Uzay Bulut/Gatestone Institute: Turkey’s Government Enables Terrorists/دراسة للكاتب التركي أوزاي بولوت من موقع كايتستون تبين بالوقائع والإثباتات والتواريخ حقيقة الحكم في تركيا المهيمن علية الإخونجي اردوغان الممول والمسوّق والداعم للإرهاب والإرهابيين وللجهاد والجهاديين

27
Turkish Prime Minister Recep Tayyip Erdogan (R) poses beside Khalid Mashaal (C), the Hamas chief in exile, and Gazas prime minister Ismail Haniyeh prior to their meeting in Ankara on June 18, 2013. Senior leaders of the Palestinian Islamist movement Hamas met today in Ankara with Turkish Prime Minister Erdogan to discuss Erdogan's planned visit to the Gaza Strip as well as the situation in Syria, the source said on condition of anonymity. AFP PHOTO/ PRIME MINISTER PRESS OFFICE/ YASIN BULBUL == RESTRICTED TO EDITORIAL USE - MANDATORY CREDIT "PRIME MINISTER PRESS OFFICE" - NO MARKETING NO ADVERTISING CAMPAIGNS - DISTRIBUTED AS A SERVICE TO CLIENTS == (Photo credit should read Yasin Bulbul/AFP via Getty Images)

دراسة للكاتب التركي أوزاي بولوت من موقع كايتستون تبين بالوقائع والإثباتات والتواريخ حقيقة الحكم في تركيا المهيمن علية الإخونجي اردوغان الممول والمسوّق للإرهاب والإرهابيين وللجهاد والجهاديين

الحكومة التركية تقوي وتمكن الإرهابيين
أوزاي بولوت/ معهد جاتستون/ 27 مايو 2024
(ترجمة من العربية للأنكليزية من موقع غوغل)

A study by the Turkish writer Özay Bulut from the Caitstone Institute shows, with facts, evidence and dates, the reality of governance in Turkey dominated by the Brotherhood master, Erdogan, the financier, advocator and supporter of terrorism, terrorists, jihad and jihadists.

Turkey’s Government Enables Terrorists
Uzay Bulut/Gatestone Institute/May 27, 2024
Turks earning the minimum wage cannot afford their rents, and have difficulty paying utility bills. Many people cannot even afford to buy food, while Erdogan’s government has chosen to spend its resources on aggressive wars and cooperation with terrorist groups and regimes in the region such as Hamas, Islamic State (ISIS), the Muslim Brotherhood, Al-Qaeda-affiliated groups in Syria, and the Islamic Republic of Iran.
“In 2012, the Turkish government reportedly donated $300 million to Hamas as the group set up shop in Turkey. A Turkish nongovernmental organization with ties to the government, the Foundation for Human Rights (IHH) [which also organized the 2010 Mavi Marmara flotilla], has transferred cash payments to its branch in the Gaza Strip since 2010. Hamas uses these payments to fund terrorism… The court explicitly ruled that the Turkish bank Kuveyt Turk Bank ‘helped finance the Hamas.'” — Foundation for the Defense of Democracies, November 29, 2023.
Meanwhile, according to a 2023 report, a staggering 98% of the population in Turkey is struggling to meet their basic needs, with 83.75 million people unable to achieve the minimum income required for a decent standard of living.
Erdogan’s government nevertheless flows its resources to almost every terrorist group in the region to pursue Muslim Brotherhood-style Islamist ideological and territorial goals, impose sharia law, to harm or destroy “infidel” nations, and to establish its Islamist dominance throughout the world.
Any future financial cooperation between the West and Turkey should depend on the Turkish government’s human rights record towards the Turkish people and requiring that Turkey end its relationships with all these terrorist groups and regimes that have cost the lives of thousands of innocent people in the region.
Turks earning the minimum wage cannot afford their rents, and have difficulty paying utility bills. Many people cannot even afford to buy food, while President Recep Tayyip Erdogan’s government has chosen to spend its resources on aggressive wars and cooperation with terrorist groups and regimes in the region such as Hamas, Islamic State, the Muslim Brotherhood, Al-Qaeda-affiliated groups in Syria, and the Islamic Republic of Iran.
Since 2002, Turkey has been ruled by the Islamist government of Recep Tayyip Erdogan, a vocal supporter of the Muslim Brotherhood (MB), a movement that seeks to establish a worldwide Islamic caliphate based on Islamic sharia law.
For 22 years, Erdogan’s policies have not only impoverished Turkey’s people by ruining the country’s economy, but also have brought wars, violence, and bloodshed to the wider region.
Most recently, on April 20, as a sign of his utmost support for Hamas terror group, Erdogan received Ismail Haniyeh, head of the Hamas Political Bureau, at the Dolmabahçe Presidential Palace in Istanbul.
The first signs of a possible nationwide defeat of Erdogan’s Justice and Development Party (AKP) became visible, however, on March 31.
The AKP received its biggest electoral blow in nationwide municipal and local elections that reasserted the opposition as a political force and reinforced Istanbul Mayor Ekrem Imamoglu from the main opposition Republican People’s Party (CHP) as the president’s chief rival. Erdogan’s AKP lost in every major city across Turkey.
The main reason seems to be the decline of the economy. As the Turkish lira continues to plummet, and crushing unemployment and inflation skyrocket, more people are struggling to cope with an immense decrease in purchasing power.
“Turkey’s economy is in tatters,” reported Euronews in 2022.
“Runaway inflation and a collapsing lira have pushed millions of Turks to the brink of financial ruin and slammed factories, farmers and retailers across the country.
“More than two-thirds of people in Turkey are struggling to pay for food and cover their rent, according to a survey by Yöneylem Social Research Centre, fuelling a surge in mental illness and debt.”
Nearly two years after that assessment, the economic situation today is even worse. Inflation, in 2024, has soared to almost 70%, according to official data.
Turkey’s central bank, citing the continuing need to counter inflation, raised its key interest rate to 50%. The Turkish lira has weakened even further, to a new record of 30 liras to the US dollar, with forecasts that it will reach 40 liras to the dollar by the end of this year.
Turks earning the minimum wage cannot afford their rents, and have difficulty paying utility bills. Many people cannot even afford to buy food, while Erdogan’s government has chosen to spend its resources on aggressive wars and cooperation with terrorist groups and regimes in the region such as Hamas, Islamic State (ISIS), the Muslim Brotherhood, Al-Qaeda-affiliated groups in Syria, and the Islamic Republic of Iran.
