Dr. Majid Rafizadeh/Gatestone Institute: The West Keeps Rewarding the Terrorist Group Hamas/د.ماجد رافي زاده من معهد جايتستون: الغرب يواصل مكافأة جماعة حماس الإرهابية

21

الغرب يواصل مكافأة جماعة حماس الإرهابية
د.ماجد رافي زاده/معهد جايتستون/08حزيران/2024 

The West Keeps Rewarding the Terrorist Group Hamas
Dr. Majid Rafizadeh/Gatestone Institute/June 08/2024
Spain, Ireland and Norway recently formally recognized Palestinian statehood…. It is unprecedented in world history for a terrorist group to attack another country, murder its people and take hostages, only to then be rewarded with a recognition of statehood – cordially facilitating its future actions, including against countries in Europe.
We have already seen this April “thousands of protestors” in Germany demanding a Caliphate with sharia law.
The West’s reward also sends a message that… the West will eagerly accept any antisocial behavior rather than stand up for the values of civilization that have defined it for centuries.
The aim of anti-Israel protestors seems to be that stability can only be achieved after everyone has conceded to the terrorists’ demands. Sadly, many politicians, perhaps hoping for votes from wherever they can get them, might be only too happy to comply.
Perhaps Ireland, Norway and Spain would like to offer sanctuary to Gazans from Hamas?
[The] intended beneficiaries of …[Israel’s] enormous sacrifice, have instead been undermining and demonizing Israel every step of the way, especially its fearless Prime Minister Benjamin Netanyahu, called by Andrew Roberts “The Churchill of the Middle East,” who now finds himself, courtesy of the unlawful International Criminal Court, with an international warrant out for his arrest.
The only reason countries are recognizing a Palestinian is that they will not have to live next to it. As Harvard law professor emeritus Alan Dershowitz and former New York City Council president Andrew Stein recently pointed out:
“Consider the fact that no Arab or Muslim nation has been willing to accept Palestinian refugees from Gaza. Perhaps these nations recall that anyone who has tried to help the Palestinians has lived to regret it. When Jordan took them in, the Palestinians tried to overthrow the government of King Hussein in 1970. The attempted coup, known as Black September, ended with the Palestinians being expelled to Lebanon. Once there, a civil war erupted between the Muslims, backed by the PLO, and the Christians, resulting in the PLO being expelled once again, this time to Tunisia in 1982. After Kuwait offered roughly 400,000 Palestinians visas and jobs, and Iraq invaded Kuwait in 1990,the PLO sided with Iraq. After the liberation of Kuwait, an estimated 200,000 were expelled and another 200,000 were not allowed back.”
The more countries that will join Iran, Hezbollah and Hamas in its assault by recognizing a Palestinian state, the more power and influence they will have in Europe to double their demands. Wait until Iran has its nuclear bombs and the ballistic missiles to deliver them. They will not even have to use them, only threaten to, as Putin is now doing in Ukraine so that US President Joe Biden will prevent Ukrainian President Volodymyr Zelensky from winning.
Such actions jeopardize stability not only in the Middle East but even more in Europe. Ireland, Norway and Spain seem to be under the illusion that if they pet the kitty, the kitty will like them. Unfortunately, that is not always the way kitties work. All that cuddling up to terrorists and their promotors really achieves is to weaken the West’s credibility in defending its values, and the way of life we naïvely take for granted in the West.
It is unprecedented in world history for a terrorist group to attack another country, murder its people and take hostages, only to then be rewarded with a recognition of statehood – cordially facilitating its future actions, including against countries in Europe.
It is astonishing and difficult to comprehend how, after the terrorist attack by Hamas on Israel on October 7, 2023, the West has progressively adopted policies that support the terrorist organization Hamas and its influential backers, Qatar and Iran.
This policy is particularly perplexing given the violent nature of the attack and the well-documented connections, especially between Hamas and the Iranian regime, which has been a significant supporter of Hamas both financially and militarily. The West’s stance also raises questions about the strategic and ethical considerations behind such policies, considering the implications for regional stability and the ongoing threat posed by these groups.
