Seth J. Frantzman/Jerusalem Post/Is Hezbollah beginning to anticipate IDF’s responses?سيث جي فرانتزمان/جيروزاليم بوست: هل بدأ حزب الله يتوقع ردود فعل الجيش الإسرائيلي؟

39

هل بدأ حزب الله يتوقع ردود فعل الجيش الإسرائيلي؟ – تحليل
سيث جي فرانتزمان/جيروزاليم بوست/03 حزيران/2024

Is Hezbollah beginning to anticipate IDF’s responses? – analysis
Seth J. Frantzman/Jerusalem Post/June 03/2024
The Alma Research and Education Center: “Hezbollah attacks doubled in May.”

The Alma Research and Education Center concluded that May 2024 was the month with the “highest intensity of Hezbollah attacks against Israel since October 2023.” The attacks are increasing and it is clear that Hezbollah is not deterred, something that can be clearly felt and observed on the Northern border on June 2.
The Alma report provides clear evidence of how Hezbollah is changing tactics: “Throughout May 2024, Hezbollah carried out 325 attacks. The daily average of attacks was 10 per day, whereas in April, Hezbollah carried out 238 attacks with an average of 7.8 attacks per day,” the report reads. “In terms of analyzing the weapons used by Hezbollah, in May 2024 there was a significant increase in the number of incidents in the use of anti-tank missiles and UAVs, twofold compared to April 2024,” it adds.

Anti-tank missiles are one of the main weapons in the Hezbollah arsenal, with Alma saying that there were 95 incidents in May, compared to 50 in April. Hezbollah has also rapidly increased its drone threats, over the last week using drones to target Nahariya and the Golan. The sirens activated throughout the North due to drone threats show that this increase has gotten to the point where Hezbollah sometimes uses drones more often than rockets.

“In May 2024, Hezbollah’s operation of the UAV array exhibits a pronounced upward trend. The number of UAV incidents targeting Israel has increased by more than twelve-fold over the past four months.
As previously mentioned, there were 85 UAV infiltrations into Israeli territory in May 2024, compared to 42 in April, 24 in March, and 7 in February 2024,” the Alma report reads. It added there were more incidents of other attacks: “From the beginning of the combat in the North, on October 8, 2023, until May 31, 2024, Hezbollah carried out 1,964 attacks on the northern border. 46% of these were carried out against civilian infrastructure and civilian areas.”

Hezbollah is increasing the range and type of threats
The overall picture that is painted is of Iranian-backed Hezbollah increasing the range and type of threats looks a lot like impunity. As June began, Hezbollah increased its attacks even more, sending drones over the last few days to attack Israel’s coastal region, with attacks near Kiryat Shmona causing massive fires to break out. Alma also noted on Monday that “Hezbollah launched dozens of Grad rockets toward the city of Katzrin, causing fires around the city. Hezbollah claimed the attack aimed at a military base and was in response to the IDF attack in the Beqaa a day earlier.”

The IDF responds to these attacks, but Hezbollah likely has already calculated into its framework of escalation the fact that the IDF will respond. Iran’s Ayatollah Khamenei made a few statements on Monday praising Hezbollah and describing Israel as being defeated by Iranian-backed groups: “An army which once claimed to be one of the world’s strongest armies has been defeated by groups from Hamas and Hezbollah while trying to guard itself in the south and in the north,” the Iranian Supreme Leader wrote.
“Operation Al-Aqsa Flood disrupted the Zionist regime’s comprehensive plan to dominate the politics and economy of the entire region of West Asia, and there is no hope that they will be able to revive this plan,” he added.

Iran appears to be coordinating more threats to Israel: Hamas in Gaza continues to carry out attrition attacks on the IDF, as Hezbollah escalates. The picture being painted here is a hot month ahead, with possible escalation.

