رزمة من التقارير والتعليقات والأخبار المتفرقة بالعربي والإنكليزي تغطي أزمة انفاق حزب الله على الحدود اللبنانية الإسرائيلية/A Set Of numerous news, reports & editorials in both A/E covering Hezbollah-Israeli Tunnels’ Crisis

64

رزمة من التقارير والتعليقات والأخبار المتفرقة بالعربي والإنكليزي تغطي أزمة انفاق حزب الله على الحدود اللبنانية الإسرائيلية

A Set Of numerous news, reports & editorials in both A/E covering Hezbollah-Israeli Tunnels’ Crisis

 

Israel military says to expose Hezbollah attack tunnels from Lebanon
Reuters, Jerusalem/December 04/18
Israel’s military said on Tuesday it had begun an operation to “expose and thwart” cross-border attack tunnels from Lebanon dug by the Iran-backed Lebanese militant group Hezbollah. Israeli military spokesman Lt. Col. Jonathan Conricus said the military had detected tunnels crossing from Lebanon into northern Israel. He said the Israeli operation to counter the tunnels would be inside Israel, and would not cross the border.Israel released video footage of digging and pile-driving equipment at work in unidentified locations, carrying out what it said were “tactical preparations to expose Hezbollah’s offensive cross-border tunnel project”. Reuters could not immediately verify the footage. The situation appeared calm on the Lebanese side of the border where UN peacekeepers and Lebanese troops were deployed as usual, a Reuters journalist there said. There was no immediate comment from Hezbollah. Israel and Hezbollah have avoided any major conflict across the Lebanese-Israeli border since their last war in 2006, though Israel has mounted attacks in Syria targeting what it said were advanced weapon deliveries to the Shiite group. On Monday, Netanyahu met US Secretary of State Mike Pompeo in Brussels. An Israeli government source said the meeting was to update Pompeo of the upcoming tunnel operation. The current focus of operations was near the Israeli border town Metulla, Conricus said, adding that some areas near the border fence had been closed off. An Israeli military source said the operation might take weeks to complete. The United Nations Interim Force in Lebanon (UNIFIL) said the situation in its area of operation “remains calm” and it is coordinating with relevant parties to maintain this stability.

Hints, threats
The military said the tunnels were not yet operational but posed “an imminent threat” to Israeli civilians, and constituted “a flagrant and severe violation of Israeli sovereignty”. It said the army had “enhanced its presence and readiness” and was prepared for “various scenarios”. In September, Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu identified three locations in Lebanon where, he said, Hezbollah was converting “inaccurate projectiles” into precision-guided missiles. Netanyahu last month hinted at an upcoming Israeli offensive during a televised address, saying: “I will not say this evening when we will act and how. I have a clear plan. I know what to do and when to do it. And we will do it.”He said an upcoming security challenge would require Israelis to “endure sacrifice”. Last year, Hezbollah’s leader said any future conflict with Israel could take place inside Israeli territory, and there would be “no place that is out of reach of the rockets of the resistance or the boots of the resistance fighters”. Israel’s vulnerability to tunnels was laid bare during its war with Palestinian militant group Hamas in Gaza in 2014 when Palestinian militants used dozens of secret passages dug from Gaza into Israel to launch surprise attacks.

Syrian Army Raises Alert Over Israel Air Force Activity Along Lebanese Border, Report Says
Haaretz/December 04/18
Source in Damascus says Israeli planes operated in Lebanon’s south after ‘stalking this region several times last week’.
Israel’s air force operated in Lebanon’s south on Monday, according a Syrian source quoted on the Al-Masdar News website. Israeli planes have recently been operating along the Lebanese-Syrian border after “stalking this region several times last week,” the report claimed.
The report cited a source saying that even though Israeli planes did not enter Syria’s airspace, the Syrian military still raised alert levels and prepared air defense systems for a potential attack. The reason for the high alert in Syria, the report said, is that the Israeli Air Force usually uses this route to launch attacks in the Damascus and Homs provinces. Haaretz reported earlier this week that Israel is increasingly worried by the Iranian-Hezbollah effort to set up production lines for precision weaponry in Lebanon. Some of the necessary materials are now being smuggled on the frequent flights from Tehran to Beirut, rather than overland through Syria. Furthermor, Israeli decision-makers are worried about developments in Lebanon, including Russia’s growing interest in events there and the return of some Hezbollah fighters from Syria. Israel has already announced that it intends to continue building a barrier along the border despite Lebanese warnings. Monday’s report came after the Syrian Observatory for Human Rights, which monitors the war in Syria, said Israel carried out a missile attack south of Damascus last Thursday evening. Israel has not said whether it conducted the attack and Syrian state media did not identify who carried it out.
Russia’s RIA news agency said, citing a Syrian security source, that Syria’s air defense forces shot down an Israeli war plane and four missiles, but Israel’s military said the report was bogus. On Friday, the Israeli army said it found fragments which most likely belonged to a Syrian anti-aircraft missile in an open field in the Golan Heights.

White House Backs Israeli Op Against Hezbollah Tunnels, Calls on Iran to ‘Stop Aggression’
Amir Tibon (Washington)/Haaretz/ December 04/18
John Bolton says ‘U.S. strongly supports Israel’s right to defend its sovereignty,’ calls on Hezbollah to ‘refrain from escalation and violence.
WASHINGTON – The Trump administration expressed its support on Tuesday for Israel’s action against attack tunnels that Hezbollah constructed on the Israel-Lebanon border. U.S. National Security Adviser John Bolton issued a statement condemning Iran and Hezbollah and urged Tehran – which supports the militant group – to “stop its aggression” across the Middle East. “The U.S. strongly supports Israel’s right to defend its sovereignty,” Bolton said. He called on Hezbollah to stop tunneling into Israel and “refrain from escalation and violence. The Israeli army launched an operation dubbed Northern Shield on Monday night to destroy the cross-border tunnels constructed by Hezbollah, which cross the Lebanese border into Israel. The army announced the discovery of the tunnels on Tuesday morning and said it has started destroying them. The operation will not only be limited to Israeli territory, its spokesperson later said. “We have to prepare for all scenarios of neutralizing the tunnels,” IDF Spokesman Brig. Gen. Ronen Manelis told reporters. “Some of [the scenarios] will not be in our territory and this is something we are preparing for.” Operation Northern Shield, added Manelis, will last several weeks: “Some actions will be more precise and some less. At this point we are operating within Israeli territory to seize the tunnels… in the future, these tunnels may be destroyed from other locations.” Manelis said that “the decision to keep the operation a secret was made in order to surprise Hezbollah,” adding that the timing of the launch was determined after all of the intelligence and technological conditions were right. “This operation wasn’t approved last night,” he said. Prime Minister Benjamin Netanyahu met U.S. Secretary of State Mike Pompeo in Brussels, Belgium on Monday. The two discussed ways to “work together to block Iranian agression in the region – in Syria, Iraq, and Lebanon.” The heads of the Mossad and the National Security Council, as well as Netanyahu’s military secretary, also attended the meeting

Does Israel’s Northern Op Mean War With Hezbollah and Iran?
Haaretz Weekly/December 04/18
After weeks of hints that a big military operation is in the offing, Israel has launched a broad operation against Hezbollah tunnels. A snap audio-analysis with Haaretz’s senior military correspondent Amos Harel.
In the early hours of Tuesday morning, the Israel Defense Forces launched Operation Northern Shield. The goal of the operation is to destroying tunnels constructed by Hezbollah, which cross from Lebanon, into Israeli territory.The IDF’s chief spokesman told reporters that Israel was prepared for a broad operation over several weeks, while Prime Minister Benjamin Netanyahu – hours after meeting with U.S. Secretary of State Mike Pompeo in Brussels – said that anyone who tries to harm the state of Israel will pay a heavy price. Hezbollah leader Sheikh Hassan Nasrallah is expected to deliver a speech in Beirut on Tuesday evening in response to the launch of the operation. In this breaking news episode of Haaretz Weekly, host Simon Spungin is joined by Haaretz’s military correspondent, Amos Harel, to discuss the timing and ramifications of the operation.

Hezbollah’s Attack Tunnels Are Just Part Of Israel’s Concerns In North
Jerusalem Post/December 04/18
Israel is increasingly concerned with Hezbollah and Iranian efforts to improve the precision and range of the Lebanese terrorist group’s missile arsenal.
The IDF operation, launched on Tuesday to uncover and destroy cross-border attack tunnels Hezbollah has dug into Israel, is just one of the reasons for the rise in tensions in recent weeks along Israel’s northern border.
Prime Minister Benjamin Netanyahu’s surprise trip Monday night to Brussels to meet with Secretary of State Mike Pompeo was said to have been about Israeli concerns regarding Hezbollah’s military buildup in Lebanon. It was, and that briefing included talk about the tunnels and the threat they pose to Israeli civilians. Netanyahu smartly wanted to update the Americans before the operation began.For now, Military Intelligence does not predict that a conflict will erupt with Hezbollah due to the operation and for that reason has instructed residents of the North to continue with their regular routine. The reason is that for now, the operation is taking place completely on the Israeli side of the border and is defensive in nature. As a result, even if it wants to, Hezbollah would have difficulty justifying an attack against Israel. The tunnels, and the need for an operation to uncover and destroy them, was known to the Security Cabinet when it convened on November 13 and decided to accept a ceasefire with Hamas and not launch a larger offensive against the Gaza Strip following the firing of almost 500 rockets into Israel. The ministers were presented with the tunnel threat along the border with Lebanon as well as with the need to launch an operation to destroy the underground passageways. The IDF and Netanyahu all agreed that the Lebanese border needed Israel’s full attention and that an operation against Hamas would have been, at that time, an unnecessary distraction. The tunnels also seem to be what Netanyahu was referring to when he announced two-and-a-half weeks ago that he was holding onto the defense portfolio in wake of the resignation of defense minister Avigdor Liberman. Netanyahu claimed that there was a mysterious security situation unfolding, which he said at the time, he could not reveal to the public.
“I will not say when we will act and how we will act,” Netanyahu said on November 18. “I have a clear plan. I know what to do and when to do it. And we will do it.”While the Hezbollah tunnels were part of this “situation”, they are not the only concern Israel has today when it comes to Lebanon.
Israel is increasingly concerned with Hezbollah and Iranian efforts to improve the precision and range of the Lebanese terrorist group’s missile arsenal. This is being done through the establishment of new missile production facilities in Lebanon – the existence of which Netanyahu revealed at the United Nations in September – as well as with the transfer of new and advanced weapons systems from Iran and Syria, possibly through some of the Iranian transport planes that have begun landing recently at Beirut International Airport. The tense reality along the border will continue and while Israel will do what it can to avoid a full-fledged war, it will need to ensure that certain lines are not crossed that could undermine its operational freedom ahead of a future conflict with Hezbollah.
Prince Khalid: Hezbollah helped Iran in ‘killing dozens of Americans’
Staff writer, Al Arabiya English/Tuesday, 4 December 2018/Saudi Arabia’s Ambassador to the United States Prince Khalid bin Salman on Tuesday criticized the Iranian regime for its creation of Hezbollah which has helped Tehran in “killing dozens of Americans and committing genocide against the Syrian people”. “The Iranian regime founded Hezbollah in Lebanon, a terrorist proxy which acts as it’s subcontractor in the region, helping the regime in killing dozens of Americans and committing genocide against the Syrian people, among other things,” Prince Khalid wrote on twitter. “The regime of Iran is trying to copy the Hezbollah model in Yemen, where they finance the Houthi militia and arm it with lethal weapons, enabling them to attack the Yemeni people, disrupt international shipping routes, and destabilize the whole region,” he added. The Iranian regime’s project, as described by Nasrallah, is to make the whole region a part of “the greater Islamic Republic”, ruled by the Ayatollah of Iran, the ambassador said. The Saudi ambassador to the United States has previously warned that Iran wanted to form another Hezbollah in Yemen through its support of the Houthi militias. In March, he told CNN that Tehran was the greatest sponsor of terrorism. “The problem with Iran is its behavior and desire to expand”, he said adding that it does not only want to destabilize Saudi Arabia, but the entire region.

