شريط فيديو لاقى انتشاراً كبيراً في العالم مستوطنين وهو يبصقون على المسيحيين خلال تواجدهم قرب باب الأسباط، في المدينة المحتلة، حيث كان مسيحيون قد خرجوا لتوّهم وهم يحملون صليباً من كنيسة قريبة. واعتبر النشطاء الأمريكيون أن هذا الفيديو، الذي يظهر مجموعات ممن وصفهم بـ “اليهود المتطرفين” خلال احتفالهم بـ “عيد العرش” وهم يبصقون لدى مرور حجاج يحملون صليباً على أكتافهم، وهم في طريق الآلام “يجب أن يكون كافياً للكنائس في أمريكا لقطع علاقتها مع دولة الاحتلال العنصرية”.

وذكر موقع “دولة فلسطين”، الذي أورد الخبر، أن النشطاء أشاروا إلى أن هذه التصرفات العنصرية والمتطرفة من قبل المستوطنين في القدس المحتلة ليست الأولى، لافتين إلى أنه يتم الاعتداء بشكل دائم على السياح المسيحيين الذين يزورون المدينة، ويحولون دون تأديتهم لشعائرهم الدينية، وخاصة في “الأعياد المسيحية”. وأشاروا إلى توثيق عدسات الكاميرات لعشرات الاعتداءات المتطرفة من قبل عناصر شرطة الاحتلال والمستوطنين ضد المواطنين المسيحيين والزوار على حد سواء. وكان وزير الأمن القومي الإسرائيلي المتطرف إيتمار بن غفير طالب بالسماح باقتحام المستوطنين للمسجد الأقصى على مدار الساعة، مع إمكانية صلاتهم فيه، كما اعتبر الممارسات التي يقوم بها المستوطنون ضد المسيحيين من بصق واعتداء “تقليداً يهودياً قديماً يجب الاستمرار في ممارسته”. وحسب هيئة البث الإسرائيلية، فإن رجال الدين المسيحيين حذّروا من انجرار الشباب المسيحي الى ردود فعل مضادة. وذكرت الهيئة أن رؤساء الطائفة المسيحية تواصلوا مع عشرات السفراء في دولة الاحتلال طالبين مساعدتهم. وعقب ذلك التواصل، قام أولئك السفراء بالاتصال مع وزارة الخارجية مطالِبين بتقديم إيضاحات. من جهته، قال رئيس المجلس الوطني الفلسطيني روحي فتوح إن محاولة المتطرف بن غفير تبرير جريمة “بصق” المستوطنين على المسيحيين والكنائس “وقحة، وتدل على مستوى الكره والإرهاب الذي تمارسه الحكومة الإسرائيلية المتطرفة”. وأضاف، في تصريح صحفي: “هذه الحكومة تتبنى الكراهية تجاه الأديان، وازدراء باقي المعتقدات، وتعبّر عن عدم احترامها للمجتمع الدولي، ومشاعر الملايين من المسحيين في العالم”.

وأكد أن سلطات الاحتلال تسابق الزمن لتهويد الأماكن الدينية الإسلامية والمسيحية في القدس، عبر التضييق على المصلين والاعتداء عليهم. وأدانت وزارة الخارجية والمغتربين ظاهرة “البصق” على غير اليهود، التي يمارسها مســــتوطنون متطرفون، خاصة في البلدة القديمة من القدس، والتي باتت تتكرر ضد المواطنين والســياح المسيحيين. فتوح: سلطات الاحتلال تسابق الزمن لتهويد الأماكن الدينية الإسلامية والمسيحية في القدس، عبر التضييق على المصلين والاعتداء عليهم وأكدت الخارجية، في بيان صحفي، أن هذا السلوك يمثل “انعكاساً لثقافة الاحتلال الإحلالي والكراهية والعنصرية والحقد التي يشرف على نشرها حاخامات كبار ومدارس دينية متطرفة، يتفاخر أتباعها بممارسة هذا السلوك”. وأشارت أيضاً إلى أن هذه الممارسة تعكس تفشي التطرف في المجتمع الإسرائيلي، خاصة في أوساط غلاة المستوطنين، وقالت: “وهي تعبير عن موقف يبدأ بالبصق ثم يتحول إلى الضرب والقتل”. ورفضت الخارجية تبريرات الجانب الإسرائيلي بشأن عدم إمكانية محاسبة الذين يرتكبون هذا الاعتداء، وترى أنه نتاج لتحريض بشع يلخص إنكار الآخر واستباحة حياته والانتقاص من قيمته. وأكدت أن هذه الاعتداءات تندرج في إطار ما تتعرض له القدس المحتلة وبلدتها القديمة ومقدساتها المسيحية والإسلامية من عمليات قمع وتنكيل وتضييق وطرد وتهويد، الأمر الذي يستدعي تدخلاً دولياً عاجلاً لإجبار الحكومة الإسرائيلية على وقف انتهاكاتها وجرائمها ضد القدس، ورفع الغطاء الذي توفره عن غلاة المتطرفين الحاقدين. يشار إلى أن مدينة القدس المحتلة وسكانها والمسجد الأقصى يتعرضون لهجمات يومية من المستوطنين المتطرفين، وقد تصاعدت هذه الهجمات، مع بداية “عيد العرش” اليهودي، الذي قام خلاله المستوطنون باقتحامات كبيرة للمسجد الأقصى، وأدّوا خلالها “طقوساً تلمودية”، كما عملوا على إدخال “قرابين” نباتية للمسجد.

 

واشنطن تتعهد محاسبة معرقلي وقف “حرب الجنرالين” في السودان والمعارك تطيح بـ 70 في المئة من المرافق الصحية

نيويورك، الخرطوم، عواصم – وكالات/04 تشرين الأول/2023

 فيما دخلت حرب الجنرالين في السودان شهرها السادس على التوالي، من دون أن تلوح في الأفق أية بوادر على قرب التوصل إلى حل سياسي، تعهدت الولايات المتحدة الأميركية بمحاسبة المسؤولين عن تقويض جهود إنهاء الحرب المستمرة في السودان منذ منتصف أبريل الماضي، في وقت يتجه مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة لتبني قرار بتشكيل لجنة دولية للتحقيق في انتهاكات طرفي القتال. وقالت ممثلة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة ليندا توماس غرينفيلد، في تصريح مقتضب نشرته السفارة الأميركية في الخرطوم على صفحتها في “فيسبوك”؛ إن بلادها ستحاسب أولئك الذين يقوضون السلام والتحول الديمقراطي في السودان. وجاءت تصريحات غرينفيلد بعد أقل من اسبوع على فرض وزارة الخزانة الأميركية، عقوبات على الأمين العام للحركة الإسلامية في السودان علي كرتي، لـدوره في تقويض السلام والأمن والاستقرار في السودان وتورطه هو وغيره من الإسلامين المتشددين في إعاقة الجهود المبذولة لوقف إطلاق النار لإنهاء الحرب. وبالتزامن مع مقتل أكثر من 30 شخصا في قصف جوي وأرضي طال عدد من أحياء الخرطوم يومي الاثنين والثلاثاء الماضيين، كثف المجتمع الدولي تحركاته من أجل محاسبة الجهات التي تعيق الجهود الرامية لوقف الحرب المستمرة بين الجيش وقوات الدعم السريع منذ نحو 170 يوما في العاصمة السودانية وعدد من مناطق البلاد الأخرى؛ ومرتكبي الانتهاكات التي طالت المدنيين خلال الاشتباكات التي أدت إلى مقتل أكثر من 7 آلاف وتشريد نحو 5 ملايين شخص. ميدانيا، ووسط استمرار المعارك والاشتباكات بين الجيش وقوات الدعم السريع في السودان للشهر السادس على التوالي، شهدت الخرطوم اليوم حصيلة دامية. فقد أكدت لجان أحياء منطقة السامراب، أمس، أن 20 شخصاً لقوا حتفهم بمنطقة السامراب في مدينة الخرطوم بحري، شمال العاصمة، جراء قصف مدفعي على المنطقة من قبل قوات الدعم السريع، فيما استهدف الجيش بالقصف المدفعي والمسيرات عدة مواقع للدعم السريع في العاصمة. وسمع دوي انفجارات قوية في محيط سلاح المدرعات، وفي حيي جبرة والمجاهدين فضلا منطقة وسط الخرطوم القريبة من القيادة العامة للجيش. في المقابل، استهدفت الدعم السريع عدة مقرات للجيش بالقصف المدفعي، من ضمنها سلاح الإشارة بمدينة بحري.أما في مدينة أم درمان فقد شوهدت أعمدة الدخان تتصاعد بكثافة منها، لاسيما في المنطقة الواقعة إلى الشمال الغربي لسلاح المهندسين التي تتمركز فيه قوات الدعم السريع. وفي حين كشف المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط، أحمد المنظري، أن نحو 70% من المرافق الصحية في مناطق الصراع لا تعمل، وأن المرافق الصحية في المناطق الأخرى تعاني من ضغط كبير بسبب نزوح السكان. وقال المدير العام لوزارة الصحة والتنمية الاجتماعية في ولاية شمال كردفان الفاتح عبدالرحمن، إن حمى الضنك ظهرت في الولاية، لتنضم إلى الولايات السودانية التي تشهد تفشياً لأوبئة آخرى منها الكوليرا. وتزامن تلك التصريحات مع ما أفصحت عنه منظمة الصحة العالمية في وقت سابق، من بدء تفشي وباء الكوليرا وحمى الضنك في البلاد أخيراً بشكل واسع، إذ أعلن وزير الصحة السوداني هيثم إبراهيم، الأسبوع الماضي، تسجيل نحو 800 إصابة بحمى الضنك حتى الآن. فيما أفادت نقابة الأطباء من قبل بأن عدد الإصابات في ولاية البحر الأحمر لا يقل عن ثلاثة إلى خمسة آلاف، أما في بورتسودان فهناك حوالى ألف إصابة، معظمهم من الأطفال.

