المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكنديةLCCC/

نشرة الأخبار العربية ل 16 آيار/لسنة 2023

اعداد الياس بجاني

#elias_bejjani_news 

 

في أسفل رابط النشرة على موقعنا الألكتروني

http://eliasbejjaninews.com/aaaanewsfor2023/arabic.may16.23.htm

أرشيف نشرات أخبار موقعنا اليومية/عربية وانكليزية منذ العام 2006/اضغط هنا لدخول صفحة الأرشيف

 

Click On The Below Link To Join Eliasbejjaninews whatsapp group so you get the LCCC Daily A/E Bulletins every day

https://chat.whatsapp.com/FPF0N7lE5S484LNaSm0MjW

اضغط على الرابط في أعلى للإنضمام لكروب Eliasbejjaninews whatsapp group وذلك لإستلام نشراتي العربية والإنكليزية اليومية بانتظام

 

Elias Bejjani/Click on the below link to subscribe to my youtube channel

الياس بجاني/اضغط على الرابط في أسفل للإشتراك في موقعي ع اليوتيوب

https://www.youtube.com/channel/UCAOOSioLh1GE3C1hp63Camw

15 آذار/2023

 

اقسام النشرة

عناوين أقسام النشرة

عناوين الزوادة الإيمانية لليوم

عجيبة اقامة لعازار من القبر/أنَا هُوَ القِيَامَةُ والحَيَاة. مَنْ يُؤْمِنُ بِي، وإِنْ مَاتَ، فَسَيَحْيَا. وكُلُّ مَنْ يَحْيَا ويُؤْمِنُ بِي فَلَنْ يَمُوتَ إِلى الأَبَد

 

عناوين تعليقات وتغريدات الياس بجاني

الياس بجاني/عيد الأم في كندا: كل الناس لها قلوب ولكن هنالك قلب يجمع كل القلوب هو قلب الأم

الياس بجاني/سجعان قزي ترك لبنان الحرية والهوية والسيادة والمقاومة الذي احبه، ودافع عنه بالكلمة المقدسة، التي هي الله وغادرنا إلى دنيا الخلود

 

عناوين الأخبار اللبنانية

الشيخ وأتباعه المهتاجون و"مايوه" السيدة ببحر صيدا

من الذي نصّب الشيخ عبد الكريم علو من "أهل الدعوة" وإمام مسجد الفرقان في الهلالية- صيدا على رقاب وحرية الناس وجعله يستقوي عليهم؟!

رابط فيديو تعليق من موقع جريدة النهار للكاتب السياسي نبيل بومنصف/مهلة حزيران... أين الحقيقة وأين الخداع

رابط فيديو مقابلة من محطة أم تي في الكاتب الصحافي شارل جبور

نصرالله من فمه يُدان بتجارة الكبتاغون .. والنفي بمعرض إبتزار دول الخليج!

حزب الله والجريمة المنظمة/عالية منصور/المجلة

على مسؤوليتي: وظيفة القرض الحسن/د. منى فياض/صوت لبنان

بخاري: نريد أن ينعم اللبنانيون بالرخاء والازدهار

لبنان: مخاوف من ضغوط حزب الله على باسيل لمخالفة المعارضة

رغبة سعودية دولية في إنجاز الاستحقاق الرئاسي سريعاً... ومعوض: لن أسحب ترشيحي قبل وجود بديل

أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الاثنين في 15 أيار 2023

مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الاثنين 15/5/2023

 

عناوين متفرقات الأخبار اللبنانية

رسائل دبلوماسيّة للمعارضة: سمّوا مرشحكم وإلّا..

الرئاسة بعد قمة الرياض واجتماع الدوحة وما يقرره المسيحيون/منير الربيع/المدن

هذا ما لا يريده جنبلاط!

15 حزيران مهلة التخلّي عن فرنجيّة؟

وفيق صفا في ضيافة ميرنا الشالوحي... باسيل يُعيد التموضع/عبدالله قمح/ليبانون ديبايت

مراوحة رئاسيّة بانتظار التسوية الشاملة/أنطوان غطاس صعب/موقع أم تي في

برّي ينتظر... كلمة سرّ وأوراق رئاسية أخيرة/مريم حرب/موقع mtv

"جزرة" قطرية لباسيل...

رسالة من جعجع إلى بري عبر موقع mtv وهل اتّفق مع "التيّار"؟/داني حداد/موقع mtv

أين أصبح الصندوق السيادي؟/أكرم حمدان/نداء الوطن

3 لاءات سعودية... ومقاربة جديدة لصالح لبنان؟

المعارضة أمام الاختبار: فهل تفعلها اليوم؟/محمد شقير/الشرق الأوسط

 

عناوين الأخبار الإقليمية والدولية

السعودية : بدء اجتماع وزاري اقتصادي على مستوى الجامعة العربية هو الأول بمشاركة سوريا

السودان: 750 قتيلاً وآلاف الجرحى ومليون نازح ولاجئ في 30 يوم حرب والبرهان يقيل مدير عام الشرطة وينهي خدمة سفراء

تجميد أرصدة قوات الدعم السريع... هل يؤثر على أدائها؟

البرهان يعزز موقعه بتعيينات في الشرطة والخارجية وتحذيرات من قرب انهيار القطاع الصحي وسط استمرار القتال

نتنياهو: عملية إسرائيل في غزة استهدفت تعزيز الردع

عباس يطالب في ذكرى النكبة بـتعليق عضوية إسرائيل في الأمم المتحدة

الفلسطينيون يحيون ذكرى النكبة بفعاليات شعبية في الضفة وغزة

عباس يطالب بتعليق عضوية إسرائيل في الأمم المتحدة.. وصافرات الإنذار تدوي والحركة تتوقف في مختلف المدن

أكثر من ثلث الإسرائيليين يرون أن نتنياهو شن الحرب ليستعيد شعبيته

هل سيواجه البرلمان التركي الجديد صعوبات تستدعي انتخابات مبكرة؟

حسابات صانع الملوك الجديد في تركيا والكتلة التصويتية لسنان أوغان قد تحسم السباق بين إردوغان وكليتشدار أوغلو

مباحثات سعودية - ألمانية تتناول جهود إرساء السلام بالمنطقة

واشنطن: طهران زوّدت موسكو بأكثر من 400 مسيرة انتحارية في أغسطس

مراسلون بلا حدود تتقدم بشكوى ثامنة لـالجنائية الدولية بسبب حرب أوكرانيا

بيلاروسيا في حالة تأهب بعد إسقاط طائرات في روسيا

زيلينسكي يحصل من لندن على تعهد بتسليم مئات الصواريخ والمسيّرات الهجومية

الرئيس الأوكراني يبحث في بريطانيا الحصول على طائرات حربية مقاتلة

الكرملين يحذر: الأسلحة البريطانية الجديدة لأوكرانيا ستسبب المزيد من الدمار

بايدن إلى اليابان الأربعاء للمشاركة في قمة السبع وسط مخاوف غربية من تصاعد التوترات مع روسيا والصين وكوريا الشمالية

الإمارات تدعو الأسد لحضور مؤتمر المناخ كوب 28 في نوفمبر ومصر تؤكد العمل الوثيق لرفع المعاناة عن السوريين

 

عناوين المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة

هل يعطي حزب الله فرنجية في ملف سلاحه ما لم يعطه لعون؟/بولا أسطيح/الشرق الأوسط

فرنسا في كرسي إعتراف بكركي/طوني كرم/نداء الوطن

بطاقة حمراء أو صفراء... حيال التطبيع مع الأسد؟/وليد شقير/نداء الوطن

نصرالله... وضع اليد على المواقع المسيحية/أحمد الأيوبي/نداء الوطن

إستراحة محارب... أم "استراحة سفير"؟/جان الفغالي/نداء الوطن

نصرالله يثير قدراً كبيراً من الاستفزاز ينفجر في وجوهنا/بارعة علم الدين/ عرب نيوز

وضع اللاجئين الكارثي الحالي في لبنان قد يصبح أسوأ/نديم شحادة/عرب نيوز

السّودان: اتّفاق جدّة بوابة عبور إلى تسوية أم إلى نزاع بوتيرة منخفضة؟/علي حمادة/النهار العربي

حتى تضع نفسها في قلب المشروع الأميركي... طهران تتّجه نحو القاهرة!/يوسف بدر/النهار العربي

اعتراف إسرائيلي بـ"وحدة السّاحات" الإيرانيّة/عبدالوهاب بدرخان/النهار العربي

إردوغان... ليس مقدّساً سياسياً/مشاري الذايدي/الشرق الأوسط

السودان... كارثة سوء الفهم/مأمون فندي/الشرق الأوسط

 

عناوين المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والردود

بو حبيب بحث في التحضيرات للقمة العربية مع السفير بخاري وفي التحضير لمؤتمر بروكسل 7 مع فرونتسكا والتقى وفدا من أهالي الموقوفين في الامارات بحضور البيسري

أهالي اللبنانيين الموقوفين في الإمارات طالبوا الدولة بمتابعة قضية أبنائهم

اعلام القوات: جعجع لم يفكِّر بالترشُّح وتأييده لمرشّح سيادي-إصلاحي مرده إلى أنّ الانقاذ يستحيل أن يتحقّق عن طريق الممانعة

لقاء سيدة الجبل: لبنان تحت الإحتلال الإيراني وسنواجهه مهما كانت الظروف

رعد من عدلون: لنفكر بمصالحنا الوطنية وننتهز الفرصة في استثمار التغيرات الجديدة لمصلحة بلدنا لا نريد أن نستأثر لا بسلطةٍ ولا بدولة بل أن نتشارك مع الآخرين لصنع دولة عادلة

 

النشرة الكاملة

الزوادة الإيمانية لليوم

عجيبة اقامة لعازار من القبر/أنَا هُوَ القِيَامَةُ والحَيَاة. مَنْ يُؤْمِنُ بِي، وإِنْ مَاتَ، فَسَيَحْيَا. وكُلُّ مَنْ يَحْيَا ويُؤْمِنُ بِي فَلَنْ يَمُوتَ إِلى الأَبَد

إنجيل القدّيس يوحنّا11/من17حتى27/لَمَّا وَصَلَ يَسُوعُ وجَدَ أَنَّ لَعَازَرَ قَدْ دُفِنَ مُنْذُ أَرْبَعَةِ أَيَّام. وكَانَتْ بَيْتَ عَنْيَا قَرِيبَةً نَحْوَ مِيلَينِ مِنْ أُورَشَلِيم. وكَانَ كَثِيرٌ مِنَ اليَهُودِ قَدْ جَاؤُوا إِلى مَرْتَا ومَرْيَمَ لِيُعَزُّوهُمَا بِأَخِيهِمَا. فَلَّمَا سَمِعَتْ مَرْتَا أَنَّ يَسُوعَ آتٍ، خَرَجَتْ لِمُلاقَاتِهِ. أَمَّا مَرْيَمُ فَبَقِيَتْ جَالِسَةً في البَيْت. فَقَالَتْ مَرْتَا لِيَسُوع: يَا رَبّ، لَوْ كُنْتَ هُنَا، لَمَا مَاتَ أَخِي. ولكِنِّي أَعْلَمُ الآنَ أَيْضًا أَنَّ كُلَّ مَا تَسْأَلُ الله، يُعْطِيكَ إِيَّاهُ الله!. قَالَ لَهَا يَسُوع: سَيَقُومُ أَخُوكِ!. قَالَتْ لَهُ مَرْتَا: أَعْلَمُ أَنَّهُ سَيَقُومُ في القِيَامَة، في اليَوْمِ الأَخير. قَالَ لَهَا يَسُوع: أَنَا هُوَ القِيَامَةُ والحَيَاة. مَنْ يُؤْمِنُ بِي، وإِنْ مَاتَ، فَسَيَحْيَا. وكُلُّ مَنْ يَحْيَا ويُؤْمِنُ بِي فَلَنْ يَمُوتَ إِلى الأَبَد. أَتُؤْمِنينَ بِهذَا؟. قَالَتْ لَهُ: نَعَم، يَا رَبّ، أَنَا أُؤْمِنُ أَنَّكَ أَنْتَ المَسِيحُ ٱبْنُ ٱلله، الآتِي إِلى العَالَم.

 

تفاصيل تعليقات وتغريدات الياس بجاني

عيد الأم في كندا: كل الناس لها قلوب ولكن هنالك قلب يجمع كل القلوب هو قلب الأم

الياس بجاني/14 أيار/2023

https://eliasbejjaninews.com/archives/86027/%d8%a7%d9%84%d9%8a%d8%a7%d8%b3-%d8%a8%d8%ac%d8%a7%d9%86%d9%8a-%d8%b9%d9%8a%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%a3%d9%85-%d9%81%d9%8a-%d9%83%d9%86%d8%af%d8%a7-%d9%83%d9%84-%d8%a7%d9%84%d9%86%d8%a7%d8%b3-%d9%84/

تحتفل كندا اليوم 14 آيار/2023 بعيد الأم وتكرمها عرفاناً بجميل وعرفان عطاياها وتضحياتها وسهرها.

هذا التكريم هو بالتأكيد واجب إيماني وانساني وأخلاقي وقيمي وملزم كنسياً ودينياً لكل مؤمن يخاف الله ويوم حسابه الأخير ويتقيد في نمط واسلوب حياته وممارساته بالوصايا العشرة والتي من ضمنها الوصية الخامسة التي تقول: أكرم أباك وأمّك ليكون كل شيء حسناً لديك وتعيش سنين كثيرة على الأرض.

نتقدم من كل الأمهات بأحر التهاني والتمنيات، وبنفس الوقت نطلب الرحمة للأمهات الواتي انتقلن إلى العالم الآخر ونصلي من أجل أن يكون سكناهن في المساكن السماوية المقدسة إلى جانب البررة والقديسين، ومنهن نطلب الصلاة من أجلنا ومن أجل السلام في كل أرجاء العالم وخصوصاً في هذا الوقت العصيب حيث البشرية في حالة من الضياع واليأس والحيرة والخوف وهي تواجه مرض فيروس الكورونا.

في مثل من أمثالنا الشعبية نقول: الأم بتلم، أي انها بمحبتها وبقلبها الدافيئ والكبير وبتفانيها وبعواطفها الجياشة تجمع افراد عائلتها وتحتضنهم وترعاهم وتعمل دائماً على زرع نعم وخصال وعطايا المحبة والإلفة والتواضع والتسامح والعطاء والإيمان بينهم.

الأم والأب ومن خلال رباط الزواج المقدس يؤمنان الإستمرار للبشرية.

وهذه المؤسسة، مؤسسة العائلة، هي حجر الأساس لكل مجتمع ومن دونها تتفكك المجتمعات وتنتفي وتضيع القيم والأخلاق وتعم الفوضى وكل اشكال الضياع الإيمانية والأخلاقية.

نبارك للأمهات بعيدهم واليوم وفي كل يوم نصلي من أجل راحة أنفس الأمهات اللواتي غيبهن الموت.

*الكاتب ناشط لبناني اغترابي

رابط موقع الكاتب الألكتروني

http://www.eliasbejjaninews.com

*عنوان الكاتب الألكتروني

phoenicia@hotmail.com

 

سجعان قزي ترك لبنان الحرية والهوية والسيادة والمقاومة الذي احبه، ودافع عنه بالكلمة المقدسة، التي هي الله وغادرنا إلى دنيا الخلود

الرب اعطا والرب أخذ فليكن اسمه مباركاً

https://eliasbejjaninews.com/archives/118117/118117/

11 آيار/2023

سجعان قزي إلى العالم الآخر حيث لا وجع ولا هموم، بل سعادة وراحة وخشوع.

سجعان قزي ترك قلمه ولبنان الحرية والهوية والسيادة والمقاومة الذي احبه حى العبادة، ودافع عنه بالكلمة المقدسة، التي هي الله المتجسد، حتى آخر رمق من حياته، تركه وغادرنا إلى دنيا الخلود.

استرد الله صباح هذا اليوم وديعة الحياة من الوزير السابق والوطني اللبناني والمقاوم المميز والعنيد العزيز سجعان قزي.

سجعان انتقل اليوم من الموت إلى الحياة، فلنصلي من أجل راحة نفسه في المساكن السماوية إلى جانب البررة والقديسين.

كنت ومن سنين انتظر كل يوم خميس مقالته في جريدة النهار لأعيد نشرها على موقعي الألكتروني وتوزيعها على الأصدقاء والمتابعين لموقعي وعلى معظم وسائل التواصل الإجتماعي... أيام الخميس وأنا وموقعي وكل متابعيه سوف نفتقده.

اليوم وبغيابه تغيب معه مقالات الخميس إلا أن ذكراه باقية في القلوب والضمائر.

نتقدم من ذوي الفقيد الغالي ومن محبيه ومن السياديين والأحرار وعشاق الكلمة بأحر التعازي.

من آمن بي وان مات فسيحييا.

*الكاتب ناشط لبناني اغترابي

رابط موقع الكاتب الألكتروني

http://www.eliasbejjaninews.com

*عنوان الكاتب الألكتروني

phoenicia@hotmail.com

 

دعوة للإشتراك في قناتي ع اليوتيوب

الياس بجاني/اتمنى على الأصدقاء والمتابعين لمواقعي الألكتروني الإشتراك في قناتي ع اليوتيوب.Youtube

الخطوات اللازمة هي الضغط على هذا  الرابط https://www.youtube.com/channel/UCAOOSioLh1GE3C1hp63Camw   لدخول الصفحة ومن ثم الضغط على مفردة SUBSCRIBE في اعلى على يمين الصفحة للإشترك.

Please subscribe to My new page on the youtube. Click on the above link to enter the page and then click on the word SUBSCRIBE on the right at the page top

 

تفاصيل الأخبار اللبنانية

الشيخ وأتباعه المهتاجون و"مايوه" السيدة ببحر صيدا

من الذي نصّب الشيخ عبد الكريم علو من "أهل الدعوة" وإمام مسجد الفرقان في الهلالية- صيدا على رقاب وحرية الناس وجعله يستقوي عليهم؟!

المدن 15 آيار/2023

https://eliasbejjaninews.com/archives/118262/118262/

على أثر تناقل بعض وسائل التواصل الاجتماعي خبراً، عن إقدام رجل دين وأتباعه على الاعتداء على حرية سيدة وزوجها، على شاطىء مدينة صيدا، وطردهما منه بسبب إرتداء السيدة لباس البحر"المايوه"، وما تسبب به هذا الاعتداء من أذى جسدي ونفسي بالغ لهما، تمكنت "المدن" من معرفة هوية رجل الدين المذكور. وهو الشيخ عبد الكريم علو من "أهل الدعوة" وإمام مسجد الفرقان في الهلالية- صيدا. كما تمكنا من التواصل مع السيدة التي وقعت معها الحادثة، وهي السيدة ميساء حانوني يعفوري (ناشطة في الحقلين الثقافي والاجتماعي) وعقيلة السيد سامر يعفوري الذي كان برفقتها، حيث روت لنا ما حصل فقالت: كنت وزوجي سامر نرتاد شاطئ المسبح الشعبي في صيدا في عطلة نهاية الأسبوع (الأحد 14 أيار)، ففوجئنا بشيخ يقترب نحونا برفقة شخصين آخرين ويطلب منا المغادرة، معرفاً بنفسه انه "الشيخ عبد الكريم علوه" وكان برفقته شيخ آخر وشخص ثالث "بودي غارد"، وأنهم متواجدون هنا لـ"الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر"!

وأضافت: أعطانا مهلة عشر دقائق لمغادرة الشاطئ وبلهجة فيها تهديد.. وقال لي "مين ما بدك تحكي إحكي.. آخر همي"، وقال لزوجي "بدك تتشكى عليي للبلدية؟ هيك عم تتقلل من احترامي! نحنا ما منخاف من حدا بدك تبعت الدولة ابعت!".

وتابعت حانوني تقول: بعد انقضاء المهلة، كانوا ذهبوا ثلاثة فعادوا أكثر من 15 شخصاً، تحلقوا حولنا وراحوا يقذفوننا بالكرات وبعبوات الماءه المملوءة رملاً، ثم راحوا "يشوطون" الرمال بأقدامهم في وجوهنا. وحاول أحدهم سحب حقيبتي وأغراضي ليجبرني على المغادرة".

وقالت: لم يخل الأمر من توجيه كلام نابٍ لي ولزوجي، فخاطبني الشيخ بالقول "كيف شالحة على الشاطئ؟"، قلت له "أنا حرة بشلح أو بلبلس هيدي حريتي".. فرد قائلاً "وأنا حر.. بشلحلك؟". ثم توجه إلى زوجي بالقول: "لا يجوز أن تتركها هكذا. كيف تقبل؟". فأجابه: هذه زوجتي شو إلك معنا!".

وأضافت: إلى أن تدخل أحد الشباب الذي كان متواجداً على الشاطئ مخاطباً إياهم بأن ما يقومون به ليس من القانون ولا من الدين ولا من المنطق في شيء. فردوا عليه بأن هذا "مش قانون.. هذا عرف.. وروحو على مناطقكم!". وختمت حانوني بالقول: "أنا أتردد على شاطئ صيدا بشكل دائم منذ خمس سنوات، وبغض النظر عن البحر والمكان الذي أرتاده هنا أو في أي مكان آخر، لكن هذه حريتي وهذه مدينتي وهذا بيتي، ولا يحق لأحد أن يأتي ويقول لي "فلّي من هون. صيدا مش إلك. روحي على صور أو الرميلة"! فمن الذي نصّبه على رقاب وحرية الناس وجعله يستقوي عليهم؟!

 

رابط فيديو تعليق من موقع جريدة النهار للكاتب السياسي نبيل بومنصف/مهلة حزيران... أين الحقيقة وأين الخداع

https://www.youtube.com/watch?v=mrpjsXxbqgQ

15 آيار/2023

 

رابط فيديو مقابلة من محطة أم تي في الكاتب الصحافي شارل جبور

https://www.youtube.com/watch?v=_Py2BmLfH3E

 

نصرالله من فمه يُدان بتجارة الكبتاغون .. والنفي بمعرض إبتزار دول الخليج!

موقع جنوبية/15 آيار/2023

https://eliasbejjaninews.com/archives/118245/%d9%85%d9%88%d9%82%d8%b9-%d8%ac%d9%86%d9%88%d8%a8%d9%8a%d8%a9-%d9%86%d8%b5%d8%b1%d8%a7%d9%84%d9%84%d9%87-%d9%85%d9%86-%d9%81%d9%85%d9%87-%d9%8a%d9%8f%d8%af%d8%a7%d9%86-%d8%a8%d8%aa%d8%ac%d8%a7%d8%b1/

بعد حرب تموز 2006، إرتبط اسم حزب الله بشكل لافت بصناعة وتجارة المخدرات وخاصة الكبتاغون، بالرغم من أن معظم واجهة شبكات التصنيع والتهريب بقيت موسومة بأسماء مقرّبة منه وبشخصيات عشائرية، فيما حرص من خلفهم على البقاء خارج الاضواء.

ورغم الصور الموثقة لقيادات في حزب الله في مجالس وحضرة تجار الكبتاغون، وكل التقارير الإعلامية والأمنية التي تكشف علاقة الحزب بتصنيع وتجارة المخدرات، ابتداءا من الحوزة الدينية وليس انتهاء بمعسكراته، الا أن ما خفي أعظم مما كشف، فقد أثبتت الوقائع أن حزب الله هو الوكيل الحصري والشرعي لصناعة الكبتاغون وتنظيمها وتهريبها، فهي تدر عليه ملايين الدولارات، وتعتبر العصب المالي وشريان الإقتصاد لمحور الممانعة والرئة التي يتنفس منها، خصوصا في ظل العقوبات المفروضة على سوريا والأزمة الإقتصادية التي تعصف بلبنان.

بعد الإتفاق السعودي الإيراني وعودة العلاقات السورية السعودية، برز الحديث عن الكبتاغون ووقف التهريب من جديد، كشرط وبند أساسي في تطور أي علاقة مع السعودية وبدأ الجيش السوري بضبط الحدود مع لبنان وملاحقة التجار، وجرى التداول بمعلومات، أن السعودية عرضت خلال زيارة وزير خارجيتها الى سوريا، أربعة مليارات دولار على بشار الأسد، لتعويضه عن خسارة تجارة الكبتاغون في حال توقف عن إنتاج الحبوب المخدرة وتصديرها، وتزامن ذلك مع تنفيذ الطيران الاردني غارة جوية جنوب سوريا أدت الى مقتل تاجر المخدرات مرعي الرمثان (اسكوبار سوريا)، الذي تبين أنه على علاقة ب حزب الله، حتى أن مرشح الثنائي الشيعي سليمان فرنجية خضع لإختبار كبتاغوني في فرنسا لنيل شهادة حسن سلوك من عدمها.

خرج أمين عام حزب الله السيد حسن نصر الله في الذكرى السنوية لمقتل مصطفى بدر الدين، ليخصص فقرة من خطابه للمرافعة إعلاميا عن حزبه، ونفيه التهم الموجهة اليه في تورطه بصناعة وتهريب الكبتاغون الى دول الخليج العربي، و في معرض خطابه بدا نصر الله كمحام مبتدئ وغير مقنع للرأي العام، وصف الإتهامات بأنها ظلم وأكاذيب، معللا بأنها لو صحيحة لظهرت مليارات الدولارات على حزبه، وسأل لولا حزب الله هل الدولة اللبنانية تستطيع أن تقوم بما تقوم به الان من تفكيك لمصانع الكبتاغون ومواجهة بؤر وعصابات المخدرات في لبنان؟ واشار الى أن الكبتاغون والمخدرات عناوين الافساد في الارض ومن المحرمات والكبائر، وموقفنا الشرعي والديني واضح وحاسم منها.وطالب بكشف أسماء المتهمين والموقوفين كاملة وإشهارها، وعدم الإكتفاء بذكر الأحرف الأولى كي يعرف لأي جهة ينتمي هؤلاء إن كان لجماعته أم لا.

إنها المرة الاولى التي يحسم فيها حزب الله، موقفه من المخدرات والتهريب بهذا الشكل

مصدر متابع للملف لفت ل جنوبية، الى إنها المرة الاولى التي يحسم فيها حزب الله، موقفه من المخدرات والتهريب بهذا الشكل، ويعلن أنه ساعد الدولة في تفكيك مطابخ التصنيع، وان إدخال نصر الله في معرض نفيه، أوصاف التحريم والرجس الشيطاني وعصابات وبؤر فساد وكبائر، هو أشبه بإعلان توبة موقتة، وخلع ثوب الكبتاغون عنه، وتعهد بأنه سيلتزم بضبط الحدود ووقف التهريب والتصنيع وقدم نفسه كعامل مساعد للدولة في تفكيك المصانع.

ورأى أن نصرالله قدّم شهادة حسن سلوك أمام دول الخليج، إلا أنه سيطالب بتعويض عن هذا المزراب المالي، فلمح في خطابه الى أن وضع حزبه المالي ليس على ما يرام، وهو سيحاول قدر الامكان ابتزاز دول الخليج، وكسب المال مقابل وقف التصنيع والتهريب والمساعدة بضبط الحدود، عندما قال لو أن الاتهامات صحيحة لكانت المليارات قد بانت على حزبه.

ولفت الى ان الشروط السعودية أجبرت نصر الله على تقديم سلفة لرئيس الجمهورية القادم، ووفر عليه عناء معالجة هذا الملف الشائك، وإن نصر الله لم يكن الا أمام هذا الخيار، بعد ان إستطاع الجيش اللبناني خلال الأعوام الأخيرة تفكيك عدد كبير من مصانع المخدرات، وضرب شبكات الاتجار والتهريب، رغم العراقيل التي وضعها الحزب أمام تقدمه، وفك الحصار عن الكبار منهم، وتغطيتهم امنيا وسياسيا أو تهريبهم، حيث رفع بعضهم صور نصر الله ولافتات الشكر للوكيل الشرعي للمرشد الايراني في لبنان الشيخ محمد يزبك على مداخل بعلبك، قبل أن يضيق الجيش الخناق عليهم ومحاصرتهم بين الحدود اللبنانية السورية.

