الياس بجاني/صهر التعاسة، جبران باسيل، وجماعات التشاطر والتذاكي

560

صهر التعاسة، جبران باسيل، وجماعات التشاطر والتذاكي
الياس بجاني
24 آذار/15

علت بعض الأصوات منذ يومين منتقدة الصهر العجيبة الكونية جبران باسيل المسمى زوراً وبهتاناً وزيراً للخارجية. الأصوات استغربت جهد الصهر الحثيث للحؤول دون ذكر حزب الله في تقرير أممي حول حقوق الإنسان من ضمن جماعات الإرهاب والقتل الميليشياوية الأجنبية التي تشارك الأسد في قتل شعبه وفي ضرب المدنيين العزل بالأسلحة الكيماوية والبراميل المتفجرة والطائرات. ترى هل من علت أصواتهم وهم من بعض جهابذة 14 آذار يجهلون تبعية هذا الصنج العوني المدلل للاحتلال الإيراني، ولا يعرفون تمام المعرفة أنه مجرد “صبي” كما يقال في دول الخليج العربية ينفذ ولا يقرر أي مرمطون بالتركي، ودائماً غب فرمانات ولاية الفقيه؟
إن من علت أصواتهم منتقدين جهد هذا البوق والأداة الملالوية هم عملياً ليسوا بحال أفضل من حاله وإن اختلفت المواقع والممارسات والتحالفات والنوايا كون العديد من أسياد وقادة هؤلاء الجهابذة يتفاوضون عبثياً وخنوعاً وركوعاً مع حزب الله مباشرة ومواربة بعد أن قبلوا سلفاً دور المتعرين من كل شيء واقتلاع ذاكرتهم بدءاً من السلاح ومروراً بالدويلات والمحكمة الدولية وليس انتهاءً بغزوات حزب الله الدموية واليومية في سوريا والعراق واليمن وغيرها من ساحات حروب النظام الإيراني.
لهؤلاء نقول إن من يحاور بذل وتعري حزب الله مباشرة أو عبر نوابه في مجلس النواب أو من خلال أداته العونية السرطانية هم شركاء في جريمة بلع الألسنة والتشاطر والتذاكي وهي جريمة كاملة الأوصاف لأنها تستهين بذكاء وذاكرة اللبنانيين.
في هذا السياق نلفت إلى أن كل سياسي وإعلامي ومواطن يحاور عون وباقي ربع أيتام سوريا أو ينادي عون في الإعلام ويوجه له الدعوات والرسائل المفتوحة ويناشده العودة إلى لبنان أو لاتخاذ أي موقف مستقل وبعيد عن إملاءات وإرادة أسياده الملالي في إيران والضاحية الجنوبية هو إما جاهل أو مأجور كون العون هذا الذي لا عون فيه أو منه بات اسيراً ومرتهناً لحزب الله إلى أبد الآبدين وهو إن أراد التلفت والتحرر فلن يتمكن.

إن خطيئة من يحاور ابليس وكل القيمين على جهنم قد تغفر له، أما من يحاور عون وحزب الشيطان فخطيئته لن تغفر مهما غرق في توسلات التوبة وأكثر من الكفارات.
إن الله يرانا ويسمعنا وموجود إلى جانبنا ومعنا دائماً، فلنتكل عليه ونخافه في كل أعمالنا وأقوالنا وأفكارنا.

