المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكنديةLCCC/

نشرة الأخبار العربية ليوم 06 شباط/2022

اعداد الياس بجاني

#elias_bejjani_news

 

في أسفل رابط النشرة على موقعنا الألكتروني

http://eliasbejjaninews.com/aaaanewsfor2021/arabic.february06.22.htm

أرشيف نشرات أخبار موقعنا اليومية/عربية وانكليزية منذ العام 2006/اضغط هنا لدخول صفحة الأرشيف

 

اقسام النشرة

عناوين أقسام النشرة

عناوين الزوادة الإيمانية لليوم

وَمَنْ أُعْطِيَ كَثيرًا يُطْلَبُ مِنْهُ الكَثِير، وَمَنِ ٱئْتُمِنَ عَلَى الكَثِيرِ يُطالَبُ بِأَكْثَر

 

عناوين تعليقات وتغريدات الياس بجاني

الياس بجاني/قراءة للياس بجاني (نص وفيديو) في ذل وعار وخيانة وطروادية ورقة تفاهم مار مخايل/مع نص الورقة باللغتين العربية والإنكليزية

الياس بجاني/كفى لبنان واللبنانيين دفع أثمان نفاق وتجارة وكذبة المقاومة

الياس بجاني/سامي وسمير وجوجو: ثلاثي كوارثي وتونالي الرؤية

 

عناوين الأخبار اللبنانية

بالصوت/مقابلة مولة وشاماة مع د. وليد فارس من اذاعة صوت الإرتقاء من اعداد وتقديم د. غسان عبد القادر

قائد جديد لـ "اليونيفيل" في لبنان... من هو؟

التوازنات الخارجيّة تحدّد صورة الرئيس المقبل!

لبنان يؤكد أهمية احترام دور يونيفيل وتسهيل حرية عملها

لوكسمبورغ تطلب من لبنان معلومات بشأن حسابات رياض سلامة

رسالة لبنانية للأمم المتحدة تطالب بنقل التفاوض بشأن الترسيم للخط 29

السفيرة الأميركية بمعقل حزب الله: اغتيال لقمان سليم هجوم على لبنان

أسرار الصحف الصادرة في بيروت صباح اليوم السبت 5 شباط 2022

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم السبت 5 شباط 2022

 

عناوين المتفرقات اللبنانية

رفض خليجي مُنتظر للجواب اللبناني: يفتقد المصداقية وصيغ بلغة حزب الله

واشنطن تندد بـ"صفقات الخفاء".. ومجلس الأمن يطالب بيروت بالإصلاحات وانتخابات شفافة

الغضب يكبر على حزب الله في الضاحية و داخل بيئته

إحباط تهريب 27 كلغ شوكولا بالكبتاغون إلى الكويت

الوضع الوبائي مأساوي والمستشفيات رح ينفجروا!

بعبدا تُقرصن التشكيلات القضائية

تنسيق معارِض لإحباط اي محاولة لتطيير الانتخابات

أجواء الرد الخليجي على لبنان سلبية

المركزي يسلّم كافة المستندات التي طلبتها A&M

إصرار على سلفة الكهرباء وخلافات بالجملة!

هوكشتاين إلى بيروت حاملاً "خلاصة الموقف الإسرائيلي"

التشكيلات القضائية: "القرصنة" مستمرة

 

عناوين الأخبار الإقليمية والدولية

وفاة الطفل ريان

الأزهر والفاتيكان يحتفيان باليوم الدولي لـالأخوة الإنسانية

روحاني وخاتمي يقودان انقلاباً ضد رئيسي ويشكلان حكومة ظل

واشنطن تخفف العقوبات ضد إيران... ومالي: لن نرفعها كلها... وعبداللهيان: توصلنا لتفاهمات ونسعى للضمانات

ضغوط في الكونغرس على بايدن للتخلي عن هوس طمأنة إيران

دعوات من مشرعين في الحزبين إلى دعم الحلفاء وإعادة الحوثيين لقائمة الإرهاب

إيران: لا يمكن لأي اتفاق أن يقيد الأبحاث النووية

واشنطن تعيد إعفاء إيران من عقوبات على برنامجها النووي السلمي

تحذير من قصر فترة الاختراق النووي الإيراني مقارنة بـ 2015 وماكينزي يتهم إيران بالاعتماد على ميليشياتها لتنفيذ الأعمال القذرة

العراق: الكتلة الصدرية تقاطع جلسة انتخاب الرئيس

سيناتور أميركي يطالب ألمانيا بإعادة النظر في سياستها بشأن أزمة أوكرانيا

الولايات المتحدة تكشف مؤامرة روسية لتبرير غزو أوكرانيا

بوتين وشي يرفضان توسع الناتو شرقاً ويتهمان الغرب بزعزعة الاستقرار

سفن حربية روسية تصل إلى ميناء طرطوس غرب سوريا قطعت أكثر من أكثر 6000 ميل بحري في رحلة حول أوروبا

داعش والإيزيديون... جرائم تنتظر محاكمات والشرق الأوسط ترصد ردود فعل ضحايا القرشي على قتله قبل أن يحاسب

شهود عيان من أطمة لـالشرق الأوسط: عراقي غامض كان يسكن في منزل عادي

ليبيا: مرشحان فقط لخلافة الدبيبة وحفتر يعود لقيادة الجيش

حارسة للقذافي: الرئيس السابق على قيد الحياة ويقود المقاومة

 

عناوين المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة

أيّها الموارنة: كنتم الحضارة، فَجَعلوا مِنكم للانتخابات صحَّارة... "أُمُرُونُيِ: مدِينُيُوتُا وَيْتون، وعبدُوُخون قُوفيناِ لـﭼُوبُياِ"/بقلم المخرج يوسف ي. الخوري

البروبغندا الايرانية وأهداف حزب الله/الكولونيل شربل بركات

تعديل قانون الانتخابات: المغتربون مقابل البيطار/كلير شكر/نداء الوطن

هل تحتقر أحزابنا " جماهيرها "؟/توفيق شومان/فايسبوك

إلى الدواء المحلي الصنع دُرّ؟/كارين عبد النور/نداء الوطن

مرجعية سنّية مطعّمة لقيادة الانتخابات/نقولا ناصيف/الأخبار

بعد 25 عاماً: 3 تحدّيات قاتلة و4 سيناريوهات مقبلة/جان عزيز/اساس ميديا

بعد الحريري وسلام ميقاتي لن يخوض الانتخابات؟/راكيل عتيِّق/الجمهورية

الحكومة تكهرب البرلمان!/خالد أبو شقرا /نداء الوطن

خط الرجعة/سناء الجاك/نداء الوطن

الذكرى السنوية الأولى لإحراق بلدية طرابلس: لا ترميم ولا حقيقة/مايز عبيد/نداء الوطن

كل دكان سلطان زمانه... فهل تخيفهم المحاضر؟ إقفال الـcoop و"ريدي" بالشمع الأحمر وإمهال تعاونية رمّال/رمال جوني//نداء الوطن

الأزمة الاقتصادية فاقمت معاناتهم وأفقدتهم قيمة تعويضاتهم "جنى العمر" يذوب أمام عيون المتقاعدين/جويل الفغالي/نداء الوطن

"رجل دولة" في زمن "نهش" الدولة... إنتفاضة القائد للعسكر/ألان سركيس/نداء الوطن

قيد الدرس!/محمد الرميحي/الشرق الأوسط

الليرة مفقودة والدولار متوافر؟!/رنى سعرتي/الجمهورية

غاز إسرائيل وسلاحها/عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط

هل الإسكندر تجليطة؟: بطولات وفتوحات/سمير عطا الله/ الشرق الأوسط

كارثة التعليم في سوريا!/أكرم البني/ الشرق الأوسط

داعش بعد مقتل زعيمه وتمرد الحسكة/شارلز ليستر/الشرق الأوسط

 

عناوين المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والردود وغيرها

الراعي اطلع من بو حبيب على المبادرة الكويتية

مراد سلم الراعي رسالة جعجع الى غالاغير

موفد من جنبلاط يلتقي الراعي وينقل مخاوف من إلغاء الانتخابات

الحزب التقدمي دعا لتوفير العدالة الاجتماعية ولسياسة ضريبية عادلة في الموازنة

إحباط عملية تهريب مخدّرات داخل علب شوكولا!

لبنان يسلّم العراق 337 قطعة أثرية

ولادة تحالف المعارضة الديمقراطية في صور ومنطقتها

 

في أسفل تفاصيل النشرة الكاملة

الزوادة الإيمانية لليوم

وَمَنْ أُعْطِيَ كَثيرًا يُطْلَبُ مِنْهُ الكَثِير، وَمَنِ ٱئْتُمِنَ عَلَى الكَثِيرِ يُطالَبُ بِأَكْثَر

إنجيل القدّيس لوقا12/من42حتى48/قَالَ الرَّبُّ يِسُوع: مَنْ تُرَاهُ ٱلوَكِيلُ ٱلأَمِينُ ٱلحَكِيمُ الَّذي يُقِيمُهُ سَيِّدُهُ عَلَى خَدَمِهِ لِيُعْطِيَهُم حِصَّتَهُم مِنَ الطَّعَامِ في حِينِهَا؟ طُوبَى لِذلِكَ العَبْدِ الَّذي، مَتَى جَاءَ سَيِّدُهُ، يَجِدُهُ فَاعِلاً هكذَا!حَقًّا أَقُولُ لَكُم: إِنَّهُ يُقِيمُهُ عَلَى جَمِيعِ مُقْتَنَياتِهِ. أَمَّا إِذَا قَالَ ذلِكَ العَبْدُ في قَلْبِهِ: سَيَتَأَخَّرُ سَيِّدِي في مَجِيئِهِ، وَبَدأَ يَضْرِبُ الغِلْمَانَ وَالجَوَارِي، يَأْكُلُ وَيَشْرَبُ وَيَسْكَر، يَجِيءُ سَيِّدُ ذلِكَ العَبْدِ في يَوْمٍ لا يَنْتَظِرُهُ، وَفي سَاعَةٍ لا يَعْرِفُها، فَيَفْصِلُهُ، وَيَجْعلُ نَصِيبَهُ مَعَ الكَافِرين. فَذلِكَ العَبْدُ الَّذي عَرَفَ مَشِيئَةَ سَيِّدِهِ، وَمَا أَعَدَّ شَيْئًا، وَلا عَمِلَ بِمَشيئَةِ سَيِّدِهِ، يُضْرَبُ ضَرْبًا كَثِيرًا. أَمَّا العَبْدُ الَّذي مَا عَرَفَ مَشِيئَةَ سَيِّدِهِ، وَعَمِلَ مَا يَسْتَوجِبُ الضَّرْب، فَيُضْرَبُ ضَرْبًا قَلِيلاً. وَمَنْ أُعْطِيَ كَثيرًا يُطْلَبُ مِنْهُ الكَثِير، وَمَنِ ٱئْتُمِنَ عَلَى الكَثِيرِ يُطالَبُ بِأَكْثَر.

 

تفاصيل تعليقات وتغريدات الياس بجاني

قراءة للياس بجاني (نص وفيديو) في ذل وعار وخيانة وطروادية ورقة تفاهم مار مخايل/مع نص الورقة باللغتين العربية والإنكليزية

الياس بجاني/06 شباط/20221

http://eliasbejjaninews.com/archives/95699/%d8%a7%d9%84%d9%8a%d8%a7%d8%b3-%d8%a8%d8%ac%d8%a7%d9%86%d9%8a-%d9%86%d8%b5-%d9%88%d9%81%d9%8a%d8%af%d9%8a%d9%88-%d9%81%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d8%b0%d9%83%d8%b1%d9%89-15-%d9%84%d9%88%d8%b1%d9%82%d8%a9/

لا يمكننا أن نقول اليوم في الذكرى 16 لتوقيع ورقة تفاهم مار مخايل بين ميشال عون وحسن نصرالله غير أن هذه الورقة كانت ولا تزال وسوف تبقى خطيئة وجريمة وخيانة وذمية وطروادية بأبشع الصور، وهي داكشت الوطن وأهله وهويته ووجوده ومقاومته ودماء الشهداء وتاريخه بكرسي ومنافع ومكاسب شخصية وعائلية.

وفي هذا السياق الإسخريوتي فإنه في كل دولة من دول العالم هناك يوم اسود في تاريخها يتذكره الشعب ويلعن من تسبب به على خلفية الغباء والنرسيسية والخيانة والأجندات السلطوية الشخصية.

نحن منذ تاريخ توقيع الورقة الخيانية نرى وعن قناعة وبإيمان راسخ مبني على إثباتات ومواثيق ومعايير وطنية وتاريخية وإيمانية، ويرى معنا كثر من أهلنا الأحرار في الوطن الأم لبنان، وفي بلاد الانتشار، أن يوم السادس من شباط عام 2006 كان يوماً اسوداً بامتياز.

في ذلك اليوم المشئوم والأسود تخلى سياسي وزعيم لبناني كان مفترض أنه سيادي ومقاوم، وتولى سابقاً رئاسة الوزراء وقيادة الجيش اللبناني، هو العماد ميشال عون، تخلى بجحود وكفر وتخدر ضمير عن ذاته وتاريخه، ونقض دون خجل أو وجل كل وعوده وعهوده، ولحس كل شعاراته، وضرب عرض الحائط بكل ما هو لبنان ولبناني ودستور وعدل وقوانين وثوابت مسيحية ولبنانية واستسلم بذل للمحتل الإيراني الملالوي والمذهبي والإرهابي الذي هو حزب الله، ووقع معه ورقة سميت ورقة تفاهم وأمسى من يومها رهينة لدى الحزب وأداة تخريبية وتدميرية بيده وتحت أمرته بالكامل.

إن ورقة تفاهم عون مع حزب الله التي قدست في بندها العاشر سلاح الحزب بينت كم أن الإنسان بطبيعته الغرائزية هو دائماً معرض للوقوع في التجربة الإبليسية عندما يقل إيمانه ويخور رجاؤه ويتعلق بثقافة الأبواب الواسعة بمفهومها الإنجيلي.

عون بتوقيعه الورقة تنازل عن ذاته الإيمانية، ووقع في التجربة الشيطانية، وأصيب بعمى البصر والبصيرة، وتخلى عن كل ما هو لبنان ولبناني ووطنية.

والأخطر على المستوى الشخصي للرجل أنه رذل وداس ونحر ماضيه وباعه مقابل ثروات ومواقع سلطوية هي من تراب الأرض وفانية وآنية وباقية عليها.

باع نفسه وتخلى عن وضعيته الوطنية والمقاومتية مقابل كرسي رئاسي سلموه إياه بعد تجويفه من كل مقوماته الدستورية والوطنية.

الرجل باختصار خان نفسه وانقلب عليها في أقل تقدير، هذا إذا افترضنا أنه كان صادقاً في انتمائه للبنان ولمقاومته الحقيقة وللشعارات التي رفعها وللخطاب المقاوم والسيادي الذي تبناه ما قبل الورقة.

في الواقع المعاش فإن المنطق والعقل والحقائق يؤكدون أن عون لا يزال رهينة ورقة تفاهمه مع حزب الله 100%، وبالتالي فإن أي حليف أو مؤيد له أو ساكت عن شروده السيادي والإستقلالي والدستوري هو عملياً حليفاً لحزب الله وغطاءً لمشروعه الفارسي والذهبي والإرهابي.

للأسف إنها الطبيعة البشرية الغرائزية التي تسود عندما يقل الإيمان ويخور الرجاء.

ولحك ذاكرة عون وغيره من الشارين وعبدة الشخص فإن ورقة التفاهم كانت ولا تزال غطاءً مسيحياً مجانياً لكل ارتكابات حزب الله وقد استعملت ولا تزال في الأحداث الخطيرة ومنها، حرب تموز، وانقلاب الدواليب في 27 كانون الثاني 2007 وتحويله انقلاباً، وباحتلال الوسط التجاري تحت عنوان الاعتصام وتطويق السرايا، ومروراً بغزوة بيروت في 7 أيار، والقمصان السود وتطيير حكومة الرئيس سعد الحريري، وصولا إلى التورط في حروب سوريا والعراق واليمن ومعاداة الدول العربية وعزل لبنان عن دول الغرب الصديقة، وكذلك سلسلة الاغتيالات التي نفذها ومستمر بتنفيذها حزب الله .. كل هذه الأحداث غطتها ورقة التفاهم وحصل عون في المقابل على الرئاسة المفرغة من أي قيمة أو دور غير الغطاء .. والثمن الذي قدّمه عون لحزب الله باسم جزء كبير من المسيحيين هو أكثر بكثير من المكاسب الشخصية التي حصّلها، ولم تكن مكاسب للمسيحيّين أو مكاسب وطنيّة بل شخصيّة وعائليّة بحتة.

أخطر بنود الورقة هو البند العاشر الذي يتناول سلاح حزب الله، ويصفه بالوسيلة المقدسة. فقد نصّ هذا البند على أن سلاح حزب الله (لم يستخدم مصطلح المقاومة)، وهو وسيلة مقدسة ومكلّف بالدفاع عن لبنان وحمايته إلى أن يزول الخطر الإسرائيلي وتوافر الظروف الملائمة، وهذه كلمات غامضة تعطي الغطاء للسلاح إلى الأبد، والبند هذا الذي يحمل عنوان حماية لبنان وسيادته لا يذكر أبدا الجيش اللبناني، وكأن الأخير ليست مهمته الدفاع عن لبنان وحمايته، وهذا أمر خطير أراد حزب الله تمريره في الورقة وبصم عون عليه مع أنّه كان قائداً سابقاً للجيش ورئيساً لحكومة عسكرية!.

إن التعاطي مع سلاح حزب الله طبقاً للورقة هو تعاط مع الآلهة، والورقة لا تطرح أية آلية لمعالجة هذا السلاح وتسليمه للدولة ولا هي لم تتحدث عن مدد زمنية لإنهاء دوره، بل فتحت له المدى الزمني لسنين غير محددة ربطة مصيره بمصطلح غامض ومطاط هو الدفاع عن لبنان.

الأمر الأخطر في الورقة هو الذي يقول سلاح حزب الله، وليس حتى سلاح المقاومة وهنا افتراضاً إذا أراد أي مسيحي لبناني أن يحمل البندقية ليقاوم فالنص لا يشمله، وبالتالي فأمر المقاومة محظور عليه كما أن ربط سلاح حزب الله بـحماية لبنان ونضوج الظروف الموضوعية المبهمين في الورقة هما فخ ومشكلة.

لا ذِّكر في الورقة إطلاقاً للجيش اللبناني/وظفت الورقة شرعة حقوق الإنسان لتبرير حمل حزب الله للسلاح بحجة الدفاع عن النفس.

المستغرب هنا كيف وقع عون في فخ حزب الله وهو يعلم أن عقيدة الحزب لا تعترف بشيء اسمه المجتمع الدولي ولا بالأمم المتحدة.

إن عقيدة حزب الله تعترف بالشريعة الدينية فقط وليس بالشرعة الدولية.

إن توقيع التيار الوطني الحر على ورقة التفاهم مع حزب الله تعني ببساطة متناهية أنه وقع في مطبات عديدة أخطرها تبنيه عقيدة الحزب الأصولي هذا وموافقته على عدم الاعتراف بالشرعية الدولية وشرعة حقوق الإنسان والأمم المتحدة ومجلس الأمن، ومن هنا غابت كلمة الدولة عن كل بنود نص الورقة.

المحزن هنا هو انقلاب عون على ذاته لأن كل ما ورد في الورقة يتناقض كلياً مع تاريخ العماد عون وأطروحاته الوطنية والنضالية طوال سنين ما قبل العام 2006.

إن عودة اللاجئين من إسرائيل طبقاً لبنود الورقة يعرضهم لمحاكمات أشد هولاً وأكثر ظلماً من تلك التي أجريت لمن بقي من أهل الشريط الحدودي في لبنان سنة إلفين ولم يلجأ إلى إسرائيل.

باختصار إن النص الذي استعمل في صياغة الورقة يعبر عن حالة التحاق كاملة للتيار الوطني الحر وعون بما كان يريده حزب الله.

الورقة تقر بنظرية الأسد الأب ًشعبين في بلد واحد.

في الورقة تنازلٌ مطلق من قبل العماد عون لمصلحة حزب الله.

الورقة في بندها الثامن تصف الاحتلال السوري بالتجربة التي شابتها بعض الأخطاء. (نص البند الثامن: إن إقامة علاقات لبنانية سورية سوية وصحيحة تقتضي مراجعة التجربة السابقة باستخلاص ما يلزم من العبر والدروس، ولتلافي ما علق بها من أخطاء وشوائب وثغرات، بما يمهد الطريق للنهوض بهذه العلاقات على أسس واضحة من التكافؤ والاحترام الكامل والتبادل لسيادة الدولتين واستقلالهما على قاعدة رفض العودة إلى أي شكل من أشكال الوصاية الخارجية)

لم تقدم الورقة أي حل للمخطوفين والمغيبين في سجون سوريا والعماد عون أنكر وجودهم.

في الخلاصة: إن ورقة تفاهم ما مخايل هي كارثة وطنية، وتخلي عن كيان وسيادة واستقلال وهوية لبنان وقفز فوق ودماء الشهداء وتنكر للوجود.

*الكاتب ناشط لبناني اغترابي

عنوان الكاتب الألكتروني

Phoenicia@hotmail.com

رابط موقع الكاتب الألكتروني

http://www.eliasbejjaninews.com

 

كفى لبنان واللبنانيين دفع أثمان نفاق وتجارة وكذبة المقاومة

الياس بجاني/05 شباط/2022

من يرفض تدويل لبنان وحياده حتى عن قضية فلسطين وتنفيذ القرارات الدولية ويستسلم لحزب الله بحجة الخوف من حرب أهلية هو غطاء للإحتلال

 

سامي وسمير وجوجو: ثلاثي كوارثي وتونالي الرؤية

الياس بجاني/03 شباط/2022

كل صاحب شركة حزب رايح عالإنتخابات بظل الإحتلال ليشرعنه هو يحمل نعشه ويمشي بهبل إلى القبر لدفن نفسه ووطنه. هذا وضع سامي وسمير وجوجو

 

دعوة للإشتراك في قناتي ع اليوتيوب

أطلب من الأصدقاء ومن المتابعين أن يشتركوا في قناتي الجديدة على اليوتيوب. الخطوات اللازمة هي الضغط على هذا الرابط

https://www.youtube.com/channel/UCAOOSioLh1GE3C1hp63Camw

لدخول الصفحة ومن ثم الضغط على مفردة SUBSCRIBE في اعلى على يمين الصفحة للإشترك.

Please subscribe to My new page on the youtube. Click on the link to enter the page and then click on the word SUBSCRIBE on the right at the page top

 

تفاصيل الأخبار اللبنانية

بالصوت/مقابلة مولة وشاماة مع د. وليد فارس من اذاعة صوت الإرتقاء من اعداد وتقديم د. غسان عبد القادر

https://www.facebook.com/irtiqaa.way/videos/461575642328137

 

قائد جديد لـ "اليونيفيل" في لبنان... من هو؟

أم تي في05 شباط/2022

عيّن أمين عام الأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، إسبانيًا، رئيساً وقائداً لقوة الأمم المتحدة الموقتة في لبنان "اليونيفيل"، وفق بيان أصدره نائب المتحدث الرسمي باسم الامين العام فرحان حق. وذكر البيان أن "اللواء الإسباني أرولدو لازارو ساينز سيخلف نظيره الإيطالي ستيفانو ديل كول الذي سيكمل مهمته قريبًا". وأوضح أن "اللواء لازارو ساينز، يتمتع بسيرة مهنية طويلة ومتميزة مع الجيش الإسباني حيث يشغل حاليًا منصب مستشار وزارة الدفاع لشؤون الدفاع والأمن". وأضاف: "كما يتمتع بخبرة دولية واسعة، إذ سبق وأن خدم في البوسنة والهرسك تحت قيادة الأمم المتحدة وحلف شمال الأطلسي (ناتو) والاتحاد الأوروبي".

 

التوازنات الخارجيّة تحدّد صورة الرئيس المقبل!

وكالة الانباء المركزية/05 شباط/2022

حماوة الانتخابات النيابية تكاد تطغى على ما عداها من ازمات سياسية ومالية ومعيشية مستفحلة، واستمرارها بات ينذر بشر مستطير نتيجة قطع للطرقات واواصر البلاد على غرار ما أقدمت عليه أخيرا اتحادات النقل العام رفضا لارتفاع الاسعار وغلاء المحروقات وسواها من المواد الحياتية.والى حملات التراشق الكلامي والاعلامي المستعرة بين القوى السياسية والحزبية على خلفية شد العصب الشعبي ولم المناصرين، كان اللافت انه وعلى مسافة أشهر من الاستحقاق الرئاسي لم تتبلور حتى الان صورة او معالم الرئيس العتيد للجمهورية خلافا لما كان يحصل في السابق. صحيح ان هناك اسماء متداولة لخلافة الرئيس العماد ميشال عون منذ ان تم انتخابه في العام 2016 امثال رئيس تيار المردة سليمان فرنجية ورئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع ورئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل، الى اخرى لشخصيات مارونية تشغل مناصب عليا في الدولة ولكن لا شيء محسوما بعد لاي منها لانه وكما يقول مرجع سابق ان شخصية الرئيس العتيد تحددها القوى الاقليمية والدولية المؤثرة في المنطقة ولبنان، الذي يشهد راهنا صراعا بين محورين الاول يجمع دول الممانعة والتنظيمات المقاومة ومنها حزب الله والحلفاء وتتزعمه ايران والثاني ما يعرف بالسيادي ويضم الدول العربية وتحديدا الخليجية المؤيدة للغرب والمحسوبة عليه قوى الرابع عشر من اذار والمجتمع المدني. الاوساط تتوقف هنا عند الصمت المريب للقوى المحسوبة على سوريا حول عدم تحديد دمشق موعد لكل من الرئيس عون والنائب باسيل لزيارتها وتعزو ذلك الى ان نظام الاسد غير راغب في الانجرار الى الاشتباك السياسي الدائر في لبنان وهو يفضل البقاء بعيدا لاعتبارات عربية وسورية ولتجنب تداعيات مثل هذه الخطوة غير المحسومة النتائج. الخبير في الشؤون السياسية الوزير السابق فارس بويز يقول لـ المركزية: ان شخص الرئيس الجديد للبلاد غالبا ما تحدده الظروف المحلية والمعادلات الاقليمية المرتسمة في الافق التي تخضع القوى المحلية لتوازناتها الدولية نتيجة ارتباطها بالخارج للاسف. من هنا القول اذا ما استمرت ايران في موقعها القوي والمؤثر راهنا فان الرئيس المقبل للجمهورية اللبنانية سيكون من صف النهج المعروف بالممانعة وواحد من اثنين سليمان فرنجية أو جبران باسيل. أما اذا تغيرت الاحوال ونتجت عنها معادلات جديدة نتيجة التسويات او الصدامات واحدى محطاتها الرئيسية مفاوضات فيينا، فذلك سيقود حتما الى تغيير في التوازنات الشاملة من شانها أن ترسم صورة الرئيس العتيد الذي يفترض أن يكون تسوويا على غرار غالبية الرؤساء اللبنانيين الذين انتخبوا منذ نشأة لبنان حتى اليوم. وحده الرئيس الراحل سليمان فرنجية انتخب من قبل اللبنانيين وفاز بأغلبية صوت واحد وذلك في لحظة ترك فيها لبنان لاتخاذ قراره. وختم: من الان وحتى موعد انتخاب الرئيس هناك 8 أشهر قد تحمل الكثير من المتغيرات والا فإن استمرار المشهدية السياسية الراهنة والتوازنات القائمة هو الذي سيرسم صورة الرئيس العتيد للبلاد.

 

لبنان يؤكد أهمية احترام دور يونيفيل وتسهيل حرية عملها

بيروت: الشرق الأوسط أونلاين/05 شباط/2022

أكد وزير الدفاع الوطني اللبناني موريس سليم، على أهمية احترام دور القوة الدولية العاملة في الجنوب (يونيفيل) وتسهيل حرية عملها، بالتعاون مع الجيش بحسب المهام التي نصت عليها القرارات الدولية ذات الصلة، وفقاً لوكالة الأنباء الألمانية. وشدد سليم، خلال استقباله قائد القوة الدولية الجنرال استيفانو دل كول، على رأس وفد من بعثة يونيفيل، على وجوب عدم حدوث أي إشكالات بين القوة الدولية والسكان. ووفق الوكالة الوطنية للإعلام اليوم (السبت)، أبلغ الجنرال دل كول، وزير الدفاع، بتعيين الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، اللواء أرولدو لازارو ساينز، خلفاً له أمس (الجمعة)، على أن يتسلم مهامه في أواخر فبراير (شباط) الحالي على رأس يونيفيل. وتناول اللقاء الاستقرار الذي يسود منطقة عمليات القوات الدولية بفضل التعاون مع الجيش في قطاع جنوب الليطاني. وأكد دل كول أهمية استمرار عقد الاجتماعات الثلاثية الدورية في الناقورة، مؤكداً العلاقة الممتازة السائدة بين القوة الدولية والمواطنين في مختلف البلدات والتعاون البناء بين اليونيفيل والإدارات المحلية. وأشار إلى أن الحوادث التي تعرضت لها دوريات اليونيفيل لا تعبر عن أي مشاعر عدائية من قبل المواطنين في تلك المنطقة تجاه القوات الدولية.

