Dr. Majid Rafizadeh/Gatestone Institute: Want to Stop Iran’s Regime? Hit the IRGC Assets/د. مجيد رفيزادي من موقع معهد غيتستون: إن كنت تريد فعلاً وضع حد لعدوانية النظام الإيراني، اضرب أصول الحرس الثوري الإيراني

40

إن كنت تريد فعلاً وضع حد لعدوانية النظام الإيراني، اضرب أصول الحرس الثوري الإيراني
د. مجيد رفيزادي/معهد غيتستون/ 17 شباط 2024
(ترجمة موقع المنسقية بتصرف وحرية)

Want to Stop Iran’s Regime? Hit the IRGC Assets
Dr. Majid Rafizadeh/Gatestone Institute/February 17, 2024
“No one ever said it better than Osama bin Laden: When people see a strong horse and a weak horse, by nature they are attracted to the strong horse.” — Thomas Friedman, newyorker.com, July 5, 2010.
Especially in the Middle East, leaders are looking for who will protect them.
The Biden administration’s passive response to Iranian aggression is imperiling the region, the United States and the Free World. Iran, along with Qatar, have brought all the mayhem to the Middle East. When Iran achieves nuclear weapons capability, as it appears on the verge of doing, just think of what mayhem it will be able to bring then. Stop Iran now.
The Biden administration’s approach to dealing with Iran has been marked by a series of delayed responses, ineffective actions, and cosmetic sanctions that have clearly failed to deter the Islamic Republic’s aggressive behavior. Pictured: Protesters and members of Iranian paramilitary’s Basij forces march next to the fourth generation Khorramshahr ballistic missile Khaibar in Tehran on November 24, 2023. (Photo by Hossein Beris/Middle East Images/AFP via Getty Images)
The Biden administration’s approach to dealing with Iran has been marked by a series of delayed responses, ineffective actions, and cosmetic sanctions that have clearly failed to deter the Islamic Republic’s aggressive behavior. This passive stance not only bolsters the Iranian regime but also jeopardizes the safety and security of Americans and their allies. A thorough reassessment of strategy and a commitment to assertive diplomacy would seem necessary to say the least.
When Iranian assets have been targeted, or even when a serious intent to do so was conveyed, Iranian leaders have relented from launching attacks on other countries, including the US and its allies. The most recent example occurred last month when Iran launched a missile strike into Pakistan. Pakistan, maintaining diplomatic relations with Iran, responded swiftly by launching multiple strikes into Iran shortly after the attack — in contrast to the delayed responses often observed from the Biden administration. Pakistan’s retaliatory strikes resulted in casualties; Iran has appeared to reconsider its aggressive stance. Iran adopted a softer tone; its foreign ministry issued statements expressing a commitment to fostering good neighborly relations with Pakistan.
When, during the Trump administration, Qassem Soleimani, the leader of Iran’s Islamic Revolutionary Guard Corps (IRGC), a designated foreign terrorist organization, was killed by a drone strike on January 3, 2020, Iran issued threats against the United States. President Donald Trump responded by cautioning Iran that any harm inflicted on Americans would prompt an even more forceful response. “[T]he United States,” he said, “will hit 52 Iranian sites, some at a very high level and important to Iran and the Iranian culture, very fast and very hard.” Emphasizing the asymmetry in perceived consequences, Trump even emphasized the asymmetry in his proposal: “They’re allowed to kill our people… and we’re not allowed to touch their cultural sites? It doesn’t work that way.” Iran did not attack US assets or kill Americans throughout Trump’s tenure.
In addition, history provides much evidence of the effectiveness of firm action in deterring Iranian aggression. During the Bush administration, shortly after the US invasion of Afghanistan, the Iranian regime, evidently fearing being targeted for its support of terrorist activities, initiated a confidential proposal to the US. Iran’s proposal, communicated through Swiss diplomatic channels, outlined a “grand bargain” that offered full transparency regarding its nuclear program and a cessation of support for terrorist groups such as Hamas and Hezbollah. In return, Iran sought security assurances from the United States and the normalization of diplomatic relations. The proposal came in response to the credible threat of force and demonstrated Iran’s willingness to negotiate when confronted with strength.
Similarly, Operation Praying Mantis during the Reagan administration dealt a decisive blow to Iran’s maritime capabilities, that led to a cessation of Iran attacking ships. Reagan’s message had been clear: aggression will be met with overwhelming force, and the security of American interests will be fiercely defended.
A fundamental truth about the Middle East — one that differentiates it from Western thinking in the United States or the United Nations – is that the only language respected is that of strength and resolve. As the journalist Thomas Friedman noted: “No one ever said it better than Osama bin Laden: When people see a strong horse and a weak horse, by nature they are attracted to the strong horse.” Especially in the Middle East, leaders are looking for who will protect them. Anything less than strength invites aggressive behavior and endangers innocent lives. The Biden administration’s failure to send a strong and unequivocal message to Iran only invites further its aggression and destabilizing the region.
