الذكرى 32 لإنتخاب بشير رئسياً للجمهورية

374

0 12
0 55
0 55

0 12
0 55

Special LCCC Old Site Events Index page
Click here to enter Sheik Bachir’s Annual Commemoration Page
Click here to enter October 13th Annual Commemoration Page
Click here to enter miscellaneous Special Events Page


فهرس المناسبات الخاصة على موقعنا القديم
إضغط هنا لدخول صفحة المناسبات الخاصة المتفرقة
إ
ضغط هنا لدخول صفحة ذكرى استشهاد الشيخ بشير الجميل السنوية
إضغط هنا لدخول صفحة ذكرى 13 تشرين الأول السنوية

ذكرى انتخاب بشير ال 32
الياس بجاني/بالصوت فورماتWMA/ذكرى انتخاب بشير: رسول ال 10452 كلم مربع إلى السماء/22 آب/14

ذكرى انتخاب بشير: رسول ال 10452 كلم مربع إلى السماء
الياس بجاني
22 آب/14
يوم عيد الصليب المقدس في 13 أيلول من سنة 1982 كان يوماً مأساوياً لن ينساه لبنان ولن يغيب عن ضمير ووجدان اللبنانيين المؤمنين بالهوية المميزة وبعقيدة ال 10452 كلم مربعاً. لقد أصبحت ذكرى ذلك اليوم محطة بارزة في تاريخ المقاومة اللبنانية التي ما زال مشعلها وهاجاً يحمله بعناد البشيريون بإيمان لا يتزحزح وعزيمة صلبة كعزيمة القديسين. في ذلك اليوم امتدت يد الغدر الحاقدة وقتلت بشير الجسد، إلا أنها فشلت في قتل بشير القضية والطموح والوطنية والطموح والفكر وروح المقاومة.
في ذلك اليوم ارتفع صليب لبنان إلى السماء وعليه شهيد لبنان الرئيس الشيخ بشير الجميل محاطاً برفاق دبه البررة الثلاثة والعشرين الذين رافقوه في رحلة حياته الأرضية التي وهبها للبنان ولقضيته المقدسة، وكان لهم أن يرافقوه أيضاً في رحلة العودة إلى جنة الخلد حيث البررة والقديسين.
ارتفع البشير على صليب لبنان بعد أن روى ورفاقه بدمائهم الذكية والطاهرة تربة وطن الأرز المباركة.
ارتفع شهيد ال 10452 كيلو متر مربعاً وهو محاطاً برفاق دربه الشهداء ليواجه معهم وجه ربه بضمير مرتاح وزوادة إيمانية كبيرة وطهارة مقدسة.
ارتفع إلى السماء بعد أن أدى رسالته الأرضية، وبعد أن صاغ أطر واضحة للقضية اللبنانية، وزرع في نفوس اللبنانيين روح المقاومة والفداء، وغرس في وجدانهم الإيمان بحتمية انتصار وطن الرسالة الذي أجرى فيه السيد المسيح أول عجائبه، والذي باركته السيدة العذراء وجعلت منه محجة للمؤمنين.
لقد أراد الله سبحانه تعالى أن يميز البشير في مماته كما ميزه فيما وهبه من وزنات وإيمان فرفعه إلى جنة خلده في يوم عيد ارتفاع الصليب الذي ارتضى أن يسمر عليه ابنه الحبيب فداءً للإنسان الذي خلقه على صورته ومثاله، ومن أجل أن يعتقه من عبودية الخطيئة الأصلية.