 

تفاصيل المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة

مساعٍ لمنع الفراغ في قيادة الجيش… هل من حلول؟

محمد شقير/الشرق الأوسط/04 تشرين الأول/2023

احتمال استمرار الشغور في موقع رئاسة الجمهورية إلى ما بعد العاشر من كانون الثاني المقبل، وهو موعد إحالة قائد الجيش العماد جوزيف عون على التقاعد، يفتح الباب أمام السؤال عمّن سيملأ الفراغ على رأس المؤسسة العسكرية؟ وهل تبقى شاغرة وليس هناك من يدير شؤونها في ظل الظروف الاستثنائية التي يمر فيها لبنان، كونها تشكّل إلى جانب القوى الأمنية الأخرى صمام الأمان لحماية السلم الأهلي والحفاظ على الاستقرار، فيما تتدحرج إدارات ومؤسسات الدولة نحو المزيد من الانحلال؟

ويتلازم تمديد الشغور الرئاسي، ما لم تؤدّ المساعي أكانت محلية أو خارجية إلى انتخاب رئيس للجمهورية يدفع باتجاه تبديد الهواجس المترتبة على ارتفاع منسوب المخاوف حيال تمدُّد هذا الشغور بإحداث فراغ في قيادة المؤسسة العسكرية، مع تصاعد وتيرة يقودها رئيس «التيار الوطني الحر» النائب جبران باسيل ضد قائد الجيش من دون أن يسمّيه، متهماً إياه بتسهيل دخول السوريين خلسة إلى الأراضي اللبنانية، ظنّاً منه بأن تماديه في تهشيم صورة قائد الجيش يبعده من السباق إلى رئاسة الجمهورية، وهذا ما يكمن وراء رفض باسيل التمديد له لإسقاط اسمه من لائحة المرشحين.

واستباقاً لترحيل انتخاب الرئيس إلى ما بعد إحالة عون على التقاعد، تتداول القوى السياسية الرئيسة في المخارج المطروحة لمنع انتقال عدوى الفراغ الرئاسي إلى المؤسسة العسكرية.

لكن معظم الصيغ المطروحة لتفادي إقحام المؤسسة في فراغ قاتل قوبلت برفض من وزير الدفاع الوطني في حكومة تصريف الأعمال العميد المتقاعد موريس سليم، المحسوب على باسيل، في محاولة منه لابتداع صيغة، بخلاف النصوص الواردة في قانون الدفاع الوطني، تتيح له تكليف العضو المتفرغ في المجلس العسكري اللواء بيار صعب (كاثوليكي)، وبمرسوم يصدر عن الوزير، بالإشراف على تدبير شؤون المؤسسة العسكرية، بعدما رفض إصدار مرسوم يقضي بتأجيل تسريح أعضاء المجلس العسكري ممّن أُحيلوا على التقاعد وعلى رأسهم رئيس الأركان اللواء أمين العرم.

كما رفض وزير الدفاع، بإصرار من رئيس الجمهورية السابق ميشال عون ووريثه السياسي النائب باسيل، العودة عن قراره، هو وزملاؤه من الوزراء المحسوبين على «التيار الوطني الحر» بمقاطعة جلسات مجلس الوزراء ولو لمرة واحدة لملء الشغور في المجلس العسكري، ليكون في وسع رئيس الأركان المعني الإنابة عن قائد الجيش فور إحالته على التقاعد بتسيير شؤون المؤسسة العسكرية تطبيقاً للنص الوارد في قانون الدفاع الوطني.

حتى إن وزير الدفاع يرفض استدعاء رئيس الأركان السابق اللواء العرم من الاحتياط لينوب عن قائد الجيش على رأس المؤسسة العسكرية، خصوصاً أن هناك سابقة باستدعاء العميد رياض تقي الدين من الاحتياط وتعيينه رئيساً للأركان.

ومع أن وزير الدفاع أقفل الأبواب في وجه المخارج المطروحة لتفادي الشغور على رأس المؤسسة العسكرية، بتشجيع من باسيل، الذي أخذ على عاتقه الدخول في معركة شخصية مع العماد عون يُراد منها تصفية حساباته على خلفية اتهامه بالوقوف وراء محاولات الانقلاب على الرئيس عون التي تتزعمها المجموعات التغييرية من دون أن يحرك ساكناً، فإن باسيل كان في مقدمة من خالف الرئيس عون عندما عيّن العماد عون قائداً للجيش.

وفي هذا السياق، لم يكن من خيارات لتفادي الفراغ في المؤسسة العسكرية سوى اثنين كان تقدّم بهما النواب الأعضاء في «اللقاء الديمقراطي»؛ الأول يقضي بالموافقة على اقتراح قانون ينص على التمديد للضباط العاملين في الأسلاك العسكرية والأمنية ويتولون مواقع قيادية، وكان يشمل في حينه التمديد للمدير العام السابق للأمن العام اللواء عباس إبراهيم قبل أن يحال على التقاعد، لكنه بقي حبراً على ورق.

أما الخيار الثاني فيقضي بالتقدم باقتراح قانون يسمح برفع سن التقاعد لسنتين لجميع العاملين في الأسلاك العسكرية والأمنية، بصرف النظر عن رتبهم، لسد الفراغ الناجم عن الانقطاع في فتح دورات لتطويع العسكريين، وهذا ما حصل بالتوقيع عليه من قبل النواب في «اللقاء الديمقراطي»، ويتوقف إقراره على مدى تجاوب الهيئة العامة في البرلمان في جلسة تخصص للنظر فيه، علماً بأن تكتل «لبنان القوي» برئاسة باسيل ليس في وارد تأييده، رغم أن الأخير يغرّد وحيداً في حملته على العماد عون، ولا يجد من زملائه من يدعمه سوى نائب رئيس البرلمان إلياس بو صعب الذي انفصل أخيراً عن التيار.

وفي هذا السياق، يؤكد النائب في «اللقاء الديمقراطي» هادي أبو الحسن أن «اللقاء» أخذ المبادرة لقطع الطريق على تمدّد الفراغ في الرئاسة نحو المؤسسات الأمنية والعسكرية، ويقول لـ«الشرق الأوسط» إننا نسعى منذ الآن لتدارك هذا الفراغ، وبادرنا إلى استباق ما يمكن أن تؤول إليه الأوضاع من خلال اقتراح القانون الذي تقدمنا به، حرصاً منا على وضع الضوابط للحفاظ على الاستقرار ومنع الإخلال بالأمن.

ويُفهم من اقتراح «اللقاء الديمقراطي» برفع سن التقاعد للعاملين في الأسلاك الأمنية والعسكرية بأن لا مجال للموافقة – في حال أُحيل قائد الجيش على التقاعد بترحيل انتخاب الرئيس – على ما يخطط له باسيل من خلال وزير الدفاع بتكليفه بمرسوم اللواء صعب، كونه الأقدم رتبة بمهام قائد الجيش بالإنابة.

ويتذرّع من يستعد منذ الآن لرفض تكليف اللواء صعب، بأنه يشكل مخالفة لقانون الدفاع، إضافة إلى أنه يتبع وظيفياً وزير الدفاع، ما يحول دون تعيينه لأنه ليس ملحقاً بالجيش.

لذلك، فإن ملء الشغور في قيادة الجيش يتقدم على الحراك الرئاسي الذي لا تزال أبوابه موصدة أمام انتخاب الرئيس، وهذا يتوقف على ما سيقوم به رئيس المجلس النيابي نبيه بري، ورد فعل حليفه في الثنائي الشيعي «حزب الله». فهل يدعو لعقد جلسة لرفع سن التقاعد؟ وكيف ستتعامل المعارضة المسيحية مع اقتراح «اللقاء الديمقراطي»؟ وهل تعيد النظر برفضها المشاركة في جلسات تشريع الضرورة لمنع باسيل من محاصرة العماد جوزيف عون، مع أنه يتجنّب تسميته بالاسم؟ وبالتالي هل تتناغم المعارضة في دفاعها عن المؤسسة العسكرية مع «اللقاء الديمقراطي»؛ لأنه لا مصلحة لها في تقديم خدمة سياسية مجانية بانضمامها إلى باسيل الذي لن يجد من يناصره في تحريضه على العماد عون؟

 

