Erfan Fard/Jerusalem Post: The fall of the Iranian regime is inevitable/عرفان فرد/جيروزاليم بوست: إن سقوط النظام الإيراني أمر لا مفر منه كون الأنظمة القمعية التي تفشل في خدمة مصالح شعوبها ستنتهي حتماً

29

إن سقوط النظام الإيراني أمر لا مفر منه…الأنظمة القمعية التي تفشل في خدمة مصالح شعوبها ستنتهي حتماً.
عرفان فرد/جيروزاليم بوست/15 أيار/2024 (ترجمة موقع غوغل)

The fall of the Iranian regime is inevitable …Oppressive regimes that fail to serve the interests of their people will inevitably come to an end.
Erfan Fard/Jerusalem Post/May 15/2024

In the contemporary discourse of Middle Eastern politics, two contrasting narratives are becoming increasingly apparent. On one side, there stands Israel, a nation consistently thriving amid adversity, its democratic institutions and technological advancements positioning it as a beacon of stability and innovation in a volatile region. This resilience is not just a testament to its robust internal policies but also to its adept handling of external threats and challenges.

On the other side of the spectrum, the supreme leader of Iran’s regime and his theocratic governance are evidently in a decline, marred by internal discontent and international condemnation. The regime in Tehran faces mounting challenges, from crippling sanctions and a deteriorating economy to widespread protests demanding civil liberties and government accountability. This stark contrast between a thriving democratic state and a theocratic regime in decline underscores the shifting dynamics of power and influence in the Middle East, painting a complex picture of resilience and resistance in the face of overwhelming odds.

Misguided narratives in Western academia: Currently, American universities are witnessing a disturbing trend where Islamic lobbies, subtly infused with communist ideologies, manipulate emotional and adventurous students. These groups orchestrate vulgar and meaningless spectacles against Israel and global Jewry. The essence of these orchestrated movements is not to enlighten or educate but to exert undue pressure on Israel, with the ultimate aim of isolating and demonizing the nation.

Khameini is treated with undue respect
The global silence on Hamas and Iranian regime aggression: It is notably concerning that while these academic protests flourish, global responses to Hamas’ provocations and the broader terrorist network supported by Iran are tepid at best. International forums and media largely overlook the egregious actions of Hamas and fail to hold the Islamic Republic accountable for its continued sponsorship of terrorism. This selective outrage is a stark reflection of misplaced priorities in global diplomacy and media, where the voices that should advocate for peace and justice are paradoxically silenced.

The predominantly leftist media outlets have played a pivotal role in shaping a narrative that often favors the oppressor under the guise of fighting imperialism. The dangerous ideologies of radical Islam and the nefarious activities of groups like the Quds Force, part of the Islamic Revolutionary Guard Corps (IRCG) are routinely underreported. This bias extends to the portrayal of figures like Supreme Leader of the Islamic Republic of Iran Ali Khamenei, who despite their clear support for global terrorism, are treated with undue respect and legitimacy by international media.

History and current events suggest that Khamenei’s rule is unsustainable. By August 6, Khamenei will have been in a position of power for exactly 35 years, neither elected by the people’s vote nor removed from office. This tenure eerily mirrors the ominous 36-year reign of the Qajar Sultan Mohammad Ali Mirza Kajdar. Just as the late period of Fath-Ali Shah’s rule brought severe economic troubles that pushed Iran to the brink of collapse, Khamenei’s era has seen similar challenges.

The regime’s lack of legitimacy and popularity among Iranians, coupled with severe economic downturns and environmental crises, point towards an impending collapse.

Its stubborn adherence to a foreign policy marked by terrorism further alienates it globally, setting the stage for its eventual downfall. This forecasted decline draws parallels to historical declines, where prolonged mismanagement and disconnect from the populace inevitably led to regime change following leadership crises.

WHILE IRAN grapples with the consequences of its actions under Khamenei’s regime, Israel continues to solidify its place as a permanent and stable fixture in the Middle East. The stark contrast between the progressive endurance of Israel and the regressive governance of Iran underscores a broader geopolitical shift, signaling a realignment of power and influence in the region.

Israel, with its commitment to democratic principles and technological innovation, exemplifies adaptability and foresight in governance. In contrast, Iran’s adherence to a rigid and oppressive system results in economic stagnation and societal unrest.