Spain, Ireland and Norway recently formally recognized Palestinian statehood, a decision that comes just seven months after Hamas invaded Israel, and savagely raped, tortured, beheaded, immolated and kidnapped Israeli and Western civilians. It is unprecedented in world history for a terrorist group to attack another country, murder its people and take hostages, only to then be rewarded with a recognition of statehood – cordially facilitating its future actions, including against countries in Europe.
We have already seen this April “thousands of protestors” in Germany demanding a Caliphate with sharia law.
The West’s reward also sends a message that the West is fearful and willing to capitulate in the face of horrific acts. It suggests that instead of standing firm against terrorism and taking decisive action to hold perpetrators accountable, the West will eagerly accept any antisocial behavior rather than stand up for the values of civilization that have defined it for centuries. This perception can only torpedo West’s ability to contain terrorism inside its gates, and, as in Germany, can only have serious repercussions for domestic and global security.
The aim of anti-Israel protestors seems to be that stability can only be achieved after everyone has conceded to the terrorists’ demands. Sadly, many politicians, perhaps hoping for votes from wherever they can get them, might be only too happy to comply.
Perhaps Ireland, Norway and Spain would like to offer sanctuary to Gazans from Hamas?
The only reason countries are recognizing a Palestinian state is that they will not have to live next to it. As Harvard law professor emeritus Alan Dershowitz and former New York City Council president Andrew Stein recently pointed out:
“Consider the fact that no Arab or Muslim nation has been willing to accept Palestinian refugees from Gaza. Perhaps these nations recall that anyone who has tried to help the Palestinians has lived to regret it. When Jordan took them in, the Palestinians tried to overthrow the government of King Hussein in 1970. The attempted coup, known as Black September, ended with the Palestinians being expelled to Lebanon. Once there, a civil war erupted between the Muslims, backed by the PLO, and the Christians, resulting in the PLO being expelled once again, this time to Tunisia in 1982. After Kuwait offered roughly 400,000 Palestinians visas and jobs, and Iraq invaded Kuwait in 1990,the PLO sided with Iraq. After the liberation of Kuwait, an estimated 200,000 were expelled and another 200,000 were not allowed back.”
This short-sighted agenda of course requires isolating Israel, which has been fighting not only for its survival but also the survival of Europe and the West with these intended beneficiaries of such an enormous sacrifice, instead have been undermining and demonizing Israel every step of the way, including Prime Minister Benjamin Netanyahu, called by Andrew Roberts “The Churchill of the Middle East,” who now finds himself, courtesy of the unlawful International Criminal Court, with an international warrant out for his arrest.
While the sanctimonious parliamentarians of Europe help Adolf Hitler finish what he started in the comfort of the volcanoes that have only intermittently blown under them so far – the Munich Olympics and the Berlin Christmas Market; the rapes in Cologne on New Year’s Eve; the slaughter of Theo van Gogh; riots in Sweden; Denmark’s Mohammad Cartoon furor and the murder at its Free Speech Society; London’s 7/7 Underground bombings and the London Bridge attacks, Manchester’s Ariana Grande Concert; the massacres at France’s satirical magazine Charlie Hebdo, Paris’s Bataclan theater, and the Bastille Day truck-ramming on Nice’s croisette, the shooting of schoolchildren in Toulouse, as well as murders of individuals too plentiful to count (for instance, here, here, here and here) — Iran and Hezbollah have been raining rockets down on the north of Israel, eager to go full bore on a country, smaller than New Jersey, by widening a second front.
The decision to recognize Palestinian statehood reassures the terrorists that the West is willing to overlook the ongoing threats and violent actions not only against Israel but against itself. Iran, Hamas and Hezbollah can clearly see that the longer they can keep their jihad on Israel going, the more the victim, Israel, will be demonized — not the terrorist perpetrators — and the better it will be for terrorism.
The more countries that will join Iran, Hezbollah and Hamas in its assault by recognizing a Palestinian state, the more power and influence they will have in Europe to double their demands. Wait until Iran has its nuclear bombs and the ballistic missiles to deliver them. They will not even have to use them, only threaten to, as Putin is now doing in Ukraine so that US President Joe Biden will prevent Ukrainian President Volodymyr Zelensky from winning.