سياسة الطاقة ناقصة ويتهدّدها الفساد

باسكال مزهر/نداء الوطن/04 تشرين الأول/2023

التجربة النفطيّة في لبنان حديثة ومعقدة نظراً لتداخل عدّة عوامل تؤثر في مسارها بشكل مباشر أو بشكل غير مباشر. فمستقبل هذه الثروة يقف أمام مفترق طرق قد تؤدّي إلى هدرها إذا لم تتم إدارتها بشكل سليم ومرن وضمن أطر قانونيّة واضحة للشفافيّة والمساءلة، آخذين بالإعتبار، إمكانيّة الإعتماد على تجارب الدول النفطيّة بما يتناسب وخصوصيّة الحالة اللبنانيّة. ففي ظل المتغيّرات الدوليّة السياسيّة والإقتصاديّة المتسارعة وفي ظل نظام العولمة وفتح الأسواق، إشكاليات وأسئلة كثيرة يمكن طرحها في سياق الحديث عن استشراف مستقبل الثروة البتروليّة في لبنان الذي يُنبئ بقطاع واعد إن من حيث كميّة الإحتياطات المتوقعة وإن من حيث الموقع الجغرافي المميّز، وذلك على الرغم من التحديّات والأخطار المتفرقة التي تواجه تطوّر القطاع ومساره. فما هي الركائز الرئيسيّة التي تفتقدها سياسة الطاقة والموارد البترولية في لبنان؟

تحقيق أمن الطاقة

اولاً، هناك تأمين امن الطاقة على مدار السنوات القادمة وفي كافة الظروف المناخية والطبيعية والأمنية، فضلاً عن إحترام معاهدات استيراد وتصدير الطاقة أو الموارد التي تُستعمل لإنتاج الطاقة. بحيث يعتمد لبنان بنسبة شبه كاملة على المنتجات البتروليّة المستوردة الأمر الذي يشكّل فاتورة ضخمة ترهق الخزينة اللبنانيّة. فبحسب مصادر متابعة لـ «نداء الوطن»: «من البديهي في أي استراتيجيّة وعند استشراف مستقبل الثروة البترولية تحقيق الأمن الطاقوي للبلاد، وذلك من خلال تحديد الحاجات اللبنانيّة الفعليّة من الطاقة ومواردها للسنوات المقبلة. كما من خلال تأمين البنى التحتيّة اللازمة لذلك. فللحوكمة والإستدامة دور كبير في تحقيق هذا الأمر، سيّما وأن تأمين مخزون استراتيجي من موارد الطاقة يشكّل نقطة قوّة للدولة ويقلل اعتمادها على الخارج من خلال تأمين جميع حاجات البلد الداخليّة من موارد الطاقة. كما يكرّس امكان تحكّمها في السوق والتصدير بما يتناسب مع مصالحها، إلّا أن أهم عامل يجب أن يأخذه لبنان بعناية تامّة بالنسبة للدول التي سوف تستورد الغاز منه، هو أن استقرار الإمدادات يشكّل الهاجس الأكبر عند الدول المستوردة».

الإستدامة عبر الأجيال

ينبغي على أي سياسة بتروليّة شاملة للقطاع، أن تأخذ بالإعتبار موضوع استدامة الموارد من خلال تلبية حاجات الأجيال الحاليّة دون المس بحقوق الأجيال المستقبليّة. وهذا ما جسّده نص قانون الموارد البتروليّة في المياه البحريّة اللبنانيّة رقم 132/2010 الذي نص على ضرورة الإلتزام بعمليّة الإنتاج الرشيد وذلك وفقاً لرخصة إنتاج يمنحها وزير الطاقة والمياه لفترة زمنيّة محدّدة تحدّد كميّة البترول التي يمكن إنتاجها. لمثل هذه الإجراءات أن تساهم في تحقيق الإستغلال الأمثل للموارد البتروليّة في لبنان مع الأخذ بالإعتبار المخاطر المحتملة والمرتبطة بالقطاع لا سيّما من الناحية البيئيّة.

من شأن ذلك أن يساهم في تحقيق التنمية الإقتصاديّة والإجتماعيّة المستدامة على المدى الطويل، وذلك في حال تأمين نظام عادل وشفاف لإدارة العائدات الماليّة المتأتية عن الأنشطة البتروليّة وما يرتبط بها من آثار بيئيّة وصحيّة سلبيّة. «إذ إن إشراك سياسات الطاقة في عمليّة التنمية المستدامة والشاملة في لبنان تحصل من خلال التخطيط الإستراتيجي السليم لسياسات أكثر فعاليّة تؤدّي إلى استبدال الموارد القابلة للنضوب بموارد متجدّدة ذات جدوى إقتصاديّة وبيئيّة وصحيّة وتنمويّة كبيرة غير مرتبطة بمصالح فئويّة ضيقة».

خلق القيمة المضافة

من الطبيعي أن يكون لقطاع النفط والغاز في لبنان إنعكاس مباشر على الإقتصاد والماليّة العامّة اللبنانيّة. بحيث تحث المصادر الجهات الرسمية المعنية على العمل من أجل خلق أقصى قيمة إقتصاديّة مباشرة وغير مباشرة في عمليّة إستغلال الثروة البتروليّة الكامنة في البحر اللبناني، وذلك عبر دعم وتشجيع المشاركة المحليّة والوطنيّة في هذا المجال. على أن يتم ذلك من خلال إعطاء ميزات تفاضليّة للمورّدين كما للسلع اللبنانيّة، بالإضافة إلى إعطاء الأولويّة لليد العاملة اللبنانيّة في ما خص التوظيف في هذا القطاع الحيوي الأمر الذي يؤدّي إلى خلق فرص عمل كبيرة ومتنوعة.

فبحسب المصادر المتابعة، «يُتوقّع بأن تناهز الإستثمارات في مجال الطاقة والموارد البتروليّة حوالى 25 مليار دولار خلال الفترة الممتدّة حتى العام 2030، مع إمكانيّة خلق 20 ألف فرصة عمل مباشرة و30 إلى 40 ألف فرصة عمل غير مباشرة. إن عمليّة تعزيز الإستثمارات على اختلافها، وتبادل الخبرات التكنولوجيّة في القطاع البترولي تساهم في تعزيز مكانة لبنان الإقتصاديّة والماليّة وحتى السياسيّة، نظراً لآثارها المباشرة على النمو الإقتصادي والإجتماعي معاً».

وتضيف المصادر، «إن خلق اقتصاد قوي يتم من خلال استغلال الموارد في تحقيق نهضة إقتصاديّة كبرى يمكّن الإقتصاد اللبناني من تعزيز قدرته التنافسيّة. الأمر الذي يتطلّب تجهيز وتطوير البنى التحتيّة والخدمات على اختلافها، لا سيّما في ما يتعلّق بخطوط النقل ومحطات التكرير كما من خلال تأمين البنى التحتيّة الخاصّة بالإستيراد والتصدير والإستهلاك كما تلك الخاصة بعمليّة التخزين الآمن للمشتقات البتروليّة. بالإضافة إلى تحقيق نهضة نوعيّة في قطاعي الصناعة والزراعة، ومواءمة الإختصاصات مع حاجات سوق العمل وبخاصّة الإختصاصات المرتبطة بالهندسة البتروليّة والبتروكيميائيّة. من هنا تظهر أهميّة وضرورة صياغة إستراتيجيّة شاملة تسعى لإطلاق عمليّة الإصلاح اللازمة لإزالة المشاكل البنيويّة القائمة منذ سنوات.

كما أن توظيف العائدات الماليّة المتأتية من الأنشطة البتروليّة في مجال إقامة مشاريع إستثماريّة وتنمويّة طويلة الأمد، من شأنه أن يساهم برفع المستوى المعيشي والإجتماعي العام في لبنان، وأن يؤثّر على السياسة الماليّة والضرائبيّة التحفيزيّة للدولة اللبنانيّة، باعتبار أن النظام المالي والضريبي الخاص بقطاع النفط والغاز من شأنه أن يترك إنعكاسات مباشرة على جذب الشركات الدوليّة وتشجيعها على الإستثمار في استغلال هذه الموارد وذلك من دون التفريط بحقوق الدولة اللبنانيّة الماليّة. من هنا، تبرز الأهميّة في مدى ارتكاز السياسات الإقتصاديّة الوطنيّة على دعم القطاعات الإنتاجيّة».

القدرة على المنافسة

تشير المصادر إلى «ضرورة أن يساهم قطاع النفط والغاز في لبنان في جذب رؤوس الأموال والإستثمارات وتعزيز قدرات القطاع الصناعي اللبناني على تأمين عنصر المنافسة. وذلك من خلال خلق أفضل معايير التنافس لجذب وتعزيز الإستثمارات الأجنبيّة على وجه الخصوص في هذا القطاع، الذي بدوره يؤدّي إلى تعزيز موقع الدولة باعتبارها الطرف الأقوى في المفاوضات والعقود البتروليّة، كما وإلى تعزيز منافسة المنتجات اللبنانيّة. في هذا السياق، لا بد من المحافظة على قابليّة الإستشراف لصياغة الخطط اللازمة لمواكبة تطوّر القطاع، فضلاً عن المحافظة على استقرار الإطارين التشريعي والقانوني للقطاع والمحافظة على الإستقرار الأمني والمالي».

إن أهمّ العوامل التي تساهم عمليّة استغلالها في تحقيق المنافسة في ما خص قطاع الصناعة البتروليّة، هي مسألة الموارد البشريّة اللبنانيّة. فنظراً لأهميّة هذه الأخيرة في العمل الإداري، من الضروري أن تقوم الدولة اللبنانيّة باستخدام هذه الموارد في مجال تطوير الصناعة البتروليّة محلياً. فمسألة توظيف اللبنانيّين وتدريب العاملين في القطاع البترولي وفق أفضل التقنيات الحديثة والمعايير الدوليّة المتّبعة في الصناعة البتروليّة من شأنها خلق الكفاءة في العمل ومنح الخبرة اللازمة في هذا المجال.