قال الرسول بولس الرسول” :إن كلمة الصليب عند الهالكين جهالة، أما عندنا نحن معشر المؤمنين فهي قوة الله”.
البشير احتضن الصليب وجعله نبراساً وطريقاً ونهجاً وشعاراً في نشر رسالته اللبنانية، رسالة التعايش والمحبة والأخوة والوفاء والحضارة والثقافة والعزة والكرامة.
ارتفع البشير إلى السماء تاركاً قيمه وتعاليمه وروحه وحبه للوطن في نفوس وضمائر شعبه الذي أحب وقدم نفسه قرباناً من أجل خلاصه وحريته، ومن كان الصليب حاميه لن تغلبه الأبالسة ولن تدنس قداسته حقارة وهرطقات الفريسيين والكتبة ومن هم على شاكلتهم ومثالهم. وكما أن السيد المسيح قهر الموت وكسر شوكته وقام من القبر في اليوم الثالث، فإن رسالة البشير الوطنية والإيمانية باقية حتى يوم القيامة والحساب وهي التي ستقيم لبنان عاجلاً أو أجلاً من قبر التبعية والارتهان والخنوع والأنانية والاحتلال.
لبنان البشير لن يموت لأنه حيّ في نضال ومقاومة وعنفوان كل لبناني يؤمن قولاً وفعلاً بحلم البشير، حلم القضية، ويريد أن يعيش مرفوع الرأس بكرامة وعنفوان في وطن حر وسيد ومستقل وديموقراطي، وطن تظلله العدالة والمساواة والعيش الكريم. وطن محرر من الجيوش الغريبة ومن المرتزقة والطرواديين والملجميين، وطن يحكمه أهله وتُحترم فيه حقوق إنسانه ويصون كرامته.
لقد ناضل البشير ليعيد إلى الأرض اللبنانية وحدتها، وإلى وطن الأرز سيادته، وإلى اللبناني حريته وكرامته، وإلى الدولة هيبتها، وإلى المؤسسات فاعليتها، وهو القائل بصوت عال: “نريد أن نعيش مرفوعي الرأس، وما يجب تغييره هو الذهنية وتجديد الإنسان لتجديد لبنان”، وكما قال النبي ملاخي في الكتاب المقدس فالبشير، “كانت شريعة الحق دائماً في فمه”.
اليوم ونحن نتذكر يوم انتُخب بشير رئيساً للجمهورية اللبنانية بفخر وعنفوان نؤكد على خلفية إيمانية راسخة وصلبة أن حلم البشير حي ولن يموت لأنه متجسد بقوة في همم شباب لبنان السياديين والشرفاء الذين أخذوا على عاتقهم حمل مشعل الحريات والكرامة والتحرير والتحرر والسيادة والاستقلال بنمط سلمي وحضاري سوف يتوج بإذن الله بتحرير لبنان واستعادة استقلاله وحريته.
بشير القضية حي ولن يموت ومن كان الله نصيره الله فلا غالب له.
الكاتب ناشط لبناني اغترابي
عنوان الكاتب الألكترونيPhoenicia@hotmail.com
22 آب/14
(المقالة هذه كانت نشرت عام 2000 باللغتين العربية والإنكليزية)