Below is a brief list of the terror groups and regimes that Erdogan’s government enabled in pursuit of pro-jihad ideological and territorial gains.
Islamic Republic of Iran
As the Counter Extremism Project notes:
“The Islamic Republic of Iran has aggressively sought to remake the Middle East under its dominion, mainly by anchoring loyal ‘proxies’ in the region.
“Some of Iran’s proxies in the Middle East include Hezbollah in Lebanon and Syria, Hamas in Gaza, the Houthis in Yemen, and others. Where its proxies have not been able to take root, Iran has engaged in subversive activities via the Islamic Revolutionary Guard Corps (IRGC) to undermine its rivals and enhance its influence. Iran’s quest for regional dominance has created tremendous instability in the region and inflamed wars that have left thousands dead.”
Between 2012 and 2015, however, Iran relied on Ankara as well as Turkish banks and gold-traders to circumvent US sanctions. Jonathan Schanzer, senior vice president at the Foundation for the Defense of Democracies (FDD), detailing the Iran-Turkey cooperation, called it “The Biggest Sanctions-Evasion Scheme in Recent History”:
“A dual Iranian-Turkish national, [Reza] Zarrab was the swashbuckling gold trader who had helped Iran evade sanctions with the help of Turkish banks in 2013 and 2014, yielding Iran an estimated $13 billion at the height of the efforts to thwart Tehran’s nuclear ambitions. A leaked report by prosecutors in Istanbul in March 2014 suggested that Zarrab spearheaded a second sanctions-busting scheme involving fake invoices for billions more in fictitious humanitarian shipments to Iran that were processed through Turkish banks.”
Turkey remains a major enabler of Iran’s Islamist regime. The US government has recently added various people and companies from Turkey to the US sanctions list for aiding Iran’s nuclear and military programs.
On March 20, 2024, the U.S. Department of the Treasury’s Office of Foreign Assets Control (OFAC) targeted three procurement networks – based in Iran, Turkey, Oman and Germany – that have supported Iran’s ballistic missile, nuclear, and defense programs:
“These networks have procured carbon fiber, epoxy resins, and other missile-applicable goods for Iran’s Islamic Revolutionary Guard Corps Aerospace Force Self Sufficiency Jihad Organization (IRGC ASF SSJO), Ministry of Defense and Armed Forces Logistics (MODAFL), other U.S.-designated entities in Iran’s defense industrial base, and Iran Centrifuge Technology Company (TESA), which is linked to the Atomic Energy Organization of Iran (AEOI).
“Through complex covert procurement networks, Iran seeks to supply rogue actors around the world with weapons systems that fuel conflict and risk countless civilian lives,” said Under Secretary of the Treasury for Terrorism and Financial Intelligence Brian E. Nelson. “The United States will continue to use our tools to disrupt these networks and hold accountable those countries that would help proliferate Iran’s drones and missiles.”
Meanwhile, Turkey is coordinating its response to the Hamas-Israel war with Hamas’s primary patron, Iran, the FDD reported. Since Hamas’ October 7 massacre of 1,200 Israelis, Turkish officials, including Erdogan and Foreign Minister Hakan Fidan, have openly met with their Iranian counterparts to coordinate an anti-Israel response. A meeting on November 1 resulted in both officials advocating for “peace” while threatening Israel with a broader regional war.
Muslim Brotherhood
Turkey’s ruling Justice and Development Party also openly supports the Muslim Brotherhood, whose motto is:
“Allah is our objective; the Prophet is our leader; the Quran is our law; Jihad is our way; dying in the way of Allah is our highest hope.”
According to the Counter Extremism Project:
“Despite banning and censoring thousands of oppositionist news outlets since taking the presidency in 2014, Erdoğan allows a handful of pro-Brotherhood stations to operate within the country. Stations such as Rabia TV, al-Sharq, and al-Watan (formerly Misr Alaan)—run by exiled Egyptian Brotherhood members such as former Secretary General Mahmoud Hussein and Brotherhood politician Basim al-Khafagy—often broadcast pro-Islamist messaging including glorified accounts of Brotherhood clashes with the Egyptian government and threats directed at Western-owned companies in Egypt to leave the country.
“Analysts have also suggested that Turkey has supplied weapons and activists to the Muslim Brotherhood for its activities in Egypt. Turkish intelligence officer Irshad Hoz, for example, was arrested by authorities in Egypt in connection to the Brotherhood. Egypt has also accused the Turkish government of conspiring with the Muslim Brotherhood. In November 2017, Egyptian authorities detained 29 individuals on suspicion of espionage for Turkey. Egypt’s General Intelligence Services (GIS) alleged that they had been passing information to Turkish intelligence services as part of a plot to bring the Muslim Brotherhood back to power in Egypt.”
In early 2019, Turkey allegedly deported some members of the Muslim Brotherhood. In an interview with BBC in 2022, however, Ali Hamed, press spokesman of the Muslim Brotherhood in Turkey, denied allegations about the detentions of the MB members in Turkey and the closures of MB-affiliated TV channels:
“No Egyptian channels have been closed in Turkey. All of the Egyptian TV channels in Turkey that have a stance against the [Egyptian] coup are still active and not even one of them has been closed.”
When BBC asked Hamed if the MB had received any official or unofficial request from Turkish authorities to stop or reduce their work in Turkey, Hamed replied:
“No such thing has happened. They have not made such a request to us, and our work is still continuing.”
The AKP government, however, is trying to falsely portray the MB as a “pro-democracy movement.” After US President Donald Trump announced in 2019 that he was considering declaring the international Muslim Brotherhood a terrorist organization, a spokesman for Erdogan’s Justice and Development Party responded, questionably, that such a move “would hurt democratization and human rights across the Middle East while helping ISIS.”
This was an extremely misleading statement by the AKP spokesperson: for years, Turkey operated as a transit hub for jihadists heading to Syria and Iraq, beginning from 2011 and the emergence in the region of ISIS.
The Islamic State (ISIS)
In a 2015 report, “A Path to ISIS, Through a Porous Turkish Border,” the New York Times detailed the process for ISIS members to enter Syria to engage in jihad and other crimes against humanity. The government of Turkey was also financially involved in ISIS activities. In 2014, for instance, BuzzFeed News reported how ISIS smuggled Syrian oil into Turkey.
Dr. Mordechai Kedar, an expert on the Muslim Brotherhood and other Islamist groups, in 2020, described Turkey’s relationship with ISIS:
“2014 marked the year when ISIS became a very real threat to the Middle East. Within one year, the group managed to take over a third of Iraq and half of Syria, with 200,000 fighters under its control. ISIS quickly became successful at producing oil and selling it as an important source of income. It also managed to ensure a constant supply of weapons, ammunition, vehicles, and advanced communication devices.
