عبد الرحمن الراشد/ القرار أفشل إيران في اليمن/Abdulrahman al-Rashed/How Resolution 2216 thwarted Iran’s plans in Yemen

205

How Resolution 2216 thwarted Iran’s plans in Yemen
Abdulrahman al-Rashed/Al Arabiya/Thursday, 16 April 2015

On the night of the U.N. Security Council’s session to vote on a resolution regarding Yemen, Iran was actively buying time, suggesting ideas to reach a ceasefire and return to negotiations. Iran’s Russian allies tried to market the idea that the Iranians were saying they were capable of convincing the Houthi rebels to negotiate and engage with a Yemeni government, therefore peacefully ending the crisis. The idea of a peaceful solution is tempting to the extent that even rivals cannot reject it. If it’s really possible to achieve a solution that ends the war, then this is of course better than resuming the fighting and achieving a peaceful solution later – considering that all fighters on ground are Yemenis.

The Iranians went a step further when their foreign affairs minister Mohammad Javad Zarif said the Houthis had agreed to engage with the government, hinting that they’d given up their demands to dominate it. There are two problems with the idea of the Iranians speaking on behalf of the Houthis.

Painful military relapse
The first problem is not the idea itself, but the intentions of the rebel groups. The Houthi movement and the militias of the deposed leader Ali Abdullah Saleh – who the war was launched against – are now being subjected to a painful military relapse and they are trying to reorganize themselves, gather their forces and bring more support at local and foreign levels.

The idea of stopping means one thing: for the alliance it means to halt the daily air strikes launched from Saudi airspace. The act of stopping shelling would grant the rebels a chance to breathe and to reorganize on the ground. The idea of a peaceful solution is tempting to the extent that even rivals cannot reject it It will enable them in the areas they have seized to later resume their plan of controlling Yemen – which they were close to achieving, before the airstrikes against them began when they were at the gates of Aden, the last of major cities confronting them.
The U.N. Security Council resolution 2216 is important on many levels as it imposed an arms embargo against Yemen’s Houthi militias and blacklisted the country’s deposed president, Ali Abdullah Saleh.

The Iranian suggestion
However, I think what’s more important is that the Security Council indirectly rejected the stopping of the shelling – i.e. it was against the Iranian suggestion. Therefore, it strengthened the legitimacy of the alliance attacks, being carried out under the slogan of ‘Operation Decisive Storm’ and who is the core of the military operation that aims to impose the agreement reached upon U.N. sponsorship and which the rebels themselves agreed to and signed before staging a coup against it.

The second problem in the Iranian suggestion is Iran itself. What made matters worse was Pakistani Prime Minister Nawaz Sharif’s promising statement to Arab Gulf countries in which he stated he had contacted Iranian officials urging them to bring Houthis to the negotiating table.
We wish he hadn’t done that as Iran, for more than 2,000 years, has never been a party in Yemeni affairs and it does not know the Yemenis. No one wants to host it as an involved party now, as everyone is aware that Iran’s aim of supporting the Houthis is to be an efficient partner in deciding Yemen’s fate and turning the country into another Lebanon, Iraq, Syria or Gaza so it can use it to reach compromises regarding its own affairs. Saudi Arabia and other Gulf countries certainly do not want that and will confront it. If the Houthis and deposed president Saleh are serious about a reconciliation, then they know who to turn to – to the Gulf Cooperation Council who represents the regional and familial system that’s closer to Yemen.

القرار أفشل إيران في اليمن
عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط/16 نيسان/16

إلى ليلة التصويت على قرار اليمن في مجلس الأمن، نشطت إيران باتجاه سياسة شراء الوقت، وطرحت أفكارًا من بينها وقف إطلاق النار والعودة للتفاوض. وجرّب حلفاؤهم الروس ترويج البضاعة بأن إيران تقول إنها قادرة على إقناع المتمردين الحوثيين على التفاوض والانخراط في حكومة يمنية، وبالتالي إنهاء الأزمة سلميًّا.

فكرة الحل السلمي فيها من الإغراء ما لا يستطيع حتى الخصوم صدّه. فإن كان حقًّا يمكن التوصل إلى حل ينهي الآن الحرب، فهو بالطبع أفضل من الاستمرار في القتال ثم الوصول إلى حل سلمي، فالمتقاتلون على الأرض جميعهم يمنيون. ومضى الإيرانيون خطوة أبعد من ذلك، عندما أكد وزير خارجيتهم محمد جواد ظريف أن الحوثيين موافقون علَى العودة والانخراط في الحكومة، بما يوحي أنهم تنازلوا عن مطالبهم بالهيمنة عليها.

مشكلتان في الطرح الإيراني، الذي يتحدث باسم الحوثيين، الأولى ليست الفكرة بذاتها بل في النيات؛ فالفريقان المتمردان، اللذان شنت الحرب عليهما، الحوثي وجماعة الرئيس المعزول علي عبد الله صالح، يتعرضان الآن لنكسة عسكرية موجعة، وهما يحاولان إعادة ترتيب أوضاعهم وتجميع قواتهم، وجلب المزيد من المدد داخليًّا وخارجيًّا. فكرة التوقف تعني شيئًا واحدًا أن يوقف التحالف القصف الجوي اليومي الذي يشنه من السماء السعودية، حيث لا توجد قوات أرضية كبيرة للحكومة اليمنية. ووقف القصف سيمنح المتمردين فرصة للتنفس، وترتيب أوضاعهم على الأرض، وتمكينهم من الأراضي التي استولوا عليها، ثم لاحقًا استكمال مشروعهم بحكم اليمن الذي كانوا منه قاب قوسين أو أدنى، فالقصف بدأ والمتمردون علَى أسوار عدن، آخر المدن الرئيسية الواقفة في وجه الحوثيين.

قرار مجلس الأمن مهم من زوايا عديدة، بحظر تزويد المتمردين بالسلاح، وضم زعيم الحوثيين شخصيًّا وابن الرئيس المعزول علَى قائمة المعاقبين دوليًّا، لكن أهميته أكثر، من وجهة نظري، تكمن في أن مجلس الأمن رفض بشكل غير مباشر وقف القصف، أي ضد الطرح الإيراني. وبالتالي يكون قد عزّز شرعية هجوم التحالف من الخارج، الذي ينفذ نشاطه العسكري تحت عنوان عاصفة الحزم، وهو صلب العملية العسكرية التي تهدف إلى فرض ما تم الاتفاق عليه برعاية الأمم المتحدة، ووقع عليه المتمردون أنفسهم ثم انقلبوا ضده.

المشكلة الأخرى في الطرح الإيراني هي إيران نفسها! وقد زاد الأمر سوءًا ما قاله رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف، مبشرًا دول الخليج العربية، إنه اتصل بالمسؤولين الإيرانيين، وحثهم على جلب الحوثيين إلى طاولة المفاوضات. ويا ليته لم يفعل، فإيران منذ أكثر من ألفي عام لم تكن أبدًا طرفًا في قضايا اليمن ولا تعرف اليمنيين. ولا أحد الآن يريد استضافتها، مدركين أن دعمها للحوثيين هدفه أن تكون شريكًا فاعلاً في إقرار مصير اليمن، وتحويل البلاد إلى لبنان وعراق وسوريا وغزة أُخَر، تساوم عليهم في قضاياها. السعودية، ودول الخليج الأخرى، بالتأكيد لا تريد ذلك وستتصدى له. فإن كان الحوثيون والمعزول صالح جادين في التصالح فهم يعرفون العنوان الصحيح، مجلس التعاون الخليجي الذي يمثل المنظومة الإقليمية والعائلية الأقرب لليمن.