 

لوكسمبورغ تطلب من لبنان معلومات بشأن حسابات رياض سلامة

لوكسمبورغ: الشرق الأوسط أونلاين/05 شباط/2022

أكد مصدر قضائي لبناني رفيع المستوى لـرويترز أن لبنان تلقى رسالة من سلطات لوكسمبورغ تطلب معلومات تتعلق بحسابات وأصول حاكم مصرف لبنان رياض سلامة.ولم يذكر المصدر تفاصيل.وأكد متحدث باسم القضاء في لوكسمبورغ في نوفمبر (تشرين الثاني) أنه فتح قضية جنائية تتعلق بسلامة وشركاته وأصوله، وامتنع عن تقديم معلومات أكثر في ذلك الوقت، بحسب رويترز من جهته، قال سلامة إن طلب التعاون إجراء عادي وليس دعوى قضائية. وأضاف أنهم لو كانوا رفعوا دعوى قانونية فلن يحتاجوا إلى المساعدة في التحقيق. ونفى سلامة التقارير التي قالت إن سلطات لوكسمبورغ وجهت إليه اتهامات، وقال إن سويسرا وفرنسا سبق وأن طلبتا تعاونا مماثلا من لبنان. وقال مكتب المدعي العام السويسري العام الماضي إنه طلب مساعدة قانونية من لبنان في إطار تحقيق في غسل أموال ضخم واحتمال اختلاس أكثر من 300 مليون دولار في ظل رئاسة سلامة لمصرف لبنان. وفتحت أيضاً فرنسا وليختنشتاين تحقيقات في مزاعم غسل أموال فيما يتعلق بسلامة. وأكد سلامة في مقابلة مع الشرق الأوسط أمس أن الحملة التي يتعرض لها أسباب سياسية. وأضاف أن كل مكامن الضعف التي أدت للأزمة اللبنانية الحالية تم حصرها بشخصه، وهو أمر غير منطقي، هدفه شيطنتي وتحويلي كبش محرقة.

سلامة لـالشرق الأوسط: الحملة ضدي سياسية

وتابع قائلاً: خلال العامين الماضيين كان مصرف لبنان المؤسسة الوحيدة التي تموّل القطاعين العام والخاص... وقد تصدّينا لكل المخاوف خصوصاً تلك التي كانت تتحدث عن مجاعة مقبلة. خفّفنا حدة الأزمة من خلال الدولارات التي كنا قد جمعناها استباقياً خصوصاً أنه لم تأتنا أي مساعدة من الخارج، وبالعكس كان يتم تحطيم صورة لبنان بهدف الدفع باتجاه الانهيار الكبير. قد يكون جزءاً من النقمة علينا أننا لم نسمح بحصول هذا الانهيار. اليوم هناك حكومة ونيات جدية لإعادة النهوض بالبلد، وهم لا ينطلقون من نظام محطم إنما من نظام موجود يمكن إصلاحه.وردّ سلامة على الإجراءات القضائية المتخَذة ضده، قائلاً: كل القرارات الصادرة عن القاضية غادة عون شعبوية، باعتبار أن محكمة التمييز كانت واضحة لجهة أنْ لا صلاحية لها، أضف إلى ذلك أنني تقدمت بطلب رد القاضية عون لأن هناك إثباتات تؤكد أنها تكنّ عداوة شخصية لي سواء من خلال تغريدات لها على موقع (تويتر) أو من خلال تقارير رفعتها للخارج ضدي، وبالتالي كيف يمكن أن يكون القاضي حكماً وخصماً بنفس الوقت؟.

 

رسالة لبنانية للأمم المتحدة تطالب بنقل التفاوض بشأن الترسيم للخط 29

بيروت ـ السياسة /05 شباط/2022

قبل أيام من موعد وصول الوسيط آموس هوكشتاين الأميركي المكلف رعاية مفاوضات الترسيم، أرسل لبنان عبر وزارة الخارجية إلى الأمم المتحدة، بناء على توجيهات من رئاسة الجمهورية، بنقل التفاوض بشأن الحدود البحرية اللبنانية الجنوبية من الخطّ 23 إلى الخطّ 29، مع الاحتفاظ بحق تعديل المرسوم رقم 6433 في حال المماطلة وعدم التوصل إلى حل عادل. وقالت مصادر مطلعة لـالمركزية أن هذا الخرق الذي سيشكل صفعة قانونية لإسرائيل، وقد يلزمها بالحضور إلى طاولة المفاوضات بعدما كانت اطمأنت، إلى أنها حاصلة على كل الثروات النفطية من حساب مساحة لبنان من دون جميلة المفاوضات، يعود إلى كتاب أرسله رئيس بعثة إسرائيل في الأمم المتحدة جلعاد أردان بتاريخ 23 ديسمبر2021 إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش يبدي فيه اعتراض إسرائيل على فتح لبنان دورة التراخيص الثانية للتنقيب عن النفط والغاز في المياه البحرية التي كان أعلن عنها وزير الطاقة وليد فياض بتاريخ 26 نوفمبر الماضي، وهي تمتد إلى المياه الإسرائيلية أي إلى مساحة 860 كلم مربع المتنازع عليها بين الجانبين.

 

السفيرة الأميركية بمعقل حزب الله: اغتيال لقمان سليم هجوم على لبنان

بيروت ـ السياسة /05 شباط/2022

تجمع أصدقاء الكاتب السياسي الراحل لقمان سليم في حديقة دارة محسن سليم حارة حريك، بضاحية بيروت الجنوبية في الذكرى السنوية الأولى لاغتياله، أمس، بحضور السفيرة الأميركية دوروثي شيا التي تدخل مرة ثانية إلى معقل حزب الله والسفير البريطاني إيان كولارد وممثلّ عن السفير الألماني.

وقالت شيا في كلمة: اسمحوا لي أن أبدأ بتجديد خالص تعازيَّ لأسرة لقمان سليم، وكذلك للمجتمعين هنا وفي الخارج، الذين أحبّوه والذين عملوا معه. كلنا هنا كنا متأثرين بعمله. لقد دافع لقمان عن حكم القانون. كان مناضلاً.. لم تخيفه أبداً التهديدات المتكرّرة ضده. وأضافت: لم يكن اغتياله هجوماً على شخص فحسب، بل كان أيضًا هجومًا على لبنان نفسه. وأشارت شيا، إلى أن في أعقاب اغتيال لقمان، حاولت الجهات الخبيثة في لبنان إضعاف وتشويه ونزع الشرعية عن مؤسسات المجتمع المدني والمنظمات غير الحكومية اللبنانية، لكن اعتداءاتهم لا يمكن أن تمنع الجريء من قول الحقيقة للقوة.

 

أسرار الصحف الصادرة في بيروت صباح اليوم السبت 5 شباط 2022

وطنية/05 شباط/2022

نداء الوطن

قرأت أوساط متابعة الزيارات التي قام بها نواب من المستقبل وشخصيات محسوبة على التيار إلى دار الفتوى في اليومين الأخيرين على أنها محاولة من هؤلاء للحصول على مباركة دار الفتوى لترشيحها، ليتم توظيفها في ما بعد بكسب أصوات الشارع السني على قاعدة أن دار الفتوى تغطي هذه الترشيحات والتحالفات.

لم تتقاضَ البعثات الديبلوماسية مخصصات ورواتب الشهر الماضي في وقت لم تعرف بعد كيفية تأمين رواتبهم بالدولار.

إستغرب مصدر اقتصادي السيناريو الذي تتبعه وزارة الاقتصاد في ملاحقة التجار والمحتكرين والمتلاعبين بالاسعار من خلال تطبيق إغلاق المحل، وهو ما يحقق مصلحة التجار الممتنعين اساساً عن بيع السلع بانتظار معاودة ارتفاع سعر صرف الدولار.

الجمهورية

يتجه فريقان على خلافات كبيرة بينهما الى خوض الانتخابات معا في أكثر من دائرة لأن مصلحتهما ومصلحة حليف لهما تحتم ذلك.

أكد مرجع سياسي كبير أنه يستحيل وصول أحد خصومه الى رئاسة الجمهورية.

حصل تفاوت كبير في تطبيق تعميم القرار ١٦١ حيث أن هناك مصارف دفعت بالليرة ومصارف أخرى امتنعت ودفعت بالدولار.

اللواء

بدأت سفيرة دولة كبرى وضع برنامج عمل لتفعيل اتصالاتها مع نخب شيعية في إطار البرنامج الإنتخابي ودعم الترشيحات.

أبلغ حزب بارز عدداً من نوابه الحاليين أن المرحلة تقتضي إجراء تغييرات تطال معظمهم، في هذه المرحلة.

يكشف قاضٍ بارز أن السلطة القضائية تمرّ بمخاض صعب، وفرز بين قضاة مستقلين وآخرين ما يزالون في دائرة المرحلة الماضية.

الانباء

تخبّط كبير يشهده فريق سياسي لا يبدو أن تحالفاته الداخلية ستُترجم في الاستحقاق المقبل الا في دوائر محدودة جداً.

مصير ملف قضائي وطني لا يزال معلّقاً بانتظار تعيينات لم تبصر النور بعد رغم الاجتماعات المتتالية لهذه الغاية.

البناء

تقول مصادر في الماكينة الانتخابية للثنائي إن هندسة توزيع الأصوات بناء على درس نتائج 2018 ستضمن تأمين خمسة مقاعد إضافية لجبهة التحالفات وإن تبادل التصويت (سواب) بين الحلفاء سيضمن مقعدين إضافيين والحصيلة زيادة 3 مقاعد بعد حساب الخسائر والأرباح المتوقعة.

تؤكد مصادر جهاز أمني أن معلوماتها تشير الى نهاية فترة الترقب لفرضية تأجيل الانتخابات بعد انسحاب الرئيس سعد الحريري لصالح حسم إجراء الانتخابات. وبات الشكل الوحيد للتأجيل مرتبطاً بحرب إقليمية مستبعدة وأي حدث أمني محلي مهما كان كبيرا سيبقى دون اغتيال الرئيس رفيق الحريري..

 

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم السبت 5 شباط 2022

وطنية/05 شباط/2022

* مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"

تتحضر الساح السياسية والاقتصادية اللبنانية لأسبوع تتوازى فيه مجريات الملفات والأوضاع لجهة دقتها، والمفاعيل المترابطة ولكونها تتزاحم في الأيام المئة التي تسبق الانتخابات النيابية، التي يشدد عليها المجتمع الدولي كما يعلن أفرقاء الداخل أنها ستحصل في موعدها بالخامس عشر من أيار، ولن تؤجل على حد تصاريح القوى الموجودة في السلطات وخارجها.

أبرز المجريات في الاسبوع المقبل:

- مشروع الموازنة بلا مادة الكهربا سيقر في جلسة لمجلس الوزراء في القصر الجمهوري الخميس، من أجل إحالته الى البرلمان حيث تنطلق المناقشات المعمقة..

- جلسة عادية الثلاثاء لمجلس الوزراء في السراي دعا اليها الرئيس نجيب ميقاتي بجدول عمل من 77 مادة.

-اطلاع شركة "الفاريس أند مارسال" على ما تبقى من مستندات تطلبها من البنك المركزي.

- مضمون الشق السياسي من عظة البطريرك الراعي في قداس عيد مار مارون الأربعاء في حضور رئيس الجمهورية.

- ترقب مدى استمرار وتوغل وزير الاقتصاد في مكافحة ارتفاعات الأسعار وكبح الفجار من التجار وأصحاب سوبرماركت.

-استطلاع أجواء دول الخليج العربي بعد رسالة الرد اللبناني على الورقة الكويتية- العربية- الدولية.

- عودة الوسيط الأميركي في موضوع الترسيم الحدودي الجنوبي آموس هوكستين الى بيروت.

وعشية عودته تحرك لبنان على خط الأمم المتحدة التي أبلغها برسالة خطية تمسكه بحقوقه وثروته البحرية، وبما طرحه الوفد اللبناني المفاوض بشأن الحدود مع فلسطين المحتلة، وضمن الرسالة أنه لا يمكن الإدعاء بأن هناك منطقة اقتصادية إسرائيلية خالصة مثبتة، وبالتالي لا يمكن اعتبار حقل كاريش إسرائيليا.

في الغضون، وزير الخارجية الفرنسية جان إيف لودريان مستعد لزيارة لبنان من جديد لتقديم الدعم للشعب اللبناني ومواكبة الحكومة اللبنانية في جهودها لانجاز الاصلاحات وتنظيم الانتخابات التي يجب أن تحصل في موعدها، ولكن حتى الآن ليس هناك من موعد محدد للزيارة، بحسب الناطقة باسم الخارجية الفرنسية.

وإذ أشارت في حديثها ل "النهار" الى القرارين الدوليين 1559 و1701 قالت: "نتوقع من حزب الله أن يتخلى عما سمته الإرهاب وعن المكافحة المسلحة- بحسب تعبيرها- وأن يتصرف كحزب لبناني يحترم السيادة اللبنانية وسيادة الدول الأخرى في المنطقة".

خارجيا يبدو أن التفاهم قريب في مفاوضات فيينا النووية. وفي الملف الاوكراني الصين دعمت مطلب روسيا بتراجع الناتو عن التوسع في أوكرانيا، فيما يزور موسكو مطلع الأسبوع الرئيس الفرنسي، ثم المستشار الألماني في محاولتين لثني بوتين عن خطته المزمعة لغزو أوكرانيا.

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أن بي أن"

إذا لم تطرأ عراقيل أو مطبات غير محسوبة، فإن طريق الموازنة سالكة ليقرها مجلس الوزراء في جلسته المقررة الخميس المقبل في قصر بعبدا ويحيلها إلى مجلس النواب. الموازنة تحط بداية على طاولة لجنة المال والموازنة النيابية، قبل الهيئة العامة التي تمعن فيها درسا وتمحيصا وتنقيحا وتشريحا.

وكما بات معلوما فإن بند الكهرباء استعصى بتوتراته العالية على الجلسات الماراتونية لمجلس الوزراء في السراي الحكومي فجرى فصله عن مشروع الموازنة. الفصل جاء على غير ما اشتهى وزير الطاقة الذي كان يفضل المضي في سلفة الكهرباء، من دون ربطها بالخطة الإصلاحية الجذرية للقطاع.

وإذا كان الاهتمام ينجذب إلى جلسة مجلس الوزراء الخميس على نية حسم الموازنة، فإن هذا لا يطمس أهمية الجلسة العادية التي تعقد الثلاثاء في السراي بجدول أعمال من ستة وسبعين بندا.

وبين الثلاثاء والأربعاء، يحط الوسيط الأميركي آموس هوكشتاين في بيروت بعد زيارة إلى تل أبيب في إطار حراكه الهادف إلى تحريك مفاوضات ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وفلسطين المحتلة.

قبل وصول هوكشتاين أرسلت وزارة الخارجية اللبنانية رسالة إلى الأمم المتحدة تؤكد أنه لا يمكن الإدعاء بأن هناك منطقة اقتصادية إسرائيلية خالصة مثبتة، بعكس ما ادعى العدو الاسرائيلي بشأن ما يسميه حقل KARISH، ما دفع لبنان إلى الاعتراض على أي أعمال تنقيب في المناطق المتنازع عليها.

إنها معركة الحق اللبناني في مواجهة العدو، من الاستشهادي حسن قصير حتى اليوم. اليوم تحديدا الذكرى السنوية لفتى عامل. هو رجع صدى السادس من شباط. شهادته كانت من اللبنات الأولى لمشروع انتصار لبنان على عدو كان جيشه لا يقهر فصار يقهر. حسن قصير وإخوته في المقاومة هم من رسموا طريق حفظ لبنان سيدا حرا عربيا.

إقليميا تبدو مفاوضات فيينا النووية تسير على السكة الصحيحة، ولعل من أبرز تجلياتها الجديدة المبادرة التي أطلقتها الولايات المتحدة والقاضية بمنح طهران إعفاءات من بعض العقوبات.

لكن الإيرانيين لم يسل لعابهم أمام هذه المبادرة، وهم اعتبروا أن الإجراءات الأميركية جيدة لكن غير كافية، وأكدوا أن على واشنطن أن ترفع العقوبات بصورة شاملة ومن ضمنها العقوبات النووية.

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المنار"

نداء استغاثة صحية رفعته الحكومة اللبنانية، ففي زمن الأزمات لا قدرة لها على علاج حتى المصابين بالأمراض المزمنة، كما اشار رئيس الحكومة نجيب ميقاتي في اليوم العالمي للوقاية من السرطان، كيف لها القدرة والسرطانات المالية وهندساتها قد فتكت بالبلد ولم يسلم منها معافى ولا مريض، ومستشفى الشرق الأوسط - كما كان يسمى - بات بحاجة الى عناية فائقة، فيما فائق الحقد لدى البعض ما زال يمعن بالوطن المريض تنكيلا، ويسمون أصدقاء وأشقاء .. وما زال بعض اللبنانيين يطلب الترياق ممن تسببوا بكل هذا الشقاء، فكيف لاقتصادنا ووطننا أن يشفى؟.

البلد الواقف على شفى الموت، اتسعت فيه رقعة الافلاس التي تسببت بها السياسات المصرفية، وبعد المودعين ارتفع صوت نقابات المهن الحرة من أطباء ومهندسين وصيادلة وغيرهم، ممن سرقت المصارف ودائعهم بمئات ملايين الدولارات، وجعلت أوضاعهم الاجتماعية بحالة ارتباك.

وبعد طول تمنع وارتباك سرب المصرف المركزي عبر وسائل الإعلام أنه قبل بتسليم الشركات المكلفة التدقيق الجنائي المعلومات التي طلبتها، فيما تكفلت الجوقة السياسية والإعلامية - المعروفة التنغيم والتمويل - التقليل من أهمية طلب اللوكسمبرغ رسميا من السلطات اللبنانية اعطاءها معلومات تتعلق بحسابات وأصول حاكم المصرف المركزي رياض سلامة، بناء على الدعاوى المرفوعة ضده هناك.

بناء على عداد كورونا، فإن منسوب الخطر يتفاقم، ومع سرعة انتشار المتحور أومكرون وتزايد أعداد الاصابات فضلا عن عجز فحوصات الـpcr عن كشف الإصابات في بعض الأحيان، يفرض على اللبنانيين أعلى درجات الحيطة والحذر والوقاية من هذه الجائحة المتفلتة.

في الإقليم لجمت الجمهورية الإسلامية الإيرانية العنجهية الأميركية، ومع إصرارها على حقوقها النووية بدأت تنازلات واشنطن بالتخفيف من العقوبات، وان اعتبرتها طهران غير كافية للوصول الى الاتفاق النووي، لكنها مؤشر ايجابي على طريق المفاوضات.

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أو تي في"

في موسم الانتخابات، يتبارون في التنديد بمساوئ النظام. يطلقون الشعارات الرنانة، ويوزعون اللوحات الاعلانية المكلفة على المفارق والطرقات وفي الساحات، وعند دعوتهم الى البحث في تعديل النظام او بحث بعض بنوده لتطويره، يتنصلون. أما عند وضعهم أمام مسؤولياتهم حيال تطبيق بند جوهري من بنود النظام والوفاق، كاللامركزية الإدارية والمالية الموسعة، فيتبارون في الهرب من الحوار.

وفي موسم الانتخابات النيابية أيضا، يتبارزون في التهجم على "حزب الله"، قاصدين بذلك، لا الحزب وحده، بل حلفاءه المسيحيين قبله. أما عند وضعهم أمام مسؤولياتهم للبحث في الاستراتيجية الدفاعية، فيتبارزون في ابتداع الحجج وخلق الذرائع للاعتذار عن الحوار.

وفي موسم الانتخابات أيضا وأيضا، يتسابقون على التذمر من الأوضاع المعيشية، الناتجة عن الوضع الاقتصادي والمالي المعروف. يزعمون الحرص على الناس والقلق على مصيرهم، فيما همهم الفعلي مقعد بالزائد او بالناقص، وحضور سياسي أقوى، يعبرون بواسطته من الاستحقاق النيابي الى الحكومي فالرئاسي. أما عند وضعهم امام مسؤولياتهم للنقاش في خطة للنهوض والتعافي في جو من التفاهم الوطني العام، فيختفون عند الدعوة الى الحوار.

هذه هي ببساطة حقيقة غالبية الشخصيات والقوى التي تزعم المعارضة اليوم، وتطمح الى تزعم الموالاة بعد الانتخابات. بأسمائهم تعرفونهم ومن تاريخهم وسيرهم الذاتية تقرأون المستقبل.

في الحرب حرقوا البلد، وفي السلم سرقوه. أما المستقبل، فلا يريدونه إلا استمرارا لماضيهم المحروق، وتكريسا لحاضرهم الأسود.

أشهر قليلة، وتدق ساعة الحقيقة. والشعب سيكون عمليا مصدر القرار. فهل يستسلم في الانتخابات المقبلة لأكاذيبهم المستمرة منذ ثلاث سنوات، ويخضع لنفاقهم المستمر منذ ثلاثة عقود؟.

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أم تي في"

إسمه ريان. إنه طفل مغربي في الخامسة من عمره. قبل خمسة أيام لم يكن العالم يعلم من هو، ولا اسم قريته، ولا أين تقع على خريطة العالم. لكنه مذ انزلق الى قعر بئر في جوار منزل العائلة أضحى حديث الشرق والغرب. ريان استقر على عمق 32 مترا تحت سطح الأرض. هو عالق في البئر، ومعلق بحبل الأمل، ينتظر بلهفة أن تصل عملية الانقاذ الى نهايتها السعيدة فيعود الى سطح الارض من جديد، ويعود الى عائلته بل الى العالم كله الذي اضحى في انتظاره.

في المبدأ سحب الطفل سيتم، لكن قصة ريان ستبقى في الأذهان: قصة طفل تحدى الخوف والرعب والعطش وضيق التنفس. قصة طفل تحدى الشعور الأليم بالحصار، لكنه تشبث بالحياة، فلم يستسلم بل قاوم، وهدف مقاومته واضح ومحدد: أن يطلع من عتمة البئر والاختناق من قلة الهواء الى نور الشمس ونسمة الحرية. فهل ريان بالنسبة الينا كلبنانيين هو ريان فقط، أم أن قصة ريان فيها شيء من قصتنا، من قصة لبنان؟.

بالمعنى المجازي ريان هو لبنان. وإذا كان الطفل المغربي عالقا منذ خمسة أيام في البئر، فالشعب اللبناني عالق في آبار لا قعر لها منذ سبعة وأربعين عاما، أي منذ بوسطة عين الرمانة الشهيرة. وإذا كان ريان لم يصل مبدئيا الى القعر فاللبنانيون لم يتركوا قعرا الا ولامسوه وارتطموا به الارتطام الكبير. من قعر المعارك والحروب العسكرية، الى قعر الاحتلالات والوصايات، الى قعر التوترات والاشتباكات السياسية، وصولا الى قعر الازمات الاقتصادية والمالية والاجتماعية.

كلها ذقنا منها الأمرين، والذين رمونا في البئر لم يشبعوا من معاناتنا بعد. لكننا صمدنا كريان وأكثر. معاناتنا مستمرة، فلا الموازنة التي صارت على لياليها في مجلس الوزراء انقاذية حقا، ولا المفاوضات مع صندوق النقد الدولي تسير في الاتجاه الصحيح، والانتخابات النيابية ثمة من لا يريدها ويخترع ما لا يخترع لتأجيلها، فيما الوضع المؤسساتي بين المسؤولين مضحك- مبك في آن.

والخلاص الوحيد من بئرنا هو أن نعي جميعا خطورة وضعنا وأن نتذكر كل من رمانا في بئر، ونحاسبه في الانتخابات المقبلة. لذلك أيها اللبنانيون، عندما تأتي ساعة الاستحقاق، وإذا كنتم تريدون حقا أن تخرجوا من آبار الظلمات الى نور الحرية، أوعا ترجعو تنخبون هني ذاتن.

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أل بي سي آي"

العالم ينتظر ريان المغربي، وكم من بلد في العالم يحسد المغرب على هذا الجهد، حيث أزاح جبلا لينقذ طفلا.

لبنان من هذه الدول التي تحسد المغرب. ففي لبنان جبال على صدور اللبنانيين. جبال مالية وصحية وحياتية، تضغط عليهم إلى حد الإختناق، وفي كل يوم تزداد اللاءات.

من الملفات الضاغطة: الخلاف المستمر على ملف الكهرباء، إذ إن هناك إصرارا من قبل وزير الطاقة على الحصول على سلفة للكهرباء وإدخالها في الموازنة، وهذا ما يرفضه رئيس الحكومة.

وفي جديد ملف مصرف لبنان، أكد مصدر قضائي لبناني لوكالة "رويترز" أن لبنان تلقى رسالة من سلطات لوكسمبورغ تطلب معلومات تتعلق بحسابات وأصول حاكم مصرف لبنان رياض سلامة. "رويترز" طلبت من سلامة التعليق، فقال إن طلب التعاون "إجراء عادي" لا "دعوى قضائية". وأضاف: "إنهم لو كانوا رفعوا دعوى قانونية فلن يحتاجوا إلى المساعدة في التحقيق".

في التطورات الإقليمية، الرئيس الإيراني يقول "إيران مستعدة لإجراء محادثات مع السعودية إذا كانت الرياض راغبة في مواصلة المحادثات في مناخ من الإحترام والتفاهم المتبادل".

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "الجديد"

"اللي إلو عمر ما بتقتلو شدة" فكيف إذا كانت بئرا بعشرات الأمتار عمقا في باطن الأرض؟. خمسة أيام بنهاراتها ولياليها التحف فيها الطفل ريان بالظلمة والخوف، لكن غريزة البقاء كانت أقوى وبوضعية الجنين في رحم من صخر تمسك بالحياة، إلى أن فتحت فرق الإنقاذ ممرا للخلاص وأول الواصلين إليه كان فريقا طبيا مدعوما بآخر هندسي يشرف على عملية إخراج ريان من البئر بأقل ضرر ممكن، فيما الطواقم الأخرى في الخارج مجهزة بالمروحيات وعلى أتم الاستعداد لمعاينته ونقله للعلاج الفوري.

مشاهد عمليات الإنقاذ أبلغ من الكلام، وانتظار إشارة حياة من قلب النفق حبست أنفاس العالم، أما صورة ريان خارج البئر المهجورة فستصبح أيقونة وستنطبع في ذاكرته بكل وجعها وخوفها وحسرتها. ريان والبئر هي حكاية الزمن القادم ربما تروى في الأفلام والمسلسلات كواقعة حقيقية كتب نهايتها السعيدة، وأخرجها بلد وضع كل إمكانياته لإغاثة ابن الخمسة أعوام، فماذا لو كان ريان في لبنان؟ السؤال مشروع لكن أوجه الشبه معدومة.

فلبنان ومنذ ثلاثين عاما دخل في نفق لا نور في آخره، سلطته رمته في البئر وأجهز عليه إخوته. محكوم من منظومة تحاول إعادة إنتاج ذاتها بتسليم الدفة لأبنائها، وفي مواسم الانتخابات فإن الأبناء لن يأكلوا الحصرم لأن الآباء أكلوا الأخضر واليابس وقضوا على كل الحقوق والمكتسبات. لو كان ريان في لبنان لكان المسؤولون سلموا بالقضاء عليه وتركوه لقدره كما فعلوا بتفجير العاصمة، وكما تعاملوا مع سلسلة الحرائق التي لفت البلاد من أقصاها إلى أقصاها، واكتفوا بالندب على الحال وانعدام الحيلة لأنهم أدرى بشعاب ما اقترفت أياديهم بحق هذا البلد وناسه.

وعدوه بجهنم فكان بئس المصير على الأرض، نهبوا عرق جبينه وجعلوه متسولا على أبواب الدول المانحة وغير المانحة، وها هم اليوم في رحلة التسليم والتسلم يديرون الأزمة ويبحثون في موازنتهم عن جنس الدولار الجمركي، ويسعون فيما تبقى من فلس الأرملة لتطويق أبسط سبل العيش والحقوق بضرائب جديدة.