إسرائيل تعلن انها اكتشفت نفق حفره حزب الله من داخل منزل في كفركلا على الحدود وتنوي تدميره حتى من داخل لبنان
Haaretz: Israel Prepares to Destroy Hezbollah Tunnels From Inside Lebanon
Israel Today: IDF Uncover Hizbullah Offensive Tunnel
Agencies/Israeli Today/Tuesday, December 04, 2018 |

Haaretz: Israel Prepares to Destroy Hezbollah Tunnels From Inside Lebanon/إسرائيل تعلن انها اكتشفت نفق حفره حزب الله من داخل منزل في كفركلا على الحدود وتنوي تدميره حتى من داخل لبنان


IDF troops located a cross-border attack tunnel in the Lebanese southern area of Kafr Kela on Tuesday morning. At this time, the IDF is carrying out an operational and engineering process to neutralize the tunnel,” an army spokesperson said Tuesday. The tunnel originates in the southern portion of the Lebanese town of Kafr Kela. The tunnel crosses over into Israeli territory and is believed to have been dug for use in an upcoming terror attack on Israeli targets. “The Hezbollah terror organization, which is responsible for digging the cross-border attack tunnels, continues its activity that is supported and funded by Iran, to establish its terror infrastructure against Israeli civilians,” an IDF spokesperson said.

في أسفل تغريدات المتحدّث بلسان الجيش الإسرائيلي افيخاي ادرعي حول اكتشاف النفق
04 كانون الأول/18
أدرعي يعلن اكتشاف نفق تابع لحزب الله في كفركلا
ادرعي: قوّات جيش الدفاع الاسرائيلي اكتشفت نفقًا إرهابيّاً في جنوب كفركلا
قوّات الجيش تقوم بخطوات عملياتيّة وهندسيّة في أعقاب اكتشاف النفق تمهيداً لاحباطه
اكتشاف النفق في إطار حملة درع الشمال لكشف وإحباط الأنفاق التي قام حزب اللّه بحفرها
اجتاز النفق الى داخل إسرائيل ولكنه لم يشكل تهديدًا فوريًا بحسب ادرعي
أعلن المتحدّث بلسان الجيش الإسرائيلي افيخاي ادرعي، “أنّ قوّات جيش الدفاع الاسرائيلي اكتشفت نفقًا إرهابيّاً خارقًا للسياج الأمني في منطقة جنوب كفركلا”.
وأشار الى أنّ “قوّات الجيش تقوم بخطوات عملياتيّة وهندسيّة في أعقاب اكتشاف النفق وتمهيداً لإحباطه”.
افيخاي ادرعي
@AvichayAdraee
#عاجل #درع_الشمال اكتشاف نفق إرهابي هجومي في منطقة قرية #كفر_كلا
اكتشفت قوات جيش الدفاع نفقًا إرهابيًا خارقًا للسياج الأمني في منطقة جنوب كفر كلا. في هذه الساعات تقوم قوات الجيش بخطوات عملياتية وهندسية في أعقاب اكتشاف النفق وتمهيدًا لإحباطه.
وقال ادرعي عبر حسابه على “تويتر”:”لقد تم اكتشاف النفق في إطار حملة درع الشمال لكشف وإحباط الأنفاق الإرهابيّة التي قام حزب اللّه بحفرها بإتجاه الأراضي الإسرائيلية”. مضيفاً:”لقد اجتاز النفق الى داخل إسرائيل ولكنه لم يشكل تهديدًا فوريًا على سكان المنظقة”.
افيخاي ادرعي
@AvichayAdraee
· 2h
#عاجل #درع_الشمال اكتشاف نفق إرهابي هجومي في منطقة قرية #كفر_كلا
اكتشفت قوات جيش الدفاع نفقًا إرهابيًا خارقًا للسياج الأمني في منطقة جنوب كفر كلا. في هذه الساعات تقوم قوات الجيش بخطوات عملياتية وهندسية في أعقاب اكتشاف النفق وتمهيدًا لإحباطه.
افيخاي ادرعي
@AvichayAdraee
لقد تم اكتشاف #النفق في إطار حملة #درع_الشمال لكشف وإحباط الأنفاق الإرهابية التي قامت منظمة #حزب_الله الإرهابية بحفرها باتجاه الأراضي الإسرائيلية. لقد اجتاز النفق الى داخل #إسرائيل ولكنه لم يشكل تهديدًا فوريًا على سكان المنظقة.
وكان أعلن الجيش الإسرائيلي، الثلاثاء، انطلاق عملية عسكرية على الحدود الشمالية مع لبنان، تستهدف كشف وإحباط أنفاق يحفرها حزب الله داخل الأراضي الإسرائيلية.
وأطلق الجيش الإسرائيلي على الحملة اسم “درع الشمال” ويقودها طاقم خاص ومشترك لهيئة المخابرات والقيادة الشمالية”، وسلاح الهندسة وإدارة تطوير وسائل قتالية.

Israel Prepares to Destroy Hezbollah Tunnels From Inside Lebanon
Yaniv Kubovich, Noa Landau, Noa Shpigel and Jack Khoury/Haaretz/December 04/18
Military says one attack tunnel, stretching 200 meters and crossing into Israel, was dug from a private home in southern Lebanon ■ Netanyahu: There are already operational achievements in Operation Northern Shield.
The Israeli military said on Tuesday that the operation launched earlier in the day to destroy cross-border tunnels built by Hezbollah will not only be limited to Israeli territory.
“We have to prepare for all scenarios of neutralizing the tunnels,” Israel Defense Forces spokesman, Brig. Gen. Ronen Manelis, told reporters. “Some of [the scenarios] will not by in our territory and this is something we are preparing for.
The Israel Defense Force announced the discovery of the tunnels on Tuesday morning, saying it has started destroying them, dubbing the campaign Operation Northern Shield.
Israel has warned Lebanon and UNIFIL, the United Nations peacekeeping mission in South Lebanon, that anyone who approaches the area puts himself in danger, Manelis said.
He added that the tunnel revealed on Tuesday was dug from a private home in Kafr Kila in southern Lebanon. It took two years to build, he said, and stretches some 200 meters – 40 of which are inside Israeli territory.
Contrary to the Gaza tunnels, Manelis added, these tunnels have air conditioning, lighting and are tall enough for people to walk upright.
After the 2014 Gaza war, Manelis said, Israel “understood that there is an underground threat against Israel that needs to be removed. Two teams are created: One in the south, which has so far exposed some 17 tunnels, and another [team] on the Northern Command, which operated under the assumption that if there are tunnels in the south, it is likely there are [tunnels] in the north.”
Operation Northern Shield, added Manelis, will last several weeks: “Some actions will be more precise and some less. At this point we are operating within Israeli territory to seize the tunnels… in the future, these tunnels may be destroyed from other locations.”
Manelis said that “The decision to keep the operation a secret was made in order to surprise Hezbollah,” adding that the timing of the launch was determined after all of the intelligence and technological conditions were right. “This operation wasn’t approved last night,” he said.
Prime Minister Benjamin Netanyahu said Tuesday that there had already been “operational successes” in the operation. “Whoever tries to harm the State of Israel will pay a heavy price,” Netanyahu said in a statement, adding that Israel “is operating divisively and responsibly on all fronts simultaneously. We will continue with further actions – public and clandestine – in order to safeguard the security of Israel.”
Lebanese Army: Situation in southern Lebanese border remains calm
Tue 04 Dec 2018/NNA – The Lebanese army command on Tuesday confirmed in a communiqué that the situation on the Lebanese southern border remains calm and stable, in the wake of the Israeli enemy’s announcement of its “Northern Shield” operation to look for alleged tunnels on the border.
“The situation is under close follow-up,” army command communiqué read. The army units deployed in the area are carrying out their usual missions along the border in cooperation and coordination with the United Nations Interim Force in Lebanon (UNIFIL) to prevent any escalation or destabilization in the area of the South, communiqué added.Army command confirmed the army’s fully preparedness to confront any emergency.
Netanyahu Says ‘Border Tunnels’ Operation to ‘Continue as Long as Necessary’
Associated Press/Agence France Presse/Naharnet/December 04/18/Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu announced Tuesday that an operation launched by the Israeli army on Lebanon’s border to destroy suspected Hizbullah tunnels would continue “as long as necessary.”Netanyahu said the alleged tunnels are aimed at “sending terrorists into northern Israel.”Noting that the operation decision had been taken weeks ago, the Israeli premier described it as “a small part of a deployment operation on all fronts to defend Israel.”
“We are acting with determination to prevent Iran from being rooted in Syria… we are also acting against Iran’s terrorist actions in Lebanon,” he said. Netanyahu said he would discuss the matter with world leaders in the coming days and that he was seeking an urgent meeting of the U.N. Security Council to discuss Hizbullah’s “aggression.” An official from the so-called Axis of Resistance — a grouping led by Iran and made up of Syrian officials, Iraqi Shiite militias, Hizbullah and other groups — meanwhile said Hizbullah fighters were “on high alert to confront any possible Israeli aggression.” The official spoke on condition of anonymity because he was not authorized to discuss the group’s military activities with the media.