بدأت تتكشف قنوات التهريب بشكل تصاعدي، وتحوّل لبنان خلال الحرب السورية من ممر لتصريف الانتاج السوري، الى منبع للمصانع والمخدرات

إذا، بدأت تتكشف قنوات التهريب بشكل تصاعدي، وتحوّل لبنان خلال الحرب السورية من ممر لتصريف الانتاج السوري، الى منبع للمصانع والمخدرات، ووصلت للذروة قبل دخول قانون قيصر حيّز التنفيذ، ولمعت صور قيادات في حزب الله على موائد أبرز تجار المخدرات، ثم هدأت حركة التهريب مع فرض عقوبات خليجية على لبنان، بعد كشف شحنات خضار بداخلها حبوب كبتاغون كانت في طريقها الى المملكة السعودية.

ورغم نفي نصر الله، الا أن المعطيات والتقارير توثق محطات بارزة في ضلوع الحزب في هذه التجارة، كان أبرزها عام 2010 حيث حوّل الحزب حوزة دينية في بعلبك، غطاء لأكبر مصنع كبتاغون بإدارة شقيقي أحد أبرز قياديي حزب الله حسين الموسوي هما جهاد وهاشم ورجل دين معمم يدعى عباس ناصر وهما متواريان عن الأنظار.

وفي خطوة غير مسبوقة حينها، ختمت الحوزة بالشمع الاحمر، وتم توقيف بعض الشبكة قبل أن يطلق سراحهم، كما تم توقيف أحد رجال الدين، الذي ضبط متلبسا بكميات كبيرة من حشيشة الكيف وحبوب الكبتاغون، ودهمت مصانعه في الاوزاعي قبل أن يتم إطلاق سراحه باحتفال شعبي.

كشفت مصادر قضائية في حينها عن خيوط كثيرة تشير إلى تورط نجل القيادي في حزب الله محمود قماطي

كما إنتشرت صور لتجار مخدرات مشهورين ومطلوبين للدولة خلال حرب الجرود، الى جانب مقاتلي حزب الله، وشهدت الاعوام الاخيرة توقيف حسن دقو المعروف بملك الكبتاغون، وكان يحظى باحترام وتقدير وحماية من حزب الله، ومواكبة عدد كبير من السيارات المزوّدة بزجاج حاجب للرؤية، ومرافقين يتنقّلون معه مدجّجين بالأسلحة، وكشفت مصادر قضائية في حينها عن خيوط كثيرة تشير إلى تورط نجل القيادي في حزب الله محمود قماطي، ويدعى ميسم، ليتبيّن لاحقا أنه لعب دور الوسيط المالي بين دقو ومسؤول وحدة الارتباط والتنسيق في الحزب وفيق صفا، وقد انتشرت صور كثيرة ل دقو في الزي العسكري للحزب داخل معسكراته وعلى جبهات القتال.

وكذلك في العام 2020، زار وفد عسكري ايراني أحد أكبر المعسكرات المخصّصة لعمليات التدريب العسكري لعناصر حزب الله، في جرود قرية بوداي التي يتحدّر منها مسؤول اللجنة الأمنية السابق في البقاع م. ش. الملقب ب أبو رضا، وتفاجأ الوفد في حينها بوجود عدد كبير من مصانع مادة الكبتاغون على مقربة من معسكر التدريب، ليتبيّن أنها تعود للمسؤول الأمني بالشراكة مع تجّار كبار وأن عائداتها المالية لا يستفيد منها حزب الله إنما بعض المسؤولين.

تجار الكبتاغون يُعروفون بالاسماء، وهم يتمتعون بهيبة الوجهاء

واكد أحد أقارب م.ش لجنوبية، أنه في ذلك العام داهمت قوة خاصة من حزب الله منزل أبو رضا في بوداي، وعثر في منزله على عدد من صناديق الكبتاغون ومبالغ مالية ضخمة تقدّر ب مئات الاف الدولارات، اضافة الى حوالي 5 كيلو من الذهب، وعدد كبير من الاسلحة المتوسطة والذخيرة، وعدد من السيارات الحديثة رباعية الدفع باهظة الثمن، كما تواجد في منزله أحد أكبر تجار الكبتاغون.

وأكد ان تجار الكبتاغون يُعروفون بالاسماء، وهم يتمتعون بهيبة الوجهاء، وديوانياتهم عامرة بالمسؤولين الحزبيين الحاكمين بأمرهم، يأمرون وينهون ويتصدرون الجلسات.

 

حزب الله والجريمة المنظمة

عالية منصور/المجلة/2023

https://eliasbejjaninews.com/archives/118259/118259/

يتمتع أمين عام حزب الله حسن نصر الله بقدرة كبيرة على قلب الحقائق وتزوير الوقائع، يعتمد على نظرية غوبلز، ولكنه يعرف أن جمهوره حتى غير قادر على تصديق بعض ما يقول، وإنْ صدّق بعض الكلام الآخر.

في كلمته الأخيرة بذكرى مقتل القيادي في ميليشيا حزب الله مصطفى بدر الدين في سوريا، رد نصر الله على ما اعتبره كذبا وظلما وخيانة وقلة أخلاق، في إشارة إلى علاقة الحزب بتاجر المخدرات مرعي الرمثان الذي استهدفته غارة قيل إن الأردن نفذها قبل أيام في سوريا، فقتلته وعائلته ودمرت مصنعا لإنتاج الكبتاغون.

وسأل: أصلا في كثير من المناطق لولا حزب الله هل تستطيع الدولة اللبنانية تفكيك مصانع الكبتاغون وتفكيك شبكات المخدرات؟، مضيفا: لا نقبل أن يلوث سلاح المقاومة الشريف بنجس المخدرات وهذا سلوكنا وموقفنا.

وللتذكير، نصر الله هو صاحب مقولة: السلاح لحماية السلاح، فسلاح المقاومة الشريف يقصد به نصر الله سلاح حزبه الذي اجتاح بيروت وجبل لبنان عام 2008، والذي شارك في اغتيال شخصيات وطنية ليس أولها رئيس مجلس الوزراء اللبناني رفيق الحريري، بحسب حكم المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، وليس آخرها الوزير محمد شطح، واللواء وسام الحسن. هو نفسه السلاح الذي قتل به آلاف السوريين وحاصر مدنهم وقراهم حتى مات بعضهم جوعا.

ولهذا السلاح تاريخ حافل من الجرائم داخل حدود لبنان وخارجها، من الكويت إلى السعودية وسوريا، وغيرهم، ولكن لنتحدث اليوم عن براءة حزب الله من تهمة تصنيع المخدرات- وتحديدا الكبتاغون- والإتجار بها.

تجارة حزب الله بالمخدرات بشكل عام تعود إلى أكثر من ثلاثين عاما، عندما بدأت إدارة مكافحة المخدرات المسؤولة عن مركز عمليات مكافحة الإرهاب التابع لـشعبة العمليات الخاصة (تحت مظلة وزارة العدل الأميركية) بمتابعة نشاط حزب الله المتعلق بالإتجار في المخدرات وتبيض الأموال والتي ينتج عنها تمويل عمليات توصف بالعمليات الإرهابية منذ نحو ثلاثين عاما، عندما أوقفت بيع شحنات تقدر بالأطنان من الكوكايين كان يجريها شركاء الحزب بالتعاون مع كارتل المخدرات الكولومبي لا أوفيسينا دي انفغادو.

لسلاح حزب الله تاريخ حافل من الجرائم داخل حدود لبنان وخارجها، من الكويت إلى السعودية وسوريا، وغيرهم، ولكن لنتحدث اليوم عن براءة حزب الله من تهمة تصنيع المخدرات- وتحديدا الكبتاغون- والإتجار بها

وهناك عملية كاساندرا التي كشفت إدارة مكافحة المخدرات الأميركية عنها قبل أعوام قليلة، والتي أسفرت عن اعتقال أفراد شبكة تابعة لـحزب الله تورطت في عمليات تهريب وتجارة مخدرات بملايين الدولارات بهدف تمويل عمليات إرهابية في لبنان وسوريا. وقد شاركت في العملية المذكورة أجهزة أمن من سبع دول على رأسها فرنسا وبلجيكا وألمانيا وإيطاليا، ليست هذه العملية إلا واحدة من فضائح تورط حزب الله في الإتجار بالمخدرات وتبيض الأموال.

واليوم بعدما صارت الدول العربية هدفا لمخدرات حزب الله وتحديدا الكبتاغون، وبعد إعادة النظام السوري إلى جامعة الدول العربية، تتوارد الأنباء عن نقل بعض معامل الكبتاغون من سوريا إلى لبنان، علما أن هذه الصناعة كانت تتركز في البداية في الأراضي اللبنانية وتحديدا على الحدود بين لبنان وسوريا، ولكن بعد سيطرة حزب الله والميليشيات الإيرانية على معظم الأراضي السورية وبسبب المداهمات الكثيرة في لبنان، تم نقل عملية التصنيع إلى سوريا، ومن ثم كان يصار إلى تهريب بعض الإنتاج إلى لبنان عبر المعابر غير الشرعية، أبرزها معبر القلمون، ومنها إلى دول أخرى. وطبعا من يسيطر على المعابر غير الشرعية هو نفسه حزب الله وبعض العاملين تحت إمرته.

وكان القسم الأكبر من الكبتاغون يتم تهريبه من سوريا بشاحنات معدة للتصدير إلى الأردن ودول الخليج، وخصوصا بعد كشف عدة عمليات تهريب من لبنان إلى دول الخليج مما انعكس سلباً على لبنان.

وقبل عامين أعلنت المملكة العربية السعودية إحباط محاولة لتهريب مليونين و466 ألف قرص مخدر كانت مخبأة داخل شحنة رمان آتية من لبنان، واتخذت السعودية على أثر ذلك قراراً بمنع دخول الخضراوات والفواكه اللبنانية إلى البلاد أو العبور من أراضيها.

ونتج عن ذلك خسائر هائلة دفع ثمنها اللبنانيون ولبنان، مما أضاف إلى الوضع الاقتصادي والمالي الذي يعيشه اللبنانيون مشكلات وصعوبات جديدة، ورغم ذلك لم يوقف حزب الله تصنيع حبوب الكبتاغون ولا تهريبها، حتى إن بعض الأخبار تشير إلى مضاعفة المزارعين الذين يتعاملون مع حزب الله لحجم زراعة الخروب، المستخدم لتغليف حبة الكبتاغون.

والمثير للسخرية أن معامل إنتاج الكبتاغون في سوريا معروفة للجميع، من دير الزور إلى القصير وما بينهما. ومعروف من يديرها وكيف تتم عملية جلب المعدات والمواد الأولية والتصنيع، فحتى الموالون لإيران والنظام السوري يعلمون ويتحدثون عن الأمر، كما أن طرق التهريب معلومة من حدود العراق أو الأردن أو لبنان أو حتى تركيا، وإن كان وقف إنتاج وتهريب الكبتاغون اليوم صار الهاجس الأكبر لكثير من الدول المتضررة من شرور هذه السموم، إلا أن المؤكد أن من يكسب مليارات الدولارات من هذه التجارة لن يوقفها وإن غير بعض التكتيكات في طريقة تهريبها أو وجهتها، أو ضحى ببعض التجار والمهربين، مهما كانوا كبارا، إلا أنهم يبقون صغارا بالنسبة لحجم هذه التجارة وقابلين للاستبدال في أي لحظة.

المثير للسخرية أن معامل إنتاج الكبتاغون في سوريا معروفة للجميع، من دير الزور إلى القصير وما بينهما. ومعروف من يديرها وكيف تتم عملية جلب المعدات والمواد الأولية والتصنيع

وفي النهاية، لا بد من ذكر أن من ألقى حسن نصر الله كلمة في ذكرى مقتله، وهو مصطفى بدر الدين، هو نفسه الذي شارك في تنفيذ هجمات ضد سفارتي الولايات المتحدة وفرنسا والمطار في الكويت، واعتقل عام 1983 وحكم عليه بالإعدام عام 1984، وظل معتقلا إلى حدود عام 1990 عندما فر من السجن، بعد غزو العراق للكويت، وشارك كذلك في تنفيذ عدة اغتيالات ضد قيادات سياسية وأمنية في لبنان منها الرئيس رفيق الحريري، وبالتالي لا عجب أن يتاجر في الكبتاغون لكن حسن نصر الله يرى في هذه الشخصية مناضلا يستحق أن يُحتفل في ذكراه ويطلق عليه لقب شهيد.

ما يدعيه نصر الله وقادة حزبه لم يعد ينطلي على الغالبية العظمى من الناس، فالجريمة المنظمة لا يمكن أن تسمى مقاومة، وأول من يدفع ثمن هذه الجرائم هم أبناء الطائفة الشيعية أنفسهم، عدا القلة المستفيدة والمشاركة مع الحزب في ارتكاب هذا الكم من الجرائم.

 

على مسؤوليتي: وظيفة القرض الحسن

د. منى فياض/صوت لبنان/15 آيار/2023

بعد أن أراد السيد نصرالله أن يقنعنا بأنه يهتم لأمر لبنان واللبنانيين، مع أنه، إضافة الى عرقلته انتخاب رئيس يشكل وحده المدخل لمساعدتهم، نسي أمر الترسيم، فقرر التصعيد والتهديد بإشعال حرب على إسرائيل. وكان في سياق اهتمامه بعيش اللبنانيين وأمنهم الاقتصادي، قد اقترح تعميم تجربة القرض الحسن.

وهكذا، تمخّض النضال ضد "حكم المصرف"، عن كشف الخطة المبيتة لإلغاء الاقتصاد اللبناني الحر والقضاء على القطاعات الاقتصادية المنتجة. وعدا عن أن هذا الاقتراح يصب في طاحونة فكرة الفيدرالية التي يروّج لها البعض بحماس، للقرض الحسن هوية مذهبية شيعية واضحة، واقتراحه يعني طبقوا نسخه المسيحية والسنية والدرزية. وبما أنه الأقوى بين الطوائف، يضمن بقاءه الآمر الناهي لهذه الفدرالية المقترحة مواربة. إذن، وعوضاً عن انتخاب رئيس، اقترح تعليق الحل السياسي واستبداله بحل اقتصادي. وهذه عملية فصل ظاهرية بين السياسة والاقتصاد، أما في العمق فهي تأكيد لترابطهما. فهو لم يتمكن من تحويل جمعية خيرية الى مصرف غير شرعي سوى بهيمنته السياسية على خلفية ترسانته المسلحة. فالسياسة تؤثر سلباً أو إيجاباً على الاقتصاد، كما قد يكون الاقتصاد عاملاً مهماً في تغيير الاتجاه السياسي. لأن الكثير من الصراعات السياسية تخفي وراءها مصالح اقتصادية كبرى، وتزداد هذه العلاقة تعقيدا والتباسا حينما يكون الفاعل السياسي فاعلا اقتصاديا في نفس الوقت. هذا ما حصل في لبنان، فأسيء الى الاقتصاد والسياسة معا، بحيث تعطّل الاقتصاد كما السياسة بعد أن هيمن المال المتشارك بين الميليشيا والفساد، على الشأن السياسي. فهل تتوفر البنى الإدارية أو التحتية، كهرباء وشبكة الاتصالات على الأقل، لتشجيع الاستثمار في أي مجال كان؟ ألا يتطلب الاستثمار التوقف عن التدخل بالقضاء وتعطيل الدستور والقوانين؟؟ ان تردي الحالة العامة جاء نتيجة للتداخل بين النخب الحاكمة المتسلطة بعالم المال والأعمال، فالاقتصاديين مشتبكي العلاقة مع رجال السياسة ولا يراعون سوى مصالحهم بالدرجة الأولى. فجاء اقتراح تعميم القرض الحسن ليعلن نموذجه الاقتصادي البديل عن النموذج الراهن بعد أن ضربت أسسه.

لكنها مشاريع فاشلة ولن يصح إلا الصحيح.

 

بخاري: نريد أن ينعم اللبنانيون بالرخاء والازدهار

أم تي في/15 آيار/2023

أكّد سفير السعودية لدى لبنان وليد بخاري أنّ المملكة "تريد أن يكون لبنان كما كان واحة للفكر وثقافة الحياة وأن ينعم شعبه بالرخاء والازدهار". وأضاف عقب لقائه وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال عبدالله بو حبيب: "نتشارك الرغبة نفسها مع المجتمع الدولي في رؤية إنجاز الاستحقاق الرئاسي في أسرع وقت ممكن".

 

لبنان: مخاوف من ضغوط حزب الله على باسيل لمخالفة المعارضة

رغبة سعودية دولية في إنجاز الاستحقاق الرئاسي سريعاً... ومعوض: لن أسحب ترشيحي قبل وجود بديل

بيروت ـ من عمر البردان/السياسة/15 آيار/2023

على أهمية الحراك الديبلوماسي الدائر، إلا أن الغموض لا يزال يلف مصير الاستحقاق الرئاسي، في وقت تسود لبنان حالة من الترقب الثقيل للمشاورات التي تجريها قوى المعارضة مع نواب التغيير، للتوافق على مرشح يواجه مرشح الثنائي الشيعي سليمان فرنجية، في ظل معلومات تشير إلى أن المعارضين والتغييريين يتجهون للتوافق على الوزير السابق جهاد أزعور، إذا سارت الأمور كما هو مرسوم لها. وبانتظار نتائج اللقاء الذي سيجمع رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل بالمسؤول الأمني في حزب الله وفيق صفا اليوم، تخشى أوساط مراقبة وفقاً لمعلومات السياسة أن يمارس حزب الله ضغوطاً على باسيل، إذا وجد أن الأخير قد يسير مع المعارضة بتسمية أزعور في مواجهة المرشح فرنجية، ما سيخلق عقبات جديدة أمام إنجاز الاستحقاق الرئاسي قبل نهاية يونيو المقبل. وقد أشارت المعلومات إلى أن صفا يحمل معه لرئيس العوني سلة مغريات في العهد الجديد، إذا ساهم في دعم وصول فرنجية إلى قصر بعبدا، أو على الأقل إذا لم يقاطع أي جلسة انتخابية يدعو إليها رئيس المجلس النيابي نبيه بري. في السياق، أكد السفير السعودي وليد البخاري بعد زيارته وزير الخارجية والمغتربين عبد الله بو حبيب، أن المملكة تتشارك الرغبة نفسها مع المجتمع الدولي في رؤية انجاز الاستحقاق الرئاسي في أسرع وقت ممكن، لافتا إلى أن الجميع يريد ان يرى لبنان كما كان واحة للفكر وثقافة الحياة وأن ينعم شعبه بالرخاء والازدهار. وفيما نقلت مصادر الرئيس بري أن المواقف الدولية لم تتبدل باتجاه التسوية الرئاسية، علم موقع ليبانون فايلز أن اتفاقاً تبلور خلال الاسبوع الماضي بين الاحزاب المسيحية الرئيسية الثلاثة، التيار والقوات والكتائب، على تسمية مرشح للرئاسة سيطرحه الجانب المسيحي عبر النائب باسيل على حزب الله، وفي حال موافقة الحزب عليه سيتم اتخاذ الاجراءات التنفيذية لانتخابه. وفي السياق، أكد رئيس حركة الاستقلال النائب ميشال معوض أنه لن يسحب ترشحه للرئاسة قبل اتفاق المعارضة على مرشح رئاسي إصلاحي يجمع قوى المعارضة، معتبرا المعركة ليست معركة اشخاص بل معركة مشروع، قائلا حين تقدمت بترشيحي تقدمت به على أسس مشروع واضح عناوينه مفصّلة. من جهته، أكّد النائب الياس حنكش، أن المعارضة والأطراف الأخرى تسعى للاتفاق على اسم مقبول من الجميع، لافتاً الى أن المعركة لم تعد مسألة توازن وتوازن مضاد، وان الاسم الذي سيتم اختياره يجب ألّا يستنفر الفريق الآخر للتعطيل. في الأثناء، اعتبر لقاء سيدة الجبل، أن مضمون الخطاب الأخير لأمين حزب الله حسن نصرالله يؤكّد أنّ الرئيس القادم سيكون من صنعه، وهو رئيس سيعمل لتثبيت مصلحة الحزب على حساب مصلحة اللبنانيين، مؤكدا أنّ من يريد مواجهة مبدأ تشكيل الدولة وفقاً لمصلحة حزب الله، عليه أن يواجه الاحتلال الإيراني للبنان، مشيرا إلى ان المواجهات الفرعية لا تفيد ولن تؤدي إلى تغيير للوضع القائم. وفي ملف النزوح، أكد حزب القوات اللبنانية أن الدولة اللبنانية والاحزاب الممثلة في الحكومة وبخاصة تلك المغالية بتطبيع العلاقة مع النظام السوري، تتحمل مسوؤلية قرار عودة السوريين وتنظيمها، رغم أنهم اكثر العارفين أن النظام هو المعرقل الاساسي للعودة. مشيرا إلى ان رئيس النظام السوري لا يريد هؤلاء السوريين مجدداً عنده، والحل الوحيد يكون بقرار جدّي تتخذه الحكومة بتنظيم عودة السوريين الى بلدهم.قضائياً، أكّد قاضي التحقيق شربل أبو سمرا، أن حاكم مصرف لبنان رياض سلامة لم يتبلغ موعد جلسة الاستماع، مشيرا إلى انه لم يعثر عليه في أي مكان، وبالتالي لم يجر إبلاغه كما يجب.

 

أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الاثنين في 15 أيار 2023

وطنية/15 آيار/2023

النهار

عُلم أن حزباً سياسياً قديماً بدأ يعقد لقاءات مع المناصرين والمقربين في محاولة لاستنهاض المحازبين بعد الانتخابات النيابية وترهل الحزب في ظل ترتيبات جديدة.

نُقل أن دولة خليجية مستاءة من حملات سيقت ضدها في بعض وسائل الاعلام، ما زاد المخاوف من أن تبقى سفارتها مقفلة في بيروت، لا سيما على أبواب موسم الاصطياف.

علم ان احد المهندسين في مؤسسة حكومية مهمة يعمد الى الضغط على شركات خاصة للتعامل مع اشخاص معينين واستبعاد اخرين من غير المحظيين لديه.

الجمهورية

قال مسؤول كبير في مجلس خاص إن الصدامات السياسية المرتبطة بالملف الرئاسي، لا تعدو أكثر من لعبة رفع أسعار فأنا واثق من أن كثيرين سيُخرجون أنفسهم من هذه اللعبة لأنه سيتم إنتخاب رئيس على قاعدة توافقية واسعة.

حذّر مسؤول حزبي من أن استمرار التعطيل في رئاسة الجمهورية قد تتدحرج معه الأمور الى طرح ملفات كبرى تتجاوز رئاسة الجمهورية وتغوص في إعادة البحث في تركيبة النظام السياسي من جديد.

لوحظ غياب رئيس حزب عن مأتم وزير ونائب رئيس سابق لهذا الحزب، خدم الحزب والقضية اللبنانية طيلة حياته.

اللواء

نجحت مساعي موفد بكركي في ترتيب لقاء لغبطة البطريرك مع الرئيس الفرنسي، ويكون محوره الأساسي الإنتخابات الرئاسية، بعد المعارضة البطريركية للمقايضة الفرنسية بين فرنجية ونواف سلام!

وضع رئيس تيار سياسي مثير للجدل فيتو على أي مرشح تُدغدغه مسألة خوض الإنتخابات الرئاسية، بحجة تجنب مواجهات مع الحلفاء، وعدم تعريض التيار لإهتزازات هو بغنى عنها في هذه المرحلة الحرجة!

تسود حالة من الفوضى في أسعار الدواء بعدما تبين أن سعر الأدوية المنتجة محلياً باتت أغلى من المستوردة إثر رفع الدعم عن الصناعة الوطنية!

نداء الوطن

قالت مصادر ديبلوماسية إن ربط سوريا عودة النازحين بإعادة إعمار المناطق المهدمة، (وهذا ما يطرَح في الاجتماعات التمهيدية للقمة العربية) يعني أنّه لا عودة قريبة للنازحين، لأن الإعمار، حتى لو بدأ، فإنه يستغرق عشرات السنين.

يُقال إن العقود المشبوهة هي العنوان العريض لمشاريع قامت بها شركة اتصالات أجنبية تعمل في لبنان، وقد حققت مبالغ ضخمة بلغت ملايين الدولارات. ورغم ذلك طردت موظفيها تعسفياً وعرضت دفع تعويضاتهم باللولار رغم أنها تتقاضى مستحقاتها من الدولة اللبنانية بالدولار النقدي منذ عامين، أي في عز الأزمة.

يتردد أنّ النواب السنة المقربين من رئيس الحكومة السابق سعد الحريري أبلغوا جهات في حزب الله قرارهم بالتصويت لرئيس تيار المردة سليمان فرنجية.

البناء

قال مصدر نيابي إن طرفي ثنائي حركة أمل وحزب الله يميّزان بين عدم التوافق مع بعض الكتل النيابية الصديقة أو الحليفة على ترشيح الوزير السابق سليمان فرنجية، وهو حق مشروع، وبين استبدال الدعوة لمرشح توافقي بالبحث عن مرشح يتفقون عليه مع الخصوم لتحدّي مرشح الثنائي بما يعني قرار مواجهة.

يعتقد دبلوماسي أجنبي أن نتائج معركة غزة التي شارك الأميركيون بقرارها لوقف تدحرج المنطقة نحو خيارات التشبيك والانفتاح بين حلفاء أميركا السابقين ودول وقوى محور المقاومة، سوف تكون لها نتائج عكسيّة في ضوء النتائج التي ثبتت انتصار محور المقاومة بالمزيد من الانفتاح والتشبيك.

الأنباء

لا يبدو أن مرشحاً رئاسياً يضع حتى الساعة سيناريوهات مختلفة تتضمن في إحداها كيفية تأمين انسحابه من الترشيح، رغم أن الظروف لا تعطيه آمالاً.

ينتظر أن تتخلل اطلالة مرجع سياسي العديد من المواقف الأساسية التي تعكس دقة المرحلة على مختلف المستويات.

 

مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الاثنين 15/5/2023

وطنية/15 آيار/2023

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون لبنان

أطفا مجلس النواب شمعته الأولى بعد سنة على إجراء الإنتخابات النيابية الأخيرة أمضى النواب أكثر من ستة أشهر منها في ظل فراغ رئاسي مستمر رغم كل المبادرات لإنتخاب رئيس...

ولا يزال المشهد السياسي على حاله حتى إشعار آخر من انقسام حاد بين الكتل النيابية ما يحول دون ممارسة اللعبة الديموقراطية في صندوقة الإقتراع.

فهل إطلاق العد العكسي لإنجاز الإستحقاق الرئاسي في موعد أقصاه الخامس عشر من حزيران المقبل وهو الموعد الذي حدده رئيس مجلس النواب نبيه بري لحض الأفرقاء السياسيين من كتل نيابية وقوى سياسية على الإسراع في انتخاب رئيس جديد في ضوء التطورات الإيجابية المتسارعة في المنطقة نتيجة الإتفاق السعودي الإيراني والسعودي السوري وحتى الإيراني -المصري لاحقا أم يكون بعده قفزة في المجهول نتيجة التعنت السياسي؟

في الإقليم العين على الإجتماعات التي انطلقت في جدة وصولا الى موعد القمة العربية الجمعة المقبل وسط ترحيب بعودة سوريا.

أما تركيا فهي متجهة الى جولة ثانية من الإنتخابات الرئاسية والتشريعية في الثامن والعشرين من الحالي بعد فشل الرئيس التركي رجب طيب اردوغان في الحصول على نسبة الخمسين بالمئة اللازمة للفوز بالإنتخابات من الجولة الأولى ومهمة شاقة أمام منافس أردوغان.

واليوم و للمرة الأولى منذ العام 1948 أحيت منظمة الأمم المتحدة ذكرى نكبة الشعب الفلسطيني بفعالية رسمية في مقر الهيئة الأممية في نيويورك في خطوة تثبت نجاح الديبلوماسة الفلسطينية.

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون ان بي ان

هي الذكرى الخامسة والسبعين للنكبة الذكرى التي لا تمحى من ذاكرة الفلسطينيين في الداخل والشتات وهذا العام اتت وسط تصاعد الهمجية الاسرائيلية بحق الفلسطينين في الضفة الغربية والقدس المحتلة وقطاع غزة وسط مقاومة شرسة للفصائل على مختلف مسمياتها انتصارات لا بد ستغير مصير الكيان المحتل بعد سبعة وخمسين عاما على اغتصابه لفلسطين.