“The ability of ISIS to become a functioning state so quickly is largely due to its relationship with President Erdoğan in Turkey.
“ISIS has had strong connections to Turkey over the years, whether through its oil industry or through its willingness to shield wanted members of the Muslim Brotherhood. This “neighborly” relationship was essential to ISIS’s success, and it continues to be reflected in Turkish decisionmaking….
“Not only did President Erdoğan never launch any counterterror operations to disrupt ISIS’s networks or recruitment activities, but he provided it with assistance.”
Kedar continued that Turkish contributions to the flourishing of ISIS were most apparent in areas such as providing money (through the oil business), allowing volunteers to use Turkish territory to go to Syria and Iraq to join ISIS, illegally dispatching arms to jihadists, and allowing ISIS forces to launch attacks on their opponents from Turkish territory.
Al-Qaeda-Affiliated Groups in Syria
The Turkish Armed Forces and al-Qaeda-affiliated jihadists have occupied areas of northern Syria since 2016. These jihadists originated from Jabhat al-Nusra and appear inspired by Al-Qaeda’s doctrine of global jihad.
One group is the al-Qaeda affiliated Hayat Tahrir al-Sham (HTS or the “Organization for the Liberation of the Levant”) that is occupying the Syrian city of Idlib. According to the Center for Strategic and International Studies:
“In May 2018, the group [HTS] was added to the State Department’s existing designation of its predecessor, the al-Qaeda affiliate Jabhat al-Nusra, as a Foreign Terrorist Organization (FTO). Today, HTS can be thought of as a relatively localized Syrian terrorist organization, which retains a Salafi-jihadist ideology despite its public split from al-Qaeda in 2017.”
A 2021 study by the Middle East Institute details how Turkey and HTS are both occupying and exploiting parts of northwest Syria:
“The most significant shift in HTS economic policy occurred in July 2017, when the group took over the Bab al-Hawa crossing, one of the biggest sources of revenue in NW [north-west] Syria and a particularly strategic acquisition in terms of the relationship with Turkey.”
In January 2018, the Watad Petroleum Company was formed in HTS-occupied northwest Syria and granted exclusive rights to import oil derivatives and gas from Turkey into the area. In June 2020, HTS began replacing the Syrian pound with the Turkish lira, indexing the prices of goods to the lira. The Turkish government, through its massive economic support to the group, thereby became a lifeline for the jihadist HTS.
Another Syrian city the Turkish military is occupying together with jihadist forces is Afrin.
In January 2024, the Berlin-based European Center for Constitutional and Human Rights (ECCHR) and Syrians for Truth and justice announced they filed a criminal complaint concerning the human rights violations that Islamist armed militias have been committing in Afrin:
“In January 2018, the Turkish army and allied armed militias invaded the northern Syrian region of Afrin. The so-called military operation “Olive Branch” lasted for over two months, beginning with intensive aerial bombardment followed by a ground invasion. As Turkish forces and Turkish-backed Syrian armed groups seized control of the region, the predominantly Kurdish population was driven from their homes and stripped of their livelihoods.
“What began back then still continues to this day. Officially, Afrin is administered by Syrian local councils, but de facto the region has been under Turkish control since March 2018. Turkish-backed armed groups operating under the umbrella of the Syrian National Army (SNA), which had already committed crimes in many places, have imposed arbitrary rule in Afrin. With Türkiye’s knowledge, they systematically commit atrocities, including arbitrary arrests of civilians, sexual violence, torture, as well as systematic looting and killings.
“These human rights violations committed by Turkish-backed and Islamist militias constitute crimes under international law and can be investigated anywhere in the world. Together with six survivors of the crimes, ECCHR, Syrians for Truth and Justice (STJ) and their partners filed a criminal complaint with the German Federal Public Prosecutor’s Office in January 2024, calling for a comprehensive investigation into war crimes and crimes against humanity”
Hamas
The terrorist organization Hamas receives significant funding, matériel and political support from Turkey. After Hamas’s October 7 massacre against 1,200 Israelis, instead of condemning and expelling Hamas from Turkey, Erdogan called the terror group “a liberation movement”. His public endorsement of Hamas and hostility to Israel killed Turkey-Israel diplomatic relations.
The Foundation for the Defense of Democracies summarizes how the Turkish government provides Hamas with financial, military, intelligence and diplomatic support:
“Hamas established a presence in Turkey in 2011 at the direct invitation of the Turkish government… Since then, Turkey has provided a safe haven for senior Hamas leadership. Saleh al-Arouri, currently Hamas’s deputy political chief, temporarily relocated from Damascus to Turkey following the outbreak of the Syrian civil war to establish a Hamas branch there. The U.S. Treasury sanctioned al-Arouri in 2015.
“Hamas maintains offices in Turkey, although these locations are not publicly known. In 2015, Jihad Yaghmour, a Hamas operative who played a role in the abduction of IDF soldier Nahshon Waxman, became Hamas’s representative to the Turkish government. According to the Meir Amit Intelligence and Terrorism Information Center, Yaghmour “liaises between Hamas and the Turkish government and the Turkish National Intelligence Organization (MIT).
“Erdogan openly takes meetings with senior Hamas leadership, most recently in July 2023, when he hosted Hamas political chief Ismail Haniyeh. Ankara granted Haniyeh Turkish citizenship in 2020. His deputy, Saleh al-Arouri, also received a Turkish passport.
“In 2012, the Turkish government reportedly donated $300 million to Hamas as the group set up shop in Turkey. A Turkish nongovernmental organization with ties to the government, the Foundation for Human Rights (IHH) [which also organized the 2010 Mavi Marmara flotilla], has transferred cash payments to its branch in the Gaza Strip since 2010. Hamas uses these payments to fund terrorism. Jihad Yaghmour leads another Turkish NGO that raises money for Hamas. In 2020, a U.S. District Court identified Yaghmour as a financier of a 2015 Hamas terrorist attack that killed two Israelis in the West Bank. The court explicitly ruled that the Turkish bank Kuveyt Turk Bank ‘helped finance the Hamas.’