المساءلة والمحاسبة

من أجل وضع القطاع البترولي في لبنان على السكّة الصحيحة، لا بد من إعتماد نظام إدارة متين وشامل يقوم على أساس المشاركة، ويعتمد على الشفافيّة كسبيل لتحقيق مبادئه، وذلك وفقاً لأفضل المعايير والممارسات الدوليّة المرتبطة بالمحاسبة في هذا المجال.

واعتبرت المصادر «أن الممارسات المتتابعة للدولة اللبنانيّة على مدى عقود في ما خص إدارة السياسات العامّة في البلاد، أثبتت فشلها في تحقيق الأهداف المرجوّة من هذه السياسات نظراً لأسباب عدّة على رأسها سوء الإدارة وتفشّي الفساد فضلاً عن غياب التخطيط السليم والمحاسبة الجديّة. إذ تكمن الأهميّة اليوم في تعزيز ثقة الشعب اللبناني بحكومته وبالمسار الذي يسلكه قطاع حيوي واستراتيجي كالقطاع البترولي في لبنان، لما له من تداعيات مباشرة على مستقبل شعبه وأبنائه». وأضافت: «يعتبر موضوع الفساد من أبرز التحديات التي تواجه القطاع النفطي في لبنان، خاصّة في ظل غياب ثقة المواطن بالدولة. فالتطبيق السليم للقوانين يبدأ من خلال مكافحة الفساد الذي يعتبر صفة ملاصقة لبنية النظام والإدارات الرسميّة اللبنانيّة. فالشكوك تزداد لدى الرأي العام حول إمكانيّة تسلّل الفساد بمستويات عالية إلى هذا القطاع الحيوي لا سيّما في ما خص العلاقة التي تجمع الشركات البتروليّة بالطبقة الحاكمة. وما يعزز هذه المخاوف هو أن العائدات الماليّة المحتملة من إستغلال الثروة البتروليّة مرتفعة جداً وتقدّر بمليارات الدولارات، الأمر الذي يجعل مدركات الفساد المرتبطة بالقطاع البترولي في لبنان مرتفعة ومن الملحّ العمل على معالجتها اليوم قبل الغد».

 

هل يتعرّض لبنان لحصار اقتصادي وسياسي؟

كارولين عاكوم/الشرق الأوسط/04 تشرين الأول/2023

في خضم الإرباك الذي يعيشه لبنان حيال أزمة النازحين السوريين وارتفاع الأصوات المطالبة بالعمل على إعادتهم إلى بلادهم، أتت دعوة الأمين العام لـ«حزب الله» حسن نصر الله لوضع خطة وطنية للضغط فيها محلياً وخارجياً وعدم منع النازحين الذي يريدون الهجرة عبر البحر، من مغادرة لبنان للضغط على أوروبا والمجتمع الدولي. كلام نصر الله، الذي وإن حمل في طياته دعوة إلى التوحد في هذه القضية، طرح علامة استفهام سياسية وقانونية حيال طرح ترك النازحين لمصيرهم في البحر وتداعيات هذا القرار من الناحية القانونية، إذا اتُخذ، بحيث قد يعرّض لبنان لحصار اقتصادي وسياسي.

ووصف النائب عن حزب «القوات اللبنانية» غياث يزبك طرح نصر الله، بـ«غير مسؤول وتصرف ميليشيوي» عادّاً أنه يحاول بكلامه الضغط على الحكومة للضغط بدورها على المجتمع الدولي لفك الحصار على النظام السوري عبر ربطه الموضوع برفع «قانون قيصر» عن النظام السوري وبدء الإعمار.

ويقول يزبك لـ«الشرق الأوسط»: «لا شك أن أزمة النزوح تشكل ضغطاً فائقاً وقاتلاً على البلد وتركيبته الديموغرافية ودعوة الحزب إلى الوحدة حول بعض المسائل مطلوب، لكن هذا لا يعفي نصر الله من شراكته للنظام السوري المتسبب بهذا النزف، وهو الذي يسيطر على المناطق المتاخمة للحدود مع سوريا، وبالتالي عليه هو أن يمارس الضغط ليوقف الرئيس السوري بشار الأسد والجيش السوري هذا النزف؛ لأنه بكل بساطة الجيش اللبناني لا يمكن أن يغطي كل الحدود الفالتة».

ويضيف يزبك: «الحكومة بدورها تتحمل مسؤولية، وهي التي تتألف من قوى حليفة للحزب الذي يشارك بها أيضاً، وبالتالي هو مسؤول بنسبة 60 في المئة عن هذه الأزمة وكلامه غير مُجدٍ». ويوضح: «الجزء المقبول من كلامه هو فقط المرتبط بالوحدة الوطنية، أما ما بعد ذلك كل ما قاله غير دقيق وتشخيصه غير واقعي وغير قابل للتطبيق». وأكد: «لا نبرئ المجتمع الدولي مما وصلنا إليه، لكن الدعوة إلى إرسال النازحين إلى أوروبا هو تصرف الميليشيا والدول المارقة، وهذا مصدر اعتراضنا على تصرفات بشار الأسد، ولبنان غير قادر على تحمل تداعيات قرار كهذا، في حين أن المطلوب هو الضغط بطرق دبلوماسية وسياسية على الأمم المتحدة والمجتمع الدولي لمساعدتنا في الحل، وهذا ما يقوم حزب القوات به».

أما من الناحية القانونية، فيتحدث المحامي الدكتور بول مرقص، رئيس مؤسسة «جوستيسيا» والعميد في الجامعة الدولية للأعمال في ستراسبورغ، حول هذا الاقتراح، متحدثاً عن ثلاثة مستويات في القانون الدولي، منها أن يكون لبنان معرّضاً لشبه حصار اقتصادي ودبلوماسي.

ويقول لـ«الشرق الأوسط»: «هناك ثلاثة مستويات في القانون الدولي للتعامل مع خطوة فتح المجال البحري للمهاجرين عبر البحار، إذا اتُخذت، وهي، أن تتعامل الدول الأوروبية، وتحديداً المتوسطية مع هذا الحدث دبلوماسياً وسياسياً لا يرقى إلى مستوى الإجراءات بحق لبنان أو أن تنتقل إلى المستوى الثاني وتتشدد في التعامل معه من الناحية التجارية، أي في ما يتعلق بالاستيراد والتصدير والتحويلات المالية، وصولاً إلى اتخاذ التدابير الديبلوماسية التي تجيزها اتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية من استدعاء السفراء، وصولاً إلى قطع العلاقات الدبلوماسية، وهذا يؤدي إلى شبه حصار على لبنان.

أما المستوى الثالث، فهو رفع القضية إلى مجلس الأمن ليتخذ قراراً تحت الفصل السابع وهذا يعني اتخاذ إجراءات تبدأ بالحصار الاقتصادي وقد تصل إلى اتخاذ تدابير عسكرية بحق لبنان ويكون هنا القرار ملزماً».

وهنا يرجّح مرقص أن «تقتصر الإجراءات الأوروبية على المستوى الأول على الأقل مع بداية تنفيذ القرار اللبناني المطروح، بحيث يكون لذلك تأثير قليل المدى على لبنان لا يصل إلى حدود قطع التعامل معه أو الإضرار به»، مشيراً إلى أنه «ربما تكون ضارة نافعة من وراء خطوة كهذه بحيث يفرض لبنان وتحت وطأة الهواجس الأوروبية ما يناسب مصلحته لناحية إعادة النازحين ووقف التمويل لعدد منهم مقابل إبقائهم وإدماجهم في المجتمع اللبناني». وكان نصر الله قد دعا مساء الاثنين إلى خطة أو استراتيجية وطنية لحملها إلى العالم والضغط من أجل تبنيها على حكومة تصريف الأعمال، وعلى مؤسسات الدولة، و‏على الجيش اللبناني، وعلى القوى الأمنية وعلى البلديات وعلى المجتمع، طارحاً فكرة عدم منع النازحين من مغادرة لبنان في البحر إلى أوروبا. وسأل «لماذا ‏تمنعونهم؟ وعندما تمنعونهم ويذهبون تهريباً، فيضطروا إلى أن يركبوا بهذه المراكب المطّاطية وكل يوم ‏يومين ثلاثة عندنا مصيبة وغرق في البحر»، ولفت إلى فكرة مطروحة تقضي بـ«أن اتركوا الموضوع ودعوهم يصعدوا بالسفن وليس فقط بالمراكب المطّاطية، والقول لمن ‏يرغب من النازحين السوريين أن يُتاح لهم الفرصة وأن ‏يركبوا السفن وأن يتّجهوا إلى أوروبا»، وأضاف: «هذه الفكرة يقول من يتبناها إنها ستؤدي إلى نتيجة حتمية، وهي أن ‏الدول الأوروبية سوف تأتي خاضعةً إلى بيروت، إلى السراي الحكومي لتقول للبنانيين ماذا تريدون ‏لتوقفوا هذه الهجرة للنازحين باتجاه أوروبا…».

 

الملف الرئاسي في “كوما”.. والحل؟!