لو كان ريان في لبنان لقضى عند أبواب المستشفيات وكان ليستجدي نفس الأوكسجين من مافيا الدواء ووكالاتها الحصرية في القبض على الأرواح، وما كانت المنظومة لتنير عتمته بشمعة لأن تجار الأزمات راكموا الملايين من بؤس الناس، ولأن وعود الكهرباء صرفت هدرا في سوق المناقصات والمحسوبيات وسلفتها الموعودة لن يكون مصيرها أفضل من مصير البواخر التي تبخرت على خطوط التيار السياسي العالي.

لو كان ريان في لبنان لجعلت السلطة من قضيته قميص عثمان "ودبت الصوت" على الدول طلبا للمساعدة، تماما كما فعلت بتفجير المرفأ حيث الشاي السيلاني وزع على حاشية القصر، والطحين العراقي قضى نحبه تحت المطر في مدرجات المدينة الرياضية في وقت عز الحصول فيه على رغيف خبز، أما المساعدات المالية فحدث عنها ولا حرج. الحمدلله أن ريان لم يكن في لبنان.

 

تفاصيل المتفرقات اللبنانية

رفض خليجي مُنتظر للجواب اللبناني: يفتقد المصداقية وصيغ بلغة حزب الله

واشنطن تندد بـ"صفقات الخفاء".. ومجلس الأمن يطالب بيروت بالإصلاحات وانتخابات شفافة

بيروت ـ السياسة /05 شباط/2022

يشكل الملف اللبناني محور اهتمام إقليمي ودولي، في وقت تنتظر بيروت على أحر من الجمر، الرد الخليجي على جوابها بشأن الورقة الكويتية، والذي تشير المعلومات المستقاة من أوساط خليجية بارزة، كما علمت السياسة، أنه سيكون في غضون الأيام المقبلة، بعد اجتماع يعقد بالعاصمة السعودية الرياض، للتوافق على صيغته النهائية، التي ستؤكد على وحدة الموقف الرافض للكثير من النقاط التي تضمنها الجواب اللبناني، كونها تفتقد إلى المصداقية، ولا تعكس موقف الدولة اللبنانية الحقيقي، وإنما صيغت بلغة حزب الله الذي يناصب دول مجلس التعاون العداء، وبالتالي لا يمكن القبول بالجواب اللبناني الذي بدا بوضوح أنه قاصر عن معالجة أسباب الأزمة. وقد بحث مجلس الأمن الدولي، خلال جلسة عقدها، في القرارات الدولية بشأن لبنان، وأبدى الأعضاء موقفاً إيجابياً تجاه استئناف عمل مجلس الوزراء اللبناني، مشدداً على ضرورة التحقيق بحوادث الاعتداء على قوات اليونيفيل.

وحث أعضاء مجلس الأمن على اتخاذ قرارات سريعة وفعالة من قبل الحكومة لاتخاذ إجراءات، بما في ذلك الاعتماد السريع لميزانية مناسبة لعام 2022، من شأنها أن تمكن من إبرام اتفاق سريع مع صندوق النقد الدولي، مؤكدين الحاجة إلى تنفيذ إصلاحات ملموسة سبق تحديدها وضرورية لمساعدة الشعب اللبناني. كذلك شدد الأعضاء على أهمية إجراء انتخابات حرة ونزيهة وشفافة وشاملة كما هو مقرر في 15 مايو 2022، خصوصاً في التفجير الذي ضرب بيروت في 4 أغسطس 2020. وفي السياق، عين الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، إسبانيًا، رئيساً وقائداً لقوة الأمم المتحدة الموقتة في لبنان اليونيفيل، وفق بيان أصدره نائب المتحدث الرسمي باسم الأمين العام فرحان حق. وقد التقى، وزير الدفاع الوطني موريس سليم قائد القوة الدولية العاملة في جنوب لبنان الجنرال ستيفانو دل كول، على رأس وفد من بعثة اليونيفيل. إلى ذلك، نوه الوزير السابق رشيد درباس بـالعطف الكويتي على لبنان، لكنه أشار إلى ان الورقة الكويتية تتضمن طلبات أكبر وأخطر، من أن تتمكن حكومة ميقاتي من تحقيقها، فالحلول المقترحة مرهونة بطلبات تعجيزية لمساعدة لبنان. وأضاف ان دول الخليج تدرك أن غالبية الشعب اللبناني غير موافقة على السياسة الداخلية وممارسات حزب الله، وهي تعاني من التدخلات الخارجية، لافتًا الى أنه إذا كانت هناك شكوك بأمانة الدولة اللبنانية لجهة إنفاق الأموال بالإمكان تسليم المهمة الى مؤسسات أخرى عدة. في الغضون، أعلنت مساعدة وزير الخزانة الأميركية لشؤون تمويل الإرهاب والجرائم المالية اليزابيت روزنبرغ أن حزب الله لا يزال يقوم بتمرير عشرات الملايين من الدولارات إلى وكلائه ليس فقط من خلال استخدام ناقلي النقود، ولكن من خلال المعاملات المصرفية وعمليات صرف العملات. ودعا مفتي جبل لبنان الشيخ محمد علي الجوزو، حزب الله إلى عدم استخدام سلاحه في الداخل اللبناني، وتوجيه إلى إسرائيل فقط، لا إلى اللبنانيين، مشيراً إلى ضرورة وأهمية إلغاء الحساسيات الطائفية والمذهبية، خصوصاً بين السنة والشيعة. وتوقف عند الاعتداءات الاسرائيلية على لبنان، ولا سيما في الجنوب والضاحية الجنوبية، لافتاً إلى أن الدول العربية مدت يد العون للبنان. وأشار إلى أن المملكة العربية السعودية قامت على اثر تلك الاعتداءات بإعمار الجنوب والضاحية، وساعدت جميع اللبنانيين من دون تفرقة او تمييز. وأردف: ليس من مصلحة ايران ان تكون عدوة للعرب، وانها فشلت في فرض التشيع، سائلاً: هل هذا يخدم الإسلام؟ وأين الوحدة الإسلامية التي يتحدثون عنها؟.

 

الغضب يكبر على حزب الله في الضاحية و داخل بيئته

بيروت ـ السياسة /05 شباط/2022

يكبر الغضب تدريجيا في مناطق تواجد حزب الله وداخل بيئته بسبب الأزمة الحادة التي تعصف بلبنان والظروف المعيشية غير المستقرة، حتى وصلت لمحافظة بعلبك الهرمل في البقاع أحد معاقل الميليشيات. وعلى رغم من غياب ملامح الاعتراض فيها، والمتمثلة بقطع الطرقات وتنظيم التظاهرات، إلا أن البقاعيين يعبرون وفق العربية في مجالسهم الخاصة عن غضبهم من سياسات الثنائي الشيعي تجاه منطقتهم. ونتيجة لذلك، يجاهر بقاعيون دون خوف باتّهام الطبقة السياسية بمن فيها حزب الله بإيصال البلد إلى ما هو عليه من تدهور اقتصادي وأزمة مالية هي الأسوأ منذ انتهاء الحرب الأهلية قبل عقود. ولعل ما أثار حفيظة البقاعيين من هذه السياسات التي وضعت منطقتهم على لائحة المحافظات الأكثر فقراً في البلاد منذ سنوات وحتى اليوم، توقّف حزب الله عن تزويدهم بالمازوت الإيراني وتركهم يواجهون الصقيع والبرد والعواصف. وبحسب مصادر بقاعية، فإن حزب الله أدخل في الأيام القليلة الماضية عشرات صهاريج المازوت آتية من سورية عبر منطقة الهرمل الحدودية مع سورية، وزّع قسماً منها على بلدتي حام معربون ذات الغالبية السنية قرب مدينة بعلبك، بالإضافة إلى مناطق ضمن محافظة عكار في شمال لبنان.

 

إحباط تهريب 27 كلغ شوكولا بالكبتاغون إلى الكويت

بيروت ـ من عمر البردان/السياسة/05 شباط/2022

رغم الصورة السوداوية لأوضاع لبنان، إلا أن الحرب على المخدرات التي تقوم بها وزارة الداخلية اللبنانية بتوجيهات من الوزير القاضي بسام المولوي والأجهزة الأمنية التابعة لها، مدعاة لتفاؤل كبير بإمكانية خروج لبنان من النفق في وقت قريب، وهذا تأكيد على أن لبنان عازم ألا يكون مصدر خطر للدول الشقيقة والصديقة. وهذا ما ظهر، أمس، بتغريدة للوزير المولوي، كشف خلالها عن إحباط جديد لمحاولة تهريب حبوب الكبتاغون مخبأة ومموهة داخل طرد بريدي يحتوي على قطع من الشوكولا، إلى دولة الكويت الشقيقة. وقالت المديرية العامة لقوى الامن الداخلي، شعبة العلاقات العامة، في بيان، أمس، بنتيجة الاستقصاءات والتحريات المكثّفة، تمّ تحديد مكان وجود الطرد لدى إحدى شركات البريد، حيث تم ضبطه. وبتفتيشه، عُثِرَ بداخله على 27 كلغ من ماّدة الكبتاغون المخدّرة، أي بما يوازي 150.000 حبّة تمّ طحنها وتوضيبها في أكياسٍ صغيرة، وتغليفها بمادّة الشوكولا، ووضعها في علب مخصّصة للحلويات.

وتابع، من خلال التنسيق بين عناصر المكتب والمجموعة الخاصة، تمّ توقيف متورّطة في هذه العملية، وتُدعى: ح. ط. (من مواليد عام 1995، لبنانية) ضُبط بحوزتها بطاقة هوية مزوّرة تستخدمها في عمليات التهريب، إضافةً إلى كميّة من حبوب الكبتاغون.

 

الوضع الوبائي مأساوي والمستشفيات رح ينفجروا!

الجمهورية/05 شباط/2022

يعود المشهد الداخلي العام إلى التموضع في ما يمكن تسميته مثلث رعب؛ في ضلعه الاول تتبدّى حال من الارتجاج المريب في سوق الصرف، أفضت إلى حال من انعدام التوازن المالي والنقدي، أخضع الواقع الاقتصادي المسموم للعبة دولار بمجموعة أسعار تستنزف المواطن اللبناني، ما بين السعر الرسمي، وسعر منصة صيرفة، وسعر البنوك، والسوق السوداء.. وكلها تقود إلى مكان واحد، وهو تشليح المواطن اللبناني النذر القليل من المدّخرات المتبقية لديه. وفي موازاة هذا اللغز المحيّر بالاسعار المتعددة للدولار، وعدم تقديم تفسير أو توضيح للناس حول حقيقة ما يجري؟ ولماذا هذه الفوضى؟ وإلى أين يُقاد البلد في ظلّها؟ تتبدّى الجريمة الكبرى والمتمادية التي ترتكب بحق المواطن الذي بات يُسابق لقمة عيشه، ويتعرض لأبشع عملية ابتزاز لم يسبق لأي دولة أن شهدت مثل وساختها، تقوم بها عصابات لا رادع أخلاقياً أو انسانياً لها، دأبت منذ بداية الازمة على احتكار الأساسيات ورفع أسعار السلع الغذائية والاستهلاكية إلى مستويات جنونية، فيما السلطة التي يفترض أنها حامية لاستقرار المواطن وساهرة على أمنه الاجتماعي، لم تقدّم ولو من باب حفظ ماء الوجه،إيّ إجراء جدّي يوحي بأنّ الدولة موجودة، وينفّس الغضب المتراكم في صدور المواطنين، ويردع تلك العصابات ويكبح تفلّتها ويزجّها في السجون، ويدفّعها الثمن الباهظ على سياسة الدمار الشامل التي تنتهجها بحق اللبنانيين. وفي الضّلع الثاني لمثلث الرّعب، يتحصّن الوباء الكوروني، الذي بلغ ذروة مخيفة جداً في تفشّيه. وأمام حال الاستلشاء والتراخي السائدة في أوساط الناس، يضاف اليه الضعف المفجع في إجراءات الدولة الحمائيّة والوقائيّة، بات هذا الوباء يهدّد باجتياح المجتمع اللبناني بأسره وينذر بكارثة صحيّة يصعب احتواؤها. والمريع في الأمر هو الخفّة في التعامل الرسمي مع هذا الوباء، والهروب من الواقع الى كلام يطمئن بأن الوباء تحت السيطرة، يكتفي بتقديم النّصح للمواطنين، فيما أعداد الاصابات صارت بالآلاف وأكبر كثير من أرقام الاصابات التي يتم الاعلان عنها. وهو ما تؤكده مصادر صحيّة لـالجمهورية حيث تقول إن الوضع الوبائي مأساوي، لا تنفع معه سياسة التسكين التي تمارسها الجهات الرسمية، في الماضي كانت الاعداد تحصى بالمئات، اما في هذه الفترة فالاعداد بالآلاف، والبلد مقبل مع هذا الوضع على بلوغ أرقام مخيفة جداً في عدد الاصابات، حيث لن يطول الوقت حتى تتعالى صرخات المستشفيات وعدم قدرتها على استيعاب الاعداد الهائلة من الحالات المصابة، وهو الأمر الذي يضع الحكومة أمام واجب إعلان حالة طوارىء صحيّة مقرونة بخطوات وإجراءات بالغة الشدة لِتدارك الأسوأ.

 

بعبدا تُقرصن التشكيلات القضائية

نداء الوطن/05 شباط/2022

على قاعدة سلّم تسلم التي تنتهجها الطبقة الحاكمة لتخضيع السلطة القضائية وتدجين نزعتها الاستقلالية عن السلطة السياسية، لا يزال ملف التشكيلات القضائية مكبلاً بالقيود ذاتها التي زجّته في درج قصر بعبدا وأبقته منذ قرابة العامين رهينة إرضاء الأهواء الرئاسية للإفراج عنه، إذ لم ينجح مجلس القضاء الأعلى حتى الساعة في رفع سلة تشكيلات جزئية لملء الفراغ في غرف التمييز الست، وفشل في التوصل خلال اجتماعه أمس الأول إلى التوافق على 6 مرشحين لتولي رئاسات هذه الغرف بعد بلوغ رؤسائها سنّ التقاعد. وبشديد الاختصار، تعيد مصادر مواكبة لهذا الملف العرقلة الحاصلة إلى استمرار محاولات القرصنة السياسية، موضحةً لـنداء الوطن أنّ التدخل السياسي عطّل التشكيلات الجزئية، كما سبق أن عطّل التشكيلات العامة، ولفتت إلى أنّ رئيس مجلس القضاء الأعلى سهيل عبود يعمل جاهداً لإنجاز التشكيلات وإيصالها إلى برّ الأمان لأن غرف التمييز معطلة وكذلك عمل المحقق العدلي في جريمة انفجار مرفأ بيروت طارق بيطار معطل، سيّما وأنّ تجميد التشكيلات من شأنه أن يجمّد عملية إصدار قرار اتهامي من قبل المحقق العدلي كون أحد المدعى عليهم تقدم بدعوى مخاصمة أمام الهيئة العامة لمحكمة التمييز غير مكتملة الأعضاء. ونوّهت المصادر بأنّ التشكيلات الجزئية المنوي اقتراحها تُعنى باقتراح 6 قضاة ليحلوا مكان كل من القضاة ناجي عيد وجانيت حنا ورندا كفوري، إضافة إلى 3 رؤساء غرف بلغوا سنّ التقاعد، كاشفةً أنّ الاسم الوحيد المتفق عليه حتى الآن هو القاضي الشيعي ماجد مزيحم، بينما الخلاف مستمر على أسماء القضاة المسيحيين لأنّ التيار الوطني الحر ومن خلفه رئيس الجمهورية ميشال عون، يصرّ على تعيين أسماء محسوبة على التيار أو تدور في فلكه، في حين يتمسك رئيس مجلس القضاء باقتراح أسماء تتمتع بمناقبية معينة بمعزل عن الحسابات السياسية، لكن في نهاية المطاف تبقى الخشية من تعطيل التشكيلات وعدم التوقيع عليها من قبل رئيس الجمهورية إذا لم ترضه الأسماء المقترحة فيها، فيصبح مصير التشكيلات الجديدة كمصير التشكيلات السابقة التي رفض عون توقيعها.

 

تنسيق معارِض لإحباط اي محاولة لتطيير الانتخابات

وكالة الانباء المركزية/05 شباط/2022

التنسيق قائم بين اهل الخندق المعارض لاحباط محاولات تطيير الانتخابات النيابية. فبحسب ما تقول مصادر سياسية معارضة لـالمركزية، الخوف كبير لدى كل من القوات اللبنانية والحزب التقدمي الاشتراكي ومستقلّين كثر في البرلمان، وخارجه بطبيعة الحال، من ان يكون الحديث عن الدائرة 16، الذي ارتفع منسوبه في كواليس فريق 8 آذار سيما بين التيار الوطني الحر وحزب الله، مقدمة للاطاحة بالاستحقاق. منذ ايام قليلة، زار النائبان اكرم شهيب ووائل ابو فاعور معراب موفدَين من رئيس الاشتراكي وليد جنبلاط، للتنسيق انتخابيا، ولم يكن طيف ارجاء الاستحقاق غائبا عن النقاشات الثنائية. الى ذلك، شددت كتلة اللقاء الديموقراطي امس بعد اجتماعها برئاسة النائب تيمور جنبلاط على أهمية إجراء الاستحقاق الانتخابي في موعده دون أي تأخير او إبطاء وبعيداً عن محاولات عرقلته او تطييره من خلال محاولة ادخال تعديلات على قانون الإنتخاب فيما خص تصويت المغتربين، مؤكدة حق الناس في التصويت لاختيار ممثليهم إلى الندوة البرلمانية بما يحفظ مسار تجديد المؤسسات الدستورية على طريق النضال للحفاظ على الكيان برمّته. في الموازاة، زار أمين سر كتلة اللقاء الديموقراطي النائب هادي أبو الحسن، الصرح البطريركي في بكركي امس حيث التقى البطريرك بشاره الراعي. وقال بعد الزيارة: كان العنوان الأبرز في النقاش هو احترام الاستحقاقات الدستورية والتشديد على أهمية إجراء الانتخابات في موعدها، والوقوف في وجه أية محاولة لتطييرها، بخاصة أننا بدأنا نستشعر أمرا مريبا، ونسمع كلاما غريبا حول عدم توافر الاعتمادات لتغطية المصاريف اللوجستية للانتخابات في الخارج، وبدأت تتكشف أيضا نيات البعض لإعادة طرح اقتراح قانون للعودة إلى الدائرة 16، وبالتالي إقصاء المغتربين ومنعهم من حقهم الطبيعي في اختيار ممثليهم في دوائرهم ال15 في لبنان. وأكد أبو الحسن أن هذه المحاولة لن تمر وسنكون لها بالمرصاد، لأن هذا الأمر إذا ما حصل سيؤدي إلى تطيير الانتخابات، وهذا ما سلطنا الضوء عليه في المجلس النيابي، ونبهنا منه مرارا، ورفضناه ونرفضه اليوم بشكل قاطع. اما رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، فاستقبل في معراب منذ ايام السفيرة الاميركية دوروثي شيا والمنسقة الخاصة للأمم المتحدة في لبنان يوانا فرونتسكا، حيث وضعهما في اجواء محاولات بعض الاطراف التلاعب بمواعيد الانتخابات من خلال اعادة الحديث عن الدائرة 16. حتى الساعة، اهل الفريق الحاكم يؤكدون جميعهم ان الانتخابات حاصلة في مواعيدها، لكن في صفوف المعارضة، لا ثقة بما يُقال، تتابع المصادر. من هنا، فان الاتصالات جارية لتوحيد الخطى وتنسيق الخطوات، لتطويق اي مخططات من هذا القبيل

 

أجواء الرد الخليجي على لبنان سلبية

الجمهورية/05 شباط/2022

في وقت ينتظر فيه لبنان الرد الخليجي على الأجوبة اللبنانية على الورقة الخليجية، لا تتوقع مصادر مسؤولة هذا الرد في المدى المنظور. وخلافاً لكل ما قيل فإن المصادر عينها لا تشارك من ذهب الى افتراضات ايجابية قوبلت بها الورقة اللبنانية. وقالت لـالجمهورية: لو انّ هذه الايجابية موجودة بالفعل لكان الرد الخليجي صدر فوراً بالترحيب والبناء عليه بإيجابيات ملموسة على صعيد العلاقات الثنائية بين لبنان ودول الخليج. واشارت المصادر الى انه على الرغم من انّ مضمون الاجوبة اللبنانية واضح، جاء الموقف الخليجي ليقول انها ستخضع للدرس، وهذا امر يستبطن سلبية، بدأ التعبير عنها في بعض وسائل الاعلام الخليجية، والتي اخذت تتحدث عن انّ اجوبة لبنان ليست بالمستوى المطلوب ولا تستجيب الى مضمون الورقة الخليجية، خصوصاً لتجاهلها القرار 1559 والموقف من حزب الله وسلاحه وتدخّلاته في شؤون الدول العربية والاعتداء عليها.

 

المركزي يسلّم كافة المستندات التي طلبتها A&M

ال بي سي/05 شباط/2022

أعلنت الـLBCI ان المصرف المركزي اتخذ قرارا بالاجماع بتسليم كافة المستندات الاضافية التي طلبتها شركة A&M متمنيا البدء فورا بعملية التدقيق وهو على استعداد لمواصلة التعاون في المستقبل مع الشركة ما يعني عمليا انه سلم كل حسابات الموظفين من العام 2015 وحتى اليوم.

 

إصرار على سلفة الكهرباء وخلافات بالجملة!

جريدة الأنباء الإلكترونية/05 شباط/2022

لفتت مصادر حكومية إلى الخلاف المستمر على ملف الكهرباء، إذ أنّ هناك إصراراً من قِبَل وزير الطاقة وفريقه على الحصول على سلفة للكهرباء، وإدخالها في الموازنة، وهو أمر مرفوض من قِبل رئيس الحكومة، ومن قِبل صندوق النقد الدولي، وفق جريدة الأنباء الإلكترونية.

وليس هذا هو الخلاف الوحيد، إنّما تتوسّع مروحة الخلافات حول آلية التفاوض مع صندوق النقد، وخطة التعافي المالي، وحول مصير حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، وكل هذه المواضيع كانت محط بحث بين رئيس الحكومة نجيب ميقاتي، ورئيس الجمهورية ميشال عون، في اللقاء الذي عُقد صباح يوم الجمعة في القصر الجمهوري، فيما يصرّ عون على ضرورة تسهيل عمل شركة التدقيق الجنائي، ويتّهم حاكم المصرف المركزي بالتهرّب من إعطاء الشركة ما تحتاجه من معلومات.

 

هوكشتاين إلى بيروت حاملاً "خلاصة الموقف الإسرائيلي"

التشكيلات القضائية: "القرصنة" مستمرة

نداء الوطن/05 شباط/2022

على قاعدة "سلّم تسلم" التي تنتهجها الطبقة الحاكمة لتخضيع السلطة القضائية وتدجين نزعتها الاستقلالية عن السلطة السياسية، لا يزال ملف التشكيلات القضائية مكبلاً بالقيود ذاتها التي زجّته في درج قصر بعبدا وأبقته منذ قرابة العامين رهينة إرضاء الأهواء الرئاسية للإفراج عنه، إذ لم ينجح مجلس القضاء الأعلى حتى الساعة في رفع سلة تشكيلات جزئية لملء الفراغ في غرف التمييز الست، وفشل في التوصل خلال اجتماعه أمس الأول إلى التوافق على 6 مرشحين لتولي رئاسات هذه الغرف بعد بلوغ رؤسائها سنّ التقاعد.

وبشديد الاختصار، تعيد مصادر مواكبة لهذا الملف العرقلة الحاصلة إلى "استمرار محاولات القرصنة السياسية"، موضحةً لـ"نداء الوطن" أنّ "التدخل السياسي عطّل التشكيلات الجزئية، كما سبق أن عطّل التشكيلات العامة"، ولفتت إلى أنّ "رئيس مجلس القضاء الأعلى سهيل عبود يعمل جاهداً لإنجاز التشكيلات وإيصالها إلى برّ الأمان لأن غرف التمييز معطلة وكذلك عمل المحقق العدلي في جريمة انفجار مرفأ بيروت طارق البيطار معطل، سيّما وأنّ تجميد التشكيلات من شأنه أن يجمّد عملية إصدار قرار اتهامي من قبل المحقق العدلي كون أحد المدعى عليهم تقدم بدعوى مخاصمة أمام الهيئة العامة لمحكمة التمييز غير مكتملة الأعضاء".

ونوّهت المصادر بأنّ "التشكيلات الجزئية المنوي اقتراحها تُعنى باقتراح 6 قضاة ليحلوا مكان كل من القضاة ناجي عيد وجانيت حنا ورندا كفوري، إضافة إلى 3 رؤساء غرف بلغوا سنّ التقاعد"، كاشفةً أنّ "الاسم الوحيد المتفق عليه حتى الآن هو القاضي الشيعي ماجد مزيحم، بينما الخلاف مستمر على أسماء القضاة المسيحيين لأنّ "التيار الوطني الحر" ومن خلفه رئيس الجمهورية ميشال عون، يصرّ على تعيين أسماء محسوبة على "التيار" أو تدور في فلكه، في حين يتمسك رئيس مجلس القضاء باقتراح أسماء تتمتع بمناقبية معينة بمعزل عن الحسابات السياسية، لكن في نهاية المطاف تبقى الخشية من تعطيل التشكيلات وعدم التوقيع عليها من قبل رئيس الجمهورية إذا لم ترضه الأسماء المقترحة فيها، فيصبح مصير التشكيلات الجديدة كمصير التشكيلات السابقة التي رفض عون توقيعها".

وفي الغضون، أعاد مجلس الأمن أمس التشديد على ضرورة تجاوب السلطات اللبنانية مع متطلبات اللبنانيين الذين "عبروا عن تطلعات مشروعة لإنجاز الإصلاحات والانتخابات الحرّة والنزيهة في 15 أيار المقبل، وتعزيز العدالة عبر إجراء تحقيق سريع ومستقل وشفاف في تفجير 4 آب 2020"، كما جاء في نص البيان الصادر عن المجلس إثر جلسة الإحاطة التي عقدها حيال تطبيقات القرارات الدولية ذات الصلة بلبنان. وحثّ أعضاء مجلس الأمن الحكومة اللبنانية على وجوب "اتخاذ قرارات وإجراءات سريعة وفعالة من شأنها أن تمكن من إبرام اتفاق سريع مع صندوق النقد الدولي، وتنفيذ إصلاحات ملموسة سبق تحديدها باعتبارها ضرورية لمساعدة الشعب اللبناني وضمان الدعم الدولي الفعال للبنان"، كما أعاد مجلس الأمن التأكيد على "دعم استقرار لبنان وأمنه وسيادته بما يتفق مع القرارات 1701 و1680 و1559 و2591"، مطالباً السلطات اللبنانية بتنفيذ "سياسة ملموسة للنأي بالنفس عن أي صراعات خارجية كأولوية مهمة"، مع التشديد في الوقت عينه على ضرورة التحقيق في الاعتداءات المتكررة على قوات "اليونيفل" في جنوب لبنان و"تقديم مرتكبيها إلى العدالة".

توازياً، تتجه الأنظار الأسبوع المقبل إلى زيارة الوسيط الأميركي في ملف ترسيم الحدود الجنوبية مع إسرائيل، السفير آموس هوكشتاين إلى بيروت، بعدما أجرى محادثات على مدى قرابة الأسبوع في تل أبيب ليعود منها "حاملاً إلى بيروت خلاصة ما توصل إليه مع الجانب الإسرائيلي" إزاء متطلبات استئناف عملية التفاوض غير المباشر لترسيم الحدود البحرية، وفق ما نقلت مصادر واسعة الاطلاع لـ"نداء الوطن"، مشيرةً إلى أنّ هوكشتاين انطلق في محادثاته الإسرائيلية من "استحصاله على تعهد من الجانب اللبناني بالانطلاق من الخط 23 في التفاوض على إقرار تسوية حدودية تقوم على اعتماد الخط المتعرّج، بحيث يحصل لبنان على حقل قانا بالكامل واسرائيل على حقل كاريش".

لكن في المقابل، وبعدما أعدت قيادة الجيش اللبناني كتاب ردّ على كتاب الاعتراض الاسرائيلي على فتح دورة التراخيص جنوباً، وحولته حينها وزارة الدفاع إلى وزارة الخارجية، سرت معلومات عن تعمّد دوائر "الخارجية" تأخير إرسال الكتاب إلى مندوبة لبنان السفيرة أمال مدللي لتقديمه إلى الأمم المتحدة بحجة الرغبة في "عدم التعكير على أجواء زيارة هوكشتاين المرتقبة"، لكنّ المصادر لفتت الانتباه إلى أنه "حتى لو تم ترسيم الحدود وفق الخط المتعرج فإنّ عمليات التنقيب قد تؤدي الى اكتشاف حقول مشتركة أخرى، وبالتالي يجب أن يلحظ أي اتفاق على الترسيم هذه المسألة حتى لا يتم الوقوع في مشكلة جديدة لاحقاً".