Israel Launches Operation to Cut off ‘Hizbullah Border Tunnels’
Agence France Presse/Naharnet/December 04/18/Israel’s army said Tuesday it had detected Hizbullah tunnels infiltrating its territory from Lebanon and launched an operation to destroy them, a move likely to raise tensions with the Iran-backed group. The surprise announcement came hours after Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu met with US Secretary of State Mike Pompeo in Brussels over regional dangers, with both having repeatedly warned over the activities of Iran, Israel’s main enemy. Israeli army spokesman Lieutenant Colonel Jonathan Conricus said the “attack tunnels” were not yet operational. He declined to say how many were detected or how they would be destroyed. “We have launched Operation Northern Shield to expose and thwart cross-border attack tunnels dug by Hizbullah organisation from Lebanon into Israel,” Conricus told journalists. The area around the Israeli town of Metula has been declared a closed military zone, with the army distributing images of heavy machinery digging into the ground. All operations would take place within Israeli territory, Conricus said, though it still raised the risk of a response from Hizbullah, the Shiite group with which Israel fought a devastating war in 2006.
According to Conricus, the tunnels were part of Hizbullah’s 2012 plan to “shift the battlefield to Israel” and “conquer the Galilee” in a future conflict by infiltrating its territory. In 2013 the army acted on reports Hizbullah was digging tunnels, but failed to locate any, he said. Following the 2014 war between Israel and Gaza, in which Islamist movement Hamas used cross-border attack tunnels to infiltrate the Jewish state, the army said it found that “Hizbullah and Hamas share knowledge” and soon after began intensive work to prevent tunnels from Lebanon. The military has used various means to collapse or fill in tunnels from the Gaza Strip. “There is no immediate threat to Israeli citizens,” Conricus said of the Lebanese front, noting that while the army has enhanced its presence in the north, it has not summoned reserve soldiers. He said the military “holds the Lebanese government responsible for all activities perpetrated in Lebanon towards Israel.”
‘Irresponsible’
Netanyahu said he had planned to discuss with Pompeo “steps we are taking together to block the aggression of Iran and its proxies in the north,” referring to Syria and Lebanon. Netanyahu has spoken of a sensitive security situation in recent days without providing details, particularly after his Defence Minister Avigdor Lieberman resigned over a controversial Gaza ceasefire last month. Lieberman’s resignation threatened to provoke early elections, but Netanyahu worked to hold his coalition together and is now clinging to a one-seat majority in parliament. The premier had said that polls now would be “irresponsible” due to undefined security threats.His comments were seen by some at the time as an attempt to save his government, with polls showing wide disapproval among the Israeli public of his handling of the Gaza flare-up in November.”In a period of security sensitivity like this, it is irresponsible to take down the government,” he said last month. Netanyahu has pledged to stop arch-foe Iran from entrenching itself militarily in Syria and to keep it from transferring advanced weapons to its ally Hizbullah in Lebanon. There has been increased attention in Israel in recent days over Israeli officials’ concerns regarding Iranian activity in Lebanon. Israel has carried out hundreds of air strikes in Syria against what it says are Iranian military targets and deliveries of advanced arms to Hizbullah. However, a friendly fire incident in Syria in September that led to the downing of a Russian plane by Syrian air defences during an Israeli strike has complicated Israeli operations there. Russia subsequently upgraded Syrian air defences with the delivery of the advanced S-300 system, which Damascus had said last month would make Israel “think carefully” before carrying out further air raids.

UNIFIL’s Statement in Connection with Israeli Activities South of Blue Line
Naharnet/December 04/18/UNIFIL was informed by the Israeli army this morning that they have started activities south of the Blue Line to look for suspected tunnels, a UNIFIL statement said on Tuesday. The overall situation in UNIFIL’s area of operation remains calm and UNIFIL is working with all interlocutors in order to maintain the overall stability, it said. UNIFIL peacekeepers have further increased their patrolling along the Blue Line, together with the Lebanese Armed Forces (LAF), to maintain the overall stability and avoid misunderstandings that could lead to any escalation.
UNIFIL Head of Mission and Force Commander Major General Stefano Del Col is in close contact with both LAF and the Israeli army,, and is again urging all parties to use UNIFIL’s liaison, coordination and tripartite mechanisms in de-escalating any tension. UNIFIL’s liaison teams are operating on both sides of the Blue Line. UNIFIL monitors the Blue Line around-the-clock and reports all violations of the UN Security Council resolution 1701, which forms the core of UNIFIL’s mandate.

Report: Hizbullah a Key Player in Lebanon and the Region
Agence France Presse/Naharnet/December 04/18/
Lebanon’s Hizbullah, which Israel accused Tuesday of digging cross-border “attack tunnels”, has grown considerably as a domestic political player and a regional military power since its foundation three decades ago. The Israel army announced the launch of an operation dubbed “Northern Shield” to destroy the alleged tunnels. – ‘Resisting’ Israel -Hizbullah, whose name means “Party of God” in Arabic, was founded during the Lebanese civil war after Israel overran the capital Beirut in 1982.
Created at the initiative of Iran’s Revolutionary Guards, the group gained its moniker as “the Resistance” by fighting Israeli troops who occupied southern Lebanon until 2000.
It is the only faction to have retained its weapons after Lebanon’s 15-year conflict ended in 1990.
In 2006, Israel and Hizbullah clashed in a month-long war that killed 1,200 Lebanese — mostly civilians — and 160 Israelis, mostly soldiers. UN peacekeeping force UNIFIL is supposed to monitor the border area with Israel in coordination with the Lebanese armed forces, but Hizbullah regularly showcases its military preparedness for any new war with Israel.
In September, as fears grew that Iran was seeking to transfer some of its military influence from Syria to Lebanon, Hizbullah said it had successfully acquired precision missiles.
– A regional force -The group intervened in Syria two years after war broke out there in 2011, providing key military backing to the Damascus regime, also an ally of Iran. Hizbullah has lost many hundreds of fighters, including senior commanders, since it deployed some of its forces in the neighbouring country. It is believed to have between 5,000 and 8,000 fighters in Syria.
The conflict is winding down in many parts of Syria, but the group’s leader Hassan Nasrallah has said its fighters will remain until further notice. Further afield in the Middle East, the Shiite group has also supported Iran-backed groups in Iraq and Yemen. Nasrallah said last year he had sent “a large number of commanders and cadres” to help the powerful Hashed al-Shaabi paramilitary forces battle the Islamic State jihadist group in Iraq. Hizbullah is also accused of providing weapons to pro-Iran Huthi rebels in Yemen, which the group has denied.
– Yellow flags -Hizbullah was founded in Lebanon’s Bekaa Valley, but has since become predominant in all Shiite areas, including in the capital’s southern suburbs and the south of the country near Israel.
The movement runs an extensive social services network — complete with schools, hospitals and a wide range of charitable organisations. This, coupled with its branding as the party of “resistance” against Israel, means it enjoys fierce support among the country’s Shiites, who make up around a third of the population. Its trademark yellow flags and huge portraits of its charismatic leader adorn areas of the country where it is popular. The group is remarkably organised but is often accused of rejecting all opposition in areas under its control.
– Hizbullah in government -Hizbullah first entered parliament with the end of Lebanon’s civil war and began steadily imposing itself as a political player, with its first ministers in 2005.
Parliamentary elections in May saw the Shiite movement and its political allies secure enough political support to ensure its military arsenal would not be challenged. With its military activities outside Lebanon potentially slowing down, the movement appears bent on converting its dominance to the domestic political arena. More than six months after the polls, observers say the failure to form a government is partly caused by the group’s new insistence on a line-up that reflects its gains.
– Global pressure -The United States has considered Hizbullah a “terrorist” organisation for years, blaming it for a series of bombings and hijackings in the 1980s, including one targeting US Marines in Beirut. The United States has targeted the party with tough sanctions, and the European Union blacklisted the group’s military wing in 2013. The administration of US President Donald Trump has ramped up sanctions against Hizbullah, with its latest raft of measures last month targeting Nasrallah’s son Jawad, among other individuals. Hizbullah is also accused of involvement in assassinating Lebanon’s former premier Rafiq Hariri in 2005, with several of its members charged by the Special Tribunal for Lebanon.

 

 

إسرائيل تطلب “نقاشاً” في مجلس الأمن حول “انفاق حزب الله”
الجمهورية/ الثلاثاء 04 كانون الأول/2018
دعا السفير الاسرائيلي لدى الامم المتحدة داني دانون الثلاثاء الى “مناقشات في مجلس الامن” حول اكتشاف أنفاق حزب الله على الحدود الشمالية مع لبنان. وقال الدبلوماسي في بيان “يواصل حزب الله العمل بدعم مالي من إيران بقيادتها ورعايتها. تدعو اسرائيل المجتمع الدولي ومجلس الامن الى إدانة نشاط حزب الله ودعوة لبنان لتطبيق قرارات مجلس الامن”. ويشير البيان الذي يدعو إلى “مناقشات في مجلس الأمن”، إلى أن مقاتلي حزب الله “يحاولون التسلل إلى إسرائيل عبر هذه الأنفاق”. وأضاف دانون “سنبذل قصارى جهدنا للدفاع عن سيادتنا وضمان سلامة شعب إسرائيل”.

