عائلة نزار زكا: خاطفوه بثوا تقريرا مفبركا لتبرير استمرار اعتقاله أمام الرأي العام الإيراني

23

عائلة نزار زكا: خاطفوه بثوا تقريرا مفبركا لتبرير استمرار اعتقاله أمام الرأي العام الإيراني

الثلاثاء 08 كانون الثاني 2019

وطنية – صدر عن عائلة نزار زكا البيان الآتي: “في وقت لا يزال إبننا نزار منقطعا عن العالم منذ 3 أسابيع في أحد السجون الخاصة بالحرس الثوري، عمد التلفزيون الإيراني الى بث تقرير يتناول اعتقاله التعسفي، مبني على مجموعة متكاملة من الأكاذيب والاستخلاصات المفبركة، وأورد فيه مشاهد عن خطفه في أيلول 2015، وهو في طريقه الى مطار طهران عائدا الى بيروت.

يهم العائلة أن توضح الآتي: ” -إن التقرير التلفزيوني ذا الطابع الأمني، الذي يبدأ بمشاهد من احداث 11 أيلول ليمر على صورة فوتوغرافية لنزار مع الرئيس سعد الحريري، له غرض داخلي واحد أوحد. إذ أراد معدوه، وهم الخاطفون أنفسهم، أن يتوجهوا الى الرأي العام الإيراني في محاولة لتبرير استمرار اعتقال نزار تعسفيا، بعدما سبق للرئاسة الإيرانية أن دعت الى تحرير نزار، ودانت علنا ورسميا هذا الإعتقال وإعتبرته خطأ كبيرا، وأنه جاء بآثار سلبية على إيران سياسيا وإقتصاديا.

– إن التقرير يفيض بالأكاذيب والتركيبات الأمنية، وهو يستند الى مجموعة من اللقطات التلفزيونية والفوتوغرافية لنزار في مؤتمرات عالمية شارك فيها بصفته الأمين العام للمنظمة العربية للمعلوماتية والإتصالات (إجمع)، محاضرا في أهمية الحفاظ على الحريات العامة عموما وحرية الإنترنت على وجه الخصوص، ليزعم التقرير من خلالها أن علاقات تربطه بدول وأجهزة إستخبارات، وخصوصا الولايات المتحدة والمخابرات المركزية. وتاليا، من الواضح أن الخاطفين يرمون الى تبرئة صفحتهم أمام الرأي العام الإيراني، معتمدين على فبركات مفضوحة وممجوجة، مثل الزعم أن نزار عميل أميركي.

– تأكد لنا أن الضغط الذي مورس على نزار في الآونة الاخيرة ومن ثم إحتجازه في أحد السجون الخاصة بالحرس حيث لا يزال يخضع لتعذيب ممنهج، كان الغرض منه أن يدلي باعترافات مفبركة وغب الطلب، بغية زجها في التقرير التلفزيوني – الاستخباري، وهو ما رفضه نزار رفضا قاطعا، مفضلا تحمل التعذيب على أن يدلي بما يخالف قناعته وضميره ويبرر للخاطفين جريمتهم.

– كان أجدى بالخاطفين أن ينهوا التقرير التلفزيوني – الأمني بصورة لنزار في قبره حيث يقضي أيامه ولياليه بين الحياة والموت، بدل أن يعرضوا لقطات لهم أثناء خطفه في طريقه الى مطار طهران، ومن ثم استجوابه والعصبة السوداء على رأسه عن هاتفيه الـiPhone6 والبلاكبيري وعن جواز سفره الديبلوماسي اللبناني، وهو الذي كان يزور إيران بدعوة رسمية من الرئاسة الإيرانية ليتشارك مع أهل البلد خبرته الدولية وحرفيته العالية”.

Family: Nizar Zakka Subjected to Torture in Iran
Beirut – Asharq Al-Awsat/Wednesday, 9 January, 2019/The family of Lebanese citizen Nizar Zakka, who was arrested in Iran in 2015, has said that a video report was recently broadcast on Iranian state television framing him. It said in a statement on Tuesday that Zakka has been moved to a Revolutionary Guard prison from Evin prison in Tehran. According to the statement, the video was a clear attempt by Zakka’s “kidnappers” to convince the Iranian public that the detention was justified, despite “the Iranian presidency’s request for his release.” The video begins with images of the Sept. 11 attacks, and of Zakka with Premier-designate Saad Hariri, before claiming Zakka was working as an agent for the US. It also shows him attending international conferences as the head of international non-government organization IJMAA3. But the family statement said the video was based on “lies and fabrications.”His relatives said they were convinced that Zakka’s “systematic torture” and recent transfer was an attempt to extract a false confession. Zakka was arrested after traveling to Iran to attend a state-sponsored conference. At the time of his arrest, he was the secretary-general of IJMAA3 and had received an official invitation to visit Iran.