وبهذا المعنى، كان لا بدّ من إرسال رسالة لبنانية إلى رئاسة مجلس الأمن شددت فيها مدللي أمس على أنه "رداً على الادعاءات الإسرائيلية بشأن دورة التراخيص الأخيرة التي أطلقتها الحكومة اللبنانية، لمنح ترخيص للإستكشاف في عرض البحر والادعاء بأنها تقع في أماكن بحرية اسرائيلية، يؤكد لبنان أن جميع الأعمال المشار إليها تقع ضمن المنطقة الاقتصادية الخالصة التابعة للبنان، وغير القابلة للتنازل عنها"، وأشارت إلى أنه "احتراماً لمبدأ "الخط التفاوضي" الذي لم تتوصل إليه بعد المفاوضات غير المباشرة، لا يمكن الادعاء بأن هناك منطقة اقتصادية اسرائيلية خالصة مثبتة، بعكس ما ادعى الجانب الاسرائيلي بشأن ما يسميه حقل كاريش"، داعيةً باسم لبنان مجلس الأمن إلى مطالبة إسرائيل "بالامتناع عن أي نشاط في المناطق المتنازع عليها بما في ذلك منح حقوق لأي طرف ثالث، والقيام بأنشطة استكشافية أو بأعمال حفر أو بالمفاوضات غير المباشرة، وتركيز الجهود على الدفع قدماً بالمفاوضات غير المباشرة"، مقابل التأكيد على أنّ "لبنان ما زال يعوّل على نجاح مساعي الوسيط الأميركي، ويؤكد الالتزام بالتوصل الى حل "تفاوضي" لمسألة الحدود البحرية برعاية الأمم المتحدة، ما يعني معاودة المفاوضات من حيث توقفت بمعزل عن أي شروط مسبقة سوى الالتزام بالقوانين الدولية المرعية الاجراء".

 

تفاصيل الأخبار الدولية والإقليمية

وفاة الطفل ريان

دبي - العربية.نت/05 شباط/2022

بعد 5 أيام في ظلمات البئر وترقب على مستوى العالم لعمليات الإنقاذ، أعلن التلفزيون المغربي اليوم السبت وفاة الطفل ريان الذي سقط في بئر بمدينة شفشاون شمال البلاد. ونقل التلفزيون عن بيان رسمي للديوان الملكي المغربي القول "على إثر الحادث المفجع الذي أودى بحياة الطفل ريان أورام، أجرى الملك محمد السادس اتصالا هاتفيا مع السيد خالد أورام والسيدة وسيمة خرشيش، والدي الفقيد، الذي وافته المنية". وأضاف البيان أن العاهل المغربي أعرب عن "أحر تعازيه وأصدق مواساته لكافة أفراد أسرة الفقيد في هذا المصاب الأليم". فيما أفاد مراسل العربية بأن الترتيبات لتشييع جثمان ريان ستبدأ بعد الانتهاء من تحديد أسباب الوفاة، مشيرا إلى أن فيض من برقيات التعازي من المسؤولين في المغرب وجهت لوالدي الصغير.

مشهد مهيب

يذكر أن الطفل البالغ 5 سنوات سقط عرضاً بعيد ظهر الثلاثاء في هذه البئر ذات القطر الضيق والتي يصعب النزول فيها، في قرية بمنطقة باب برد قرب مدينة شفشاون (شمالا). كان الطفل البالغ خمسة أعوام سقط الثلاثاء في بئر بجانب بيت العائلة في قرية إغران قرب مدينة شفشاون (شمال) في حادث عرضي، وفق ما أوردت وسائل الإعلام المحلية. ومنذ الأربعاء أثارت مأساته اهتماما وتعاطفا على نطاق واسع في المغرب وفي العالم العربي وخارجه. فيما ظلت الآمال قائمة لإخراجه حيا لكنها تضاءلت مع مرور الوقت، حيث باشرت فرق الإنقاذ منذ الأربعاء عملية معقدة للوصول إليه واجهتها عدة صعوبات، بحسب ما أوضحت السلطات المحلية طيلة الأيام الماضية. كما ظل والداه متمسكين بالأمل في ملاقاته حيا بحسب ما نقلت عنهما وسائل إعلام محلية الجمعة.

عملية معقدة

عصر السبت تمكنت فرق الإسعاف من دخول النفق الذي جرى تشييده في عملية معقدة على أمل إنقاذ الطفل مرفوقة بفريق طبي، وظل الترقب سيد الموقف إلى أن أعلنت وفاته ليلا. ولم يكن ممكنا إلى حدود تلك اللحظة "أن نجزم بأي شيء حول الحالة الصحية" للطفل، وفق ما أوضح المسؤول في لجنة الإنقاذ عبد الهادي الثمراني لوكالة فرانس برس، مشيرا إلى أن الكاميرا المثبتة فوق البئر كانت "تظهره مستلقيا على جانبه لا نرى سوى ظهره". وعملت فرق الإنقاذ على تزويده بالماء والأوكسيجين خلال الأيام الأخيرة، لكنها لم تتأكد من أنه استعملهما، حسب مراسلي وكالة فرانس برس.

صخرة أخرت إخراجه

وساد اعتقاد الجمعة بأن العملية اقتربت من نهايتها. لكن العمل تباطأ ولجأ المنقذون إلى الحفر اليدوي طوال الليلة الماضية بسبب مخاوف من انهيار للتربة وبعدما واجهتهم صخرة "أخرتنا كثيرا" فجر السبت، حسب الثمراني الذي أشار أيضا إلى المخاوف "من انهيار البئر".

وتخلصت فرق الوقاية المدنية من الصخرة بعد ثلاث ساعات مستعينة بأدوات كهربائية صغيرة، لتفادي إحداث شقوق قد تؤدي إلى انهيار حوالي البئر.

نفق أفقي

كما عملت على حفر نفق أفقي يمتد على ثلاثة أمتار تقريبا أملا بالنفاذ منه لاخراج الطفل، وذلك بعد دراسة تقنية لمهندسين طوبوغرافيين وأخصائيي الوقاية المدنية لطبيعة التربة بهدف تأمين جنباته. وظل الكثير من الأشخاص متجمهرين في محيط الموقع، بينما وضعت القوى الأمنية التي عززت انتشارها في المكان حواجز للحيلولة دون عرقلتهم جهود فرق الإنقاذ.

 

الأزهر والفاتيكان يحتفيان باليوم الدولي لـالأخوة الإنسانية

القاهرة: وليد عبد الرحمن/ الشرق الأوسط/05 شباط/2022

حثّ الرئيس الأميركي جو بايدن جميع الشعوب على العمل معاً، وتجاوز الانقسامات كافة، والتعاون فيما بينهم للتغلب على التحديات العالمية، بما في ذلك جائحة فيروس (كورونا) وأزمة (تغير المناخ)، من أجل بناء عالم أفضل يحترم حقوق الإنسان العالمية، وينهض بالأمن والسلام. جاء ذلك خلال رسالة للرئيس الأميركي بمناسبة اليوم الدولي لـالأخوة الإنسانية. في حين احتفى الأزهر والفاتيكان وقادة دينيون وشخصيات عالمية، أمس، باليوم الدولي لـالأخوة الإنسانية، الذي يصادف ذكرى توقيع بابا الفاتيكان فرنسيس وشيخ الأزهر أحمد الطيب وثيقة الأخوة الإنسانية في أبوظبي، فبراير (شباط) عام 2019، وأكد الطيب وفرنسيس، أمس، مواصلة العمل لتحقيق السلام ومواجهة (الكراهية). ووفق إفادة لمشيخة الأزهر في القاهرة أمس، فقد قال بايدن إن ما نراه الآن من تحديات كالتهديد المستمر لجائحة (كورونا)، والأزمة الوجودية لـ(تغير المناخ)، وارتفاع وتيرة العنف حول العالم، يجعل التعاون مطلباً رئيسياً بين الناس من جميع الخلفيات، والثقافات والعقائد والأديان، وتتطلب منا هذه التحديات أن نتحدث مع بعضنا في حوار مفتوح، ونعزز قيم التسامح والاندماج والتفاهم. وأضاف بايدن: في هذا اليوم (أي يوم الأخوة) نؤكد مجددًا بالأقوال والأفعال القيم الإنسانية التي توحدنا جميعاً.

ووقع شيخ الأزهر، والبابا فرنسيس، الوثيقة في الإمارات، برعاية الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي... وفي ديسمبر (كانون الأول) عام 2020 اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة قراراً بالإجماع ليكون 4 فبراير يوماً دولياً للأخوة الإنسانية.

وقال شيخ الأزهر إن احتفاء العالم بهذه المناسبة، هو احتفال بإنسانية الدين الإلهي، ودعوته للتعارف والتفاهم بين أتباع الرسالات السماوية وغير السماوية، واحترامه لخصوصية الأديان والعقائد، من أجل عالم أفضل تسوده روح التسامح والإخاء والتضامن والتكافل، مضيفاً، في كلمته بمناسبة اليوم الدولي لـالأخوة الإنسانية، أن الوثيقة كتبت تحت قباب الأزهر الشريف، وبين جنبات حاضرة الفاتيكان، إيماناً من الجميع بضرورة التفاهم بين المؤمنين بالأديان؛ بل وغير المؤمنين بها، من أجل التخلص من الأحكام الخاطئة، والصراعات التي تفضي إلى إراقة الدماء، وإشعال الحروب بين الناس، حتى بين أبناء الدين الواحد، والمؤمنين بعقيدة واحدة. وأشار شيخ الأزهر إلى أنه سيواصل مع قادة الأديان ومحبي الخير حول العالم، ما بدأه من عمل في سبيل تحقيق السلام والأخوة، وإزالة كل مبررات (الكراهية) والتناحر والاقتتال.

من جهته، أكد البابا فرنسيس أن الأخوة الإنسانية، إحدى القيم الأساسية والعالمية التي ينبغي أن تستند إليها العلاقات بين الشعوب، لئلا يشعر المحرومون أو أولئك الذين يعانون بأنهم مستبعدون ومنسيون؛ بل إنهم محتضنون ومدعومون كجزء من الأسرة البشرية الواحدة، ويتعين علينا جميعاً، أن نشاطر مشاعر الأخوة المتبادلة بيننا، وأن نعمل على تعزيز ثقافة السلام، التي تشجع بدورها التنمية المستدامة والتسامح والاندماج والتفاهم المتبادل والتضامن. وحسب بيان مشيخة الأزهر، فقد أوضح البابا فرنسيس أننا جميعاً نعيش تحت قبة السماء الواحدة، بغض النظر عن مكان إقامتنا وطريقة عيشنا، وبمعزل عن لون البشرة والدين والطبقة الاجتماعية والجنس والعمر والظروف الصحية والاقتصادية، فجميعنا مختلفون؛ لكننا جميعاً متشابهون كما أثبته لنا زمن الجائحة، مؤكداً أن الأخوة الإنسانية تقودنا إلى الانفتاح على الجميع، وأن نتبين في الآخر أننا كلنا أخوة، لنتشارك الحياة ونمد يد العون لبعضنا، ولنحب الآخرين ونتعرف عليهم، وأنه قد حان الوقت (اليوم) للسير معاً، دون الإحالة إلى الغد أو إلى مستقبل قد لا يكون، مشيراً إلى أن الأخوة هي الحل للقضاء على الحروب، وتدمير الشعوب، وحرمان الأطفال من الغذاء، وتراجع مستوى التعليم. وأوضح فرنسيس أن طريق الأخوة، طريق طويل وصعب؛ لكنه (قارب النجاة) للإنسانية جمعاء، فنحن نواجه صفارات الإنذار العديدة والأوقات المظلمة ومنطق الصراع براية الأخوة، التي تحتضن الآخر وتحترم هويته وتحثه على درب مشترك، لسنا سيان؛ بل نحن أخوة، ولكل منا شخصيته وفرديته. في غضون ذلك، قال الأمين العام للجنة العليا للأخوة الإنسانية محمد عبد السلام إن هذا اليوم (أي يوم الأخوة) يمثل لحظة فارقة في تاريخ الإنسانية، الذي اجتمع فيه قائدا أكبر مؤسستين في العالمين المسيحي والإسلامي عام 2019 للتوقيع على وثيقة (الأخوة الإنسانية). فيما أكد وكيل الأزهر محمد الضويني، على هامش مشاركته في احتفالات اليوم الدولي لـالأخوة بأبوظبي، أن الأخوة الإنسانية تنادي على الناس بقيم التعارف والتعايش، والتواصل والحوار، وإقرار هذه المبادئ لا يعني أبداً التفريط في الحقوق، ولا الاعتداء على الخصوصيات، ولا مسخ الهويات، ولا الإساءة إلى المعتقدات، كما يظن البعض، فالعقيدة ليست مجالاً للمساومات ولا المفاوضات.

 

روحاني وخاتمي يقودان انقلاباً ضد رئيسي ويشكلان حكومة ظل

واشنطن تخفف العقوبات ضد إيران... ومالي: لن نرفعها كلها... وعبداللهيان: توصلنا لتفاهمات ونسعى للضمانات

واشنطن، طهران، عواصم وكالات/05 شباط/2022

كشفت صحيفتا إيران الحكومية وشرق الإصلاحية الإيرانيتان أن العديد من أفراد المعارضة الإيرانية من بينهم رئيسين سابقين، يعتزمون تشكيل حكومة ظل، ونقلتا عن متحدث باسم حزب كوادر البناء والتعمير قوله إن الرئيسين السابقين محمد خاتمي وحسن روحاني من بين أولئك الذين اجتمعوا لبحث الوضع بالبلاد، ولم يؤكد أي من الرئيسين السابقين هذه التقارير. وعلى صفحتها الرئيسية، نددت صحيفة إيران الحكومية بـ الائتلاف المتآمر المزمع ضد حكومة الرئيس إبراهيم رئيسي، بينما قالت مصادر في طهران إن صيغة حكومة الظل يمكن أن ترقى لانقلاب سياسي ضد رئيسي، وأعضاء حكومته، لا سيما المتشددين بالبرلمان. وعلى الرغم من الوعود بتحسين الوضع بعد رحيل روحاني، لم يحرز المتشددون بالبرلمان ولا رئيسي المحافظ المتشدد تقدما كبيرا في هذا الصدد. في غضون ذلك، أعادت واشنطن إعفاءاً من العقوبات يسمح للدول بالتعاون مع إيران في المشروعات النووية السلمية، حيث قال مسؤول بارز في الخارجية الأميركية إن الخطوة التي تلغي قرارا اتخذته إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب، تستهدف تسهيل المناقشات الفنية مع الشركاء الدوليين، معتبرا إياها لا تعد دليلا على قرب التوصل إلى اتفاق في فيينا، كما أنها ليست تنازلا لإيران. من جانبه، أعلن المبعوث الأميركي بشأن إيران روبرت مالي، أن بلاده لن ترفع العقوبات كافة عن طهران، على الرغم من التفاهم على رفع غالبيتها، موضحا أن بعض العقوبات المفروضة على طهران سابقاً لا تتعلق بالاتفاق النووي وإنما بسلوكها، في إشارة إلى دعم الميليشيات في المنطقة. وقال إن المفاوضين سيعودون إلى فيينا الأسبوع المقبل، معتبرا أن هذا يدل على اعتقاد الإدارة الأميركية وبقية المفاوضين أن الاتفاق لم يتحول تماما إلى جثة هامدة بعد، موضحا أنه في حال عدم التوصل لتوافق سيتعين حينها التفكير بطرق أخرى للتعامل مع برنامج طهران النووي.

وأكد أن واشنطن تعمل عن كثب مع تل أبيب بشأن الملف النووي الإيراني، على الرغم من وجودVبعض التباين في وجهات النظر. بدوره، أكد المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية بيتر ستانو أن الجولة الثامنة من محادثات فيينا ستستأنف على الأرجح في وقت لاحق من الأسبوع الجاري، قائلا نحن حاليا في خضم الجولة الثامنة ، مضيفا أن المحادثات تأخذ استراحة قصيرة منذ الأسبوع الماضي، حيث عاد المشاركون إلى عواصمهم لإجراء مشاورات مهمة والحصول على تعليمات سياسية حاسمة. من جهته، أكد مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافاييل غروسي أنه بدون التزام طهران وتعاون كل الأطراف لن يكون هناك اتفاق، معتبرا أنه كلما تحاور الأطراف كلما خف الصراع وتقاربت وجهات النظر، موضحا أن الوكالة الدولية تكثف جهودها لدعم التوصل لاتفاق، وضمان تنفيذه والالتزام به، مشيرا إلى أن المحادثات ماضية في الاتجاه الصحيح رغم صعوبة التحديات. واعتبر أن التوصل لاتفاق خلال أيام مسألة معقدة لكنها ليست مستحيلة، وأن الأيام القليلة المقبلة ستوضح ما ستؤول إليه الجهود، مشيرا إلى أنه حتى الآن لم يتم التوصل لاتفاق لكن الأمل لم ينقطع، مضيفا أن الصعوبات مستمرة وموجودة ولكن لابد من العمل على حلها. في المقابل، اعتبر وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، ما يحدث على الورق في مفاوضات فيينا جيد ولكنه ليس كافيا، وعلى الأميركيين إظهار حسن نواياهم بحدوث شيء ملموس على الأرض، موضحا أن ما يسعى إليه الوفد الإيراني بشأن الضمانات يأتي على جميع الصعد السياسية والقانونية والاقتصادية، وقد تم التوصل إلى تفاهمات في بعض الأجزاء، لكن الوفد الإيراني المفاوض ما زال يسعى بجدية للحصول على ضمانات ملموسة من الجانب الغربي وضمان التزامه بالتعهدات وفق اتفاق فيينا. وأردف أبلغنا بصراحة الأطراف الأميركية التي نقلت رسائل من خلال وسطاء، أنه يجب عليهم إظهار حسن نواياهم، وإظهار ذلك يعني حدوث شيء ملموس على الأرض، ورفع جزء من العقوبات بالمعنى الحقيقي للكلمة، وبصورة واقعية يمكن أن تكون ترجمة جيدة لحسن النية التي يتحدث عنها الأميركيون.

 

ضغوط في الكونغرس على بايدن للتخلي عن هوس طمأنة إيران

دعوات من مشرعين في الحزبين إلى دعم الحلفاء وإعادة الحوثيين لقائمة الإرهاب

واشنطن: رنا أبتر/الشرق الأوسط/05 شباط/2022

شهدت جلسة مجلس الشيوخ الأميركي أول من أمس، تحذيراً للرئيس الأميركي جو بايدن إزاء اعتداءات الحوثيين المتزايدة على حلفاء الولايات المتحدة، وكثف مشرعون ضغوطهم على إدارة بايدن لإعادة إدراج الميليشيات على لائحة الإرهاب، بعدما رفعتها بداية عهد الرئيس الأميركي. وفي خطوة نادرة، خصص زعيم الأقلية الجمهورية في مجلس الشيوخ ميتش مكونيل خطابه الافتتاحي اليومي في المجلس، والذي عادة ما يتطرق فيه إلى السياسة الداخلية، للحديث عن ملف وكلاء إيران في المنطقة، فذكر هجمات الحوثيين الأخيرة على الإمارات، قائلاً: للأسبوع الثالث على التوالي، استهدف الحوثيون الإمارات بالصواريخ، في هجوم جعلته إيران ممكناً... الأسبوع الماضي، استهدف الإرهابيون قاعدة جوية يقبع فيها ألفا عنصر أميركي. وتصدت أنظمة دفاعية أميركية الصنع لهذا الهجوم. ووجه زعيم الجمهوريين ضربة لسياسة بايدن الخارجية، فقال إن الولايات المتحدة تواجه تهديدات من وكلاء إيران في المنطقة، على غرار إسرائيل والإمارات. لكن هذا لا ينعكس أبداً على سياسة الرئيس بايدن الخارجية. فمنذ عام رفعت وزارة الخارجية الحوثيين عن لائحة المنظمات الإرهابية، ومنذ اتخاذ القرار قال إن وكلاء إيران صعدوا من اعتداءاتهم بتمويل إيراني ودعم تقني من طهران، لدرجة أن إدارة بايدن بدأت تنظر في إعادة الحوثيين على اللائحة. وحذر الزعيم الجمهوري بايدن من تجاهل استهداف إيران لأصدقاء الولايات المتحدة ومصالحها في المنطقة، مضيفاً: إذا استمرت الإدارة في حجب القدرات العسكرية من شركائنا الذين تهددهم إيران، لا يجب أن تتظاهر بالمفاجأة عندما يبدأ شركاؤنا التقليديون في الشرق الأوسط بالنظر إلى موسكو وبكين لملء الفراغ. تصريحات مكونيل تعكس قلقاً متنامياً لدى مشرعين من خطر وكلاء إيران على مصالح الولايات المتحدة في المنطقة، وسط ما يصفه مراقبون بـسياسة الطمأنة لطهران بسبب مساعي الإدارة للعودة إلى الاتفاق النووي.

ويتهم الجمهوريون البيت الأبيض بالتردد في إعادة إدراج الحوثيين على لوائح الإرهاب تخوفاً من إغضاب طهران. وهذا ما عكسته تصريحات مكونيل الذي قال: إن هوس الإدارة المستمر بالعودة إلى اتفاق إدارة أوباما الفاشل هو ما يشتت انتباهها عن حماية مصالحنا في الشرق الأوسط.

ووجه السيناتور الجمهوري اتهامات خطيرة لبايدن قال فيها: من خلال لوم سلفه على سياسة الضغط القصوى، وعدم الرد بحزم على الهجمات الإرهابية من وكلاء إيران، لم تعد خيارات العقوبات أو الرد العسكري موجودة على الطاولة. وفيما يسعى السيناتور الجمهوري تيد كروز لحشد الدعم لمشروع القانون الذي طرحه لإعادة إدراج الحوثيين على لوائح الإرهاب، بدأ زملاؤه في مجلس النواب من الحزبين بتصعيد الضغوطات على الإدارة الأميركية في هذا الإطار. فكتب كل من النائب الجمهوري مايك والتز والديمقراطي سيث مولتون رسالة إلى بايدن يحثانه فيها على إعادة إدراج الحوثيين على اللائحة. وتقول الرسالة التي شاركتها صحيفة بوليتيكو على موقعها الإلكتروني: نحن نفهم أن هدف رفع الحوثيين عن اللائحة كان المساعدة على تحسين الوضع الإنساني في اليمن، لكن هذه الخطوة لم تنجح إلا بتقوية الحوثيين ودفعهم إلى تصعيد اعتداءاتهم وصد جهود المصالحة في البلاد. وتتابع الرسالة لتتحدث عن أهمية الشراكة بين الولايات المتحدة والإمارات، ذاكرة الاعتداءات المتكررة من الحوثيين على أبوظبي، فقال النائبان: هذا وقت حساس للوقوف إلى جانب حليف مهم يتعرض للاعتداء مشيرين إلى أهمية اتخاذ قرار بإعادة إدراج الحوثيين على اللائحة بسرعة. وبوجه هذه الجهود، يتصدى الليبراليون من الحزب الديمقراطي لاتخاذ خطوة من هذا النوع، بحجة عرقلة المعونات الإنسانية لليمن، وغرد السيناتور الديمقراطي كريس مرفي قائلاً بلهجة ساخرة: إعادة إدراج الحوثيين على لائحة الإرهاب، هو تعبير أفضل من حصار أميركي على المنتجات الغذائية إلى اليمن للتسبب عن قصد بمجاعة جماعية للمدنيين. ولعل تصريحات من هذا النوع هي التي تدفع ببعض المنتقدين لقرارات إدارة بايدن في هذا الشأن لاتهام البيت الأبيض بالتودد للشق الليبرالي من حزبه، والتخوف من ردة فعلهم في حال قرر إعادة الحوثيين على لوائح الإرهاب.

 

إيران: لا يمكن لأي اتفاق أن يقيد الأبحاث النووية

لندن: الشرق الأوسط أونلاين/05 شباط/2022

قال أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني اليوم (السبت) إن طهران لها الحق في مواصلة الأبحاث النووية والتطوير، مضيفا أن هذا أمر لا يمكن أن يقيده أي اتفاق. وكتب شمخاني على تويتر حق إيران الشرعي في مواصلة البحث والتطوير والحفاظ على قدراتها وإنجازاتها النووية السلمية، جنبا إلى جنب مع أمنها،... لا يمكن أن يقيده أي اتفاق. من جهته، اعتبر وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان أن الإجراءات الأميركية بشأن رفع العقوبات المفروضة على طهران جيدة لكن غير كافية، بعيد إعلان واشنطن إعادة العمل بإعفاءات متعلقة بالبرنامج النووي المدني للجمهورية الإسلامية. وقال عبد اللهيان لقد أبلغنا الجانب الأميركي عن طريق بعض من ينقلون الرسائل هذه الأيام، أن عليهم اظهار حسن النية بالفعل. حسن النية بالفعل يعني ضرورة حصول أمر ملموس، وفق ما نقلت وكالة إيسنا للأنباء. وأضاف رفع بعض العقوبات بشكل عملي قد يعكس حسن نيتهم. الأميركيون يتحدثون عن ذلك، لكن يجب أن يُعرف أن ما يحصل على الورق هو جيد لكنه غير كافٍ. وتوقفت المفاوضات في فيينا في نهاية يناير (كانون الثاني) الماضي لكي يعود الدبلوماسيون إلى بلادهم للتشاور. وستكون الجولة القادمة من المحادثات هي المرحلة الأخيرة. وفرض اتفاق 2015 قيوداً على برنامج إيران النووي مقابل تخفيف بعض العقوبات الدولية، إلا أن الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، سحب بلاده من الاتفاق في 2018، واصفاً إياه بأنه متساهل مع طهران، وأعاد فرض عقوبات اقتصادية أميركية مؤلمة على إيران. وبدأت إيران بعد ذلك في انتهاك الكثير من القيود التي يفرضها الاتفاق على التخصيب والقيود الأخرى.

 

واشنطن تعيد إعفاء إيران من عقوبات على برنامجها النووي السلمي

واشنطن: الشرق الأوسط أونلاين/05 شباط/2022

أعادت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، من دون أيّ إعلان رسمي، العمل بإعفاءات أساسيّة تتعلّق بالبرنامج النووي المدني الإيراني كانت ألغيت خلال ولاية الرئيس السابق دونالد ترمب، وهي إعفاءات كانت تحمي الدول والشركات الأجنبيّة المشاركة في مشاريع نوويّة غير عسكريّة من التهديد بفرض عقوبات أميركيّة. ويسمح الإعفاء للدول الأخرى والشركات بالمشاركة في البرنامج النووي المدني الإيراني دون فرض عقوبات أميركيّة عليها، باسم تعزيز السلامة ومنع الانتشار. وقال مسؤول أميركي كبير: قرّرنا إعادة العمل بإعفاء من العقوبات من أجل السماح بمشاركة خارجيّة لضمان عدم الانتشار، بسبب مخاوف متزايدة ناتجة عن التطوير المستمرّ للأنشطة النوويّة الإيرانيّة. وأضاف المسؤول الأميركي بحسب وكالة الصحافة الفرنسية (ا.ف.ب)، أنّ هذا القرار يجب أن يُتيح أيضا تسهيل المناقشات الفنّية التي تُعتبر ضروريّة في الأسابيع الأخيرة من المحادثات، في إشارة إلى المفاوضات التي تُستأنف في الأيّام المقبلة في فيينا بين طهران والقوى الكبرى الأخرى. وأوضح أنّ الإعفاء في حدّ ذاته سيكون ضرورياً لضمان الامتثال السريع لإيران لالتزاماتها النوويّة في حال التوصّل إلى تسوية في فيينّا حيث تجري المفاوضات، مؤكداً أنه حتّى بدون اتّفاق في العاصمة النمسويّة، فإنّ هذه المناقشات الفنّية ستظلّ تساهم في تحقيق أهدافنا المتعلّقة بعدم الانتشار. لكنّ واشنطن تؤكّد أنّ ذلك ليس تنازلا لإيران كما أنّه ليس إشارة إلى أنّنا على وشك التوصّل إلى توافق لإنقاذ اتّفاق العام 2015 الذي يُفترض أن يمنع إيران من تطوير قنبلة ذرّية. وكتب المتحدّث باسم وزارة الخارجيّة الأميركيّة نيد برايس على تويتر: لم نمنح إيران تخفيفاً للعقوبات ولن نفعل ذلك حتّى تفي طهران بالتزاماتها بموجب خطّة العمل الشاملة المشتركة. قمر ماكسار يظهر لمحة عامة من محطة بوشهر للطاقة النووية على شاطئ الخليج جنوب إيران في 8 يناير 2020 (أ.ف.ب)

وكان ترمب قد انسحب أحادياً في العام 2018 من الاتّفاق النووي وأعاد فرض معظم العقوبات الاقتصاديّة الأميركيّة على طهران، في إطار حملة ضغط قصوى. وكان ترمب عمد في بادئ الأمر إلى تمديد العمل بهذه الإعفاءات بانتظام، مشيراً إلى الحاجة لـتقليل مخاطر الانتشار. لكنّ إدارته ألغت في مايو (أيّار) 2020 هذه الإعفاءات عندما فشلت في دفع طهران نحو التوصّل إلى اتّفاق أفضل. وتتعلّق هذه الإعفاءات خصوصا بمفاعل طهران المخصّص للأبحاث وبمفاعل الماء الثقيل في آراك الذي تمّ تحويله تحت أنظار المجتمع الدولي بشكلٍ يجعل من المستحيل أن يُنتِج البلوتونيوم للاستخدام العسكري. وردّا منها على العقوبات الأميركيّة منذ العام 2018، حرّرت السلطات الإيرانية نفسها تدريجاً من القيود التي فرَضَها الاتّفاق النووي على أنشطتها، إلى درجة أنها باتت حالياً بحسب خبراء على بعد أسابيع قليلة فقط من امتلاك ما يكفي من المواد الانشطاريّة لصنع سلاح نووي. ويريد بايدن العودة إلى اتّفاق 2015 لضمان بقاء الأنشطة الإيرانيّة مدنيّة وسلميّة بحتة، شرط أن تعود إيران أيضاً إلى التزاماتها. أرشيفية من اجتماع للجنة المشتركة حول المفاوضات الهادفة إلى إحياء الاتفاق النووي الإيراني في فيينا (ا.ف.ب)

وقالت باربرا سلافين المتخصصة في شؤون إيران في مركز أبحاث المجلس الأطلسي، إنّ إعادة العمل بالإعفاءات شرط أساس لاستعادة الاتّفاق النووي وبالتالي فهي إشارة جيّدة إلى إمكان تحقيق ذلك. وتهدف المفاوضات الجارية منذ الربيع الماضي في فيينا إلى إيجاد تسوية بشأن البرنامج النووي الإيراني. وتجري المحادثات بتنسيق من الاتّحاد الأوروبي، بين الإيرانيين والدول الأخرى الموقعة على الاتفاق (ألمانيا والصين وفرنسا والمملكة المتحدة وروسيا)، وبمشاركة غير مباشرة من الأميركيّين. وتم إجراز تقدّم بعد أشهر من الجمود. وعُلّقَت المناقشات الأسبوع الماضي ومن المقرّر أن تستأنف في الأيام المقبلة. وقال عدد من المفاوضين، إنّ وقت القرارات السياسية قد حان للتوصّل إلى اتّفاق، مؤكّدين أنّه لم يتبقّ سوى بضعة أسابيع لتجنّب فشل الدبلوماسيّة ولجوء واشنطن أو إسرائيل إلى خيارات أخرى، بما في ذلك العسكريّة منها، والتي يمكن أن تتسبّب في تصعيد التوتّرات.