نتنياهو: أنفاق حزب الله تهدف لإدخال إرهابيين لأراضينا
العربية.نت، وكالات/04 كانون الأول/18/قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، الثلاثاء، إن أنفاق حزب الله الهجومية كانت تهدف لإدخال إرهابيين إلى أراضينا. وذكر نتنياهو: “اتخذنا قراراً بالتحرك قبل أسابيع وبدأنا التنفيذ هذا الصباح”، مؤكداً أن العملية ستستمر ما كان ذلك ضرورياً. وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي أعلن أنه كشف “أنفاقاً هجومية” على الحدود مع لبنان قام حزب الله بحفرها، معتبراً ذلك خرقاً للقرار 1701، ومحملاً الحكومة اللبنانية المسؤولية. وأوضح في بيان، الثلاثاء، أنه أطلق ليل الاثنين عمل “درع الشمال” لكشف وهدم تلك الأنفاق التي قامت ميليشيات حزب الله بحفرها نحو الداخل الإسرائيلي”. وأضاف أن “منظمة حزب الله الإرهابية تقف خلف حفر الأنفاق بدعم وتمويل إيراني لبسط نشاطاتها ضد إسرائيل”. من جانبه، أعلن البيت الأبيض أن واشنطن تدعم “بقوة” العملية الإسرائيلية ضد أنفاق ميليشيا حزب الله.

إسرائيل تطلق عملية لتعطيل «أنفاق هجومية» في جنوب لبنان وأكدت أن حزب الله حفرها… وقوات الطوارئ الدولية تعمل على التهدئة
بيروت/الشرق الأوسط أونلاين/04 كانون الأول/18
شهدت منطقة جنوب لبنان تطوراً ميدانياً هو الأبرز منذ حرب يوليو (تموز) 2006، إذ أعلن الجيش الإسرائيلي اليوم (الثلاثاء) أنه رصد أنفاقا لحزب الله تسمح بالتسلل من لبنان إلى إسرائيل وباشر عملية لتدميرها. وصرّح المتحدث باسم القوات الإسرائيلية جوناثان كونريكوس أن “أنفاق الهجوم” لم تبدأ العمل بعد، وسيجري سدها أو هدمها، من غير أن يحدد عدد الأنفاق أو يوضح الوسائل التي ستُستخدم لهذا الهدف. لكنه أكد أن كل العمليات ستجري على الاراضي الإسرائيلية. وأضاف كورنيكوس: “بدأنا عملية نورذرن شيلد (الدرع الشمالية) لكشف وإحباط هجمات حدودية عبر أنفاق حفرتها منظمة حزب الله الإرهابية من لبنان إلى إسرائيل”. وأوضح أن الجيش اقام منطقة عسكرية مغلقة في القطاع المعني وعزز وجوده من دون تعبئة جنود الاحتياط، ولم تصدر تعليمات خاصة للسكان المدنيين الإسرائيليين.
ويأتي الإعلان عن العملية بعد ساعات على لقاء بين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في بروكسل مساء أمس (الإثنين). وقال نتنياهو قبل اللقاء إنه يعتزم أن يناقش مع بومبيو “الخطوات التي نتخذها معا لصد عدوان إيران ووكلائها في الشمال”، في إشارة إلى سوريا ولبنان. وبعد هذه التطورات، أكدت المتحدثة بإسم قوات الطوارئ الدولية في جنوب لبنان “اليونيفيل” ماليني يانسون أن “اليونيفيل اطلعت على التقارير الإعلامية، وهي تتواصل مع جميع المعنيين لضمان أن يستخدم الأطراف آليات الارتباط والتنسيق التابعة لليونيفيل للحفاظ على الهدوء والاستقرار المستمرين”. وأضافت أن “الوضع في منطقة عمليات اليونيفيل يحافظ على هدوئه”. وأصدرت قيادة الجيش اللبناني بياناً جاء فيه على أنه “على ضوء إعلان العدوّ الإسرائيلي فجر اليوم اطلاق عملية “درع الشمال” المتعلقة بأنفاق مزعومة على الحدود الجنوبية، تؤكّد قيادة الجيش أن الوضع في الجانب اللبناني هادئ ومستقر، وهو قيد متابعة دقيقة”. وأكدت القيادة أن “وحدات الجيش المنتشرة في المنطقة تقوم بتنفيذ مهماتها المعتادة على طول الحدود بالتعاون والتنسيق مع قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان، لمنع أي تصعيد أو زعزعة للاستقرار في منطقة الجنوب”، مشددة على أن “الجيش على جهوزية تامّة لمواجهة أي طارئ”. وقدم البيت الأبيض دعمه الكامل للعملية الإسرائيلية، وقال مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض جون بولتون: “تدعم الولايات المتحدة بقوة جهود إسرائيل للدفاع عن سيادتها”، مضيفاً: “ندعو إيران وكلّ عملائها إلى وقف تعدياتهم واستفزازهم الإقليمي الذي يشكل تهديدا غير مقبول للأمن الإسرائيلي والأمن الإقليمي”.

اسرائيل تطلق عملية تدمير أنفاق حزب الله وتتوعد لبنان
المدن/لبنان/الثلاثاء 04/12/2018 /حمّل الناطق الرسمي باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، الحكومة اللبنانية مسؤولية كل ما يجري داخل الأراضي اللبنانية، في محاذاة الخط الأزرق، زاعماً أن حزب الله يقوم بحفر الأنفاق، من المناطق المبنية داخل القرى الجنوبية إلى الداخل الإسرائيلي. وأعلن الجيش الإسرائيلي، مساء الاثنين، عن إطلاق عملية لتدمير الأنفاق التي حفرها حزب الله، على الحدود بين لبنان وفلسطين المحتلة، بعنوان عملية “درع الشمال”. وحسب صحيفة “معاريف”، قالت المصادر العسكرية في الجيش أن حزب الله عمد منذ العام 2006 على حفر تلك الأنفاق، لشن هجمات في الداخل الإسرائيلي، وكان الأمين العام للحزب ردد مراراً أنه عازم على احتلال مستوطنات في منطقة الجليل، في أي نزاع مقبل. لذا حذّر العسكريون مزارعي المستوطنات المحاذية للحدود من عدم الإقتراب منها حالياً. وقال أدرعي أن طواقم خاصة في الجيش تقود تلك العمليات منذ العام 2014، وطوّرت قدرات كبيرة في التعامل العملاني والتكنولوجي والاستخباري، في قضية الأنفاق في الجبهة الشمالية. وأضاف بأن الحكومة اللبنانية تتحمل مسؤولية كل ما يجري داخل الأراضي اللبنانية في محاذاة الخط الأزرق، ما يعرّض لبنان والمواطنين اللبنانيين للخطر، محذّراً عناصر حزب الله والجيش اللبناني من الاقتراب من تلك المسارات الهجومية، متوعداً بأن حياتهم في خطر.

اسرائيل تستنفر جنوبا: أنفاق لحزب الله داخل الاراضي المحتلة و ادرعي للجيش اللبناني وحزب الله: حياتكم بخطر… اعذر من انذر
وكالات/04 كانون الأول 2018/اعلن الجيش الإسرائيلي تعزيز قواته على الحدود مع لبنان بعد اكتشاف “أنفاق حفرها حزب الله في الحدود الشمالية”. واعلن الجيش الاسرائيلي عن حملة تستهدف هذه الانفاق مؤكدا انه سبق واكتشفها في وقت سابق. واعلن حالة التأهب شمالي الاراضي المحتلة، مؤكدا انه سيعمل داخلها وليس على ارض لبنان.واشارت وسائل إعلام اسرائيلية الى ان العملية انطلقت تحت اسم “درع شمالي”، مشيرة الى ان الجيش الإسرائيلي بدأ ليلة أمس عملية هندسية على نطاق واسع لكشف وتدمير أنفاق حزب الله. اشار المتحدث بلسان جيش الدفاع الاسرائيلي افيخاي ادرعي انّ “الجيش الاسرائيلي يحذّر عناصر حزب الله وجنود الجيش اللبناني وينصحهم بالابتعاد عن أي مسار هجومي تم حفره من الأراضي اللبنانية الى الأراضي الإسرائيلية. حياتكم بخطر”. كلام ادرعي جاء بتغريدة له على حسابه الخاص على “تويتر” واضاف: “أعذر من أنذر”.

اليونيفل: نتواصل مع الجميع للحفاظ على الهدوء في الجنوب
وكالات/04 كانون الأول 2018/أكدت المتحدثة بإسم قوات الطوارئ الدولية “اليونيفيل” ماليني يانسون في تصريح حول موضوع الأنفاق أن “اليونيفيل اطلعت على التقارير الإعلامية، وهي تتواصل مع جميع المحاورين المعنيين لضمان أن يستخدم الأطراف آليات الارتباط والتنسيق التابعة لليونيفيل للحفاظ على الهدوء والاستقرار المستمرين. والوضع في منطقة عمليات اليونيفيل يحافظ على هدوئه”.