حسين زلغوط/اللواء/04 تشرين الأول/2023

بالرغم من المحاولات الدولية لإنعاش الاستحقاق الرئاسي، ما زال هذا الملف في غيبوبة ولا يتجاوب مع كل التدخّلات التي تعمل على ضخ الروح فيه وإخراجه من العناية الفائقة، حيث لم يبرز ونحن على عتبة طي عام كامل من الشغور الرئاسي أي مؤشرات تنبئ باحتمال حصول انفراج رئاسي قريبا، وانه لولا جولات الموفدين العاملين على الخطوط القطرية – اللبنانية والفرنسية – اللبنانية بحثا عن المخارج التي تلقى قبولا من كل القوى السياسية لكن الملف الرئاسي في غياهب النسيان في ظل التصحّر السياسي الداخلي، و«التناتش» اليومي بين الأفرقاء اللبنانيين حيث يبرع كل فريق بإلقاء اللوم على الفريق الآخر واتهامه بانه هو من أوصل البلاد الى هذه المرحلة من التردّي على كل المستويات. وبات واضحا ان استمرار كل فريق متمترسا خلف مرشحه لن ينتج رئيسا، ولن يأتي بأي جديد باستثناء الخواء السياسي والاختناق الاقتصادي والاجتماعي الضاغطين على الواقع المحلي بفعل النزوح السوري المتفلّت من أية ضوابط، مستفيدا من تبعثر المواقف السياسية حوله، حيث ان الجميع يئنّ ويعنّ من مخاطر هذا النزوح، لكن أحدا لم يضع خارطة طريق أو برنامج محدد للتخفيف من عبء النازحين الذين بات لديهم مرجعية دولية يتلطون خلفها.

وإذا كان النصف الأول من هذا الشهر سيشهد تنشيطاً لحركة الموفدين، الفرنسي جان إيف لودريان، والقطري جاسم بن فهد آل ثاني بالتنسيق مع ممثلي الخماسية، فان أي من المعنيين بالملف الرئاسي في لبنان لديه فكرة الى ما سيؤول إليه هذا التحرك، لا بل ان كل من يتحدث عن الشأن الرئاسي، يعطي انطباعا بان أفق الحل ما زال مسدوداً، مع فارق بسيط وهو ان بعض هؤلاء يعلقون آمالا على إمكانية أن يفتح الموفد القطري الذي يحيط تحرّكه بالسرية التامة خرقا ما في جدار الأزمة ، يمكن النفاذ منها الى بلوغ الحل ولو تأخّر ذلك الى العام المقبل، معللين ذلك بان الموفد القطري ترتبط بلاده بعلاقة مميزة مع القوى السياسية كافة، وهذا الأمر يعطي الموفد القطري هامشاً أوسع للتحرك من لودريان.

ووفق بعض المعلومات فان التحرك الفرنسي والقطري سيتزامن مع انعقاد اجتماع لـ«الخماسية» ربما يكون في الرياض لإطلاق مسار الحل، وهذا الاجتماع ان حصل سيعطي قوة دفع للموفدين الفرنسي والقطري اللذين يعملان لهدف واحد وإنما بطرق مختلفة، كون ان ممثلي الدول المنضوية في «اللقاء الخماسي» يرون انه حان الوقت لوضع الأمور في نصابها والعمل على حياكة تسوية تعرض على القوى السياسية، مع التلويح بان رفض التسوية يعني عدم تجاوب لبنان مع المبادرات الدولية وهذا يضعه في مواجهة مع المجتمع الدولي الذي لا يترك مناسبة إلْا ويعبّر فيها عن الاستياء من التلكؤ الحاصل في انتخاب رئيس والذهب الى تنفيذ الوعود الإصلاحية التي هي الممر الوحيد لتقديم يد العون للبنان لإخراجه من أزماته. وفي هذا السياق، يؤكد مصدر وزاري ان أفق الحل الرئاسي ما زال موصدا، لسببين: الأول استمرار انقطاع شرايين التواصل بين أهل الحل والربط في لبنان. وثانيا بفعل عدم وجود إرادة دولية جدّية لإنجاز الاستحقاق الرئاسي، لان غالبية الأطراف الخارجية تحاول استخدام الورقة اللبنانية على الطاولة خلال البدء في حياكة التسوية في المنطقة، مشككا بإمكانية أن نرى رئيسا جديدا في قصر بعبدا في غضون ما تبقى من أسابيع تفصلنا عن العام المقبل. وفي رأي المصدر ان مسألة تمترس كل فريق وراء موقفه لن يستمر الى ما لا نهاية، وان ما يجري من كباش ورفع الصوت السياسي سرعان ما سينتهي بعد نضوج التسوية، فلا يجوز ان نتلطى وراء اصبعنا وعلينا الاعتراف بان موازين القوى الموجودة تحت قبة البرلمانوا، معطوفة على الانشطار السياسي الموجود، يؤكد استحالة إنجاز الاستحقاق لبنانياً، وهو ما يعني ان المخرج الوحيد للحل بات خارجيا، وفي حال بقي الخارج يتعاطى مع الملف اللبناني على أساس انه السطر الأخير في أجندته، فهذا يعني ان أمد الشغور الرئاسي سيطول.. ويطول.. ويطول الى أن يقضي الله أمراً كان مفعولا.

 

"لا حوار" مقابل "لا تنازل": أتضطر الخماسية لمراجعة الطائف؟

منير الربيع/المدن/05 تشرين الأول/2023

وصل لبنان إلى حالة استعصاء يمكنها أن تكون طويلة جداً. ما يدفع بعضهم للمقارنة بين الاستحقاق الرئاسي الحالي والاستحقاق السابق الذي دام فراغه سنتين ونصف السنة، قبل الوصول إلى تسوية. لكن هناك اختلافات واضحة في الوضع والوقائع، فما بين العامين 2014 و2016 كان هناك بعض من الاستقرار المالي والاقتصادي، ولم يكن الانهيار قد وقع واستفحل كما هو الحال اليوم. أما حالياً، فتحضر مبادرات واهتمامات دولية وإقليمية لم تكن موجودة بهذا الوضوح في تلك الفترة. لكن هذه المبادرات حتى الآن لم تصل إلى النتائج المرجوة، مع علم الجميع بأنها تحتاج إلى وقت.

الرهان على الوقت

رمى اللبنانيون كل الأوراق الداخلية التي يمكن من خلالها رسم معالم تسوية أو نسج خيوطها على تقاطعات فيما بينهم. طرف يرفض الحوار، وطرف آخر يرفض التنازل. أصبح الجميع في عهدة الرهان على الخارج وما يمكن أن ينجزه، وهذا يعني أن الانتظار سيطول. على وقع الانتظارات يتلهى المسؤولون بملفات متعددة، لا ترقى إلى مستوى البحث عن حلول جذرية للأزمة. فيتنقلون بين الأزمات وإثارتها. بعد رفع السواتر أمام أي مبادرة خارجية أو داخلية للبحث في الاستحقاق الرئاسي وتحقيق تقدّم. يجري الانتقال إلى الاهتمام بملف اللاجئين السوريين، ليصبح هو الأولوية. فيما آخرون يبرزون الاهتمام بالحدود البرية، وبعض آخر يهتم باللامركزية الإدارية والمالية والصندوق المالي الائتماني، وهكذا دواليك.

تنتج كل هذه "الإثارات"، في ظل عدم امتلاك أي طرف لرؤية سياسية أو مشروع واضح يمكن اقتراحه على خطّ حلّ الأزمة. يجد اللبنانيون أنفسهم أمام تأجيل الملفات والاستحقاقات، على قاعدة الإستمرار في شراء الوقت، بين من يعتبر أن الوقت سيكون في صالح الحزب، وآخرون يراهنون على الزمن لإضعاف الحزب، ودفعه لتقديم التنازل. في هذا السياق، لا أحد قادر على الانتظار أو تأجيل البحث في عمق الأزمة وجذريتها. أما السؤال الأبرز الذي يُطرح فهو عن الجهة المسؤولة التي ستتمكن من طرح النقاش على هذا المستوى، والذي سيكون مرتبطاً إما بشكل النظام، أو بصيغته أو قواعده، لا سيما أن إطالة الأزمة وتشعّب ملفاتها وصولاً إلى ما قد ينتج عن اللجوء السوري المستجد، والحملة المضادة التي يشهدها الداخل اللبناني، قابلة لأن تؤدي إلى انفجارات متتالية ومتفرقة.

الأسئلة الكثيرة

كل ذلك يحصل من دون امتلاك أي طرف لبناني القدرة على طرح المسائل بكليتها وبشكل واضح لا لبس فيه. خصوصاً أن هناك طبقة سياسية مفتتة ومشتتة غير قادرة على إنجاز التسويات فيما بينها. أما حزب الله فهو جزء أساسي من المشكلة، وجزء من الحلّ، فيما هناك استحالة للمواءمة بين النقطتين. وهناك الخارج أيضاً الذي لا يبدو مهتماً بالواقع الداخلي اللبناني، فيبقى الحلّ بعيداً. أما التعاطي مع ملف تثبيت الحدود البرية، فيريد البعض منه أن يكون بداية الانتهاء من شرعية الحزب كمقاومة، وسيكون ذلك مساراً طويل الأمد، ولا يمكن للحزب أن يسلّم به. وهو حتماً لا يرتبط فقط برئاسة الجمهورية، بل يتجاوزها إلى وجهة البلد ومشروعه.

كل هذه الأسئلة، الناتجة عن الأزمات المتتالية، لا تجد من يجيب عليها، لتتفاقم المشاكل وتتراكم، بما يقود إلى وضع الملف اللبناني بكليته في عهدة القوى الإقليمية والدولية، في سبيل طرح إعادة النظر بالصيغة. ومن هنا يتبدى سؤال جديد، إذا ما ستكون اللجنة الخماسية الحالية التي تتهم بلبنان هي مشابهة للجنة الثلاثية التي كانت تعمل في الملف اللبناني ما قبل الوصول إلى اتفاق الطائف؟

ولكن حتى الآن كل تلك المقومات غير متوفرة، أما أسباب توفرها فستكون أخطر مما هو قائم اليوم.