 

تحذير من قصر فترة الاختراق النووي الإيراني مقارنة بـ 2015 وماكينزي يتهم إيران بالاعتماد على ميليشياتها لتنفيذ الأعمال القذرة

واشنطن: إيلي يوسف/الشرق الأوسط /05 شباط/2022

حذر مسؤولون أميركيون من أن البرنامج النووي الإيراني أصبح متقدماً للغاية، مقارنة بما كان عليه عند إبرام الاتفاق النووي معها عام 2015. وصرح مسؤولون أميركيون بأنه بإمكان إيران إنتاج ما يكفي من الوقود لصنع قنبلة نووية في غضون أسابيع فقط، كما أنها قد تمتلك قنبلة يمكن بناؤها في أقل من عام. ويقدر مسؤولون أميركيون أن البرنامج النووي الإيراني على وشك إنتاج ما يكفي من الوقود لصنع قنبلة نووية في غضون أسابيع، ويمكن أن تنتج قنبلة خلال أقل من عام. ونقلت صحيفة وول ستريت جورنال عن مسؤولين لم تفصح عن أسمائهم، قولهم إن وقت الاختراق الإيراني - أي الوقت اللازم لإنتاج ما يكفي من اليورانيوم المستخدم في صنع الأسلحة لأجل سلاح نووي واحد - قد تقدم بشكل كبير بعد أن سحب دونالد ترمب الولايات المتحدة من الاتفاق مع إيران في 2018. ويختلف وقت الاختراق عن الوقت الذي قد تستغرقه إيران لبناء السلاح النووي. ويعتقد المسؤولون الغربيون أن إيران لم تتوصل بعد إلى كيفية بناء قلب القنبلة وتوصيل الرأس الحربي بالصاروخ، لكن وقت الاختراق المخفض أقل كثيراً من فترة 12 شهراً التي شكلت أساس الاتفاق النووي الذي وقعه الرئيس باراك أوباما في عام 2015.

- نفاد الوقت

وقال تقرير الصحيفة إن إدارة بايدن تتوقع أن يؤدي التوصل إلى اتفاق على عودة طهران إلى الالتزام بالاتفاق النووي، إلى تمكين إيران من تكديس ما يكفي من الوقود لصنع قنبلة نووية في غضون أقل من عام، وهو نطاق زمني أقصر من ذلك الذي ترتب على اتفاق 2015، بحسب مسؤولين أميركيين. وأشار المسؤولون إلى أنهم توصلوا إلى هذه النتيجة في أواخر عام 2021، مقارنة بالاتفاق الأصلي الذي كان يتيح فترة عام على الأقل لتصنيع السلاح النووي.

- اتفاق معدل

ونقلت الصحيفة عن المسؤولين أنه يجب التوصل قريباً إلى اتفاق معدل لإعطاء الولايات المتحدة وحلفائها وقتاً كافياً للرد على التعزيزات النووية الإيرانية. وأضافت أن فترة الاختراق ستعتمد على الخطوات التي توافق عليها طهران لتفكيك مخزونها من اليورانيوم المخصب، وشحنه للخارج أو تدميره، والحد من إنتاج الوقود النووي، وقدرتها على تصنيع أجهزة الطرد المركزي. وتثير هذه المخاوف شكوكاً جديدة حول قدرة إدارة بايدن على التفاوض على صفقة أطول وأقوى من شأنها تقييد مسار إيران لتصنيع سلاح نووي. وأشار المسؤولون الأميركيون إلى أن واشنطن سترفع الجزء الأكبر من العقوبات التي فرضتها إدارة ترمب، إذا عادت إيران للالتزام بالاتفاق، وهناك مفاوضات جارية في فيينا حول الضمانات التي ستقدمها واشنطن لمساعدة إيران بمزايا اقتصادية. وغني عن القول إن هذا المسار يثير حفيظة، ليس فقط الدول العربية ولكن أيضاً حفيظة إسرائيل. وفيما رفض متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية التعليق للصحيفة حول هذا التقرير، مؤكداً أن إدارة بايدن واثقة من أن الصفقة ستعالج مخاوفنا الملحة بشأن منع الانتشار النووي، قال جوناثان شانزر نائب رئيس مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات، إن إسرائيل لا تزال حريصة للغاية على الحفاظ على علاقة مهنية مع الولايات المتحدة، رغم اشتداد الخلاف بينهما على ملف إيران. وقال شانزر في رسالة إلكترونية إلى الشرق الأوسط، إن الطرفين يواصلان العمل على استكشاف الخيارات البديلة، في حال فشلت المفاوضات، على الرغم من إصرار إدارة الرئيس الأميركي على التوصل إلى مثل هذا الاتفاق مع طهران، لأن وجود خيارات بديلة، ولو كانت غير محتملة حتى الآن، فإنها تبقى جزءاً من استراتيجية المشاركة طويلة المدى بينهما. وأعرب عن اعتقاده بأن خروج المفاوضين من الفريق الأميركي، أعطى إسرائيل مؤشراً على أن الاستراتيجية الأميركية المعتمدة في هذه المفاوضات، قد تتفكك، وهو ما قد يفتح فرصة لمناقشة الخيارات الأخرى.

- محادثات مباشرة

وكانت وكالة الصحافة الفرنسية قد نقلت عن مسؤول أميركي رفيع، رفض الكشف عن هويته، قوله إن الوقت بدأ ينفد أمام المفاوضات مع إيران بشأن برنامجها النووي، داعياً طهران إلى الموافقة على إجراء محادثات مباشرة مع واشنطن للمساعدة في إبرام اتفاق. وأضاف أن البرنامج النووي الإيراني يقترب من تحقيق اختراق نحو امتلاك قدرات لصنع أسلحة نووية، ما يترك مهلة أسابيع أمام المفاوضين للتوصل إلى اتفاق يجمد هذا البرنامج ويخفف من العقوبات المفروضة على طهران. وأضاف: أعتقد أننا وصلنا إلى النقطة التي يتعين فيها اتخاذ بعض القرارات السياسية الأكثر حساسية من قبل جميع الأطراف المنخرطة في المفاوضات.

- اتهامات ماكينزي

من جهة أخرى، قال قائد القيادة المركزية الأميركية الوسطى (سينتكوم)، فرنك ماكينزي، إن النظام الإيراني يعتمد على الميليشيات التي تعمل بالوكالة عنه لتنفيذ عملياته القذرة في المنطقة، وذلك وسط تصريحات بدت أنها تأتي في سياق احتفاظ إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن بـمساحة للتقييمات المختلفة من دوائرها، عن العلاقة مع إيران، ومحاولتها إرضاء حلفائها، عبر رفع التحذيرات من سلوكيات طهران الإقليمية. وبعدما تم استبعاد ملف سياسات طهران الإقليمية المزعزعة وملف صواريخها الباليستية، من جدول أعمال المفاوضات الجارية في فيينا للعودة إلى الاتفاق النووي، بدا واضحاً أن إدارة بايدن تسعى إلى محاولة استرضاء حلفائها وشركائها، عبر تكرار الانتقادات التي توجه لسياسات طهران، فيما تستمر المفاوضات في فيينا رغم التحذيرات من أن إيران اقتربت من إنتاج القنبلة النووية، وهو ما يثير حفيظة إسرائيل التي تطالب واشنطن بالإعداد جدياً لخيارات أخرى في حال فشل المفاوضات مع طهران.

وفي ندوة افتراضية مع معهد الشرق الأوسط في واشنطن، قال ماكينزي إن تلك العمليات تعرض أرواح البشر للخطر من خلال نقل الأسلحة والموارد الأخرى إلى تلك الميليشيات، خصوصاً أن القائد الجديد لفيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، إسماعيل قاآني، لا تمكنه السيطرة على تلك الميليشيات بالدرجة نفسها التي كان القائد السابق قاسم سليماني، يفعل. وأضاف ماكينزي أن قاآني يكافح للسيطرة على تلك الميليشيات التي تعمل بالوكالة في المنطقة، لكنه لم يستطع ممارسة سيطرة مماثلة لسليماني، وهو ما تظهر نتائجه بشكل متزايد في أماكن مثل العراق. وأوضح ماكينزي أن إيران تدرك جيداً خطوطنا الحمراء، لكن الأدلة تظهر أن الجماعات المسلحة تحاول بجدية قتل القوات الأميركية عبر الهجمات التي تنفذها.

- الخطوط الحمراء

وأكد ماكينزي أن سبب استمرار الحرب في اليمن لأكثر من 7 سنوات، يعود إلى حد كبير إلى دعم إيران لميليشيات الحوثي. وفي إشارة إلى هجمات الحوثيين الأخيرة على الإمارات، قال ماكينزي إن الحوثيين مقارنة بإيران، لديهم رغبة أقل للدخول في حرب محدودة، لكن وبغض النظر عن الخطر الذي يهدد البشر، فإنهم يستخدمون بطريقة متهورة أي قدرة تسليحية تقدمها لهم إيران. وأضاف أنهم وإيران يستخدمون الناس في الحرب اليمنية كفئران تجارب، وهي ممارسات غير إنسانية في الحروب، ووصف التهدئة والتطبيع بالخيار الأفضل لإيران.

 

العراق: الكتلة الصدرية تقاطع جلسة انتخاب الرئيس

بغداد/الشرق الأوسط /05 شباط/2022

أعلن رئيس كتلة الزعيم الشيعي مقتدى الصدر في البرلمان العراقي اليوم (السبت) أن أعضاء الكتلة سيقاطعون الجلسة المخصصة لانتخاب رئيس للعراق الاثنين. وقال رئيس الكتلة الصدرية النيابية حسن العذاري خلال مؤتمر صحافي إن على جميع أعضاء الكتلة عدم حضور جلسة مجلس النواب الاثنين المقبل (...) الخاصة باختيار رئيس الجمهورية. ويُعدّ التيار الصدري أقوى كتلة في البرلمان العراقي بعد الانتخابات التشريعية التي جرت في أكتوبر (تشرين الأول) 2021 إذ يشغل 73 مقعداً من أصل 329. إلا أن تغيّب أعضائه عن الجلسة البرلمانية لا يُعرقل اكتمال النصاب، وبذلك لا تُلغى حتى الآن جلسة الاثنين.

والنواب العراقيون مدعوون لانتخاب رئيس جمهورية من أصل 25 مرشّحاً بمن فيهم اثنان هما الأوفر حظاً: الرئيس الحالي برهم صالح والوزير السابق هوشيار زيباري. ويقتضي العرف أن يشغل منصب رئيس العراق كرديٌ. ولطالما كرّر الصدر إصراره على تشكيل حكومة أغلبية، مما سيشكّل انقطاعاً مع التقليد السياسي الذي يقضي بالتوافق بين الأطراف الشيعية الكبرى. ويبدو أن التيار الصدري يتجه للتحالف مع كتل سنية، لا سيما مع رئيس البرلمان محمد الحلبوسي، ومع الحزب الديمقراطي الكردستاني (31 نائباً) الذي يمثّله هوشيار زيباري في انتخابات الاثنين. وأثار تورّط زيباري في أعمال فساد غضب جزء من الرأي العام في الأيام الأخيرة، مما يتسبب بحرج لمقتدى الصدر الذي يقدّم نفسه على أنه مناهض للفساد. ويقدّم كلّ من الحزبين الكرديين الرئيسيين مرشحاً هذا العام. وكتب مقتدى الصدر على تويتر أمس (الجمعة): إذا لم يكن مرشح الحزب الديمقراطي الحليف لرئاسة الجمهورية مستوفياً للشروط، فأدعو نواب الإصلاح لعدم التصويت له. وقال نائب من الكتلة الصدرية - فضّل ألّا تكشف هويته - لوكالة الصحافة الفرنسية، إن قرار الانسحاب موجه للأكراد، بشكل خاص الحزب الديمقراطي، من أجل الاتفاق على مرشح كردي واحد لمنصب رئيس الجمهورية. وأضاف أن زيباري لم يحظَ بالتوافق الوطني والشعبي في ظل الاعتراضات السياسية والشعبية عليه. وأقال البرلمان زيباري في عام 2016 بعد الكشف عن فضائح فساد وشكوك باختلاسه أموال عامة. وأكّد زيباري في مقابلة أمس (الجمعة) أنه لم تصدر أي إدانة (بحقّه) في القضاء العراقي. وشملت التهم الموجّهة إليه إنفاقه 1.8 مليون دولار على تذاكر سفر لحرّاسه الشخصيين.

 

سيناتور أميركي يطالب ألمانيا بإعادة النظر في سياستها بشأن أزمة أوكرانيا

واشنطن/الشرق الأوسط /05 شباط/2022

قبل الزيارة الأولى للمستشار الألماني الجديد أولاف شولتس لواشنطن، دعا السيناتور الأميركي جيم ريش، الحكومة الألمانية إلى إعادة النظر في سياستها فيما يتعلق بأزمة أوكرانيا. وقال السيناتور الجمهوري البارز في لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشيوخ الأميركي في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية في واشنطن: في حال غزت روسيا أوكرانيا على نطاق واسع، سيكون لذلك آثار مأساوية على أوروبا بأكملها - بما في ذلك ألمانيا. وأضاف ريش، في إشارة إلى رفض ألمانيا توريد أسلحة لأوكرانيا: أنا على دراية بسياسة ألمانيا طويلة الأمد بشأن مبيعات الأسلحة، لكن الوضع في أوكرانيا - وحلفاء الناتو يتفقون على هذا الأمر - فريد للغاية لدرجة أنه يتعين على ألمانيا إعادة النظر في موقفها. وفي الوقت نفسه، دعا السيناتور ريش إلى عواقب بالنسبة لخط أنابيب الغاز نورد ستريم 2، وقال: لقد سمعنا بالتأكيد من الحكومة الألمانية أن نورد ستريم 2 يمكن أن يكون هدفا للعقوبات... إذا صح الأمر، فسيكون ذلك جيدا. لكن بالنسبة لي هذا لا يكفي. فقد سمعنا تأكيدات مماثلة عندما غزت روسيا شبه جزيرة القرم في عام 2014، لكن بعد بضعة أشهر واصلت ألمانيا المضي قدما في المشروع. ويستقبل الرئيس الأميركي جو بايدن المستشار شولتس في البيت الأبيض بعد غد (الاثنين). ومنذ أسابيع، تواجه حكومة الديمقراطيين التي يقودها بايدن، والتي أكدت مراراً وحدة الحلفاء داخل الناتو بشأن أزمة أوكرانيا، أسئلة متزايدة تتسم بالانتقاد حول دور ألمانيا في مواجهة الأزمة. وردا على سؤال حول ما إذا كان السيناتور الأميركي لا يزال يعتبر ألمانيا حليفة موثوقة للولايات المتحدة، قال ريش إن العلاقات الثنائية تتجاوز الصراع في أوكرانيا، مضيفا: لكنني أعتقد أنها يمكن أن تتحسن أيضاً، مؤكداً ضرورة أن تجد ألمانيا والولايات المتحدة طرقا للعمل معا ضد التهديدات المشتركة العديدة التي تشكلها روسيا والصين وإيران.

 

الولايات المتحدة تكشف مؤامرة روسية لتبرير غزو أوكرانيا

بوتين وشي يرفضان توسع الناتو شرقاً ويتهمان الغرب بزعزعة الاستقرار

واشنطن: علي بردى موسكو - باريس - كييف/الشرق الأوسط /05 شباط/2022

غداة اتهام إدارة الرئيس جو بايدن للكرملين بإعداد مؤامرة تتضمن تلفيق هجوم أوكراني مصوَّر ضد مصالح روسيا ليكون بمثابة ذريعة لغزو أوكرانيا، الأمر الذي نفته موسكو على لسان وزير خارجيتها، اتفق الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين، والصيني شي جينبينغ، خلال اجتماع بينهما قبيل إطلاق دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين، على رفض توسع حلف شمال الأطلسي (الناتو) شرقاً، واتهما الغرب والولايات المتحدة بزعزعة الاستقرار في مناطق واسعة من العالم. وخلال لقاء شخصي هو الأول له مع زعيم أجنبي منذ بدء جائحة كوفيد - 19 قبيل عامين، قدم الرئيس الصيني دعماً ثميناً لنظيره الروسي الذي يواجه ضغوطاً متصاعدة من الغرب في شأن حشد أكثر من مائة ألف من قواته على الحدود الشمالية والشرقية والجنوبية لأوكرانيا، مما أثار المخاوف لدى دول الناتو من أن يكون ذلك مقدمة لبدء غزو. وفي ظل هذا الاستعراض الاستثنائي المتقن للتضامن بين البلدين على هامش الألعاب الأولمبية التي قاطع افتتاحها الرسمي الكثير من الزعماء الغربيين، أصدر الزعيمان بياناً مشتركاً طويلاً تضمن اتهاماً من الصين للولايات المتحدة بأنها تُذكي الاحتجاجات في هونغ كونغ وتشجع الاستقلال في تايوان، بالإضافة إلى اتهام من روسيا للولايات المتحدة بأنها تلعب دوراً مشابهاً في زعزعة الاستقرار في أوكرانيا. وأكدا أن روسيا والصين تقفان ضد محاولات القوى الخارجية لتقويض الأمن والاستقرار في المناطق المتاخمة المشتركة بينهما. وأضافا أن البلدين يعتزمان مواجهة تدخل القوى الخارجية في الشؤون الداخلية للدول ذات السيادة تحت أي ذريعة، ومعارضة الثورات الملونة وزيادة التعاون (بينهما) في (هذه) المجالات. وفي انحياز واضح من الصين إلى جانب روسيا في أحد مطالبها الأمنية الرئيسية، شدد البيان على أن الطرفين يعارضان المزيد من توسيع (الناتو) ويدعوان حلف شمال الأطلسي إلى التخلي عن مقارباته الآيديولوجية للحرب الباردة. وأشار بوتين وشي في بيانهما إلى أن بلديهما سيعملان على إقامة علاقات أوثق في التجارة والدبلوماسية والأمن. وأكدا أن الصداقة بين الدولتين ليس لها حدود. وقال شي إن الجانبين يدعم بعضهما بعضاً بقوة في حماية مصالحهما الأساسية. وأعلن بوتين اتفاقاً لتزويد الصين بمزيد من الغاز عبر خط أنابيب جديد.

ذريعة جديدة للغزو

في المقابل، سعت إدارة الرئيس جو بايدن إلى تجريد موسكو من ذريعة جديدة لغزو أوكرانيا، إذ كشف مسؤولون أميركيون تفاصيل ما قالوا إنها مؤامرة لتلفيق هجوم مفصل ومجهز بكاميرات على المصالح الروسية ثم نشر الفيديو. وأكدوا أن هذه المؤامرة بلغت مرحل متقدمة في إعدادها. وجرى وصف خطة الهجوم الوهمي على الأراضي الروسية أو الأشخاص الناطقين بالروسية في معلومات استخبارية رُفعت عنها السريّة وجرى تقاسمها مع مسؤولين أوكرانيين وحلفاء أوروبيين في الأيام الأخيرة. وكان هذا أحدث مثال على كشف إدارة بايدن لمعلومات استخبارية كتكتيك لمحاولة وقف جهود التضليل الروسية وإحباط ما تقول إنه جهود الرئيس بوتين لوضع الأساس لعمل عسكري. وإذا قامت روسيا بالغزو، يقول مسؤولو الإدارة إنهم يريدون توضيح أن روسيا سعت دائماً إلى اختلاق ذريعة. وفي الأسابيع الأخيرة، أكد البيت الأبيض أن الاستخبارات الأميركية كشفت أن روسيا شنت حملة تضليل خبيثة على وسائل التواصل الاجتماعي ضد أوكرانيا وأرسلت نشطاء مدربين على المتفجرات لتنفيذ أعمال تخريبية ضد القوات الروسية. ورفض المسؤولون الأميركيون تقديم تفاصيل عن الأدلة التي تستند إليها. وأفاد الناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس، بأن الإدارة بحاجة لحماية المصادر الحساسة وطرق جمع المعلومات الاستخبارية. وقال: نرفع السرية عن المعلومات فقط عندما نكون واثقين من تلك المعلومات. وأفاد الناطق باسم وزارة الدفاع (البنتاغون) جون كيربي، بأن المخطط يشمل إنتاج فيديو دعائي مصوَّر يُظهر انفجارات مدبّرة ويستخدم جثثاً وممثلين يصورون المعزين حزينين. وقال: رأينا هذه الأنواع من النشاطات من الروس في الماضي.

وتشير المعلومات الاستخبارية إلى أن الروس سيقدمون معدات عسكرية تستخدمها أوكرانيا، بما في ذلك سلاح رئيسي قدمته تركيا، وهي عضو في الناتو، لتعزيز صدقية الهجوم المزيف. ويُحتمل أن تستخدم روسيا طائرات مسيّرة تركية الصنع من طراز بيرقدار كجزء من العملية المزيفة.

وقال وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا، في إفادة صحافية أمس (الجمعة)، إن الولايات المتحدة أبلغت بلاده بأن روسيا ربما تنشر تسجيل فيديو دعائياً كاذباً كذريعة لتنفيذ هجوم عسكري، لكن أوكرانيا تنتظر مزيداً من التفاصيل. وشبّه كوليبا الوضع الحالي بذلك الذي كان عليه عام 2014 عندما ضمّت روسيا القرم ودعمت انفصاليين في شرق أوكرانيا. وقال الوزير: مبدئياً، ما تم إعلانه ليس مفاجأة لنا... منذ 2014 ونحن نرى الكثير من الأفعال الماكرة من جانب روسيا الاتحادية. من جانبها وصفت وزيرة الخارجية البريطانية ليز تراس، التصريحات الأميركية بأنها دليل واضح وصادم على عدوانية روسيا غير المبررة وعلى أنشطة سرية (لموسكو) لزعزعة استقرار أوكرانيا. وكتبت على تويتر: المَخرج الوحيد لموسكو هو وقف التصعيد والانسحاب والالتزام بإيجاد مسار دبلوماسي. ونفى وزير الخارجية سيرغي لافروف، أمس (الجمعة)، مزاعم الولايات المتحدة بأن موسكو تلفق تسجيل فيديو كذريعة لشن حرب في أوكرانيا، ووصف الأمر بأنه هراء. وحشدت روسيا أكثر من 100 جندي بالقرب من حدودها مع أوكرانيا لكنها تنفي التخطيط لغزو، وطالبت واشنطن وحلف شمال الأطلسي بضمانات بعدم السماح لأوكرانيا بالانضمام إلى الحلف العسكري.

تعزيز دفاعات سلوفاكيا

وإلى ذلك، أجرى وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، محادثات أول من أمس (الخميس)، واشنطن مع وزير الخارجية السلوفاكي إيفان كوركوك، ووزير الدفاع السلوفاكى ياروسلاف ناد. وفي احتفال لاحق، وقع الدبلوماسيون الثلاثة على وثائق تهدف إلى تعزيز التحالف بين دولتي الناتو مع تصاعد التوترات بين روسيا وأوكرانيا. وتسمح الاتفاقية للولايات المتحدة بتوسيع وجودها العسكري في سلوفاكيا، التي تمتلك حدوداً مع أوكرانيا، من خلال تطوير مطاري سلياك وكوشينا العسكريين. وينقسم السلوفاكيون بشأن المعاهدة، حيث يرى المنتقدون أنها يمكن أن تؤدي إلى فقدان سيادة البلاد. وقال بلينكن إن هذا الاتفاق يسهّل على جيوشنا تنسيق جهود دفاعية غير مألوفة مثل إجراء تدريبات مشتركة. وسيوجد المزيد من المشاورات المنتظمة بين بلدينا في شأن التهديدات التي يتعرض لها شعبنا والسلام والأمن الدوليين. وبعد التوقيع، لا يزال يتعين على البرلمان السلوفاكي منح موافقته -وليس هناك ضمان لتمرير الموافقة، حيث أثارت أحزاب المعارضة الثلاثة في البرلمان، وممثلو النقابات العمالية، والمنتقدون العسكريون، اعتراضات على الاتفاقية. كما أوصى مكتب المدعي العام السلوفاكي نواب البرلمان برفض المعاهدة، بدافع أن اتفاقية الشراكة تقوض الدستور السلوفاكي. وبموجب بنود المعاهدة، ستموّل الولايات المتحدة إعادة تطوير المطارين العسكريين، اللذين سيظلان ملكاً للحكومة السلوفاكية، لكن سيكون بإمكان الجيش الأميركي استخدامهما مجاناً.

واشنطن تحذّر بكين

وقبيل ساعات فقط من اجتماع بوتين وشي، حذرت الولايات المتحدة الصين من مساعدة روسيا على تفادي العقوبات المحتملة المتعلقة بالأزمة في أوكرانيا. وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس، إن واشنطن وحلفاءها لديها مجموعة من الأدوات التي يمكن نشرها ضد الشركات الأجنبية، بما في ذلك تلك الموجودة في الصين التي تحاول التهرب من الإجراءات العقابية المحتملة ضد روسيا. وقالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، لصحيفتين ألمانية وفرنسية، إن الاتحاد الأوروبي أعدّ حزمة قوية وشاملة من العقوبات المالية والاقتصادية في حال غزت روسيا أوكرانيا. وتابعت فون دير لاين لصحيفة هاندلسبلات الألمانية وليزيكو الفرنسية: هذا يتراوح من تقييد الوصول لرؤوس الأموال الأجنبية إلى ضوابط على الصادرات خصوصاً على السلع التقنية، مضيفةً أن الإجراءات يجب أن تجعل الاقتصاد الروسي أكثر ضعفاً. وأشارت المسؤولة الأوروبية إلى أنه من الجليّ تماماً أنه لا يمكن استبعاد مشروع خط أنابيب الغاز نورد ستريم 2 المثير للجدل بين ألمانيا وروسيا كهدف للعقوبات. وفي هلسنكي، أجرى القادة الفنلنديون محادثات مع رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، حول رسالة أرسلها وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، إلى عدة دول حول عدم قابلية الأمن للتجزئة في أوروبا.