تحشيد إسرائيلي لمواجهة مؤجلة مع حزب الله
العرب/05 كانون الأول/18
حزب الله ليس بوارد فتح معركة كبرى ضد إسرائيل في الوقت الراهن
لا شيء يوحي بالتصعيد
بيروت – قالت مصادر سياسية لبنانية مطلعة إن العملية التي أطلقت عليها إسرائيل اسم “درع الشمال”، والهادفة للكشف عن شبكة أنفاق قيل إن حزب الله حفرها باتجاه شمال إسرائيل، ترفع من منسوب التوتر على الحدود الإسرائيلية اللبنانية، لكنها لن تقود إلى مواجهة واسعة قد تطال مناطق حدودية كما مناطق في داخل لبنان. وأعلن جوناثان كونريكوس المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، الثلاثاء، عن عملية يقوم بها الجيش “لكشف وإحباط” أنفاق حفرها حزب الله لشن هجمات عبر الحدود من لبنان إلى إسرائيل. وأضاف أنه تم رصد عدد من هذه الأنفاق وأن عمليات الجيش تجري داخل إسرائيل وليس عبر الحدود. وجاء الإعلان الإسرائيلي المفاجئ بعد ساعات على لقاء بين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في بروكسل، مساء الاثنين، ناقشا خلاله “تطورات إقليمية” في وقت حذر الجانبان مرارا من أنشطة إيران. وقال نتنياهو في تغريدة له، الثلاثاء، إن كل من يفكر بإلحاق الضرر بإسرائيل سيدفع “ثمنا باهظا”. من يحاول المس بدولة إسرائيل سيدفع ثمنا باهظا. نعمل بحزم وبمسؤولية على جميع الجبهات بآن واحد. سنواصل القيام بعمليات أخرى، مكشوفة وسرية، من أجل ضمان أمن إسرائيل.
وأعلن الجيش الإسرائيلي لاحقا على لسان المتحدث باسمه أفيخاي أدرعي عن اكتشاف نفق يصل إلى إسرائيل، من جنوب قرية كفر كلا، في جنوبي لبنان. ويستبعد محللون عسكريون اندلاع حرب كبرى بين إسرائيل وحزب الله في الوقت الراهن. ويرى هؤلاء أن أمرا كهذا يحتاج إلى بيئة دولية حاضنة وداعمة لإسرائيل، وهو أمر ليس على أجندة العواصم الكبرى، حاليا على الأقل، ويتناقض مع سياسة العقوبات الصارمة التي تفرضها واشنطن على إيران وحزب الله.
وتلفت أوساط سياسية لبنانية إلى أن حزب الله ليس بوارد فتح معركة كبرى ضد إسرائيل في الوقت الراهن. وتقول الأوساط إن بيئة حزب الله الشعبية غير مستعدة لدعم مغامرة جديدة للحزب في هذا الإطار، فيما أن حزب الله يسعى بصعوبة إلى إعادة التموضع داخل لبنان والمنطقة مراقبا بدقة تطور التسويات في سوريا كما مستقبل النفوذ الإيراني في المنطقة برمتها. وعلى الرغم من أن بعض الآراء لا تستبعد أن تلجأ طهران إلى فتح جبهة لبنان للرد على الضغوط التي يتعرض لها النظام في إيران جراء العقوبات الأميركية، إلا أن مراقبين استبعدوا لجوء طهران إلى هذا الخيار الذي قد يسقط كل التسويات السياسية وقد ينقل الحرب المباشرة إلى داخل إيران نفسها. واستبعدت مصادر إسرائيلية أن تكون الضغوط التي يتعرض لها نتنياهو على خلفية اتهامات ضده بالفساد تقف وراء الاستنفار الإسرائيلي على حدود لبنان.
وقالت إن موعد العملية العسكرية الإسرائيلية كان محددا منذ وقت طويل، وأن المعارضة الإسرائيلية أبدت دعما لهذه العملية التي تقودها حكومة نتنياهو “لردع الأخطار” التي تهدد إسرائيل. ويرى معلقون عسكريون في إسرائيل أنه وعلى الرغم من أن هذه العملية تجري داخل الأراضي الإسرائيلية وقد لا تتحول إلى مواجهة شاملة، إلا أن إسرائيل تسعى من خلال هذه العملية إلى التحضير لتلك المواجهة المحتملة. ويقول هؤلاء إن حرمان حزب الله من شبكة أنفاق داخل الأراضي الإسرائيلية هو هدف استراتيجي يرمي إلى إضعاف خطط الحزب وتكتيكاته، كما هو الحال في الاستهداف المستمر، ومنذ سنوات، لقوافل ومخازن الصواريخ كما المراكز العسكرية للحزب وإيران في سوريا ولبنان. ويأتي الحراك الإسرائيلي باتجاه الحدود اللبنانية بعد أسابيع من إبرام حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مع حركة حماس في قطاع غزة على الجبهة الجنوبية لإسرائيل اتفاقا لوقف إطلاق النار. ويتسق الضجيج العسكري الإسرائيلي الحالي على الجبهة الشمالية مع ما سبق لنتنياهو أن أثاره من معلومات عن خطر أمني كبير يبرر تبريد الجبهة مع غزة. وبثت إسرائيل لقطات لمعدات الحفر ودق الخوازيق أثناء عملها في أماكن لم تحددها توجد في خلفيتها أشجار، للقيام بما وصفته “بالاستعدادات التكتيكية للكشف عن مشروع حزب الله للأنفاق الهجومية عبر الحدود”.
وقال كونريكوس إن العمليات تتركز حاليا قرب بلدة المطلة الحدودية الإسرائيلية، مضيفا أنه تم إغلاق بعض المناطق قرب السياج الحدودي. وذكر مصدر بالجيش الإسرائيلي أن العملية قد تستمر لأسابيع. ووفقا لكونريكوس فإن الأنفاق هي جزء من مخطط لحزب الله في 2012 “لنقل ساحة المعركة إلى إسرائيل” و”السيطرة على الجليل” في نزاع مستقبلي عبر التسلل إلى إسرائيل. وكان حسن نصرالله الأمين العام لحزب الله قال العام الماضي إن أي صراع في المستقبل مع إسرائيل سيكون داخل الأراضي الإسرائيلية، مضيفا أن “أي مواجهة مقبلة قد تكون في داخل الأرض الفلسطينية المحتلة. ولن يكون هناك مكان بمنأى لا عن صواريخ المقاومة ولا عن أقدام المقاومين”. وقال المتحدث الإسرائيلي إن الأنفاق ليست جاهزة بعد ولكنها تمثل “تهديدا وشيكا” للمدنيين الإسرائيليين و”انتهاكا صارخا وشديدا للسيادة الإسرائيلية”. ويقول خبراء عسكريون إن تكتيكات حرب الأنفاق هي اختصاص اشتهرت به حركة حماس في قطاع غزة ولم يكن يوما من التكتيكات التي استخدمها حزب الله، حتى في الفترة السابقة على جلاء القوات الإسرائيلية من جنوب لبنان عام 2000. ويضيف هؤلاء أنه إذا ما صدقت المزاعم الإسرائيلية حول الأمر، فهذا يعني أن الحزب أضاف هذا التكتيك الجديد إلى القوة الصاروخية التي يتباهى بامتلاكها في أي حرب مقبلة مع إسرائيل.

هل بدأ تحضير مسرحها في لبنان: ثلاثة خيارات للحرب الاسرائيلية
علي الأمين/جنوبية/04 ديسمبر، 2018
من اللقاء المفاجئ الذي جمع رئيس الحكومة الإسرائيلية ووزير الخارجية الأميركي في بلجيكا أمس الاثنين، إلى إعلان إسرائيل إطلاق حملة درع الشمال لضرب الأنفاق العسكرية التي اكتشفتها على الحدود مع لبنان، بضعة ساعات لا أكثر، ويأتي الدخول الإسرائيلي على المشهد السياسي والعسكري الإقليمي اليوم، من بوابة حزب الله، ومن خلفية سياسية، تأتي في ظل حركة ناشطة في الكونغرس الأميركي تركز على العقوبات على إيران، بالترافق مع عملية تظهير الإجراءات التنفيذية لقانون العقوبات الخاص بحزب الله.
هي عملية سياسية يقوم بها بنيامين نتنياهو، تستثمر عملية توصيف حزب الله أميركيا كمنظمة إرهابية، إلى اعتباره منظمة إجرامية تتعاطى التهريب والمخدرات الى جانب الإرهاب، وفي هذا السياق ثمة خلفية تفريعية تتصل بهندسة إجراءات تطبيق العقوبات على حزب الله، أي تلك المنفصلة عن العقوبات التي يجري تطبيقها على إيران. وتأتي العملية الإسرائيلية “درع الشمال” غداة تعديل الاتفاق الروسي-الإسرائيلي الذي ترجمته الضربات الأخيرة لمواقع إيرانية وللجيش السوري في جنوب دمشق، حصول هذا الاتفاق منع صواريخ س 300 من الانطلاق ضد الغارات الإسرائيلية، إذ تشير المعلومات أن الاصطدام الروسي-الإسرائيلي الذي وقع في أيلول المنصرم، تم العمل على معالجة تداعياته بالتزام إسرائيل تبليغ روسيا بأي عملية عسكرية في سوريا قبل ساعة أو أكثر. نتنياهو يدرك أن الانتقال إلى مرحلة جديدة في المواجهة مع حزب الله أو النفوذ الإيراني في سوريا أو لبنان، يتطلب إخذ الإذن من واشنطن فهل هذا ما حصل عليه في لقائه مع بومبيو في بروكسل؟
إسرائيل التي تحاول أن تأخذ غطاء سياسياً أميركياً في عدوانها على لبنان وسوريا، حرصت في الضربات السابقة لها في سوريا، على التركيز على القواعد الإيرانية بالدرجة الأولى، ولم تقم بعمليات تستهدف مواقع ثابتة لحزب الله، باستثناء ما يتصل بضرب شاحنات أو أسلحة يجري نقلها من سوريا إلى لبنان، وعدم مقاربة وجود حزب الله في سوريا بشكل مباشر، كان هدفه عدم الإخلال بمظلة الاستقرار على لبنان الموضوعة من قبل المجتمع الدولي. وبحسب المعلومات فإن لبنان اليوم كما الجنوب السوري وحدوده الغربية مع لبنان أمام مشهد جديد، مشهد يضع الأمور أمام مخاطر انفجار حقيقي، وما يعزز من هذه الفرضية، هو تنامي الحديث الإسرائيلي عن نقل تقنيات عالية لصواريخ إيرانية إلى لبنان، والحديث عن نقل القوة الصاروخية من سوريا إلى لبنان، وما يعكس ذلك من انتقال مركز الثقل الإيراني إلى هذا البلد، في ظل العقوبات الأميركية على إيران والتركيز على نفوذها في سوريا.
في المعطيات الدبلوماسية المتوفرة أن إسرائيل يمكن أن تأخذ غطاء لقيامها بضربات نوعية في سوريا، أما في لبنان فليس من ضوء أميركي لتنفيذ إسرائيل أي عدوان، ولكن اللعبة الإسرائيلية الجارية والتي تصفها المصادر الدبلوماسية ب”الخطرة” يمكن أن تدفع التطورات العسكرية في حال تصعيدها من قبل إسرائيل إلى جر لبنان إلى مواجهة غير محسوبة. نحن أمام شيء جديد ومسرح عمليات يجري تحضيره، وتتحدث مصادر دبلوماسية متابعة عن ثلاثة خيارات يمكن قراءتها في الحركة الإسرائيلية وحساباتها الاستراتيجية:
أولا، القيام بعملية عسكرية واسعة في جنوب سوريا تستهدف مواقع حزب الله والميليشيات السورية والجيش السوري، في خطوة تهدف إلى انهاء أي وجود معادٍ لها في هذه المنطقة. ثانيا، القيام بعملية عسكرية تستهدف الحدود الغربية البرية لسوريا، بغاية الإمساك والسيطرة على هذه الحدود سواء من قبل القوات الروسية أو “قوات التحالف الدولي”.
ثالثا، الحرب على لبنان ودولته مباشرة.
في البعد الاستراتيجي، يمكن القول إن الحدود البرية الوحيدة لسوريا المتبقية خارج سيطرة دول التحالف هي الحدود اللبنانية-السورية، فالنظام السوري ليس مسيطرا على حدود سوريا الدولية سواء مع تركيا التي تُحكم السيطرة عليها بالدرجة الأولى أو مع الأردن الذي يسيطر عليها التحالف الدولي مع القوات الأردنية، وفي الحدود الشرقية مع العراق تتحكم واشنطن الى جانب تنظيم داعش بالسيطرة عليه، وكانت الطائرات الأميركية قد وجهت ضربة موجعة للجيش السوري والميليشيات الإيرانية حين محاولتها الاقتراب من قاعدة التنف القريبة من الحدود مع الأردن والعراق.
يبقى أن الحراك الإقليمي والدولي العالي الوتيرة، يرخي بظلاله على لبنان، وإسرائيل تستفيد من الأجواء الأميركية التصعيدية على إيران من جهة، ومن الفوضى اللبنانية القائمة، والتي تجعل المخاطر على لبنان عالية، وهذا يفترض أن ثمة من في لبنان من يعمل لمنع اندلاع الحرب على أراضيه، لاسيما أن إسرائيل تحضر المسرح لعملية تريد أن تتم تحت ظل غطاء واسع لا تنحصر حدوده في التغطية الأميركي والدولية بل تتجاوزها لتشمل التغطية العربية ، السلوك اللبناني السياسي يوفر هكذا فرصة لإسرائيل في المدى القريب أو المتوسط.