A more assertive stance towards Iran is essential. Responses need to include strengthening and enforcing existing sanctions; imposing restrictions on Iran’s oil exports and imposing penalties on those who engage in trade with the regime. One might also consider targeting Iran’s oil facilities, naval assets, and bases belonging to the Islamic Revolutionary Guard Corps. Strong action against Iran itself — not its proxies, Hamas, Hezbollah and the Houthis — would also serve as an effective deterrent against future Iranian aggression.
The Biden administration’s passive response to Iranian aggression is imperiling the region, the United States and the Free World. Iran, along with Qatar, have brought all the mayhem to the Middle East. When Iran achieves nuclear weapons capability, as it appears on the verge of doing, just think of what mayhem it will be able to bring then. Stop Iran now.
**Dr. Majid Rafizadeh is a business strategist and advisor, Harvard-educated scholar, political scientist, board member of Harvard International Review, and president of the International American Council on the Middle East. He has authored several books on Islam and US Foreign Policy. He can be reached at Dr.Rafizadeh@Post.Harvard.Edu
© 2024 Gatestone Institute. All rights reserved. The articles printed here do not necessarily reflect the views of the Editors or of Gatestone Institute. No part of the Gatestone website or any of its contents may be reproduced, copied or modified, without the prior written consent of Gatestone Institute.
https://www.gatestoneinstitute.org/20397/stop-iran-hit-irgc

“إن كنت تريد فعلاً وضع حد لعدوانية النظام الإيراني، اضرب أصول الحرس الثوري الإيراني
الدكتور مجيد رفيزادي/معهد غيتستون/ 17 شباط 2024
(ترجمة موقع المنسقية بتصرف وحرية)
أسامة بن لادن عبر بشكل ممتاز عن حقيقة الوقوف مع القوي حيث قال: “عندما يرى الناس حصانًا قويًا وحصانًا ضعيفًا، فإنهم بطبيعتهم ينجذبون إلى الحصان القوي.” — توماس فريدمان ، newyorker.com، 5 يوليو 2010.
هذه حقيقة مترسخة في منطقة في الشرق الأوسط حيث يبحت القادة عن من سيحميهم.
إن الردود السلبية لإدارة الرئيس بايدن على الاعتداءات الإيرانية تعرض المنطقة والولايات المتحدة والعالم الحر للخطر.
إن إيران إلى جانب قطر هما من يتسبب بكل وضعية الفوضى في الشرق الأوسط، وذلك عندما ادركت إيران أنه بامكانها الحصول على قدرات الأسلحة نووية، وكما يبدو أنها على وشك الحصول عليها. هنا فقط على المرء أن يتخيل الفوضى التي ستتمكن من احداثها إيران النووية
أوقف إيران الآن.
لقد تميزت الطريقة التي تتعامل بها إدارة بايدن مع إيران بسلسلة من ردود الأفعال المتأخرة والإجراءات غير الفعالة والعقوبات التجميلية التي فشلت بوضوح في ردع السلوك العدواني للجمهورية الإسلامية. هذا الموقف السلبي الأميركي لا يقوي فقط نظام الإمام الخميني الإيراني بل يعرض أيضاً سلامة وأمان الأمريكيين وحلفائهم للخطر، لذلك من الضروري إعادة تقييم أميركي شامل للإستراتيجية والإلتزام بالدبلوماسية الحازمة.
عندما استُهدفت الأصول الإيرانية بقوة حازمة، أو حتى عندما تم فقط الإعلان عن النية جادة للقيام بذلك، يتوقف قادة إيران عن شن هجماتهم على الدول الأخرى، بما في ذلك على الولايات المتحدة وحلفائها.
أحدث هذه الأمثلة جرت الشهر الماضي عندما شنت إيران هجوماً بصاروخ على باكستان. ردت باكستان التي تقيم علاقات دبلوماسية مع إيران بسرعة بتنفيذ ضربات متعددة ضد إيران وبعد وقت قصير جداً من الهجوم — على عكس ردود الأفعال الأميركية المتأخرة التي غالباً ما تتخذها إدارة بايدن، أسفرت الضربات الانتقامية لباكستان عن خسائر بشرية داخل إيران؛ ولهذا أعادت إيران النظر في موقفها العدواني تجاه باكستان واعتمدت نبرة أكثر ليونة؛ وأصدرت وزارة خارجيتها بيانات تعبر عن التزامها بتعزيز العلاقات الجيدة مع باكستان.
عندما تم قتل قاسم سليماني، قائد الحرس الثوري الإسلامي الإيراني (IRGC) ، التنظيم المصنف ارهابياً بضربة نفذتها طائرة بدون طيار في 3 يناير 2020 ، هددت إيران الولايات المتحدة برد قاسي ردعليه الرئيس دونالد ترامب بتحذير إيران بأن أي ضرر يلحق بالأمريكيين سينتج عنه ردود فعل أكثر قوة. وقال في تحذيره إن “الولايات المتحدة” ستضرب 52 موقعاً إيرانياً، بعضها على مستوى عالٍ ومهم لإيران ولثقافتها الإيرانية وبسرعة وقسوة شديدة، مؤكداً على الاختلاف في العقوبات المُنظورة في اقتراحه قائلاً: “هم مسموح لهم بقتل شعبنا… ونحن لسنا مسموح لنا لمس مواقع ثقافتهم ونحن لا نعمل بهذه الطريقة.” كلام ترامب لجم إيران ولم تهاجم الأصول الأمريكية ولا هي قتلت أمريكيين طوال فترة حُكم ترامب.