Iran and Qatar have a long history of spreading Islamism and funding terrorist groups – Qatar through bankrolling terrorist groups and blanketing a good part of the globe with jihadi messages from Al Jazeera; and Iran by using its IRGC militia and proxies — Hamas, Hezbollah, the Houthis, and Palestinian Islamic Jihad — to take over more and more countries in the Middle East. So far, Iran had pocketed Syria, Lebanon, Yemen and Iraq, as well as the Gaza Strip, and now appears to be eyeing the West Bank and Sudan.
Such actions jeopardize stability not only in the Middle East but even more in Europe. Ireland, Norway and Spain seem to be under the illusion that if they pet the kitty, the kitty will like them. Unfortunately, that is not always the way kitties work. All that cuddling up to terrorists and their promotors really achieves is to weaken the West’s credibility in defending its values, and the way of life we naïvely take for granted in the West.
**Dr. Majid Rafizadeh is a business strategist and advisor, Harvard-educated scholar, political scientist, board member of Harvard International Review, and president of the International American Council on the Middle East. He has authored several books on Islam and US Foreign Policy. He can be reached at Dr.Rafizadeh@Post.Harvard.Edu
© 2024 Gatestone Institute. All rights reserved. The articles printed here do not necessarily reflect the views of the Editors or of Gatestone Institute. No part of the Gatestone website or any of its contents may be reproduced, copied or modified, without the prior written consent of Gatestone Institute.
https://www.gatestoneinstitute.org/20687/rewarding-hamas-terrorists

الغرب يواصل مكافأة جماعة حماس الإرهابية
د.ماجد رافي زاده/معهد جايتستون/08حزيران/2024 (ترجمة من الإنكليزية بواسطة موقع غوغل)
لقد اعترفت إسبانيا وأيرلندا والنرويج مؤخراً رسمياً بالدولة الفلسطينية… إنه لأمر غير مسبوق في تاريخ العالم أن تقوم جماعة إرهابية بمهاجمة دولة أخرى، وقتل شعبها، واحتجاز رهائن، ثم تتم مكافأتها بعد ذلك بالاعتراف بالدولة الفلسطينية – وتسهيل عملياتها بشكل ودي. الإجراءات المستقبلية، بما في ذلك ضد دول في أوروبا.
لقد رأينا بالفعل في شهر أبريل/نيسان الماضي “آلاف المتظاهرين” في ألمانيا يطالبون بإقامة خلافة تطبق الشريعة الإسلامية.
كما تبعث مكافأة الغرب برسالة مفادها… أن الغرب سيقبل بفارغ الصبر أي سلوك معادٍ للمجتمع بدلاً من الدفاع عن قيم الحضارة التي حددته لقرون.
ويبدو أن هدف المتظاهرين المناهضين لإسرائيل هو أن الاستقرار لا يمكن تحقيقه إلا بعد استسلام الجميع لمطالب الإرهابيين. ومن المؤسف أن العديد من السياسيين، الذين ربما يأملون في الحصول على الأصوات من أي مكان يمكنهم الحصول عليها، قد يكونون سعداء للغاية بالامتثال.
ربما ترغب أيرلندا والنرويج وأسبانيا في توفير ملاذ لسكان غزة من حماس؟
[إن] المستفيدين المقصودين من … تضحيات [إسرائيل] الهائلة، قاموا بدلاً من ذلك بتقويض إسرائيل وشيطنتها في كل خطوة على الطريق، وخاصة رئيس وزرائها الشجاع بنيامين نتنياهو، الذي أطلق عليه أندرو روبرتس “تشرشل الشرق الأوسط”، والذي يجد نفسه الآن، بفضل المحكمة الجنائية الدولية غير القانونية، مع صدور مذكرة دولية بالقبض عليه.