“In 2018, Israel arrested and deported Kamil Takli, a Turkish law professor and Hamas financier. Takli admitted during an interrogation with Israeli officials that Hamas operates in Turkey and receives military support from Ankara. Turkey-Hamas collaboration is facilitated by SADAT, a private military contractor in Turkey led by an Islamist general with close ties to Erdogan. Israeli security officials believe that SADAT is responsible for supplying Hamas with weapons and materiel. In July 2023, Israeli authorities seized 16 tons of explosive material that originated in Turkey and were bound for Gaza, apparently intended for Hamas rockets.”
Erdogan, a Muslim Brotherhood supporter, also supports Hamas, which is the Palestinian branch of the Muslim Brotherhood. In 2017, Erdogan directly quoted a hadith (a reported saying by Islam’s prophet, Mohammed) about Judgement Day, used in Hamas’s charter, that calls for the destruction of Jews:
“Abu Huraira reported Allaah’s Messenger (sall Allaahua layhiwa sallam) as saying: The last hour would not come unless the Muslims will fight against the Jews and the Muslims would kill them until the Jews would hide themselves behind a stone or a tree and a stone or a tree would say: Muslim, or the servant of Allaah, there is a Jew behind me; come and kill him; but the tree Gharqad would not say, for it is the tree of the Jews.”
Meanwhile, according to a 2023 report, a staggering 98% of the population in Turkey is struggling to meet their basic needs, with 83.75 million people unable to achieve the minimum income required for a decent standard of living.
Erdogan’s government nevertheless flows its resources to almost every terrorist group in the region to pursue Muslim Brotherhood-style Islamist ideological and territorial goals, impose sharia law, to harm or destroy “infidel” nations, and to establish its Islamist dominance throughout the world.
Any future financial cooperation between the West and Turkey should depend on the Turkish government’s human rights record towards the Turkish people and requiring that Turkey end its relationships with all these terrorist groups and regimes that have cost the lives of thousands of innocent people in the region.
*Uzay Bulut, a Turkish journalist, is a Distinguished Senior Fellow at Gatestone Institute.
© 2024 Gatestone Institute. All rights reserved. The articles printed here do not necessarily reflect the views of the Editors or of Gatestone Institute. No part of the Gatestone website or any of its contents may be reproduced, copied or modified, without the prior written consent of Gatestone Institute.
https://www.gatestoneinstitute.org/20664/turkey-enables-terrorists
**Picture enclosed/Erdogan (then serving as prime minister) poses beside Hamas leaders Khaled Mashaal (center) and Ismail Haniyeh (left) during a meeting in Ankara, Turkey on June 18, 2013. (Image source: Turkish Prime Minister Press Office/Yasin Bulbul/AFP via Getty Images)

دراسة للكاتب التركي أوزاي بولوت من موقع كايتستون تبين بالوقائع والإثباتات والتواريخ حقيقة الحكم في تركيا المهيمن علية الإخونجي اردوغان الممول والمسوّق للإرهاب والإرهابيين وللجهاد والجهاديين


الحكومة التركية تقوي وتمكّن الإرهابيين
أوزاي بولوت/ معهد جاتستون/ 27 مايو 2024
(ترجمة من العربية للأنكليزية من موقع غوغل)
الأتراك الذين يحصلون على الحد الأدنى للأجور لا يستطيعون تحمل إيجاراتهم، ويواجهون صعوبة في دفع فواتير الخدمات. كثير من الناس لا يستطيعون حتى شراء الطعام، في حين اختارت حكومة أردوغان إنفاق مواردها على الحروب العدوانية والتعاون مع الجماعات والأنظمة الإرهابية في المنطقة مثل حماس وتنظيم الدولة الإسلامية (داعش) والإخوان المسلمين والجماعات المرتبطة بتنظيم القاعدة. الجماعات المسلحة في سوريا والجمهورية الإسلامية الإيرانية.
“في عام 2012، أفادت التقارير أن الحكومة التركية تبرعت بمبلغ 300 مليون دولار لحماس عندما أنشأت الجماعة متجرًا في تركيا. وهي منظمة تركية غير حكومية لها علاقات مع الحكومة، وهي مؤسسة حقوق الإنسان (IHH) [التي نظمت أيضًا أسطول مافي مرمرة عام 2010] “، قامت بتحويل دفعات نقدية إلى فرعها في قطاع غزة منذ عام 2010. وتستخدم حماس هذه المدفوعات لتمويل الإرهاب… وحكمت المحكمة صراحة بأن البنك التركي “بنك كويت ترك” “ساعد في تمويل حماس”. – مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات، 29 نوفمبر/تشرين الثاني 2023. وفي الوقت نفسه، وفقا لتقرير عام 2023، فإن نسبة مذهلة تبلغ 98% من السكان في تركيا تكافح من أجل تلبية احتياجاتهم الأساسية، مع وجود 83.75 مليون شخص غير قادرين على تحقيق الحد الأدنى من الدخل المطلوب لمستوى معيشي لائق.

ومع ذلك، تقوم حكومة أردوغان بتدفق مواردها إلى كل جماعة إرهابية تقريبًا في المنطقة لتحقيق أهداف أيديولوجية وإقليمية إسلامية على غرار جماعة الإخوان المسلمين، وفرض الشريعة الإسلامية، وإيذاء أو تدمير الدول “الكافرة”، وترسيخ هيمنتها الإسلامية في جميع أنحاء العالم.
إن أي تعاون مالي مستقبلي بين الغرب وتركيا يجب أن يعتمد على سجل الحكومة التركية في مجال حقوق الإنسان تجاه الشعب التركي، ومطالبة تركيا بإنهاء علاقاتها مع كل هذه الجماعات والأنظمة الإرهابية التي كلفت حياة الآلاف من الأبرياء في المنطقة.
الأتراك الذين يحصلون على الحد الأدنى للأجور لا يستطيعون تحمل إيجاراتهم، ويواجهون صعوبة في دفع فواتير الخدمات. كثير من الناس لا يستطيعون حتى شراء الطعام، في حين اختارت حكومة الرئيس رجب طيب أردوغان إنفاق مواردها على الحروب العدوانية والتعاون مع الجماعات والأنظمة الإرهابية في المنطقة مثل حماس وتنظيم الدولة الإسلامية والإخوان المسلمين والجماعات المرتبطة بتنظيم القاعدة. الجماعات المسلحة في سوريا والجمهورية الإسلامية الإيرانية.