وفي هذا الاطار جددت الخارجية الايرانية دعم الجمهورية الاسلامية للمقاومة الفلسطينية والصمود الذي تمسك به الشعب الفلسطيني في سياق تحرير الاراضي المحتلة منددة بالصمت والخذلان من جانب المجتمع الدولي تجاه الانتهاكات الاسرائيلية والممارسات الوحشية بحق الاسرى الفلسطينيين والاساءة للمقدسات وجرائم الاغتيالات المدبرة وهدم المنازل والتوسع الاستيطاني.

المكتب السياسي لحركة امل بدوره رأى أن المشروع الصهيوني يترنح أمام الصمود البطولي للشعب الفلسطيني الرافض التسليم بوقائع النكبة والذي تقدم مقاومته أروع صور الصمود والمواجهة مع الاحتلال وليست معارك غزة الأخيرة إلا فصلا من فصول المواجهة بين الحق الفلسطيني والعدوان الصهيوني

المكتب السياسي وفي ذكرى السابع عشر من ايار اكد أن إرادة الشعوب اقوى من قوة المحتلين وأن إسقاط اتفاق العار هذا الذي كان من نتائج إنتفاضة السادس من شباط المباركة اشعل جذوة الأمل في المنطقة برمتها في مواجهة العدوان الصهيوني.

وفي مدينة جدة السعودية وعشية انعقاد القمة العربية انطلقت اليوم اعمال اجتماع المجلس الاقتصادي والاجتماعي على المستوى الوزاري بمشاركة وفد سوريا بعد احد عشر عاما من الغياب وترحيب لافت من رئيس الجلسة السعودي بعودة سوريا لممارسة دورها في الجامعة العربية.

اما في تركيا فتتجه الانتخابات الرئاسية الى جولة ثانية بعد فشل المرشحين الرئيسيين رجب طيب اردوغان وكمال كليتشدار اوغلو في تامين الاصوات الكافية للفوز من الجولة الاولى في مشهد غير مسبوق

وقد حددت هيئة الإنتخابات التركية يوم الثامن والعشرين من ايار الحالي موعد الجولة الثانية من الإنتخابات الرئاسية.

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون ام تي في

العاصفة تهب مرتين، وتركيا تنتخب مرتين ! لكن العملية الانتخابية لم تحدث زلزالا سياسيا توقعه البعض. فالدورة الاولى لم تحقق للمرشحين الاساسيين نسبة الخمسين بالمئة المطلوبة للفوز، فكان القرار باجراء جولة ثانية سيتواجه فيها رجب طيب اردوغان مرة جديدة مع منافسه الرئيسي كمال كليتشدار اوغلو.

خسارة اردوغان المعركة الاولى في المواجهة لا تعني انه خسر الحرب، وخصوصا ان المرشح الثالث سنان اوغان الذي نال 5،2 في المئة من الاصوات اعلن انه لن يؤيد ايا من المرشحين، وهو امر يصب في مصلحة اردوغان.

اذا، عرش سلطان تركيا الحديثة اهتز لكنه لم يقع، والارجح ان الانتخابات في الثامن والعشرين من ايار ستعطيه خمس سنوات أخرى في الحكم، الا اذا حصلت مفاجأة من النوع الثقيل تقلب كل التوقعات.

وفيما الانتخابات التركية تجرى مرتين، فان حلم اللبنانيين ان يدعو نبيه بري مجلس النواب الى جلسة لانتخاب رئيس ! لكن الامر لن يحصل طالما ان بري لم يتأكد ان مرشح الثنائي سليمان فرنجية سيفوز حكما.

في المقابل، المعارضة تواصل محاولة لململة صفوفها للاتفاق حول اسم واحد وهي تعقد اجتماعا الان لبلورة اسم مرشحها الرئاسي.

توازيا ، جبران باسيل يعقد اجتماعا غدا مع مسؤول وحدة التنسيق والارتباط في حزب الله مع وفيق صفا وذلك للبحث في الملف الرئاسي. فهل يتخذ باسيل الخيار الصعب ويسير في خيار المعارضة ويؤيد الاسم الذي يتم التوافق عليه ؟ ام ان زيارة صفا له ستعرقل اندفاعته نحو المعارضة, وستبين انه كان يناور لا اكثر ولا اقل وان هدفه الحقيقي الابتزاز للاتفاق مع حزب الله؟.

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون المنار

لن تعود إلا ذكرى.. ففي زمن الرجال الرجال، لا نكبة ولا نكسة، ولا بكاء على الاطلال، وانما صواريخ وفدائيون هم اول الواصلين الى النقب وتل ابيب والقدس ودير ياسين، على ان يلتحق بهم في القريب القريب كل الشعب الفلسطيني لاستعادة ارضه من النهر الى البحر، ولن يكون ببعيد..

بعد خمسة وسبعين عاما على ذكرى النكبة ذكرى احتلال فلسطين، ها هو المحتل منكوب بواقعه السياسي والامني والعسكري، مأزوم بخياراته، مفجوع بمستقبله، موضوع على حد سيف القدس وثأر الاحرار، بسهمه المكسور ودرعه المعطوب.. وخير دليل كلام عضو الكنيست موسي راز الذي قال : اسرائيل ليست اكثر امانا اليوم، فقد اختبرنا الحلول العسكرية خمسة وسبعين عاما من دون جدوى ونحن الان في وضع اسوأ عما كنا في السابق ..

في الوضع اللبناني وسباقه الرئاسي تفعيل للحراك والمشاورات في الضفة المناوئة لرئيس تيار المردة سليمان فرنجية، ومواقف تعبر عن امنيات البعض لا تصدقها الوقائع، فيما المستجد الذي يطوق ذاك الفريق ما سمعوه من السعودي بضرورة انتخاب رئيس باسرع وقت والتلويح بالعقوبات الدولية على المعطلين ..

وامام معضلة هؤلاء، تجديد للدعوة من قبل حزب الل وحركة أمل للاستفادة من الايجابية التي تحكم المنطقة، واذا ارادوا التفاهم فنحن جاهزون لاقناعهم بمرشحنا قال رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد، معتبرا ان لبنان سيشهد انفراجا يتوازى مع الانفراجات القادمة الى منطقتنا..

واولى هذه الظواهر تجلت بالتقارب العربي مع سوريا والحفاوة التي حظي بها الوفد السوري خلال الاجتماعات التحضيرية للقمة العربية في جدة السعودية..

في الاستحقاقات التركية انتخابات رئاسية غير مسبوقة النتائج منذ مئة عام، حيث لم يستطع اي من المتنافسين حسم كرسي الرئاسة، ليذهب الرئيس رجب طيب اردوغان ومنافسه كمال كلشدار اوغلو في الثامن والعشرين من الشهر الجاري الى جولة ثانية بالغة الحماوة...

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون او تي في

في أسبوع قمة عودة سوريا الى الجامعة العربية، على وقع خطر انتخابي يتهدد مصير الرئيس التركي، لا مؤشرات حاسمة في شأن الاستحقاق الرئاسي اللبناني.

فالثنائي على تمسكه بسليمان فرنجية، على رغم قول رئيس كتلة الوفاء للمقاومة اليوم بأن فريقه لا يريد أن يستأثر لا بسلطة ولا بدولة، بل أن يتشارك مع كل الآخرين لصنع دولة عادلة تحكمها المؤسسات والقوانين.

اما المعترضون على مرشح الممانعة، فيبدو أنهم وضعوا جانبا مرشح المواجهة، ويعملون على تقارب معين مع التيار الوطني الحر. وفي هذا الاطار، اجاب سمير جعجع ردا على سؤال عن التوصل الى اتفاق مع التيار بالقول: إسمحوا لي بألا أعلن عن أسماء أو توجه، فلسنا مرغمين على ذلك في الوقت الحالي، ولن نكشف أين أصبح التواصل مع التيار. وعن الموقف السعودي، جزم جعجع بأنه لم يتغير، فالمملكة ترى أن على اللبنانيين أن يختاروا الرئيس الذي يعتبرونه مناسبا في هذه المرحلة.

وفي انتظار الدخان الابيض الرئاسي، دخان اسود قضائيا، من خلال الالاعيب المستمرة، الهادفة الى التحايل على مثول حاكم مصرف لبنان امام القضاء الفرنسي.

وفي كل الاحوال، تترقب الاوساط السياسية والشعبية المواقف التي سيطلقها الاربعاء المقبل الرئيس العماد ميشال عون في مقابلة خاصة عبر الOTV بعد نشرة الاخبار المسائية، فهل من مفاجآت؟.

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون ال بي سي

أسبوع القمة العربية في السعودية بامتياز، والعنوان العريض لهذا الحدث يتوقع أن يكون: عودة سوريا. كيف ستكون هذه العودة؟ العرب يريدونها بشروطهم. سوريا تريدها بشروطها، متكئة على أن النظام لم يسقط، وبأن إيران تدعمها. العرب يعرفون أن سوريا مدمرة وأن إعادة الإعمار هم الذين يتحكمون فيها، فكيف ستنجح دمشق في التوفيق بين متطلبات إيران وشروط العرب؟

الاجتماع التحضيري اليوم شارك فيه وفد سوري برئاسة وزير الاقتصاد. كلمته عكست الاتجاه الذي تنحوه سوريا في القمة، إذ دعا الدول العربية للاستثمار في سوريا.

في ظل ما اعتبره وجود فرص مهمة، وآفاق واعدة، وقوانين جديدة جاذبة للاستثمار في قطاعات رابحة، ومجدية اقتصاديا لجميع الأطراف. وربط وزير الاقتصاد السوري تسريع عودة المهجرين بتعزيز العملية الإنتاجية والتنموية، عبر تهيئة البيئة المناسبة لهم على الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي، بما يمكنهم من المشاركة في إعادة إعمار بلدهم.

إذا، مطلبا سوريا من القمة، الاستثمار العربي والتمويل العربي لأعادة الإعمار، كتمهيد أو شرط لأعادة النازحين.

وقبيل أيام من افتتاح القمة، يبدو أن ليس هناك إجماعا عما هو مطلوب من سوريا، في هذا المجال تقول المعلومات إن هناك ثلاث دول عربية تصر على أن تقدم سوريا خارطة طريق أو ما يمكن اعتباره تنازلات في ما خص موضوع الإصلاح، فهل تقدم سوريا على هذه الخطوة؟

بالتزامن من الإعداد للقمة، أعلنت السلطات السعودية إحباط محاولة تهريب كميات كبيرة من الأقراص المخدرة قادمة إلى المملكة، مخبأة داخل ألواح خشبية.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية أن هيئة الزكاة والضريبة والجمارك في ميناء جدة الإسلامي، تمكنت من إحباط تهريب مليون و395 ألف و90 قرص كبتاغون، مخبأة في إرسالية واردة عبر الميناء.

وذكرت الوكالة أن الأقراص المخدرة كانت مخبأة في تجاويف الألواح الخشبية، وأن المديرية العامة لمكافحة المخدرات قبضت على مستقبل الشحنة في السعودية لكنها لم تذكر جنسيته.

لبنانيا، البلد معلق على ما يمكن أن تحمله قمة جدة من تطورات، وما عدا ذلك اجتهادات وتحليلات.

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون الجديد

تلمست سوريا أول الحضور العربي بنسخة اقتصادية مالية في القمة العربية التي بدأت اجتماعاتها التحضيرية في جدة وجاءت افتتاحيات الترحيب بالضيف السوري من الدولة المضيفة حيث عبر وزير المال السعودي محمد الجدعان عن تطلعات المملكة إلى العمل المشترك بما يخدم مصلحة الشعوب وتصدر المشهد وزير الاقتصاد والتجارة السوري محمد الخليل الذي كان يتلقى التهنئات من زملائه العرب بمقادير كادت تعوض غياب الإثني عشر عاما عن الجامعة العربية.

أما التهنئة على الضفة التركية، فقد رحلت الى الجولة الثانية من الانتخابات، بعد أن بلغ رجب طيب أردوغان نصف رئاسة ويستكمل نواقصها في الاعادة التي يبارز فيها خصمه القوي كمال كيليجدار أوغلو ولعنة آل أغلو حلت على الطيب أردوغان منذ صراعه الأول مع وزير خارجيته لكنها اليوم أصبحت معركة إقصاء أو تهديد وجود، لأن الخصم دق أبواب القصر وبلغ حاصلا يضعه أيضا على نصف الزعامة

وأيا تكن نتائج تركيا، فإنها على الأقل خاضت معركة ديمقراطية وفتحت صناديق اقتراعها رئاسيا ونيابيا وبنسبة مشاركة عالية وهذا المشهد عصي على لبنان, الذي يحتفل بذكرى سنويته الأولى على انتخابات نيابية لم تغير في الواقع شيئا, ويعجز نواب الامة عن انتخاب رئيس للجمهورية على الرغم من دخول الفراغ شهره السابع وبتأخير دام أشهرا، تعقد الاجتماعات السرية للمعارضة بهدف التوصل إلى إسم توافقي من بين مجموعة شخصيات يتصدرها جهاد أزعور لكن نقاط الالتقاء ستبحث في مدى قدرة المعارضة على بلوغ حاصل الإنتخاب وهو الامر المتعثر حتى الساعة.

ولكن الخطوة المتقدمة هي في قرار قوى المعارضة والمستقلين على الدفع قدما بالبحث عن اسم ينافس سليمان فرنجية, وهذه الخطوة لم تكن لتأخذ اندفاعتها لو لم يهدد السفير السعودي وليد البخاري بمهلة، وبانتخاب سريع مع فرض منع التعطيل تحت طائلة المسؤولية.

واليوم قال البخاري بعد لقائه وزير الخارجية عبد الله بوحبيب: نتشارك الرغبة نفسها مع المجتمع الدولي في رؤية انجاز الاستحقاق الرئاسي في أسرع وقت ممكن والسرعة المتأخرة سبعة أشهر ستنتظر بدورها آراء القوى السياسية وبينها التيار الوطني الحر ورئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط وتقول معلومات الجديد أن لا صحة على الاطلاق للانباء التي تحدثت عن لقاء يجمع غدا رئيس التيار جبران باسيل بمسؤول وحدة الارتباط والتنسيق في حزب الله وفيق صفا في ميرنا الشالوحي، لأن مثل هكذا اجتماع يتطلب تحقيق شرط لباسيل بانتقال الحزب الى "الخطة باء" وهو امر غير وارد لكون الحزب يتمسك بالخطة الف وبترشيح سليمان فرنجية. اما باقي التحليلات والتنجيم الاعلامي والبناء عليه فما هو الا فراغات تضاف الى الفراغ الرئاسي .

وبتعبئة الفراغ ماليا واقتصاديا، تتجه الانظار الى باريس وقرار القاضية الفرنسية اود بوريزي المتخذ مسبقا بحق حاكم مصرف لبنان رياض سلامة ومما هو مؤكد ان الحاكم لن يمثل لكونه يخضع لتحقيقات مماثلة في بيروت وعلى زمن واحد .

وبناء على طلب بوريزي فقد ارسل قاضي التحقيق الاول شربل ابو سمرا الضابطة العدلية لإبلاغ سلامه في مصرف لبنان في ثلاث زيارات متتالية دون أن تنجح في العثور عليه علما ان التبليغ كان في المركزي جاء بناء لطلب القاضية الفرنسية في الاستنابة المرسلة الى لبنان .

ادى ابو سمرا دوره الوسيط سواء في التحقيقات او عمليات التبليغ لكن اودبوزي استعجلت التحقيق والحكم في آن ولم تترك للقضاء اللبناني وللقاضي ابو سمرا فسحة لاستكمال الاجراءات اللبنانية المفتوحة على كل الاحتمالات .

 

تفاصيل متفرقات الأخبار اللبنانية

رسائل دبلوماسيّة للمعارضة: سمّوا مرشحكم وإلّا..

أساس ميديا - الثلاثاء 16 أيار 2023

عبثاً تحاول المعارضة بالاتفاق مع بعض التغييريين التوافق على اسم مرشّح في مواجهة مرشّح الثنائي الشيعي سليمان فرنجية. تعقد اجتماعات متكرّرة لمحاولة التقريب بين وجهات النظر، وإلى اليوم لم يتصاعد الدخان الأبيض. صارت المعارضة محرجة دولياً، وقد تلقّت رسائل مباشرة وعبر قنوات دبلوماسية أنّ الاستحقاق الرئاسي مع دخول الشغور شهره الثامن يجب أن يشهد خطوات جديدة وأن تسمّي المعارضة مرشّحها الرئاسي. ويمكن وضع مثل هذه الرسائل في معرض الضغط فوق العادة وصولاً إلى التلويح بعقوبات تستهدف المعطّلين من أيّ جهة كانوا. صار فشل نواب المعارضة والتغييريين في الاتفاق على مرشّح نقطة قوّة لفرنجية وفرصته الوحيدة رئاسياً.

الثلاثي البديل عن فرنجية

في المدى المنظور ما يزال الحديث رئاسياً يدور في فلك الوزير السابق جهاد أزعور والنائب السابق صلاح حنين وثالثهما مرشّح الاحتياط قائد الجيش جوزف عون الذي لم يُسحب اسمه بعد من السباق الرئاسي. صار أزعور المرشّح الذي لا يعترض عليه رئيس القوات اللبنانية سمير جعجع شرط أن يكون ترشيحه موحِّداً للمعارضة ليتقدّم موقفه خطوة إلى الأمام لأنّ أزعور لم يكن مرشّحه عندما كان مطروحاً من قبل باسيل. الكلّ يتحدّث عن أزعور، لكنّ أحداً لم يفاتحه بالترشيح بعد. هذا ويؤكّد مقرّبون منه رفضه أن يكون مرشّح مواجهة، خاصة أنّ حزب الله مصرّ على فرنجية ويعارض ترشيح أزعور. إذا كانت الرهانات على أن يشهد شهر حزيران المقبل بوادر حلحلة رئاسية بسبب ما سيحمل من استحقاقات مهمّة، فإنّ حزب الله بات على قناعة أنّ أبرز العقبات أمام انتخاب الرئيس هي عند المسيحيين

خلف الكواليس يتراجع الرهان على معاودة التواصل بين جعجع ورئيس التيار الوطني الحرّ جبران باسيل لأسباب عدّة يفصّلها المقرّبون على الشكل التالي:

1- انعدام الثقة بين الطرفين.

2- عدم ذهاب باسيل حتى إشعار آخر بعيداً عن حزب الله، وإن أُقفل باب الحوار بينهما فالنوافذ ما تزال مشرّعة للحديث.

3- على الرغم من معارضة باسيل وكتلته لترشيح فرنجية، إلا أنّهما لم يسمِّيا ولم يتبنَّيا حتى اليوم مرشّحاً رئاسياً آخر، وحالهما في ذلك كحال المعارضة من حيث الاعتراض بلا طرحٍ لبديل. سبق لباسيل أن طرح اسمَيْ كلّ من أزعور والوزير السابق زياد بارود على سبيل جسّ النبض من دون أن يتّخذ قراراً بشأن أيّ منهما أو يعلن تيّاره تبنّي ترشيح أحدهما، بما يثبت أنّه لن يتفرّد بإعلان اسم أيّ مرشّح لتجنّب ما يترتّب على خطوة كهذه من نتائج مع حزب الله. وحتى لو أطلق باسيل الحرّية لنواب تكتّله في اتّخاذ الموقف الذي يرونه مناسباً فإنّ ذلك لا يعني أن يكون فرنجية خيارهم البديل.

رهانات الثنائي الشيعي

من جهته ما يزال الثنائي يكثر رهاناته مرّة على تفاهم جديد مع باسيل ومرّات على مرونة من رئيس الحزب الاشتراكي وليد جنبلاط تؤمّن حضور نواب تكتّل اللقاء الديمقراطي الجلسة بلا انتخاب. غير أنّ جنبلاط وفق ما بات مؤكّداً للثنائي "قلّد نجله تيمور الحجّة والزيارة" في ما يتّصل باسم الرئيس وتأمين نصاب جلسة الانتخاب.

التعويل الآخر للثنائي سيكون على النواب السُّنّة، وعلى وجه الخصوص "تكتّل الاعتدال الوطني" ومعهم نائبا التكتّل النيابي المستقلّ والنواب إيهاب مطر وكريم كبارة ومحمد يحيا. وهؤلاء اجتمعوا الأسبوع الماضي مع رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي، وكان الملف الرئاسي حاضراً في النقاش ولو أوحى بعض الحضور بأنّ بحثه جاء على هامش نقاشات المجتمعين. وهو الاجتماع الذي دعا إليه ميقاتي بعد الاتصال الذي تلقاه من الرئيس سعد الحريري وقام ميقاتي لاحقاً بنفي حصول الاتصال..!

جزم السفير السعودي وليد بخاري للنواب السُّنّة الذين التقاهم أنّ المملكة لن تسمّي مرشّحاً وستحكم على أيّ رئيس يُنتخب من خلال نتائج عمله

جزم السفير السعودي وليد بخاري للنواب السُّنّة الذين التقاهم أنّ المملكة لن تسمّي مرشّحاً وستحكم على أيّ رئيس يُنتخب من خلال نتائج عمله. هذا الكلام قوّمه الثنائي إيجاباً وفسّره إطلاق يد للنواب السُّنّة لانتخاب فرنجية إن أرادوا ذلك. علاوة على ذلك شكّل نواب الطاشناق عنصر اطمئنان إضافي للثنائي لأنّهم يتماهون مع الثنائي ويسبحون في فلك مرشّحه.

في عملية خلط الأوراق وتضعضع الأصوات يتحوّل باسيل وتكتّله النيابي إلى بيضة قبّان. حتى اليوم يتمسّك برفضه ترشيح فرنجية وقائد الجيش، لكنّه بالمقابل لا يريد تسمية مرشّح كي لا يرفع منسوب التوتّر مع حزب الله، فهل يمكن أن يؤمّن نصاب الجلسة بلا انتخاب؟

في الثنائي من يعوّل على تضعضع نواب تكتّل لبنان القوي، لكنّ مثل هذا الاحتمال غير وارد وضعيف لأنّ أيّ خلاف داخل التكتّل لن يدفع نوابه أو عدداً منهم إلى خيار فرنجية لأنّهم جميعاً مقتنعون بعدم جدوى القطيعة نهائياً مع حزب الله.

ليست الصورة واضحة حتى الآن للثنائي نفسه ولحزب الله على وجه الخصوص. يستكمل كلّ طرف مروحة اتصالاته ويعيد حساباته ويصطدم بعراقيل جديدة. لغاية اليوم لم يبلغ الثنائي 65 صوتاً. المشكلة هي في تأمين النصاب لجلسة الانتخاب وليس في الأصوات التي سيُنتخب بها الرئيس. مثل هذا الواقع يثير قلق فرنجية الذي لم تحمل له زيارته لبخاري بوادر طمأنة، فبقي قلقه على حاله، خاصة أنّ بخاري مستمرّ في لقاءاته التي لن تستثني أحداً، وهذا مسار يثبت عدم انحياز المملكة لأيّ طرف.

العقدة المسيحية

إذا كانت الرهانات على أن يشهد شهر حزيران المقبل بوادر حلحلة رئاسية بسبب ما سيحمل من استحقاقات مهمّة، فإنّ حزب الله بات على قناعة أنّ أبرز العقبات أمام انتخاب الرئيس هي عند المسيحيين لعدم قدرتهم على الاتفاق على اسم المرشّح. ولذا من المبكر الحديث عن انتخاب وشيك لرئيس جديد للجمهورية، خاصة أنّه لم يعد بالإمكان الرهان على جهود الفرنسيين الذين تحمّسوا لفرنجية لولا أن أحرجتهم معارضة المسيحيين لترشيحه فبات من غير المؤكّد استمرار الفرنسيين على موقفهم أو التراجع عنه.

ينصبّ كلّ الاهتمام على ما سينبثق عن المعارضة بعد اجتماعاتها. ففي حال نجاحها في الاتفاق على اسم المرشّح فسيكون وضع فرنجية على المحكّ، وإلّا فلا رئيس ولا من يرأسون.

 

الرئاسة بعد قمة الرياض واجتماع الدوحة وما يقرره المسيحيون

منير الربيع/المدن/16 آيار/2023

يتأجل النقاش الإقليمي الجدّي بالملف اللبناني إلى ما بعد القمّة العربية. كل الضغوط التي تمارس من قبل القوى الإقليمية والدولية، في سبيل عقد جلسة انتخابية الشهر المقبل لحسم الملف الرئاسي، يمكنها أن تتفعل بعد انتهاء فعاليات القمّة. ما وصل من رسائل إلى القوى السياسية اللبنانية يشير إلى استعداد الخارج لفرض عقوبات، هدفها الضغط في سبيل إنجاز الاستحقاق الرئاسي.

اجتماع بالدوحة

في الموازاة، تستمر الاتصالات بين الدول في سبيل تحديد موعد لعقد اجتماع خماسي جديد، في الدوحة. أيضاً، حسب المعلومات المرجحة، فهو سيعقد في أواخر الشهر الحالي. وحسب ما تقول مصادر متابعة، فإن التحضير لمثل هذا الاجتماع لا بد له أن يكون قادراً على تحقيق تقدم، بالحد الأدنى لجهة صدور بيان واضح عن المجتمعين، يشير إلى حتمية إجراء الانتخابات. لا يمكن للاجتماع أن لا يصل إلى نتيجة، أو بالحد الأدنى أن يؤسس لما هو قابل أن يبنى عليه.

لا شأن للأسد بلبنان

حسب المعلومات أيضاً، فإن النقاش الإيراني السعودي في الملف اللبناني يمكن أن يحصل بعد القمة العربية أيضاً. كما تستبعد مصادر ديبلوماسية عربية أن يسعى الرئيس السوري بشار الأسد إلى تناول الملف اللبناني خلال لقائه بالمسؤولين السعوديين، لأن التركيز بين دمشق والرياض في هذه المرحلة يرتبط بترتيب العلاقة بين الطرفين وتطويرها، من دون التدخل في شؤون الملف اللبناني من قبل الأسد، لا سيما أن حزب الله هو المنوط به البت بالاستحقاقات اللبنانية. فالعلاقات السعودية السورية ستكون مرتكزة على البحث في التعاون الأمني لوقف عمليات تهريب المخدرات في البداية.

وتكشف المصادر عن حصول تعاون أمني سوري أردني، كتجربة، لمكافحة عمليات التهريب.

البطريرك والمعارضة

ما يستدعي أيضاً تأجيل البت بالاستحقاق الرئاسي، هو انتظار لزيارة البطريرك الماروني بشارة الراعي إلى باريس، في الثاني من شهر حزيران المقبل، وسط معلومات تفيد بأن البطريرك سيذهب إلى باريس حاملاً لائحة أسماء للنقاش حولها مع المسؤولين الفرنسيين، في وقت تتسارع الحركة الداخلية، وخصوصاً لدى قوى المعارضة والأطراف المسيحية فيها، في سبيل الوصول إلى تفاهم على مرشح ودعم خوضه للمعركة الانتخابية، في ظل الكثير من النقاشات الهادفة لعقد جلسة انتخابية لا تكون نتائجها محسومة سلفاً. وبالتالي، أن يحسم إسم الرئيس داخل البرلمان، بالنظر إلى التوازنات التي سترسيها الجلسة، فيما سيسعى كل طرف إلى استقطاب المزيد من النواب إلى جانبه، لتوفير الخمسة وستين صوتاً في الدورة الثانية.