إسرائيل التائهة في أنفاق حزب الله
منير الربيع/المدن/05 كانون الأول/18 |
آلت التحذيرات والتهويلات الإسرائيلية، إلى القيام بحملة عسكرية للبحث عن أنفاق لحزب الله، تصل بين الجنوب اللبناني والأراضي المحتلة. السؤال الأهم هو حول توقيت هذه الحملة، وما يرافقها أيضاً من حملة إعلامية مركزة من قبل الإسرائيليين، لإحراج لبنان الرسمي وترهيبه، وربما لحشر قوات اليونيفيل، بالإدعاء أن القرار 1701 لا يطبّق، إذ أن حزب الله لا يزال قادراً على الوصول إلى الداخل الفلسطيني المحتل. لا شك أن الحملة ستفيد حزب الله بالمعنى الإستراتيجي، وستثبت مجدداً مدى قدراته، التي لطالما تحدّث عنها أمينه العام.
برعاية خامنئي
من الواضح، أن الحملة تأتي في سياق تصعيد سياسي إسرائيلي تجاه حزب الله ولبنان، خصوصاً بعد إجتماع عاجل عقد بين وزير الخارجية الأميركي مارك بومبيو ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في بروكسل، وما تسرّب عنه من تهديدات حمّلها نتنياهو للوزير الأميركي لنقلها إلى لبنان. منذ ما قبل العام 2006، وما بعدها، بدأ حزب الله العمل على حفر هذه الأنفاق. بعد التحرير في العام 2000، ولدى زيارة المسؤول العسكري السابق في الحزب عماد مغنية إلى الجنوب، بدأ التخطيط لحفر هذه الأنفاق إلى الداخل المحتل. جاء هذا التحرك بعد نقاش بين قادة حزب الله ومرشد الجمهورية الإسلامية في إيران السيد علي خامنئي، حول ما الذي يمكن فعله بعد التحرير. فكان التوجه بحفر هذه الأنفاق إلى داخل الأراضي المحتلة. وما بين العامين 2000 و2006، عمل حزب الله على محاولات خطف لجنود إسرائيليين، وكان الردّ الإسرائيلي غالباً يتحاشى حرباً واسعة، باستثناء لحظة حرب تموز. والمعلومات تؤكد انه منذ ذلك الحين، بنى حزب الله قرى تحت القرى، وأنفاقاً تصل قرى الجنوب ببعضها البعض، وهذا ما مكّن أمين عام حزب الله، تلويح وتصريحاً، أكثر من مرّة، أنه سيكون قادراً على نقل المعركة إلى الجليل أو إلى الداخل الإسرائيلي، بالإعتماد على الأنفاق.
هاجس الصواريخ
اكتشف الإسرائيليون الأنفاق منذ العام 2015، ولكن الإشكالية الحساسة في إسرائيل كيفية ضرب هذه الأنفاق وتدميرها، من دون الانزلاق إلى مواجهة واسعة أو حرب شاملة عند الحدود. وبهذا المعنى، تبقى هذه الأنفاق تفصيلاً، وليست الأساس، لأن الأمر الجوهري يبقى في أن تعرف إسرائيل ما هو مستوى وطبيعة الصواريخ الموجودة في لبنان، وإلى أي مدى قادرة على الوصول ومستوى دقّتها، وكثافة إطلاقها. وهذا ما يقرر الحرب من عدمها مع حزب الله. حتى الآن، يتجنب الإسرائيليون أي ذريعة لافتعال حرب بسبب الأنفاق. فحتى وإن تم إكتشاف عدد من هذه الأنفاق، التي لن تستطيع القوات الإسرائيلية إكتشافها كلها، فلن تصل الأمور إلى تصعيد عسكري كبير، بل فقط سيتم إقفال الأنفاق من الجهة التي تسيطر عليها قوات الإحتلال. في هذه الأثناء، ينشط الإسرائيلي، منذ ادعاء وجود مخازن أسلحة ومصانع صواريخ، داخل أروقة الأمم المتحدة، ما يشير إلى أن إسرائيل تحاول قلب الأجواء، لتكون في موقع الدفاع (المعتدى عليه) وليس في موقع الهجوم (المعتدي). وعلى هذا الأساس، تركزت مواقف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في الأمم المتحدة. وبعدها تزايدت الاتصالات والتحذيرات شديدة اللهجة، التي وجهها الإسرائيليون إلى لبنان، بوجوب وقف أنشطة حزب الله.
استنفار
التزم حزب الله الصمت حيال ما جرى. والصمت بحدّ ذاته موقف. إذ يعتبر أنه ليس مضطراً للعمل ككشاف لدى الإسرائليين، لكنه يؤكد جهوزيته لكل الاحتمالات، خصوصاً أن الإسرائيلي لا ينطلق من إعلان اكتشاف الأنفاق، مرفقاً بحملة إعلامية، من دون استحواذه على معطيات جدّية. صحيح أن الإسرائيلي يعرف بوجود هذه الأنفاق منذ فترة، لكن المهم هو التوقيت الذي اختاره لهذه الحملة، وهو إما مرتبط بحسابات إسرائيلية داخلية وإشكالية الإنتخابات المبكرة والتجييش الذي يحتاجه نتنياهو للبقاء رئيساً للحكومة، أو أن هناك أموراً أخرى مخفية. حسب المعلومات المتوفرة، فإن الإسرائيلي ليس بوارد القيام بأي عمل عسكري، وحتى لو كان ذلك عبر توجيه ضربات محدودة. ربما أقصى ما يمكن حدوثه هو تفجير هذه الأنفاق، أو إغلاقها. فالتحذيرات التي تلقاها الحزب، أرسل مقابلها تحذيرات أكثر تشدداً، فحواها أن أي ضربة ستقابل بضربة مماثلة. وحزب الله كان على علم بالتحركات الإسرائيلية منذ يوم السبت الفائت، وهو في حال استنفار عسكري كامل. وعلى الأغلب، كل ما يجري هو ضغط على الحكومة اللبنانية ووضعها في مواجهة مع حزب الله، علاوة عن الحسابات الإسرائيلية الداخلية الإنتخابية وغير الإنتخابية. وهذه كلها سيعرف حزب الله جيّداً كيف يجيّرها لصالحه سياسياً ومعنوياً.