وفي بروكسل، رجح الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ، زيادة عدد القوات الروسية في بيلاروسيا إلى 30 ألفاً، بدعم من القوات الخاصة والطائرات المقاتلة المتقدمة وصواريخ إسكندر الباليستية قصيرة المدى وأنظمة صواريخ إس 400 للدفاع الجوي. وقال: هذا أكبر انتشار لروسيا هناك منذ الحرب الباردة. وأكد أن الناتو لا توجد لديه أي نية لنشر قوات في أوكرانيا في حالة غزو روسيا له، لكنه أشار إلى أن الحلف بدأ في تعزيز دفاعات الدول الأعضاء المجاورة، ولا سيما إستونيا ولاتفيا وليتوانيا وبولندا. كما يخطط التحالف العسكري الذي يضم 30 دولة لتعزيز دفاعاته في منطقة البحر الأسود قرب بلغاريا ورومانيا.

ماكرون يجتمع مع بوتين وزيلينسكي

سيلتقي الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مع الزعيم الروسي فلاديمير بوتين، في موسكو، بعد غد (الاثنين)، ومع الزعيم الأوكراني في كييف يوم الثلاثاء، لمناقشة الوضع في أوكرانيا إذ يحاول زعماء الغرب تجنب صراع كبير مع روسيا بشأن أوكرانيا. وأفاد مكتب ماكرون بأنه سيلتقي مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، في كييف، في اليوم التالي لاجتماعه مع بوتين في موسكو. وقال الرئيس الفرنسي ماكرون إن إيجاد مسار تفاوضي لتهدئة التوتر بشأن أوكرانيا يمثل أولوية حتى مع إعلان الولايات المتحدة إرسال ثلاثة آلاف جندي إضافي إلى بولندا ورومانيا مع حشد روسيا لقواتها بالقرب من أوكرانيا.

وأوضح مكتب ماكرون في بيان أنه أجرى مكالمتين هاتفيتين مع الزعيمين الروسي والأوكراني أمس (الخميس)، لمحاولة إحراز تقدم بشأن وضع منطقة دونباس الانفصالية في شرق أوكرانيا في إطار جهود لنزع فتيل التوتر. وقال البيان أيضاً إن ماكرون أكد للرئيسين أهمية مناقشة شروط التوصل إلى توازن استراتيجي في أوروبا من شأنه أن يمكّن من خفض التوتر على الأرض ويضمن الأمن في القارة.

 

سفن حربية روسية تصل إلى ميناء طرطوس غرب سوريا قطعت أكثر من أكثر 6000 ميل بحري في رحلة حول أوروبا

موسكو - لندن/الشرق الأوسط /05 شباط/2022

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، الجمعة، أن 6 سفن إنزال كبيرة من أسطول الشمال وأسطول بحر البلطيق الروسيين وصلت إلى المركز اللوجيستي للبحرية الروسية في طرطوس غرب سوريا. وقال المكتب الصحافي لوزارة الدفاع في بيان، إن مجموعة الإنزال تضم 6 سفن كبيرة، وهي بيوتر مورغونوف وغيورغي بوبيدونوسيتس وأولينيغورسكي غورنياك وكوروليف ومينسك وكالينينغراد. وأضاف أن السفن وصلت عبر أوروبا إلى الجزء الشرقي من البحر المتوسط كجزء من مناورات تجريها البحرية الروسية، تحت إشراف القائد العام للقوات البحرية، الأميرال نيكولاي إيفمينوف. وقطعت السفن أكثر من أكثر 6000 ميل بحري، وترسو السفن حالياً في ميناء طرطوس بسواحل سوريا، حيث تقوم بالتزود بالوقود ومياه الشرب والمواد الغذائية. وجاء في بيان من المكتب الصحافي لوزارة الدفاع الروسية إن مجموعة سفن حربية تابعة لأسطولي بحر الشمال والبلطيق، أنهت في إطار مناورة للبحرية الروسية بقيادة قائد البحرية الأدميرال نيكولاي يفمينوف رحلة حول أوروبا ووصلت إلى الجزء الشرقي من البحر المتوسط. ووقعت موسكو ودمشق اتفاقية حول توسيع مركز الإمداد المادي والتقني التابع للأسطول الحربي الروسي في طرطوس، وتسمح الاتفاقية بتواجد 11 سفينة حربية، بما في ذلك النووية منها في آن واحد، لمدة 49 عاماً، مع إمكانية التجديد التلقائي لفترات بمدة 25 عاماً. وتنص الاتفاقية، التي بدأ تطبيقها في 18 يناير (كانون الثاني) 2017، بأن تتولى روسيا حماية مركز الإمداد التابع لأسطولها، في البحر والجو، فيما تتولى سوريا الدفاع عن المركز من البر.

وتنص الوثيقة، على وجه الخصوص، على أن يسلم الجانب السوري لروسيا للاستخدام المجاني طوال مدة الاتفاق، الأراضي والمياه في منطقة ميناء طرطوس، فضلاً عن العقارات التي لم يتم الإعلان عنها رسمياً. وكان مصدر عسكري روسي في قاعدة حميميم العسكرية الروسية قد كشف عن تسيير دوريات منتظمة للشرطة العسكرية الروسية داخل ميناءي اللاذقية وطرطوس ومحيطهما، بهدف حمايتهما من أي هجمات قد تنفذها مجموعات إرهابية انطلاقاً من ريفي اللاذقية وإدلب. ونقلت وكالة سبوتنيك الروسية عن مصدر عسكري روسي قوله، إن طائرات الاستطلاع الروسية بدأت على التوازي أنشطتها في رصد مختلف أقسام ومحطات مرفأ اللاذقية بشكل كامل وعلى مدار الساعة، تزامناً مع استمرار القوات الروسية بتسيير دوريات على كامل أقسام المرفأ ومحيطه.وتشمل الإجراءات، حسب المصدر، مرفأ طرطوس على الساحل السوري حيث تمت زيادة عدد القوات الروسية المسؤولة عن حماية المرفأ، مع قيام طائرات الاستطلاع بجولات رقابية في أجواء الميناء ومحيطه. وأفاد موقع روس فيسنا الروسي الاثنين الماضي بأن الشرطة العسكرية الروسية، بدأت بتسيير عدة دوريات داخل مرفأ اللاذقية لـمنع حدوث قصف جديد، في إجراء يعتبر الأول من نوعه في محيط المرفأ الذي تستخدمه إيران لنقل وارداتها إلى سوريا، بموجب اتفاقية تتيح عمليات شحن منتظمة بين مرفأ بندر عباس ومرفأ اللاذقية. وتعرض محيط مرفأ اللاذقية في الأسابيع الأخيرة، لهجومين تصدت لهما الدفاعات الجوية السورية بحسب ما أعلنته وسائل الإعلام الرسمية السورية، وتسببت الهجمات بحرائق في ساحة الحاويات في مرفأ اللاذقية. وجاء استهداف إسرائيل لمرفأ اللاذقية القريب من القاعدة العسكرية الروسية ليثير استياءً وغضباً شعبياً من التغاضي الروسي عن الهجمات الإسرائيلية على منطقة الساحل التي تعتبر منطقة نفوذ روسية لا سيما قاعدة حميميم الجوية، وميناء طرطوس، وذلك رغم امتلاك موسكو مضادات دفاع جوي من طرز مختلفة، حسب مصادر في دمشق.

 

داعش والإيزيديون... جرائم تنتظر محاكمات والشرق الأوسط ترصد ردود فعل ضحايا القرشي على قتله قبل أن يحاسب

لندن: هنا والاس/الشرق الأوسط /05 شباط/2022

أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن أن القوات الأميركية الخاصة نفذت بنجاح عملية قتل زعيم تنظيم داعش أبو إبراهيم الهاشمي القريشي، المعروف باسم الحاج عبد الله، في شمال غربي سوريا. ورغم أن مقتل قريشي، يعد دفعة كبيرة لعمليات مكافحة الإرهاب الأميركية في المنطقة والحرب الأوسع ضد عودة ظهور داعش، فإنه حدث مؤثر بشكل خاص لأبناء المجتمع الإيزيدي. ارتقى قريشي ليصبح نائب زعيم داعش أبو بكر البغدادي، قبل أن يخلفه في النهاية. ومع أن الدور الرئيسي الذي لعبه قريشي في تجارة الرقيق الإيزيديين والإبادة الجماعية لا يزال غير معروف، فإن الأدلة التي جمعتها لجنة العدالة والمساءلة الدولية توضح مسؤوليته الجنائية المحتملة عن جرائم الحرب، والجرائم ضد الإنسانية، والإبادة الجماعية وغيرها من الجرائم، بما في ذلك الاتجار بالبشر. قُتل قريشي من دون محاكمة على الإطلاق على جرائمه المزعومة، ما يعطي دليلاً آخر على انعدام العدالة للإيزيديين، وفشل المجتمع الدولي في إجراء محاكمة دولية في هذا الشأن. جرت أول محاكمة بتهمة الإبادة الجماعية ضد الإيزيديين في نوفمبر (تشرين الثاني) 2021 عندما أدانت محكمة ألمانية في فرانكفورت المواطن العراقي طه الجميلي، بارتكاب جرائم إبادة جماعية وجرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب. وكان قد اتهم بالتسبب في وفتاة إيزيدية شابة قام بتقييدها بالسلاسل إلى قضبان النوافذ في الشمس، ما أدى إلى موتها عطشاً. جاءت المحاكمة يومها لتذكر العالم بالفظائع التي لحقت بالأقلية الإيزيدية، عندما انتشر مسلحو داعش في سنجار، موطن الأجداد الإيزيديين في شمال غربي العراق. وقد سعى ما يسمى بـداعش إلى القضاء على المجتمع الإيزيدي بحملة قتل جماعي وتهجير قسري واسترقاق. وفي النهاية قُتل أو اختُطف ما يقدر بنحو 10000 من الإيزيديين بصورة بالغة الوحشية. بالنسبة للإيزيديين، كان لحكم فرانكفورت ذلك المذاق الحلو المر في آن. فكأول إدانة بالإبادة الجماعية ضد أحد منتسبي داعش في أي مكان في العالم، بما يعنيه من اعتراف بالصدمة التي عانى منها المجتمع، فقد أظهر أن العدالة يمكن تحقيقها، وهي بالغة الأهمية للناجين. لكنها في المقابل سلطت الضوء أيضاً على الطبيعة البطيئة للعدالة والمساءلة، ما دفع العديد من الإيزيديين إلى الشعور بتخلي المجتمع الدولي عنهم.

- حصار سنجار

التفت العالم إلى الإيزيديين في أغسطس (آب) 2014 عندما دخل داعش القرى والبلدات المحيطة بسنجار. وبينما كان المسيحيون والعرب والأكراد يعيشون في المدن والقرى التي تعرضت للنهب، فإن الإيزيديين وحدهم من جرى إخطارهم بالعقاب دون غيرهم. وبعد اضطهادهم باعتبارهم عبدة شيطان، أطلق داعش حملة لتطهير المنطقة ممن يسمون الكفرة. مع تقدم داعش، إلى قوات البشمركة الكردية العراقية عن نقاط التفتيش، حاول الإيزيديون الدفاع عن أنفسهم، وفرّ العديد منهم إلى المناطق الكردية وأصبحوا نازحين. الغالبية لا تزال هناك اليوم، عاجزة عن العودة إلى ديارهم، فيما فر آخرون إلى المنحدرات العليا لجبل سنجار، الذي لطالما كان ملاذاً لمجتمع حفل تاريخه بالاضطهاد والعنف. وبينما كان العالم ينظر في رعب، حاصر داعش الإيزيديين الذين حرموا من إمدادات المياه مع ارتفاع درجات الحرارة، ليلقى المئات من المسنات والأطفال حتفهم بسبب الجفاف. الرئيس الأميركي آنذاك باراك أوباما أعلن أن هجوم داعش إبادة جماعية وتم إجلاء الآلاف من الإيزيديين في نهاية المطاف من الجبل على يد القوات الكردية بتغطية جوية أميركية، فيما حوصر من تبقى منهم من قبل داعش. جرى فصل الرجال عن النساء، وتم إعدام بعض الرجال على الفور، وفي حالات أخرى، تم اصطحابهم بعيداً ولم يسمع شيئاً عنهم مرة أخرى. ووُضع بعض الأولاد الأصغر سناً أمام خيار التحول إلى نسخة داعش من الإسلام وسط مقاتلي داعش في القرى الشيعية سابقاً. وجرى نقل النساء والفتيات لاحقاً إلى غرف المشاهدة وفتح أسواق العبيد لبيعهن كرقيق للاستغلال الجنسي من قبل مقاتلي داعش ضمن نظام منضبط للغاية.

- البحث عن المفقودين

وفي حين يُعتقد أن العديد من الإيزيديات لقين حتفهن أثناء القتال خلال فترة وجودهن في الأسر، فإن من المعتقد أيضاً أن العديد منهن ما زلن على قيد الحياة. ويُعتقد أنهن يعيشن مع عائلات مرتبطة بـداعش في العراق أو سوريا، غالبا في مناطق خارج سيطرة الحكومة، ما يجعل الاتصال بهن أو إنقاذهن أمراً صعباً. وفي أغسطس 2021، تم إنقاذ إيزيديتين على قيد الحياة في محافظة دير الزور بعد أن أمضتا وقتاً في التنقل بين المنازل في سوريا. يُعتقد أن بعض الإيزيديين يقيمون في معسكر الهول، الذي يضم أفراداً من عائلات مقاتلي داعش وآخرين تم أسرهم بعد سقوط ما يسمى مناطقهم. ويعتبر الوصول إلى المخيم للبحث عن الإيزيديين المفقودين صعباً، ولكنه ليس بالمستحيل، فقد شهدت حملة أطلقتها منظمات مختلفة في سبتمبر (أيلول) الماضي ضغوطاً من أجل القيام بعملة بحث رسمية لتحديد أماكن وجود النساء والأطفال المفقودين، بما في ذلك هذا المعسكر. وفي ديسمبر (كانون الأول) جرى توجيه نداء من 17 دولة لتسليط الضوء على ما يقرب من 2800 من النساء والأطفال الإيزيديين المفقودين. وحتى الآن لم يجر إطلاق أي بحث تقوده الحكومة للعثور عليهم، كما لم تكن هناك جهود منهجية من قبل السلطات العراقية لفحص الأطفال المحتجزين في معسكرات مثل الهول وروج. والآن لا يزال الجميع ينتظر عملاً ملموساً بشكل عاجل. دفع فشل المجتمع الدولي الناس العاديين إلى العمل. وتكريساً لجهود العثور على الفتيات المفقودات، أسس نشطاء متفانون شبكة من المخبرين في سوريا لإنقاذ الإيزيديين المخطوفين. يعتبر عبد الله شريم أحد هؤلاء، بعد احتجاز 56 شخصاً من عائلته. كانت أول من عاد ابنة أخته مروة في نهاية عام 2014، وبمساعدة مهربي السجائر، تمكن شريم من تحديد مكانها في الرقة وإنقاذها. وعندما اكتشفت العائلات الأخرى ذلك، بدأوا في الاتصال بشريم بشكل محموم. قال شريم: جاءوا إليّ وطلبوا إنقاذ ذويهم المختطفين. لقد أنقذت الكثيرين وأنشأت مجموعة كبيرة لإنقاذ أكبر عدد ممكن من الناس. فحتى اليوم، أنقذت 399 شخصاً، ولديّ كل أسمائهم وتواريخ إنقاذهم والأماكن التي تم إنقاذهم منها لأنني أريد دعم عملي بالأدلة. ولتحديد مكان الفتيات، قام شريم بتنسيق شبكة معقدة من المتطوعين في جميع أنحاء سوريا، بما في ذلك الممرضات وجامعو القمامة والنساء اللواتي يتنقلن من منزل إلى آخر لبيع الملابس والخبز.

شأن العديد من الإيزيديين، يشعر شريم بخيبة أمل من المجتمع الدولي لفشله في إنقاذ أولئك الموجودين على جبل سنجار، ولعدم بذل أي جهد جاد لتحديد مكان الفتيات والنساء المفقودات في السنوات السابقة. استطرد شريم قائلاً: منذ بداية عام 2014 وحتى نهايته، لم يكن للمجتمع الدولي والحكومات المحلية حضور. لقد أنقذنا العديد من الفتيات والنساء المخطوفات حتى قبل إنشاء مكتب غير رسمي في الرقة لهذا الغرض. لو كان هناك دعم دولي أو محلي، لكنا أنقذنا مجموعات كبيرة كانت قريبة في مناطق مثل تلعفر والموصل. فقد شعرنا بالتخلي عنا، ولا يزال هذا الشعور ينتابنا.

- حواجز العودة

من بين 12000 إيزيدي فُقدوا، تم تحديد 5000 قتيل وإنقاذ بضعة آلاف، ما يعني أن ما يصل إلى 4000 لا يزالون في عداد المفقودين. ولا تزال العديد من المقابر الجماعية في سنجار في انتظار نبشها، حيث تخشى آلاف العائلات الأسوأ فيما يتعلق بأحبائها المحتمل وجودهم تحت ترابها. هناك نحو 200 ألف إيزيدي آخر يقبعون في معسكرات المشردين في كردستان العراق، غير قادرين على العودة إلى ديارهم بسبب نقص الضمانات الأمنية. لم يعد هناك مكان للعيش فيه، حيث إن سنجار والقرى المحيطة بها باتت خراباً إلى حد كبير. لم يتغير شيء يذكر منذ طرد داعش في عام 2014، حيث تجوب القوات العراقية والكردية المنطقة، وكذلك الميليشيات الشيعية، بينما تشن تركيا بانتظام غارات جوية ضد المسلحين الأكراد المشتبه في أنهم يختبئون في سنجار، في وضع يتعارض مع اتفاق وقعته حكومتا كردستان والعراق عام 2020 لاستعادة الاستقرار في المنطقة. تعتبر هذه الصفقة واحداً من عدة تعهدات من قبل الحكومة العراقية لم تؤت ثمارها بعد. ففي العام الماضي، أقر العراق قانون الناجين الإيزيديين، الذي اعترف بالجرائم ضدهم على أنها إبادة جماعية، ووعد بأرض واعدة وتعويضات وفرص عمل متزايدة للناجين. ورغم أن تمرير القانون كان بالغ الأهمية، فقد جاء التقدم بطيئاً بالنسبة للناجين الذين لا يزالون في الغالب يعيشون من دون منازل أو وظائف أو أي مظهر من مظاهر الاستقرار.

- ماذا بعد؟

يتوقع إيزيديون أن يشجع المجتمع الدولي بغداد وحكومة كردستان على وضع جدول زمني واضح واتباعه لتنفيذ اتفاق سنجار يتمحور حول احتياجات المجتمع الإيزيدي. فإذا كان الرئيس الأميركي بايدن جاداً بشأن سياسة خارجية تركز على حقوق الإنسان، فيجب أن تكون مساعدة المجتمع الإيزيدي أولوية. بعد ذلك يجب على المانحين الدوليين الرئيسيين والحلفاء العراقيين الاستثمار في إعادة الإعمار الشامل في سنجار، لتمكين العودة الآمنة للإيزيديين النازحين لأن مخيمات النازحين ليست حلاً دائماً. في هذا الصدد، قال عابد شمدين، المدير التنفيذي لـمبادرة ناديا (جمعية غير ربحية مكرسة لإعادة بناء المجتمعات الممزقة والدفاع عن الناجين من العنف الجنسي): لا يمكن تحقيق التقدم واستدامته إلا من خلال استقرار الأمن والحكم المحلي الذي يسمح لمجتمعات سنجار، مثل الإيزيديين، بأن يكونوا أصحاب مصلحة متساوين في استعادة وطنهم وإدارته الديمقراطية. وأضاف شمدين: أدى التهجير الإيزيدي المطول إلى ارتفاع معدلات الانتحار وزواج الأطفال وحالات العنف ضد المرأة، وهذه المعدلات يمكن تخفيفها من خلال توفير مسار للعودة إلى منازل آمنة ودائمة مع إمكانية الوصول إلى التعليم والرعاية الصحية والعمل في سنجار. تعمل مبادرة ناديا على تطوير مشروع لإنقاذ الآلاف من النساء والأطفال الإيزيديين المفقودين، عبر إنشاء قاعدة بيانات شاملة للمفقودين ووضع الأساس لإنقاذهم وجمع شملهم مع عائلاتهم. وتعتبر المبادرة الأولى من نوعها في المنطقة، ويجب أن تكون مدعومة بتمويل دولي ودعم لوجيستي. وختم شمدين قائلاً: رغم أننا، بوصفنا منظمة غير حكومية دولية، غير قادرين على المشاركة في الإنقاذ الفعلي لأولئك المفقودين، فإن أملنا هو دفع العراق وكردستان والمجتمع الدولي لبذل المزيد من الجهود. في النهاية، نريد أن يعرف هؤلاء النساء والأطفال أنهم لم يُنسوا.

 

شهود عيان من أطمة لـالشرق الأوسط: عراقي غامض كان يسكن في منزل عادي

أطمة (شمال سوريا): فراس كرم/الشرق الأوسط /05 شباط/2022

علمت الشرق الأوسط من شهود عيان في بلدة أطمة شمال سوريا قرب حدود تركيا أن الشخص الذي استُهدف في البلدة كان رجلاً غامضاً وساد اعتقاد أنه عراقي وربما تركماني دون أي تفاصيل إضافية، وكان يسكن في منزل عادي، تعيش في قبوه أسرة عادية. وقال شهود عيان لـالشرق الأوسط إنه في نحو الساعة الواحدة بعد منتصف ليل الأربعاء - الخميس، حلقت في أجواء بلدة أطمة قرب الحدود السورية التركية، 7 طائرات مروحية على علو منخفض جداً، وقامت بمحاصرة منزل مؤلف من طابقين وقبو أرضي بمحيط البلدة جواً، وعرفت القوات في المروحيات عن نفسها بأنها تتبع التحالف الدولي، وعلى المطلوبين تسليم أنفسهم، وطالبت خلال ذلك النساء والأطفال بإخلاء منازلهم في المنطقة المستهدفة، وأعقبها إطلاق نار كثيف بالرشاشات والصواريخ على المنزل المستهدف. ويضيف الشهود: نفذت قوات التحالف إنزالاً جوياً، وانتشر عدد كبير من عناصرها بالمكان وسط اشتباكات عنيفة مع سكان المنزل، استمرت لأكثر من 3 ساعات، وجرى خلالها تدمير أجزاء من المنزل وأساسه، ومقتل 13 شخصاً؛ بينهم 4 نساء و6 أطفال، في حين جرى إسعاف طفلة تعرضت لإصابات خطيرة. وأوضح الشهود أن سكان المنزل الذي جرى استهدافه من قبل قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية مجهولو الهوية ولا أحد يعرف عنهم ولا عن جنسيتهم أي شيء، ولم يتسن لأحد التأكد من أنه جرى إلقاء القبض على أي شخص خلال عملية الإنزال، بسبب ضراوة الاشتباكات ومحاصرة المكان من قبل قوات التحالف، واستهداف أي ضوء يقترب من المكان. من جهته، قال مالك المنزل في بلدة أطمة، إنه قام بتأجير المنزل لشخص من ريف حلب منذ نحو عام بمبلغ 130 دولاراً أميركياً شهرياً، ولا يعلم بعد ذلك شيئاً عن سكان المنزل. وقال أحد أبناء المنطقة إن المنزل الذي جرى استهدافه يضم طابقين وقبواً، وفي الطابق الأول يقطن الشخص المستهدف، بينما الطابق الثاني تقطن فيه امرأة أرملة واثنتان من بناتها، قتلوا جميعاً خلال العملية، أما القبو فتقطن فيه عائلة ورب الأسرة فيها يعاني من أمراض في الكلى لم يصابوا بأذى. وأضاف أنه جرى استهداف سيارة تقل شخصين حاولت الاقتراب من مكان الاشتباك بالصواريخ والرشاشات، من قبل الطائرات الأميركية، مما أدى إلى مقتلهما على الفور، ليتبين فيما بعد أنهما عناصر أمنية يتبعون (هيئة تحرير الشام).

ونفذت طائرات مروحية تابعة لـالتحالف الدولي بقيادة واشنطن، فجر الخميس 3 فبراير (شباط) الحالي، عملية إنزال جوي استهدفت خلالها منزلاً في منطقة أطمة، وسط اشتباكات عنيفة استمرت لساعات، ودعت فيها قوات التحالف عبر مكبرات الصوت المطلوبين لتسليم أنفسهم، وقتل خلالها 13 شخصاً بينهم أطفال ونساء، بحسب ناشطين. ووصفت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، أمس الخميس 3 فبراير الحالي، في بيان لها، عملية الإنزال الجوي التي نفذتها فجراً شمال سوريا بـ(الناجحة)، دون سقوط أي ضحايا مدنيين. وأضافت أن العملية جاءت لمكافحة الإرهاب في تلك المنطقة، وأكدت اعتقالها عناصر إرهابية متطرفة. من جهته؛ أعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية، جون كيربي، أن القوات الأميركية نفذت بنجاح مهمة متعلقة بمكافحة الإرهاب في شمال غربي سوريا، ولم تكن هناك خسائر في صفوف القوات الأميركية، وسيجري توفير مزيد من المعلومات عندما تصبح متوفرة.

وكشف مسؤولون أميركيون عن أن إحدى الطائرات المروحية التي شاركت في عملية الإغارة على منطقة أطمة، واجهت مشكلات ميكانيكية، وكان لا بد من قصفها وتدميرها على الأرض. وتداول ناشطون صوراً لحطام طائرة مروحية بالقرب من منطقة عفرين شمال سوريا، قالوا إنها تعود لحطام الطائرة المروحية الأميركية التي جرى قصفها على الأرض بعد تعرضها لمشكلة ميكانيكية. ويبعد المنزل المستهدف نحو مائتي متر عن حاجز ومعبر دير بلوط الذي تسيطر عليه قوات تابعة لـهيئة تحرير الشام، ويبعد عن موقع عسكري ومخفر تابعين للقوات العسكرية التركية بنحو 500 متر، وكيلومتر، على التوالي، وتعدّ منطقة أطمة ملاذاً آمناً للنازحين السوريين، حيث تضم نحو 60 مخيماً وتجمعاً سكنياً للنازحين، ويتوارى في المنطقة زعماء وقادة فصائل بارزون؛ بحسب الناشطين. وقال ناشطون سوريون إن عملية الإنزال لقوات التحالف الدولي قرب منطقة أطمة شمال إدلب، هي الأكبر منذ العملية التي نفذتها القوات الخاصة الأميركية في 27 أكتوبر (تشرين الأول) 2019 وأدت إلى مقتل زعيم تنظيم (داعش) أبو بكر البغدادي وعدد من مرافقيه حينها.

 

ليبيا: مرشحان فقط لخلافة الدبيبة وحفتر يعود لقيادة الجيش

حارسة للقذافي: الرئيس السابق على قيد الحياة ويقود المقاومة

طرابلس، عواصم وكالات/05 شباط/2022

فيما ينتظر الليبيون الجلسة النيابية التي سيعقدها البرلمان في الثامن من فبراير الجاري، لاختيار رئيس جديد للحكومة، فإن حكومة الوحدة الحالية برئاسة عبدالحميد الدبيبة، ما زالت تتمسك بموقفها الرافض للتخلي قبل انتخاب سلطة شرعية، تؤازرها في موقفها ميليشيات في طرابلس تلوح مهددة بالتصعيد.بموازاة هذا التوتر، أفادت معلومات بأن مرشحين فقط ملفاتهما مستكملة لشروط الترشح إلى منصب رئيس الوزراء الجديد، هما فتحي باشاغا وخالد البيباص، فيما استبعد المرشح مروان عميش لعدم حصوله على التزكيات المطلوبة، علما أن مهلة تقديم الترشيحات انتهت أمس. من جهة أخرى، ذكر مصدر عسكري ليبي أن خليفة حفتر، عاد إلى قيادة الجيش الوطني الليبي بعد تركه المنصب، بهدف الترشح للانتخابات الرئاسية الليبية. على صعيد آخر، عادت دفعة تتألف من حوالي 250 مرتزقاً سورياً إلى الأراضي التركية، بعد مكوثها لأشهر طويلة في ليبيا، ضمن ما يسمى الجيش الوطني المدعوم من أنقرة، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان. في حين، يواصل الجيش الليبي فرض سيطرته على جنوب البلاد، والتي استهدفت في المقام الأول الأوكار الإرهابية والمهربين وعصابات الهجرة غير الشرعية والتي تتمركز في الجنوب. القائد العسكري آدم حجر صالح، آمر الدوريات الصحراوية باللواء طارق بن زياد المعزز في منطقة أم الأرانب، أكد أن الوضع الأمني أصبح تحت السيطرة الكاملة عقب تعزيز القوات العسكرية في تلك النقطة. وأوضح صالح، أن القوات في تلك المنطقة مكلفة بمهمة واحدة من القيادة العامة للجيش الليبي وهي فرض السيطرة الكاملة على المنافذ الحدودية الجنوبية بشكل كامل. في حين، شهد محيط جزيرة الفرناج بالعاصمة الليبية طرابلس اشتباكات بين مجموعتين مسلحتين، وفق ما ذكرت وسائل إعلام ليبية. وأفاد سكان بالمنطقة بأن ما يجري هو تبادل إطلاق النار بين الكتيبة 777 التي شكلها مؤخرا، هيثم التاجوري، وقوة من الشرطة القضائية التابعة لجهاز الردع. في سياق مختلف، زعمت عائشة الفيتوري، الضابطة السابقة في طاقم حراسة معمر القذافي، أن الرئيس الليبي الراحل لا يزال على قيد الحياة، مشيرة إلى أن الذي قتل هو أحد أقاربه. وقالت إن القذافي لم يدخل إلى سرت، بل الذي دخل هو شبيه له يدعى حميد أبومنيار القذافي، أما الرئيس فقد دخل إلى بني وليد ثم غادرها. وكذبت عائشة الفيتوري كلام محكمة الجنايات الدولية التي أكدت أن المقتول هو القذافي من خلال فحص الحمض النووي للجثمان، زاعمة أن هذا غير صحيح، فلماذا لم يصدر قرار من الأمم المتحدة بذلك حتى الآن، ولماذا لم يتم تسليم الجثمان؟.