صوت جنبلاط 1970-2023

ولكن، هل يمكن فعلاً أن تعقد جلسة انتخابية جدّية، بين الطرفين اللذين سيكون كل واحد منهما بحاجة لحضور الطرف الآخر لتأمين النصاب؟ مثل هذا المشهد لم يعهده لبنان منذ سنوات طويلة. والسابقة التاريخية المماثلة حصلت في العام 1970، وتحديداً مع الرئيس سليمان فرنجية، والذي فاز بفارق صوت واحد عن المرشح الياس سركيس في حينها. كان صوت كمال جنبلاط هو المرجح في ذلك الاستحقاق، بينما كان قد وزع أصوات كتلته النيابية على المرشحين، وترك صوته مرجحاً. وهو الذي أمّن فوز فرنجية. هل تتكرر هذه التجربة مع فرنجية الحفيد ووليد جنبلاط؟

لا شك أن جنبلاط سيكون صاحب تأثير أساسي في هذا الاستحقاق، خصوصاً أن عدداً من النواب السنّة ينتظرون الوجهة التي سيقررها، أو يراهنون على التقاط مؤشراته. لا يزال جنبلاط في منطقة الوسط، هو لا يريد القفز فوق أي من التوازنين القائمين، ولا يريد أن يكون في مواجهة قاطعة أو حاسمة مع أي منهما، فيما يفضّل الوصول إلى صيغة تفاهمية. كان جنبلاط سابقاً، وأيام الانقسام العمودي بين قوى 8 و14 آذار هو الطرف المرجح. اليوم، تغيرت المعادلات. ففي حالة تقاربه مع القوات اللبنانية والكتائب والمستقلين والتغييريين سيصبح التيار الوطني الحرّ هو بيضة القبان. وفي حال تقارب جنبلاط مع قوى 8 آذار وبقي المسيحيون على موقف واحد وتقاربوا مع المستقلين والتغييريين، فحينها سيتحول النواب السنّة إلى بيضة القبان. هو استحقاق يمكن أن تتغير فيه تموضعات أطراف كثيرة، قبل الجلسة وخلالها.. في حال حصلت.

وبالإستناد إلى التجربة التاريخية، فلطالما نام مرشحون في لبنان رؤساء، واستفاقوا على ذهاب لقب الفخامة لآخرين.

 

هذا ما لا يريده جنبلاط!

الكلمة أونلاين/15 آيار/2023

اشار رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط الى ان "اللقاء الديمقراطي قال لا لمرشح تحدي، سرنا بخيار النائب ميشال معوض، وطرحنا مبدأ التسوية، لكن يبدو ان مبدأ التسوية عند بعض القادة الكبار غير موجود". واوضح جنبلاط في حديث تلفزيوني، بان "هناك أسماء جيّدة مطروحة وقد سمّيت جهاد أزعور وترايسي شمعون ومي الريحاني، ولكن أفضل إسم مطروح هو رجل يفهم بالقانون والمعطيات الإقليمية والدولية وهو شبلي ملاّط". ولفت جنبلاط الى ان "موقفنا مع التسوية لصالح مرشح يتمتع بصفات قانونية اقتصادية ولديه رؤية اجتماعية اقتصادية يضع البلد على خط جديد، ولا يُمكن إلغاء الآخر، وحاولت أن أكون وسيطاً فلم أنجح وننتظر انتخاب رئيس وإطلاق خطة اقتصادية اجتماعية والتعاون مع صندوق النقد". وتابع "لا أريد ان اُتهم بأنني "وصي" في موضوع الرئاسة، ولا مشكلة لي أن يأخذ رئيس "التيار الوطني الحر" النائب جبران باسيل مكاني، ولكن المهم أن يتم الاتفاق على رئيس".

وراى بانه "كان يُمكن لرئيس مجلس النواب نبيه برّي دعوة المرشحين لعرض برامجهم في المجلس النيابي". ولفت الى ان "المستقبل لتيمور جنبلاط فأنا جزء من الماضي وهو يتمتع بحرية الحركة". واوضح بانه "يجب أن يكون بند ترسيم الحدود البرية أساسياً في برنامج رئيس الجمهورية المقبل إلى جانب البرنامج الاقتصادي الاجتماعي، وإذا توفّر الإجماع حول أي شخصية يُمكن أن نقترع لها ويُمكن أن نضع ورقةً بيضاء". واعتبر جنبلاط بان "البلد من دون رئيس ومؤسسات لا يمكن ان يستمر، وأذكّر امين عام حزب الله السيد حسن نصرالله أنه عندما دُعي حزب الله إلى لعب دوره كان جدًّا إيجابيًا في ترسيم الحدود البحرية من أجل الوصول إلى حلّ في الملف النفطي، وقد سمعت من السفير السعودي وليد البخاري أنه لا يتدخل بالشأن اللبناني ولا ألمس عكس هذا الموقف، وأتمنى على السعودية أن تهتم بالمؤسسات المتعثرة وخاصةً الإسلامية السنية التي هي بحاجة والتي كانت السعودية دائمًا الطرف الأكبر في دعمها".

 

15 حزيران مهلة التخلّي عن فرنجيّة؟

لارا يزبك/المركزيّة/15 آيار/2023

لا تزال الأمور ضبابية رمادية على الضفة الرئاسية. لقاءات كثيرة واتصالات لبنانية ودبلوماسية حفلت بها الأيام الماضية في العلن وفي الكواليس، غير أن أي خروج من النفق المظلم لا يلوح في الافق حتى الساعة. ووفق ما تقول مصادر سياسية مراقبة لـ"المركزية"، فإن الاتصالات ستُستكمل في المرحلة المقبلة غير انها ايضا يُتوقع الا تقود الى تبدل في المشهد السلبي قريبا، "الا اذا". ففي رأيها، لا يزال الثنائي الشيعي، حتى اللحظة ايضا، متمسكا بمرشحه رئيس تيار المردة سليمان فرنجية، ويرفض التخلي عنه. هذا ما اكده رئيس مجلس النواب نبيه بري مرارًا وما قاله الجمعة الفائت، الامينُ العام لحزب الله السيّد حسن نصر الله. وطالما ان الوضع كذلك، فمن المنطقي الا يدعو بري الى اي جلسة انتخاب، إلا لضمان فوز الزعيم الزغرتاوي في نتيجتها. على الضفة الاخرى، ومع ان لا اتفاق بعد على اسم مرشح موحد يكون خلفا للمرشح الحالي النائب ميشال معوض، الا ان المعارضين يطلبون من بري الدعوة الى جلسة انتخاب، ويريدون الركون الى اللعبة الديمقراطية وقواعدها، ربما لارتياحهم الى ان رئيس المردة لم يؤمن بعد الأكثرية اللازمة لفوزه، رغم كل ما ضخه الإعلام الممانع ولا يزال، من أجواء ومعطيات تعزز حظوظَه الرئاسية خصوصاً غداة الفطور الذي جمعه الى السفير السعودي وليد البخاري في اليرزة الاسبوع الماضي. وفيما بري يحجم عن الدعوة، فإن المصادر تعتبر ان هذا التريث يمكن أن يشكّل مخرجاً من الستاتيكو الرئاسي، يكون مشرّفا للجميع وبأقل الاثمان.. كيف؟ المصادر تشير الى ان اذا كان الثنائي يريد حصول الانتخابات فعلا، وقبل ١٥ حزيران المقبل تحديدا كما قال بري نفسه، فإن الفترة الزمنية الفاصلة يمكن ان تكون مخصصة ليُثبت الثنائي لمرشحه انه مضى حتى النهاية في دعمه وتأييده، لكن ثمة استحقاقات داهمة ابرزها انتهاء ولاية حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، وعليه لا يمكن الذهاب أبعد في مساندته. ولتلطيف هذا السيناريو، قد يدعو بري الى جلسة، يتم خلالها التصويت لفرنجية من قبل كل مكونات ٨ آذار. وعندما لا يحصد الـ65 صوتا التي يحتاج، فإنه من بعدها، يتنحى وينسحب من السباق، ولا يظهر والحال هذه، بصورة المهزوم، بل بصورة الراضخ للعبة الديمقراطية والرافِض لتعليق البلاد المنهارة اصلا، لفترة اطول على خشبة المعاناة والانتظار.. وقد يلجأ فرنجية الى هذا الخيار من دون ان يدعو بري الى جلسة، بعد ان يرى ان المهل تضيق فيما لم يتمكّن من تأمين الاصوات الضرورية لايصاله الى بعبدا.. وبعد ذلك، ينطلق مسار البحث "الجدي" عن مرشح توافقي غير مستفز لاحد، لرئاسة الجمهورية...

 

وفيق صفا في ضيافة ميرنا الشالوحي... باسيل يُعيد التموضع

عبدالله قمح/ليبانون ديبايت/15 آيار/2023

تستبق بكركي زيارة البطريرك مار بشارة بطرس الراعي إلى باريس مطلع الشهر المقبل، بمحاولة الخروج بموقفٍ سياسي "مسيحي" موحّد من قضية الإستحقاق الرئاسي. لذا، تنشط الكنيسة المارونية في دعم التلاقي بين القوى السياسية المسيحية للإتفاق في ما بينها. وربطاً بما يتمّ تداوله، تحرص بكركي على البقاء مطلعة على تفاصيل النقاشات المسيحية المسيحية الدائرة خلف الغرف المغلقة، في مقابل تأكيدها على أنها تقف على مسافة واحدة من جميع المرشحين، كي لا تُفسّر زيارتها أنها تأتي على حساب مرشّح دون آخر، دون أن تُنكر أن أحد أهداف الزيارة "جسر الهوّة" مع الفرنسيين، مع التشديد على أنها تفضل السيناريو القائم على خوض السباق الرئاسي بأكثر من مرشّح.

أزعور أم حنين؟

لا جديد يُمكن إضافته على ما سبق ذكره بالنسبة إلى "النقاش" القواتي التياري حول رئاسة الجمهورية. لكن ما يمكن الإشارة إليه أن التواصل قائم من خلال قناتين منفصلتين من دون معرفة مدى التنسيق بينهما. الأولى قناة فادي كرم جورج عطالله، والثانية يتولاها رئيس حزب الكتائب سامي الجميل، الذي يأمل حجز دور سياسي مسيحي، بعد الخسارات المتوالية ضمن بيئته والإنتقادات المتتالية له بالإبتعاد عنها. عملياً، بدأ النقاش بين القوى المسيحية الثلاث وتوسّع باتجاه القوى الأخرى على قاعدة "الورقة" التي حملها راعي أبرشية أنطلياس المارونية المطران أنطون ابو نجم، وضمّت ما يقارب 11 إسماً، سرعان ما أفضت المفاوضات إلى تقلصيها لتنحصر ضمن أسماء عدد من الوزراء السابقين وهم جهاد أزعور، زياد بارود وصلاح حنين. وخلافاً لما ذُكر من أن النقاش قطعَ شوطاً في شأن تبنّي ترشيح أزعور من جانب "الثلاثي"، تؤكد مصادر "ليبانون ديبايت" ان "طريق الإتفاق طويل ولا يمكن الجزم بحصوله قريباً". ومن بين الأسباب، عدم حسم "التيار الوطني الحر" لموقفه، في انتظار لقائه المرتقب مع مسؤول وحدة الإرتباط والتنسيق في "حزب الله" وفيق صفا الذي يزور ميرنا الشالوحي الأسبوع الجاري، علماً أنه اللقاء المباشر الأول بين الرجلين بصفتهما الرسمية منذ بدء مرحلة التباين السياسي بين الحزبين. في المقابل، تجاوزت النقاشات المسيحية المسيحية محور الثلاثي الطبيعي، التيار القوات والكتائب، وباتت تشمل النواب المسيحيين المعارضين والمستقلين و "قوى التغيير". وبحسب المعلومات، يجري التواصل "تغييرياً" مع باسيل من خلال وسطاء، غالباً أصدقاء مشتركين يغلب عليهم الطابع الإجتماعي، مع حسم الخيارات بالنسبة إلى معظم نواب "التغيير" حيال تأييدهم ترشيح الدستوري صلاح حنين. وقد أبلغَ هذا الموقف إلى النائب غسان سكاف خلال حراكه الأخير، المتهم من جانب قسم من "التغييريين" أنه يعمل على تسويق جهاد أزعور، مدعوماً بمجموعة من النواب، أعضاء ما يسمّى بـ"جبهة المعارضة"، مع الإشارة إلى كون هؤلاء منقسمين بين أزعور وحنين.

باسيل لن يستفز الحزب

تقول مصادر مقربة من التيّار لـ"ليبانون ديبايت" إن السبب في عدم حسم باسيل أموره بالنسبة إلى مرشّحه، لا ترتبط بشخصية أزعور (المدعومة منه) إنما تعود إلى عدم رغبته في تجاوز مواصفات الحزب الرئاسية. إذ لوحظِ أن باسيل، بات يبدي حرصاً لا سيّما خلال الفترة الأخيرة، على عدم تبنّي مواقف تأخذ طابعاً مستفزاً للحزب. ونقل عن "عونيين" إعتقادهم أن باسيل مقبل على "تبريد" العلاقة مع الضاحية وجمهورها تمهيداً لبدء معالجة عميقة. وبحسب مصادر موثوق بها، سيقبل باسيل على إجراء تغييرات على خطابه، تحديداً في الشق المتعلق في مقاربة العلاقة مع جمهور الحزب أو البيئة الشيعية ككل. وبشرط ابقاء التباين قائماً في المسألة الرئاسية، يحرص باسيل ألاّ يسير في إسم مرشح يشكل استفزازاً (أو لا يمثل ثقة) بالنسبة إلى الحزب، وهو ما بيّنه من خلال المقربين منه، الذين أوصلوا إلى قيادة الحزب رسائل في هذا الإتجاه قوبلت بكثيرٍ من الود. ومن الممكن ربط خطوة باسيل بأخرى أقدم عليها "حزب الله" أخيراً. إذ أعربَ عن رفضه تغطية جلسة لحكومة تصريف الأعمال إن ورد على جدول أعمالها بندٌ يتعلق بتعيين حاكم جديد لمصرف لبنان بمعزل عن "شور المسيحيين". وقد تواتر إلى باسيل من قبل أكثر من صديق مشترك مع الضاحية، أن الأخيرة سبق لها أن أدرجت أزعور "من ضمن الخيارات الغير مضمونة" ربطاً بخلفيته السياسية، وإن الحزب ليس في وارد القبول به حتى وإن جرى تجاوز مسألة ترشيح سليمان فرنجية، وهو أمر عبر عنه "حزب الله" في وقتٍ سابق على لسان رئيس كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب محمد رعد. ومن المرجّح أن موقف الحزب من أزعور، أتى كنتيجة للجلسات الثنائية بينهما.

المعارضة تلحق الرياض

وبمعزل عن كل ذلك، يبدو أن معركة النصاب قد دخلت سباقاً مختلفاً مع إشارة السفير السعودي وليد البخاري إلى نواب "تكتل الإعتدال" المحسوبين بمجموعهم على الرياض، بضرورة المشاركة في أي جلسة مقبلة لانتخاب الرئيس، ما فهم على أنه "قبة باط" من الرياض رئاسياً. وفي جديد أسرار "جلسة الفطور" بين البخاري ورئيس تيار "المردة" سليمان فرنجية الأسبوع الماضي، ينقل أن الرياض تفضل حصول جلسة انتخاب الرئيس الشهر الجاري، ما أعطى انطباعاً أن الرياض تأمل أن تتم الدعوة إليها بعيد اجتماع القمة العربية في 19 من الجاري، ويجدر أن تحظى بمشاركة الكتل وضرورة أن تعطي أي جلسة إنتخابات رئاسية طابعاً تنافساً بين أكثر من مرشح. وفهم أن الحراك الجاري على مستوى قوى المعارضة من أجل التفاهم على مرشّح مشترك، يأتي في قسم منه تفسيراً للرأي السعودي. وبحسب المصادر، تأخذ المواجهة حول شكل الجلسة طابعاً تنافسياً بين رئيس مجلس النواب نبيه بري المتبنّي بالكامل ترشيح سليمان فرنجية والقوى المعارضة له. فدعوة برّي إلى جلسة في موعد أقصاه 15 حزيران المقبل، فُسّرت إلى جانب اعتبارها نوعاً من التحفيز- أنها محاولة منه لجرّ "المعارضة" إلى جلسة مسستفيداً من موقف السواد الأعظم الرافض لمقاطعة الجلسات. وفي الطريق إلى ذلك يخوض برّي "معركة الأحجام" من خلال محاولته تأمين 65 صوتاً لسليمان فرنجية، مراهناً في ما يبدو على اللقاء المرتقب بين الحزب وباسيل. في المقابل، تنتهج قوى المعارضة أسلوباً لا يقل مكراً من خلال محاولتها الإتفاق على مرشّح وتأمين عدد كافٍ من الأصوات تجعل منه رئيساً ضمن معدلات ال65، ما يؤهل الجلسة الرئاسية المقبلة لأن تصبح منازلة رئاسية بين فريقين. يحدث ذلك للمرة الأولى منذ إتفاق الطائف.

 

مراوحة رئاسيّة بانتظار التسوية الشاملة

أنطوان غطاس صعب/موقع أم تي في/15 آيار/2023

تشير مصادر مطلعة إلى أنّ اللقاءات السياسية التي حصلت في الساعات الماضية، بما فيها لقاء السفير السعودي وليد البخاري مع رئيس تيار المردة سليمان فرنجيّة، لا زالت تؤكد أن الأمور على حالها، وما من خرقٍ على مستوى لقاء بخاري - فرنجيّة، أو الاتصالات الجارية داخليّاً. وتضيف المصادر أنّ الأمور متروكة إلى القمة العربيّة التي ستشهد لقاءً لوزراء خارجية الدول الخمس المعنيّة بملف لبنان، في حين يوجد تشديدٌ على أنّ مسار التسوية انطلق، وسط معلومات عن أن رئيس المجلس النيابي نبيه بري في أجواء هذه التسوية. وما يمكن قوله إن الأخير لن يدعو إلا إلى جلسة انتخاب رئيس للجمهورية بعيداً عن حفلة الفولكلور التي شهدتها الجلسات السابقة كما تقول أجواء عين التينة، وقد يحضّر لهذه الجلسة منذ اليوم بعد ما توافر له من معطيات عن الحلّ المرتقب، وشخصية الرئيس، ومن سيُكلّف بتشكيل الحكومة، لأنّ التسوية ستكون شاملة.ورأت المصادر المطلعة نفسها أنّ هناك تقاطعاً بين المبادرات الداخلية، معتبرةً أن الإتصالات الجارية مع جهاتٍ سياسيّة وسفراء قطعت مسافة لا بأس بها، وإنما يمكن وضعها أيضاً في سياق تعزيز التهدئة، وتهيئة المناخات لحوارٍ جدّي في الأيام المقبلة. وعن الحوار أيضاً، لا تبدي المصادر المطلعة اعتقادها باستكمال الحوار القواتي - العوني، وأنّ التقاطع بين الفريقين حول منع وصول فرنجيّة لن يؤدّي إلى اتفاقٍ على مرشح رئاسي مشترك. ومن هنا يمكن الحديث عن عودة حزب الله إلى محاولة جسّ نبض التيار الوطني الحرّ حول إمكان تموضع موقفه من ترشيح الزعيم الزغرتاوي، ويندرج في هذا الإطار اللقاء المنتظر بين رئيس "التيّار" جبران باسيل ورئيس وحدة الإرتباط والتنسيق في الحزب الحاج وفيق صفا، وسط معطيات عن عودة الإتصالات بين الفريقين في الساعات الماضية بما ينبىء بعودة العلاقة بينهما إلى مستوى التنسيق الذي كان قائماً، خصوصاً في ظل الحاجة المتبادلة لبعضهما البعض.

 

برّي ينتظر... كلمة سرّ وأوراق رئاسية أخيرة

مريم حرب/موقع mtv/15 آيار/2023

أبطأ الدخول الأميركي المباشر على الملف الرئاسي من الاندفاعة الفرنسيّة لتأييد رئيس تيار "المردة" الوزير السابق سليمان فرنجية، كذلك الموقف الأخير للبطريركية المارونية. وبدأ الدور الفرنسي رئاسيًّا يتلاشى مع بروز الحركة المكوكية للسفير السعودي وليد البخاري على عدد من المسؤولين. كما كانت لافتة الزيارة التي قام بها فرنجية إلى اليرزة، في وقت تضاربت المعلومات حول موقف السعودية من فرنجيّة وما رشح عن اللقاء. وتبقى دعوة رئيس مجلس النواب نبيه بري لجلسة تحمل رقم 12 لانتخاب رئيس للجمهورية معلّقة إلى حين جلاء الصورة داخليًّا وخارجيًّا، رغم كلامه الأخير عن "وجوب إنجاز الاستحقاق الرئاسي كحد أقصى في 15 حزيران المقبل". يترقّب بري الظروف الموضوعية التي تُمكّنه من دعوة المجلس النيابي إلى جلسة انتخاب جديدة، أي توفّر المعطيات والآلية التي تأتي برئيس بنصاب 86 نائبًا وحصول مرشح على غالبية الثلثين في الدورة الأولى وفي الدورات التي تليها على 65 صوتًا، وفق ما أكّده النائب أيوّب حميّد.

"رئيس مجلس النواب الذي يمتلك وحده حق الدعوة من عدمها إلى جلسة انتخاب ينتظر استدارة القوى "السيادية" وقوى "التغيير" ولو كانت بطيئة" على حدّ تعبير حميّد. وأضاف، في حديثٍ لموقع mtv: "هذه القوى بحاجة إلى وقت كي تتمكّن من الاستدارة ولو ببطء بغية التوصّل إلى اتفاق على اسم شخص غير النائب ميشال معوّض". وأردف: "صحيح أنّنا صوّتنا بورقة بيضاء خلال جلسات الانتخاب الـ11 السابقة ولكنّنا اليوم ندعم فرنجية ونقف خلفه. ولم يتجرأ أحد بيننا أن يقول "لن أسمح" على خلاف القوى الأخرى التي أعلنت صراحة أنّها ستُعطّل النصاب وخصوصًا "القوات" بشخص رئيسها ونوابها الذين أكّدوا منعهم انتخاب الرئيس إذا لم يكن وفق المواصفات التي يريدونها، ولا أدري كيف يُترجم عدم السماح في لغتهم". وردًّا على سؤال عن عدم دعوة بري لجلسة انتخاب رئيس الآن ونقل كرة التعطيل إلى ملعب الفريق الآخر، قال حميّد: "هذا الكلام يُراد به الإحراج لا أكثر". وذكّر بأهمية الدعوة للحوار في محاولة لتقريب وجهات النظر على الرغم من أنّ نتائج الحوار غير ملزمة. ترفض السعودية الدخول في لعبة الأسماء وتكتفي بطرح مواصفات الرئيس على أن يكون في خانة "الاعتدال التوافقي"، وهذه الصفة لا تنطبق على فرنجيّة في ظل استمرار الرفض المسيحي له. وإذ لفت حميّد إلى أنّ "حركة أمل" تدعم ترشيح فرنجية ولم تبدّل ولن تغيّر قناعاتها وما التزمت به أخلاقيًّا أمام الناس، شدّد على أنّ "فرنجية لن يكون قادراً على الحكم إذا لم يحصل على اعتراف وغطاء عربيّ وإقليميّ ودوليّ على شخصه". بعد زيارة فرنجية إلى اليرزة، يُرتقب سيناريو من اثنين: الأوّل إعلان فرنجية صراحة عدم رغبته بالاستمرار بخوض الغمار الرئاسي وانسحابه مقابل تقدم اسم قائد الجيش وربّما أسماء أخرى، والثاني الإبقاء على الشغور لفترة أطول مع استمرار "حزب الله" بدعمه فرنجيّة. ورغم تمسّك "حزب الله" و"حركة أمل" بفرنجيّة، يبقى الموقف الأخير لرئيس "التيار الوطنيّ الحرّ" النائب جبران باسيل بيضة القبّان في الاستحقاق الرئاسي. فهل سيتمكّن باسيل الرافض لفرنجيّة وللعماد عون من التغريد بعيداً عن "حزب الله"؟ وهل ستُثمر الاتصالات الدائرة بين "القوات" و"الكتائب" و"الاشتراكي" والتغييريين وبعض المستقلين و"التيار" وتُنتج اسمًا لخوض المعركة الرئاسية؟ ستشهد الأيّام المقبلة حركة ناشطة في الملف الرئاسي وزيارات لعدد من الوفود. وإلى حين وصول كلمة السرّ، سنرى كيف ستُلعب الأوراق الرئاسيّة الأخيرة.

 

"جزرة" قطرية لباسيل...

نداء الوطن/15 آيار/2023

بدا أنّ قطر، قامت ولا تزال، بدور فاعل على مستوى التلويح بالعقوبات والضغط لإزالة العراقيل من أمام إنجاز الاستحقاق الرئاسي. فالوفد الأمني القطري برئاسة جاسم آل ثاني، والذي يضم في عضويته خمسة افراد، سيعود الى لبنان بعد القمة العربية المقررة في المملكة العربية السعودية في 19 الجاري. وعُلم ان الوفد وخلال زيارته الاخيرة للبنان، منح رئيس "التيار الوطني الحر" النائب جبران باسيل عرضاً قبِله الأخير، ويقضي بقيام الدوحة بكل الإجراءات في الولايات المتحدة وخصوصاً السير في الدعوى القضائية هناك من أجل تبييض سجل باسيل، بعد العقوبات التي اصدرتها وزارة الخزانة الاميركية في نهاية العام 2020 بموجب قانون ماغنيتسكي الخاص بمكافحة الفساد. وقد باشرت الدوحة في إجراءات الدعوى، في حين تجاوب باسيل مع الوفد القطري في تليين موقفه من ترشيح قائد الجيش العماد جوزف عون لرئاسة الجمهورية.

 

رسالة من جعجع إلى بري عبر موقع mtv وهل اتّفق مع "التيّار"؟

داني حداد/موقع mtv/15 آيار/2023

لا يختلف يوم الأحد في معراب عن أيّام الأسبوع الأخرى. يقول المقرّبون من الساكن هناك إنّه لا يرتاح ولا يريح. وإذا كان الطقس بدأ يزداد حماوةً، إيذاناً باقتراب فصل الصيف، فإنّ الحراك الرئاسي بدأ يزداد في الأيّام الأخيرة، ولا يغيب حزب القوات اللبنانيّة عنه، فهل يؤشّر ذلك الى قرب "إنجاب" رئيس، قبل الشهر التاسع من الشغور؟

يبدو سمير جعجع مستعدّاً للمواجهة الرئاسيّة تحت قبّة البرلمان. يقول لموقع mtv: "ما دام الفريق الآخر يملك مرشّحاً، فليتفضّل الرئيس نبيه بري ويدعو الى جلسة انتخاب". ثمّ يتابع، بلغة الواثق: "ولماذا لا تكون الجلسة هذا الأسبوع؟". يظهر جعجع كلاعب الورق الذي يحمّس اللاعبين الآخرين على المواجهة، لعلمه بما يملكه من أوراق في يده. نسأله عن الاسم الذي سيصوّت له نوّاب "الجمهوريّة القويّة" فيتحفّظ عن كشف أوراقه. يقول: "في التكتيكات الانتخابيّة لا يجوز أن تكشف كلّ شيء. نحتفظ بما نملك من أسلحة حتى يحين الوقت المناسب، ولكن على رئيس المجلس أن يقوم بما هو مطلوب منه، أي أن يدعو الى جلسة في أسرع وقت". نحاول، بأسلوبٍ آخر، أن نعرف ما في أوراق جعجع، فنسأله عمّا إذا كان توصّل الى اتفاقٍ مع التيّار الوطني الحر، خصوصاً أنّ المواقف التي صدرت عن نوّابٍ "قوّاتيّين" في هذا الشأن تراوحت بين الإيجابيّة والسلبيّة، فيجيب: "اسمح لي بألا أعلن اليوم عن أسماء أو عن توجّه، ولسنا مرغمين على ذلك في الوقت الحالي. ما يهمّ أنّنا على كامل الجهوزيّة لنذهب الى جلسة، وكنّا كذلك منذ الجلسة الأولى، ولكنّ فريق الممانعة يقوم بإسقاط ما يقوم به على الفرقاء الآخرين". نحاول، من جديد، أن نخرق جدار تحفّظ جعجع. نطرح السؤال نفسه بتعبيرٍ آخر: هل ستذهبون الى الجلسة باسمٍ واحد مع "التيّار"؟ يجيب جعجع: "من حقّ كلّ فريق أن تبقى أوراقه مستورة، ولن نكشف أين أصبح التواصل مع "التيّار"، لأن الناس لن يعيشوا بشكلٍ أفضل إذا عرفوا ذلك، بل سيعيشون بشكلٍ أفضل إذا انتُخب رئيسٌ مقبول، ويتوقّف هذا الأمر على دعوة بري الى جلسة". يبدو واضحاً أنّ جعجع يفضّل الاحتفاظ بهذه الورقة المستورة، لأكثر من غاية. نسأله عن سبب عدم دعوة بري الى جلسة، فيقول: "السبب هو تكرار ما حصل في الانتخابات الرئاسيّة الماضية، حيث يُحجَم عن الدعوة الى جلسة قبل أن يعرف فريق الممانعة إذا كان مرشّحهم قادراً على الفوز، وهم يدركون اليوم أنّهم غير قادرين على إيصاله".

