رابط فيديو مقابلة من “صوت لبنان”، مع الصحافي والناشط السيادي نوفل ضو/المبادرات تسعى الى تسوية رئاسية ولا تسعى لحل المشكلة اللبنانية المتمثلة بخضوع البلد للاحتلال الإيراني المتمثل بحزب الله

57

رابط فيديو مقابلة من “صوت لبنان”، مع الصحافي والناشط السيادي نوفل ضو/المبادرات تسعى الى تسوية رئاسية ولا تسعى لحل المشكلة اللبنانية المتمثلة بخضوع البلد للاحتلال الإيراني المتمثل بحزب الله
هل خَطفَ “التشدد” الداخلي وهجَ الحراك القطري؟

صوت لبنان/04 تشرين الأول/2023

ضو لمانشيت المساء : الحل في لبنان برؤية ونظرة وذهنية جديدة
صوت لبنان/04 تشرين الأول/2023
أكّد المدير التنفيذي لمجلس أمناء “رؤية العَوربة” نوفل ضو عبر صوت لبنان ضمن برنامج “مانشيت المساء” ان لبنان يدور في حلقة مفرغة، مشيرًا إلى ان المبادرات تسعى الى تسوية رئاسية ولا تسعى لحل المشكلة اللبنانية المتمثلة بخضوع البلد للاحتلال، مؤكّدًا ان الحل في استعادة سيادة لبنان وبإلحاقه بالنظام العربي الجديد وبالنظام العالمي الذي يتشكّل، معتبرًا أن التعاطي مع المشكلة تقنيًا وبحل موضعي غير مجدي ويؤدي إلى استعصاء المشاكل على الحل.
واعتبر نوفل انه من مستحيل انتخاب رئيس من دون منطق العولمة في زمن العولمة، وذلك ينسحب على مشكلة النزوح والقطاع المصرفي والقطاع الاستشفائي … مشدّدًا على أهمية الربط بالنظام العالمي ثقافيًا وماليًا واداريًا وتقنيًا والخروج من العزلة، وضرورة التحرر من الاحتلال الإيراني المُتمثّل ب
ح ز ب ا ل ل ه، وتحكّمه بالقرار السياسي وتحجيمه للاقتصاديين الحقيقيين وإجبارهم على دعم الأغنياء الجدد وتمويل احتلال البلد، وباستهدافه للطبقة الوسطى التي تنتج الديمقراطية، رافضًا تغطية هذا الاحتلال، وداعيًا اللبنانيين إلى استعادة لبنان برفض التسوية مع ح ز ب ا ل ل ه.
ورأى نوفل ان قطر منفتحة على العالم وتشكل حاجة فرنسية لإكمال مبادرة فرنسا في لبنان، مشيرًا إلى أن دول التعاون الخليجي يشكلون النظام العربي الجديد، وبإمكان لبنان الالتحاق بهم والدخول إلى العولمة بإيجاد رؤية تشبه الرؤية في دول التعاون الخليجي، ما يفتح له المجال ليكون شريكًا على كل المستويات، مؤكّدًا ان الحل في لبنان رؤية ونظرة وذهنية جديدة بكيان مستقل وليس بأدوات تخدم الاحتلال، وبالتفاهم مع ح ز ب ا ل ل ه بأن يكون لبنانيًا وبأن يعمل تحت سقف القانون اللبناني، والاتفاق معه بنفس شروط الاتفاق بين السعودية وايران، بشروط تحفظ سيادة وكرامة لبنان، موضحًا ان التنازل لمصلحة لبنان هو ربح، وان على الانتخابات الرئاسية ان تجعل الحزب يدفع ثمن احتلاله للبنان، معتبرًا ان أي تسوية يقبض ثمنها ح ز ب ا ل ل ه بالسياسة او بالعسكر ستكون على حساب الدولة اللبنانية ومنطق الدولة في لبنان، مؤكّدًا ان على التسوية ان تبني دولة وان لا تملأ الفراغ في المؤسسات فقط، وأن على الرئيس ان يعكس مشروعًا واضحًا بغطاء عربي دولي وليس تسوية على المواقع. وأوضح نوفل أن التيار الوطني الحر يشكل نموذجًا للوصولية والانتهازية في الحياة السياسية اللبنانية ونموذجًا لتحويل السياسة الى بازار، وان الخطورة في التعاطي السياسي في لبنان هي في المساهمة بتنفيذ مشروع ح ز ب ا ل ل ه وبتطبيق منطق القوي بطائفته، وعدم تقديم مشروع مختلف نقيض لمشروع “الحزب” لإسقاطه، يرتكز على الديمقراطية، وعلى المواجهة السياسية السلمية، مؤكّدًا أن ح ز ب ا ل ل ه هو العبء الوحيد على اللبنانيين، وان الحل لمشكلة النزوح السوري هو خروج عناصر ح ز ب ا ل ل ه والحرس الثوري الإيراني من المناطق السورية.
وأشار نوفل إلى أن المخزون النفطي لا يكفي للنهوض بالوضع الاقتصادي، وأن المطلوب الشراكة الكاملة في النظام العربي والعالمي، لافتًا إلى أن الرؤية الاقتصادية لأكبر دولة بترولية في العالم هي في كيفية الاستغناء التدريجي عن النفط في الاقتصاد (رؤية 2030) معتبرًا ان الرهان على البترول لوحده لا يكفي، وان التعويل على رؤية وعملية تصور واضحة لاستخدام كل إمكانات لبنان وقيامه بدور لا يمكن لغيره القيام به، بدءًا من تصحيح الخطأ في السياسة وباتخاذ القرار الصحيح.