السبب الوحيد الذي يجعل الدول تعترف بالفلسطيني هو أنها لن تضطر إلى العيش بجواره. وكما أشار أستاذ القانون الفخري بجامعة هارفارد آلان ديرشوفيتز ورئيس مجلس مدينة نيويورك السابق أندرو ستاين مؤخرًا:
“فكر في حقيقة أنه لم تكن أي دولة عربية أو إسلامية مستعدة لقبول اللاجئين الفلسطينيين من غزة. ولعل هذه الدول تتذكر أن أي شخص حاول مساعدة الفلسطينيين عاش وهو يندم. وعندما استقبلتهم الأردن، حاول الفلسطينيون الإطاحة بهم”. حكومة الملك حسين عام 1970. وانتهت محاولة الانقلاب، المعروفة باسم أيلول الأسود، بطرد الفلسطينيين إلى لبنان، وحالما اندلعت حرب أهلية بين المسلمين، بدعم من منظمة التحرير الفلسطينية، والمسيحيين، أسفرت عن إنشاء منظمة التحرير الفلسطينية. وتم طردهم مرة أخرى، وهذه المرة إلى تونس في عام 1982. وبعد أن عرضت الكويت على ما يقرب من 400 ألف فلسطيني تأشيرات ووظائف، وغزو العراق للكويت في عام 1990، وقفت منظمة التحرير الفلسطينية إلى جانب العراق، وبعد تحرير الكويت، تم طرد ما يقدر بنحو 200 ألف فلسطيني وتم طرد 200 ألف آخرين. لا يسمح بالعودة.”
وكلما زاد عدد الدول التي ستنضم إلى إيران وحزب الله وحماس في هجومها من خلال الاعتراف بالدولة الفلسطينية، كلما زادت قوتها ونفوذها في أوروبا لمضاعفة مطالبها. انتظر حتى تمتلك إيران قنابلها النووية والصواريخ الباليستية لإيصالها. ولن يضطروا حتى إلى استخدامها، بل سيهددون بذلك فقط، كما يفعل بوتين الآن في أوكرانيا حتى يتمكن الرئيس الأمريكي جو بايدن من منع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي من الفوز.
ومثل هذه التصرفات تهدد الاستقرار ليس فقط في الشرق الأوسط، بل في أوروبا بشكل أكبر. يبدو أن أيرلندا والنرويج وإسبانيا تتوهم أنهم إذا قاموا بمداعبة القطة، فإن القطة ستحبهم. لسوء الحظ، ليست هذه هي الطريقة التي تعمل بها القطط دائمًا. إن كل ما يحققه احتضان الإرهابيين والمروجين لهم حقاً هو إضعاف مصداقية الغرب في الدفاع عن قيمه، وأسلوب الحياة الذي نعتبره بسذاجة أمراً مفروغا منه في الغرب.
إنه أمر غير مسبوق في تاريخ العالم أن تقوم جماعة إرهابية بمهاجمة دولة أخرى وقتل شعبها واحتجاز رهائن، ثم تتم مكافأتها بعد ذلك بالاعتراف بالدولة – مما يسهل من تصرفاتها المستقبلية، بما في ذلك ضد دول في أوروبا.
إنه لأمر مدهش ويصعب أن نفهم كيف أن الغرب، بعد الهجوم الإرهابي الذي شنته حماس على إسرائيل في 7 أكتوبر 2023، تبنى تدريجيا سياسات تدعم منظمة حماس الإرهابية وداعميها النافذين، قطر وإيران.
وهذه السياسة محيرة بشكل خاص نظراً للطبيعة العنيفة للهجوم والعلاقات الموثقة جيداً، خاصة بين حماس والنظام الإيراني، الذي كان داعماً كبيراً لحماس مالياً وعسكرياً. ويثير موقف الغرب أيضاً تساؤلات حول الاعتبارات الاستراتيجية والأخلاقية الكامنة وراء مثل هذه السياسات، مع الأخذ في الاعتبار العواقب المترتبة على الاستقرار الإقليمي والتهديد المستمر الذي تفرضه هذه الجماعات.
ومؤخراً، اعترفت أسبانيا وأيرلندا والنرويج رسمياً بالدولة الفلسطينية، وهو القرار الذي جاء بعد سبعة أشهر فقط من غزو حماس لإسرائيل، وارتكابها عمليات اغتصاب وحشية، وتعذيب، وقطع رؤوس، وإحراق واختطاف مدنيين إسرائيليين وغربيين. إنه أمر غير مسبوق في تاريخ العالم أن تقوم جماعة إرهابية بمهاجمة دولة أخرى وقتل شعبها واحتجاز رهائن، ثم تتم مكافأتها بعد ذلك بالاعتراف بالدولة – مما يسهل من تصرفاتها المستقبلية، بما في ذلك ضد دول في أوروبا.
لقد رأينا بالفعل في شهر أبريل/نيسان الماضي “آلاف المتظاهرين” في ألمانيا يطالبون بإقامة خلافة تطبق الشريعة الإسلامية.