منذ عام 2002، تحكم تركيا حكومة رجب طيب أردوغان الإسلامية، وهو مؤيد قوي لجماعة الإخوان المسلمين، وهي حركة تسعى إلى إقامة خلافة إسلامية عالمية على أساس الشريعة الإسلامية. وعلى مدى 22 عاماً، لم تتسبب سياسات أردوغان في إفقار الشعب التركي من خلال تدمير اقتصاد البلاد فحسب، بل جلبت أيضاً الحروب والعنف وسفك الدماء إلى المنطقة الأوسع. ومؤخرًا، في 20 أبريل، وكدليل على دعمه الأقصى لحركة حماس الإرهابية، استقبل أردوغان إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، في قصر دولمة بهجة الرئاسي في إسطنبول. ومع ذلك، أصبحت العلامات الأولى لهزيمة محتملة لحزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه أردوغان على مستوى البلاد واضحة في 31 مارس/آذار. فقد تلقى حزب العدالة والتنمية أكبر ضربة انتخابية له في الانتخابات البلدية والمحلية على مستوى البلاد، والتي أعادت تأكيد المعارضة كقوة سياسية وعززت إسطنبول. رئيس البلدية أكرم إمام أوغلو من حزب الشعب الجمهوري المعارض الرئيسي (CHP) باعتباره المنافس الرئيسي للرئيس. خسر حزب العدالة والتنمية بزعامة أردوغان في كل مدينة رئيسية في جميع أنحاء تركيا. ويبدو أن السبب الرئيسي هو تراجع الاقتصاد. ومع استمرار الليرة التركية في الانخفاض، وارتفاع معدلات البطالة والتضخم بشكل كبير، يكافح المزيد من الناس للتعامل مع الانخفاض الهائل في القوة الشرائية. ذكرت يورونيوز في عام 2022 أن “الاقتصاد التركي في حالة يرثى لها”.
“لقد دفع التضخم الجامح والليرة المنهارة ملايين الأتراك إلى حافة الخراب المالي ودمرت المصانع والمزارعين وتجار التجزئة في جميع أنحاء البلاد. ويكافح أكثر من ثلثي الناس في تركيا لدفع ثمن الغذاء وتغطية إيجاراتهم، وفقًا لدراسة أجراها مركز يونيلم للأبحاث الاجتماعية، مما أدى إلى زيادة في الأمراض العقلية والديون. وقد قام البنك المركزي التركي، مشيراً إلى الحاجة المستمرة لمواجهة التضخم، برفع سعر الفائدة الرئيسي إلى 50%. كما تراجعت الليرة التركية إلى مستوى قياسي جديد قدره 30 ليرة مقابل الدولار الأمريكي، مع توقعات بأن تصل إلى 40. الليرة التركية مقابل الدولار بحلول نهاية هذا العام، ولا يستطيع الأتراك الذين يحصلون على الحد الأدنى للأجور تحمل إيجاراتهم، ويواجهون صعوبة في دفع فواتير الخدمات العامة، ولا يستطيع الكثير من الناس حتى شراء الطعام، في حين اختارت حكومة أردوغان إنفاق مواردها على الحروب العدوانية التعاون مع الجماعات والأنظمة الإرهابية في المنطقة مثل حماس وتنظيم الدولة الإسلامية (داعش) والإخوان المسلمين والجماعات المرتبطة بتنظيم القاعدة في سوريا وجمهورية إيران الإسلامية.
فيما يلي قائمة مختصرة بالجماعات والأنظمة الإرهابية التي مكنتها حكومة أردوغان من تحقيق مكاسب أيديولوجية وإقليمية مؤيدة للجهاد.
جمهورية ايران الاسلامية
وكما يشير مشروع مكافحة التطرف:
“لقد سعت جمهورية إيران الإسلامية بقوة إلى إعادة تشكيل الشرق الأوسط تحت سيطرتها، وذلك بشكل أساسي من خلال ترسيخ “الوكلاء” الموالين لها في المنطقة.
“بعض وكلاء إيران في الشرق الأوسط يشملون حزب الله في لبنان وسوريا، وحماس في غزة، والحوثيين في اليمن، وآخرين. وحيث لم يتمكن وكلاؤها من ترسيخ جذورهم، انخرطت إيران في أنشطة تخريبية عبر الحرس الثوري الإسلامي لقد أدى سعي إيران للهيمنة الإقليمية إلى تقويض منافسيها وتعزيز نفوذها إلى خلق حالة من عدم الاستقرار الهائل في المنطقة وأشعل الحروب التي خلفت الآلاف من القتلى. لكن بين عامي 2012 و2015، اعتمدت إيران على أنقرة وكذلك البنوك التركية وتجار الذهب للتحايل على العقوبات الأمريكية. جوناثان شانزر، النائب الأول لرئيس مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات (FDD)، الذي تناول تفاصيل التعاون بين إيران وتركيا، وصفه بأنه “أكبر مخطط للتهرب من العقوبات في التاريخ الحديث”:
كان [رضا] ضراب، وهو مواطن إيراني تركي مزدوج، تاجر الذهب المغامر الذي ساعد إيران على التهرب من العقوبات بمساعدة البنوك التركية في عامي 2013 و2014، مما حقق لإيران ما يقدر بنحو 13 مليار دولار في ذروة الجهود المبذولة لإحباط برنامج طهران النووي. وأشار تقرير تم تسريبه من قبل المدعين العامين في إسطنبول في مارس 2014 إلى أن ضراب قاد مخططًا ثانيًا لخرق العقوبات يتضمن فواتير مزيفة لمليارات أخرى من الشحنات الإنسانية الوهمية إلى إيران والتي تمت معالجتها عبر البنوك التركية.
وتظل تركيا عامل تمكين رئيسي للنظام الإسلامي في إيران. أضافت الحكومة الأمريكية مؤخرًا العديد من الأشخاص والشركات من تركيا إلى قائمة العقوبات الأمريكية لمساعدة برامج إيران النووية والعسكرية.
في 20 مارس 2024، استهدف مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأمريكية (OFAC) ثلاث شبكات مشتريات – مقرها في إيران وتركيا وعمان وألمانيا – دعمت برامج الصواريخ الباليستية والنووية والدفاعية الإيرانية:
“قامت هذه الشبكات بشراء ألياف الكربون وراتنجات الإيبوكسي وغيرها من السلع المستخدمة في الصواريخ لصالح منظمة جهاد الاكتفاء الذاتي للقوة الجوية التابعة للحرس الثوري الإيراني (IRGC ASF SSJO)، ووزارة الدفاع ولوجستيات القوات المسلحة (MODAFL)، وغيرها من المنظمات التي تم تصنيفها من قبل الولايات المتحدة. كيانات في القاعدة الصناعية الدفاعية الإيرانية، والشركة الإيرانية لتكنولوجيا الطرد المركزي (TESA)، المرتبطة بمنظمة الطاقة الذرية الإيرانية (AEOI).
