برسم أصحاب الجبب واللحى والقلانيس/لان واقع الحال مقيم نعيد نشر ما غناه الفنان رامز ضاهر زمن الانتداب الفرنسي تحت عنوان: رجال دين

1269

برسم أصحاب الجبب واللحى والقلانيس/لان واقع الحال مقيم نعيد نشر ما غناه الفنان رامز ضاهر زمن الانتداب الفرنسي تحت عنوان: رجال دين

من كتاب في الذاكرة الشعبية –  تأليف خالد اللحام/الجزء الأول/شركة الزوايا ش م م بيروت

قدم الفنان رامز ابو ظهر اغنية على مسرح كنيسة المزرعة، حيث كانت الكنائس تلك الايام تقيم مسارح لتقديم الاعمال الفنية ذات المستوى والمضمون السياسي والوطني والاجتماعي.

يقول الفنان رامز ابو ظهر :”غنيت على مسرح كنيسة المزرعة أغنية هاجمت فيها المظاهر التي غرق بها بعض رجال الدين في تلك الايام، مع ان المفروض بهم ان يكونوا هم طليعة الوطنيين وطليعة المهتمين بحياة الناس ومصير الناس ومشاكل الناس، وقال فيها:

شو هالعدل والانصاف والله محتارين

بدنا نحكي بس منخاف يقولوا كافرين

اي شي بيكفر يا جماعة وشي بيشيل الدين

عما نشوف البطرك حاكم والقاضي مدير

وعما نشوف المطران نائب والمفتي وزير

واللحى بمجرى السياسية في الها تأثير

مين بيشاهد هالمشاهد يللي عم تصير

ما بيترك دينو وايمانو وعقلو ما بيطير

شي بيكفر يا جماعة وشي بيشيل الدين

عم نشوف الشيخ لابس بدلاتو الحرير

وعم نشوف الخوري مزوزق عامل مانيكير

والمسيح كان يمشي حافي والنبي فقير

بالايمان هدوا الممالك وصاروا شعب كبير

عالصراط المستقيم احسنوا التدبير

سلمونا لجماعة قرفونا الدين

مين بيشاهد هالمشاهد يللي عم تصير

ما بيترك دينو وايمانو وعقلو ما بيطير

شي بيكفر يا جماعة وشي بيشيل الدين

بيجوز من الله هالديوره كيف محشيين

بالمصاري والخيرات متبنيين تتبين

وفيهم رهبان الله يبارك كيف معلوفين

مهما صاموا مهما صلوا بيضلوا ناصحين

والرسل كانوا جماعة فقرا وصيادين

سلمونا لجماعة قرفونا الدين

اي شي بيكفر يا جماعة وشي بيشيل الدين

يا مين قشع يا مين شاف شو في بهالاوقاف

من الفضايح والسرقات باسم الاسعاف

تحت ادارة كم شخصية من شعب الاشراف

وهالاشراف بعيد عنك من الامانة نضاف

الواحد منهم قرد ملفلف بخمسين لحاف

ما في عندو جنس الرحمه ولا ذمة ولا دين .