 

تفاصيل المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة

أيّها الموارنة: كنتم الحضارة، فَجَعلوا مِنكم للانتخابات صحَّارة... "أُمُرُونُيِ: مدِينُيُوتُا وَيْتون، وعبدُوُخون قُوفيناِ لـﭼُوبُياِ"

بقلم المخرج يوسف ي. الخوري/05 شباط/2022

*إخواننا في الطوائف الأخرى لا تُكثروا الشماتة بنا، يكفيكم أن تنظروا إلى مصائبكم لتُدركوا أنّ أزماتكم لا تقلّ خطورة عن أزمات الموارنة، فادعوا للموارنة لكي يعودوا إلى اللا انتظام الحقيقي، فيصطلحون ويعودون إلى لبنان وكلنا نعود.

http://eliasbejjaninews.com/archives/106108/%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%ae%d8%b1%d8%ac-%d9%8a%d9%88%d8%b3%d9%81-%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d8%ae%d9%88%d8%b1%d9%8a-%d8%a3%d9%8a%d9%91%d9%87%d8%a7-%d8%a7%d9%84%d9%85%d9%88%d8%a7%d8%b1%d9%86%d8%a9-%d9%83/

اِجتمع مسؤول رفيع المستوى في الإدارة الأميركية الحالية مع مجموعة دعم لبنانية أميركية، فدار النقاش بين الطرفين حول ما قاله وزير الخارجية الأميركي "أنتوني بلينكن"، في مؤتمر التغيير المناخي "غلاسكو" عن أنّ الانتخابات النيابية المقبلة "على" لبنان "يجب أن تكون حرّة وعادلة". وبطبيعة الموقف، من البديهي أن تسأل مجموعة الدعم:

"كيف تكون الانتخابات حرّة وعادلة في بلد فاقد السيادة ويُهَيمن على قراره حزب إسلامي متطرّف مصنّف إرهابي !؟"

(المسؤول الأميركي يُجيب).

"كيف تكون الانتخابات حرّة وعادلة بينما القانون الانتخابي مفصّل، وبتواطؤ بين كلّ الزناديق في السلطة، لكي يضمن أكثريّة برلمانيّة لمحور حزب الله المصنّف إرهابي!؟"

(المسؤول الأميركي يُجيب).

"تحضّنا على التغيير بالانتخابات مع العلم أنّ الأكثريّة البرلمانية لا تؤثّر في ظلّ هيمنة سلاح غير شرعي على قرار الدولة، والبرهان، كانت الأكثريّة البرلمانية ضدّ حزب الله وخطه منذ العام 2005 ولغاية 2018، ماذا غيّرت أو فعلت غير الاستسلام والخنوع؟"

(المسؤول الأميركي يُجيب).

هنا يهمس أحد أعضاء مجموعة الدعم في أُذُن صديقه:

"أكنّا مضطرّين إلى المجيء إلى واشنطن لنسمع هذه الأجوبة؟ الجميع في لبنان، تيار وقوّات وكتائب...الخ.. يردّدونها نفسها في صالوناتهم الانتخابية."

(ممازحًا) "هنا في واشنطن النكهة مختلفة! ألا تلمس أهميّة أن يأتيك الجواب مباشرةً من مصدره: "هذا ما يُريده المجتمع الدولي". (يضحكان سرًّا)

يحتدم النقاش في الناحية الأخرى:

أحد أعضاء الوفد (للمسؤول الأميركي): "إذا كانت واشنطن محتلّة ودعت الإدارة الأميركية إلى انتخابات في ظلّ الاحتلال، هل تشاركون فيها؟"

المسؤول الأميركي: "بالتأكيد لا نشارك".

"لماذا؟ لأنّ بلدكم سيكون محتلًا؟"

"لا بل أكثر، لأن الدعوة إلى الانتخابات لن تكون صادرة عن الإدارة، بل عن إرادة المحتلّ".

"ولماذا تدفعوننا إلى المكان الذي لا تقبلونه على أنفسكم كوطنيين أميركيين؟!"

(المسؤول الأميركي يُجيب).

"سعادتكم، قبل سنة ونصف كان حزب الله من المحرّمات، أمّا اليوم فأكثر من ثلثي الشعب يهتف بأنّه محتلّ إيراني. لا أظنّ أنّه يخفى عليكم أنّ الانتخابات ستُعيد الحزب أقوى إلى البرلمان وستعطيه شرعيّة شعبيّة ودستوريّة، وسيظهر للعالم وكأنّ اللبنانيين راضون عن محتلّهم وهم انتخبوه. وأنتم ستكونون مضطّرين، قبل غيركم، للاعتراف به، لأنكّم حرّضتم على انتخابات تحت السلاح وضغط الاحتلال".

المسؤول الأميركي (Poker face): "مَن نحن؟"

عضو مجموعة الدعم: "المجتمع الدولي، والأمم المتّحدة، والأوروبيون وكل مَن يحرّض على المشاركة في هذه الانتخابات..."

المسؤول الأميركي: "بما أنّكم تكبدّتم كلّ هذا العناء لمقابلتنا في واشنطن، كان عليكم أن تدرسوا ملفّكم أكثر: الانتخابات هي مطلب "قياداتكم" المسيحيّة قبل أيّ أحد غيرها. والتمسّك بالقانون الانتخابي الحالي الذي يُعطي الغلبة لحزب الله، هو خط أحمر عند زعمائكم المسيحيين وليس عند أحد آخر غيرهم!"

هَمْسٌ مرّة جديدة بين أعضاء مجموعة الدعم:

"أتعتقد أنّ سيّدنا البطريرك الراعي يعلم أنّنا نحن مَن يُدير المجتمع الدولي وليس العكس؟"

حين يقول المسؤول الأميركي "قياداتكم" المسيحيّة، فهذا يعني تحديدًا "القيادات" المارونيّة، لأنّه صودف أنّهم "موارنة" هؤلاء المدّعين تمثيل المسيحيين، أو المدافعين عنهم وعن حقوقهم، وطبعًا خلف كلّ منهم شرائح مسيحيّة من طوائف أخرى.

وقبل أن يأتيني أحد غيارى الدين منتفضًا لكرامة الموارنة، أو مدافعًا، مثلًا، عن ميشال عون وسمير جعجع لكونهما مارونيّين، ويضطرّني أن أجيبه "بالكبيري"، أفصح، دون خوف ولا وجل، عن أنّ ما سأدلي به يُصيب الزعامات السياسيّة المارونيّة العائليّة والحزبيّة، كما يُصيب مَن يُصوّرون أنفسهم، أو يُصوّرونهم لنا، نخبًا مثقفة (أنتليجنسيا) مارونيّة.

دلوي يفيض بمنسوب الغباء العالي لدى سياسيي وأنتلجينسيا الموارنة، وعيناي تفيضان حين أرى إلى اين انحدروا بالموارنة وبالمسيحيين وبلبنان، وكي لا تفيضُ روحي قهرًا على أمّة "دمُرونُيِ"، سيفيض صدري بما يختزن من خساسة وذلّ وهَوان النميمة لدى "هُلِن"، و"هُلِن" كلمة سريانية تعني هؤلاء.

أَبِعشرين من الكراسي البرلمانية تبيعون "دْبِتْ مُرُون"، و1600 سنة من تاريخ "دمُرُونُيِ"، وتبيعون خلفهما الفكرة اللبنانيّة!!؟ لبنان في خطر وسياسيو الموارنة يتلهّون بانتخابات أقصى أمل منها أكثريّة لحزب الله تكفيه لتحويل لبنان إلى جمهوريّة إسلاميّة؟!! أمِن شيم سياسيي الموارنة، مِمّن يدّعون تمثيل كلّ المسيحيين، ويزايدون في لبنانيّتهم، أن يلهثوا خلف برلمان سيتحتّم عليهم مجالسة المحتلّ فيه، في حين هم يُزايدون على بعضهم البعض في أنّ معركتهم سياديّة وتركّز على التخلّص من هذا المحتلّ!!؟ أتُدركون يا "هُلِن" السياسيين، أنّ مجالسة المحتلّ في نفس البرلمان لها تفسيران لا ثالث لهما: إمّا المحتلّ ليس محتلًّا وهو فعلًا من النسيج اللبناني. وإمّا أنتم عملاء للمحتلّ لتقبلوا بمجالسته. وكم بتّ أتمنّى أن يتواضع السيّد حسن نصرالله "ويبيعنا اِيّاها ويقبل إنّو هوّي لبناني"، كي لا يوصم تاريخ "دمُورُنُيِ" بابن صبحا جديد، متمثّلًا بسياسيي الكراسي الموارنة "هُلِن"، الزاحفين إلى الموت في انتخابات الـ2022!

حيف عليكم، وعلى أدائكم، وعلى خطابكم الذي من خلاله تسمحون لأنفسكم بتضليل الشعب من أجل كرسيّ نيابيّ، والشعب يجوع يا كفرة! ألا تخجلون من أنفسكم حين تكذبون على الشعب وتَعِدونه بأنّكم ستغيّرون من الداخل وأنتم أعجز من أن تقفوا حُجّاب على باب البرلمان في ظلّ الاحتلال!!؟ ما هي المشاريع التي ستغيّرون من خلالها والتي على أساسها سينتخبكم الشعب؟ واحدكم مشروعه "جرّبونا". نجرّبكم!!؟ "وبركي فوّتونا بالحيط"!؟ واحد آخر مشروعه نزع الغطاء عن حزب الله من خلال إضعاف حليفه المسيحي! نزعنا الغطاء. ومن قال إنّ المحتلّ يحتاج هذا الغطاء ليمرّر مشاريعه؟؟ وثالث ينحدر بترويجه للانتخابات إلى اعتقاده بأنّه يغري الناس بوعده بأنّ سعر صرف الدولار سينخفض بمجرّد أن ينتخب الناس جماعته بعد أربعة أشهر، فيأتيه المحتلّ في اليوم التالي ليقول له "كفى هرطقة"، وبإشارة و"قبّة باط" يُخفّض المحتلّ الدولار في يوم واحد 10,000 ليرة، ولا أعرف إذا فهم هذا "الماروني" بأنّ المحتلّ، بتخفيضه الدولار، يقول له: "انتظم، أنا مَن يأمر هنا!"

ويأتيك قُمّة التفاني من أجل المسيحيين، حليف حزب الله "الماروني"! مشروعه المشرقي يقضي على آخر نفس مسيحي حرّ في هذا الشرق وليس في لبنان فقط؛ وتمسّكه بطموحاته الرئاسيّة وبموقعه على رأس شريحة وازنة من المسيحيين، بعدما صدرت بحقّه عقوبات دوليّة، لا أستطيع ترجمته إلّا بِنوع من المكيافيليّة" العمياء الراضيّة بالتضحية بشعبها للوصول إلى مآربها الشخصيّة.

ما بالك بالسياسيين الموارنة أمام أصحاب الطموحات السياسية من التجّار "الموارنة"، ومن اليسار الماروني الزنديق! وما بالك بالسياسيين الموارنة أمام الأنتليجنسيا المارونيّة العاجزة حتّى عن تحديد هويّة "دْبِتْ مُورُن" قبل أن نقول أنّها عاجزة عن تحديد الهويّة اللبنانية. يأتيك تاجر طامح إلى شراء كرسي نيابي بماله الوفير، فـَ "بيفقعنا" نظريّة النور والظلام من القرون الوسطى ليُغري الناخبين بالقول أنّه يريد أن يضع لبنان في القسم المُضاء من العالم الجديد. ويأتيك تاجر طموح آخر يحدّد أنّ المعركة الانتخابية النيابية هي التي ستحدّد هويّة لبنان!!! "يا ربّي دخلك"، يا جماعة هذا العبقري وضع الهويّة اللبنانية في صندوق الاقتراع والكلّ يعرف أنّ الانتخابات سيفوز بها حزب الله. "ولك باعنا بقشرة بصلي!!" وتأتيك جماعة الأنتليجنسيا، جماعة الهَبَل والهبَل الآخر، عرب، عروبة، عَوْربة، قوميّة عربية في وجه قوميّة فارسيّة، وأنّ الانتخابات النيابية هي استحقاق لا يجب تفويته، والشعب يجوع يا كفّار يا تجّار!!!

ثلاثون سنة مرّت على لبنان ولم يُحترم أيّ استحقاق، ليأتيك اليوم "نخبويّ" قائلًا بما معناه: "فَليأخذ البلد حزب الله، لكن حذارِ تطيير الانتخابات".

هذا الشح في التفكير بين نخب الموارنة، وضعني منذ يومين في قلق عميق، حتّى اتّصلت بأحد الأصدقاء لأسأله ما إذا كان العقل يتوقّف عن النمو وقبول التطوّر في عمر معيّن. والحمد لله أن لا!

"مُورُنُيِ لُو مْطَكْسينْ" (أيّ "الموارنة لا ينتظمون")، هكذا كان يصفهم أعداؤهم عبر العصور. لا ينتظمون، لكنّهم استمرّوا لأنّهم كانوا يعرفون متى يتعالون على الجراح ولو على مضض، ولأنّ كنيستهم ورهبانهم بقوا ساهرين على لمّ شملهم وجمعهم. اليوم، "موارنة" الكراسي لا يجمعهم غير الحقد والدناءة، ولن يتعالوا على الجراح ولو كان ذلك سيكلّف دمار لبنان وخروج الموارنة من الشرق إلى غير رجعة. كنيستنا تتطلّع إلى إنقاذ لبنان، وهي تعجز عن جمع "دْبِتْ مُورُن". رهباننا، صمّام أمان الموارنة، لم أعد أعرف عنهم شيئًا ولا أراهم.

رحيل تبكي على أبنائها وأنا أبكي على "ﭼفِتُا دمُورُنُيِ" (كرمة مارون). وما يكسر وجداني أنّ موارنة الكراسي يدمّرون الموارنة ولبنان في صراعاتهم الظاهرة، أمّا في الباطن، فهم مَمسوكون من مايسترو واحد يتلاعب بهم.

إخواننا في الطوائف الأخرى لا تُكثروا الشماتة بنا، يكفيكم أن تنظروا إلى مصائبكم لتُدركوا أنّ أزماتكم لا تقلّ خطورة عن أزمات الموارنة، فادعوا للموارنة لكي يعودوا إلى اللا انتظام الحقيقي، فيصطلحون ويعودون إلى لبنان وكلنا نعود.

 

البروبغندا الايرانية وأهداف حزب الله

الكولونيل شربل بركات/05 شباط/2022

http://eliasbejjaninews.com/archives/106113/106113/

بينما كنت استمع لمقابلة من أحد المدافعين عن حزب إيران، والذي أتحفنا بالكثير من المعلومات المهمة عن مخططات الشر والحقد التي يرسمها جماعة الولي الفقيه، والتي تجعلنا نتمنى بأن يتدخل الله فعلا ليمحي الشر الذي يزرعونه في النفوس وقد أمرضها غيّهم واستكبارهم والعنجهية الفارغة، والتي لا تترك للخير سبيلا ولا للشفقة عليهم اي باب، هذا المدافع عن حزب ولاية الفقيه مدعيا الفهم ومتخفيا خلف عنوان كبير لمؤسسة دراسات استراتيجية "وهمية" يحاول بمطالعته إرهاب اللبنانيين أولا، ومن ثم كل المختلفين عن جماعته، بالكلام على قوة "المقاومة" التي يصرّ على أنها ليست حزب الله منفردا انما هناك تنظيمات ومسميات تعاونه. ويبدو في كلامه الكبير أن الحزب محشور فعلا، في لبنان أولا وفي بقية الجبهات التي استعمل لدعمها.

ففي لبنان يبدو بأن الشارع لم يعد يخيفه تجبّرهم فوضحت الصورة في عيون الكل وعرفوا مكامن الحقد حتى على الذات والتي أدت بهؤلاء إلى أن يدمّروا كل مظاهر الحضارة التي تغنّى بها لبنان لكي يشعروا بالتفوق على أبنائه كونهم لا يملكون ما يتباهون به سوى مسلسل الحقد والشر الذي يزرعون حيثما حلوا.

وفي العراق، وهو البلد الأقرب إلى إيران والذي تسكنه أغلبية شيعية صمم الخميني وخلفاؤه بأنها ستكون خزان المقاتلين والمدافعين عن الامبراطورية كما كان المناذرة العرب قبل الفتح الاسلامي، يبدو أنه بدأ يفقد المبادرة، بالرغم من اعتبار جماعة الحشد الشعبي التي أدخلها في مؤسسات الدولة بكامل سلاحها وتنظيمها وقيادتها المؤتمرة من الحرس الثوري، وهو في كل يوم يحصد ثمن العنجهية الفارسية وتنامي غضب الشارع الشيعي في البصرة وجنوب العراق قبل مناطق السنة أو الأكراد أو المسيحيين.

أما في اليمن "السعيد"، الذي كان أهله يعتبرون من دول الخليج العربي بشكل أو بآخر وقد عملوا في دوله وعاشوا منافع الجيرة بعد ظهور الثروة النفطية، ولو أنهم تأخروا قليلا عن اللحاق بالحضارات الجديدة كما الكثير من جيرانهم، فقد حاول الخميني ضمهم إلى حلمه حيث قرأ تاريخ الأمبراطورية الفارسية جيدا وتعلّم بأن كسرى الأول كان أرسل أحد قادته "فاهريز" على راس ثلّة من الفرسان النبلاء للاستيلاء على اليمن وقطع الطرق التجارية بين الهند والقسطنطينية. وقد كان فاهريز نصّب يومها أحد أبناء اليمن "سيف بن ذي يزن" ملكا عليها ليرعى مصالح الأمبراطورية الفارسية، وكان ذلك حوالي سنة 570 ميلادية. ولكن سيف قتل من قبل الأثيوبيين أثناء مساندتهم لثورة قامت ضده سنة 575 ما اضطر فاهريز للعودة على راس قوة من أربعة آلاف فارس إلى اليمن لطرد الأثيوبيين وتنصيب ابن سيف ملكا على اليمن. ولكنه هذه المرة بقي فيها كحاكم يمثل الامبراطور. وبحسب تاريخ "الطبري" فإن الايرانيين تزوجوا من بنات اليمن وتخالطوا معهم حيث نشأت طبقة ما يسمى "بالأبناء" والذين ورثوا السلطة. وقد حكم بعد فاهريز ابنه "مرزبان" ثم ابن ابنه "بيناغار" ومن بعده حفيده "خورا كسرى" وأخيرا "بدهان" الذي لم يكن من سلالة فاهريز. وبعد مقتل كسرى الثاني سنة 628 انقطعت صلة طبقة النبلاء الفرس هؤلاء مع الامبراطورية. ومن ثم وبعد بروز الاسلام اتفق حكام اليمن هؤلاء مع النبي محمد حيث بقي "للابناء" احترامهم وسلطتهم في اليمن في ظل الدولة الاسلامية. من هنا كان لليمن في تخطيط آية الله الخميني دورا سعى بشتى الطرق لبلورته واستعادته. ولكنها اليوم وبعد الهجمات المدعومة من قبل السعودية ودول الخليج بدأت على ما يبدو تفقد هذا الدور. فهل سيبادر "الأبناء" أو "الحوثيون" إلى القبول بالأمر الواقع والتنازل عن التحالف مع الايرانيين ومن ثم اقامة اتفاق جديد مع عرب الجزيرة؟ أم أنهم سينتظرون سقوط "المدائن" الجديدة ليقوموا بذلك؟

من هنا يبدو بأن حزب الله دخل في نوع من الخوف على المصير، ولذا فهو يضغط لاقناع جماهيره الغاضبة من جراء الحالة الاقتصادية السيئة في لبنان والفقر المرافق لها والذي تترتب المسؤولية فيه عليه أولا وأخيرا، بأن الأمور لا تزال تسير كالمخطط، وأن إيران هي قوة لا تقهر، وبالعكس فإن الفقر الذي هم فيه مخطط له، فالدول المتقدمة في المنطقة، أي دول الخليج واسرائيل ستذوق طعم الصواريخ الإيرانية فتتحطم مظاهر حضارتها وواجهات أبنيتها الزجاجية المكلفة، بينما لن تتأثر أيران وحلفاؤها بالدمار مهما حصل كونها لا تملك ما يدمر.

فكرة فذة ومبدعة تدل على الافلاس الرهيب الذي يعيشه محور إيران أو كما سماه الرئيس بوش يوما "محور الشر" فهو بالطبع أفلس من حيث ادارة الدول ولم يعرف سوى التدمير، في الفكر والنفسية والعلاقات مع الآخرين، وبالنتيجة أيضا في الاقتصاد. بالرغم من أن إيران تملك الكثير من الثروات وتسيطر على العراق الغني مثلها وتتحكم اليوم، بواسطة مراكزها في اليمن ومضيق هرمز وجزر الأمارات التي احتلتها منذ ايام الشاه، بطرق مواصلات بحرية تعتبر من أهم الطرق الدولية لما يمر فيها من خطوط تجارية عالمية. ولكنها يوم تبنت تحرير فلسطين جعلت هذه "اللازمة" مصدر قلق دفع عرب الخليج لفتح علاقات علنية مع دولة اسرائيل حتى بدون تفاوض وشروط، كونهم رأوا بأم العين بأن خطر اسرائيل، الدولة الصغيرة التي تحاول البقاء والاستقرار في هذه المنطقة، لا يعتبر بقياس الخطر المباشر والتهديد بالتوسع الامبراطوري والانفلاش الذي يحلم فيه خلفاء الخمينية وحكام دولة ولاية الفقيه.

فهل إن توسع كسرى الثاني وتشاوفه على هرقل وتمدده صوب المراكز الاستراتيجية بالأتكال على الفرسان النبلاء والعساكر الزاحفة بدأ ينتهي هذه المرة أيضا منذ قرار الرئيس ترامب مواجهة سياسة تمدد الامام خامنئي وريث الخميني باصطياد قاسم سليماني وخروج السيستاني وشيعة العراق عن وصايتهم وحرب "العمالقة" اليوم في اليمن وما سيتبعه بدون شك من وقوف اللبنانيين العزل بوجههم وتحرير قرارهم وبلادهم بدون سلاح؟

إن محاولة حزب السلاح زج لبنان في مخاطر المواجهات العسكرية ليس بجديد فهو لم يحسب حسابا للأهل في اي قرار اتخذه ولا اعتبر يوما مصالح الناس حاجزا بينه وبين تنفيذ قرارات لا بل "تمنيات" الولي الفقيه وكما فعل في حرب 2006 يوم دمر الجنوب على رؤوس أهله وفي انفجار المرفأ يوم هجر بيروت وسكانها الذين حموه واستقبلوه في بيوتهم، فهو قادر بدون شك على تحميل كل اللبنانيين في كل مكان، من الهرمل إلى عكار وصولا للناقورة وحاصبيا، وزر أوامر وتمنيات صاحب الزمان ولذا قد يدخل لبنان كما يهدد في حرب صواريخ وردود الفعل التي تليها بالطبع ويهدم معها ما تبقى من البيوت لأنه دمر المؤسسات ولم يعد لأي منها أي دور في بناء الوطن وحماية أهله وقد زرع ما يكفي من المتفجرات بين البيوت في كل المناطق تكفي لمساواتها بمرفأ بيروت وهو بالطبع مستعد لتهجير كل اللبنانيين وحتى قتلهم فهم ليسوا من جماعته ولن يكونوا. ولذا فقد حضرني قول شاعرنا الجنوبي فيهم ما يلي:

لم القى شعباً بغير الأرض مرتبطاً له ولاءٌ غريبٌ كيفما ارتحلَ

لم ألقَ شعباً يرجّي هدم موطنه ليبني الغير من أنقاضه دولَ

شعبٌ كهذا جديرٌ إن مررتَ به أن تسدد الأنف من نتنٍ وتنعدلَ

 

تعديل قانون الانتخابات: المغتربون مقابل البيطار!

كلير شكر/نداء الوطن/05 شباط/2022

لم يكن تضمين الرئاسة الأولى جدول أعمال الدورة الاستثنائية، بند تعديل قانون الانتخابات، عن عبث أو من فراغ. ثمة رغبة جامحة لدى هذا الفريق بالتخفيف من أثقال الناخبين غير المقيمين الزائدة، بدليل ما قاله رئيس التيار الوطني الحرّ جبران باسيل في مؤتمره الصحافي الذي عقده في الثاني من كانون الثاني الماضي، رح نبقى نقاتل لما نحصر المنتشرين بـ128 نائب بس بدوائرهم بلبنان ونحرمهم من 6 نواب زيادة بيمثلوهم مباشرةً بالانتشار. (الحقيقة هي انو يكون عندهم اختيار 134 نائب بدل 128، ومش 6 نواب بدل 128 متل ما عم يشيّعوا). كمان رح نكمّل نقاتل للميغاسنتر ليقدروا اللبنانيين المقيمين خارج مناطقهم ينتخبوا وين ما بيريدوا. قبل أقل من مئة يوم على موعد فتح صناديق الاقتراع، يبدو المشهد الانتخابي مخيّباً للآمال وفيه الكثير من الإحباط، لاعتبارات كثيرة، منها مرتبط بالأزمة الاقتصادية المالية وحالة اليأس التي تصيب الناس وبينهم الطامحون إلى لقب مرشح، ومنها مرتبط بخشية القوى السياسية من مواجهة هذا الاستحقاق، بعدما شكّلت أرقام المسجلين غير المقيمين، صدمة حقيقية تؤشر إلى مناخ مُعاد قد يصيب أركان المنظومة السياسية في عقر دارها!

في الواقع، فإنّ جحافل المغتربين التي هبطت فوق رؤوس القوى السياسية، تثير الرعب من نتائج لم تعد مضمونة في الكثير من الدوائر، لا سيما تلك المرشّحة لمعارك طاحنة قد تصير فيها المنافسة على بعض مئات الأصوات التي من شأنها أن تنقل الحاصل من ضفّة إلى أخرى. قبل ثلاثة أشهر من الانتخابات، يعاني معظم القوى السياسية لا سيما التي توصف بالسلطوية، أزمات داخلية تجعل من الاستحقاق، تجربة مرّة في مذاقها وفي نتائجها. ولهذا، الكلّ يبحث عن طوق نجاة يريحهم من هذا الثقل الذي استحال عبئاً، سيكون من الصعب جداً التخلّص منه.

يقول أحد الخبراء الانتخابيين إنّ التقديرات الأولية تشير إلى احتمال أن يشارك حوالى ثلثي الناخبين الذين سجّلوا أسماءهم في الخارج، ما يعني أنّ الرقم قد يبلغ حوالى 150 ألفاً، وبين هؤلاء قد تنجح قوى السلطة في جذب حوالى ثلثهم أي 50 ألفاً لمصلحة لوائحها، فيما يُرجح أن تتوزع المئة ألف الباقية على اللوائح الخصمة ذات الطابع المعارض.

ولهذا، تعيد القوى السياسية، وتحديداً قوى الثامن من آذار، جدولة حساباتها من جديد، على قاعدة إمكانية الاتفاق على إخراج المغتربين من الدوائر الـ 15 وحصرهم بالدائرة 16، مع العلم أنّ تعديلاً كهذا لقانون الانتخابات من شأنه أن يطيّر الاستحقاق برمّته بسبب المهل القانونية التي سيُعاد تحديدها بعد إصدار المراسيم التنظيمية للدائرة 16، بمقاعدها الستة، ما يعني فرض تأجيل تقني للانتخابات والدخول في نفق التمديد، الذي قد يمتدّ إلى أجل غير محدد.