في أسفل المقالة بالإنكليزية

Bashir Jemayel is still Alive and Not Dead
By: Elias Bejjani 
https://eliasbejjaninews.com/2014/08/22/elias-bejjanibashir-jemayel-is-still-alive-and-not-dead
It is a historical fact that patriotic, national, religious causes cannot be killed by assassinating their founders or those who lobby for them. In fact, the contrary usually happens.
History shows that major worldwide religions spread after the departure of their founding leaders. Christianity, for example, spread all over the world after the crucifixion of Jesus Christ. The Pharisees crucified Jesus, believing his death would put an end to his new religion. They were disappointed, and Christianity became the number one religion in the whole world. Luke 12:4 in the Holy Bible reads, “Don’t be afraid of those who kill the body and can do nothing more.”
In 1982, following in the steps of the Pharisees, Lebanon’s collaborators joined by some regional tyrants deluded themselves into believing that assassinating President-elect Sheik Bashir Jemayel, would also kill the Lebanese cause. They thought killing Bashir would destroy Lebanon’s history and identity, and sever the Lebanese from their roots.
What happened 2000 years ago, happened again in a way. History repeated itself and the contemporary Pharisees were no more lucky than the Pharisees of old. Today the Lebanese cause is known worldwide and every day more Lebanese everywhere are committing themselves to it.
On the 33 anniversary of Bachir’s election as Lebanon’s president, we renew our vows and declare again our commitment to Bashir’s cause and dream, to our national Lebanese identity, to liberation, to basic dignity and to holy resistance against the occupation.
Bashir’s cause is not dead. It cannot die, will never die as long as one Lebanese remains committed to Bashir’s patriotic beliefs and loyalty to Lebanon, to 7000 years of history and civilization … Lebanon the 10452 km2.
Bashir’s national dream for Lebanon is not dead, for no criminal can kill dreams about freedom. Dreams are acts of intellectual imaging and portrayal of aspirations, objectives and hopes that people endeavor to fulfill in reality. Bashir’s dream is alive in the hearts and spirits of every patriotic Lebanese all over the world.
Our deep-rooted Lebanese identity is unique. It was carved by our faithful ancestors in Lebanon’s mighty mountains and planted with sweat and blood in its holy soil throughout six thousand years of heroism and sacrifices. Generation after generation, Lebanese have built Lebanon and made it into a fort and oasis for freedom, and an asylum for the persecuted…. Lebanon may not be a big country, but it is big in deeds. For 7000 years Lebanon was successful in surviving with dignity, through hundreds of invaders, tyrants and conquerors…all were forced to depart in humiliation, defamed. Bashir gave our identity worldwide dimension and made it a cause and purpose for each and every Lebanese.
Lebanon’s liberation is the aim of every patriotic Lebanese. Virtues of dignity and resistance are known characteristics for Lebanon and its people. They are deeply rooted in Lebanon’s holy soil and in the Lebanese minds, spirits and conscience, as well as in their noble conduct and faith. Bashir portrayed and personified wisdom, patriotic conduct, courage, national devotion and leadership traits, all the distinctive Lebanese virtues. He carried the liberation torch, and never abandoned the Lebanese cause, and became its martyr.
Bashir Jemayel scared those who feared truth, justice and sainthood. He frightened collaborators, traitors and those who never believed in Lebanon’s history and identity. Bashir was a nightmare for all Lebanon’s enemies when he was alive, and still is, sixteen years after his assassination.
Sheik Bashir, Sheik Bashir, 33 years after your departure, you are still in our conscience and hearts. Your dream is still our dream, and we are still fighting for the same cause. Lebanon is still occupied and the 10452 km2 are not yet liberated. But in spite of all hardships and difficulties, the torch that you carried is still held high, and the battle rages. By God’s will, the fight will not cease before the complete liberation of our Lebanon, the Lebanon that you loved, cherished and worshipped.
Bashir, Bashir, you are alive. When the Pharisee’s murdered you, only your flesh passed away. And in that moment your sanctified image was burned forever into the hearts of your people. Your heroism was sealed. Bashir, you speak to the conscience of every Lebanese who believes. You live on in us, our blessed heritage.
Long Live Free Lebanon.
*This article was first published in year 2000.

Nadim Gemayel: Lebanon is “a Christian notion
BEIRUT | iloubnan.info / NNA – August 23, 2014
Marking the 32nd commemoration of his late father, Bashir Gemayel’s election as President of the Republic, MP Nadim Gemayel referred to Lebanon as “a Christian notion”.”Lebanon is a Christian notion, and each time others sought to dominate, following in the footsteps of divine states, we always chose Lebanon, and we were the majority while they were the minority,” said MP Nadim Gemayel on Saturday evening, while marking the 32nd commemoration of his late father, Bashir Gemayel’s election as President of the Lebanese Republic in 1982. In a ceremony held at the home of late Bashir Gemayel in Bikfaya, under the slogan “Republic knows no Fear,” Gemayel said that “what is needed today is bringing things back to normal, re-directing matters onto the right path of the nation; a state whose borders are determined and controlled; a homeland free of any illegal weapons, and a nation of human dignity and freedom, whose Head is honest, frank, transparent, and honors its Constitution and is a role model to each individual citizen
Gemayel went on to refer to “attempts to scare those working for the nation’s sake, trying to intimidate them and force them to give up their fight for the nation.” However, he stressed that “We, Bashir’s Republic of the sacred 10,452 Km, will always stay faithful believers in Lebanon,” vowing that “our project will never go backwards, for the notion of Lebanon has been a Christian concept in which we believed, starting from the idea of co-existence to building a free, sovereign and independent nation, and a multi-confessional state where one can live one’s faith, humanity and dignity in liberty and freedom,” Gemayel added. The ceremony, which was attended by several prominent figures, included a documentary highlighting the important milestones in the life of Martyr Bashir Gemayel; as well as excerpts from his statements after he was elected as Lebanese President, and his aspirations for Lebanon –