 

من لبنان إلى ناغورني كاراباخ... زوال الغطاء السياسيّ؟

خيرالله خيرالله/أساس ميديا/الخميس 05 تشرين الأول 2023

ما يزال لبنان يدفع إلى يومنا ثمن العجز، لدى عدد لا بأس به من سياسيّيه، عن فهم معنى الغطاء السياسي الدولي والإقليمي للبلد. لم يوجد في لبنان، هذا إذا وضعنا جانباً بعض الاستثناءات، مَن فهم أحداث ناغورني كاراباخ ولماذا قرّرت أرمينيا الاستسلام بدل دخول مواجهة مع أذربيجان المدعومة من تركيا وأميركا وإسرائيل. حدث ذلك في وقت تخشى إيران، التي أقامت علاقات وثيقة مع أرمينيا، أيّ تحرّش بأذربيجان.

من فؤاد شهاب إلى رفيق الحريري

عرف رجل مثل فؤاد شهاب، رئيس الجمهوريّة اللبنانيّة بين 1958 و1964 أهمّية هذا الغطاء السياسي. كذلك، عرفه رفيق الحريري الذي راهن على إعادة الحياة إلى الاقتصاد اللبناني وإعادة بناء بيروت ووضع لبنان مجدّداً على خريطة الشرق الأوسط في ظلّ ظروف سياسيّة في غاية التعقيد على صعيد المنطقة.

إذا كان فؤاد شهاب عرف كيف يستعين بالغطاء المصري والأميركي في مرحلة معيّنة كان فيها جمال عبد الناصر يحكم المنطقة، فإنّ رفيق الحريري عرف كيف يتحرّك في ظلّ حدّ أدنى من التفاهمات السورية – السعودية من أجل تمرير مشروع إعادة الإعمار والإنماء في لبنان وتحقيق أقصى ما يمكن تحقيقه، اقتصادياً وإنمائياً، في سنوات قليلة لم تتجاوز الستّ.

قدّم لبنان في مرحلة امتدّت بين 1992 و1998، عندما جاء بشّار الأسد، النجم الصاعد في سوريا وقتذاك، بإميل لحّود رئيساً للجمهورية، تنازلات كثيرة. كان ذلك كلّه من أجل حماية لبنان واللبنانيين في انتظار اليوم الذي يستوعب فيه النظام السوري، وبشّار الأسد تحديداً، أنّ لبنان المزدهر مصلحة سوريّة أيضاً. لم يأتِ ذلك اليوم.

عرف رجل مثل فؤاد شهاب، رئيس الجمهوريّة اللبنانيّة بين 1958 و1964 أهمّية هذا الغطاء السياسي. كذلك، عرفه رفيق الحريري الذي راهن على إعادة الحياة إلى الاقتصاد اللبناني وإعادة بناء بيروت ووضع لبنان مجدّداً على خريطة الشرق الأوسط

يدفع الأسد الابن إلى اليوم، وسيدفع في المستقبل، ثمن عجزه عن فهم هذه المعادلة البسيطة المتعلّقة بازدهار لبنان. إنّه يدفع ثمن الارتماء في الحضن الإيراني وتفضيله السير في عملية اغتيال رفيق الحريري وتغطيتها بدل الرهان على عودة بيروت المتألّقة نظراً إلى أنّ عودتها هذه عودة لدمشق في الوقت ذاته.

انتهى لبنان عندما لم يعُد فيه من يفهم معنى الغطاء الإقليمي والدولي بعدما انخرط المسيحيون، في معظمهم، في لعبة لم تكن تصبّ إلّا في مصلحة النظام السوري الذي كان على رأسه حافظ الأسد. ذهب المسيحيون ضحيّة لعبة السلاح والميليشيات في وقت لم يكن الفلسطيني المسلّح يأبه بمصير لبنان، بل وضع نفسه من حيث يدري أو لا يدري في خدمة النظام السوري الذي كان هدفه وضع اليد على لبنان وعلى القرار الفلسطيني في الوقت ذاته.

حكاية الوصاية السوريّة

لدى الحديث عن الوصاية السوريّة على لبنان، ثمّة مراحل تستوجب التوقّف عندها. لم يدخل الجيش السوري لبنان في 1976 من دون غطاء أميركي – إسرائيلي بشروط معروفة و"خطوط حمر" وضعها رئيس الوزراء الإسرائيلي إسحق رابين. لم يستعِد النظام السوري سيطرته على كلّ لبنان بعدما أفلتت منه المناطق المسيحية في 1990 إلّا في ظلّ غطاء أميركي - إسرائيلي وفّرته مشاركة الجيش السوري في إخراج العراق من الكويت.

يروي الراحل بيار رزق المعروف باسمه الحركيّ "أكرم"، وكان في مرحلة معيّنة مسؤولاً عن جهاز الأمن الخارجي لـ"القوات اللبنانيّة"، قصّة تستحقّ التوقّف عندها. تعطي هذه القصّة فكرة عن أهمّية الغطاء السياسي الخارجي في لبنان. قال "أكرم" في لقاء طويل عقدته معه في باريس إنّه حضر اجتماعاً في بغداد أواخر عام 1988 أو مطلع 1989 بعدما طُرحت في أوساط القيادة العراقية فكرة دعم الجبهة المعادية للوجود السوري في لبنان. كان العداء على أشدّه، في تلك الأيّام، بين صدّام حسين وحافظ الأسد. وكان ميشال عون في قصر بعبدا على رأس حكومة عسكريّة مهمّتها الوحيدة تأمين انتخاب رئيس للجمهوريّة خلفاً للرئيس أمين الجميّل الذي غادر قصر بعبدا مع انتهاء ولايته.

تركّز البحث في اجتماع بغداد، الذي كان برئاسة صدّام وحضره لبنانيون، على تزويد الجيش اللبناني الموالي لميشال عون و"القوات اللبنانيّة" دبّابات بغية حماية المنطقة الشرقيّة. كشف بيار رزق أنّه لدى عرض الفكرة مع خريطة للبنان، سارع وزير الدفاع العراقي عدنان خيرالله طلفاح المسلط (ابن خال صدّام وشقيق زوجته ساجدة) إلى الاعتراض قائلاً: المنطقة الشرقية في لبنان ساقطة عسكرياً حتّى لو أرسلنا مئات الدبّابات إليها. تتمتّع هذه المنطقة بغطاء سياسي يحميها، لا يمكن الدفاع عنها عسكرياً. لم يأخذ صدّام برأي ابن خاله الذي كان عسكرياً محترفاً وأصرّ على إرسال الدبّابات إلى لبنان عن طريق تركيا.

ما حدث أنّه بمجرّد رفع الغطاء السياسي عن المنطقة الشرقيّة، التي تلقّت بالفعل دبّابات عراقيّة، سقط ميشال عون ولجأ إلى منزل السفير الفرنسي رينيه آلا تاركاً جنوده وضبّاطه يُذبحون على يد القوات السوريّة... أو يتحوّلون إلى أسرى لديها.

بين مَن يفهم ومَن لا يفهم

هناك من يفهم ما هو الغطاء السياسي وهناك من لا يفهم ذلك. من يفهم معنى الغطاء السياسي شخص مثل رئيس الوزراء الأرمني نيكول باشينيان يعمل على إنقاذ أرمينيا بدل خوض معركة خاسرة سلفاً في إقليم ناغورني كاراباخ الساقط عسكرياً. على العكس من ميشال عون، سعى رئيس الوزراء الأرمني إلى تسوية. حافظت التسوية على أرمينيا على حساب زوال إقليم ناغورني كاراباخ الذي لم يعد يمتلك أيّ غطاء سياسي من النوع الذي أمّنه له الروسي.

بموجب تلك التسوية التي كان في استطاعة ميشال عون الحصول على شبيه لها بمجرّد قبول اتفاق الطائف وانتقال الرئيس المنتخَب رينيه معوّض إلى قصر بعبدا، كان في الإمكان حماية قصر بعبدا ووزارة الدفاع في اليرزة والعمل على إبقائهما خارج الهيمنة السوريّة. كان سقوط قصر بعبدا في يد القوات السوريّة ضربة قاضية للمسيحيين في لبنان. لم يقوموا من هذه الضربة إلى يومنا هذا.

ليس في لبنان في الوقت الحاضر من يستطيع تأمين أيّ غطاء سياسي للبلد. لا وجود لأيّ تسوية جدّية مطروحة في ظلّ هيمنة سلاح إيران على البلد في غياب أيّ مرجعية لبنانية تمتلك عقلاً سياسياً متوازناً كما كانت الحال أيام فؤاد شهاب أو رفيق الحريري. يوجد فقط مشروع توسّعي إيراني على استعداد لاستغلال الفراغ في رئاسة الجمهوريّة إلى أبعد حدود في وقت لم يعد لبنان أولويّة أميركيّة أو سعوديّة.

الخوف على لبنان قائم أكثر من أيّ وقت في غياب تسوية مطروحة، كما كانت عليه الحال أواخر ثمانينيات القرن الماضي، وفي ظلّ غياب إقليمي أو دولي يحمي هذه التسوية. لبنان معزول أكثر من أيّ وقت. الخوف عليه أكثر من أيّ وقت!