ويتابع: "يقولون إنّهم يملكون ٦٥ نائباً، فليذهبوا الى جلسة وليؤمّنوا له هذه الأصوات". يعتبر البعض أنّ في موقف جعجع رغبة في امتحان باسيل، إن كان قادراً على الانفصال التام عن حزب الله والسير بمرشّح واحد مع "القوات" و"الكتائب" وقوى المعارضة الأخرى. يقول جعجع، تعليقاً: "لن ندخل في هذه التفاصيل ولن نكشف اوراقنا. فلنذهب الى جلسة يتنافس فيها مرشّحان، وهذا هو المسار الطبيعي لأيّ انتخابات". وعن رأيه بزيارة رئيس تيّار المردة سليمان فرنجيّة الى منزل السفير السعودي وليد البخاري، يقول جعجع: "هو يقوم، كمرشّح، بجولةٍ على مرجعيّاتٍ في لبنان، وسبق أن زار فرنسا، كما يعلم الجميع مدى تأثير المملكة في لبنان". ولكن، ما هو موقف السعوديّة من الاستحقاق الرئاسي؟

يجيب جعجع: "لا تدخل السعوديّة في لعبة الأسماء، وهي تتعاطى مع أيّ مرشح وفق تصرّفاته، وهذا ما حصل عند انتخاب الرئيس ميشال عون الذي زار السعودية بعد انتخابه، ثمّ تغيّر سلوكه لاحقاً وابتعد عنها". وختم جعجع: "لم نتبلّغ أيّ موقف سعودي مغاير، والمملكة أكّدت وما تزال أنّ على اللبنانيّين أن يختاروا الرئيس الذي يعتبرونه مناسباً في هذه المرحلة".

 

أين أصبح الصندوق السيادي؟

أكرم حمدان/نداء الوطن/15 آيار/2023"

من المقرّر أن تتابع اللجنة الفرعية المنبثقة عن لجنة المال والموازنة البرلمانية اليوم دراسة إقتراحات القوانين المتعلقة بإنشاء الصندوق السيادي، بعدما كانت إستمعت في جلستها الأخيرة أواخر شهر آذار الماضي، إلى الخبيرالنروجي في شؤون الصناديق السيادية فيدار أوفيسين الذي قدّم شرحاً مفصّلاً عن النماذج المختلفة لهذه الصناديق عالمياً وكيفية إدارتها وتغذيتها، كما آلياتها الإستثمارية في الأسواق العالمية ونسب الإدخار والتنمية. وبعد عرض دام لساعتين، أجاب الخبير خلالها على أسئلة النواب، خلص بعدها رئيس اللجنة النائب ابراهيم كنعان إلى القول إنّ اللجنة الفرعية بحاجة لجلستين لإنهاء البحث ورفع التقرير النهائي إلى لجنة المال ومنها إلى الهيئة العامة. وذكر أنّ هذا الأمر يفيدنا في مفاوضاتنا مع صندوق النقد من حيث تقييم وضع لبنان المالي والإقتصادي ومن خلال توظيف هذا العمل في مسار جدّي لإستعادة الثقة بلبنان، على أن يترافق مع الإصلاح الفعلي المطلوب والشفافية والمحاسبة والحوكمة السليمة.كذلك، إستمعت اللجنة الفرعية في جلسة سابقة لرئيس هيئة إدارة قطاع البترول غابي دعبول وعضو الهيئة وسام الذهبي. وتابعت اللجنة مناقشة مواد القانون، لا سيّما المتعلّق منها بالعائدات والمحافظ وقواعد السحب، واستمعت لهيئة قطاع البترول، وقدّمت عرضاً مفصّلاً حول عائدات الدولة وتفاصيلها في السنوات المقبلة، محدّدة ما هو مرتقب من إيرادات، وكيفية توزيعها. وانطلقت اللجنة في درس إقتراحات قوانين الصندوق السيادي اللبناني وعملت على دمج أربعة اقتراحات قوانين، وأساسها إستقلالية الصندوق التي يجب أن تكون متصلة بمؤسسات الدولة الدستورية مع الحفاظ بالكامل على الإدخار والتنمية، كما عليها أن تكون منفصلة عن موازنات الدولة للمحافظة على الصندوق للأجيال القادمة، مع وجود نسب معينة تساهم في الإقتصاد اللبناني. وسبق للجنة أن أنجزت دراسة مواد التعريفات ونطاق وأهداف القانون وتكوين الصندوق، وجرى النقاش حول موضوع الحَوكمة ومرجعية الصندوق وسط وجود إقتراحات بجعله مستقلّاً بشكل كامل. وتمّ التشديد على أنّه لن تكون هناك محاصصة في الصندوق السيادي ويجب الإستفادة من تجارب الماضي، لجهة تأمين الكفاءة والإستقلالية والشفافية والمحاسبة على مستوى دولي ومحلي، مع الأخذ بمبادئ سنتياغو التي وضعها صندوق النقد الدولي سنة 2008. وكرّر كنعان أكثر من مرّة أنّه متفائل في أجواء اللجنة الفرعية، ونعمل على جدول مقارنة بين 4 إقتراحات، وسنحدّد جلسة بأقرب وقت ممكن وهناك إمكانية لإقراره، وهناك إرادة لإقرار صندوق سيادي بشكل متطوّر لا يخضع للسياسات التقليدية القائمة، وليس هناك وصاية لأحد بل هناك وصاية واحدة للشعب اللبناني. ولفت إلى أنه بعد ترسيم الحدود البحرية من أهمّ الخطوات هي إنشاء صندوق سيادي لتطمين اللبنانيين بالنسبة للعائدات النفطية. وأشار إلى أن لهذا الصندوق مواصفات ثلاث هي أولاً: إستقلالية فعلية عن الادارة المالية للدولة اللبنانية وسياستها المالية وعجز موازناتها، وثانياً، المحفظة الإدخارية التي يتمّ من خلالها تصميد عائدات وأموال النفط والغاز للأجيال المقبلة، وثالثاً المحفظة الإستثمارية التي من خلالها يمكن إنجاز مشاريع تنموية وفق نسب محدّدة. وتضمّ اللجنة الفرعية برئاسة كنعان ممثلين عن مختلف الكتل النيابية، بغية التوصّل إلى صياغة متّفق عليها لهذا القانون المهمّ في المرحلة المقبلة، لا سيّما وأنّ لبنان سيُحاول إستعادة الثقة التي خسرها من خلال هذا الصندوق والتي يُمكن أن تُعيده إلى الواجهة والخريطة المالية والإقتصادية. وربّما يكون بات الحديث عن هذا الصندوق أكثر أهمية بعدما بدأت الخطوات العملية المرتبطة بملف الإستخراج والتنقيب عن النفط والغاز تأخذ مداها، وبات الحديث عن توقّعات لنهاية التنقيب أواخر العام الحالي.

 

3 لاءات سعودية... ومقاربة جديدة لصالح لبنان؟

أم تي في/15 آيار/2023

أشار عضو تكتل الجمهورية القوية النائب رازي الحاج، إلى أن "تصادف اليوم الذكرى الأولى لعمر مجلس النواب عندما أعطتنا الناس ثقتها ونشكر ناخبي القوات اللبنانية في كل لبنان الذين أعطونا إمكانية الدفاع عنهم بكل المؤسسات الدستورية". وأوضح عبر إذاعة "لبنان الحر"، أن "الدستور عند الدول هو الاطار الناظم للحكم وما شهدناه في السنين الأخيرة برهن أن الدستور أصبح وجهة نظر للمُعطلين وهذا دليل على أن هناك فائض قوة سياسية تُحاول فرض شروطها ونواجهها بكل صلابة بسلاح الدستور والمؤسسات ولن يُفرض علينا رئيس من عمق الممانعة". ولفت إلى أن "ثبات موقفنا جعل من أطراف لديها تقاطع سلبي مع غيرنا تفتح مجال حديث جدي للاتفاق على المنهجية والمشروع والاستفادة من المومنتوم الخارجي للدفع قدماً لانتخاب رئيس". وأضاف: "الدعم الخارجي مهمّ ويضع لبنان على الخريطة وحققنا بكل زياراتنا أن نضع لبنان على الطاولة الخارجية للمساعدة، وهناك 3 لاءات سعودية: لا فيتو على أي رئيس ولا ندعم أي مرشح ولن أسوّق أحداً ولا للتعطيل".

وقال الحاج، إن "كل الدول الخارجية قالت لا للتعطيل للاستحقاق الرئاسي اللبناني وسنعاقب المعطّلين أي الممانعة وبالتالي هذا ما جعل التيار الوطني الحر يتواصل مع المعارضة". وتابع: "يقال لسوريا إن عودتك للجامعة العربية مشروطة بخطوة تُقابل خطوة ودمشق وطهران لا يمكنهما التذاكي، وبالتالي فإن السياسة الدولية اليوم مختلفة جداً عن السابق في ظل التطور التكنولوجي ومقاربة جديدة للتعاطي مع الملفات وتندرج لصالح لبنان خاصة بملف اللاجئين السوريين الذين فقدوا صفة اللجوء ولبنان ليس بلد لجوء أساساً وبالتالي إذا التزمت سوريا بالشروط فإننا قريبون من حلحلة الملفات والوجود الكثيف للسوريين في لبنان وملف ترسيم الحدود والتهريب وغيره، فالمجتمع الدولي يريد لبنان مستقل ومتعافي اقتصادياً". وأوضح الحاج، أنّ "القوات اللبنانية كانت رأس حربة بمحاولة توحيد المعارضة وتكتلنا يتعاطى مع وقائع والواقع اليوم هو أن كتلة "لبنان القوي" التي تتشكل من 17 نائباً تقريباً ترفض ترشيح فرنجية ومستعدة لخرق الممانعة وبالتالي نحاول سوياً الاجماع على تحريك الملف الرئاسي والدعوات إلى الانتخابات". ونتمنى على "رئيس مجلس النواب نبيه بري أن يدعو للانتخابات الرئاسية احتراماً للدستور ونحن جاهزون لها". وأكّد الحاج، إلى أنّ "اا خطة تعافي اقتصادي بلا حلحلة لملف حاكمية مصرف لبنان وخصوصاً أن رياض سلامة لا يستطيع أن يكون عنواناً للثقة أمام الرأي العالم ولن يُجدد له وتعيين حاكم جديد يكون بالاتفاق على بروفايل واضح". وأشار إلى "أنني التقيتُ مع مساعد نائب وزير الخارجية الأميركية وتحدثنا بعمق الرؤية الأميركية للسياسة اللبنانية وبنهج مكافحة الفساد والإرهاب وواشنطن دعمت لبنان كثيراً على كافة الأصعدة وهناك توافق أميركي واضح مع الرؤية القواتية". وقال: "طالما التهريب على الحدود مستمر بتغطية سياسية والتهرب من الضرائب إذاً نحن بحاجة لرئيس يفرض سياسة الدولة والعمل مع حكومة فاعلة لإدارة العمل وخلق الإصلاح وبلدنا يتعافى اقتصادياً بسرعة بحال كان العمل بإرادة ونيّة صافية". وأضاف: "هناك أزمة سيولة ويجب تحديد المسؤوليات بين المصارف والعمل على دورة اقتصادية وصولاً إلى استرجاع ودائع الناس وثقتهم". ولفت الحاج، إلى أننا "حاولنا خلال هذا العام أن نعمل مع كل الملفات وأشكر دائرة التشريع في مكتبي وداخل تكتلنا موجود كل الإمكانيات لإحداث الفرق لصالح الناس أولاً وبناء دولة عصرية". وقال، إن "قضاء المتن يعيش أزمة نفايات كبيرة ونعمل على تمويل الحلّ المطروح من قبلنا ونعمل على إنشاء المدينة المتخصصة التي تجمع النظام الاقتصادي الحر واللامركزية ونعمل على حلحلة أزمة مياه الشفة ونعمل على تحسين الطرقات المتنية ونعمل على الخريطة السياحية عبر تطبيق الكتروني يساعد على الوصول إلى كل ما تطلبه في المتن وغيرها من الكثير". وتابع: "أشعر بالتقصير تجاه أهلي في المتن مهما فعلت معهم ونتابع كل الأمور مهما انضغطنا نفسياً ومعنوياً وجسدياً وسنعمل بكل ما أوتينا من قوة للنفس الأخير من أجل لبنان الحر وبناء الجمهورية القوية".

المعارضة أمام الاختبار: فهل تفعلها اليوم؟

محمد شقير/الشرق الأوسط/15 آيار/2023

تعقد قوى المعارضة النيابية اللبنانية اجتماعاً، اليوم، تقف خلاله أمام اختبار جدي للتأكد من مدى استعدادها للتوافق على اسم المرشح الذي تخوض به الانتخابات الرئاسية في مواجهة مرشح الثنائي الشيعي (حزب الله وحركة أمل) رئيس تيار المردة النائب السابق سليمان فرنجية، بينما الضبابية تحاصر المعركة الرئاسية. ويقول مصدر قيادي في المعارضة لـالشرق الأوسط: لم يعد من الجائز الاستمرار في رفضها لترشحه (فرنجية) من دون أن تتقدَّم بمرشحها، لتفادي الإحراج الداخلي والخارجي الذي يحاصرها؛ بإمتناعها حتى الساعة عن الدخول على خط المنافسة لإنهاء الشغور الرئاسي الذي مضى عليه 6 أشهر ونصف الشهر، والحبل على الجرار، ما لم تحسم المعارضة أمرها؛ بأن تقول ماذا تريد؟. ويأتي اجتماع قوى المعارضة فيما التواصل بين النائب في حزب القوات اللبنانية فادي كرم وزميله في التيار الوطني الحر جورج عطا الله لم ينقطع، لكنه لم يبلغ النتائج المرجوّة منه، ويكاد يدور في حلقة مفرغة بسبب انعدام الثقة واستمرار الحذر بين سمير جعجع والنائب جبران باسيل الذي لن يذهب بعيداً، بحسب القيادي في المعارضة، في خياراته الرئاسية لئلا يزعج حزب الله، برغم أن الاضطراب السياسي لا يزال يسيطر على علاقتهما من دون أن ينقطعا عن التواصل، وإنما ليس على المستوى القيادي.

اجتماع المعارضة

ويفترض أن يشارك في اجتماع المعارضة حزبا القوات اللبنانية والكتائب وكتلة التجدد النيابي وعدد من النواب المستقلين ومن بينهم المنتمون إلى قوى التغيير، فيما يغيب عن الاجتماع اللقاء النيابي الديمقراطي برئاسة النائب تيمور وليد جنبلاط، لأنه يفضّل عدم الاصطفاف في جبهة سياسية في مواجهة محور الممانعة من دون أن يتخلى عن خياراته الرئاسية بانتخاب رئيس للجمهورية لا يشكل تحدّياً لفريق دون الآخر، لأن ما يهمه إنهاء الشغور الرئاسي. وعلمت الشرق الأوسط أن اللقاء الديمقراطي يتواصل بالمفرّق من خلال النائب وائل أبو فاعور بقوى المعارضة بحثاً عن مرشح توافقي يؤدي إلى إخراج الاستحقاق الرئاسي من التأزم. وكشف المصدر القيادي نفسه، أن اجتماع المعارضة سيتداول في مجموعة من أسماء المرشحين لرئاسة الجمهورية يأتي في مقدمتهم الوزير السابق جهاد أزعور، والنائب السابق صلاح حنين، والنائب نعمة أفرام الذي كان ألمح سابقاً إلى استعداده للترشح من دون أن يسحب اسم قائد الجيش العماد جوزف عون من لائحة المتسابقين إلى الرئاسة الأولى في ضوء ما ستنتهي إليه المواجهة بين القوى المعنية بانتخابه. ويتردد أن اسم أزعور يتقدّم حالياً على منافسيه في حال أن باسيل، كما ينقل عنه قيادي في الكتائب، بأنه لا يمانع انتخابه كونه لا يشكل تحدّياً لأحد، وهذا ما خلص إليه رئيس الحزب النائب سامي الجميل في تواصله معه، إضافة إلى أن جعجع كان أبلغ رئيس الحكومة الأسبق فؤاد السنيورة، عندما التقاه في معراب، بأن لا اعتراض لديه على ترشّح أزعور بخلاف ما كان يُنقل على لسانه في هذا الخصوص. ويبقى السؤال: هل يذهب باسيل بعيداً في تطوير موقفه باتجاه دعمه لترشح أزعور؟ وماذا سيكون موقف تكتل لبنان القوي، لأنه لا يستطيع أن ينوب عنه بما يسمح له التفرُّد بموقفه من دون التشاور معه.

تفرد باسيل

وفي هذا السياق، يؤكد مصدر قيادي في التيار الوطني الحر بأنه لم ينتهِ حتى الساعة إلى تبنّي أي مرشح، وأن تفرُّد باسيل في موقفه سيؤدي حتماً إلى توسيع الخيارات الرئاسية، وصولاً إلى ترك الحرية للنواب الأعضاء في تكتل لبنان القوي بانتخاب من يريدونه. ويقول المصدر، الذي فضل عدم ذكر اسمه، لـالشرق الأوسط، إن الضبابية ما زالت تسيطر على الاستحقاق الرئاسي، ما يحول دون حسم المعركة لمصلحة هذا المرشح أو ذاك، ويؤكد أن الأجواء شبيهة بتلك التي كانت قائمة في الانتخابات الرئاسية التي جرت عام 1970، وأدت إلى انتخاب سليمان فرنجية رئيساً للجمهورية على منافسه إلياس سركيس بفارق صوت واحد. ويلفت إلى أن الود السياسي المفقود بين جعجع وباسيل سواء لجهة انعدام الثقة أو لجهة الحذر المتبادل لا يزال يعيق إمكانية الوصول إلى تفاهم بينهما، إلا في حال حصول تطورات ليست مرئية حتى الساعة، ويقول إن باسيل لن يذهب بعيداً في تفاهمه مع المعارضة، وهو يلوّح الآن بإمكانية التفاهم لعله يدفع بـحزب الله ليعيد النظر في حساباته بتخليه عن دعمه لفرنجية لمصلحة مرشح لا يشكل تحدياً له. ولم يستبعد المصدر نفسه بأن يضطر باسيل إلى اتباع سياسة الحياد الإيجابي حيال حزب الله بامتناعه عن مقاطعة جلسة الانتخاب لعله يؤمّن نصاب الثلثين لانعقاده من دون أن يطلق الضوء الأخضر لانتخاب فرنجية. كما أن المصدر القيادي يرى أن رهان البعض في محور الممانعة على أن رفض باسيل الاقتراع لمصلحة فرنجية سيتيح لخصومه كسب تأييد عدد من النواب في تكتل لبنان القوي له ليس في محله، ومَنْ يضمن تأييدهم لزعيم تيار المردة؟

ويغمز من قناة حزب الله بدعوته للحوار، ويسأل: هل المقصود البحث في مرحلة ما بعد انتخاب فرنجية، طالما أنه يتمسك بتأييده ولا يبدي استعداداً للبحث عن مرشح توافقي؟

ويلتقي المصدر القيادي مع مصدر في المعارضة من خارج الاصطفاف السياسي بأن التهديد بمقاطعة جلسة الانتخاب لمنع وصول فرنجية إلى الرئاسة الأولى يبقى من باب رفع السقوف، لأن لا قدرة للمعارضة على تأمين الأكثرية النيابية لتطيير الجلسة من دون التنسيق مع باسيل، برغم أن الأصوات النيابية المؤيدة لفرنجية تبقى متواضعة، ولن يكون في وسعه الحصول على 65 نائباً في جلسة الانتخاب الثانية، ما لم يحصل على تأييد عدد من النواب السنة من خارج محور الممانعة، وآخرين من كتلة باسيل. لذلك، فإن الغموض لا يزال يكتنف الانتخابات الرئاسية، وأن كل ما يقال عكس ذلك يبقى في إطار رفع المعنويات ليس أكثر، وإن كان فرنجية يتقدم السباق إلى الرئاسة بغياب من ينافسه، وهذا ما يضع المعارضة أمام تحدٍّ يقضي بالتوحّد حول من ينافسه.

 

تفاصيل الأخبار الإقليمية والدولية

السعودية : بدء اجتماع وزاري اقتصادي على مستوى الجامعة العربية هو الأول بمشاركة سوريا

وطنية/15 آيار/2023

بدأ اليوم اجتماع المجلس الاقتصادي والاجتماعي على المستوى الوزاري بمشاركة وفد من سوريا، وذلك ضمن الاجتماعات التحضيرية لأعمال القمة العربية المقبلة، بحسب "روسيا اليوم". وفي بداية الاجتماع التحضيري سلم الجانب الجزائري الذي كان يترأس اجتماعات القمة السابقة إلى الجانب السعودي، المسؤول عن ترؤس اجتماعات القمة الحالية قبلان يرحب بالوفد السوري ويهنئ دمشق على استئناف نشاطها في اجتماعات مؤسسات الجامعة العربية. بدوره قال وزير المالية السعودي محمد الجدعان خلال الاجتماع: "نرحب بعودة سوريا إلى الجامعة ونتطلع إلى العمل المشترك بما يخدم مصلحة شعوبنا"، مضيفا :"إننا حريصون على دعم مسيرة العمل العربي المشترك وتنفيذ القرارات التي ستصدر عن القمة وستنعكس إيجاباً على بلداننا وشعوبنا ". من جهته قال الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية حسام زكي: "نرحب بعودة سوريا إلى الجامعة وبمشاركة وفدها في الاجتماع وستقوم الأمانة العامة بالتنسيق معه وإطلاعه على جميع مستجدات العمل العربي المشترك". ويترأس الوفد السوري وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية محمد سامر الخليل، ويضم الوفد معاونة وزير الاقتصاد للشؤون الدولية رانيا أحمد ومدير إدارة الشؤون العربية في وزارة الخارجية السفير رياض عباس ومدير العلاقات الدولية أنس البقاعي ومن مكتب وزير الخارجية المستشار إحسان رمان.

 

السودان: 750 قتيلاً وآلاف الجرحى ومليون نازح ولاجئ في 30 يوم حرب والبرهان يقيل مدير عام الشرطة وينهي خدمة سفراء

الخرطوم، عواصم- وكالات/15 آيار/2023

بعد شهر من المواجهات والقتال العنيف بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع، في صراع على السلطة، أدى إلى مقتل مئات الأشخاص ونزوح ما يقرب من مليون إنسان. وبحسب الاحصائيات فقد خلفت حرب الجنرالين في السودان بين قائد الجيش اللواء عبدالفتاح البرهان، والقوات شبه العسكرية التابعة للجنرال محمد حمدان دقلو، أكثر من 750 قتيلاً وآلاف الجرحى ونحو مليون نازح ولاجئ. وقد سبق وان نشرت هيئة الأمم المتحدة أن نحو 200 ألف شخص فروا من السودان هربا من القتال الدامي الذي اندلع في منتصف أبريل الماضي ونزح مئات الآلاف داخل البلاد. فيما قالت المنظمة الدولية للهجرة، أن عدد النازحين داخلياً في السودان تجاوز الآن 700 ألف، أي أكثر من ضعف العدد المسجل في الأسبوع السابق وهو 340 ألفاً، وتتوقع الأمم المتحدة أن يتجاوز العدد في حال استمر القتال 800 ألف شخص. في الاثناء أعلنت نقابة أطباء السودان، أمس، عن مقتل حوالي 280 شخصا وإصابة 160 آخرين، في اشتباكات مسلحة بمدينة الجنينة بولاية غرب دارفور خلال يومي الجمعة والسبت الماضيين، إثر هجوم قوات ترتدي زي قوات الدعم السريع. وأوضحت النقابة في بيان أصدرته أمس، أن مدينة الجنينة تمر بأحداث هي الأسوأ والأعنف منذ بداية الاشتباكات في 23 إبريل الماضي بالمدينة. مشيرة إلى أنه توجد صعوبة في حصر الضحايا، وأشارت إلى أن قوات ترتدي زي الدعم السريع اجتاحت المدينة، وهي تستقل عربات ودراجات نارية ودارت معارك شرسة بين هذه القوات ومجموعات مسلحة من مواطني المدينة أدت لسقوط مئات من الضحايا وسط المدنيين ومن الجانبين. في غضون ذلك أصدر رئيس مجلس السيادة الفريق أول ركن، عبدالفتاح البرهان، قراراً قضى بإعفاء الفريق أول شرطة، عنان حامد محمد عمر من منصبه كمدير عام لقوات الشرطة، وتكليف الفريق شرطة حقوقي خالد حسان محيي الدين بمهام مدير عام قوات الشرطة. كما أصدر البرهان قراراً قضى بإنهاء خدمة السفير عبدالمنعم عثمان محمد أحمد البيتي، والسفير حيدر بدوي صادق من العمل بوزارة الخارجية. وقبل ذلك أصدر البرهان، قرارا قضى بإعفاء حسين يحيى جنقول من منصبه كمحافظ لبنك السودان المركزي وتعيين برعي الصديق علي أحمد بدلا منه.كما اصدر، قرارا بتجميد حسابات قوات الدعم السريع وشركاتها في جميع البنوك بالسودان وفروعها في الخارج.كما نص القرار على منع صرف أي استحقاقات أو ميزانيات مرصودة لها. في غضون ذلك تبادل كل من الجيش السوداني وقوات الدعم السريع الاتهامات بشأن استهداف كنيسة في أم درمان مساء اول من أمس، وفي وقت تجددت فيه الاشتباكات بمناطق جنوب الخرطوم، ردَّ قائد قوات الدعم محمد حمدان دقلو حميدتي على ما وصفها بالشائعات التي تحدثت عن مقتله. وذكر شهود عيان أن الاشتباكات تجددت في مناطق جنوب الخرطوم وفي أم درمان، باستخدام الأسلحة الثقيلة والقصف بالطائرات الحربية، وردّت المضادات الأرضية لقوات الدعم السريع على تلك الهجمات، وتبادل الطرفان الاتهامات بخرق اتفاق جدة الرامي لحماية المدنيين. وقال مصدر عسكري في الجيش السوداني في تصريحات متلفزة للجزيرة إن قوات الدعم السريع حاولت الهجوم على المتحف الحربي وسلاح الإشارة بمنطقة الخرطوم بحري. وأضاف أن الجيش تمكن من تدمير 3 عربات تابعة لقوات الدعم السريع والاستيلاء على ثلاث عربات أخرى. في الأثناء، اتهم قائد قوات الدعم السريع محمد حمدان دقلو فلول النظام السابق بترويج شائعة مقتله، موضحا في تسجيل صوتي أنه متواجد وسط جنوده في مناطق بحري وأم درمان والخرطوم وشرق النيل.

