عبد الرحمن الراشد: نظرياً… إعدام قاتل الجميل/Abdulrahman Al-Rashed: Theoretically…Bashir Gemayel’s Assassin will be Executed

165

نظرياً… إعدام قاتل الجميل
عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط/23 تشرين الأول/17

كانت الشعارات المضللة تصبغ فترة مطلع الثمانينات التي يمكن أن نعدّها أسوأ المنعطفات في تاريخ المنطقة، والتي أدت إلى التدهور السياسي الذي دام إلى اليوم. ولو حوصر الإرهاب في تلك الحقبة، ربما ما ولد الإرهاب تنظيمات مثل «القاعدة» و«داعش».

بعد أحد عشر شهراً من اغتيال الرئيس المصري أنور السادات، اغتيل الرئيس اللبناني المنتخب بشير الجميل في بيروت. بشير قتل وعمره 34 عاماً. كان شاباً طموحاً صريحاً في وجه قوى شرسة، بقيادة سوريا التي كانت قواتها تحتل لبنان حينها، لأكثر من سبع سنوات. وشاركتها في اقتسام حكم البلاد منظمة التحرير الفلسطينية، والفصائل منافستها، بعد إبعادها من الأردن. وكانت إيران في طور تأسيس موطئ قدم لها هناك؛ في لبنان، حيث قامت في تلك السنة الدامية بتدشين حزب اسمه «حزب الله»، سيهيمن على البلاد وما حولها.

قتلة الرئيس السادات كانوا من «الجماعة الإسلامية» المسلحة، وقاتل الرئيس الجميل كان مسيحياً ينتمي للحزب السوري القومي، ومبررات الجريمتين؛ قتل الرئيسين، كانت تعطيل عملية السلام من قبل أنظمة دول جبهة «الصمود والتصدي». وهي جبهة تشكلت في سبيل مواجهة إعلان السادات عزمه على مشروع السلام. تنافس على قيادة جبهة العنف صدام العراق، وأسد سوريا، وقذافي ليبيا، وشارك فيها الجزائر واليمن الجنوبي ومنظمة التحرير.

في تلك المناخات، كانت الحكومات العربية المتطرفة تقوم بدور المنظمات الإرهابية اليوم، أو تستخدم الجماعات التي كانت تسمى «التحررية». ولم يكن القاتل، حبيب الشرتوني، الذي اغتال الرئيس اللبناني المنتخب حديثاً، سوى أداة في يد النظام السوري الذي كان يعدّ انتخاب الجميل تحدياً لوجوده السياسي والعسكري في لبنان. وقد اعتقل الشرتوني بعد ارتكابه جريمته وسجن ثماني سنوات، لتقوم القوات السورية بإطلاق سراحه عندما سيطرت تقريباً على كل البلاد.

في لبنان دفع زعماء، مع آلاف الأبرياء، حياتهم ثمناً لتلك اللعبة الإقليمية القذرة، التي زادت المنطقة تفككاً وفوضى. وضاعت حقوق الشعب الفلسطيني التي عرقلوها، في ظل المزايدات من أنظمة لم تحارب، ولم تهادن، ولم تترك الفلسطينيين يقررون شأنهم.

قاتل بشير الجميل يعيش حراً طليقاً، وكل ما فعله القضاء أن حكم عليه بالإعدام غيابياً. قرار تأخر 34 عاماً، وربما لو لم يصدر لكان أفضل من أن يصدر حكم ولا يحترم. فقد ظهر القاتل وسخر من الدولة ومؤسساتها في حديث صحافي؛ ليس الأول!

وليس الشرتوني هو القاتل الطليق الوحيد، فقتلة الرئيس الأسبق رفيق الحريري أيضاً يعيشون في أمن وحماية، رغم أن المحكمة الدولية أعلنت عن هوياتهم، وطالبت باعتقالهم، مع بقية قتلة القيادات اللبنانية.

العدالة في لبنان مسألة نسبية، فأحمد الأسير، وهو قاتل آخر، لأنه معادٍ لـ«حزب الله»، تم القبض عليه وأصدر عليه حكم مستعجل بالإعدام، وهو قد يستحق العقوبة، إنما الشرتوني الذي اعترف بقتل رئيس الجمهورية وعشرين شخصية سياسية أخرى، فقد اكتفى القضاء بتسجيل محضر بإعدامه نظرياً، ولم يتجرأ أحد على تطبيق العدالة.

Theoretically…Bashir Gemayel’s Assassin will be Executed
 Abdulrahman Al-Rashed/Asharq Al Awsat/October 23/17
 Misleading slogans were popular at the onset of the 1980s which marked the worst turning point in the region’s history and led to a never ending deteriorating political situation. If terrorism had been contained during that phase, perhaps terrorist groups like al-Qaeda and ISIS wouldn’t have existed.
 Only eleven months after the assassination of Egyptian President Anwar al-Sadat, Lebanese President-elect Bashir Gemayel was killed in Beirut.
 Gemayel was only 34-years-old when he was killed. He was an ambitious outspoken young man, rejecting fierce forces led by Syria which had occupied Lebanon for over seven years. Syrian authorities ruled Lebanon along with the Palestine Liberation Organization (PLO) and other rival factions after their expulsion from Jordan.
 Iran was establishing a foothold in Lebanon and formed during that bloody year a party named Hezbollah which will later dominate the country and its surrounding.
 The murderers of President Sadat belonged to the armed Jamaa al-Islamiyya, while Gemayel’s killer was a Christian who belonged to the Syrian Social Nationalist Party.
 The two assassinations took place because the regimes of “steadfastness and confrontation” front wanted to disable the peace process.
 “Steadfastness and Confrontation” was established to confront Sadat’s declaration that he planned to achieve peace.
 Iraq’s Saddam, Syria’s Assad, Libya’s Gaddafi competed on leading the violent front which also included Algeria, South Yemen, and the PLO.
 In such atmosphere, radical Arab governments played the role of today’s terrorist organizations or so-called “liberation” groups.
 Habib Shartouni, who assassinated Gemayel, was merely a tool in the hands of the Syrian regime which considered the president-elect a threat to its political and military presence in Lebanon.
 Following his crime, Shartouni was arrested and imprisoned for eight years to be released later by the Syrian troops that took control of almost the entire country.
 In Lebanon, leaders along with thousands of innocent people have lost their lives as a price for the dirty regional game, which further divided the region and turned it chaotic. The rights of the Palestinian people were lost because the regimes didn’t fight back, didn’t agree to compromise, and didn’t allow the Palestinians to choose their own fate.
 Gemayel’s assassin is on the run and all what the Lebanese judicial system did was to sentence him to death in absentia. A decision that came 34 years late.
 Maybe it would have been better not to issue a sentence rather than having it issued and not respected.
 The assassin has made a newspaper interview – not his first – mocking the government and its institutions.
 Shartouni is not the only murderer on the loose. Killers of former Prime Minister Rafik Hariri are also living freely and safely although the international tribunal has revealed their identities and demanded their arrest along with murderers of other Lebanese officials.
 Justice in Lebanon is relative. Ahmed al-Asir is another murderer because he is a Hezbollah foe. He was arrested and sentenced to death; and he might deserve this punishment. However, the judicial system only registered a theoretical sentence against Shartouni, though he personally confessed to killing the President-elect and twenty other political figures.
 No one dared to administer justice.