 

باسيل بعد السيّد: "افتحوا" البحر!

ملاك عقيل/أساس ميديا/الخميس 05 تشرين الأول 2023

يتحرّك رئيس التيار الوطني الحرّ النائب جبران باسيل على كلّ الجبهات. لا يترك زاوية إلا ويذهب إليها، وآخر تحرّكاته ملفّ النزوح السوري حيث تفيد معلومات "أساس" عن توجّهه على رأس وفد من التيار إلى استراسبورغ وبروكسل وباريس لإثارته مع المسؤولين الأوروبيين على أعلى المستويات. ورشح من كواليس باسيل في الأيام الماضية أنّه يخوض معركة على مستويَين:

1- في الداخل تصويب مباشر على ما يعتبره تواطؤاً من جانب رئيس الحكومة نجيب ميقاتي ووزير الخارجية عبد الله بو حبيب والحكومة عموماً، ومن جانب قائد الجيش العماد جوزف عون، وهو الأمر الذي أثاره بشكل علني في خطاباته المناطقية أخيراً.

النقطة الأكثر حساسية، على الرغم من موقف الأمين العامّ "للحزب" السيد حسن نصرالله الأخير، هي التساؤلات التي تُطرَح لدى أوساط "التيار" عمّا يمكن أن يفعَله الحزب على الحدود ولا يُبادر إليه، باعتبار تدفّق النازحين خطر وجودي على المدى الطويل لا يقلّ أهمية عن خطر محاربة التنظيمات الإرهابية.

الأهمّ هو عدم مبادرة بلديات محسوبة بالكامل على الثنائي الشيعي إلى التصرّف بما يعيق حركة تمدّد النازحين السوريين الجدد في المناطق، لا بل "ترييحهم" كاتّخاذ بعض البلديات قرارات بالسماح بإقامة أربع عائلات ضمن شقّة واحدة، في الوقت الذي تستنفر فيه الأحزاب المسيحية البلديات الواقعة ضمن نطاقها و"نفوذها"، بما يُشبِه الأمن الذاتي، لمنع تغلغل السوريين الجدد.

تشير معلومات "أساس" إلى بدء الإعداد للزيارة الأوروبية منذ نحو ثلاثة أشهر، وتحديداً بعد صدور قرار البرلمان الأوروبي بعدم الموافقة على عودة النازحين السوريين إلى بلدهم والمطالبة بحمايتهم في مكان إقامتهم في لبنان

2- الحديث مع "المفاتيح" الأساسية في أوروبا المعنيّة بملفّ النازحين في ظلّ التقصير الرسمي الحكومي الفاضح، وبِناءً على علاقات وطيدة خَبرها باسيل والتيار مع الأوروبيين منذ عام 2011.

تشير معلومات "أساس" في هذا السياق إلى بدء الإعداد للزيارة الأوروبية منذ نحو ثلاثة أشهر، وتحديداً بعد صدور قرار البرلمان الأوروبي بعدم الموافقة على عودة النازحين السوريين إلى بلدهم والمطالبة بحمايتهم في مكان إقامتهم في لبنان، وهي اللازمة التي كرّرها أكثر من مسؤول أوروبي أخيراً.

لا تنسيق مع الحكومة ووزير الخارجيّة

وَضَع التيار آلية دبلوماسية للحديث مع الأوروبيين face to face وفق برنامج ستكون محطّته الأولى في 17 تشرين الأول الجاري في استراسبورغ، حيث مقرّ انعقاد البرلمان الأوروبي، من خلال إلقائه محاضرة والمشاركة في مؤتمر أثناء انعقاد البرلمان وعقد عدّة لقاءات جانبية مع نواب أوروبيين من كتل عدّة. لاحقاً سيزور الوفد بروكسل حيث سيعقد اجتماعات مكثّفة على مدى يومين، ثمّ باريس للهدف نفسه.

ستتمّ الزيارة بمعزل عن أيّ تنسيق مع الحكومة أو وزير الخارجية المحسوب على حصّة العونيين في الحكومة. بات الأخير يصنَّف في خانة "التيار" بـ "الخارج عن السيطرة" لأنّ حساباته على قياسه الشخصي والمصلحيّ، وووزير الخارجية إذا قرّر أن يتحرّك لا يتردّد في توصيف الواقع على طريقته قائلاً: "ما فينا نشيل الزير من البير. والطلعة على سوريا لن تفيد بشيء".

بالتأكيد يوافق "الباسيليّون" وزير المهجّرين عصام شرف الدين على اعتبار بو حبيب "خانعاً ومتواطئاً ولا يتصدّى بجرأة لارتكابات المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين UNHCR".

تفيد معلومات "أساس" عن توجّه النائب جبران باسيل على رأس وفد من التيار الوطني الحر إلى استراسبورغ وبروكسل وباريس لإثارة ملف النزوح السوري مع المسؤولين الأوروبيين على أعلى المستويات

باسيل والسيّد: "افتحوا" البحر

قبل أيام أقرّ باسيل أمام بعض زوّاره بأنّ "السيّد حسن نصرالله سبقنا في طرح فكرة فتح البحر أمام السوريين للتوجّه نحو الدول الأوروبية"، قائلاً: "هذه فكرتنا بالأساس لأنّها ستوجِع الأوروبيين. نحن نتوافق بالكامل مع السيّد حسن في هذه النقطة، فالذهاب "الآمن" للسوريين في مراكز وسفن مجهّزة يمكن أن يدفع أوروبا إلى إعادة حساباتها".

باسيل لعون: مع من نسّقت لإعادة سوريّي قبرص؟

لكن في هذه النقطة تحديداً يَحضر الخلاف الصداميّ مع قائد الجيش. فباسيل الذي يرى أنّ قائد الجيش "يغطّي بأدائه دخول السوريين على الحدود و"بسكّرها" لجهة البحر، ناقش مطوّلاً في الأيام الماضية مع معنيّين، بينهم الحزب، مسألة قيام الجيش في آب الماضي بتسلّم 109 سوريّين كانوا وصلوا إلى قبرص من لبنان على متن ثلاثة قوارب، على مراحل، بين 29 تموز و2 آب، وأعادَتهم السلطات القبرصية إلى لبنان بالتنسيق مع الجيش اللبناني.

يعتبر باسيل أنّ "قائد الجيش اتّخذ قراره بتسلّم المتسلّلين إلى قبرص بشكل أحاديّ متقمّصاً دور السلطة التنفيذية ووزارة الخارجية ووزارة الدفاع ووزارة الدخلية من دون التنسيق مع أحد، فيما كان بالإمكان من خلال قرار سيادي من قائد الجيش رفض تسلّم هؤلاء المهاجرين بعدما صاروا داخل الأراضي القبرصية وتوجيه رسالة قوية إلى أوروبا بأنّ "فتح البحر" بشكل آمن باتجاه دول البحر المتوسط هي السياسة اللبنانية التي ستُتّبع في مواجهة خطر التدفّق الخطير للنازحين السوريين إلى لبنان".

أسطول باسيل بحماية الجيش

يؤكّد قريبون من قائد الجيش لـ "أساس" أنّ "الواقع على الأرض يدحض كلام باسيل من الحدود الشمالية والبقاعية وصولاً إلى البحر، والدليل عدد التوقيفات للمتسلّلين منذ بداية العام الجاري في ظلّ أزمة عديد غير كافٍ لتغطية كلّ المعابر، فيما جزء من هذا العديد يوفّر الحماية لأسطول باسيل خلال تنقّله بين المناطق. ويجدر بباسيل الاطّلاع على ما تفرضه الاتفاقية الموقّعة مع قبرص عام 2004 بشأن منع العبور الحدودي غير الشرعي باتجاه الجزيرة".

في هذا السياق كان لافتاً البيان الذي أصدرته الـ UNHCR في آب الماضي والذي يعبّر عن حجم الحماية التي توفّرها "المفوضية" لهؤلاء النازحين (لأسباب اقتصادية) على حساب مصلحة الأمن القومي لبلد مُنهَك ومُفلِس ومنهار، إذ اعتبرت أنّ "عمليات النقل والترحيل تؤدّي إلى إعادة الأشخاص إلى بلد قد يواجهون فيه خطر الاضطهاد والتعذيب أو المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة وغير ذلك من الأذى الذي لا يمكن إصلاحه".

30 % من الجرائم بتوقيع سوريّ

أمنيّاً، ومع إعلان وزير الداخلية بسام المولوي أنّ نسبة الجرائم المُرتكبة من قبل السوريين تفوق 30%، يجزم مصدر مطّلع لـ "أساس" أنّ "ثمّة نقاط ضعفٍ تُرصد بوضوح لدى الأجهزة الأمنيّة خلال عمليات رصد وتعقّب المتسلّلين من الحدود وصولاً إلى الداخل، لكنّ الجيش وقوى الأمن الداخلي وأمن الدولة يكثّفون بشكل ملحوظ عمليات تعقّب هؤلاء وتوقيفهم، فيما عكست بعض التقارير الأمنيّة وجود هواجس من احتمال حصول عمليات انتقام وتصادم بين المتسلّلين ومواطنين، خصوصاً أنّ بعض المناطق باتت تجاهر بتثبيت معادلة الأمن الذاتي في ظلّ تقاعس حكومي كبير عن فرض آلية تنفيذية صارمة لتطبيق مقرّرات مجلس الوزراء الأخير".