وقال وكيل وزارة الخزانة لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية، بريان إي. نيلسون: “من خلال شبكات المشتريات السرية المعقدة، تسعى إيران إلى تزويد الجهات المارقة في جميع أنحاء العالم بأنظمة أسلحة تغذي الصراع وتخاطر بحياة عدد لا يحصى من المدنيين”. وأضاف: “ستواصل الولايات المتحدة استخدام أدواتنا لتعطيل هذه الشبكات ومحاسبة الدول التي من شأنها أن تساعد في نشر الطائرات بدون طيار والصواريخ الإيرانية”.
وفي هذه الأثناء، تقوم تركيا بتنسيق ردها على الحرب بين حماس وإسرائيل مع الراعي الرئيسي لحماس، إيران، حسبما ذكرت مؤسسة الدفاع عن الديمقراطية. منذ المذبحة التي ارتكبتها حماس في 7 تشرين الأول/أكتوبر والتي راح ضحيتها 1200 إسرائيلي، التقى المسؤولون الأتراك، بما في ذلك أردوغان ووزير الخارجية هاكان فيدان، علناً مع نظرائهم الإيرانيين لتنسيق الرد المناهض لإسرائيل. وأسفر اجتماع عُقد في الأول من نوفمبر/تشرين الثاني عن تأييد المسؤولين لـ “السلام” مع تهديد إسرائيل بحرب إقليمية أوسع نطاقاً.
جماعة الاخوان المسلمين
كما يدعم حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا بشكل علني جماعة الإخوان المسلمين، التي شعارها:
“الله غايتنا، والرسول قدوتنا، والقرآن دستورنا، والجهاد سبيلنا، والموت في سبيل الله أسمى أملنا”.
بحسب مشروع مكافحة التطرف:
“على الرغم من حظر ومراقبة الآلاف من وسائل الإعلام المعارضة منذ توليه الرئاسة في عام 2014، يسمح أردوغان لحفنة من المحطات المؤيدة للإخوان بالعمل داخل البلاد. محطات مثل قناة ربيعة والشرق والوطن (مصر الآن سابقًا) ) – التي يديرها أعضاء جماعة الإخوان المسلمين المنفيين مثل الأمين العام السابق محمود حسين والسياسي الإخواني باسم الخفاجي – غالبًا ما يبثون رسائل مؤيدة للإسلاميين بما في ذلك روايات تمجيد عن اشتباكات الإخوان مع الحكومة المصرية والتهديدات الموجهة إلى الشركات المملوكة للغرب في مصر. اترك البلد.
“كما أشار المحللون إلى أن تركيا زودت جماعة الإخوان المسلمين بالأسلحة والنشطاء لدعم أنشطتها في مصر. على سبيل المثال، ألقت السلطات في مصر القبض على ضابط المخابرات التركي إرشاد هوز على صلة بجماعة الإخوان المسلمين. كما اتهمت مصر الحكومة التركية بتهمة التآمر مع جماعة الإخوان المسلمين، في نوفمبر 2017، اعتقلت السلطات المصرية 29 شخصًا للاشتباه في تجسسهم لصالح تركيا، وزعمت المخابرات العامة المصرية أنهم كانوا ينقلون معلومات إلى أجهزة المخابرات التركية كجزء من مؤامرة لجلب المسلم. عودة الإخوان إلى السلطة في مصر”.
وفي أوائل عام 2019، زُعم أن تركيا قامت بترحيل بعض أعضاء جماعة الإخوان المسلمين. لكن علي حامد، المتحدث الصحفي باسم جماعة الإخوان المسلمين في تركيا، نفى في مقابلة مع بي بي سي عام 2022، مزاعم حول اعتقال أعضاء جماعة الإخوان المسلمين في تركيا وإغلاق القنوات التلفزيونية التابعة للإخوان المسلمين:
“لم يتم إغلاق أي قناة مصرية في تركيا. جميع القنوات التليفزيونية المصرية في تركيا والتي لها موقف ضد الانقلاب [المصري] لا تزال نشطة ولم يتم إغلاق حتى واحدة منها”. وعندما سألت بي بي سي حامد عما إذا كانت جماعة الإخوان المسلمين قد تلقت أي طلب رسمي أو غير رسمي من السلطات التركية لوقف أو تقليص عملهم في تركيا، أجاب حامد:
“لم يحدث شيء من هذا القبيل. لم يقدموا لنا مثل هذا الطلب، وما زال عملنا مستمرا”.
ومع ذلك، تحاول حكومة حزب العدالة والتنمية تصوير جماعة الإخوان المسلمين بشكل خاطئ على أنها “حركة مؤيدة للديمقراطية”. وبعد أن أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في عام 2019 أنه يفكر في إعلان جماعة الإخوان المسلمين الدولية منظمة إرهابية، رد المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه أردوغان، بشكل مشكوك فيه، بأن مثل هذه الخطوة “من شأنها أن تضر بالديمقراطية وحقوق الإنسان في جميع أنحاء الشرق الأوسط بينما تساعد في ذلك”. مشاكل.”
لقد كان هذا تصريحًا مضللًا للغاية من قبل المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية: عملت تركيا لسنوات كمركز عبور للجهاديين المتجهين إلى سوريا والعراق، بدءًا من عام 2011 وظهور داعش في المنطقة.
تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)
وفي تقرير صدر عام 2015 بعنوان “الطريق إلى داعش، عبر الحدود التركية التي يسهل اختراقها”، قامت صحيفة نيويورك تايمز بتفصيل عملية دخول أعضاء داعش إلى سوريا للمشاركة في الجهاد وجرائم أخرى ضد الإنسانية. كما كانت الحكومة التركية متورطة مالياً في أنشطة داعش. في عام 2014، على سبيل المثال، ذكرت صحيفة BuzzFeed News كيف قام داعش بتهريب النفط السوري إلى تركيا.
ووصف الدكتور مردخاي كيدار، الخبير في شؤون جماعة الإخوان المسلمين والجماعات الإسلامية الأخرى، في عام 2020، علاقة تركيا بتنظيم داعش:
“كان عام 2014 هو العام الذي أصبح فيه تنظيم داعش يشكل تهديدًا حقيقيًا للغاية للشرق الأوسط. ففي غضون عام واحد، تمكنت المجموعة من الاستيلاء على ثلث العراق ونصف سوريا، مع وجود 200 ألف مقاتل تحت سيطرتها. وسرعان ما أصبح داعش ناجحًا في إنتاج النفط وبيعها كمصدر مهم للدخل، كما تمكنت من ضمان إمدادات ثابتة من الأسلحة والذخيرة والمركبات وأجهزة الاتصالات المتقدمة.