نديم الجميل في ذكرى انتخاب والده رئيسا: لبنان فكرة مسيحية وفي كل مرة سعوا الى هيمنة على نموذج الدول الإلهية اخترنا لبنان وكنا الأكثرية وهم الأقلية
السبت 23 آب /14
وطنية – أحيت “مؤسسة بشير الجميل”، الذكرى 32 لإنتخاب بشير الجميل رئيسا للجمهورية، في احتفال أقيم في دارة بشير الجميل في بكفيا تحت شعار “جمهورية لا تعرف الخوف”.
حضر الإحتفال الرئيس أمين الجميل وعائلة الرئيس الشهيد السيدة صولانج والنائب نديم الجميل وشقيقته يمنى، وزير العمل سجعان قزي، النائبان سامر سعادة وإيلي ماروني، النائب فادي كرم ممثلا رئيس حزب “القوات اللبنانية” الدكتور سمير جعجع، الوزير السابق ابراهيم نجار، الوزيرة السابقة نايلة معوض، رئيس جبهة “الحرية” فؤاد أبو ناضر، القياديان في “القوات اللبنانية” عماد واكيم وأدي أبي اللمع، الشيخ نجيب غدرا، الإعلامية مي شدياق، روز أنطوان شويري، وشخصيات رسمية وسياسية وحزبية وإعلامية وإجتماعية، وحشد من أصدقاء بشير والمحازبين.
نديم الجميل
وألقى نديم الجميل كلمة، فقال: “يا أبناء التضحية، يا رفاق بشير، نقف اليوم في المكان نفسه الذي وقف فيه بشير في 23 آب 1982، فجذب اليه كل لبنان، جذب اليه لبنان بكل طوائفه وانتماءاته، لأن اللبنانيين رأوا فيه الرئيس الذي سيضع حدا للحرب الأهلية، سيعمل للبنان الوطن النهائي لكل أبنائه، محققا الحلم والأمل”.
وتوجه إلى الحاضرين “أيها الرفاق، اللبنانيون ليسوا بخير، الجمهورية ليست بخير، الجو المسيحي ليس أيضا بخير، تسلل الخوف الى قلوبنا، حتى بتنا لا نشبه أنفسنا ونسينا من نكون، نسينا أننا أبناء الرجاء، وأن في تاريخنا الكثير من الإنتصارات، وأن في إمكاننا دائما وأبدا صنع المعجزات، وتجديد هذه الإنتصارات، نعم، الحق المسيحي ليس بخير، خوف من وعلى الديمغرافيا، خوف على المستقبل، خوف ومعاناة من واقع إقتصادي مترد، خوف من تهديد “حزب الله”، ومن تهديدات داعش”، مستدركا “لكن أيها الرفاق، لنا جمهوريتنا ولهم جمهوريتهم”.
واكد أن “جمهوريةالبشير لا ولن تشبه أبدا جمهوريتهم، هي جمهورية لا تخاف، شعبها لا يخاف، مسيحيوها لا يخافون من مسلميها، ومسلموها لا يخافون من مسيحييها. لنا جمهوريتنا ولهم جمهوريتهم. بشير عبر الى موقع الرئاسة، لأنه اقتنع بأن خلاص لبنان لا يكون إلا برئيس يشكل ضمانة لبقاء لبنان، كل لبنان، يكون ضمانة للسنة والشيعة والدروز مثلما يكون ضمانة للمسيحيين”.