https://www.jpost.com/middle-east/article-804834

هل بدأ حزب الله يتوقع ردود فعل الجيش الإسرائيلي؟ – تحليل
سيث جي فرانتزمان/جيروزاليم بوست/03 حزيران/2024
ترجمة من الإنكليزية بواسطة موقع غوغل)
مركز ألما للأبحاث والتعليم: “هجمات حزب الله تضاعفت في مايو”
وخلص مركز ألما للأبحاث والتعليم إلى أن مايو 2024 كان الشهر الذي شهد “أعلى كثافة لهجمات حزب الله ضد إسرائيل منذ أكتوبر 2023”. الهجمات تتزايد ومن الواضح أن حزب الله لا يردع، وهو أمر يمكن الشعور به وملاحظةه بوضوح على الحدود الشمالية في 2 حزيران (يونيو).
يقدم تقرير ألما دليلاً واضحًا على كيفية تغيير حزب الله لتكتيكاته: “طوال شهر مايو 2024، نفذ حزب الله 325 هجومًا. وجاء في التقرير أن المعدل اليومي للهجمات بلغ 10 هجمات يوميًا، بينما نفذ حزب الله في أبريل 238 هجومًا بمتوسط ​​7.8 هجومًا يوميًا. “فيما يتعلق بتحليل الأسلحة التي يستخدمها
ويضيف التقرير: “حزب الله، في مايو 2024، كانت هناك زيادة كبيرة في عدد حوادث استخدام الصواريخ المضادة للدبابات والطائرات بدون طيار، بمقدار الضعف مقارنة بأبريل 2024”.
وتعد الصواريخ المضادة للدبابات أحد الأسلحة الرئيسية في ترسانة حزب الله، حيث قال ألما إنه وقع 95 حادثًا في شهر مايو، مقارنة بـ 50 حادثًا في أبريل. كما زاد حزب الله بسرعة من تهديداته باستخدام الطائرات بدون طيار، خلال الأسبوع الماضي باستخدام طائرات بدون طيار لاستهداف نهاريا والجولان.
وتُظهر صفارات الإنذار التي انطلقت في جميع أنحاء الشمال بسبب تهديدات الطائرات بدون طيار أن هذه الزيادة وصلت إلى النقطة التي يستخدم فيها حزب الله أحيانًا الطائرات بدون طيار أكثر من الصواريخ.
“في مايو 2024، أظهر تشغيل حزب الله لمجموعة الطائرات بدون طيار اتجاها تصاعديا واضحا. ارتفع عدد حوادث الطائرات بدون طيار التي تستهدف إسرائيل بأكثر من اثني عشر ضعفًا خلال الأشهر الأربعة الماضية.
كما ذكرنا سابقًا، كان هناك 85 عملية تسلل لطائرات بدون طيار إلى الأراضي الإسرائيلية في مايو 2024، مقارنة بـ 42 في أبريل، و24 في مارس، و7 في فبراير 2024”، جاء في تقرير ألما. وأضاف أنه كان هناك المزيد من حوادث الهجمات الأخرى: “منذ بداية القتال في الشمال، في 8 أكتوبر 2023 حتى 31 مايو 2024، نفذ حزب الله 1964 هجومًا على الحدود الشمالية. 46% منها تم تنفيذها ضد البنية التحتية المدنية والمناطق المدنية”.
حزب الله يعمل على زيادة نطاق التهديدات ونوعها
الصورة العامة التي تم رسمها هي أن حزب الله المدعوم من إيران يزيد من نطاق التهديدات ونوعها، مما يشبه إلى حد كبير الإفلات من العقاب. ومع بداية شهر يونيو/حزيران، زاد حزب الله من هجماته بشكل أكبر، فأرسل طائرات بدون طيار خلال الأيام القليلة الماضية لمهاجمة المنطقة الساحلية في إسرائيل، حيث تسببت الهجمات بالقرب من كريات شمونة في اندلاع حرائق هائلة.
وأشار ألما أيضا، يوم الاثنين، إلى أن “حزب الله أطلق عشرات صواريخ الغراد باتجاه مدينة كتسرين، ما أدى إلى اندلاع حرائق في محيط المدينة. وتبنى حزب الله الهجوم الذي استهدف قاعدة عسكرية وجاء ردا على هجوم الجيش الإسرائيلي في البقاع في اليوم السابق.
يرد جيش الدفاع الإسرائيلي على هذه الهجمات، لكن من المرجح أن حزب الله قد حسب بالفعل في إطار التصعيد الخاص به حقيقة أن جيش الدفاع الإسرائيلي سوف يرد. أدلى آية الله خامنئي ببعض التصريحات يوم الاثنين أشاد فيها بحزب الله ووصف إسرائيل بأنها هُزمت على يد الجماعات المدعومة من إيران: “إن الجيش الذي ادعى ذات يوم أنه أحد أقوى الجيوش في العالم قد هُزم على يد مجموعات من حماس وحزب الله أثناء محاولته حراسة إسرائيل”. وكتب المرشد الأعلى الإيراني: “نفسها في الجنوب وفي الشمال”.
وأضاف أن “عملية طوفان الأقصى عطلت خطة النظام الصهيوني الشاملة للسيطرة على السياسة والاقتصاد في منطقة غرب آسيا بأكملها، ولا يوجد أمل في أن يتمكنوا من إحياء هذه الخطة”.
يبدو أن إيران تنسق المزيد من التهديدات ضد إسرائيل: تواصل حماس في غزة تنفيذ هجمات استنزاف ضد الجيش الإسرائيلي، مع تصعيد حزب الله. الصورة التي يتم رسمها هنا هي شهر ساخن قادم، مع احتمال تصعيده.
https://www.jpost.com/middle-east/article-804834