The young generation of Israel watching this unfold is likely to witness the dismantling of the outdated and oppressive caliphate envisioned by Iran’s current leaders. This unfolding scenario offers a lesson in the resilience and triumph of progressive governance over authoritarianism. The fate of groups aligned with Khamenei’s ideologies will likely mirror the ignoble end of figures such as former Libyan dictator Muammar Gaddafi, serving as a stark reminder of the inevitable failure of oppressive regimes that fail to serve the interests of their people.

By observing these unfolding events, the international community must recalibrate its perceptions and recognize the resilience of Israel amidst the tumultuous landscape of Middle Eastern politics.

It is imperative for global actors to understand the long-term implications of these shifts and support the processes that foster stability and peace in the region.

**The writer is a counterterrorism analyst and Middle East studies researcher based in Washington, with a particular focus on Iran and ethnic conflicts in the region. His newly-published book is The Black Shabbat, published in the US. Follow him on X @EQFARD and at erfanfard.com

إن سقوط النظام الإيراني أمر لا مفر منه…الأنظمة القمعية التي تفشل في خدمة مصالح شعوبها ستنتهي حتماً.
عرفان فرد/جيروزاليم بوست/15 أيار/2024 (ترجمة موقع غوغل)
في الخطاب المعاصر لسياسة الشرق الأوسط، هناك روايتان متناقضتان أصبحتا واضحتين بشكل متزايد. فمن ناحية، تقف إسرائيل، الدولة التي تزدهر باستمرار وسط الشدائد، ومؤسساتها الديمقراطية والتقدم التكنولوجي تضعها كمنارة للاستقرار والابتكار في منطقة مضطربة. وهذه المرونة ليست مجرد شهادة على سياساتها الداخلية القوية ولكن أيضًا على تعاملها الماهر مع التهديدات والتحديات الخارجية.
وعلى الجانب الآخر من الطيف، من الواضح أن المرشد الأعلى للنظام الإيراني وحكمه الثيوقراطي في حالة انحدار، يشوبه السخط الداخلي والإدانة الدولية. يواجه النظام في طهران تحديات متزايدة، من العقوبات الخانقة والاقتصاد المتدهور إلى الاحتجاجات واسعة النطاق التي تطالب بالحريات المدنية ومساءلة الحكومة. يسلط هذا التناقض الصارخ بين دولة ديمقراطية مزدهرة ونظام ثيوقراطي في تراجع الضوء على الديناميكيات المتغيرة للسلطة والنفوذ في الشرق الأوسط، ويرسم صورة معقدة من المرونة والمقاومة في مواجهة الصعاب الساحقة.
روايات مضللة في الأوساط الأكاديمية الغربية: تشهد الجامعات الأمريكية حاليًا اتجاهًا مثيرًا للقلق حيث تتلاعب جماعات الضغط الإسلامية، المشبعة بالأيديولوجيات الشيوعية، بالطلاب العاطفيين والمغامرين. تنظم هذه المجموعات مشاهد بذيئة ولا معنى لها ضد إسرائيل واليهود العالميين. إن جوهر هذه الحركات المنظمة ليس التنوير أو التثقيف، بل ممارسة ضغوط لا مبرر لها على إسرائيل، بهدف نهائي هو عزل الأمة وشيطنتها.
يعامل خامنئي باحترام لا مبرر له
الصمت العالمي تجاه عدوان حماس والنظام الإيراني: من المثير للقلق بشكل خاص أنه بينما تزدهر هذه الاحتجاجات الأكاديمية، فإن ردود الفعل العالمية على استفزازات حماس والشبكة الإرهابية الأوسع التي تدعمها إيران كانت فاترة في أحسن الأحوال. وتتجاهل المنتديات ووسائل الإعلام الدولية إلى حد كبير الأعمال الفظيعة التي تقوم بها حماس وتفشل في تحميل الجمهورية الإسلامية المسؤولية عن رعايتها المستمرة للإرهاب. إن هذا الغضب الانتقائي هو انعكاس صارخ للأولويات التي ليست في محلها في الدبلوماسية العالمية ووسائل الإعلام، حيث يتم إسكات الأصوات التي ينبغي أن تدافع عن السلام والعدالة، على نحو متناقض.