عملية «درع الشمال» الإسرائيلية تمهد لضربة ضدّ حزب الله
هيلدا المعدراني/جنوبية/04 ديسمبر، 2018
استفاق اللبنانيون صباح اليوم على تطوّر ميداني خطير، مسرحه الحدود الجنوبية مع فلسطين المحتلة، وذلك مع إعلان جيش العدو الاسرائيلي عن اكتشاف أنفاق حفرها حزب الله باتجاه مستوطناته. الأنظار كلّها متجهة اليوم إلى الحدود مع إسرائيل، حيث تقوم قوات الاحتلال بعملية عسكرية تحت مسمى “درع الشمال”، وذلك بعد أن كشفت شبكة أنفاق زعمت أن حزب الله حفرها من الأراضي اللبنانية وتحديدا في الجهة المقابلة التابعة لبلدة كفركلا الحدودية، وصولا إلى الأراضي الإسرائيلية، لاستخدامها للهجوم على مستوطنة المطلة الصهيونية.
فقد أعلن الجيش الاسرائيلي اليوم الثلاثاء في بيان له عن اكتشافه لأنفاق حفرها حزب الله على الحدود مع لبنان، مضيفاً أن تلك العمليات سيكون مسرحها داخل أراضيه وليس في الأراضي اللبنانية. ويأتي إعلان الجيش الاسرائيلي عن وجود انفاق لحزب الله تستهدف الدخول إلى الأراضي المحتلة مترافقا مع تكثيف تحليق طائرات التجسس فوق بيروت والضاحية الجنوبية، وذلك بعد أسابيع من إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن وجود مخازن صواريخ لحزب الله قرب مطار بيروت الدولي.
وقد أطلق الناطق باسم جيش الاحتلال الاسرائيلي أفيخاي أدرعي عبر تويتر تحذيرا للجيش اللبناني وحزب الله، ينصحهم من خلاله ان يبتعدوا عن أي مسار هجومي بعد اكتشاف أنفاق تم حفرها من الأراضي اللبنانية الى الأراضي الإسرائيلية.
وفي محاولة لتحريض أهالي قرية كفركلا على حزب الله قال أدرعي في بثه المباشر من أمام القرية المذكورة التي تظهر خلف الجدار الحدودي الذي بنته إسرائيل، واتهم حزب الله بالاستخفاف بحياة الأهالي واستخدامهم كدروع بشرية وتعريضهم للخطر بسبب هذه الأنفاق التي تمر من تحت بيوتهم. ويحيط الجيش الإسرائيلي “درع الشمال” بضجة إعلامية عالمية، بهدف إيصال رسالة للمجتمع الدولي بأحقية موقف إسرائيل في تلك العملية وأنها دفاعية، بالتزامن مع تحذيرات أُطلقت على لسان المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي أفيخاي أدرعي وجاء فيها :” “يحذّر جيش الدفاع عناصر “حزب الله” وجنود الجيش اللبناني، وينصحهم بالابتعاد عن أيّ مسار هجومي تمّ حفره من الأراضي اللبنانية إلى الأراضي الإسرائيلية حياتكم بخط، وقد أعذر من أنذرّ”.
ولعلّ الشق الثاني من الرسالة يدخل في صلب استعدادات إسرائيل لتجميع أوراقها لحين اتخاذ القرار بضرب حزب الله بعد تحشيد الرأي العام العالمي، والإفادة من مناخ العقوبات التي تفرضها الإدارة الأميركية على إيران وأذرعها في المنطقة ومنها حزب الله في لبنان، الذي استكمل حسبما تدعي إسرائيل السيطرة على قرار الدولة اللبنانية.
لذا تحمل تلك التحذيرات أبعادا مزدوجة، وعلى الرغم من تكرار إسرائيل تهديداتها مؤخرا للدولة اللبنانية، إلا أن التحذير اليوم جاء بلهجة مباشرة للجيش اللبناني، وهي لطالما ردّدت على لسان كبار مسؤوليها العسكريين والأمنيين أن التفريق بين الأخير وحزب الله في عدوان تموز عام 2006، كان خطأ كبيرا. وأفاد مصدر مطلع لـ”جنوبية” أن “إسرائيل تتحين الفرص والظروف لتقوم بضربة خاطفة في لبنان على غرار قصفها مواقع ومخازن أسلحة تابعة لإيران وحزب الله في سوريا.
كما كان تدمير البنى تحتية من أنفاق وتحصينات على الحدود جزءا يقع في صميم حربها مع حزب الله، ورصدها المستمر لتحركاته، يضاف إلى ذلك أن تكثيف تحليق طائرات الاستطلاع بدون طيار المستمر فوق مختلف المناطق اللبنانية ومنها بيروت والضاحية الجنوبية يحمل دلالة واضحة على نشاطات المراقبة المكثفة وعيون اسرائيل المفتوحة دائما لرصد مقرات الحزب وتحركاته”. إلا أن إسرائيل هذه المرة وصلت حد تهديد جنود الجيش اللبناني بشكل مباشر، والسبب الرئيسي في هذا التطور برأي الناشط السياسي الدكتور حارث سليمان، يعود إلى تخطي حزب الله الحدود الدولية (الخط الأزرق) ، وقال سليمان “هذه العملية الخطيرة تشبه الى حد بعيد عملية اختطاف الجنود، التي أدت إلى عدوان تموز عام 2006”. وأكد سليمان أن “حفر الانفاق فيه مخالفة واضحة للقرار 1701، ومن البديهي أن تعمد إسرائيل إلى استغلال ما حصل لتوجيه إنذار شديد اللهجة للدولة اللبنانية، وكذلك لتجييش الرأي العام العالمي”. من جانبه، قام رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بزيارة إستثنائية إلى بروكسل، برفقة رئيس الموساد ومستشار الأمن القومي فجر أمس الإثنين، للقاء نظيره الأميركي مايك بومبيو، من أجل معالجة مشكلة أمنية متصاعدة في لبنان، ورجّحت “هآرتس” أن يكون اللقاء مندرجًا في إطار التنسيق تمهيداً لعملية عسكرية فورية.
وفي هذا الإطار، تتقاطع معلومات دبلوماسية غربية عن تحذيرات وجهت لبيروت تدعوها إلى ضرورة لجم حزب الله لأن تل أبيب تتحيّن الفرصة لتوجيه ضربة عسكرية ضدّ مخازن أسلحة كانت قد ادعت أنها موجودة في الجنوب وضاحية بيروت، بالترافق مع نشر تقارير أجنبية تحذّر من انخراط الحزب في المؤسسات الأمنية والعسكرية للدولة، وأن الحزب بات متحكما بكثير من مرافقها الحيوية، وينقل ترسانة أسلحة متطورة إلى لبنان برّا وجوّا مع وجود نية إيرانية بتحويل بعض المخازن إلى مصانع للصواريخ الدقيقة البعيدة المدى والمتطورة، على حد زعم إعلام العدوّ.

طبول الحرب على لبنان تقرع…فهل ستكون نووية؟
أحمد شنطف/جنوبية/04 ديسمبر، 2018 اسرائيل
تشدد إسرائيل منذ مطلع العام الحالي على وجود مصانع أسلحة ايرانية على الأراضي اللبنانية، تحتوي على أنواع حديثة، وتتذرع بهذه المصانع لشن حرب على مواقع هذه المصانع، في حين تؤكد على أن الحرب المقبلة، ستشمل كل لبنان وليس فقط مواقع الحزب. يعد إطلاق إسرائيل عملية “درع الشمال” ضد أنفاق حزب الله التي تلج الداخل الاسرائيلي تصعيداً خطيرا، وفي مستجدات القضية، أعلن البيت الأبيض أن واشنطن تدعم وبقوة هذه العملية المرتقبة. فهل ستشتعل الجبهة الجنوبية؟ في هذا الاطار، قال النائب عن كتلة “لبنان القوي” الجنرال شامل روكز “أنه يستبعد أن يتطور موضوع الأنفاق إلى حرب شاملة”، وأنه لا يعيش بهذا الوهم “لأن الحرب ستكون صعبة ومكلفة على اسرائيل، وأن الأجواء الحالية لا توحي بقرب اشتعال حرب“. وعن احتمالية نشوب حرب، أكد روكز أ”ن الجيش اللبناني سيكون على أهب الاستعداد للمواجهة، ومعه الشعب اللبناني بكامله، فالأرض أرضنا، والموضوع يشمل كرامتنا جميعاً، إلى جانب استقلالنا وسيادتنا، وحريتنا التي “يعشقها” الشعب اللبناني بكل أطيافه“.
سلاحنا.. إيماننا
في موضوع جهوزية الجيش لمواجهة أي اعتداء على لبنان، قال روكز إن سلاح الجيش بجانب عتاده وعديده، “هو الإيمان، والدفاع عن الأرض يقع ضمن واجباته، فبالسلاح الموجود، وإرادة القيادة يمكنه معالجة الأخطار كما يجب أن تتعالج“. وأكدت قيادة الجيش، على ضوء الإعلان الإسرائيلي، أن الوضع في الجانب اللبناني هادئ ومستقر وهو قيد المتابعة الدقيقة. وأشارت إلى أن وحدات الجيش المنتشرة في المنطقة تقوم بتنفيذ مهماتها المعتادة على طول الحدود بالتعاون والتنسيق مع قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان، لمنع أي تصعيد أو زعزعة.
ما نوع الحرب القادمة؟
يروّج مؤخراً العدو الاسرائيلي لفكرة شن حرب نووية على لبنان، وخصوصاً على مواقع نفوذ حزب الله، وتعليقاً على الموضوع، قال الباحث الجيو- استراتيجي الدكتور نبيل خليفة في حديث لـ”جنوبية“:
“”إذا كان الموضوع جديًا، فمن الممكن أن يتم القصف بقنبلة نووية صغيرة، ما سيؤدي إلى مجزرة، وهذا الكلام قيل من فترة في إطار تحذيري، ولكن لبنان لم يتيقن بعد أن الحروب في المنطقة تحولت إلى حروب نووية“.
وأكد أن إسرائيل تقوم بثلاثة أنواع من الحروب” حرب الخيار، وحرب اللا خيار، وحرب الوجود. فحرب الخيار تعني إمكانيتها إعلان الحرب أو تحكمها بالسلم، أما حرب اللا خيار، تقوم حين تُجبرإسرائيل على الدخول بالحرب، والتي تكون محدودة ضمن نطاق معين وأسلحة معينة. أما حرب الوجود فتعني أن مصير إسرائيل مهدد، وبالتالي سترد على هذه الحرب بأخرى مشابه“. وشدد على أن إسرائيل “تملك 200 قنبلة نووية، وبالتالي على المعنيين في لبنان، وعلى رأسهم حزب الله، أن يعلموا أن المس بشأن إسرائيلي مصيري سيلاقي ردًا مصيريًا آخر منها، وهذا الرد سيكون نوويا“.
في حين اعتبر الجنرال روكز أن” أي استخدام لسلاح نووي غير مشروع في أي مكان في العالم وليس فقط لبنان، والكلام عن حرب نووية يقع في خانة التهويل“.
ماذا استخدمت اسرائيل في حروبها السابقة؟ وما جديدها؟
بعد وقت قليل من بدء حرب تموز صيف عام 2006، ومع تزايد عدد الشهداء والجرحى، لوحظ ظهور ت أنواع من الإصابات لم يكن قد خبرها الأطباء الجنوبيون من قبل على الرغم من أن كثيرين منهم شهدوا عدواني العامين 1993 و.1996
وبعد حوالى عشرة أيام على بدء الحرب، نشر تقرير مفصل جمع شهادات حول العوارض وأشكال الإصابات الغريبة أو غير المعتادة التي لاحظها الأطباء في الجنوب وربطوها بفرضيات استخدام أنواع من الأسلحة بعضها «تقليدي» وبعضها الآخر حديث. وخلصت النتائج إلى أن اسرائيل استخدمت القنابل العنقودية، والأسلحة الكهرومغناطيسية أو أسلحة المايكروويف، أي أسلحة الطاقة المباشرة، نظراً لطبيعة التشوهات والإصابات التي رصدت لدى الجرحى والشهداء، والقنابل الوقودية الهوائية وقنابل الحرارة والضغط الفراغية التي تستخدم الوقود من أجل امتصاص الأكسيجين، و الفوسفور الأبيض الذي استخدم في حروب سبقت حرب تموز، إضافة إلى القنابل الصغيرة والمتفجرات المحشوة بالمعادن، وصواريخ الهيليوم.
ورصدت حينها معظم التحقيقات الدولية انتهاكات لحقوق الإنسان إضافة إلى تأثيرات الحرب على البيئة.
أما عن المنظومة الحديثة للأسلحة، فقد أزاحت إسرائيل الستار عن صفقة صواريخ متطورة عالية الدقة، مزودة بالتكنولوجيا الحديثة. وهذه الصواريخ هي نسخة محسنة من منظومة أكيولار القادرة على إطلاق 18 مقذوفة في الدقيقة الواحدة.
ماذا يملك حزب الله بالمقابل؟
تقسم القوة القتالية لحزب الله الى مجموعات، وتحتوي هذه المجموعات وسائل قتالية إيرانية وسورية ودول أخرى كروسيا، ومن هذه الوسائل صواريخ مضادة للدبابات، وصواريخ “كاتيوشيا” و”رعد” و”زلزال” و”فجر” و”فاتح-110“.
وتشدد إسرائيل منذ مطلع العام الحالي على وجود مصانع أسلحة ايرانية على الأراضي اللبنانية، تحتوي على أنواع حديثة، وتتذرع بهذه المصانع لشن حرب على مواقع هذه المصانع، في حين تؤكد على أن الحرب المقبلة، ستشمل كل لبنان وليس فقط مواقع الحزب. أمام هذا الواقع غير المستقر على الساحة اللبنانية، إضافة إلى أزمة مؤسسات الدولة المتمثلة بغياب السلطة التنفيذية إثر تعطيل تشكيل الحكومة الجديدة، هل سيتم استخدام ورقة الأمن مجدداً بوجه الشعب اللبناني؟

