أبو أرز . اتيان صقر: فضحية مقترح فرنسي على تسهيل عودة النازحين السوريين الى بلادهم مقابل موافقة لبنان على توطين اللاجئين الفلسطينيين على ارضه/Abu Arz . Etiene Saqr, Exposes a Scandal Involving a French Proposal aimed at facilitating the return of Syrian refugees to their homeland, in exchange for Lebanon agreeing to settle Palestinian refugees on its soil

94

Abu Arz . Etiene Saqr, Exposes a Scandal Involving a French Proposal aimed at facilitating the return of Syrian refugees to their homeland in exchange for Lebanon agreeing to settle Palestinian refugees on its soil.


أبو أرز . اتيان صقر: فضحية مقترح فرنسي على تسهيل عودة النازحين السوريين الى بلادهم مقابل موافقة لبنان على توطين اللاجئين الفلسطينيين على ارضه.
بيان صادر عن حزب حراس الارز – حركة القومية اللبنانية
23 شباط 2024
خبر فاضح . .
نشرت جريدة_الاخبار بتاريخ ٨ شباط الجاري خبراً عن مصدر فلسطيني مفاده “ان فرنسا قدّمت مقترحاً يقوم على تسهيل عودة النازحين_السوريين الى بلادهم مقابل موافقة لبنان على توطين_اللاجئين الفلسطينيين على ارضه”.
خطير هذا الخبر إذا ما ثبتت صحتُه، انه يكشف نوايا السياسة_الفرنسية الضمنية تجاه لبنان ويفضح الحقائق التالية:
١- يُفهم من هذا الخبر ان الحكومة_الفرنسية قادرة على تسهيل عودة النازحين السوريين الى بلادهم، ما يجعلنا نطرح السؤال التالي، لماذا امتنعت حتى الان “الأم_الحنون” عن إعادتهم الى بلادهم لتخفيف هذا العِبءَ القاتل عن كاهل وطننا المنكوب بطوفانٍ من اللاجئين المقيمين على ارضه بأعدادٍ باتت تقارب عدد سكانه؟
٢- ويُفهم أيضاً من هذا الخبر ان العائق الأمني الذي كان يحول دون عودتهم الى بلادهم حتى الآن قد انتفى، فما هو إذاً السر وراء إصرار الامم_المتحدة والمجتمع_الدولي وفرنسا على إبقائهم على الاراضي_اللبنانية؟
٣- إن العرض الفرنسي هذا يضعنا كلبنانيين امام خياريْن كلاهما مر، فإما ان نقبل بتوطين عشرات الألوف من اللاجئين الفلسطينيين فتتخلخل الديموغرافيا_اللبنانية ويتزعزع الكيان، وإما ان يبقى عشرات الملايين من الفلسطينيين والسوريين معاً على ارضنا، فينهار الكيان.
٤- كل هذا يدفعنا الى الأعتقاد بأن مقولة “الام الحنون” التي دغدغت طويلاً مشاعر اللبنانيين قد سقطت، ولم تعد فرنسا في نظرهم حامية لبنان والمدافعة عن حقوقه الوطنية.
الدرس الكبير الذي يتعيّن عليا ان نتعلمه يرتكز على المبدأ القائل، لا صداقات دائمة بين الدول بل مصالح دائمة، وإن الدول الكبيرة تتلاعب بمصائر الدول الصغيرة بحسب أهوائها ومصالحها الخاصة، ما يُحتّم على الاوطان الصغيرة ان تبني قواها الذاتية السياسية والعسكرية والاقتصادية والاجتماعية بنفسها، وأن تدافع عن مصالحها وكيانها بزنود أبنائها … وعندئذٍ تفرض إحترامها على العالم، وتصبح قادرة على إقامة علاقات صداقة مع الدول الكبيرة من منطلق الند للند وعلى أساس المصالح المشتركة وليس العواطف المشتركة.
خلاصة القول، ان قدر الدول_الصغيرة ان تبقى قوية باستمرار، وان لا تضعف تحت طائلة الزوال، إذ لا مكان للضعفاء في هذا العالم المتوحش.
لبيك لبنان،
اتيان صقر ـ أبو أرز

 

Abu Arz . Etiene Saqr, Exposes a Scandal Involving a French Proposal aimed at facilitating the return of Syrian refugees to their homeland in exchange for Lebanon agreeing to settle Palestinian refugees on its soil.
February 23/2024
Statement issued by the Guardians of the Cedars Party – Lebanese National Movement
A scandalous development…
On February 8, the Al-Akhbar newspaper published a report citing a Palestinian source stating, “France has proposed facilitating the return of Syrian refugees to their country in exchange for Lebanon’s agreement to resettle Palestinian refugees on its land.”
This news, if proven true, reveals the underlying intentions of French politics towards Lebanon and exposes the following facts:
This news implies that the French government is capable of facilitating the return of Syrian refugees to their country. This raises the question: Why has the “compassionate mother” so far refused to repatriate them to alleviate this deadly burden on our afflicted nation, inundated with a flood of refugees whose numbers now rival its own population?
It also suggests that the security obstacle preventing their return to their country has been removed. So, what then is the reason behind the insistence of the United Nations, the international community, and France on keeping them on Lebanese soil?
This French offer presents us as Lebanese with two equally dire options: either accept the resettlement of tens of thousands of Palestinian refugees, leading to demographic destabilization and the collapse of our entity, or let tens of millions of Palestinians and Syrians remain on our land, leading to the disintegration of our entity.
All of this leads us to believe that the notion of the “compassionate mother,” which has long appealed to the sentiments of the Lebanese, has fallen. France is no longer seen as the protector of Lebanon and advocate for its national rights.
The major lesson we must learn is based on the principle that there are no permanent friendships between states, only permanent interests. Large countries manipulate the destinies of small countries according to their whims and interests, necessitating that small nations build their own political, military, economic, and social strength, and defend their interests and entity with the breasts of their sons and daughters… Only then will they command respect in the world and be capable of establishing friendly relations with large countries on the basis of reciprocity and common interests rather than shared emotions.
In conclusion, the fate of small countries is to remain strong continuously, and not to weaken under the threat of extinction, for there is no place for the weak in this ruthless world.
Labbayka Lebanon,
Etiene Saqr – Abu Arz
(Free translation from Arabic by: Elias Bejjani)