 

تجميد أرصدة قوات الدعم السريع... هل يؤثر على أدائها؟

الخرطوم: أحمد يونس/الشرق الأوسط/15 آيار/2023

أصدر القائد العام للجيش السوداني عبد الفتاح البرهان، وبصفته رئيساً لمجلس السيادة الانتقالي، قرارين اقتصاديين، يوم الأحد، في وقت حرج من أوقات تطور الحرب بين قواته وقوات نائبه في مجلس السيادة قائد قوات الدعم السريع محمد حمدان دقلو (حميدتي)، جمد بموجب القرار الأول حسابات قوات الدعم السريع وشركاتها في البنوك بالسودان وفروعها في الخارج، وأعفى بالقرار الثاني محافظ بنك السودان المركزي وعيّن بديلاً له، وذلك في محاولة منه لإحكام الحصار على الدعم السريع، والسيطرة على حركة الأموال التي يعتقد أن خصمه يستخدمها في الحرب ضده. نص القرار الأول الذي حمل الرقم 122 لسنة 2023 على تجميد حسابات قوات الدعم السريع وحسابات شركاته في جميع البنوك في السودان وفروعها في الخارج، ومنع صرف أي استحقاقات وميزانيات مرصودة لهذه الجهات، فيما نص القرار الثاني على إعفاء محافظ البنك المركزي حسين يحيى جنقول من منصبه، وتعيين برعي الصديق علي أحمد مكانه، وذلك بعد دخول الحرب بين الجيش وقوات الدعم السريع شهرها الثاني، التي تسببت في أزمة نقد وسيولة خانقة نتجت عن شل الحياة العامة في البلاد، بما في ذلك تدمير معظم المصارف والبنوك ونهبها، بما فيها بنك السودان المركزي. وتناقضت صيغ قرار تجميد حسابات قوات الدعم السريع، بين النص الصادر عن إعلام مجلس السيادة الانتقالي، الذي نص على منع صرف أي استحقاقات أو ميزانيات مرصودة له، على ألا يشمل القرار المرتبات، والنص الآخر الذي نشره إعلام الجيش على صفحة القوات المسلحة، الذي اكتفى بالنص على: منع صرف أي استحقاقات أو ميزانيات مرصودة لها، ما يشير إلى أنه ربما يكون هناك أكثر من مركز قرار في قيادة الجيش، وهو ما ظل قادة الدعم السريع يرددونه. ولا يُعرف على وجه الدقة بأي كيفية ستؤثر هذه القرارات على سير العمليات الحربية بين الجيش والدعم السريع، لا سيما وأن وزارة المالية وبنك السودان فشلا في صرف رواتب أبريل (نيسان) الماضي لكل العاملين في الدولة بسبب شلل الحياة العامة، بما في ذلك المصارف، بسبب الحرب الدائرة لأكثر من شهر، ومن ثم تراجعت حصيلة النقد والسيولة لدى الدولة تراجعاً حاداً لم يسمح لها بسداد رواتب العاملين. وتساءل مصرفيون ما إذا كانت الحسابات التي تم تجميدها ستؤثر بشكل أو بآخر على قدرة الدعم السريع في إدارة حربه ضد الجيش، وما إذا كانت البنوك المشلولة أصلاً قادرة على تنفيذ القرار في ظل ظروفها المعروفة، أو مدى اعتماد قوات الدعم السريع على تمويلات وزارة المالية. وتتحمل وزارة المالية السودانية رواتب قوات الدعم السريع منذ تأسيسها، وهي رواتب تفوق كثيراً رواتب جنود الجيش، بجانب أن الدعم السريع يحتفظ لنفسه بالحق في تقديم حوافز وامتيازات سخية لجنوده وضباطه من موارده الخاصة، ما يجعلهم أفضل حالاً بكثير مقارنة بضباط وجنود الجيش الذين لا تكفي رواتب بعضهم عبء الحياة أكثر من أيام في الشهر. ويستخدم الدعم السريع موارده الخاصة من تعدين الذهب واستثماراته وأنشطته التجارية المتعددة داخل السودان وخارجه، ضمن سلسلة معقدة في تمويل عملياته وجنوده وضباطه، ما جعله جاذباً لطلاب الجندية، بل والمقالين من الجيش من جنود وصف ضباط وضباط. غير أن معظم هذه الاستثمارات والأموال ليست باسم (الدعم السريع)، بل باسم شركات ومؤسسات تتبع لأسرة (دقلو) أو تتمتع بصفة مستقلة خارج السودان حتى لا يشملها قرار تجميد الأرصدة. ورغم أن قرار البرهان بإقالة محافظ بنك السودان المركزي، حسين جنقول، لم يوضح الأسباب، إلا أنه يتردد أن المحافظ المقال لم يجمد تمويل قوات الدعم السريع. وكان البرهان هو الذي عين جنقول محافظاً للبنك المركزي بعد انقلاب 25 أكتوبر (تشرين الأول) 2021، بعدما كانت قد أقالته لجنة تفكيك نظام الإسلاميين، باعتباره من رجال الرئيس السابق عمر البشير. وعيّن البرهان يوم الأحد شخصية أيضاً محسوبة على الإسلاميين، وهو برعي الصديق علي أحمد.

ولاءات غامضة

وقال محللون لـالشرق الأوسط، إن قرار قائد الجيش البرهان بإقالة جنقول كان متوقعاً مع انتشار أحاديث أنه كان موالياً لقائد الدعم السريع، رغم ولائه التقليدي المعروف لنظام الإسلاميين وقربه من رئيس حزبه المؤتمر الوطني أحمد محمد هارون. واعتبر هؤلاء القرار مجرد دعاية إعلامية لن تؤثر عملياً، أو بقدر كبير على تمويل قوات الدعم السريع. وأضاف محللون أن أحد أسباب قرار البرهان قد يكون إثبات وجوده وقدرته على اتخاذ القرارات رغم ظروف الحرب، واختفائه عن الأنظار منذ بدايتها في منتصف أبريل (نيسان) الماضي. وتساءلوا: هناك قرارات أهم من إقالة محافظ بنك السودان، فلماذا لم يقل نائبه في مجلس السيادة حميدتي حتى الآن؟. ورأى البعض أن تعيين برعي الصديق بديلاً لجنقول قد يكون خصماً على البرهان، لأن هذا البديل معروف بأنه محسوب على النظام البائد، ما يثير أسئلة عن علاقة البرهان بالنظام السابق، أو أن القرارات المهمة لا يتخذها هو، بل يتخذها قياديو نظام البشير، رغم نفي البرهان لذلك. وكثيراً ما يردد حميدتي أن من يقف وراء الحرب هو علي كرتي، الأمين العام للحركة الإسلامية في السودان.

الاستيلاء على الأرصدة

وحذر رئيس تحرير إحدى الصحف المحلية، فضل حجب اسمه، من أن يحفز قرار البرهان بتجميد أرصدة قوات الدعم السريع، لأن تلجأ هذه القوات إلى أخذ حقها بالقوة عن طريق اقتحام البنوك، بما فيها البنك المركزي، مشيراً إلى أن عدداً من البنوك قد تم نهبها بالفعل طوال الأسابيع الماضية بسبب غياب الأمن وحالة الفوضى التي أوجدتها الحرب. وقلل من تأثير قرار التجميد باعتبار أن معظم شركات الدعم السريع مسجلة بأسماء أشخاص، وتتعامل مع بنوك خارج البلاد، وبالتالي فإن القرار لن يشملها ولن تتأثر به قوات الدعم السريع كثيراً. وأصيب النظام المصرفي في السودان بشلل تام منذ اللحظات الأولى لاندلاع الحرب بين الجيش وقوات الدعم السريع، فأغلقت البنوك أبوابها، وفي وقت لاحق أصيب النظام المصرفي الإلكتروني بشلل كبير جراء تعطل حواسيبه، ما جعل معظم التطبيقات المصرفية تخرج عن العمل. وبعد مرور قرابة الشهر على الحرب، عادت بعض فروع البنوك في مدن الولايات خارج العاصمة للعمل على استحياء، بيد أن مراكزها وفروعها في الخرطوم لا تزال معطلة، أو لا يمكن الوصول إليها بسبب الاشتباكات العسكرية المتواصلة. كما عادت بعض التطبيقات البنكية للعمل، مع تردد معلومات بأن عمليات البنك المركزي نُقلت إلى مدينة بورتسودان على ساحل البحر الأحمر، لكن أزمة النقد الأجنبي وصرف المرتبات لا تزال عامة وخانقة للجميع.

 

البرهان يعزز موقعه بتعيينات في الشرطة والخارجية وتحذيرات من قرب انهيار القطاع الصحي وسط استمرار القتال

الخرطوم: محمد أمين ياسين/الشرق الأوسط/15 آيار/2023

أصدر رئيس مجلس السيادة الانتقالي، القائد العام للقوات المسلحة السودانية الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، يوم الاثنين، قراراً قضى بإعفاء الفريق أول شرطة عنان حامد محمد عمر من منصبه كمدير عام لقوات الشرطة، ووزير الداخلية المكلف. وقال مكتب الناطق باسم القوات المسلحة السودانية، في منشور على صفحته بموقع فيسبوك، إن البرهان كلف الفريق شرطة حقوقي خالد حسان محيي الدين بالقيام بمهام مدير عام قوات الشرطة. كما أصدر البرهان قراراً قضى بإنهاء خدمة السفير عبد المنعم عثمان محمد أحمد البيتي، والسفير حيدر بدوي صادق من العمل بوزارة الخارجية، ووجه الوزارة والجهات ذات الصلة وضع القرار موضع التنفيذ. ويمت الوزير المقال بصلة قرابة للبرهان، ويتحدران من منطقة واحدة في ولاية نهر النيل، بشمال البلاد. وعقب اندلاع الحرب مباشرة، انسحبت قوات الشرطة التي تقدر بالآلاف من المراكز والأقسام والشوارع في كل أنحاء العاصمة الخرطوم. وفي وقت لاحق، أقدم قادة الجيش على نشر قوات كبيرة من وحدة الاحتياط المركزي التابعة للشرطة لتأمين الأحياء السكنية والشوارع، لكنها اصطدمت بمواجهات عنيفة مع قوات الدعم السريع. وكان البرهان قد أعفى يوم الأحد، محافظ البنك المركزي، حسين يحيى جنقول، وعيّن بدلاً منه برعي الصديق أحمد، أحد نواب جنقول، محافظاً جديداً للبنك، دون توضيح سبب إقالة جنقول. كما أصدر قراراً بتجميد حسابات قوات الدعم السريع وجميع شركاتها في البنوك السودانية وأفرعها في الخارج.

من جهة أخرى، قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إن المرافق الصحية في السودان على وشك الانهيار، وذلك بعد شهر من اندلاع اشتباكات عنيفة بين الجيش وقوات الدعم السريع في البلاد. وأضافت اللجنة عبر حسابها على تويتر، أن مرافق الرعاية الصحية في السودان تعاني منذ أسابيع، من نقص الإمدادات والعلاج، مشيرة إلى توقف أكثر من 70 في المائة من المستشفيات عن العمل. ويشهد السودان اشتباكات عنيفة بين الجيش وقوات الدعم السريع منذ منتصف أبريل (نيسان) الماضي، مما أسفر عن سقوط مئات الضحايا بين قتلى وجرحى. وهزّ القصف الجوي والانفجارات السودان مجدداً يوم الاثنين، بعد شهر من بدء معارك بين قوات الجانبين المتصارعين على السلطة تهدد بدفع البلاد إلى حافة الانهيار، ما يثير قلق دول الجوار. وأوقعت الحرب بين الجيش وقوات الدعم السريع أكثر من 750 قتيلاً وآلاف الجرحى، إضافة إلى نحو مليون نازح ولاجئ. وأفاد شاهد عيان في العاصمة وكالة الصحافة الفرنسية، بتعرض منطقة شرق النيل بشرق الخرطوم لقصف جوي، فيما أكد آخر في جنوب العاصمة أن قصف الطيران وضرب المضادات له يجريان منذ الثامنة والنصف صباحاً... لم يتغير شيء منذ بداية النزاع. وأضاف: الأوضاع تتجه إلى الأسوأ رغم الحديث عن الهدنة، لكن عنف الطرفين ومخاوف الناس يتزايدان كل يوم.

مساعدات غذائية

وقبل الحرب كان ثلث سكان البلاد يعتمدون على المساعدة الغذائية الدولية، واليوم أصبحوا محرومين منها، فمخازن المنظمات الإنسانية نهبت، كما علقت منظمات كثيرة منها عملها بعد مقتل 18 من موظفيها. وأصبحت السيولة نادرة. فالبنوك، التي تعرض بعضها للنهب، لم تفتح أبوابها منذ بداية الحرب التي دخلت شهرها الثاني، فيما سجلت الأسعار ارتفاعاً حاداً وصل إلى 4 أضعاف بالنسبة للمواد الغذائية و20 ضعفاً بالنسبة للوقود. ويعيش سكان الخرطوم البالغ عددهم نحو 7 ملايين شخص، مختبئين بمنازلهم في انتظار وقف لإطلاق نار لم يتحقق حتى الآن، فيما تستمر الغارات الجوية والمعارك بالأسلحة الثقيلة ونيران المدفعية التي تطال حتى المستشفيات والمنازل. وفي مدينة جدة بالسعودية، يجري الطرفان محادثات حول وقف إطلاق نار إنساني للسماح للمدنيين بالخروج وإتاحة المجال لدخول المساعدات، لكنهما لم يتفقا حتى الآن سوى على قواعد إنسانية بشأن إجلاء المدنيين من مناطق القتال وتوفير ممرات آمنة لنقل المساعدات. والواقع أنه في كل مرة يتعهدان فيها بوقف إطلاق نار، فإنهما يخرقانه منذ الدقائق الأولى. ويكرر الخبراء والدبلوماسيون أن كلاً من الطرفين مقتنع بأنه يستطيع حسم الأمر عسكرياً. ولكل منهما عدد كبير من العناصر. ويقول أليكس روندوس، ممثل الاتحاد الأوروبي السابق للقرن الأفريقي، إن الجيش وقوات الدعم السريع يخرقان الهدن بانتظام، ما يدل على درجة غير مسبوقة من الإفلات من المحاسبة، حتى بالمعايير السودانية للنزاع. عرف السودان كثيراً من النزاعات. ففي دارفور، أسفر قمع أقليات عرقية مطلع الألفية في عهد عمر البشير (1989 - 2019) من قبل الجيش وقوات الدعم السريع المتحالفة مع الجيش آنذاك، عن سقوط 300 ألف قتيل ونزوح ما يزيد على 2.5 مليون شخص. وبسبب حالة السيولة الأمنية في الخرطوم التي تشهد أعنف الصدامات بين المحاربين، انتقل كثير من إدارات الدولة إلى بورتسودان، على بعد 850 كيلومتراً شرقاً على ساحل البحر الأحمر، حيث يسعى فريق مصغر من الأمم المتحدة للتفاوض على مرور المساعدات الإنسانية، ويعقد بعض الوزراء وكبار المسؤولين مؤتمرات صحافية يومية يحرصون فيها على توجيه رسائل طمأنة. ويؤكد الكثيرون أنه مع تدمير معامل للصناعات الغذائية أو مصانع صغيرة، تسببت هذه الحرب بانحسار التصنيع جزئياً، الأمر الذي يعني أن السودان سيصبح مستقبلاً أكثر فقراً ولفترة طويلة.

 

نتنياهو: عملية إسرائيل في غزة استهدفت تعزيز الردع

تل أبيب/الشرق الأوسط/15 آيار/2023

صرح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اليوم (الاثنين)، بأن هدفه في عملية الدرع والسهم الأخيرة في غزة كان تغيير موقف إسرائيل الاستراتيجي في مواجهة حركة الجهاد الإسلامي وتعزيز الردع. ووفق وكالة الأنباء الألمانية، قال نتنياهو إن شيئاً قد تغير، مشيراً إلى الاغتيالات المستهدفة التي نفّذتها إسرائيل ضد زعماء حركة الجهاد للقضاء على قيادتها خلال العملية، حسب صحيفة تايمز أوف إسرائيل في موقعها الإلكتروني. وقال في مستهل اجتماع لكتلة حزب الليكود في الكنيست (البرلمان): أي شخص يأتي للإضرار بنا سيكون من الأفضل أن يفهم أنه سوف ينال جزاءه.وأعلنت سرايا القدس، الجناح العسكري لـحركة الجهاد الإسلامي، أمس (الأحد)، عن مقتل 11 من قادتها وعناصرها في جولة التوتر الأخيرة مع إسرائيل في قطاع غزة التي استمرت 5 أيام، من التاسع حتى الـ13 من الشهر الجاري. وأشار نتنياهو إلى عملية حارس الجدار في عام 2021 بوصفها حلقة أخرى في سلسلة الردع ضد حركة حماس. وزعم رئيس الوزراء الإسرائيلي أن حماس لم تطلق صاروخاً واحداً على بلاده منذ ذلك الوقت.

 

عباس يطالب في ذكرى النكبة بـتعليق عضوية إسرائيل في الأمم المتحدة

نيويورك: الشرق الأوسط/15 آيار/2023

طالب الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الاثنين، في خطاب في الأمم المتحدة بمناسبة ذكرى النكبة الخامسة والسبعين، بـتعليق عضوية إسرائيل في المنظمة على خلفية اعتدائها على الفلسطينيين واحتلالها أراضي فلسطينية. للمرة الأولى، وبفضل قرار صدر في نوفمبر (تشرين الثاني)، تحيي الأمم المتحدة، الاثنين، في مقرها بنيويورك ذكرى نكبة الفلسطينيين، التي بدأت في 15 مايو 1948 غداة إعلان قيام دولة إسرائيل. وقال عباس في خطاب استمر ساعة: نطالب رسمياً، ووفقاً للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية بإلزام إسرائيل باحترام قراراتكم هذه، أو تعليق عضويتها في الأمم المتحدة. جاء خطاب رئيس السلطة الفلسطينية، الذي تتمتع دولته فلسطين بصفة مراقب في الأمم المتحدة، خلال جلسة خاصة للجنة حقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف بحضور عشرات من السفراء لدى الأمم المتحدة. واتهم عباس، إسرائيل، بأنها لم تفِ بالتزامات قبول عضويتها في منظمتكم منذ إعلان قيامها في 14 مايو 1948 بعد تصويت الأمم المتحدة في 29 نوفمبر 1947 لصالح تقسيم فلسطين إلى دولتين يهودية وعربية. وأشار الرئيس الفلسطيني إلى اتخاذ المنظمة الدولية عبر السنين مئات القرارات التي تُقِر بحقوق الشعب الفلسطيني الثابتة في وطنه، ألف قرار تقريباً، لكن لم يطبَّق أي منها. وأضاف عباس مستنكراً: النكبة لم تبدأ في عام 1948، كما أنها لم تنته بعد هذا العام، فإسرائيل، الدولة القائمة بالاحتلال، لا تزال تواصل احتلالها وعدوانها على الشعب الفلسطيني، ولا تزال تتنكر لهذه النكبة، وترفض قرارات الشرعية الدولية القاضية بعودة اللاجئين الفلسطينيين. تقدّر الأمم المتحدة أن الفلسطينيين الذين أجبروا على مغادرة أراضيهم عام 1948 يشكلون مع أحفادهم 5.9 ملايين لاجئ منتشرين في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة والأردن ولبنان وسوريا. وشكّل النزوح الجماعي في 15 مايو 1948 نكبة يحيي الفلسطينيون ذكراها كل عام، بينما يحتفل الإسرائيليون بقيام دولتهم في 14 مايو 1948.

 

الفلسطينيون يحيون ذكرى النكبة بفعاليات شعبية في الضفة وغزة

عباس يطالب بتعليق عضوية إسرائيل في الأمم المتحدة.. وصافرات الإنذار تدوي والحركة تتوقف في مختلف المدن

رام الله، عواصم وكالات/15 آيار/2023

أحيا الفلسطينيون في فعاليات رسمية وشعبية أمس، الذكرى السنوية 75 ليوم النكبة التي ترمز إلى إعلان تأسيس دولة إسرائيل على أراضي فلسطينية عام 1948، وتهجير آلاف اللاجئين الفلسطينيين من قراهم، حيث أطلقت صافرات الإنذار، وتوقفت الحركة لمدة 75 ثانية عند الساعة الواحدة من ظهر أمس في مختلف المدن الفلسطينية، إيذانا ببدء فعاليات إحياء ذكرى النكبة تلاها فعاليات متنوعة لإحياء المناسبة. وطالب الرئيس الفلسطيني محمود عباس بتعليق عضوية إسرائيل في الأمم المتحدة، قائلا خلال إحياء الأمم المتحدة في نيويورك ذكرى النكبة، إن بريطانيا والولايات المتحدة تتحملان مسؤولية مباشرة على زرع الكيان الإسرائيلي في أرضنا التاريخية، مضيفا أن بريطانيا أعطت فلسطين لليهود..لماذا لم تعطيهم أرضا بريطانية؟، متابعا أن حكم القانون الدولي هو وعد من لا يملك لمن لا يستحق، مردفا زعموا أن الفلسطينيين تركوا بلادهم طواعية وحقيقة الأمر أنهم هبوا للدفاع عن أرضهم بأبسط ما لديهم. من جانبه، اكد رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية خلال مؤتمر أمام ضريح الرئيس الراحل ياسر عرفات، إن النكبة جريمة مُمتدة على مدار 75 عامًا ولا يزال الشعب الفلسطيني يدفع من دمه ولحمه الحي فاتورة العدوان، مشددا على استمرار الفلسطينيين في النضال من أجل استرداد حقوقهم، وإفشال المشروع الصهيوني الاستعماري التوسعي. بدوره، قال رئيس دائرة شؤون اللاجئين في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير أحمد أبو هولي، إن الشعب الفلسطيني متمسك بحقه في العودة وتحرير أرضه رغم مضي كل هذه السنوات على النكبة، مشددا على أن النكبة جريمة مستمرة والعودة للاجئين حق لا يسقط بالتقادم، فيما قال منسق القوى والفصائل الفلسطينية واصل أبو يوسف، إن ملف اللاجئين يمثل جوهر القضية الفلسطينية، ولن يسقط بالتقادم وسيبقى يشكل ثابتا من ثوابت الشعب الفلسطيني.

من جهتها، نظمت الفصائل مؤتمرا جماهيريا وسط مدينة رام الله بمشاركة مسؤولين فلسطينيين وممثلين عن المؤسسات الرسمية والشعبية ومنظمات المجتمع المدني، حيث اكد نائب رئيس حركة فتح محمود العالول خلال المهرجان أن المسيرة الفلسطينية مستمرة وفي سبيل ذلك فإن الشعب الفلسطيني مستعد لدفع الثمن باهظاً ولن يقبل بأقل من حريته واستقلاله، وحقوقه كاملة غير منقوصة. وفي غزة، سلمت الفصائل الفلسطينية مذكرة للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، تذكر بتدمير 531 قرية فلسطينية وارتكاب نحو 71 مجزرة دموية قضى فيها نحو 15 ألف فلسطيني، معتبرة أن تداعيات النكبة الفلسطينية ما زالت حتى الآن نتيجة إصرار دولة الاحتلال على رفض الانصياع لقرارات الشرعية الدولية والتنكر لحقوق الشعب الفلسطيني، داعية المجتمع الدولي إلى تحمل المسؤولية في الحفاظ على قرارات الشرعية الدولية وتطبيقها بقوة القانون الدولي، وضرورة توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني ومنحه حقوقه.

من جهته، أكد المجلس الوطني لمنظمة التحرير الفلسطينية في بيان بمناسبة ذكرى النكبة، على ضرورة تحقيق الوحدة الوطنية ولم الشمل وتفعيل برنامج المقاومة الشعبية في مواجهة إسرائيل وسياساتها. وشدد البيان على حق اللاجئين والمهجرين الفلسطينيين في العودة إلى ديارهم الأصلية التي هجروا منها، وعلى المجتمع الدولي تنفيذ قرارات الأمم المتحدة وخاصة القرار 181، والقرار 194 الذي يضمن حق العودة والتعويض. وحث بيان المجلس الوطني الفلسطيني، الشعوب العربية والإسلامية على القيام بواجبها تجاه القدس والتضامن مع الشعب الفلسطيني الذي يتصدى للاحتلال الفاشي. من جهته، حمل إسماعيل رضوان القيادي في حركة حماس بريطانيا المسؤولة الكاملة عن الجرائم التي أحلت بالشعب الفلسطيني. ودعا رضوان في مقابلة مع قناة الغد بريطانيا للتكفير عن هذه الجرائم والاعتذار للشعب الفلسطيني والعمل على زوال الاحتلال الصهيوني عن أرضه. وتشير سجلات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الأونروا، إلى أن عدد اللاجئين المسجلين لديها في كانون الأول عام 2020، بلغ حوالي 6.4 مليون لاجئ فلسطيني، منهم نحو مليونين في الضفة الغربية وقطاع غزة. وحسب الجهاز المركزي للإحصاء، فإن حوالي 28.4% من اللاجئين المسجلين لدى الأونروا يعيشون في 58 مخيما رسميا تابعا لها، تتوزع بواقع 10 مخيمات في الأردن، و9 مخيمات في سورية، و12 مخيما في لبنان، و19 مخيما في الضفة الغربية، و8 مخيمات في قطاع غزة.

 

أكثر من ثلث الإسرائيليين يرون أن نتنياهو شن الحرب ليستعيد شعبيته

تل أبيب: نظير مجلي/الشرق الأوسط/15 آيار/2023

بينت 4 استطلاعات رأي جديدة بثت في القنوات التلفزيونية، أن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، هو أول وأكبر المستفيدين من العملية الحربية الأخيرة على الجهاد الإسلامي في قطاع غزة. وقال 36 في المائة من الإسرائيليين إنه شن الحرب بسبب تراجع قوة الليكود في استطلاعات الرأي ورغبته في تحسين وضعه، وقال 44 في المائة إن هذه العملية لم تغيّر في معادلة الردع مقابل فصائل المقاومة في قطاع غزة المحاصر، وأكدوا أن المواجهة المقبلة مسألة وقت. ونشرت 4 قنوات استطلاعات رأي حول النتائج المحتملة للانتخابات، أظهرت كلها أن حزب الليكود، الذي يقوده نتنياهو، سيرتفع بنسبة تتراوح بين 4 و5 بالمائة عن نسبته في الاستطلاعات الأخيرة. فقد كانت الاستطلاعات التي أُجريت خلال الشهور الأربعة الماضية، تشير إلى أن الليكود بدأ يخسر من قوته بين الجمهور، منذ أعلن خطة الحكومة لتغيير منظومة الحكم وإضعاف الجهاز القضائي، وخرجت مظاهرات أسبوعية بمشاركة مئات الألوف في كل أسبوع. الجيش الإسرائيلي وسط مدينة ريحوفوت حيث أصاب صاروخ أطلق من غزة الخميس مبنى سكنياً (إ.ب.أ) وفي الاستطلاع الأخير قبل أسبوعين، كانت خسارته كبيرة (من 32 مقعداً له اليوم إلى 24 مقعداً)، وبدا واضحاً أنه في حال إجراء الانتخابات اليوم فإن معسكره كله سينهار ويخسر الحكم. ولكن، مع انطلاق العملية الحربية في غزة، التي انتهت يوم الثلاثاء، بدا واضحاً أنه أخذ يسترد شعبيته. وبحسب استطلاع القناة 12 للتلفزيون الإسرائيلي، قال 63 في المائة من الإسرائيليين، إن نتنياهو كان جيداً في أدائه بقيادة العملية الحربية، مقابل 29 في المائة يعتقدون أنه كان سيئاً. وبشأن أداء وزير الدفاع، يوآف غالانت، وهو أيضاً من الليكود، قال 74 في المائة من الإسرائيليين، إن أداءه كان جيداً، مقابل 17 في المائة يرونه سيئاً. في حين رأى 81 في المائة من المستطلعة آراؤهم، أن رئيس أركان الجيش أبلى بلاءً حسناً، مقابل 13 في المائة يرون أن أداءه كان سيئاً. وسئل الإسرائيليون عن الردع الإسرائيلي للتنظيمات الفلسطينية، فقال 42 في المائة من المستطلعة آراؤهم، إن العملية الحربية أسهمت في تعزيز الردع، مقابل 44 في المائة يرون أن الردع لم يتغير، في حين قال 5 في المائة إن الردع تراجع. ورأى 26 في المائة من المشاركين في الاستطلاع، أن جولة المواجهة المقبلة هي مسألة أسابيع؛ في حين قال 52 في المائة إننا سنشهد مواجهة جديدة بين إسرائيل والمنظمات الفلسطينية في غزة خلال أشهر، فيما قال 3 في المائة إن المواجهة المقبلة قد تتأجل لسنوات. وفي استطلاع القناة 13، قال 53 في المائة من المستطلعة آراؤهم، إن جولة التصعيد المقبلة في غزة، قد تحدث خلال أشهر، مقابل 17 في المائة قالوا إنها ستتأجل عاماً أو أكثر، فيما قال 12 في المائة إن المواجهة المقبلة ستحصل خلال أيام. وقد أجمعت القنوات الإسرائيلية الأربع على أن الليكود عاد ليرتفع في الاستطلاعات. فقد أظهر استطلاع القناة 13 أن معسكر نتنياهو المتمثل بأحزاب الائتلاف الحالي سيحصل على 56 مقعداً في انتخابات تُجرى اليوم، موزعة على النحو التالي: الليكود - 25 مقعداً، شاس - 10 مقاعد، يهودوت هتوراه - 8 مقاعد، الصهيونية الدينية - 8 مقاعد، عوتسما يهوديت - 5 مقاعد.