نتنياهو يبحث مع بومبيو مواجهة «انتقال نشاط إيران من سوريا إلى لبنان»
تل أبيب: نظير مجلي/الشرق الأوسط/04 كانون الأول/18/أفادت مصادر سياسية عليمة في تل أبيب أن اللقاء الذي عقده رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، على عجل مع وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، في بروكسل الليلة الماضية (الاثنين – الثلاثاء)، تناولت «تطورات انتقال النشاط الإيراني من التركيز على سوريا إلى التركيز على لبنان». وقالت المصادر بأن اللقاء بدا ملحا للجانبين، الإسرائيلي والأميركي، إذ كان مقررا ليوم غد، الأربعاء، لكن تحديد جنازة الرئيس الأميركي الأسبق، جورج بوش الأب، ورغبة بومبيو بحضورها، جعلتهما يقرران تبكيرها بيومين وعدم تأجيلها إلى وقت آخر. وقال الناطق العسكري الأسبق للجيش الإسرائيلي، الذي يعمل محررا للشؤون العسكرية والأمنية في موقع صحيفة «يديعوت أحرونوت» الإلكتروني، رون بن يشاي، أمس، إن «لقاء نتنياهو – بومبيو يذكّر بلقاءات رئيس الحكومة الإسرائيلية السابق، إيهود أولمرت، مع مسؤولين في الإدارة الأميركية حينذاك، قبيل قصف منشأة سورية في دير الزور، قالت إسرائيل إنها مفاعل نووي قيد البناء».
وأضاف بن يشاي أن التقديرات السائدة هي أن نتنياهو سيتحدث مع بومبيو حول المصانع التي تقيمها إيران في لبنان وتعمل على تحسين وتطوير الصواريخ الموجودة بحوزة حزب الله اللبناني لجعلها أكثر دقة في لبنان، وتصيب أهدافا استراتيجية في إسرائيل.
وربطت مصادر إسرائيلية بين هذا الحراك وبين عدة تطورات حصلت مؤخرا، أبرزها: «قيام إيران بإرسال طائرة نقل الأسلحة إلى لبنان، قبل يومين، والتي على غير عادتها لم تهبط في دمشق وحطت بدلا من ذلك في مطار بيروت، وقالت مصادر أمنية في تل أبيب إنها كانت تحمل قطع غيار ضرورية لتحديث الصواريخ المذكورة وتحسينها، إضافة إلى «قيام الروس بتشديد لهجتهم ضد الغارات الإسرائيلية في سوريا وتنفيذ الغارتين الجديدتين على سوريا في اليومين الماضيين وتراشق التهديدات بين حزب الله وإسرائيل وحرب أشرطة الفيديو بينهما حول خطر نشوب حرب».
وبحسب بن يشاي، فإن مصادره لا تستبعد أن يكون الغرض من لقاء نتنياهو – بومبيو هو «التمهيد لعملية (عسكرية) إسرائيلية محتملة لإحباط مجهود إيران وحزب الله». وتوقع أن يستعرض نتنياهو أمام الوزير الأميركي ومرافقيه الإجراءات الإيرانية الأخيرة وأبعادها وأن يطلب منهم الدعم في حال شنت إسرائيل عملية عسكرية كهذه، وفي حال نتج عنها تقديم شكوى إلى مجلس الأمن الدولي. وتوقع بن يشاي أن ينقل بومبيو الموضوع إلى الرئيس دونالد ترمب ومستشار الأمن القومي جون بولتون، وأن يرفق بومبيو رسالة نتنياهو بتوصية تقضي بمساعدة إسرائيل في الحلبة الدولية، وربما يتم ذلك بواسطة نشر «تحذير أخير» لإيران، قبل شن عملية عسكرية. وأضاف أنه من الجائز أن مجرد النشر حول لقاء نتنياهو – بومبيو، الذي كان بالإمكان عقده سرا، يشكل جزءا من حملة الرسائل التي توجهها إسرائيل إلى لبنان وإيران، وربما تمنع شن العملية.
لكن هذه التطورات تواجه في إسرائيل، حاليا، بصمت مطبق من الجيش والمخابرات. ويرى بعض المقربين من القيادات العسكرية الإسرائيلية أن الأمور ليست بهذه الدرجة من الخطورة، وأن هناك تخوفات من أن يكون نتنياهو يلجأ إلى إثارة أجواء حربية لكي يغطي على تعمق ورطته في قضايا الفساد وقرب توجيه لائحة اتهام ضده. فالمعروف حتى الآن أن طرفي الصراع، إسرائيل وحزب الله، غير معنيين بالحرب على الأقل في هذه الحقبة من الزمن.
وحتى بن يشاي انتبه لذلك وكتب قائلا: «توقيت الحديث عن عملية عسكرية أو حرب بين إسرائيل وحزب الله يثير إشكالية من وجهة نظر الرأي العام الإسرائيلي. فإذا أمر نتنياهو بشن عملية عسكرية في لبنان أو سوريا أو في كلتيهما بعد نشر نتائج تحقيق الشرطة في الملف 4000. أمس، فإنه سيُتهم بأنه قام بذلك من أجل صرف أنظار الرأي العام في إسرائيل من وضعيته القانونية (كمشتبه بالفساد وتلقي الرشوة) ومن أجل إرجاء قرار المستشار القضائي للحكومة بتقديم لائحة اتهام ضده. وسيتهم بأنه ضحى بمقاتلين إسرائيليين على مذبح بقائه على كرسي رئاسة الحكومة. لذلك أتوقع أن يواجه صعوبة في اتخاذ قرار بهذا الاتجاه أو ذاك. ومن أجل منع توجيه انتقادات كهذه لنتنياهو، فإنه سيضطر إلى الحصول على مصادقة حازمة من الكابينيت بشأن أي خطوة ينفذها كرئيس للحكومة ووزير للأمن».
يذكر أن وفدا أمنيا رفيعا رافق نتنياهو إلى اللقاء مع بومبيو، ضم كلا من رئيس الموساد، يوسي كوهن، ورئيس مجلس الأمن القومي، مئير بن شبات، وسكرتيره العسكري، في بلوس. وقد أصدر نتنياهو بيانا قبيل مغادرته إلى بروكسل، أمس الاثنين، قال فيه إنه يلتقيه «لأننا على اتصال مستمر مع أصدقائنا الأميركان». وقال إنه سيبحث معه «سلسلة من التطورات الإقليمية والإجراءات التي نتخذها معا من أجل صد العدوان الذي تمارسه إيران والمنظمات الموالية لها في الشمال. وبطبيعة الحال سنبحث أيضا قضايا أخرى».
وكانت وسائل الإعلام العبرية قد ذكرت أن الجهود الإسرائيلية الموجهة ضد إيران امتدت من سوريا إلى لبنان، منذ تشديد روسيا مواقفها إزاء إسرائيل بعد إسقاط طائرة «إيل – 20» الروسية منتصف سبتمبر (أيلول) الماضي. وقالت مصادر أمنية إن الهجوم الإسرائيلي الذي استهدف مواقع في سوريا الخميس الماضي، كان «محدودا جدا»، بسبب القيود الروسية. ولذلك فإنها عادت إلى العمل ضد «المشروع العسكري الإيراني» هناك، ما دفع طهران إلى نقل جزء ملموس من أنشطتها من سوريا إلى لبنان.

فيديو مداخلة من قناة العربية للباحث العسكري و الاستراتيجي خليل الحلو يتناول من خلالها انفاق حزب الله على الحدود مع إسرائيل وأخطارها وخلفياتها/04 كانون الأول/18/اضغط على الرابط في أسفل لمشاهدة المداخلة
https://www.youtube.com/watch?v=-oP7UGgVnqY

فيديو مداخلة من قناة للمحلل العسكري والاستراتيجي العميد خالد حمادة يتناول من خلالها انفاق حزب الله على الحدود مع إسرائيل وأخطارها وخلفياتها/04 كانون الأول/18/اضغط على الرابط في أسفل لمشاهدة المداخلة
https://www.youtube.com/watch?v=Uprd_Gp5278

فيديو مداخلة من قناة العربية للخبير العسكري والأستراتيجي شارل أبي نادر يتناول من خلالها انفاق حزب الله على الحدود مع إسرائيل وأخطارها وخلفياتها/04 كانون الأول/18/اضغط على الرابط في أسفل لمشاهدة المداخلة
https://www.youtube.com/watch?v=YF7tNgAJedo

فيديو مداخلة من قناة الحدث للكاتب الصحافي أحمد عياش يتناول من خلالها انفاق حزب الله على الحدود مع إسرائيل وأخطارها وخلفياتها/04 كانون الأول/18/اضغط على الرابط في أسفل لمشاهدة المداخلة
https://www.youtube.com/watch?v=iftmTm_3XCg

فيديو مداخلة من قناة العربية لعضو مجلس النواب اللبناني العميد وهبي قطيشا يتناول من خلالها انفاق حزب الله على الحدود مع إسرائيل وأخطارها وخلفياتها/04 كانون الأول/18/اضغط على الرابط في أسفل لمشاهدة المداخلة
https://www.youtube.com/watch?v=wyWXu4nlLlE