كما تبعث مكافأة الغرب برسالة مفادها أن الغرب خائف ومستعد للاستسلام في مواجهة الأعمال المروعة. فهو يشير إلى أنه بدلاً من الوقوف بحزم ضد الإرهاب واتخاذ إجراءات حاسمة لمحاسبة مرتكبيه، فإن الغرب سوف يتقبل بفارغ الصبر أي سلوك معاد للمجتمع بدلاً من الدفاع عن قيم الحضارة التي حددت معالمه لقرون من الزمن. وهذا التصور لن يؤدي إلا إلى نسف قدرة الغرب على احتواء الإرهاب داخل أبوابه، وكما هي الحال في ألمانيا، فمن غير الممكن إلا أن يخلف عواقب خطيرة على الأمن الداخلي والعالمي.
ويبدو أن هدف المتظاهرين المناهضين لإسرائيل هو أن الاستقرار لا يمكن تحقيقه إلا بعد استسلام الجميع لمطالب الإرهابيين. ومن المؤسف أن العديد من السياسيين، الذين ربما يأملون في الحصول على الأصوات من أي مكان يمكنهم الحصول عليها، قد يكونون سعداء للغاية بالامتثال.
ربما ترغب أيرلندا والنرويج وأسبانيا في توفير ملاذ لسكان غزة من حماس؟
السبب الوحيد الذي يجعل الدول تعترف بالدولة الفلسطينية هو أنها لن تضطر إلى العيش بجوارها. وكما أشار أستاذ القانون الفخري بجامعة هارفارد آلان ديرشوفيتز ورئيس مجلس مدينة نيويورك السابق أندرو ستاين مؤخرًا:
“فكر في حقيقة أنه لم تكن أي دولة عربية أو إسلامية مستعدة لقبول اللاجئين الفلسطينيين من غزة. ولعل هذه الدول تتذكر أن أي شخص حاول مساعدة الفلسطينيين عاش وهو يندم. وعندما استقبلتهم الأردن، حاول الفلسطينيون الإطاحة بهم”. حكومة الملك حسين عام 1970. وانتهت محاولة الانقلاب، المعروفة باسم أيلول الأسود، بطرد الفلسطينيين إلى لبنان، وحالما اندلعت حرب أهلية بين المسلمين، بدعم من منظمة التحرير الفلسطينية، والمسيحيين، أسفرت عن إنشاء منظمة التحرير الفلسطينية. وتم طردهم مرة أخرى، وهذه المرة إلى تونس في عام 1982. وبعد أن عرضت الكويت على ما يقرب من 400 ألف فلسطيني تأشيرات ووظائف، وغزو العراق للكويت في عام 1990، وقفت منظمة التحرير الفلسطينية إلى جانب العراق، وبعد تحرير الكويت، تم طرد ما يقدر بنحو 200 ألف فلسطيني وتم طرد 200 ألف آخرين. لا يسمح بالعودة.”
تتطلب هذه الأجندة قصيرة النظر بالطبع عزل إسرائيل، التي كانت تقاتل ليس من أجل بقائها فحسب، بل من أجل بقاء أوروبا والغرب أيضًا، مع هؤلاء المستفيدين المستهدفين من مثل هذه التضحية الهائلة، وبدلاً من ذلك، دأبوا على تقويض إسرائيل وشيطنتها في كل خطوة من خطواتها. الطريق، بما في ذلك رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، الذي أطلق عليه أندرو روبرتس “تشرشل الشرق الأوسط”، والذي يجد نفسه الآن، بفضل المحكمة الجنائية الدولية غير القانونية، مع مذكرة دولية بالقبض عليه.