“إن قدرة داعش على أن تصبح دولة فاعلة بهذه السرعة ترجع إلى حد كبير إلى علاقتها مع الرئيس أردوغان في تركيا.
“كان لتنظيم داعش علاقات قوية مع تركيا على مر السنين، سواء من خلال صناعته النفطية أو من خلال استعداده لحماية الأعضاء المطلوبين من جماعة الإخوان المسلمين. وكانت علاقة “الجوار” هذه ضرورية لنجاح داعش، ولا تزال تنعكس في عملية صنع القرار التركية”. ….
“لم يقتصر الأمر على أن الرئيس أردوغان لم يطلق مطلقًا أي عمليات لمكافحة الإرهاب لتعطيل شبكات داعش أو أنشطة التجنيد، ولكنه قدم لها المساعدة”.
وتابع كيدار أن المساهمات التركية في ازدهار داعش كانت أكثر وضوحًا في مجالات مثل توفير الأموال (من خلال تجارة النفط)، والسماح للمتطوعين باستخدام الأراضي التركية للذهاب إلى سوريا والعراق للانضمام إلى داعش، وإرسال الأسلحة بشكل غير قانوني إلى الجهاديين، والسماح قوات داعش تشن هجمات على خصومها من الأراضي التركية.
الجماعات المرتبطة بتنظيم القاعدة في سوريا
احتلت القوات المسلحة التركية والجهاديون المرتبطون بتنظيم القاعدة مناطق في شمال سوريا منذ عام 2016. وينحدر هؤلاء الجهاديون من جبهة النصرة ويبدو أنهم يستلهمون عقيدة الجهاد العالمي لتنظيم القاعدة.
إحدى هذه الجماعات هي هيئة تحرير الشام (HTS أو “منظمة تحرير الشام”) التابعة لتنظيم القاعدة والتي تحتل مدينة إدلب السورية. بحسب مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية:
“في مايو 2018، تمت إضافة المجموعة [هيئة تحرير الشام] إلى التصنيف الحالي الذي أصدرته وزارة الخارجية لسابقتها، جبهة النصرة، التابعة لتنظيم القاعدة، كمنظمة إرهابية أجنبية (FTO). اليوم، يمكن اعتبار هيئة تحرير الشام بمثابة منظمة إرهابية”. منظمة إرهابية سورية محلية نسبيًا، تحتفظ بإيديولوجية سلفية جهادية على الرغم من انفصالها العلني عن تنظيم القاعدة في عام 2017.
توضح دراسة أجراها معهد الشرق الأوسط عام 2021 كيف تقوم تركيا وهيئة تحرير الشام باحتلال واستغلال أجزاء من شمال غرب سوريا:
“حدث التحول الأكثر أهمية في السياسة الاقتصادية لهيئة تحرير الشام في تموز/يوليو 2017، عندما سيطرت المجموعة على معبر باب الهوى، وهو أحد أكبر مصادر الإيرادات في شمال غرب سوريا واستحواذ استراتيجي بشكل خاص على العلاقة مع تركيا.”
وفي كانون الثاني/يناير 2018، تم إنشاء شركة وتد للنفط في شمال غرب سوريا الذي تحتله هيئة تحرير الشام، ومنحت حقوقاً حصرية لاستيراد المشتقات النفطية والغاز من تركيا إلى المنطقة. وفي حزيران/يونيو 2020، بدأت هيئة تحرير الشام باستبدال الليرة السورية بالليرة التركية، مما أدى إلى فهرسة أسعار السلع بالليرة. وبذلك أصبحت الحكومة التركية، من خلال دعمها الاقتصادي الهائل للجماعة، بمثابة شريان حياة لهيئة تحرير الشام الجهادية.
مدينة سورية أخرى يحتلها الجيش التركي مع القوات الجهادية هي عفرين.
في كانون الثاني/يناير 2024، أعلن المركز الأوروبي للحقوق الدستورية وحقوق الإنسان ومقره برلين وسوريون من أجل الحقيقة والعدالة عن تقديم شكوى جنائية بشأن انتهاكات حقوق الإنسان التي ترتكبها الميليشيات الإسلامية المسلحة في عفرين:
“في كانون الثاني/يناير 2018، غزا الجيش التركي والميليشيات المسلحة المتحالفة معه منطقة عفرين شمالي سوريا. واستمرت العملية العسكرية المسماة “غصن الزيتون” لأكثر من شهرين، حيث بدأت بقصف جوي مكثف أعقبه غزو بري. كما قامت القوات التركية وسيطرت الجماعات المسلحة السورية المدعومة من تركيا على المنطقة، وتم طرد السكان ذوي الأغلبية الكردية من منازلهم وتجريدهم من سبل عيشهم.
“ما بدأ في ذلك الوقت لا يزال مستمراً حتى يومنا هذا. رسمياً، تخضع عفرين لإدارة المجالس المحلية السورية، لكن المنطقة بحكم الأمر الواقع تخضع للسيطرة التركية منذ مارس 2018. والفصائل المسلحة المدعومة من تركيا تعمل تحت مظلة الجيش الوطني السوري ( لقد فرض الجيش الوطني السوري، الذي ارتكب جرائم بالفعل في العديد من الأماكن، حكمًا تعسفيًا في عفرين، وبعلم تركيا، يرتكبون الفظائع بشكل منهجي، بما في ذلك الاعتقالات التعسفية للمدنيين، والعنف الجنسي، والتعذيب، فضلاً عن النهب والقتل المنهجي.
“تشكل انتهاكات حقوق الإنسان التي ترتكبها الميليشيات الإسلامية المدعومة من تركيا جرائم بموجب القانون الدولي ويمكن التحقيق فيها في أي مكان في العالم. قدم المركز الأوروبي للحقوق الدستورية وحقوق الإنسان ومنظمة سوريون من أجل الحقيقة والعدالة وشركاؤهم، بالتعاون مع ستة ناجين من الجرائم، دعوى قضائية شكوى جنائية قدمت إلى مكتب المدعي العام الاتحادي الألماني في يناير/كانون الثاني 2024، تدعو إلى إجراء تحقيق شامل في جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية”.