وخاطب الحضور قائلا: “أيها الرفاق، وأصدقاء بشير، المطلوب اليوم إعادة مسار الأمور الى طبيعتها، فهناك مسلمات تشكل الحد الأدنى من المنطق لكي يكون هناك وطن، وطن حدوده مرسومة ومضبوطة، وطن خال من أي سلاح غير شرعي أجنبي كان أم لبنانيا، وطن قضيته كرامة الإنسان وحريته. وطن رئيسه صادق، صريح، شفاف، وشريف، لا يعطل الدستور أو يدمر البلاد والعباد ليأتي رئيسا أو ليجدد لعهده، رئيس لا يستقوي بالخارج، وطن رئيسه قدوة للمواطن الفرد”.
أضاف “أيها الرفاق أيها الأصدقاء، هناك محاولات لتخويفنا لكي نستقيل من قضيةالوطن، بعض الداخل يحاول ترهيبنا “بتغيير النظام، بإعادة النظر بصيغة لبنان وبالمثالثة”، ويهددوننا بديمقراطية العدد، يتناسون أن لبنان، لم يكن ليوحد إلا على أساس النظام التعددي والتفاعل الحضاري والإعتراف بالآخر، عندما هددنا بالعدد، بالهيمنة، بالخارج، بالتسلط أو بالسلاح، اخترنا لبنان وكنا نحن الأكثرية وهم الأقلية، في كل مرة سعوا الى مشاريع هيمنة قائمة على نموذج الدول الإلهية، “حزب الله” أو “داعش”، إخترنا لبنان، وكنا نحن الأكثرية وهم الأقلية”.
وتابع “أيها الرفاق، نحن جمهورية البشير ال 10452 كلم مقدس، نحن جمهورية وشعب، سنبقى دائما مؤمنين بلبنان، مشروعنا لن يعود أبدا الى الوراء، من المتصرفية عبرنا الى دولة لبنان الكبير، كذلك عبر بشير الى الجمهورية اللبنانية. فكرة لبنان منذ اللحظة الأولى هي فكرتنا، هي فكرة مسيحية آمنا بها: من ثقة العيش المشترك الى فكرة بناء وطن حر سيد مستقبل، متعدد الطوائف يعيش فيه المرء إيمانه وإنسانيته وكرامته بحرية”.
وأردف “أيها المسيحيون دورنا الإبداعي الثقافي التربوي الإقتصادي والسياسي في لبنان والعالم العربي ومساهمتنا على هذه الأصعدة، هي ركيزة نهضة هذه المنطقة، نحن محكومون دائما بلعب هذا الدور، هذا قدرنا التاريخي، لن نتخلى عن هذه المهمة الأزلية، فلنخرج عندها من جدلية التاريخ”.
وختم “يا رفاق وأصدقاء بشير، نحن القدوة والخميرة الصالحة، كونوا من أنتم، من أجل لبنان قوي، من أجل حضور مسيحي قوي راسخ ومتجذر في هذه الأرض، وطن نهائي لا وطن بديل، بشير الحي فيكم يدعوكم الى التمسك بالأرض، يدعوكم الى التمسك بالمبادئ، يدعوكم الى عدم الخوف. ايها الرفاق والأصدقاء، معا نعيد الأمل، نحقق المستقبل، نحافظ على لبنان، لبنان معقل الأحرار، لبنان ال 10452 كلم2، عشتم وعاش لبنان”.
وتخلل الإحتفال عرض وثائقي تضمن أبرز المحطات في حياة الرئيس الشهيد، ومقتطفات من أقواله، خصوصا بعد انتخابه رئيسا، وبرنامجه وتطلعاته للبنان 10452 كلم2.
وفي الختام قطع قالب حلوى وسكب الجميع نخب المناسبة.