  *الكاتب ناشط لبناني اغترابي
عنوان الكاتب الألكتروني
phoenicia@hotmail.com

 في اسفل تقرير هو موضوع تعليقنا
باسيل يفتح “جبهة دفاع” عن “حزب الله” و”المستقبل” يراه جزءاً من الامبراطورية الفارسية
محمد نمر/النهار/24 آذار 2015/رغم فقدان الثقة بالمجتمع الدولي ومكوناته التي فشلت في بسط حد أدنى من الانسانية في سوريا، يسعى وزير الخارجية جبران باسيل الى تعطيل امكانية ادانة “حزب الله” في مجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة في جنيف بسبب تدخله عسكرياً في القتال الدائر في سوريا، في حين تحتاج الجمهورية اللبنانية إلى أكثر المواقف صلابة وديبلوماسية قاسية تجاه تصريحات ايرانية تربط لبنان بايران… حتى لو كانت طهران تسارع إلى نفي ما يصدر من انتهاك للسيادة اللبنانية على ألسنة بعض كوادرها. انتزع باسيل أخيراً موقفاً من السفير الروسي في لبنان ألكسندر زاسبكين، قال فيه: “من غير المنطقي ادراج اسم حزب الله بذريعة التدخل الخارجي، خصوصا انه يتعاون مع النظام السوري. والمعركة اليوم هي ضد المنظمات الإرهابية مثل “داعش” و”النصرة” في ما الحزب يقف بجانب النظام، فلماذا يريدون الانطلاق من الجانب الذي يقف مع النظام بدل البدء بالمنظمات المعترف بأنها ارهابية”. الأكيد أن “سعي بعض الدول الى ادانة الحزب في مجلس حقوق الانسان” لم يطرح على طاولة البحث الحكومية، على ما أكد لـ”النهار” وزير الشؤون الاجتماعية رشيد درباس، وقال: “نبحث في طريقة تمرير هذه المرحلة الانتقالية في أقل نسبة ممكنة من الاضرار ولا ابحث عن انفجارات، خصوصا ان لا موقف واحدا في لبنان، والافضل تجاهل الموضوع”.
“ادعم باسيل”
وكالمعتاد فإن التطرق الى أي ملف يرتبط بـ”حزب الله” يكون هناك مؤيد ومعارض، ولكن بعيداً عن الاصطفاف فإن وزيرة المهجرين أليس شبطيني تدعم جهود باسيل وتؤيدها، علماً أنها تؤكد أن “لا قرار حكومياً في هذا الملف، بل يعمل الوزير باسيل في سياق عمل وزارته”. وهل تؤيدين أدانة الحزب؟ تجيب: ” يجب ألا تحاكم أي جهة من دون اعطائها حق الدفاع عن نفسها. هناك محاكم للمحاكمة، أما الخروج بنظرية ومحاكمة الحزب على أساسها في المجلس من دون اعطائه حق الدفاع فهذا لا يجوز”، معتبرة أن “بعض الدول لها مصلحة في ادانة الحزب”. ولا يأتي تأييد شبطيني لجهود باسيل من عبث، بل “لأن الملف يتعلق بفئة من الشعب اللبناني الذي أرفض أن يمسه أحد، فأنا مع كل اللبنانيين ضد كل غريب”.
“الامبراطورية الفارسية”
يبدو أن حزب “القوات اللبنانية” يتحفظ عن الغوص في مواضيع قد تعكر صفو الحوار “المعجزة” بين “القوات” و”التيار الوطني الحر”، أما عضو كتلة “المستقبل” النائب أحمد فتفت، فهو ثابت على مواقفه ازاء “حزب الله” وتدخله في سوريا، ويعتبر أن “الوزير باسيل يتصرف من موقعه كجزء من الامبراطورية الفارسية مع حزب الله، وبالتالي فتصرفاته طبيعية جدا، كحليف سياسي، وهو يسخّر كل امكانيات الدولية اللبنانية للحزب والمشروع الايراني في المنطقة”. وهو على يقين أن جهود باسيل لا تستند حتى الى بحث حكومي، ويقول: “انه يبادر من تلقائه، ولا فرق بينه وبين الوزير السابق عدنان منصور سوى أن الأول أكثر ذكاء ويستطيع أن يسوق لنفسه أكثر في الاغتراب”، مضيفاً: “لم يعد الحديث اليوم عن حزب الله بل بات الامر أكبر من ذلك مع مشروع الامبراطورية الفارسية”. الجميع حريص على المكون اللبناني، لكن “إذا كان حزب الله يرتكب أعمالا في الخارج تحتاج إلى ادانة، فيجب أن تدان. مع حزب الله حينما يعود حزباً لبنانياً ندافع عنه بكل امكاناتنا، اما اذا كان في الخارج فلا ندافع عنه”، ويضيف: “لا يختلف حزب الله عن الجماعات الارهابية ، لأن ما يقوم به هو ايضا ارهاب عندما يقتل السوريين في سوريا”.
“ادانة مضرة”
البعض على يقين بـ”تفلت” حزب الله في سوريا، لكن في الوقت نفسه يعتبر أن الادانة حالياً “مضرة على لبنان”. ويقول عضو كتلة “الكتائب” النائب فادي الهبر: “لسنا في وارد أن نقوم بعقوبات على حزب متفلت، فهذا يضر بلبنان في نهاية المطاف، ولكن اذا هناك مشروع متكامل على المستوى الدولي ويدخل في الموضوع الانساني في سوريا والعراق فندعم ذلك، اما القياس بالقطعة فنراه مضرا”. يطالب حزب الكتائب “حزب الله” باستمرار بعدم توريط لبنان بتفلته في الخارج، لكن رغم ذلك يعتبر الهبر “اننا لا نستطيع أن نظهر هذا التفلت بمطالبة بقرار دولي هو غير جدي في المعالجة، فنحن لا ثقة لدينا بالمجموعة الدولية التي تتعاطى قضايا المنطقة”. ويرى “أننا مرغمون على الدفاع عن كل مؤسسة في لبنان أو مكون اساسي، أيا كانت طائفته، انما نحن بالتأكيد في محاولة يومية ومتابعة لوقف هذا التفلت غير المقبول على المستوى الداخلي والاقليمي، لأن ردود الفعل تتطور على المستوى المذهبي”.