بالإضافة إلى ذلك، يقدم التاريخ الكثير من الأدلة على فعالية الإجراء الحازم في ردع العدوان الإيراني، فخلال إدارة بوش، بعد وقت قصير من الغزو الأمريكي لأفغانستان، بادر نظام إيران بوضوح وخوفًا من استهدافه لدعمه الأنشطة الإرهابية، بتقديم مقترح سري إلى الولايات المتحدة عن طريق القنوات الدبلوماسية السويسرية مقترحاً الدخول في “صفقة كبرى” من أهم بنودها الشفافية الكاملة بشأن برنامجها النووي ووقف دعم الجماعات الإرهابية مثل حماس وحزب الله. بالمقابل ، سعت إيران للحصول على ضمانات أمنية من الولايات المتحدة وتطبيع العلاقات الدبلوماسية. جاءت المقترحات رداً على التهديد باستعمال القوة ومن هنا بينت إيران بأنها دائماً على استعداد للتفاوض عندما تواجه بالقوة.
بالمثل ، أدت عملية “Praying Mantis” خلال إدارة ريغان إلى ضربة حاسمة لقدرات إيران البحرية، مما أدى إلى وقف هجمات إيران على السفن. كانت رسالة ريغان واضحة: سوف نواجه العدوان بقوة هائلة ، وسيتم الدفاع بشدة عن أمن المصالح الأمريكية.
الحقيقة الأساسية حول الشرق الأوسط — الذي يميزه عن التفكير الغربي في الولايات المتحدة أو الأمم المتحدة — هي أن اللغة الوحيدة المحترمة هي لغة القوة والعزم. كما لفت الصحفي توماس فريدمان الانتباه: “لم يقل أحد ذلك بشكل أفضل من أسامة بن لادن: عندما يرى الناس حصانًا قويًا وحصانًا ضعيفًا ، فإنهم بطبيعتهم ينجذبون إلى الحصان القوي.” خصوصاً في الشرق الأوسط ، يبحث القادة عن من سيحميهم. أي شيء أقل من القوة يستدعي سلوكًا عدوانيًا ويعرض حياة الأبرياء للخطر. فشل إدارة بايدن في إرسال رسالة قوية وواضحة لإيران يدعو فقط إلى مزيد من عدوانها وزعزعة المنطقة.
موقف أكثر تحدياً تجاه إيران أمر ضروري. يجب أن تشمل الردود تعزيز وتنفيذ العقوبات القائمة ؛ فرض قيود على صادرات النفط الإيرانية وفرض عقوبات على الأشخاص الذين يشاركون في التجارة مع نظام الملالي. يمكن أيضًا النظر في استهداف منشآت النفط الإيرانية والأصول البحرية والقواعد التابعة لحرس الثورة الإسلامية. الإجراء القوي ضد إيران نفسها — لا وكلاؤها ، حماس وحزب الله والحوثيون — سيكون أيضًا وسيلة فعالة لردع العدوان الإيراني المستقبلي.
الاستجابة السلبية لإدارة بايدن للاعتداءات الإيرانية تعرض المنطقة والولايات المتحدة والعالم الحر للخطر. من المعلوم أن إيران ، إلى جانب قطر تسببا بكل هذا الفوضى في الشرق الأوسط، وذلك.عندما تحققت إيران من امكانية الحصول على أسلحة نووية، وهي كما يبدو على وشك القيام بذلك ، فكر فقط في الفوضى التي ستتمكن من جلبها في هكذا وضعية. يجب أن يتم وقف عدوانية إيران وامكانياتها النووية الآن.
*الدكتور مجيد رفيزادي هو معارض إيراني وباحث استراتيجي ورجل أعمال ومستشار، ومتخصص في العلوم السياسية، وعضو في مجلس هارفارد للمراجعات الدولية، ورئيس المجلس الأمريكي الدولي للشرق الأوسط، وكتب العديد من الكتب حول الإسلام والسياسة الخارجية الأمريكية. يمكن الوصول معه على Dr.Rafizadeh@Post.Harvard.Edu
© 2024 معهد غيتستون. جميع الحقوق محفوظة. المقالات المطبوعة هنا لا تعكس بالضرورة آراء المحررين أو معهد غيتستون. لا يجوز استخدام أي جزء من موقع غيتستون أو أي من محتوياته أو تعديله دون الحصول على موافقة مكتوبة مسبقة من معهد غيتستون.
https://www.gatestoneinstitute.org/20397/stop-iran-hit-irgc