وفي حين يساعد البرلمانيون الأوروبيون أدولف هتلر على إنهاء ما بدأه مستريحين بين البراكين التي تهب تحتهم بشكل متقطع حتى الآن ــ دورة الألعاب الأوليمبية في ميونيخ وسوق عيد الميلاد في برلين؛ حالات الاغتصاب في كولونيا ليلة رأس السنة؛ مذبحة ثيو فان جوخ؛ أعمال شغب في السويد؛ ضجة محمد كارتون الدنماركية والقتل في جمعية حرية التعبير؛ تفجيرات مترو الأنفاق في لندن 7/7 وهجمات جسر لندن، وحفلة أريانا غراندي في مانشستر؛ المذابح التي وقعت في المجلة الفرنسية الساخرة شارلي إيبدو، ومسرح باتاكلان في باريس، والاعتداء بالشاحنات في يوم الباستيل في شارع نيس، وإطلاق النار على تلاميذ المدارس في تولوز، فضلاً عن جرائم قتل الأفراد التي لا يمكن إحصاؤها (على سبيل المثال، هنا، هنا، هنا وهنا) – تمطر إيران وحزب الله الصواريخ على شمال إسرائيل، حريصين على شن هجوم كامل على دولة أصغر من نيوجيرسي، من خلال توسيع جبهة ثانية.
إن قرار الاعتراف بالدولة الفلسطينية يطمئن الإرهابيين بأن الغرب على استعداد للتغاضي عن التهديدات المستمرة وأعمال العنف ليس فقط ضد إسرائيل بل ضد نفسها. وتستطيع إيران وحماس وحزب الله أن يروا بوضوح أنه كلما طال أمد جهادهم ضد إسرائيل، كلما زادت شيطنة الضحية، إسرائيل – وليس مرتكبي الإرهاب – وكلما كان ذلك أفضل للإرهاب.
وكلما زاد عدد الدول التي ستنضم إلى إيران وحزب الله وحماس في هجومها من خلال الاعتراف بالدولة الفلسطينية، كلما زادت قوتها ونفوذها في أوروبا لمضاعفة مطالبها. انتظر حتى تمتلك إيران قنابلها النووية والصواريخ الباليستية لإيصالها. ولن يضطروا حتى إلى استخدامها، بل سيهددون بذلك فقط، كما يفعل بوتين الآن في أوكرانيا حتى يتمكن الرئيس الأمريكي جو بايدن من منع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي من الفوز.
تتمتع إيران وقطر بتاريخ طويل في نشر الإسلام السياسي وتمويل الجماعات الإرهابية – قطر من خلال تمويل الجماعات الإرهابية وتغطية جزء كبير من العالم بالرسائل الجهادية من قناة الجزيرة؛ وإيران من خلال استخدام ميليشيات الحرس الثوري الإيراني ووكلائها – حماس، وحزب الله، والحوثيين، والجهاد الإسلامي الفلسطيني – للسيطرة على المزيد والمزيد من البلدان في الشرق الأوسط. حتى الآن، سيطرت إيران على سوريا ولبنان واليمن والعراق، بالإضافة إلى قطاع غزة، ويبدو الآن أنها تتطلع إلى الضفة الغربية والسودان.
ومثل هذه التصرفات تهدد الاستقرار ليس فقط في الشرق الأوسط، بل في أوروبا بشكل أكبر. يبدو أن أيرلندا والنرويج وإسبانيا تتوهم أنهم إذا قاموا بمداعبة القطة، فإن القطة ستحبهم. لسوء الحظ، ليست هذه هي الطريقة التي تعمل بها القطط دائمًا. إن كل ما يحققه احتضان الإرهابيين والمروجين لهم حقاً هو إضعاف مصداقية الغرب في الدفاع عن قيمه، وأسلوب الحياة الذي نعتبره بسذاجة أمراً مفروغا منه في الغرب.
**دكتور. ماجد رافي زاده هو خبير استراتيجي ومستشار في مجال الأعمال، وباحث خريج جامعة هارفارد، وعالم سياسي، وعضو مجلس إدارة مجلة هارفارد إنترناشيونال ريفيو، ورئيس المجلس الأمريكي الدولي المعني بالشرق الأوسط. وقد قام بتأليف العديد من الكتب حول الإسلام والسياسة الخارجية الأمريكية. يمكن التواصل معه على Dr.Rafizadeh@Post.Harvard.Edu
© 2024 معهد جيتستون. كل الحقوق محفوظة. المقالات المطبوعة هنا لا تعكس بالضرورة آراء المحررين أو معهد جيتستون. لا يجوز إعادة إنتاج أو نسخ أو تعديل أي جزء من موقع Gatestone الإلكتروني أو أي من محتوياته دون الحصول على موافقة كتابية مسبقة من معهد Gatestone.
https://www.gatestoneinstitute.org/20687/rewarding-hamas-terrorists