في أسفل فهرس صفحات الياس بجاني على موقع المنسقية القديم

فهرس مقالات وبيانات ومقابلات وتحاليل/نص/صوت/ بقلم الياس بجاني بالعربية والإنكليزية والفرنسية والإسبانية

بالصوت/صفحة الياس بجاني الخاصة بالمقالات والتعليقات 
مقالات الياس بجاني العربية لسنة  2015/2014
مقالات الياس بجاني العربية من سنة 2006 حتى2013
مقالات الياس بجاني العربية من سنة 1989 حتى2005
الياس بجاني/ملاحظات وخواطرسياسية وإيمانية باللغة العربية لسنة2014
الياس بجاني/ملاحظات وخواطر قصير ةسياسية وإيمانية باللغة العربية بدءاً من سنة 2011 وحتى 2013

صفحة تعليقات الياس بجاني الإيمانية/بالصوت وبالنص/عربي وانكليزي
مقالات الياس بجاني باللغة الفرنسية
مقالات الياس بجاني باللغة الإسبانية
مقالات الياس بجاني حول تناقضات العماد عون بعد دخوله قفص حزب الله مع عدد مهم من مقلات عون
مقالات للعماد ميشال عون من ترجمة الياس بجاني للإنكليزية
مقابلات أجراها الياس بجاني مع قيادات وسياسيين باللغتين العربية والإنكليزية

صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية 
بالصوت/صفحة وجدانيات ايمانية وانجيلية/من اعداد وإلقاء الياس بجاني/باللغةاللبنانية المحكية والفصحى
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لأول ستة أشهر من سنة 2014
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لثاني ستة أشهر من سنة 2013
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لأول ستة أشهر من سنة 2013
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لسنة 2012
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لسنة 2011
صفحةالياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية من 2003 حتى 2010

بالصوت حلقات “سامحونا” التي قدمها الياس بجاني سنة 2003 عبر اذاعة التيارالوطني الحر من فرنسا