Saudi envoy denounces Nasrallah’s speech as ‘slanderous/عسيري: خطاب نصر الله تضمن الكثير من الافتراء والتجني في حق السعودية

277

سفير المملكة العربية السعودية في لبنان علي بن عواض عسيري: خطاب نصر الله تضمن الكثير من الافتراء والتجني في حق السعودية والجهات ذاتها الداعمة له وتحرك الحوثيين لا تريد الخير لليمن
الأحد 29 آذار 2015
وطنية – اعتبر سفير المملكة العربية السعودية في لبنان علي بن عواض عسيري، في بيان اليوم، “ان الخطاب الذي ألقاه الأمين العام ل”حزب الله” السيد حسن نصر الله عبر عن ارتباك لدى الجهات التي يمثلها وتضمن الكثير من الافتراء والتجني في حق المملكة العربية السعودية إضافة إلى الكثير من المغالطات التي تهدف إلى تحريف الحقائق وتضليل الرأي العام”.
وأضاف: “ان المملكة العربية السعودية مشهود لها انها لا تتكلم لغتين، وقد أعلنت مرات عدة على لسان مسؤوليها ان الرئاسة اللبنانية شأن لبناني بحت وهي لا تدخل في لعبة الأسماء والمرشحين بل تدعم كل ما ومن يتوافق عليه اللبنانيون، وتحميل السيد نصر الله المملكة بشخص وزير خارجيتها صاحب السمو الملكي الأمير سعود الفيصل مسؤولية ما في هذا الملف تهدف إلى ذر الرماد في العيون والهروب من مسؤولية تعطيل الانتخابات الرئاسية التي يحملها اللبنانيون ل”حزب الله” وحلفائه والجهات الإقليمية التي تدعمهم”.
وفي ما يتعلق بموضوع اليمن، قال السفير عسيري: “ان ما قامت به حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – حفظه الله – طوال المرحلة السابقة بمواكبة من الأمم المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي خير شاهد على رغبتها الصادقة في المساعدة على التوصل إلى حل يمني يمني يحفظ وحدة اليمن وسلامة شعبه، الا ان الجهات ذاتها التي تدعم السيد نصر الله وتحرك الحوثيين لا تريد الخير لليمن وكانت وراء تعطيل كافة الاتفاقات ودفع الوضع الأمني في البلاد نحو التصعيد والتدهور”.
أما في الشأن الفلسطيني، فقال السفير عسيري: “لا السيد نصر الله ولا أي جهة أخرى تستطيع المزايدة على المملكة في ما قدمته منذ عشرات السنين ولا تزال من دعم مختلف للشعب الفلسطيني الشقيق، وهي لا تمنن في ذلك لأن القضية الفلسطينية قضيتها، والقضية العربية المركزية ولكن العجب العجاب في من يدعون نصرة القضية الفلسطينية ويتاجرون بها في أسواق السياسة ويعملون دون كلل من اجل تجزئة المنظمات والفصائل الفلسطينية وتأليبها ضد بعضها وضرب كل محاولة صادقة او اتفاقية تصب في مصلحة الشعب الفلسطيني والدولة الفلسطينية”.
وختم عسيري بالقول: “ان مواقف المملكة العربية السعودية واضحة وصادقة ولا تحتاج إلى شهادة من احد وهي مواقف مقرونة بأفعال تقدرها الشعوب العربية والإسلامية وحبذا لو تتمثل بعض الجهات بحكمة قادة المملكة وحرصهم على الامتين العربية والإسلامية ونصرتهم للقضايا العربية والإسلامية بدل السعي إلى ضرب الوحدة العربية وتضليل الشعوب والمتاجرة بقضايا الأمة”.

 

Saudi envoy denounces Nasrallah’s speech as ‘slanderous
The Daily Star/Mar. 29, 2015/BEIRUT: Hezbollah chief Hassan Nasrallah’s latest speech was full of slander and false accusations, Saudi Arabia’s Ambassador to Lebanon Ali Awad Asiri said Sunday. “The speech made by Hezbollah’s General Secretary Sayyed Hassan Nasrallah expressed the confusion experienced by the sides he represents [Iran], and contained a lot of slander and false allegations against the Kingdom of Saudi Arabia,” Asiri said in a statement. He said Nasrallah words “aimed to distort facts and mislead public opinion.”Nasrallah’s heated speech Friday slammed Saudi Arabia for the recent military campaign against the Houthis in Yemen. “The same side supporting Sayyed Nasrallah and directing the Houthis does not want good for Yemen and has been behind obstructing all agreements and pushing the security situation in the country toward escalation and deterioration,” Asiri said, in reference to Iran. “We wish some sides would emulate the wisdom of the kingdom’s leaders.” Nasrallah had also dismissed accusations that Iran was blocking the election of a Lebanese president that isn’t supported by Tehran, saying the side responsible for the disruption was Saudi Arabia. “The Saudis have proven that they do not speak two languages,” Asiri responded. “And its officials have announced several times that the Lebanese presidency is a pure Lebanese matter and that it [Saudi Arabia] does not engage in the game of nominations and candidates, but rather supports whoever is agreed upon by the Lebanese.”Nasrallah contended in his speech that the presidential election crisis was due to a veto by Saudi Foreign Minister Saud Faisal against the candidacy of FPM chief Michel Aoun. Asiri stressed that Nasrallah’s claim was false, saying the purpose behind the allegation was to “throw ash in the eyes and escape from responsibility.” Lebanon has been without president since May 25 of last year, when former President Michel Sleiman left office at the end of his term.