حماس
وتتلقى منظمة حماس الإرهابية تمويلا كبيرا وعتادا ودعما سياسيا من تركيا. وبعد المذبحة التي ارتكبتها حماس في 7 أكتوبر/تشرين الأول ضد 1200 إسرائيلي، وبدلاً من إدانة حماس وطردها من تركيا، وصف أردوغان الجماعة الإرهابية بأنها “حركة تحرير”. إن تأييده العلني لحماس وعدائه لإسرائيل أدى إلى مقتل العلاقات الدبلوماسية بين تركيا وإسرائيل. تلخص مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات كيف تقوم الحكومة التركية بتزويد حماس بالدعم المالي والعسكري والاستخباراتي والدبلوماسي:
“أنشأت حماس وجودًا لها في تركيا عام 2011 بدعوة مباشرة من الحكومة التركية… ومنذ ذلك الحين، وفرت تركيا ملاذًا آمنًا لكبار قادة حماس. وقد انتقل صالح العاروري، نائب الرئيس السياسي الحالي لحماس، مؤقتًا من دمشق إلى تركيا”. وقامت تركيا عقب اندلاع الحرب الأهلية السورية بإنشاء فرع لحركة حماس هناك، وفرضت وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات على العاروري في عام 2015.
“لدى حماس مكاتب في تركيا، على الرغم من أن هذه المواقع غير معروفة علنًا. وفي عام 2015، أصبح جهاد يغمور، أحد عناصر حماس الذي لعب دورًا في اختطاف جندي جيش الدفاع الإسرائيلي نحشون واكسمان، ممثل حماس لدى الحكومة التركية. وفقًا لمئير عميت مركز المعلومات الاستخباراتية والإرهاب “يغمور” هو جهة الاتصال بين حماس والحكومة التركية وجهاز المخابرات الوطنية التركية (MIT).
“يعقد أردوغان اجتماعات علنية مع كبار قادة حماس، آخرها في يوليو 2023، عندما استضاف الزعيم السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية. ومنحت أنقرة هنية الجنسية التركية في عام 2020. كما حصل نائبه صالح العاروري، على جواز سفر تركي”.
“في عام 2012، أفادت التقارير أن الحكومة التركية تبرعت بمبلغ 300 مليون دولار لحماس عندما أنشأت الجماعة متجرًا في تركيا. وهي منظمة تركية غير حكومية لها علاقات مع الحكومة، وهي مؤسسة حقوق الإنسان (IHH) [التي نظمت أيضًا أسطول مافي مرمرة عام 2010] ، قامت بتحويل مدفوعات نقدية إلى فرعها في قطاع غزة منذ عام 2010. وتستخدم حماس هذه المدفوعات لتمويل الإرهاب، ويقود جهاد يغمور منظمة غير حكومية تركية أخرى تجمع الأموال لصالح حماس. في عام 2020، حددت محكمة جزئية أمريكية يغمور كممول لمنظمة 2015. هجوم حماس الإرهابي الذي أدى إلى مقتل إسرائيليين في الضفة الغربية، قضت المحكمة صراحة بأن البنك التركي “بنك كويت ترك” “ساعد في تمويل حماس”.
“في عام 2018، اعتقلت إسرائيل ورحلت كامل تقلي، أستاذ القانون التركي وممول حماس. واعترف تقلي خلال استجواب مع مسؤولين إسرائيليين بأن حماس تعمل في تركيا وتتلقى دعما عسكريا من أنقرة. ويتم تسهيل التعاون بين تركيا وحماس من خلال شركة “سادات”، وهي شركة خاصة. ويعتقد مسؤولو الأمن الإسرائيليون أن شركة صادات هي المسؤولة عن تزويد حماس بالأسلحة والعتاد، وفي يوليو 2023، صادرت السلطات الإسرائيلية 16 طنًا من المواد المتفجرة التي مصدرها تركيا وتم تقييدها لغزة، ويبدو أنها كانت مخصصة لصواريخ حماس”.
كما يدعم أردوغان، وهو من أنصار جماعة الإخوان المسلمين، حركة حماس، وهي الفرع الفلسطيني لجماعة الإخوان المسلمين. في عام 2017، استشهد أردوغان مباشرة بحديث (قول نبي الإسلام محمد) عن يوم القيامة، المستخدم في ميثاق حماس، والذي يدعو إلى تدمير اليهود:
“عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: لا تقوم الساعة حتى يقاتل المسلمون اليهود فيقتلهم المسلمون حتى يختبئ اليهود من وراء الحجر أو الشجر أو الحجر” أو تقول الشجرة: يا مسلم، أو عبد الله، خلفي يهودي، فتعال فاقتله، ولا تقول الشجرة الغرقد، فإنها شجرة اليهود».
وفي الوقت نفسه، وفقا لتقرير صدر عام 2023، يكافح 98% من السكان في تركيا لتلبية احتياجاتهم الأساسية، مع عدم قدرة 83.75 مليون شخص على تحقيق الحد الأدنى من الدخل المطلوب لمستوى معيشي لائق.
ومع ذلك، تقوم حكومة أردوغان بتدفق مواردها إلى كل جماعة إرهابية تقريبًا في المنطقة لتحقيق أهداف أيديولوجية وإقليمية إسلامية على غرار جماعة الإخوان المسلمين، وفرض الشريعة الإسلامية، وإيذاء أو تدمير الدول “الكافرة”، وترسيخ هيمنتها الإسلامية في جميع أنحاء العالم.
إن أي تعاون مالي مستقبلي بين الغرب وتركيا يجب أن يعتمد على سجل الحكومة التركية في مجال حقوق الإنسان تجاه الشعب التركي، ومطالبة تركيا بإنهاء علاقاتها مع كل هذه الجماعات والأنظمة الإرهابية التي كلفت حياة الآلاف من الأبرياء في المنطقة.
*أوزاي بولوت، صحفي تركي، زميل بارز متميز في معهد جيتستون.
© 2024 معهد جيتستون. كل الحقوق محفوظة. المقالات المطبوعة هنا لا تعكس بالضرورة آراء المحررين أو معهد جيتستون. لا يجوز إعادة إنتاج أي جزء من موقع Gatestone الإلكتروني أو أي من محتوياته أو نسخه أو تعديله دون الحصول على موافقة كتابية مسبقة من معهد Gatestone.
https://www.gatestoneinstitute.org/20664/turkey-enables-terrorists
**الصورة المرفقة/تجمع أردوغان وقادة من حماس هما خالد مشعل وإسماعيل هنية