وتحصل أحزاب المعارضة الحالية على 59 مقعداً موزعة على النحو الآتي: المعسكر الوطني - 30 مقعداً، ييش عتيد - 18 مقعداً، القائمة الموحدة للحركة الإسلامية - 6 مقاعد، يسرائيل بيتينو - 5 مقاعد. ويكون لسان الميزان بيد التحالف العربي للجبهة الديمقراطية والحركة العربية للتغيير بقيادة النائبين أيمن عودة وأحمد الطيبي، إذ يحصل على 5 مقاعد ويبقى خارج الائتلافات. بينما يفشل حزبا العمل وميرتس في تجاوز نسبة الحسم. وبحسب استطلاع القناة 12، يحصل معسكر نتنياهو على 54 مقعداً موزعة على النحو الآتي: الليكود - 27 مقعداً، تحالف الصهيونية الدينية وعوتسما يهوديت - 10 مقاعد، شاس - 10 مقاعد، يهودوت هتوراه - 7 مقاعد. وتحصل أحزاب المعارضة على 61 مقعداً موزعة على النحو الآتي: المعسكر الوطني - 27 مقعداً، ييش عتيد - 18 مقعداً، يسرائيل بيتينو - 6 مقاعد، ميرتس - 5 مقاعد، القائمة الموحدة - 5 مقاعد، ويحصل تحالف الجبهة والعربية للتغيير على 5 مقاعد. وأظهر استطلاع كان 11 حصول معسكر نتنياهو على 55 مقعداً، موزعة على النحو التالي: الليكود - 28 مقعداً، تحالف الصهيونية الدينية وعوتسما يهوديت - 10 مقاعد، شاس - 10 مقاعد، يهودوت هتوراه - 7 مقاعد. وبيّن الاستطلاع حصول أحزاب المعارضة الحالية على 60 مقعداً موزعة على النحو الآتي: المعسكر الوطني - 26 مقعداً، ييش عتيد - 18 مقعداً، يسرائيل بيتينو - 6 مقاعد، ميرتس - 5 مقاعد، القائمة الموحدة - 5 مقاعد، ويحصل تحالف الجبهة والتغيير على 5 مقاعد. وبحسب القناة 14 اليمينية، يحصل معسكر نتنياهو على 58 مقعداً موزعة على النحو التالي: الليكود - 31 مقعداً، شاس - 10 مقاعد، يهودوت هتوراه - 7 مقاعد، الصهيونية الدينية - 5 مقاعد، عوتسما يهوديت - 5 مقاعد. كما تحصل أحزاب المعارضة على 58 مقعداً: المعسكر الوطني - 27 مقعداً، ييش عتيد - 16 مقعداً، يسرائيل بيتينو - 6 مقاعد، القائمة الموحدة - 5 مقاعد، ميرتس - 4 مقاعد، ويحصل تحالف الجبهة التغيير على 4 مقاعد.

 

هل سيواجه البرلمان التركي الجديد صعوبات تستدعي انتخابات مبكرة؟

أنقرة: سعيد عبد الرازق/الشرق الأوسط/15 آيار/2023

كشفت النتائج شبه الرسمية للانتخابات البرلمانية في تركيا عن استمرار هيكل البرلمان الأخير من حيث احتفاظ تحالف الشعب بقيادة حزب العدالة والتنمية الحاكم بالأغلبية مع تغييرات طفيفة وإعادة توزيع المقاعد بين التحالفات والأحزاب وتوسيع قاعدة البرلمان بانضمام أحزاب جديدة بأعداد أكبر من النواب. وأظهرت النتائج فشل أي تحالف من التحالفات في تحقيق أغلبية مريحة تمكّنه من التحرك بمفرده لتعديل الدستور أو إقرار القوانين. وعلى الرغم من أن صلاحيات رئيس الجمهورية الواسعة في ظل النظام الرئاسي الذي بدأ تطبيقه منذ عام 2018، انتقصت بشكل ما من دور البرلمان، فإن ضمان تحالف الشعب الأغلبية في الدورة السابقة أوجد تناغماً بين الرئيس والبرلمان وحدّ من قدرة المعارضة على التأثير عند مناقشة مشروعات القوانين والتعديلات الدستورية. ومع انتظار تركيا لحسم مَن سيكون الرئيس القادم للبلاد من بين المرشحَين اللذين سيخوضان جولة الإعادة في 28 مايو (أيار) الحالي، وهما الرئيس رجب طيب إردوغان مرشح تحالف الشعب، وكمال كيليتشدار أوغلو مرشح تحالف الأمة المعارض، تثور تساؤلات حول ما يمكن أن تكون عليه الحال إذا فاز مرشح المعارضة، وكانت الأغلبية في البرلمان لـتحالف الشعب.

برلمان مختلف

وتجيب النتائج التي كشفت عنها صناديق الاقتراع عن هذا السؤال؛ فكلا الجانبين لم يحقق النسبة التي تضمن له تمرير التعديلات الدستورية أو مشروعات القوانين بسهولة. فرغم تفوق تحالف الشعب، (العدالة والتنمية، والحركة القومية، والوحدة الكبرى، وهدى بار، واليسار الديمقراطي، والرفاه من جديد) فإنه حصل على نسبة 49.4 في المائة، محققاً 321 مقعداً، أي أقل من أغلبية الثلثين (400 مقعد)، والثلاثة أخماس (360 مقعداً). وحصل تحالف الأمة على نسبة 35.1 في المائة، محققاً 231 مقعداً، وتحالف العمل والحرية على 10.5 في المائة ضمنت له 66 مقعداً. ويتطلب تمرير التعديلات الدستورية من البرلمان أغلبية الثلثين (400 صوت)، أو تصويت ثلاثة أخماس عدد الأعضاء (360 نائباً) من أجل طرح التعديلات للاستفتاء الشعبي. وتمخضت الانتخابات الأخيرة عن صورة مختلفة للبرلمان عمّا كان عليه بعد انتخابات 2018، حصل حزب العدالة والتنمية على 34.42 في المائة، وحزب الشعب الجمهوري 25.39 في المائة، وحزب الحركة القومية على 10.06 في المائة، والحزب الثاني على 9.82 في المائة، وحزب اليسار الأخضر على 8.78 في المائة، وحزب الرفاه على 2.85 في المائة، وحزب العمال التركي على 1.71 في المائة. ولم يتمكن أي مرشح من قوائم حزب النصر الذي حصل على 2.25 في المائة من الأصوات، وحزب البلد الذي حصل على 0.93 في المائة من الأصوات، من دخول البرلمان.

خريطة الأحزاب

حصل حزب العدالة والتنمية على 42.56 في المائة من الأصوات في انتخابات 2018 ليحقق 295 مقعداً. انخفضت هذه النسبة بنحو 7 في المائة إلى 35.4 في المائة في انتخابات (الأحد) ليحصل على 266 مقعداً. كما حصل حزب الشعب الجمهوري في انتخابات 2018 على 22.56 في المائة من الأصوات في 2018 ضمنت له 146 مقعداً، وزادت نسبته في انتخابات (الأحد) إلى 25.4 في المائة، وحصل على 168 مقعداً. أما حزب الحركة القومية فحصل على نسبة 11.1 في المائة من الأصوات في 2018 ليحقق 49 مقعداً، وفي انتخابات (الأحد) حصل على 10.06 في المائة بعدد مقاعد 51 مقعداً.

ودخل حزب الشعوب الديمقراطية، المؤيد للأكراد، الانتخابات من قوائم حزب اليسار الأخضر بسبب قضية إغلاقه المنظورة أمام المحكمة الدستورية، وحصل على 62 مقعداً ونسبة 8.78 في المائة من الأصوات، بينما حصل شريكه في تحالف العمل والحرية، حزب العمال التركي، على نسبة 1.7 في المائة من الأصوات و4 مقاعد، ليكون عدد مقاعد التحالف 66 مقعداً. وتشكل هذه النسبة تراجعاً في أصوات الشعوب الديمقراطية، ما أرجعه محللون إلى الضغوط التي تعرض لها الحزب في السنوات الخمس الأخيرة. وفي عام 2018 حصل حزب الجيد على 9.96 في المائة و43 مقعداً، وفي الانتخابات الأخيرة على 44 مقعداً بنسبة 9.84 في المائة من الأصوات. وحصل حزب السعادة الذي خاض الانتخابات على قائمة الشعب الجمهوري، على 10 مقاعد من نسبة 1.34 في المائة من الأصوات، بينما ضمن حزبا الديمقراطية والتقدم والمستقبل 26 مقعداً بسبب خوضهما الانتخابات على قائمة الشعب الجمهوري، بينما حصل هدى بار على 3 مقاعد من نسبة 0.31 في المائة من الأصوات، علماً بأنه خاض الانتخابات على قوائم العدالة والتنمية. وحاز حزب الرفاه من جديد ضمن تحالف الشعب نسبة 2.85 في المائة و5 مقاعد.

رابحون وخاسرون

وفي تعليق على توزيع التحالفات والأحزاب بالبرلمان الجديد، ذهب المحلل السياسي مراد صابونجو، إلى أن التحالفات الثلاثة التي دخلت البرلمان، كان التيار القومي هو الجوهر الأساسي بشكل مباشر أو بقي عاملاً مهماً أغفلته جميع شركات استطلاعات الرأي، التي تحدثت عن دور الأغلبية الصامتة في الحسم، لكنها لم تكتشف أنها ستكون قومية. ورأى أن حزب العدالة والتنمية مُني بأكبر خسارة بفقدانه 7 في المائة من أصواته في 5 سنوات وتحقيق نسبة هي الأدنى على مدار 21 عاماً، كما يعد اليسار الأخضر الخاسر الثاني، بينما أكبر الفائزين هو حزب الشعب الجمهوري، على الرغم من عدم قدرته على إقناع قواعده بفكرة التحالف مع أحزاب ذات جذور إسلامية مثل السعادة والديمقراطية والتقدم والمستقبل. وذهب خبراء قانونيون إلى أن التشكيل الحالي للبرلمان سيتسبب في أزمة قد تقود إلى انتخابات برلمانية مبكرة بسبب عدم وجود أغلبية حاسمة لدى تحالف الشعب أو تحالف الأمة. وأكدوا أن الأمر لن يختلف سواء فاز إردوغان أم كيليتشدار أوغلو، لأنه ستكون هناك صعوبات في إقرار التعديلات الدستورية والقوانين

 

حسابات صانع الملوك الجديد في تركيا والكتلة التصويتية لسنان أوغان قد تحسم السباق بين إردوغان وكليتشدار أوغلو

أنقرة: سعيد عبد الرازق/الشرق الأوسط/15 آيار/2023

أصبح المرشح الثالث في الانتخابات الرئاسية التركية سنان أوغان، هو مفتاح الدور الثاني للانتخابات الرئاسية في تركيا بعدما عجز أي من المرشحين الرئيسيين عن حسمها لصالحه في الجولة الأولى. وبات المرشحان اللذان سيخوضان جولة الإعادة، الرئيس رجب طيب إردوغان مرشح تحالف الشعب، وكمال كليتشدار أوغلو مرشح تحالف الأمة المعارض، بحاجة إلى نسبة الأصوات التي حصل عليها أوغان، المنتمي إلى حزب النصر والذي يقود تحالف أتا اليميني القومي. ووفق النتائج الرسمية الأخيرة التي أعلنها رئيس المجلس الأعلى للانتخابات في تركيا حصل إردوغان في الجولة الأولى على نسبة 49.51 في المائة من الأصوات، بينما حصل كليتشدار أوغلو على نسبة 44.88 في المائة، بينما حصل أوغان على نسبة 5.17 في المائة من الأصوات؛ ليخوض إردوغان وكليتشدار أوغلو جولة الإعادة في 28 مايو (أيار) الحالي. نسبة الأصوات التي حصل عليها أوغان يمكن أن تكون عاملا مرجحا لأي من المرشحين في الحصول على أعلى الأصوات، بعدما سقطت قاعدة 50 في المائة + 1 التي كان يتعين على أي مرشح الحصول عليها لحسم المعركة من الجولة الأولى. بالطبع، لا يمكن تصور أن كتلة الأصوات بكاملها التي تزيد على مليوني صوت ستذهب إلى أحد المرشحين المتنافسين في جولة الإعادة، لا سيما وأن نسبة كبيرة من الأصوات التي حصل عليها أوغان تحولت إليه من الناخبين الذين كانوا من المفترض أن يصوتوا لصالح المرشح الرابع محرم إينجة، الذي انسحب الخميس الماضي قبل الانتخابات بثلاثة أيام على خلفية مزاعم حول تورطه في فضيحة جنسية.

ثمن التأييد

ويبقى السؤال هو: لمن ستذهب أصوات أوغان في جولة الإعادة؟... لم يحسم أوغان، حتى الآن، لمن ستتوجه الأصوات التي حصل عليها في الدور الأول، ذلك أن الأمر يتطلب مشاورات مع أحزاب تحالف أتا الذي ينتمي إليه. لكنه أوضح حتى قبل الجولة الأولى أن التحالف لن يعطي أصواته لأي من المرشحين في جولة الإعادة بلا ثمن. وأشار إلى أنهم في الحزب سيجلسون على الطاولة مع المرشحين، ويرون ما سيعرضه كل واحد منهما عليهم، لافتا إلى حقائب وزارية ومنصب نائب الرئيس، فضلاً عن نأي مرشحي التحالفين الآخرين، الشعب والأمة، عن الأحزاب المرتبطة بالإرهاب، في إشارة إلى حزب الشعوب الديمقراطي، الذي أعلن دعمه لكليتشدار أوغلو، وحزب هدى بار المتحالف مع إردوغان. وينظر القوميون إلى الشعوب الديمقراطية، المؤيد للأكراد على أنه ذراع لحزب العمال الكردستاني، ومتورط في دعم أنشطته الإرهابية، كما ينظرون إلى هدى بار على أنه ذراع حزب الله التركي، الذي لا يختلف عن العمال الكردستاني. ونفى سنان أوغان، الاثنين، ما نقلته عنه وسائل إعلام غربية من أنه لا يمكن أن يدعم مرشح المعارضة كمال كليتشدار أوغلو في جولة الإعادة، إلا إذا وافق على عدم تقديم تنازلات لحزب (الشعوب الديمقراطية).

شرطان أساسيان

قال أوغان: سنتشاور اليوم مع قادة التحالف ومع قاعدة ناخبينا قبل التوصل إلى قرار حول جولة الإعادة، وسنجلس مع التحالفين الآخرين، وسنعمل على الوصول إلى قرار بأسرع ما يمكن، لكننا أوضحنا أن محاربة الإرهاب وإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم هما خطان أحمران. وأضاف تحالف (أتا) حقق الأهداف التي أرادها في الانتخابات الرئاسية. من الآن فصاعداً، سنتحمل كل المسؤولية لضمان عدم دخول تركيا في أزمة سياسية واضطراب. أوغان، الذي توقع، منذ البداية ألا تحسم الانتخابات الرئاسية في الجولة الأولى، ذكر أنه قال سابقا إنه لن يكون أي من حزبي (الشعوب الديمقراطية) أو (هدى بار) مفتاحاً في هذه الانتخابات، مضيفاً سأقوم بكل ما يلزم حتى لا تدخل البلاد في اضطراب... سأتصرف بوصفي رجل دولة مسؤولاً. قبل الانتخابات الأخيرة عرف حزب الشعوب الديمقراطية بأنه صانع الملوك، لكن الجولة غير الحاسمة لانتخابات الرئاسية خلعت اللقب على أوغان الوجه الجديد، الذي جاء من بعيد ليعقد الحسابات. عموماً، فالوجوه الجديدة دائماً لها سوابق في تاريخ الانتخابات وتحويل مساراتها، كما حدث من قبل مع الرئيس المشارك السابق لحزب الشعوب الديمقراطية، السجين حاليا، صلاح الدين دميرطاش، الذي أحدث ثورة في السياسة التركية عندما قاد حزبه لدخول البرلمان متجاوزا عتبة الـ10 في المائة من أصوات الناخبين للمرة الأولى في تاريخ الأحزاب الكردية في البلاد. كما نافس السياسي السابق، الذي لُقب بـأوباما تركيا إردوغان على الرئاسة في استحقاقين متتاليين عامي 2014 و2018، آخرهما من داخل محبسه، حيث اعتقل عام 2017 لاتهامات تتعلق بدعم الإرهاب.

أجنبي يرفض الأجانب

وعلى الرغم من أنه من أصول أجنبية، من أذربيجان تحديداً، فإن أوغان، الأكاديمي البالغ من العمر 55 عاماً، من المتعصبين ضد الأجانب، وينتمي إلى حزب النصر، الذي يرأسه أوميت أوزداغ، المناهض لوجودهم، والذي يظهر العداء للاجئين السوريين في تركيا. بدأ أوغان مسيرته السياسية في عام 2011 من خلال حزب الحركة القومية، وأصبح نائباً عن مسقط رأسه، ولاية إغدير الواقعة في أقصى شرق تركيا على الحدود مع أذربيجان، والتي تضم عدداً كبيراً من السكان الأذربيجانيين. ربطته علاقة جيدة مع رئيس حزب الحركة القومية، دولت بهشلي، حتى قرر الأخير تبني سياسة جديدة داعمة لحزب العدالة والتنمية ورئيسه رجب طيب إردوغان في أعقاب الانتخابات المبكرة في نوفمبر (تشرين الثاني) عام 2015، بعد أن فشل العدالة والتنمية للمرة الأولى في انتخابات 7 يونيو (حزيران) من العام ذاته في الحصول على الأغلبية، وفقد القدرة على تشكيل الحكومة، فسانده بهشلي في الدعوة للانتخابات المبكرة، ورفض تشكيل حكومة ائتلافية؛ لتتوتر العلاقة مع بهشلي، ولينضم بعد ذلك إلى حزب النصر، الذي أسسه أوزداغ بعد انشقاقه عن حزب الجيد الذي تتزعمه ميرال أكشنار. المفارقة التي كشفت عنها الانتخابات الرئاسية بشأن أوغان، هي أنه لم يحصل في مسقط رأسه، ولاية إغدير، التي كان نائباً عنها في البرلمان سوى على نسبة 12 في المائة، بينما حصل كليتشدار أوغلو على أكثر من 60 في المائة من أصوات الناخبين فيها. لكن تبقى أصوات أوغان التي وصلت إلى نحو مليونين و800 ألف ناخب كفيلة بترجيح كفة إردوغان أو كليتشدار أوغلو.

 

مباحثات سعودية - ألمانية تتناول جهود إرساء السلام بالمنطقة

الشرق الأوسط/15 آيار/2023

عقد الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله وزير الخارجية السعودي، ونظيرته الألمانية أنالينا بيربوك، اليوم (الاثنين)، جلسة مباحثات رسمية تطرقا خلالها إلى أهمية بذل جميع الجهود على جميع المستويات والأصعدة لتحقيق الرؤى المشتركة، كما بحثا سبل تعزيز جهود البلدين في إرساء دعائم السلام بالمنطقة والعالم، بما يحقق الأمن والسلم الدوليين. كان الأمير فيصل بن فرحان، استقبل في جدة، الوزيرة بيربوك، واستعرضا العلاقات السعودية الألمانية المتينة، وسبل تعزيزها وتطويرها بما يخدم المصالح المشتركة، وناقشا تكثيف التنسيق الثنائي في العديد من القضايا الإقليمية والدولية، لا سيما في المجالات السياسية والأمنية والاقتصادية منها.

 

واشنطن: طهران زوّدت موسكو بأكثر من 400 مسيرة انتحارية في أغسطس

واشنطن/الشرق الأوسط/15 آيار/2023

قال البيت الأبيض، الاثنين، إن إيران تزوّد روسيا بطائرات مسيرة هجومية انتحارية، منها أكثر من 400 طائرة منذ أغسطس (آب)، في إطار التعاون القائم بينهما. وذكر مستشار الأمن القومي جون كيربي، في إفادة صحافية نقلتها وكالة رويترز، أن واشنطن لا تزال ترى مؤشرات على توسيع موسكو وطهران شراكة دفاعية غير مسبوقة ستساعد روسيا على إطالة أمد حربها في أوكرانيا كما تشكل تهديداً على جيران إيران. ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن كيربي قوله: نستخدم الأدوات المتوافرة لنا للتنديد بهذه الأنشطة وتقويضها ونحن مستعدون للقيام بالمزيد. كما أشار إلى أن الولايات المتحدة ستعلن عقوبات جديدة في الأيام المقبلة على مَن يسهل التعاون بين موسكو وطهران. وكانت إيران قد نفت في مارس (آذار) الماضي، اتهامات سابقة للولايات المتحدة بشأن إمداد موسكو بطائرات مسيرة. وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني، حينها، إن هذه الاتهامات تفتقر إلى أدلة، وإن الغرض منها افتعال المشكلات.

كما اشار كنعاني إلى أن العلاقات بين بلاده وروسيا تمتد إلى جميع المجالات ولا تقتصر على المجال العسكري.

 

مراسلون بلا حدود تتقدم بشكوى ثامنة لـالجنائية الدولية بسبب حرب أوكرانيا

باريس/الشرق الأوسط/15 آيار/2023

تقدمت منظمة مراسلون بلا حدود بشكوى أمام المحكمة الجنائية الدولية بتهمة ارتكاب جرائم حرب في أوكرانيا تتعلق خصوصاً بمقتل الصحافي أرمان سولدين من وكالة الصحافة الفرنسية، علماً بأنها الشكوى الثامنة منذ بدء الغزو الروسي لهذا البلد. وأعلن الأمين العام لـمراسلون بلا حدود كريستوف دولوار رفع الشكوى خلال فعالية أقيمت الاثنين في كييف، تكريماً لأرمان سولدين الذي قُتل الثلاثاء في قصف صاروخي شرق البلاد، بحضور رئيس مجلس إدارة فرانس برس فابريس فريس ومدير الأخبار في الوكالة فيل شيتويند. وأعلنت النيابة الفرنسية لمكافحة الإرهاب، الأربعاء، فتح تحقيق في جريمة حرب، عهد به إلى المكتب المركزي لمكافحة الجرائم ضد الإنسانية وجرائم الكراهية، لكشف ملابسات مقتل الصحافي البالغ 32 عاماً. وأوضح كريستوف دولوار أنه حتى لو لم يكن هناك استنتاج حتى الآن، نذكر بالطبع اسم أرمان سولدين في شكوى مراسلون بلا حدود التي رُفعت أيضاً لدى المدعي العام في أوكرانيا. وتتعلق بشكل عام، حسب قوله، بـالصحافيين المستهدفين بشكل واضح مثل بوغدان بيتيك المراسل الأوكراني الذي عمل لصحيفة لا ريبوبليكا الإيطالية وقُتل بنيران قناص نهاية أبريل (نيسان). كما تدين الاختفاء القسري للصحافيين كما حصل مع دميترو كيليوك، مراسل وكالة الأنباء الأوكرانية المستقلة (UNIAN)، الذي ذكرت المنظمة أن القوات الروسية خطفته (العام الماضي) وما زال محتجزاً منذ ذلك الحين في روسيا، رغم نفي موسكو المتكرر.كما تتعلق بقصف أبراج تلفزيونية وانتهاك الحق في الحصول على معلومات، على قول دولوار. في المجموع رفعت المنظمة غير الحكومية 8 شكاوى بخصوص 53 حدثاً و121 صحافياً و 14 من معدات عائدة إلى وسائل إعلام إذاعية وتلفزيونية، وكلها جرائم حرب، بحسب مراسلون بلا حدود. وتقول المنظمة إنها تتعاون مع المحققين في قضيتي بيار زاكروزوسكي، المصور الفرنسي الآيرلندي الذي كان يعمل في قناة فوكس نيوز وقُتل في مارس (آذار) 2022، وفريديريك لوكليرك-إيمهوف الصحافي في بي إف إم تي في BFMTV الذي قُتل في مايو (أيار) 2022. وقد تقدمت بشكويين في فرنسا وتنوي التقدم بشكوى ثالثة في قضية أرمان سولدين. والأخير هو الصحافي الحادي عشر على الأقل الذي يقتل في أوكرانيا منذ بدء الغزو الروسي في 24 فبراير (شباط) 2022، وفقاً لتعداد مراسلون بلا حدود ولجنة حماية الصحافيين.

بيلاروسيا في حالة تأهب بعد إسقاط طائرات في روسيا

موسكو/الشرق الأوسط/15 آيار/2023

أعلن الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشنكو، الاثنين، أن بلاده في حالة تأهب منذ إسقاط أربع طائرات خلال نهاية الأسبوع في روسيا، وهو ما لم تعترف به موسكو رسمياً. فقد أوردت وكالات الأنباء الروسية أن مروحية تحطمت السبت في منطقة بريانسك على الحدود مع أوكرانيا، متحدثة عن حريق في المحرك. لكن مصادر أخرى أشارت إلى أن أوكرانيا أسقطت 4 طائرات في أجواء بريانسك (مروحيتان وطائرتان)، الأمر الذي لم يؤكده الجيش الروسي كما لم ينفه. لكن خلال زيارة إلى مركز قيادة الجيش البيلاروسي، أشار لوكاشنكو الحليف الرئيسي للكرملين إلى تطورات مثيرة للقلق دفعت مينسك إلى وضع نفسها في حالة تأهب أعلى. وقال الرئيس البيلاروسي، في بيان نشرته الرئاسة: أتحدث عن منطقة بريانسك حيث تم إسقاط 4 طائرات. تأتي هذه التصريحات التي نسبتها الرئاسة إلى لوكاشنكو فيما أثار غيابه عن عدة مناسبات عامة في الأيام الماضية تكهنات حول الوضع الصحي للرئيس البيلاروسي البالغ 68 عاماً. ونشرت الرئاسة البيلاروسية 3 صور للوكاشنكو في إطار جهود واضحة لوقف هذه التكهنات. غير أنه يظهر في اللقطات متعباً ويده اليسرى ملفوفة بضمادات. يعود آخر ظهور علني مصور للوكاشنكو إلى 9 مايو (أيار)، حين توجه إلى موسكو لحضور احتفالات النصر على ألمانيا النازية في 1945.

وأكد صحافيون روس آنذاك أنه بدا متعباً. بالإضافة إلى ذلك، لم يحضر غداء أقامه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ولم يتوجه بكلمة إلى قدامى المحاربين البيلاروسيين في 9 مايو في مينسك خلافاً للتقاليد، كما غاب عن احتفالات وطنية في بيلاروسيا، الأحد. الاثنين، أكدت زعيمة المعارضة البيلاروسية في المنفى سفيتلانا تيخانوفسكايا العديد من الشائعات المتداولة حول الوضع الصحي للديكتاتور لوكاشنكو، داعية مواطنيها إلى أن يكونوا جاهزين لأي سيناريو. ورداً على سؤال حول الوضع الصحي لرئيس بيلاروسيا، دعا الناطق باسم الكرملين دميتري بيسكوف الصحافيين إلى الوثوق فقط بالمعلومات الرسمية. يحكم لوكاشنكو بيلاروسيا منذ 1994 بقبضة حديد. وبعد حركة احتجاجية واسعة على إعادة انتخابه المثيرة للجدل التي شابتها، بحسب منظمات غير حكومية، أعمال تزوير واسعة النطاق في 2020، أطلق نظامه حملة قمع مشددة متواصلة حتى اليوم. في موازاة ذلك، وبينما توترت علاقته مع أوروبا، تقارب مع بوتين وساند غزوه أوكرانيا فور إطلاقه في 2022.