لعبت وسائل الإعلام ذات الأغلبية اليسارية دورًا محوريًا في تشكيل السرد الذي غالبًا ما يفضل الظالم تحت ستار محاربة الإمبريالية. إن الأيديولوجيات الخطيرة للإسلام الراديكالي والأنشطة الشائنة التي تقوم بها مجموعات مثل قوة القدس، وهي جزء من الحرس الثوري الإسلامي (IRCG)، لا يتم الإبلاغ عنها بشكل روتيني. ويمتد هذا التحيز إلى تصوير شخصيات مثل المرشد الأعلى لجمهورية إيران الإسلامية علي خامنئي، الذي على الرغم من دعمه الواضح للإرهاب العالمي، يتم التعامل معه باحترام وشرعية غير مستحقتين من قبل وسائل الإعلام الدولية.
ويشير التاريخ والأحداث الجارية إلى أن حكم خامنئي غير مستدام. وبحلول السادس من أغسطس/آب، سيكون خامنئي قد ظل في منصب السلطة لمدة 35 عامًا بالضبط، ولم يُنتخب من خلال تصويت الشعب ولم يُعزل من منصبه. تعكس هذه الفترة بشكل مخيف الحكم المشؤوم الذي دام 36 عامًا للسلطان القاجاري محمد علي ميرزا كاجدار. وكما جلبت الفترة الأخيرة من حكم فتح علي شاه مشاكل اقتصادية حادة دفعت إيران إلى حافة الانهيار، فقد شهد عهد خامنئي تحديات مماثلة. ويشير افتقار النظام إلى الشرعية والشعبية بين الإيرانيين، إلى جانب الانكماش الاقتصادي الحاد والأزمات البيئية، إلى انهيار وشيك.
إن التزامها العنيد بسياسة خارجية تتسم بالإرهاب يزيد من عزلتها على المستوى العالمي، مما يمهد الطريق لسقوطها في نهاية المطاف. ويشبه هذا الانخفاض المتوقع الانخفاضات التاريخية، حيث أدى سوء الإدارة لفترات طويلة والانفصال عن السكان حتمًا إلى تغيير النظام في أعقاب أزمات القيادة.
وبينما تتصارع إيران مع العواقب المترتبة على تصرفاتها في ظل نظام خامنئي، تواصل إسرائيل ترسيخ مكانتها باعتبارها قوة دائمة ومستقرة في الشرق الأوسط. إن التناقض الصارخ بين قدرة إسرائيل على التحمل التقدمي والحكم الرجعية لإيران يسلط الضوء على تحول جيوسياسي أوسع نطاقا، مما يشير إلى إعادة تنظيم السلطة والنفوذ في المنطقة.
إن إسرائيل، بالتزامها بالمبادئ الديمقراطية والابتكار التكنولوجي، تجسد القدرة على التكيف والبصيرة في الحكم. وفي المقابل، فإن تمسك إيران بنظام صارم وقمعي يؤدي إلى ركود اقتصادي واضطرابات مجتمعية.
ومن المرجح أن يشهد الجيل الشاب في إسرائيل الذي يراقب هذا التطور تفكيك الخلافة القمعية التي عفا عليها الزمن والتي تصورها قادة إيران الحاليون. يقدم هذا السيناريو المتكشف درسا في مرونة وانتصار الحكم التقدمي على الاستبداد. ومن المرجح أن يعكس مصير الجماعات المتحالفة مع إيديولوجيات خامنئي النهاية المشينة لشخصيات مثل الدكتاتور الليبي السابق معمر القذافي، وهو ما سيكون بمثابة تذكير صارخ بالفشل الحتمي للأنظمة القمعية التي تفشل في خدمة مصالح شعوبها.
ومن خلال مراقبة هذه الأحداث الجارية، يتعين على المجتمع الدولي أن يعيد ضبط تصوراته ويعترف بقدرة إسرائيل على الصمود وسط المشهد المضطرب لسياسة الشرق الأوسط.
ومن الضروري أن تفهم الجهات الفاعلة العالمية العواقب الطويلة الأجل لهذه التحولات وأن تدعم العمليات التي تعزز الاستقرار والسلام في المنطقة.
** الكاتب محلل في مجال مكافحة الإرهاب وباحث في دراسات الشرق الأوسط مقيم في واشنطن، مع التركيز بشكل خاص على إيران والصراعات العرقية في المنطقة. كتابه المنشور حديثا هو The Black Shabbat، الذي نشر في الولايات المتحدة. اتبعه على XEQFARD وعلى erfanfard.com