أكثر من ذلك، فإنّ تعديل القانون قد يعرّضه للطعن إذا ما اشتكى غير المقيمين من حصرهم بالدائرة 16 وهم تسجّلوا على أساس الاقتراع في دوائر نفوسهم، ما قد يؤدي إلى إلغاء كل عملية التسجيل لإعادة فتح بابها من جديد وهذه المرة للمشاركة في الاقتراع لنواب الدائرة 16.

هذه الوقائع تبعث من جديد شريط التطورات التي شهدها قانون الانتخابات بدءاً من تصويت مجلس النواب في 19 تشرين الأول الماضي، برفع الأيدي على انتخاب المغتربين في الدول المتواجدين فيها كل بحسب دائرة قيده، بعد اعتراض كلّ من تكتل لبنان القوي وكتلة الوفاء للمقاومة، مع العلم أنّ رئيس مجلس النواب نبيه بري توجّه حينها إلى وزير الداخلية بسام مولوي بسؤال حول المغتربين والمقاعد الستة. وقد أكد مولوي تشكّل لجنة بين وزارتي الداخلية والخارجية لوضع آلية الانتخاب، ونتيجة هذه الاجتماعات سيتم رفعها للتصويت عليها بمرسوم بأكثرية الثلثين في مجلس الوزراء، مضيفاً أنّ هناك بعض المشاكل في توزيع المقاعد، فلا يُمكن أن تستوي الأمور إلّا إذا تمّت قسمة كل قارة على طائفة أو قسمة المقاعد على الطوائف لا القارّات وصولاً إلى الطعن الذي قدمّه تكتل لبنان القوي أمام المجلس الدستوري والذي انتهى إلى لا قرار مبقياً المغتربين في الدوائر الـ15.

يقول أحد نواب قوى الثامن من آذار إنّ هذا الفريق اشتغل لغير مصلحته في ما خصّ تصويت المغتربين بسبب سياسة النكايات والخلافات الحادة بين الرئيس بري وجبران باسيل، فاضطر البعض إلى التصويت وفقاً لرغبة بري، فيما اصطفّ حزب الله إلى جانب العونيين مع العلم أنّ وجهة نظرهم بهذا الخصوص هي الأسلم. والخلافات ذاتها هي التي أطاحت باحتمال قبول الطعن من جانب المجلس الدستوري بعد ربط قراره بسلّة شروط وضعها رئيس مجلس النواب تتصل بالتحقيقات العدلية وبالتعيينات القضائية.

ويكشف النائب ذاته أنّ رفض رئيس الحكومة نجيب ميقاتي السير بمقتضيات التسوية، لم يكن السبب الوحيد لنسف التفاهم المرجوّ، ذلك لأنّ باسيل كان يشترط أيضاً أن تكون التشكيلات القضائية انطلاقة لقطار التعيينات الإدارية، الأمر الذي رفضه بري.

ووفق القاعدة ذاتها، يتردد في أوساط هذا الفريق، أنّ باسيل يعيد إحياء مسعاه التفاهمي لإخراج غير المقيمين من الدوائر الـ15. من جديد، يحاول البحث عن صيغة تريحه، كما تريح الآخرين من هذا العبء الذي قد يخلط نتائج الكثير من الدوائر الانتخابية. يشير المتابعون إلى أنّ قوى الثامن من آذار لديها الأكثرية النيابية التي تسمح لها بإجراء هذا التعديل في قانون الانتخابات، شرط أن تكون كتلة التنمية والتحرير ضمن الخندق المؤيّد للتعديل. ويبدو أنّ الرئيس بري، وفق المعلومات منفتح على النقاش الايجابي.

يكشف المتابعون أنّ الشروط التي سادت في الجولة الأولى من المفاوضات، توضع راهناً على طاولة النقاش المكتوم، أي حذف المغتربين من الدوائر الـ15 مقابل إجراء سلّة تعيينات قضائية، وبالتالي إقالة المحقق العدلي القاضي طارق البيطار، وهو بمثابة شرط تعجيزي قد يكبّل المفاوضات برمّتها ويتركها عالقة في المربّع الأول. أكثر من ذلك، يؤكد أحد نواب هذا الفريق أنّ العبث بالمواعيد الدستورية هو قرار كبير، لن يجرؤ أيّ من القوى السياسية على وضع بصمته عليه لمواجهة رغبة الدول الغربية بإجراء الانتخابات في موعدها ولهذا قد يكتفون بتطيير مشاركة غير المقيمين في حال تفاهموا. ولكن الأرجح أنّ كل المحاولات الجارية هي أشبه بطبخة بحص!

 

هل تحتقر أحزابنا " جماهيرها "؟

توفيق شومان/فايسبوك/05 شباط/2022

دائما كان ثمة سؤال مطروح على امتداد العالم العربي ، لماذا الأحزاب وما دورها ؟ ومن هذا السؤال كان يطل سؤال آخر : ما تعريف السياسة إذا لم تكن لصيقة بهموم الناس وشؤونهم وأنماط عيشهم ؟ واقع الممارسة الحزبية في اللحظة العربية الراهنة (بل منذ عقود) ، يستحضر إلى الذاكرة نماذج حزبية متعددة وسيئة للغاية ، وتنطلق مفاهيمها السياسية من قواعد النظر لذاتها بإعتبارها " النخبة والطليعة " وبأن الجمهور جاهل وغبي ، وما هذا الجمهور في مفهموم " الطليعة " إلا أرقام مرقومة لا ضير بالتضحية بها أو إفقارها أو تشريدها في سبيل المُثل العُليا ، التي لم تحققها التجربة البشرية في يوم من الأيام ولن تتحقق أبدا إلا بمشيئة رب العالمين . من آوائل النماذج الحزبية في التاريخ الإسلامي التي افترضت نفسها " نخبة " وخلعت على الجمهور صفة " العوام " والجهالة ، كان حزب " المعتزلة " ، وعلى الرغم من انزياح هذا الحزب نحو " العقلانية " في بعض فروع تفكيره ، إلا أن تطرف " العقل " على ما جاء لاحقا في " نقد العقل المحض " لإيمانويل كنط ، دفع المعتزلة إلى احتقار الناس ، وفي ذلك ، نقل المؤرخون والضليعون في الملل والنحل الإسلامية عن الفقيه المعتزلي ثمامة بن الأشرس قوله للخليفة العباسي المأمون " ... وما العامة ، والله لو وجهت إنسانا ، على عاتقه سواد ، ومعه عصا ، لساق إليك عشرة آلاف من العامة ".

هذا المفهوم الإحتقاري للعامة والناس ، سيتمثل به حزب آخر ، هو الحزب القرمطي ، ويُروى عن زعيم القرامطة ابو طاهر سليمان الجنابي (ت 944 م) على ما جاء في " البداية والنهاية " لإبن كثير ، أنه ( الجنابي) لما هاجم مكة المكرمة ، راح يقطع أعناق حجاج بيت الله الحرام ، وقيل إنه أهلك عشرات الآلاف ، كان يقطع الأعناق وكان يردد :

أنا بالله وبالله أنا / يخلق الخلق وأفنيهم أنا .

وما بين منزلة الإحتقارالتي أنزل العقل المعتزلي الناس إليها ، وبين سيوف البطش التي أمعن بها العقل القرمطي بالناس ، كم من أحزاب معتزلية وقرمطية تمتد على مساحة الوطن العربي الكبير، حيث يهلك الجمهور مرة بإحتقاره من قبل " النخب الحزبية " ، و يهلك مرة ثانية بتجفيف مصادر الأرزاق المتوازي مع قطع الأعناق جراء السياسات الحزبية التي ترفض أن تفهم أن الخبز والعمل والطبابة والتعليم والسكن هم أصل السياسة وفصلها ؟.

بعيدا عن التاريخ البعيد ، وبحسب المفكر المصري إمام عبد الله إمام في كتابه " الأخلاق والسياسة " ، لعل الرئيس الأندونيسي أحمد سوكارنو (1901ـ1970) ، كان من آوائل القائلين " إن الديموقراطية لا تلائم شعوب العالم الثالث " ، ولأجل انفراده بالحُكم بعد قيادته حركة تحرر وطني أفلحت بطرد الإستعمار الهولندي من اندونيسيا عام 1945، ابتكر نظاما أسماه " الديموقراطية الموجهة " بهدف " الحد من التسيًب في العملية السياسية الجماهيرية " ، فعاث قمعا وتنكيلا ب " الجماهير " بغية توحيدها وتأديبها ، إلى أن أطاح به الجنرال محمد سوهارتو (1921 ـ 2008 ) بإنقلاب عسكري عام 1966، ولم يختلف مفهوم احتقار الناس عند الرجلين إلا بإستبدال راية اليسار براية اليمين .

من أين جاء مفهوم احتقار الناس ؟

هذا السؤال يستدعي العودة إلى " الأستاذ الأكبر" لغالبية الأحزاب العربية ، الإيطالي نيقولا ميكافيلي(1469 ـ 1527) ففي كتابه " المطارحات " يقول :

" من واجب الحكام ألا يعطوا بالا لميول الجماهير، إذ ليس ثمة شي أكثر تفاهة من تقلبات الجماهير " ويمضي قائلا " يعتقد كثيرون أن مؤسس مدينة روما قام بفعل سيء حين قتل شقيقه وزميله ، ولكن الطموحين إلى الحُكم ، قد يحذون حذوه ضد من يعارضون سلطاتهم ، ذلك أنه من النادر، إن لم يكن من المستحيل ، أن تقوم حكومة إذا لم يشرف عليها شخص واحد ، فمن الضروري جدا أن يكون ثمة رجل واحد ، ترتكز على تفكيره وطريقة عمله ، مهمة تنظيم الدولة ، وعلى هذا الرجل أن يحزم أمره ويكون صاحب السلطة الواحدة ".

ويعترف ميكافيلي في الكتاب نفسه بأن النظام الجمهوري القائم على حرية الإختيار هو النظام الأرقى والأعلى مثالا، ولكن هذا الأمر يتطلب قدرا عاليا من الوعي غير المتوافر لدى الشعوب كافة ، ولذلك ذهب ميكافيلي إلى تحبيذ مفهوم " وصاية الشخص على الشعب " ، حتى لو أوغلت تلك الوصاية بدماء الشعب ، فالغاية السامية تبرر وسيلة القتل ، وقائمة النماذج الحزبية والسياسية بهذا الشأن طويلة ، ومنها :

في " حوارات غير منشورة " يقول المفكر الماركسي الياس مرقص في معرض نقده للتجربتين السوفياتية والصينية " إذا تسلم حزب شيوعي السلطة ، وراح يبطش بالبشر، ويُعلن أن هذا البطش وهذا القتل وهذه الميكافيلية من أجل المستقبل الوضًاء ، ثم بعد عشر سنوات او عشرين سنة نكتشف أن مستوى معيشة الناس قد انخفض انخفاضا مزريا ، فالأحرى إذا أردنا أن نتكلم عن فشل وإخفاق ، أن نفتش عن كلمات أقوى".

ـ ماذا عن الصين في عهد ماوتسي تونغ ؟

يقول الياس مرقص " مات الملايين تحت سكين لين باو ".

ـ وما السبب في نقد التجربتين السوفياتية والماوية ؟

يجيب الياس مرقص في " الحوارات " ذاتها ويقول " ارتكبنا غلطا مميتا حين قلنا إن الدولة جهاز طبقي لسحق الطبقات المعادية " ، وأما مجلة " الصين الجديدة " فقد استدركت متأخرة مأساة الثورة الثقافية الصينية ، فكتبت في عام 2002 منتقدة التجربة الماوية ومعها مقولة ماو تسي تونغ " إن السلطة السياسية تنبع من فوهة البندقية " .

ناقد آخر للتجربة الحزبية اليسارية ، هو المفكر منير شفيق ، يجادل ويساجل كتاب فلاديمير لينين " الدولة والثورة " في كتاب يحمل الإسم نفسه ( الدولة والثورة : رد على ماركس ، إنجلز ، لينين ) ويقول في مقدمته " إن الكفاح من أجل تحرير الشعوب المستضعفة غير ممكن إلى حد بعيد ، إلا من خلال نقد الإطروحات الليبرالية الرأسمالية والماركسية اللينينية حول الدولة ".

أكثر من مرة يكرر منير شفيق أن الماركسية تنظر إلى الدولة بكونها " أداة قمع " ويستشهد بمقولة لينين التالية " دكتاتورية البروليتارية هي ديموقراطية الفقراء ، ديموقراطية الشعب ، لا ديمقراطية الأغنياء ، تفرض في الوقت نفسه التقييدات على الحرية حيال الظالمين المستثمرين والرأسماليين ، يتوجب علينا قمعهم وتحطيم مقاومتهم بالقوة ، وواضح حيثما يكون القمع ويكون العنف ، فلا حرية ولا ديموقراطية ".

ذلك ما يقوله لينين في لحظة تبريره للقمع والقتل والتضييق على الحريات وتنظيره للحزب " الطليعي " ، ولكن كيف يرد عليه منير شفيق ؟ يرد بالتالي :

" ما دام لا بد من القمع ، فلا حرية ولا ديموقراطية ، وعلينا أن نسأل هنا على عجل ، هل كان ستالين نبتا غريبا عن ماركس ولينين ؟ ".

صحيح أن منير شفيق يساجل الحزبيات اليسارية في كتابه ذاك ، إلا أنه في الوقت نفسه يخشى أن تخطو الحزبيات الإسلامية الطريق نفسه ، وإذا ما تم التوقف عند ما يقوله المؤلف بأن كتابه كان معدا للنشر في آوائل التسعينيات الماضية ، فالمفارقة أنه استشرف احتمال أن يسلك " إسلاميون سياسيون وحزبيون" سلوكا فرعونيا في حال لم يعالجوا موضوع الدولة الحديثة معالجة سليمة ، وحيال ذلك يقول :

" إن من أشد الويلات التي يمكن أن تلحق بالدعوة الإسلامية في هذا العصر ، قيام دولة طاغوتية ترفع على جبهتها راية إسلامية ، بينما هي في الوقع دولة ظلم وإستبداد ، دولة فئة قليلة أو حزب ، تتمتع بالإمتيازات والسلطات ، وقد جعلت من نفسها عبر أجهزة الدولة ، كما حدث مع دولة لينين ، دولة طاغية فوق الشرع وفوق المجتمع " .

هذا الإستشراف الذي سبق ظهور نظام حركة " طالبان " في أفغانستان ، وسبق بعقدين إثنين ظهور تنظيمات " داعش" و " النصرة " وما يماثلهما في دنيا الله الواسعة ، يوجب استدعاء ذرائع القتل والقمع في تجربة " الحكم الحزبي الإسلامي " في السودان ، وفي ذلك مثال :

يروي وزير الإرشاد القومي السوداني محجوب عثمان (1926 ـ2010) أن الشيخ حسن الترابي الذي كان وقف خلف الإنقلاب العسكري على التجربة الديموقراطية السودانية في الثلاثين من حزيران/ يونيو 1989، قد قال " إن الشعب السوداني لن يسلك الطريق القويم إلا بالقهر ".

القهر يا فضيلة شيخ ؟

سبحان الواحد القهًار .

سبق القول أن زعيم حزب القرامطة " أفتى" بإفناء خلق الله ، وكاد الجنرال عمر البشير أن يفعلها مستندا إلى " فتوى " اضطرب الفقهاء في مصدرها ومرجعها ، وعلى ما قال القائد الميداني لقوات "الدعم السريع" السودانية الجنرال عبد الرحيم حمدان دقلو لصحيفة " الشرق الأوسط " في الرابع من آذار / مارس 2021 ، أن الجنرال عمر البشير قال لقادة الجيش السوداني إثر اندلاع حركة الإحتجاجات الشعبية في ربيع العام 2019 " اقتلوهم ، هناك فتوى تبيح قتل ثلث الشعب ، بل هناك فتوى أكثر تشددا تبيح قتل نصف الشعب حتى يعيش الباقون ".

ما قاله عمر البشير ، أو ما " أفتى" به ، كان " الثائر" الشيوعي بول بوت قائد " الخمير الحمر " في كمبوديا ، قد أوغل به وصال وجال ، فخلال سنوات قليلة من حكمه (1975ـ 1979) أفنى ربع السكان ، أي ما يعادل مليونين من أصل ثمانية ملايين كمبودي ، وكلما كانت تتوسع حقول الجماجم في ظل نظامه ، كانت الدعاية الحزبية اليسارية تبرر حملات الإبادة والقتل بشعار " موت أكثر ... حياة أفضل " .

وهذا الشعار الذي استجمله الحزبيون اليساريون وزينوه وأنشدوه ، مناقض تماما لأرض كمبوديا الخصبة والواسعة (182ألف كلم) وقلة عدد سكانها آنذاك واعتقادهم بأنهم " شعب لا يجوع بفعل عناية السماء " ، ومن مظاهر إيمانهم بعقيدة انتفاء الجوع عنهم والتي بقيت سائدة إلى عهد الأمير نوردوم سيهانوك (1969) " أن وزير الزراعة كان يصعد إلى أرجوحة في ليلة رأس السنة ، وبعد أن ينزل منها تنزل معه الخيرات من السماء" كما يقول جبرائيل بقطر في كتاب صادر في القاهرة في آوائل الستينيات بعنوان " كمبوديا كما رأيتها " .

حين أسقط الفيتناميون نظام بول بوت الدموي في عام 1979، عمل الأميركيون على رعاية " مقاومته " لمواجهة المد الفيتنامي ، بالتعاون مع الصين وانطلاقا من الأراضي التيلاندية ، وعرقلوا مرات عدة حصول نظام ما بعد بول بوت و " الخمير الحمر" على مقعد كمبوديا في هيئة الأمم المتحدة معتمدين على نظام النقض ( الفيتو) ، وهذا يفتح الباب على التحزبات الغربية ، ومن آخر مظاهرها ما حدث مع الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب حين طلب من أنصاره اقتحام مبنى " الكابيتول" في السادس من كانون الثاني 2021 ، متجاوزا القوانين والدولة والمجتمع ، وشاهرا بالفعل والقول وصية ميكافيلي القائلة بأن من يصل إلى السلطة عليه البقاء على رأسها .

لا ضرورة لإطالة الحديث عن " فوهرر الحزب"النازي الألماني ادولف هتلر ولا عن " دوتشي" الحزب الفاشي الإيطالي بنيتو موسوليني ، ولكن إيراد بعض اقوالهما التي تظهر احتقارهما للجمهور يستوفي الغرض ويكفي :

ـ في كتاب " كفاحي " يقول ادولف هتلر" إذا فشل رجل الدولة في جذب الأكثرية، هذا الورم الخبيث الذي طغى على النظام البرلماني ، فهل معنى ذلك فشله في الحُكم ؟ وهل هناك من يعتقد ان تقدم العالم يمكن ان يكون نتيجة تفكير الأكثرية أم دماغ رجل عبقري واحد؟".

من يحدد هذا العبقري؟ هتلر يحدد نفسه .

ـ في كتاب صادر عن " الهيئة المصرية العامة للكتاب للإيطالي جوسيبي دي لونا " أن موسوليني خطب في السابع والعشرين من أيار / مايو 1927 وقال " لقد أخرسنا كل صحف المعارضة ، وقمنا بحل كل الأحزاب المعارضة للفاشية ، وأنشأنا شرطة خاصة في كل منطقة لملاحقة المطلوبين المعادين للنظام ".

في الختام : عودة إلى سؤال البداية : ما دور الأحزاب بالفعل؟.

 

إلى الدواء المحلي الصنع دُرّ؟

كارين عبد النور/نداء الوطن/05 شباط/2022

ينطلق قرار تصنيع أي دواء أساساً من حاجة السوق إليه. وتتمثّل الخطوة الأولى بإنجاز الفحوصات والاختبارات اللازمة التي تثبت فاعلية الدواء خلال فترة صلاحيته، تليها دراسات التكافؤ الحيوي (دراسات على الإنسان مقارنة مع الدواء الأساسي) في مختبرات خارج لبنان- في حال كان الدواء مطوّراً داخل المصنع اللبناني- مع مقارنة المستحضر المحلي بالمستحضر الأساس. بعدها تُجرى الفحوصات المخبرية في مختبرات عالمية معتمدة من قبل وزارة الصحة العامة للتأكيد على الاختبارات التي أجريت داخل المصانع اللبنانية. من ثم يقدَّم ملف التسجيل إلى الوزارة، محتوياً على كامل شروط التسجيل المعتمدة للأدوية المصنعة محلياً كما للأدوية المستوردة. وبناء عليه تقوم الوزارة بدراسة الملف وفق المقتضى ضمن اللجان التقنية قبل تحديد سعر الدواء بحسب آلية التسعير الخاصة بها كي يتم، في المرحلة الأخيرة، إعطاء الإذن بتصنيع وتسويق المستحضر.

في هذا الإطار، كان لـنداء الوطن حديث مع رئيسة نقابة مصانع الأدوية، الدكتورة كارول أبي كرم، التي لفتت إلى نواح ثلاث في معرض التأكيد على نوعية الإنتاج في المصانع اللبنانية: أوّلها المعايير العالمية المحددة من قبل منظمة الصحة العالمية، والمعروفة أيضاً بأصول التصنيع الجيّد (Good Manufacturing Practices)، المعتمدة من قبل وزارة الصحة المشرفة على حسن تطبيق هذه المعايير في المصانع وفق كشوفات دورية للتأكد من مطابقتها لها. تليها المختبرات الدولية التي تعتمد المصانع اللبنانية في صناعاتها. إذ إن هناك ما يقارب 39 مختبراً عالمياً وإقليمياً تصنّع أدويتها في لبنان وهي تشرف بدورها على المصانع وتقوم بكشوفات دورية للتأكد من مطابقة المعايير الدولية ومعايير الدول التي تنتمي إليها. ثم هناك السلطات الصحية في بعض الدول التي يصدّر لبنان الدواء إليها، حيث تقوم بزيارة المصانع بشكل دوري والكشف عليها لنفس الغرض أعلاه.

وعن المواد المستخدمة في صناعة الدواء في لبنان، تجيب أبي كرم: لصناعة المواد الأولية، وهي صناعة تخصصية، مراكز معينة في دول العالم. هناك مصنع واحد في المنطقة يقوم بتصنيع عدد ضئيل منها وبصورة خجولة جداً. فكل المواد الأولية المستعملة في صناعة الدواء تُستورد من الخارج. أما مواد التوضيب، أي علب الكرتون والنشرات الداخلية، فنقوم بشرائها محلياً.

لمصانع الأدوية اللبنانية الكفاءة والطاقة الإنتاجية الكافية لتغطية كامل حاجة السوق المحلية. لكن على الرغم من التعاون مع وزارة الصحة العامة، إلا أن التحديات التي تواجه القطاع تحول دون تحقيق الغاية المرجوة.

في دردشة مع أحد إداريي شركة للصناعات الدوائية في لبنان، أشار إلى أن التحدي الأكبر منذ نهاية العام 2019، أي مرحلة تفاقم الأزمة الاقتصادية وتدهور سعر صرف الليرة، كان ولا يزال غياب تمويل استيراد المواد الأولية والآلات والمستلزمات الضرورية للإنتاج. ويقول: لم يكن دعم مصرف لبنان لتأمين المواد الأولية عادلاً ومتساوياً بين الدواء المحلي الصنع والدواء المستورد. فقد رأينا الأدوية المستوردة تُدعم بنسبة 100% على سعر كلفتها، في حين أن الصناعة اللبنانية تُدعم فقط بنسبة 85% على المواد الأولية المستوردة، ما يشكل نسبة 30% من سعر الكلفة الإجمالي. وإذا ما قارنّا الدواء المستورد بالمحلي، لوجدنا أن الصناعة الدوائية المحلية تُكلّف مصرف لبنان ثلث ما يكلّفه الدواء المستورد، وهو ثلث كفيل بتأمين مخزون يزيد عن الأدوية المستوردة بنسبة تفوق المرتين والنصف. في هذا السياق، تعلق أبي كرم أنه رغم المتابعة وتقديم كافة الدراسات ذات الصلة منذ العام 2020، إلا أن المسؤولين لم يولوا الأهمية اللازمة لضرورة إيجاد خطة ترشيد النظام الاقتصادي الحر المعتمد في لبنان من خلال دعم الصناعة المحلية. فلو حصل ذلك لكنا تمكنّا أقلّه من تأجيل أزمة الانقطاع شبه التام للدواء. وتضيف أن لكل دواء في لبنان ثمة ما يفوق 20 رديفاً (Generic) يتم استيرادها بغض النظر عن حاجة السوق إليها أو حتى أسعارها. فبغياب السياسة والرؤية السليمة وتحت شعار النظام الاقتصادي الحر استنزفت الأدوية المستوردة من الخارج احتياطي مصرف لبنان من دون رقيب ولا حسيب. إذ تمّ تحويل مبالغ هائلة بالعملات الصعبة لاستيراد أدوية لم تكن السوق اللبنانية بحاجة إليها أساساً. فكيف للبنان الذي لا يتجاوز عدد سكانه 6 ملايين نسمة أن يستورد أدوية بما لا يقل عن مليار وخمسمائة مليون دولار أميركي سنوياً، في حين لا يتخطى استيراد الأردن، مثلاً، نصف ذلك المبلغ مع عدد سكان أقل بقليل من الضعف؟

التحدي لم يقتصر على الدعم غير المتساوي بين التصنيع المحلي والاستيراد من الخارج، إنما تخطاه ليشمل عدم صرف مصرف لبنان للأموال المستحقة للدعم بطريقة دورية ومستدامة. هنا يردف إداري شركة بنتا: هناك أموال عالقة لحسابنا لدى مصرف لبنان تعود إلى أوائل العام 2021 ولم تُسدَّد لغاية الآن. فالمورّدون الذين فقدوا الثقة أصلاً في بلدنا باتوا يطلبون تسديد كلفة المواد الأولية مسبقاً في حين لا ندري ما إذا كان المصرف المركزي سيمدّنا بالدعم أم لا.

ثم هناك تحدّ آخر شهده القطاع خلال الازمة. فالمصانع راحت ترفع قدرة إنتاجها تلبية لحاجة السوق المحلية مضاعفة أعداد الموظفين، في وقت كانت قطاعات أخرى تشهد موجات تقليص لليد العاملة. لكن التردي المتواصل في الأوضاع دفع بالعديد من الأدمغة والخبرات بالتوجه إلى الخارج بحثاً عن ظروف معيشية وحياتية أفضل. وهو ما يشكل خطراً محدقاً بالقطاع على المديين المتوسط والبعيد.

 

مرجعية سنّية مطعّمة لقيادة الانتخابات

نقولا ناصيف/الأخبار/05 شباط/2022

إلى أن يأتي أوان سير الأفرقاء في عكسها، فإن انتخابات أيار واقعة حتى إشعار آخر. لن تظهر إشارات التلاعب بموعدها وتأجيلها سوى تدريجاً، ككرة تتدحرج بين أقدام فيما رؤوس أصحابها تتظاهر بالإغماض. حتى ذلك الوقت، الجميع تقريباً يخشى الاستحقاق، وهو يجهر باستعداده له

أسباب شتى تدعو أكثر من طرف إلى إجراء مراجعة في تعاطيه مع انتخابات 15 أيار 2022. قانون الانتخاب أصبح مجرّباً الآن بعدما غشّ أكثر من جهة قبلت به، ثم ندمت عليه، وهي الآن مقيّدة بالسير فيه. المرشحون المترددون في تقديم طلباتهم ـ وإن أعلن البعض منهم عزمه على خوضها ـ ينتظرون التحقق من احتمال دخولهم في اللوائح المقفلة الملزمة، وهو الشرط الفعلي لقبول ترشحهم. مع أن التحالفات باتت شبه معروفة كما بين الحزب التقدمي الاشتركي وحزب القوات اللبنانية، وبين حزب الله وحركة أمل، وبين حزب الله والتيار الوطني الحر، وكذلك شبه معروفين أعداء هؤلاء الحلفاء وهم منافسوهم، بيد أن الإفصاح عن التحالفات غير كاف تماماً في ظل فخيْ القانون: الحاصل الانتخابي المتأتي من مجموع الأصوات التي تحوزها لائحة الائتلاف، والأصوات التفضيلية الفردية المفضية إلى الفوز. كلٌ من الحلفاء يحتاج إلى آخر للوصول إلى الحاصل، لكنه مضطر إلى الاستغناء عنه عند عدّ الأصوات التفضيلية، بغية وصوله إلى أكبر عدد من المقاعد. ينطبق ذلك أيضاً على اللوائح المنافسة. بذلك يصحّ وصف قانون 2017، بعد تجربة 2018 وعلى أبواب انتخابات 2022، بأنه قانون السكاكين المسنونة.

من المفترض أن تُستعاد الأسباب هذه في استحقاق 2022، تبعاً لما خبرته لوائح انتخابات 2018. إلا أن العامل غير المحسوب في اللعبة المكرّرة هو خروج الرئيس سعد الحريري وتيار المستقبل من خوض الانتخابات، دونما أن يُعدّ ذلك إ