 

زيلينسكي يحصل من لندن على تعهد بتسليم مئات الصواريخ والمسيّرات الهجومية

الرئيس الأوكراني يبحث في بريطانيا الحصول على طائرات حربية مقاتلة

لندن/الشرق الأوسط/15 آيار/2023

حصل الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، الاثنين، من بريطانيا، على تعهد بتسليم جيشه مئات الصواريخ المضادة للطائرات والمسيّرات الهجومية قريباً، وعبر عن تفاؤل بتسلم مقاتلات تطالب بها كييف الغربيين لمواجهة الغزو الروسي. وتأتي زيارة زيلينسكي في إطار جولة أوروبية قادته إلى روما وبرلين وباريس، يسعى فيها إلى تعهد عسكري إضافي من حلفائه استعداداً للهجوم المضاد الذي يحضره الجيش الأوكراني في مواجهة القوات الروسية. واستقبل رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك، زيلينسكي، لدى نزوله من المروحية التي أقلته إلى المقر الصيفي لرئيس الوزراء في تشيكرز، شمال غربي لندن. وقال زيلينسكي للصحافيين في ختام لقائه رئيس الوزراء البريطاني: نريد إنشاء تحالف للطائرات وأنا متفائل جداً بهذا الشأن، لقد بحثنا هذا الأمر وأعتقد أن هذا الأمر سيحصل قريباً جداً. ويطالب الرئيس الأوكراني منذ أشهر، حلفاءه الغربيين، بتزويده مثل هذه الطائرات التي تتيح للجيش الأوكراني ضرب القوات الروسية في العمق، لكن من دون أن يشكل ذلك حلاً سحرياً للنزاع. من جهته، قال سوناك إن بريطانيا ستؤدي دوراً أساسياً في هذا التحالف من الدول التي ستقدم هذا الدعم لأوكرانيا، مضيفاً أن تدريب طيارين أوكرانيين سيبدأ في وقت قريب نسبياً. وحتى قبل لقائه زيلينسكي، أعلن ريشي سوناك أن بريطانيا ستسلم أوكرانيا مئات الصواريخ المضادة للطائرات والمسيرات الهجومية التي يصل مداها إلى أكثر من 200 كيلومتر.وأوضحت رئاسة الحكومة في بيان، أن هذه التجهيزات سيتم تسليمها خلال الأشهر المقبلة، فيما تستعد أوكرانيا لتعزيز مقاومتها للغزو الروسي الجاري. ستضاف هذه المعدات إلى صواريخ ستورم شادو بعيدة المدى، التي كانت بريطانيا أعلنت تزويد كييف بها الأسبوع الماضي، لتكون أول دولة تزودها بهذا النوع من الأسلحة التي يصل مداها إلى أكثر من 250 كيلومتراً.

صواريخ ستورم شادو محملة على طائرة إف.18

ولطالما أبدى الغربيون تردداً في تزويد كييف أسلحة بعيدة المدى تخوفاً من أن تؤدي ضربات على الأراضي الروسية إلى تصعيد طويل الأمد. وقال زيلينسكي: هذه فترة صعبة، مرحباً بتعزيز المساعدة البريطانية، ومؤكداً تحضير أعمال على الأرض من دون تحديد جدول زمني. وكرر أن كييف بحاجة لمزيد من الوقت. وشدد سوناك على واقع أن المساعدة البريطانية طويلة الأمد بما يشمل الترتيبات الأمنية اللازمة بمجرد استعادة أوكرانيا أراضيها. وفيما يتعلق بالمعدات العسكرية وحدها، تُعد لندن أول الداعمين وثاني أكبر مزود لكييف، مع تقديم أو منح مساعدات بقيمة 4.6 مليار جنيه إسترليني (5.3 مليار يورو) في عامي 2022 و2023. وقدمت بريطانيا بشكل خاص صواريخ مضادة للدبابات وأسلحة مدفعية وأنظمة دفاع جوي ومدرعات قتالية. كما زودت أوكرانيا بدبابات تشالنجر البريطانية ودربت الجنود الأوكرانيين على تشغيلها. والأحد، تعهدت فرنسا، حيث التقى زيلينسكي الرئيس إيمانويل ماكرون، بتدريب عدد من الكتائب الأوكرانية وتجهيزها بعشرات المركبات المدرّعة والدبابات الخفيفة من طراز AMX-10RC التي تُستخدم غالباً في مهام الاستطلاع. وفي برلين، أكد المستشار الألماني أولاف شولتس، الأحد، دعم بلاده لكييف ما دام ذلك ضرورياً، وأعلن عن خطة مساعدات عسكرية جديدة لأوكرانيا بقيمة 2.7 مليار يورو، تشمل كثيراً من الدبابات والعربات المدرعة ومنظومات الدفاع المضادة للطائرات. وقال شولتس إن دعم برلين لكييف بلغ 17 مليار يورو، وهي أكبر مساهمة بعد الولايات المتحدة. في المقابل، لم تتحدث أي عاصمة عن تسليم الطائرات المقاتلة التي تلح كييف في طلبها.

 

الكرملين يحذر: الأسلحة البريطانية الجديدة لأوكرانيا ستسبب المزيد من الدمار

الشرق الأوسط/15 آيار/2023

حذّر الكرملين، اليوم الاثنين، من أن شحنات الأسلحة البريطانية الجديدة لأوكرانيا، التي أعلنتها لندن، قبل اجتماع بين رئيس الوزراء ريشي سوناك، والرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، ستتسبب في المزيد من الدمار. وقال الناطق باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف، لصحافيين، إن بريطانيا تطمح لوضع نفسها في مقدّمة الدول، التي تواصل إغراق أوكرانيا بالسلاح. وأضاف أن عمليات التسليم هذه لن يكون لها تأثير كبير على مسار الصراع، لكنها ستتسبب في المزيد من الدمار. كما أكد بيسكوف أن العلاقات بين موسكو وأنقرة ستستمرّ في التعمّق، بغض النظر عن الفائز في الانتخابات الرئاسية التركية، التي تتجه إلى جولة ثانية غير مسبوقة، في 28 مايو (أيار)، بعد دورة أولى جَرَت، أمس. وقال: نتابع المعلومات، الصادرة من تركيا، بانتباه واهتمام كبيرين. سنحترم خيار الشعب التركي، لكن على أية حال، نتوقّع استمرار تعاوننا وتعميقه وتطويره. ولم يتمكن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، ولا منافِسه المعارض كمال كليتشدار أوغلو، فيما يبدو، من الفوز بأكثر من 50 في المائة من أصوات الناخبين، في الانتخابات التي جرت، أمس، وهي النسبة المطلوبة للفوز بالانتخابات من الجولة الأولى.

 

بايدن إلى اليابان الأربعاء للمشاركة في قمة السبع وسط مخاوف غربية من تصاعد التوترات مع روسيا والصين وكوريا الشمالية

واشنطن: هبة القدسي/الشرق الأوسط/15 آيار/2023

بغض النظر عما سيخرج من اجتماع الرئيس الأميركي جو بايدن يوم الثلاثاء، مع المشرعين في الكونغرس حول رفع سقف الدين، فإن خطط بايدن للسفر إلى هيروشيما باليابان يوم الأربعاء، للمشاركة في اجتماعات مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى، لم تتغير. فقد سرت تخوفات من إلغاء الرحلة بسبب الخلافات بين السلطتين التنفيذية والتشريعية حول سقف الديون الأميركي، إلا أن البيت الأبيض أكد جدول السفر في الرحلة التي تستغرق 8 أيام، وتشمل زيارة 3 دول في منطقة المحيطين الهادي والهندي. وتبدأ رحلة بايدن بالتوجه إلى اليابان لحضور قمة السبع التي تستمر 3 أيام، ثم زيارة قصيرة وتاريخية إلى بابوا غينيا الجديدة، حيث يركز بايدن على تحسين العلاقات مع دول جزر المحيط الهادي، وسط القلق من النفوذ العسكري والاقتصادي المتزايد للصين في المنطقة، ثم إلى أستراليا للقاء قادة الكواد وعقد قمة رباعية تضم رئيس الوزراء الأسترالي أنتوني ألبانيز ورئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي ورئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا، في إطار الاهتمام بتعزيز الأمن بمنطقة المحيط الهادي.

ذكرى هيروشيما

تستضيف مدينة هيروشيما اليابانية اجتماعات قمة مجموعة السبع التي تضم بريطانيا وكندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان والولايات المتحدة، والتي ستناقش الغزو الروسي المستمر لأوكرانيا والتهديدات الصينية والمناورات العسكرية الصينية في مضيق تايوان وقضايا التغير المناخي والاقتصاد العالمي.

وتولي قمة مجموعة السبع في هيروشيما مخاطر الأسلحة النووية اهتماماًكبيراً، خصوصاً مع تزامن القمة مع الذكرى الـ75 لقصف الولايات المتحدة مدينة هيروشيما بالقنبلة الذرية، بأوامر من الرئيس الأميركي هاري ترومان في 6 أغسطس (آب) 1945، وهو الانفجار الذي دمر المدينة وأدى إلى مقتل أكثر من 100 ألف شخص، وأنهى الحرب العالمية الثانية. ومدينة هيروشيما مسقط رأس رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا، الذي صرح للصحافيين أن عقد القمة في مسقط رأسه سيمنحه فرصة لتوضيح تصميمه على بناء عالم خالٍ من الأسلحة النووية. ويشارك بايدن في إحياء ذكرى إسقاط القنبلة الذرية على مدينة هيروشيما، محذراً من أضرار الأسلحة النووية، وهو ما يحمل رمزية كبير لدولة استخدمت هذه الأسلحة النووية - دون أن تعتذر عنها - وتتحكم في أقوى ترسانة نووية في العالم. وقال بايدن للصحافيين إن صور الدمار في هيروشيما تذكرنا بالضرر البغيض الذي يمكن أن تحدثه الأسلحة النووية، ومسؤوليتنا الجماعية ضمان عدم استخدام هذه الأسلحة مجدداً. وتتصاعد التوترات النووية بوتيرة أعلى من أي وقت منذ نهاية الحرب الباردة؛ إذ كثف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من تهديدات باستخدام أسلحة نووية تكتيكية في أوكرانيا، وأجرت وزارة الدفاع الروسية في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، اختبارات لصاروخ باليستي عابر للقارات كجزء من التدريبات النووية الروسية. وتزداد هوة التوترات بين واشنطن وموسكو، مما يثير التساؤلات حول مصير معاهدة نيو ستارت، وهي أحدث معاهدة للحد من الأسلحة النووية بين البلدين، وينتهي أجلها في عام 2026، وتثير كثيراً من التساؤلات حول إمكانية تجديد هذه المعاهدة في ظل الحرب الروسية بأوكرانيا، والمساعدات العسكرية والدعم المستمر من الولايات المتحدة والدول الأوروبية لأوكرانيا. وتواصل الصين تحديث ترسانتها النووية، وتسعى للحصول على أسلحة نووية، كما تواصل إيران خطواتها في برنامج أسلحتها النووية. كما تهدد كوريا الشمالية جارتها الجنوبية بسلسلة متوالية من التجارب الصاروخية وتلوح بتطوير أسلحة نووية، وهو ما دفع بايدن إلى التحذير من أن هجوماً نووياً من قبل كوريا الشمالية ضد الولايات المتحدة أو حلفائها، سيؤدي إلى نهاية أي نظام يتخذ مثل هذا الإجراء. وقد وجهت اليابان دعوة إلى كوريا الجنوبية للمشاركة في القمة، رغم أنها ليست عضواً في مجموعة السبع. وفي الأسابيع الأخيرة، اتخذ رئيس الوزراء الياباني كيشيدا والرئيس الكوري الجنوبي يون سوك يول، خطوات رئيسية لتعزيز التعاون الأمني والاقتصادي ولتجاوز المظالم التاريخية الناجمة عن استعمار اليابان لشبه الجزيرة الكورية في الفترة من 1910 إلى 1945. ولم يوضح مسؤولو البيت الأبيض تفاصيل حول خطاب بايدن خلال القمة، وما إذا كان سيتحدث، أم لا، عن السياسة النووية الأميركية وكيفية وقف التهديدات النووية المزدادة التي يواجهها العالم. وقلل متحدث باسم مجلس الأمن القومي من احتمال إلقاء خطاب يركز بشكل كبير على المخاطر النووية، وقال إن بايدن يخطط لتقديم احترامه للأبرياء الذين فقدوا حياتهم في هيروشيما، وسيؤكد التزام الولايات المتحدة بمنع انتشار الأسلحة النووية، لكنه سيركز في اجتماعات مجموعة السبع الصناعية على قضايا الاقتصاد والتوترات الجيوسياسية، وقضايا الطاقة والأمن الغذائي وتغير المناخ والصحة والتنمية.

الصين وروسيا

ومن المقرر أن يجتمع بايدن مع رئيس كوريا الجنوبية ورئيس وزراء اليابان على هامش قمة السبع، لمناقشة إجراءات التعاون بين الدول الثلاث للرد على التهديدات النووية والصاروخية لكوريا الشمالية، وطموحات الصين ونفوذها المزداد في بحر الصين الجنوبي ومضيق تايوان. ويقول محللون إن قادة الدول السبع يعملون في هذه القمة على تشكيل جبهة موحدة ضد التهديدات الصينية لتايوان وحرب روسيا على أوكرانيا. وتتمتع دول المجموعة بعلاقات سياسية واقتصادية معقدة مع الصين وروسيا. وتركز اليابان بشكل خاص على تحديث النظام الدولي لمواكبة صعود الصين، وتعكس أجندة قمة هيروشيما جهوداً ليس لاحتواء الصين، ولكن لتوسيع التحالف الدولي الذي يدافع عن معايير سلوك الدولة المنضبط. وفي محاولة لتضييق الخناق على روسيا، تخطط مجموعة السبع والاتحاد الأوروبي لفرض حظر جديد على واردات الغاز الروسي عبر دول مثل بولندا وألمانيا، حيث أوقفت روسيا عمليات تسليم الغاز. وإذا أقرت مجموعة السبع هذا القرار، فستكون هذه القيود هي الأولى التي تفرض على صادرات خطوط الأنابيب في موسكو منذ بداية الحرب الروسية ضد أوكرانيا. ومن المعروف أن الاتحاد الأوروبي يعمل حالياً على الحزمة الحادية عشرة من العقوبات ضد روسيا.

8 دول ضيوف شرف

وجرى استدعاء 8 دول للمشاركة في قمة السبع بهيروشيما، باعتبارها ضيفة شرف؛ هي كوريا الجنوبية وأستراليا والهند والبرازيل وفيتنام وإندونيسيا وجزر القمر وجزر كوك. وتعمل اليابان على تعزيز علاقاتها الأمنية والاقتصادية مع 18 دولة في منتدى المحيط الهادي، لمواجهة النفوذ الصيني المزداد هناك. ويقول مراقبون إن دعوة جزر كوك تعبير عن احترام اليابان لكل دول منطقة المحيط الهادي. ويأمل كيشيدا في أن يساعد هذا المزيج من الدول في الجهود المبذولة للتصدي لنفوذ الصين ومعالجة غزو روسيا لأوكرانيا، كما يريد علاقات أقوى مع حلفاء الولايات المتحدة ومع الدول النامية.

 

الإمارات تدعو الأسد لحضور مؤتمر المناخ كوب 28 في نوفمبر ومصر تؤكد العمل الوثيق لرفع المعاناة عن السوريين

دمشق، ابوظبي، عواصم وكالات/15 آيار/2023

دعت الإمارات الرئيس السوري بشار الأسد، لحضور مؤتمر المناخ المقرر إقامته العام الجاري، حيث أعلنت وكالة الأنباء السورية سانا أن الرئيس الأسد تلقى دعوة رسمية موجهة من رئيس الإمارات الشيخ محمد بن زايد، خلال لقاء جمعه بالقائم بأعمال سفارة الإمارات في دمشق عبد الحكيم النعيمي، وينطلق مؤتمر المناخ (كوب 28) يوم 30 نوفمبر المقبل، ويستمر حتى 12 ديسمبر في الإمارات. في غضون ذلك، شارك وفد النظام السوري برئاسة وزير الاقتصاد محمد سامر الخليل أمس، في اجتماع تحضيري يسبق القمة العربية المقررة الجمعة في جدة، في أول مشاركة لسورية في اجتماعات جامعة الدول العربية بعد نحو 11 عاما من قرار تعليق عضويتها، حسب مشاهد بثّتها قناة الإخبارية السعودية الرسمية. وفي مستهل اجتماع أعمال المجلس الاقتصادي والاجتماعي التحضيري للقمة في جدة، قال وزير المالية السعودي محمد الجدعان أنتهز الفرصة للترحيب بعودة الجمهورية العربية السورية إلى جامعة الدول العربية، متطلعا للعمل مع الجميع لتحقيق ما نصبو إليه قيادات وشعوبا، بينما أظهرت مشاهد بثّتها قناة الإخبارية السعودية الرسمية من داخل الاجتماع، الوفد السوري الديبلوماسي برئاسة وزير الاقتصاد محمد سامر الخليل يشغل مقعد سورية للمرة الأولى في اجتماع للجامعة العربية منذ 16 نوفمبر 2011، فيما ستكون مشاركة الرئيس بشار الأسد في قمة الجمعة، هي الأولى منذ ظهوره الأخير في قمة سرت في ليبيا في 2010 قبل نحو عام من اندلاع النزاع في بلاده. في غضون ذلك، أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري أهمية الدور الذي تضطلع به الدول العربية حاليا لإنهاء الأزمة السورية، وضرورة العمل بشكل وثيق مع الأمم المتحدة والشركاء الدوليين لرفع المعاناة عن الشعب السوري.وبحث شكري مع مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سورية غير بيدرسون هاتفيا، تطورات الوضع في سورية وقرار جامعة الدول العربية باستئناف مشاركة وفود الحكومة السورية في اجتماعات مجلس الجامعة، والتأكيد على ضرورة اتخاذ خطوات فاعلة نحو حلحلة الأزمة وفقا لمقاربة خطوة مقابل خطوة وبما يتوافق مع قرار مجلس الأمن رقم (2254). كما تناول الاتصال تشكيل لجنة وزارية بعضوية مصر والأردن والسعودية والعراق ولبنان وأمين عام جامعة الدول العربية، لمتابعة تنفيذ بيان عمان والتواصل المباشر مع الحكومة السورية، وأكد الدور الذي تضطلع به الدول العربية حاليا نحو العمل لإنهاء الأزمة الممتدة، مشددا على أن ذلك يقتضي العمل بشكل وثيق مع الأمم المتحدة ممثلة في المبعوث الخاص إلى سورية والشركاء الدوليين لتضافر الجهود لرفع المعاناة عن الشعب السوري. من جانبه، أكد المبعوث الأممي التطلع للعمل بشكل وثيق مع اللجنة الوزارية العربية للدفع نحو الحل المتدرج للأزمة السورية، مجددا كامل تقديره لدور مصر الداعم لتحقيق تلك الغاية وللتنسيق المستمر مع الأمم المتحدة. على صعيد متصل، بحث بيدرسون مع كبير مساعدي وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية الخاصة علي أصغر خاجي في طهران، نتائج الاجتماع الرباعي بين وزراء خارجية سورية وتركيا وإيران وروسيا في موسكو الشهر الماضي، حيث رحب خاجي بالتطورات الإيجابية على صعيد علاقات الدول العربية مع دمشق، معتبرا أنها تصب في مصلحة الشعوب والأمن بالإقليم، بينما قدم بيدرسون عرضا حول بعض الإجراءات المتخذة حول سورية بما في ذلك مبادرة خطوة مقابل خطوة لحل الأزمة. على صعيد آخر، جددت سورية دعمها لنضال الشعب الفلسطيني لنيل حقوقه المشروعة في العودة وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس، وقالت الخارجية السورية في بيان بمناسبة مرور 75 عاماً على ذكرى نكبة الشعب الفلسطيني، تُحيّي سورية صمود الشعب الفلسطيني المقاوم في وجه آلة القتل والإرهاب الإسرائيلية.

 

تفاصيل المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة

هل يعطي حزب الله فرنجية في ملف سلاحه ما لم يعطه لعون؟

بولا أسطيح/الشرق الأوسط/15 آيار/2023

يعتبر رئيس تيار المردة والمرشح لرئاسة الجمهورية اللبنانية سليمان فرنجية، أن عامل القوة الذي يُفترض أن يقدم حظوظ ترشيحه على باقي المرشحين هو أنه قادر على أن يأخذ من حزب الله في ملف السلاح ما لا يستطيع أن يأخذه غيره؛ لأنه كما يقول دائماً يحظى بـثقة الحزب.

ويرى فرنجية أن الحل لموضوع السلاح هو أن نتحاور لنصل إلى حل يرضي الجميع عبر طريقة يشعر فيها اللبنانيون بأن هذا السلاح غير موجه تجاههم. ولا شك أن رؤية رئيس المردة للحل لا تلحظ نزع هذا السلاح وتسليمه للدولة، كما تُطالب قوى المعارضة وما كان يُعرف بقوى 14 آذار. ولعل ما يجعل بعض قوى الداخل الرافضة لانتخاب فرنجية متمسكة بقرارها، هو قناعتها بأن الحزب لن يعطي رئيس المردة، في حال انتخابه رئيساً، ما لم يعطه لحليفه الرئيس السابق العماد ميشال عون. وتعتبر هذه القوى أن الحزب سيكون قد أعطى فرنجية رئاسة الجمهورية، وبالتالي سيكون على الأخير أن يرد له الدين وليس العكس. وكان الرئيس عون أعلن في فبراير (شباط) 2018 أن الاستراتيجية الدفاعية الوطنية ستكون موضع بحث بين القيادات اللبنانية بعد الانتخابات النيابية التي حصلت في العام نفسه وبعد تشكيل حكومة جديدة، وذلك رداً على أكثر من استفسار بهذا الخصوص من قبل الأمم المتحدة، إلا أنه لم يتمكن من الدعوة ولو لطاولة حوار واحدة تبحث ملف السلاح طوال عهده، خاصة بعد انفجار الأزمة المالية عام 2019 وما تلاها من أزمات على الصعد كافة، وأبرزها انفجار مرفأ بيروت.

وتؤكد مصادر الثنائي الشيعي (حركة أمل وحزب الله)، أن الحزب كان ليلبي دعوة الرئيس عون لطاولة حوار تجدد البحث بالاستراتيجية الدفاعية، لكنها تعتبر أن خلافه مع حزب (القوات اللبنانية) الذي قرر مواجهة العهد بعد عام 2018 ورفض المشاركة في أي حوار كان عون يخطط للدعوة إليه، هو الذي جعل رئيس الجمهورية متردداً بالدعوة لحوار حول الاستراتيجية الدفاعية؛ لأنه كان يعي أنه لن يصل إلى نتيجة. وتعتبر المصادر في تصريح لـالشرق الأوسط، أن مهمة فرنجية في هذا الملف أسهل بكثير مما كانت عليه مهمة عون، لـ3 أسباب: أولاً، الوضع الداخلي الذي لا يحتمل تعقيدات ومزيداً من شد الحبال. ثانياً، التفاهمات الإقليمية والدولية الناشطة في هذه المرحلة. وثالثاً، الواقعية التي يُفترض أن الجميع باتوا يقاربون فيها هذا الملف بأن السلاح باقٍ بيد المقاومة حتى حل القضية الفلسطينية، ولمنع توطين الفلسطينيين كما السوريين في لبنان. وتشير المصادر إلى أن فرنجية لا يملك رؤية وحلاً لملف السلاح وكيفية مقاربته، لكنه ينطلق من وجوب العمل على تحديد وظيفته ودوره.

ويهزأ مدير معهد الشرق الأوسط للشؤون الاستراتيجية، الدكتور سامي نادر، من محاولة البعض تصوير ملف سلاح حزب الله كأنه ملف يمكن حله لبنانياً، مشدداً على أنه عندما تصبح اللعبة لعبة أمم ومقايضة بين قوى إقليمية، فلاعبو الداخل يصبحون عملياً بلا دور أساسي يلعبونه، عندها تقتصر مهامهم على (تناتش) حصص صغيرة؛ لأن تقاسم الحصص الكبيرة يكون تم نتيجة التسوية بين الكبار. ويضيف نادر لـالشرق الأوسط: أصلاً في الملف الرئاسي سلّم لاعبو الداخل أمرهم للخارج وتخلوا عن دورهم، فماذا يمكن أن نتوقع منهم بملف بحجم ملف سلاح (حزب الله)؟!.

الثنائي الشيعي لن يتراجع عن دعم فرنجية لرئاسة لبنان

أما بريجيت خير، الدبلوماسية السابقة في الأمم المتحدة، فلا تبدو على الإطلاق مقتنعة بوعود فرنجية، معتبرة أنه لو كان قادراً على تحقيقها لكان بدأ بالقيام بخطوات عملية قبل انتخابه. وتذكّر خير في تصريح لـالشرق الأوسط، بأنه عندما طُرح اسم فرنجية عام 2016 من قبل رئيس الحكومة السابق سعد الحريري، لم يسر به (حزب الله)، وسار بعون الذي كان وقتها حليفه المفضل، وبالتالي من المستبعد أن يعطي فرنجية اليوم ما لم يعطه لعون بوقتها. وتضيف: لذلك لا يمكن للمعارضة اليوم أن تتخلى عن موقع الرئاسة بناء على وعود وأوهام اختبرناها كثيراً في ما مضى، ولم نرَ أي نتائج لها على أرض الواقع. وقد توقف البحث بالاستراتيجية الدفاعية مع انتهاء ولاية رئيس الجمهورية الأسبق ميشال سليمان في عام 2014، بعدما كان يتم من خلال طاولة حوار تضم الأقطاب اللبنانيين، لكن هؤلاء لم يتمكنوا على مر أكثر من 8 سنوات من التوصل إلى أي اتفاق بخصوص مصير سلاح حزب الله، علماً أنهم تفاهموا في عام 2012 على عدد من البنود بإطار ما عُرف بـإعلان بعبدا. ونص البند الثاني عشر في الإعلان على تحييد لبنان عن سياسة المحاور والصراعات الإقليمية والدولية وتجنيبه الانعكاسات السلبية للتوترات والأزمات الإقليمية. ومع قرار حزب الله إرسال عناصره للقتال في سوريا، تنصل الحزب من إعلان بعبدا، وقال رئيس كتلة الحزب النيابية محمد رعد، إن إعلان بعبدا، وُلد ميتاً ولم يبقَ منه إلا الحبر على الورق.

 

فرنسا في كرسي إعتراف بكركي

طوني كرم/نداء الوطن/15 آيار/2023

ترك الحراك الرئاسي الفرنسي وقعه على الساحة اللبنانية، وتحديداً بين القوى المسيحيّة والرأي العام العريض الذي وجد في دعم مرشّح الثنائي الشيعي رئيس المردة سليمان فرنجيّة تخلّياً واضحاً لفرنسا الأم الحنون عنهم؛ الأمر الذي استعجل دوائر الإليزيه لتوجيه دعوة رسميّة لرأس الكنيسة المارونية في لبنان البطريرك بشارة الراعي بغية شرح موقف فرنسا الواضح من الرئيس إيمانويل ماكرون، وذلك في الثاني من شهر حزيران المقبل.

الراعي الذي سيُستقبَل أسوة برؤساء الدول الذين يزورون الإليزيه، سيحمل معه من بيروت العديد من الملفات السياسيّة والمعيشيّة والتربوية والصحيّة والماليّة التي تخصّ اللبنانيين، كما رغبة اللبنانيين في حثّ الدول الأوروبيّة على تسريع وتيرة عودة النازحين السوريين إلى بلدهم تفادياً للإنفجار الإجتماعي والمعيشي، وذلك إلى جانب الموضوع الذي يشكّل جوهر الدعوة الفرنسيّة والمتمثل بوجوب الإسراع في إنهاء الشغور في سدّة الرئاسة الأولى وانتخاب رئيسٍ للجمهوريّة.

التحديات والمطالب التي يرزح تحت أثقالها اللبنانيون، من شأنها أن تشكّل عاملاً مساعداً للموقف والحراك الفرنسيين الهادفين إلى إنهاء الشغور والعمل على تطبيق الإصلاحات والإلتزامات مع صندوق النقد الدولي والتي تتطلب إعادةً لانتظام عمل المؤسسات الدستوريّة في أسرع وقتٍ ممكن بعيداً عن النفور المسيحي من المقاربة الفرنسيّة لهذا الإستحقاق.

ووفق معطيات نداء الوطن، فإنّ الدعوة الرئاسيّة التي تلقّاها البطريرك الراعي من الرئيس ماكرون تندرج في سياق تأكيد الموقف الفرنسي المرتكز على 3 معطيات:

1- لا إنحياز فرنسياً للفريق الشيعي أو حزب الله، إنما الإنحياز أو الهم الفرنسي الأساسي يكمن في حثّ القوى السياسيّة على انتخاب رئيس من أجل الحفاظ على الجمهورية والدفاع عن الدستور، وذلك إنطلاقاً من قناعتهم (الفرنسيين) أنّ التمادي في الشغور، يساهم في الإنتقال من أزمة رئاسة إلى أزمة نظام والإطاحة باتفاق الطائف أي الدستور... الأمر الذي لا يلقى قبولاً بين أصدقاء لبنان.