 

رسالة من السيّد إلى جورجيا ميلوني

أيمن جزيني /أساس ميديا/الخميس 05 تشرين الأول 2023

امتهن الأمين العام للحزب السيد حسن نصر الله إضعاف الديمقراطية في نظامنا. أجهد أكثر المعنى الوطني للدولة وللهويّة الجامعة لأبنائها. برع في بتر الصلات مع العالم. أبدع أكثر فأكثر في تشغيل محرّكات القطيعة كلّما لاح أفقٌ لعودة الأمور إلى مسارها. ولئن صحّ أنّنا لم نُفلح في إعادة لبنان إلى ما كان عليه قبل ذات غلبة، بسبب قوى سياسية طبيعة سياساتها من نوع محلّي وبلدي، فالأصحّ أنّنا أرفقنا ذلك بكثير من تجهيل الفاعل المسؤول عمّا آلت إليه أحوال البلد وأهله.

تبدّى هذا الجهل في الصمت العميم على إطلالة الأمين العامّ للحزب الأخيرة. فالرجل لم يتكبّد حتى عناء مخاطبتنا عن أحوالنا وأهوالنا التي نعيش. ركّز جُلّ خطابه على محادثة "الغرب الشيطانيّ". على وجه الدقّة أوروبا ودولها المتشاطئة معنا على حوض المتوسط.

"الشيطان الأكبر" و"الغرب الكافر"

بالتمام والكمال فعل السيّد. لكنّه تدرّج من مخاطبة "الشيطان الأكبر" إلى محادثة "الغرب الكافر". في السياسة كانت كلمته "عوداً على بدء": إجهاد النفس في إثبات الصراع مع الخارج الذي يناوئنا بالقوّة ليحول دون نهوضنا الديمقراطي وقيام الدولة عندنا. العالم عند الأمين العامّ للحزب هو من يمنعنا من انتخاب رئيس للجمهورية. والعالم كلّه اجتمع علينا ليحاصرنا اقتصادياً، وليس فسادنا الذي نهش جسدنا والتهمه قطعةً تلو أخرى. الإلحاح في الخطاب على الصراع لم يُفضِ إلا إلى التجهيل بتاريخنا السيّئ في بناء الدولة والانحياز إلى الدويلة.

قد يكون مفهوماً أن يلقى "السيد" تعاطفاً طائفياً. وحتماً من المُبرّر أن يلقى انزياحاً سياسياً إلى جانبه ضدّ اللاجئين السوريين في بلد تحكمه الحساسيات الديمغرافية والطائفية، وهو مُبرّر تزداد وطأته مع السقوط الحرّ للبلد سياسياً واقتصادياً. أمّا أن تسكت القوى السياسية لأسباب مُستقبلية في تسوية تُعقد هنا أو هناك فهو ما ليس له تبرير على الإطلاق.

التهويل باللاجئين هو عنصر أصليّ لصعود اليمين الإيطالي الذي أوصل جورجيا ميلوني إلى رئاسة الوزراء وإنزال الهزيمة بدولة كانت عمقاً لليسار على معناه الديمقراطي، وإن صاحبه لمرحلة ما تحجّر شيوعي يعود في تكوينه إلى زمن سوفياتي

هكذا خاطب السيّد العالم

في إطلالته توجّه إلى العالم بشياطينه وكفّاره. حادثهم بما يريدونه. قال لهم إنّ حاجاتهم السياسية والأمنيّة عنده وحده. أزاح البلد دولةً وشعباً، وهو مسار لم يحِد عنه يوماً. دائماً كان يضرب يميناً ويساراً. يختار العدوّ مصحوباً بصيحات التكبير. ينتقي من يريده صديقاً لكن مصحوباً بنداءات التلبية فداءً له.

هذا مفهوم أيضاً وأيضاً من شعبوية قادرة على تعطيل كلّ شيء وتحويل الجمهورية إلى شكلٍ بلا مضمون، لكن ما هو خارج السياسة وسياقاتها أن ينبري "السيّد" ليعلن أنّ كلّ شيء في هذه الجمهورية عنده وحده. في تفنيد خطابه قال:

ـ أمن إسرائيل عندي.

ـ أمن الطاقة والغاز عندي.

ـ انتخابات رئاسة الجمهورية عندي.

ـ إدارة اللاجئين عندي، وضمان عدم فتح الشطآن لهم عندي أيضاً.

ـ أمن حوض المتوسط عندي وصولاً حتى جزيرة لامبيدوزا الإيطالية التي يسكنها 6 آلاف شخص ووفد إليها 10 آلاف لاجىء.

تانغو "السيّد" مع ميلوني

التهويل باللاجئين هو عنصر أصليّ لصعود اليمين الإيطالي الذي أوصل جورجيا ميلوني إلى رئاسة الوزراء وإنزال الهزيمة بدولة كانت عمقاً لليسار على معناه الديمقراطي، وإن صاحبه لمرحلة ما تحجّر شيوعي يعود في تكوينه إلى زمن سوفياتي.

في تهويل السيّد على الدول الأوروبية المتشاطئة مع لبنان بقضية اللاجئين كان ينشد نجاح ميلوني. في الرفقة أيضاً يكون أحد الشريكين القائد والآخر تابعاً. وعند الاثنين لا يكون ماضٍ ولا مستقبل. الأوّل يوجّه الدعوة للثاني في الزمالة إلى اللحاق به، لكن يبقى للأخير من خلال الانسجام الانقياد إلى هذه الجهة أو تلك.

للسيّد حقّ الاعتراف بأنّه أجاد التهويل على أوروبا. أفلح بالترهيب في ما عجزت عن تحقيقه الدبلوماسية اللبنانية منذ الحريق السوري. موالوه وأنصاره على "المنار" قالوا بالفم الملآن إنّ ترحيل اللاجئين السوريين هو أمرٌ ممكنٌ يُسراً وقسراً. وبين الأمرين على العالم أن يحاور الأمين العام للحزب.

أكثر من ذلك برع الرجل في الدخول على خطّ المزاج الأوروبي العامّ. صار بقصد أو غيره ناخباً في تدعيم الميل القومي العامّ الممتدّ من إسرائيل إلى أميركا ترامب. هذا كلّه شعبوي. وكلّه من النوع المقيت الذي يذهب إلى ادّعاءات التفوّق الحضاري وصراعاته المتأجّجة في العالم.

الأمين العام للحزب القابض على مصائر اللبنانيين ودولتهم، تناسى أنّ لبنان يضمحلّ، ولم يعد مرئياً على شاشات العالم. صار البلد جغرافيا لإقامة النازحين واللاجئين منذ ارتضى أهله التنازل عن الدولة وفكرتها ومعناها

براعة الاستخدام

عن حقّ برع "السيّد" في إضعاف ما كان اسمه "الجمهورية اللبنانية"، وفي الدخول على خطّ النزوع القومي الأوروبي الذي يعاني "الهجرة - فوبيا" و"الإسلاموفوبيا" و"العربيفوبيا"، ودلالات كثيرة في هذا الإطار يُمكن أن تُساق:

ـ في السويد تمكّن حزب "الديمقراطيين السويديين"، المعروف بمحاباته لأفكار النازيين الجدد، من اعتلاء المشهد السياسي. وكان لخطاب معاداة الهجرة دور بارز في نجاح ذلك الحزب أخيراً.

ـ في النمسا عاد المستشار اليميني سيباستيان كورتز ليؤكّد موقفه من موضوع الهجرة وإصراره على ترحيل المهاجرين بعيداً. ـ مارين لوبان، زعيمة حزب "الجبهة الوطنية" اليميني في فرنسا، قالت سابقاً إنّها "تغرق" بفعل استمرار قدوم المهاجرين إلى بلادها، فارتفعت حظوظها الانتخابية وحضورها بين الفرنسيين.

القابض على لبنان

الأمين العام للحزب القابض على مصائر اللبنانيين ودولتهم، تناسى أنّ لبنان يضمحلّ، ولم يعد مرئياً على شاشات العالم. صار البلد جغرافيا لإقامة النازحين واللاجئين منذ ارتضى أهله التنازل عن الدولة وفكرتها ومعناها. بات نداءً للمهامّ الإنسانية والإغاثية. وعلى المؤمنين من أهله أن يتضرّعوا ألّا يؤدّي مسار "السيّد" إلى ثغرات أمنيّة يريدها هو وحزبه لاستدعاء انتباه الخارج بالعنف ما لم يستجِب الأخير سلماً.

 

 ميقاتي لدريان: لا يمكننا أن نحملها

زياد عيتاني/أساس ميديا/الخميس 05 تشرين الأول 2023

"لا يمكننا أن نحملها، منصب نائب رئيس المجلس الشرعي الأعلى يكون عرفاً لشخصية من طرابلس ويجب أن يبقى كذلك..".

هذا ما أبلغه رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي لمفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان، بعدما تناهى إلى الرئيس ميقاتي أنّ المفتي دريان يريد تعيين رئيس المحاكم الشرعية الشيخ محمد أحمد عساف نائباً للرئيس في المجلس الشرعي!

سمير الجسر غاضب

غياب اسم الوزير السابق سمير الجسر عن الأسماء الثمانية الذين عيّنهم المفتي دريان في المجلس الشرعي، كما تنصّ قوانين المجلس، شكّل مفاجأة كبرى، بخاصة أنّ توافقاً واسعاً كان يحيط باسم الوزير الجسر نظراً لما يمثّله من قيمة قانونية وأخلاقي